آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

اغْتنامُ فُرَص الحياة لِبُلُوغ أعْلَى الدَّرجات

ملتقى النفحات الإيمانية
عدد المعجبين  2معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة حور الحور
  • 1 أضيفت بواسطة أبو غرور

موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-06-2014, 04:54 PM
مشرف سابق
 





حور الحور will become famous soon enough


اغْتنامُ فُرَص الحياة لِبُلُوغ أعْلَى الدَّرجات



فكم من فرصة مضت مع أيام العمر ما لفواتها ثمن! فرصة الشباب حين لا تُغتنم قبل الهرم. وفرصة الصحة حين لا تُغتنم قبل المرض. وفرصة الغنى حين لا تغتنم قبل الفقر. وفرصة الفراغ حين تضيع قبل الشغل. وأعظم الفرص، فرصة الحياة حين لا تُنتهز قبل الموت... وإن اغتنام هذه الفرص لا يكون إلا بالبدار إلى الخير والمسارعة إلى البر، وهذا دليل على قوة إرادة المُغتنم لها وعزمه المُوفَّق. ومن فرح بالبطالة جَبُن عن العمل...

وها نحن وقد حلَّ بنا شهر شوال بعد شهر الغنائم والرحمة والمغفرة والرضوان والعتق من النيران، لنعيش فرصة صيام كصيام الدهر كما جاء في الحديث الشريف: (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال، كان كمن صام الدهر) والحسنة بعشر أمثالها. وأن المرء المغرور بالرغبات الصالحة والمجردة عن العمل مغبون، حتى إذا فاته الخير عاتب القدر:
وعاجز الرأي مضياع لفرصته
حتى إذا فات أمرٌ عاتب القدرا

وتمنى دوران عجلة الزمان للوراء بقوله: " يا ليتني!! لو فعلت كذا وكذا " ناسياً أو متناسياً أو غافلاً أن الخير لا يتم إلا بالجد والعزم....، وسيودعُ كل واحد منا قبره قبل أن يقضي لُبانته وكل رغباته، فيتأسف على ما وجوده أنفع له، فيكون هذا التأسُّف نوع عُقُوبة عاجلة على التفريط ﴿ أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الزمر: 56، 58].

عباد الله! إن هذه الدنيا متاع زائل كمائدة شِبعها قصير، وجوعها طويل... فمن اشتغل بها خسرها وخسر الباقية. وها هو رمضان قد مضى وانصرم وخلف وراءه الناس على أنواع:
نوع ظن أن الله لا يُعبد إلا في رمضان، فهاجر بيوت الله، وانقطع عن الطاعات، وانغمس في الأهواء والشهوات، وبئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان!

وضرب حمَّلوا أنفسهم ما لا تُطيق، فأثقلوا عليها فوق ما أراد الله منهم، جاهلين أن الطريق شاق لا يُقطع إلا بالرفق واللطف فكانوا كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ هَذَا الدِّينَ مَتِين، فَأَوْغِلُوا فِيهِ بِرِفْقٍ) وقال: (فَإِنَّ الْمُنْبَتَّ لَا أَرْضًا قَطَعَ، وَلَا ظَهْرًا أَبْقَى) وقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ، خُذُوا مِنَ الْأَعْمَالِ مَا تُطِيقُونَ، فَإِنُّ اللَّهَ لَا يَمَلُّ حَتَى تَمَلُّوا، وَكَانَ أَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَيْهِ مَا دُووِمَ عَلَيْهِ وَإِنْ قَلّ).

أما الصنف الثالث فهم المؤمنون الصادقون المُلهمون، الذين جمعوا بين الخوف الرجاء، والرغبة والرهبة. وتوسطوا واعتدلوا يوم شَذَّ غيرُهُم واغتر، إنهم رجال مؤمنون ونساء مؤمنات عرفوا الطريق، وأنار لهم الله تعالى بصيرتهم على هدى منه ليسلكوا مسالك النجاة، فيعبدون ربهم في كل الشهور، معتبرين رمضان محطة اختصها الله تعالى لزيادة الفضل، ومضاعفة الأجر. وهم على يقين أن الثوابت من العبادات لا تتغير بعد رمضان: كالصلاة والزكاة والحج وصوم النوافل والصدقات والدعاء وسائر أنواع البر والحسنات، ويبقى الأمر الثابت من الله تعالى هو: ثابت التوبة، قال سبحانه: ﴿ ‏وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ ‏‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏] ويؤكد ذلك فعل المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم فيقول: ( يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة.) رواه مسلم وهكذا أيها المؤمنون، فقد علمتم الآن ما سمعتم، والكيِّسُ العاقل من انتفع بما سمع وعمل بما عمل واستقام كما أُمِر.

وما أقبح التفريط في زمن الصبا
فكيف به والشيب للرأس شاملُ؟
ترحل من الدنيا بزاد من التُّقى
فعمرك أيام وهُن قلائلُ


منقوووول للفائدة
أسأل الله أن يجعل فيها النفع و الخير والبركة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
salamat17 معجبون بهذا.


من مواضيعي : حور الحور
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 08-12-2014, 03:18 AM
نائب المشرف العام
 

أبو غرور will become famous soon enough
افتراضي رد: اغْتنامُ فُرَص الحياة لِبُلُوغ أعْلَى الدَّرجات

جزاك الله خير الجزاء
~ حبي لذاتي قمة أولوياتي ~ معجبون بهذا.
من مواضيع : أبو غرور
أبو غرور غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أعْلَى, لِبُلُوغ, الحياة, الدَّرجات, اغْتنامُ, فُرَص


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حتى لا تكون كلاً موسى البلوي ملتقى النفحات الإيمانية 17 10-06-2015 06:10 AM
۩۞۩๑ ๑۩۞۩‏ نمط الحياة النشطة يقلل مخاطر الإصابة بالسرطان ۩۞۩๑ ๑۩۞۩‏ المكينزي ملتقى التوعيه بسرطان الثدي 6 04-16-2009 05:17 PM
الحياة فرصة واحدة عبدالله الزغيبي ملتقى صناع الحياة ( تطوير الذات ) 0 01-16-2008 01:25 AM
مشروعية الحجاب للشيخ ابن باز رحمه الله abu_slaymaan ملتقى النفحات الإيمانية 0 05-05-2007 09:54 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:32 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط