آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى ترفيه الأعضاء لجميع المشاركات الترفيهية والهادفة

الوعي يصنع «بدائل الفرح» في كل مكان! لماذا تتحول أفراحنا إلى أزمات تنتهي بتنفيذ أحكام

ملتقى ترفيه الأعضاء
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-15-2014, 12:09 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الوعي يصنع «بدائل الفرح» في كل مكان!



لماذا تتحول أفراحنا إلى أزمات تنتهي بتنفيذ أحكام السجن والجلد على مثيري الشغب؟



الوعي يصنع «بدائل الفرح» مكان! 119923161700.jpg

جدة - منى الحيدري

الفرح.. هو العنوان الرئيسي للتعبير عن أي مناسبة تحقق فيها إنجاز يستدعي التعبير عن مظاهر الإحساس بالسعادة، حيث تُعد المناسبات الشخصية والوطنية والرياضية فرصة لممارسة حالات الفرح بشكل عملي ملموس، الأمر الذي يندرج تحتها احترام الحق العام والذوق، وقبل ذلك الارتكاز على منظومة قيم المجتمع، لنقل صور صادقة لأي مناسبة مرتبطة بدلالاتها وبمفهومها الحقيقي، وهنا تبرز عدة أسئلة: كيف ولماذا تتحول أفراحنا العامة إلى أزمات تؤدي إلى تنفيذ أحكام بالسجن والجلد العام على محدثي الشغب؟، وما هو مفهوم ثقافة الفرح لدينا؟.

لماذا ارتبط المفهوم لدى عدد غير قليل من شبابنا بأن أي احتفال لأي مناسبة ليس سوى تصرفات مقيتة ورقص وهيجان شبابي في شوارعنا؟، الأمر الذي يصل به الحال أحياناً إلى التحطيم والتكسير والسرقة والعبث حتى في وضح النهار.

يقول الشاب "علي القاسمي": سأكون صريحاً حد عشقي لكل نسمة هواء أو ذرة تراب تنتمي لوطني، مضيفاً: "أشعر بالألم حين يحتفل الشباب الطائش راقصاً مائلاً فوضوياً مخرباً غائباً عن الوعي، مهشماً كل ما سهل الوصول إليه، ألم مستتر يجب أن يقف أمامه الكل حتى لا تتحول المناسبات الوطنية إلى ما يشبه المأساة، ولكي نحصل على يوم وطني بالمعنى المتكامل الشامل، يتعمق في الأدمغة ويرسخ بالقلوب".
الوعي يصنع «بدائل الفرح» مكان! اليوم الوطني.jpg

وتحدث الشاب "خالد فرحان" قائلاً: ينبغي على كل شاب تفهم نوعية كل مناسبة، فمثلاً ليس الاحتفال بمناسبة يوم الوطن كمثل الاحتفال بمناسبة فوز فريق ما أو منتخب!، مضيفاً أنه يجب أن تتفق التصرفات مع عادات وقيم المجتمع المسلم، مشيراً إلى أن الواضح هو وجود خطأ في مفهوم هذه الاحتفالات وكيفية التصرف فيها، وهذا يأتي من تشوش مفهوم الاحتفال لدى الشباب، وما يستقيه من أسرته حول شكل الفرح، والذي غالباً ما يكون مشوشاً بدوره، فهو لا يعرف كيف يعبر عن فرحته، ويرى أن يثبت أنه سعيد عبر تصرفات غريبة فيها مبالغات غير مقبولة، ذاكراً أن المؤسسات التعليمية والاجتماعية لها دور أيضاً في تشويش صورة التعبير عن الفرح، حيث أنها في التوجيهات العامة لا تخرج عن المطالبة بالرزانة والاعتدال والوقار، الأمر الذي لا يعبر عن الفرح ولا يرضي الشباب، ولا يستجيب للانفعال الطبيعي ويكبته، لذا فالشباب يجتهد وهو يخطئ كثيراً حين يفعل، مبيناً أن ما وقع في مدينة الخبر، وأيضاً الكثير من مدن وطننا من تصرفات بعض الشباب، لم تكن ذات ذوق ولم تعترف بحق عام أو خاص ولا بقوانين هذا البلد، وهذا خلل يجب مراعاته وبناء دراسات حوله لنتعدى أزمة ثقافة مثل هذه الاحتفالات.

ويرى الشاب "أحمد السلمان" وجود خلل أو نقص ما في ثقافة الفرح وما يتبعه من احتفالات أو تصرفات، فلدى الكثير الآن تحفظ ما حول ثقافة الفرح والاحتفال، يُسوّغه البعض بمبررات معينة، ناصحاً أهل الدراسات الاجتماعية بتلمس هذه الأزمة، حيث الفرح والاحتفال طبيعة بشرية، وأي كبت لها سيؤدي حتماً إلى مثل ما ظهر في يوم "الوطن"، اليوم الذي أصبح -وللأسف- متنفساً لكثير من الشباب لفضفضة مشاعره المتكدسة، بجهل تام في كيفية التعبير عن الفرح وحدوده.

وتُعد إثارة الشغب في الاحتفالات العامة تندرج تحت الاعتداء على الممتلكات والأرواح، لذا يبقى على الجهاز الأمني مسؤولية منع مثل هذه الممارسات وإيقافها قبل أن تستفحل، وحول كيفية تعامل الأمن مع مثل هذه التجاوزات، يوضح العقيد "مسفر الجعيد" الناطق الإعلامي في شرطة جدة أن مهمة رجال الأمن في المستوى الأول المحافظة على الأمن والنظام في أي مجال، وعندما نتحدث عن مناسبات مثل اليوم الوطني فإننا نتحدث عن خطط استباقية معدة من قبل إدارة الأمن الوقائي، وهي تتضمن مواقع الاحتفال المعروفة دائماً بكثرة التجمعات، خصوصاً الشبابية منها، لافتاً إلى أن الهدف من ذلك الحفاظ على الأمن والنظام، فمتى ما خرج الأشخاص عنها، فإن رجال الأمن لديهم التوجيهات بالقبض عليهم والسيطرة على الموقع، وهذا ما يعمل به في جميع المناسبات.

الوعي يصنع «بدائل الفرح» مكان! th?id=HN.608027615463280465&pid=15.1&P=0
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 09-15-2014, 12:10 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي «ثقافة الفرح»غائبة عن مجتمع يملك إمكانات التفوق على «عقدة الكبت»!

«ثقافة الفرح»غائبة عن مجتمع يملك إمكانات التفوق على «عقدة الكبت»!


إشراف - سحـر الرمـــلاوي
حين تتطاير فرحاً وتملأ البهجة أنحاء كيانك كله.. حين تبتسم.. ثم تتسع ابتسامتك لتصبح ضحكة و"قهقهة بصوت عالٍ".. وحين تدمع عيناك و تستلقي على قفاك وتهمس وأنت تمسح دموع الفرح "اللهم اجعله خيراً".. حينها تكون في خضم شعور إنساني رائع خلقه الله فينا فطرياً، كما الحزن واللهفة، كما الشوق والحلم، كما التوق والأماني.. شعور رائع يكاد لفرط ما حاصرناه في دواخلنا أن يصبح من الممنوعات..
قبل أيام رحت أفتش عن معاني الفرح في الإبداعات البشرية فهالني ما وجدت..
كأننا توارثنا الحزن كابراً عن كابر.. كل الأغاني العربية حزينة، وكل القصائد جريحة، وكل كوميديا في طرفة أو فيلم أو كاريكاتير مبنية على نقد جارح؛ لوضع سيىء بلغ من سوئه أن تحول إلى طرفة تبكيك ولا تفرحك..
إذن كيف نفرح إذا كان الحزن يحاصرنا بكل هذا الزخم؟.. وهل ما يفعله الشباب في الأعياد والمناسبات العامة في الشوارع من تحطيم ومضايقات ومعاكسات ومناوشات هو آية فرح وحبور، أم أنها لا تعدو صورة من صور الحزن الجماعي يخرج في صورة متطرفة في عبثيتها ومظهر من مظاهر التمرد على موروث الحزن الطويل الذي يناقض الفطرة ويثبط الهمم ويزيد من معدلات الاكتئاب والأمراض النفسية والعضوية..؟.
في هذا "التحقيق الموحد" نحاول أن نقترب ولو قليلاً من جوهر الفرح ونحاول أن نعرف إذا كان الشعور بالفرح فطرة، فهل صور التعبير عنه اكتساب.. ابتكار.. أم أنه رسالة ما نخبر بها من يهمه الأمر أن مساحات الفرح في حياتنا صغيرة جداً ونريدها أن تصبح أكبر وأشمل..؟
ونحن في هذا التحقيق لا ندعو للفرح اللا مسؤول، ولا نقول بهدم كل صور الوقار والهيبة؛ فلسنا مع التطرف في فرح أو حزن، ولكننا مع الاعتدال، ومع الجمال والرقة والتعبير المنطقي عن الفرح، وتوسيع مساحاته وجغرافيته، وإيجاد صيغ جديدة تتسق مع العصر ولا تتعارض مع الأصل..
في هذا التحقيق نرصد مظاهر الفرح، ونقدم صورها المبالغ فيها في بعض المناسبات كاحتفالات اليوم الوطني، أو الاحتفاء بنتيجة مباراة كرة قدم، كما نحلل الشخصية العامة للمواطنين فيما يتعلق بصناعة وتذوق الفرح من خلال الطرفة، ونتعرف أيضاً على رأي الشرع في الفرح ومظاهر التعبير عنه..
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لماذا, أحكام, لصلاة, أفراحنا, مكان!, الفرح», الوعي, تتحول, بتنفيذ, تنتهي, يصنع, إلي, «بدائل


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختبار الهيئه السعوديه د/احمد سعيد ملتقى تبادل الخبرات 29 05-29-2016 07:43 PM
موسوعة شاملة عن الأمراض وعلاجها life`s rose ملتقى الأمراض 9 01-03-2016 04:31 PM
ثبت أن بالبصل مضادات حيوية أقوى من البنسلين والأورمايويسين، والسلفات طلال الحربي ملتقى التغذية 14 12-02-2015 01:46 PM
الأمراض وعلاجها abuferas3000 ملتقى الأمراض 14 08-03-2015 09:00 AM
الصرع الفصيلي ملتقى الأمراض 1 08-01-2013 12:57 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:22 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط