آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

أسرار الصيام

منتدى رمضان
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-25-2014, 05:41 PM
بروفيسور صحي
 





حور الحور will become famous soon enough


أسرار الصيام


الوقفـــة الاولــــى

عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك، انما يذر شهوته وطعامه من اجلي، فالصيام لي وانا اجزي به، كل حسنة بعشر امثالها الى سبعمائة ضعف الا الصيام فهو لي وانا اجزي به ) .
ان رائحة فم الصائم التي ينفر منها ويكرهها اطيب عند الله من ريح المسك، بسبب ان الصائم يترك شهواته ولذائذه من اجل الجزاء الاوفى من الله، فالصوم عبادة خالصة له سبحانه من دون سائر العبادات لما اختصه به من مزيد فضل، فاعمال الخير يتضاعف جزاؤها الى سبعمائة ضعف الا الصوم فليس له جزاء محدود، ومثوبته لا يعلمها الا الله وحده

الوقفة الثانية: قبلة الصائم

أبو عبيدة عن جابر بن زيد قال: سألت عائشة هل كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقبل و وهو صائم؟ قالت: يصنع بنا ذلك و هو يضحك.
هذه هي رواية الإمام الربيع في مسنده و هي عند الشيخين في صحيحيهما. و روى مالك في الموطأ أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم كانت إذا ذكرت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يقبل و هو صائم تقول: و أيكم أملك لنفسه من رسول الله صلى الله عليه و سلم.


الوقفة الثالثة: من أسرار الصيام

نحن ندرك القليل جدا من أسرار الصيام و رغم ذلك نعيش بأرواح ترفرف أجنحتها لتطير إلى روح و ريحان و تقرع باب الجنا ن و الصائم لا يتمالك نفسه و هو يرى بركات هذا الشهر تحيط بجميع جوانب الحياة إلا أنه يتمنى أن يدوم هذا الخير و يستمر؛ صلاة و ذكر، قراءة و فكر، صيام و قيام، بر الوالدين، و صلة الأرحام، صفاء روحي، غذاء إيماني، تلاحم و تراحم، محبة و وئام، نظام في أمور الحياة، و انسجام ما بعده انسجام، تغص المساجد بالمصلين، ما أروع أن نرى التالين لكتاب الله و الذاكرين، ابتعاد عن الموبقات، و التوبة و الإنابة، انتظام في ا لأعمال، صدق في الأقوال والأفعال، صحة في الأجسام و الأبدان، كل ذلك وغيره كثير هو قطرة في بحر لجي من أسرار مدرسة الصيام و فوائده ، و يبقى أمر الصيام فوق ما نتصور فهو حقا كما قال صلى الله عليه و سلم: (و لو علمتم ما في فضل رمضان، لتمنيتم أن يكون سنة) .



الوقفة الرابعة: تابع لأسرار الصيام

إذا جئت إلى الصيام من أي باب من أبوابه و جدته غاية في المثالية و الواقعية و الكمال و البركة:

1- من ناحية العبادة:

فالصوم حده عبادة يجازي الله عليها بأجر غير محدود، و جعل للصائم بابا يسمى الريان لا يدخل منه إلا الصائمون، كما أن كل عمل صالح يندرج تحت الصيام هو عبادة يضاعفها الله أضعافا مضاعفة، إن كانت فريضة فتضعّف إلى سبعين، و إن كانت نافلة فبأجر فريضة. ريح فمه عندالله كريح المسك، دعاؤه مجاب، ذنبه مغفور، و درجاته مضاعفة.

2- من الناحية الصحية:

يقول النبي صلى الله عليه و سلم: (صوموا تصحوا). هاتان الكلمتان تضمنتا نهاية الإيجاز و الإعجاز، فالصيام من أكبر العوامل لإنهاء أمراض السمنة و التخمة و السكري.
فالمعدة تأخذ قسطا وافرا من الراحة من الأعمال المضنية طوال شهور العام، و عند فقد الطعام تلجأ المعدة-إلى امتصاص الدهون المتراكمة في الشرايين و الأوردة، مما يؤدي إلى انتظام تدفق الدورة الدموية و على اتساق نبضات القلب، و التنفس الصحيح، فضلا عن القضاء على الأبخرة و البلغم و الرطوبة الزائدة.

فأسرار الصوم أكثر من أن تحصى في هذا الجانب، مما حدا بغير المسلمين إلى الصيام لأجل ما شاهدوه من منافع الصيام للجسد.و لكن الناس عكست الأمر، فصامت بالنهار، و أجهزت على المعدة ليلا لكثرة الأطعمة التي ضاقت عن هضمها العصارة، و أربكت المعدة، و أنهكت الجسد، و رأيت الناس يزدحمون عل العيادات في ليالي شهر رمضان، جاء الصيام للصحة فأحلناه إلى المرض، و صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ قال: "ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه".

3ـ من الناحية الاقتصادية :

ان الصيام يريد من المسلم ان يقتصد في نفقاته ، لأنه يلغي بعض وجبات النهار، وفي ذلك مكسب كبير له ولأمته، والاقتصاد في النفقة مطلب كبير جاء الاسلام لتحقيقه، ولكن الناس عكست هذه الحكمة فبدل ان تقتصد اسرفت اسرافا منقطع النظير، فوصل الحال ببعضهم ان يستدين فوق راتبه لأجل رمضان، ولا والله ليس رمضان بحاجة الى شيء من ذلك الطعام، بل هو بحاجة الى قلوب صادقة واعمال صالحة .

4- التكافل الاجتماعي :

يتجلى في انه يريدك ان تحس ببعض مرارة عيش الجوعى والمساكين وهم يكابدون لأواء هذه الحياة، بين باب يصده ويد ترده، انت ايها الصائم تحس بجوعتك في شهر واحد، اما الفقير فهو يتضور جوعا سائر عامه، فشتان بين من جاع شهرا ومن جاع عمرا، حتى اذا اخذتك شدة الجوع والظمأ تذكرت نعمة الله عليك، وتذكرت واجبك تجاه اخوانك من دينك ومن مجتمعك وربما يكونون من اقاربك ، غفلت عنهم دهرك فجاء الصيام ليذكرك بما غفلت عنه .


أهلا بشهر الصوم من شهرِ *** بالناطق المحمود في الذكرِ
أهلا به وصيامه وقيامــه *** خير الشهور وسيد الدهرِ
نزل القران على النبي محمد *** فيه وفيه ليلة القــدرِ
وتُفتح الفردوس فيه لأهله *** وتمضخ الخيرات بالعطـر
وتُغلق النيران عن صُوّامـــه *** ويُغل كل عمرد عفر



من تصفحي
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : حور الحور
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أسرار, الصيام


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استراتيجية المسلم في رمضات حور الحور ملتقى النفحات الإيمانية 11 05-08-2015 08:55 AM
الصيام يعالج ضغط الدم ولا يضر بالمرأة الحامل سلمان متعب الضغط 1 10-07-2008 02:34 AM
اهل تعلم أن الصيام من المعجزات الالهية؟ nola ملتقى التغذية 4 08-31-2008 03:25 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:33 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط