آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

أمانة هيئة كبار العلماء تثمن دعم خادم الحرمين للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-17-2014, 09:53 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about



أمانة هيئة كبار العلماء تثمن 831831623406.jpg
الرياض - واس
ثمنت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، الدعم المادي الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب بمبلغ قدره مئة مليون دولار، عادةً هذا الدعم بأنه رسالة الإسلام الخالدة التي قضت بالعدل بين الناس ورغبت في الإحسان إلى الخلق ونشرت قيم التسامح والتعاون على كل خير والتصدي للمتطرفين من كل الأديان والدول.
وقال الأمين العام لهيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد في تصريح صحفي اليوم، إن دعم خادم الحرمين الشريفين يعبر عن موقف المملكة العربية السعودية الراسخ الذي يتجاوز السياسات والمحاور وحالات الاستقطاب السائدة في عالم اليوم، ويرتكز على ما قامت عليه المملكة في قيمها وسياساتها النابعة من الشريعة الإسلامية التي جاءت رحمة للعالمين.
وأضاف: إن هيئة كبار العلماء كانت وما زالت منذ تأسيسها وإلى أوج حاضرها تحذر من قضيتين خطيرتين على واقع العالم الإسلامي ومستقبله والعالم أجمع، وهما: قضية الإرهاب وقضية التكفير، حيث حذرت من الإرهاب قبل أن يتعاظم خطره في قرارها (148) المؤرخ في 1409/1/12ه، وطالبت بإيقاع العقوبة بمن يثبت عليه ذلك.
وأوضح أن الأمانة أفادت في بيانها المؤرخ في 1419/4/6ه، الخطر العظيم في التسرع في التكفير، وذكرت مآلاته الشنيعة من استباحة الدماء وانتهاك الأعراض وسلب الأموال الخاصة والعامة وتفجير المساكن والمركبات وتخريب المنشآت.
وبين معاليه أن الإسلام برئ من هذا المعتقد الخاطئ، وأن ما يجري في بعض البلدان من سفك للدماء البريئة وتفجير للمساكن والمركبات والمرافق العامة والخاصة وتخريب للمنشآت هو عمل إجرامي لاعلاقة له بالإسلام والمسلمين، مشيرًا إلى أن صاحب هذه الأفكار المنحرفة والعقيدة الضالة يحمل إثمه وجرمه، فلا يحتسب عمله على الإسلام ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام المعتصمين بالكتاب والسنة المستمسكين بحبل الله المتين، وإنما هو محض إفساد وإجرام تأباه الشريعة والفطرة.
وذكر أن هيئة كبار العلماء أفتت في قرارها (239) المؤرخ في1431/4/27ه بتحريم وتجريم تمويل الإرهاب أو الشروع فيه سواء بتوفير الأموال أو جمعها أو المشاركة في ذلك بأي وسيلة كانت سواء في أصول مالية أو غير مالية وسواء كانت مصادر الأموال مشروعة أو غير مشروعة.
ولفت معالي الأمين العام لهيئة كبار العلماء النظر إلى أن كل هذه الخطوات تؤكد موقف المملكة العربية السعودية الراسخ من قضايا الإرهاب الذي يتهدد العالم اليوم ويؤثر على استقراره ومستقبله، ما دعا المملكة أن تؤسس هذا المركز الدولي وتحشد له الدعم المادي والمعنوي.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 08-17-2014, 01:08 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي إمام المسجد الحرام يدعو إلى عقد ميثاق شرف عالمي يؤدي فيه القادة والعلماء رسالتهم

أكد أن الدعوات المغرضة التي تستهدف المجتمع الإسلامي وتختطف عقول الشباب ليس وراءها إلا الهدم وإخلال الأمن والاستقرار

إمام المسجد الحرام يدعو إلى عقد ميثاق شرف عالمي يؤدي فيه القادة والعلماء رسالتهم


الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس
مكة المكرمة - خالد الجمعي
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة يوم أمس بالمسجد الحرام إن من سنن الله الكونية ما يكون بين الحق والباطل من نزاع وبين الهدى والضلال من صراع، ولكل أنصار وأتباع، وكلما سبق الحق وازداد، ازداد الباطل ضراوة وافتضاحا، وهكذا بعد المحن المطوحة يذهب النور بذيول أهل الفجور، ولا يزال عبر التاريخ عن فعال أهل الكفر الشنعاء، أو رزايا التتار أو بلايا المغول البلواء أو فتنة القرامطة الدهياء الذين سعوا لقمع أهل الإسلام وغيرهم سلفا وخلفا مما ضجت الخضراء والغبراء لجرمهم المهول كل أولائك وغيرهم، فأين آثارهم؟ فقد بادوا بعد أن عاثوا بالأرض وأبادوا وكادوا للمسلمين ما كادوا فلم يتخذهم التاريخ إلا مثالا قاتلا للطغيان الغشوم وصمد دين الله في شموخه وعزته وسيدوم بإذن الله بقوته الذاتية والإلهية وخصائصه الربانية، ولن يزداد به المسلمون إلا اعتصاما.
وأضاف فضيلته أنهم يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون.




على العلماء والمفكرين والدعاة والمربين أن يبتعدوا عن التواني وأن يقولوا كلمة الحق وينفون عن دين الله تحريف الغالين






مشيرا فضيلته أن التاريخ يعيد نفسه فما أشبه الليلة بالبارحة وكما لم تسلم خير القرون من نزغات الشياطين، فظهرت أول بدعة في الإسلام في نهاية الخلافة الراشدة فإن ذئابا من الخوارج ساروا على درب أسلافهم ممن قصرت أفهامهم ففهموا النصوص الشرعية فهما خاطئا مخالفة لفهم الصحابة والسلف الصالح رضى الله عنهم أجمعين فشوهوا صورة الإسلام وانحرفوا بأفعالهم عن سماحته ووسطيته ويفعلون ذلك باسم الدين وينشرون ذلك على مرأى ومسمع من العالمين، وكل من لا يعرف الإسلام على حقيقته يظن أن ما يصدر عن هؤلاء الغلاة الخوارج هو الإسلام والإسلام منهم براء والحق منهم براء، ولقد رأينا من الأحداث ما يبعث الأسى.
وأوضح فضيلته أنه من العجيب مايظهر من هؤلاء المارقين ومن كل داعي مؤدلج في غيابات التأويل قد أدلج فيسلكون طرائق الباطل، وينهلون من مشارب العنف فأرخصت لديهم الأعمار فقاموا بسفك الدماء وقتل الأبرياء وجلب الدمار وإلحاق العار والشنار وخراب الأوطان والإساة إلى خلاصة الشرائع والأديان، وإنه لا يكاد عجب الغيور يأخذ بالذهول من ضلال تلك العقول التي اتخذت وراءها حرفيا المعقول والمنقول حتى يتساءل بأسى: مابال هؤلاء ينتكسون في حملة الجهل، ولا يسمعون نداء العلي الجليل الذي عظم حرمة الإنسان ونأى به عن مساقط الغلو والإجرام والطغيان؟ وما لهؤلاء القوم قد افترستهم أفكار الضلال واستقطبتهم موجات الوبال؟ لقوله تعالى (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض، قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون) ويقول الإمام ابن تيمية رحمه الله (الفساد إما في الدين وإما في الدنيا، فأعظم فساد الدنيا قيل النفوس بغير حق ولهذا كان أكبر الكبائر بعد أعظم فساد الدين الذي هو الكفر) .



يجب الوقوف أمام كل من أراد اختطاف الإسلام ومن العار أن يمارس القتلة طغيانهم وإجرامهم باسم الدين



وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن هذه الدعوات المغرضة التي تستهدف المجتمع الإسلامي عامة وتختطف عقول الشباب خاصة ليس وراءها إلا هدم المجتمع وتفككه وإخلال أمنه واستقراره، موضحا أن المصطلحات الشرعية التي يستخدمونها هؤلاء لجر شبابنا إلى الويلات باتت واضحة مكشوفة الأهداف لكل ذي عينين ولا تزال أفعالهم الباطلة والرديئة وأقوالهم المنمقة تفضح مكنون ضمائرهم وتكشف مضمون سرائرهم لأنهم اتخذوا الدين لرخيص مآربهم حجة وذريعة ومسلكا لأهوائهم الشنيعة والتضليل والخديعة، وإلى الله المشتكى من نابتة أغرار سفهاء الأحلام ركبوا رؤوسهم وافتاتوا على ولاة أمرهم وعلمائهم وهاموا جهوا وتيها، فأحدثوا فتنا وفواجع وشرور ونبرأ من دين الخوارج إذ غلوا.
ودعى فضيلته شباب الأمة فقال: أفيقوا ولا تغتروا بالشعارات الزائفة البراقة والمناهج الضالة واحذروا ممن يريد التغرير بكم والزج بكم بإسراع في مواطن الفتن وبؤر الصراع وليسعكم ماوسع سلفكم الصالحين وعلمائكم الربانيين.
وخاطب فضيلته العلماء والمفكرين والدعاة والمربين أن يستلهموا العزائم والهمم وأن يبتعدوا عن التواني والوهن وأن يقولوا كلمة الحق دون مواربة ولا يخشون في الله لومة لائم وينفون عن دين الله تحريف الغالين وامتحال المبطلين وتأويل الجاهلين فأمتنا تمر اليوم بمرحلة تاريخية حرجة وسوف يكون التاريخ شاهدا على من كان الأداة الطيعة التي استغلها الأعداء لتمزيق الأمة وتفريق كلمتها وتشويه صورة الإسلام النقية وأن لا يؤثروا منهج السلامة على سلامة المنهج وأن يرسخوا العقيدة الإيمانية السلفية الصحيحة للنشىء والأجيال بتماذج بين الوحدة الدينية واللحمة الوطنية وفق الضوابط الشرعية الذي يعانق فيها الوطن الإسلام تعانق الألف واللام.
مؤكدا فضيلته أنه يجب الوقوف أمام كل من أراد اختطاف الإسلام وإنه من المعيب والعار أن يمارس القتلة المجرمون طغيانهم وإجرامهم بإسم الدين والدين منهم براء ويقدمونه للعالم بأنه دين الغلو والكراهية والإرهاب في تشويه متعمد لشعيرة الجهاد الحق ذروة سنام الإسلام إلى جانب ذلك كله نرى دماء إخواننا في فلسطين وسورية تسفك في مجازر جماعية إذ لم تستثن أحدا وفي جرائم حرب ضد الإنسانية دون وازع ديني أو إنساني أو أخلاقي حتى أصبح للأرهاب أنماط مختلفة سواء كان من جماعات أو منظمات أو دول وهى الأخطر شأنا بإمكانياتها وخططها ومكائدها وكل ذلك يحدث تحت سمع ونظر المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته ومما يخشى معه أن يوجد ذلك جيلا لا يؤمن إلا بالعنف ويوقن بصراع الحضارات لا بحوارها وتناغمها، فلنحرص على وأد الفتن في مهدها وإجتذاذها من أصولها وتجفيف منابعها فقد وجدت لها أرضا خصبة في العالم الإسلامي وسهل لها المغرضون الحاقدون على أمتنا عبر تحالفات ومنظمات خفية وإرهابية المتخاذلون عن مسئولياتهم التاريخية ضد الأعمال الإرهابية من أجل مصالح وقتية أو مخططات مشبوهة سيندمون حيث لا ساعة مندم.
وأضاف فضيلته حتى لا تصاب الأمة بخيبة أمل بعدم تفاعل المجتمعات الدولية والإسلامية في ذلك فإنه يجب تفعيل المشروعات الحضارية ضد كل ما يخالف منهج الإسلام في برامج عملية موثوقة تحقق التوازن والوسطية والاعتدال وتعزز الأمن والسلم والاستقرار والحاجة ملحة لوضع ميثاق شرف عالمي يؤدي فيه القادة والعلماء رسالتهم ويضبط الشباب فيه فكرهم، ويضبط فيه مسار الإعلام الجديد قبل أن يقضى على ما بقى من دين الأمة وعقول أبنائها وأمنها ووحدتها.
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 08-17-2014, 01:09 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي مدير جامعة الإمام: الكلمة الملكية عبرت عن نداء العقل والحكمة والإنسانية

مدير جامعة الإمام: الكلمة الملكية عبرت عن نداء العقل والحكمة والإنسانية


الرياض - محمد الهمزاني، واس
قال معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل: "إن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - التي وجهها للعالمين العربي والإسلامي والمجتمع الدولي، قطعت الطريق على المزايدين، ونحن في منعطف تأريخي، ومنحنى من أصعب ما مرّ على الأمة في تاريخها المعاصر من فتن ومتغيرات، وأحوال وتحولات، ومحن وأزمات تكالبت فيها الأمم على أمة الإسلام، وتوالت الجراح على فلسطين الجريحة، وكثرت التداعيات والتبس الحق بالباطل، وتحير الناس، وبرز دعاة الفتنة في ظل هذه الظروف.
وأوضح معاليه في تصريح له بهذه المناسبة أن الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين، عبرت عن نداء العقل والحكمة والإنسانية من والٍ عادل، وحاكم راشد، يحمل قلبًا لا يحدب على وطنه وأمته فحسب، بل على أمة الإسلام، ويحزنه ما حصل ويحصل لكل مواطن ومسلم، حدد فيه الداء، وبين الدواء، وأعذر إلى الله وأبرأ ذمته، وأنذر وحذّر من كل ما ينتظر المنطقة خصوصًا، والعالم أجمع من خطر ينضوي في مشكلة مستعصية، وداء عضال، وخطب داهم عانت وتعاني منه أوطان المسلمين بل والعالم أجمع، وهو الإرهاب.
وأضاف معاليه أن من المعيب والعار أن هؤلاء الإرهابيين يفعلون ذلك باسم الدين، فيقتلون النفس التي حرم الله قتلها، ويمثلون بها، ويتباهون بنشرها، كل ذلك باسم الدين، والدين منهم براء، فشوهوا صورة الإسلام بنقائه وصفائه وإنسانيته، وألصقوا به كل أنواع الصفات السيئة بأفعالهم، وطغيانهم، وإجرامهم، مبيناً أن مثل هذه الجماعات الإرهابية لا يمكن أن تجابه إلا بتحمّل المجتمع الدولي مسؤولياته، وتجاوز ذلك إلى خطوات بعملية تدحر مثل هذه الأعمال المخربة.
ولفت معاليه النظر إلى أن فلسطين وما يحصل فيها من إرهاب غاشم تجاوز كل الأعراف والقيم، ما هو إلا أكبر مثال لنتيجة التهاون، وازدواجية المعايير الدولية، والانحياز إلى المحتل الذي يرتكب مجازر من أخطر أنواع الإرهاب كما قال خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - تحت سمع وبصر المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته بما في ذلك منظمات حقوق الإنسان
ووصف معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلمة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - بالكلمة التاريخية التي أتت من ولي أمر المسلمين في هذه البلاد المباركة، ليقيم الحجة على هذا المجتمع الذي يكيل بمكيالين، وينظر مصالحه في خضم الدماء والأشلاء، وينحاز بكل جراءة إلى الظالم المستبد المتغطرس الذي لا يرقب إلّا ولا ذمة في المسلمين.
وأشار إلى أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز نقل في كلمته بلغة المشفق الناصح ما تفيض به نصوص الشريعة وقواعدها ومقاصدها، وما أوضحه علماء الأمة سلفًا وخلفًا مما هو سبب الصلاح والإصلاح، وسبيل تحقيق المثالية في العلاقات الدولية مع الأمم الأخرى، التي جسد المثالية فيها سيد الخلق وقدوة العالم وأسوتهم نبي الرحمة والسلام محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكداً أن العالم الآن أحوج إلى الاهتداء بهذا الهدي المثالي، وقراءة هذه السيرة العطرة.
وأفاد معاليه أن مؤسساتنا الشرعية، وعلماؤنا وقادة الرأي والفكر فينا يتحملون مسؤولية تقديم الصورة النقية الصافية، والرؤية الوسيطة، والمنهج السليم نهج سلف هذه الأمة لتبرئة الإسلام مما ألحقه به زورًا وبهتانًا دعاة الفتنة، والضلالة والانحراف ممن يعطون ولاءهم للجماعات والتيارات والتنظيمات المعادية للمنهج الشرعي الصحيح.
وأكد معاليه أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قادرة - بإذن الله تعالى - بما تتوافر عليه من خبرة ورصيد علمي شرعي، أن تشارك أخواتها من الجامعات السعودية في حصانة شبابنا وفتياتنا من هذه الأفكار المتطرفة، وتوضيح السلوكيات الإجرامية التي اخترقت مجتمعنا، والتحذير المطلق منها إلى الطرح المؤصل، والحوار العلمي، والتقارب والتواصل مع الشباب، واستنطاق هممهم، واستنهاض عزائمهم، ليكون هذا الاجتماع على الثوابت صخرة صلدة تصطدم بها تلكم الدعوات.
وخلص معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تصريحه إلى القول: إن المخرج من هذه الفتن يكمن في لزوم كتاب الله عز وجل وسنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، إذ أن الإنسان إنما يؤتى بسبب جهله وقصور علمه فيضل، أو أن يؤتى بسبب غلبة الهوى على قلبه فيضل بسبب ذلك..
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 08-17-2014, 05:44 PM
نائب المشرف العام
 

أبو غرور will become famous soon enough
افتراضي رد: أمانة هيئة كبار العلماء تثمن دعم خادم الحرمين للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب

الله يحفظ بلادنا و حكومتنا من كل مكروه
من مواضيع : أبو غرور
أبو غرور غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 08-19-2014, 02:24 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: أمانة هيئة كبار العلماء تثمن دعم خادم الحرمين للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للمركز, أمانة, لمكافحة, الحرمين, الدولي, العلماء, الإرهاب, بثمن, داخل, دعم, هيئة, كبار


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يهددك أحد بصورأوتسجيلات تستطيعين التخلص منه بهدوء وإليك الطريقة المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 26 12-25-2012 10:31 PM
[خبر] خادم الحرمين أبهر العالم بمبادراته ومواقف المملكة المؤثرة عربياً ودولياً المكينزي ملتقى المواضيع العامة 2 12-09-2012 09:30 AM
[خبر] خادم الحرمين يصل إلى منى للإشراف على راحة ضيوف الرحمن --حسن الحسني-- ملتقى المواضيع العامة 1 10-26-2012 09:39 PM
خادم الحرمين الشريفين يرعى حفل افتتاح 420 مشروعاً صحياً ويُؤسس لـ(127) بـ(12) مليار ر --حسن الحسني-- منتدى وزارة الصحة 0 10-20-2012 08:01 PM
[خبر] خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح 420 مشروعاً ووضع حجر الأساس ل 127 مشروعاً صحياً المكينزي ملتقى المواضيع العامة 1 10-20-2012 09:13 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:40 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط