آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ

ملتقى التوعية الدينية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-21-2014, 02:41 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about



تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ 5.jpg

لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ



فقد قدَّر الله بحكمته أن يجعل من قلوب بعض بني آدم قلوب شياطين بدلاً من القلب الإنساني تبغض مَن فطر الله قلوب الخلق على محبته من الأنبياء والأولياء، وفي مقدمتهم خاتم النبيين، وسيد الأولين والآخرين، وخير البرية أجمعين: محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ ليتحقق من وراء ذالك مصالح عظيمة لا تخطر ببال الكفار المجرمين.
- منها: أن يستخرج الله -عز وجل- من قلوب المؤمنين والمسلمين في الأرض ما تكنه لرسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- من حب وتعظيم، واستعداد لفدائه بالأبدان والأرواح، والأولاد، والأموال؛ فهو أحب لديهم من أنفسهم وأهليهم وأولادهم.
- ومنها: أن يُظهر الله آيات قدرته في قطع شأن من أبغض النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهذا من دلائل نبوته، قال -تعالى-:

(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ . فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ . إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) (الكوثر). (الأَبْتَرُ) أي: المقطوع. فلا بد أن يذل الله ويصغر من أبغض النبي -صلى الله عليه وسلم-.
- ومنها: أن يَظهر لكل عاقل ومنصف عجز الكافرين عن مواجهة الحجة بالحجة، فلا يجدون سبيلاً إلا الكذب والبهتان، والبذاءة والسب، فيعلم كل واحد أن الذين كفروا حجتهم داحضة عند ربهم، وهذا من دلائل نبوته -صلى الله عليه وسلم- وأسباب دخول الكافرين في ملته.
- ومنها: أن يجد المؤمنون الأسوة الحسنة لهم فيما يجدون من ألم وطعن، حتى أكرم الخلق عند الله يتعرضون للظلم والطغيان، والكذب عليهم ومحاولة تنفير الناس عنهم، وكل ذالك مآله إلى اضمحلال، قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ) (فاطر:10).
- ومنها: حصول الخير الذي ذكره الله في قوله -تعالى-:

(إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (النور:11)، فهو زيادة في رفع الدرجات عند الله، ومزيد الحسنات منه -تعالى-.
- ومنها: أن يخيف الله الكافرين والمنافقين، ويلقي الرعب في قلوبهم عند رؤيتهم غضبة المسلمين لنبيهم، وانتشار أن حكم السب والطعن في النبي -صلى الله عليه وسلم- وعرضه وأذيته هو القتل، فيعذب الله هؤلاء المجرمين بالخوف والرعب، والهم والغم، وكراهية الناس لهم؛ حتى بني ملتهم بما جرُّوا عليهم من المخاطر وأنواع الفساد، ثم جعل الله ما أنفقوا من الأموال حسرة في قلوبهم؛ مصداق قوله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) (الأنفال:36).
لعل المسلمين في كل مكان أن يستغلوا هذه الفرصة في الدعوة إلى الله -عز وجل-، وبيان دلائل نبوته -صلى الله عليه وسلم- للناس: مؤمنهم، وكافرهم، ونشر سنته وسيرته، فالقلوب مفتوحة الآن أكثر مما مضى لذلك.
ولكن لا بد هنا من وقفة؛ للتنبيه على أن غضبة المسلمين في كل مكان يجب أن تكون ملتزمة بالشرع حتى في هذا المقام؛ فلا يجوز قتل أو تدمير لمن لم يشارك أو يقر أو يرضى أو يمتدح مثل هذا الفعل الإجرامي، وقتل رسل الكفار عمومًا ولو كانوا مرتدين محرم، قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لرسولي مسيلمة الكذاب وهما على دينه: (أَمَا وَاللَّهِ لَوْلا أَنَّ الرُّسُلَ لا تُقْتَلُ لَضَرَبْتُ أَعْنَاقَكُمَا) (رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني).
فالدبلوماسيون الأجانب اليوم مثل رسل الكفار قديمًا، وقتلهم غير جائز شرعًا، ولا يجوز أن تتحول صور الاحتجاج إلى معارك بين المحتجين الغاضبين وبين قوات الأمن الوطنية المكلفة بحراسة السفارات، فالدولة لا تملك الآن غير حمايتها وفقًا للمعاهدات التي تلتزم الوفاء بها.
ولعل في هذه الحادثة ما يجمع قلوب المسلمين على حب النبي -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمه بعد ما فرقتهم أسباب الدنيا.
وعسى أن تكرهوا شيئًا، ويجعل الله فيه خيرًا كثيرًا.

م\ن
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 08-29-2014, 02:38 PM
نائب المشرف العام
 

أبو غرور will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ

جزاك الله خير الجزاء
من مواضيع : أبو غرور
أبو غرور غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 08-31-2014, 02:37 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم على محمد واله وصحبه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير
بارك بك ورحم والديك
مرورك اسعدني
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لَكُمْ, تَحْسَبُوهُ, شَرًّا


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتح الباري شرح صحيح البخاري (كتاب الطب)-1الى 6 طلال الحربي ملتقى النفحات الإيمانية 15 12-17-2015 11:30 AM
رسالة رفع الغموم عن أهل الهموم المراسل ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية 2 03-10-2015 01:05 PM
رسالة رفع الغموم عن أهل الهموم المراسل ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية 0 05-06-2014 09:26 AM
وظائف في الشؤون الصحية بمنطقة الرياض على التشغيل الذاتي كلي وله ملتقى التشغيل الذاتي 25 03-04-2014 10:30 PM
لاآت تحقق السعادة الزوجيه SHAIM ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 14 03-29-2007 11:52 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:35 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط