آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

لاحياء القرءان

ملتقى النفحات الإيمانية
إضافة رد
  رقم المشاركة : [ 201 ]
قديم 05-15-2015, 04:20 PM
صحي مبدع
 

salamat17 will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

- يوم الجمعة هو يوم خُلق آدم و يوم تقوم الساعة ، فهو يوم المبدأ و المُنتهى .
- و لذا نرانا نقرأ فى صلاة الجمعة ب"الأعلى"، حيث أشار المولى عز و جل لهدايته لعموم خلقه بعد تقديراته فيهم ، و نقرأ سورة ال"غاشية" ، حيث نقرأ إنبساط فى الحديث عن نعيم أهل النجاة فى دار السلام ، فالسورتان تدوران حول المبدأ و المُنتهى.
- و سورة ال"طارق"،أشبه بمُنبّه الساعة الذى يوقظ النائم ، و يقطع الأحلام ، و يُعيد الحركة من بعد السكون .
- ومن عظمة القرآن ، أننا رأينا فى غضون مئة عام لا غير تفاوت فى حديث المفسرين حول معنى ال"سماوات السبع" ، و كان هذا التفاوت من السِعة بحيث يُذهل عقل المؤمن لِسعة مُلك الله عز و جل .
- فينما رأى الشيخ " محمد عبده " بمصر ، السماوات السبع على أنها كواكب المجموعة الشمسية السبع ( و كانت فى زمنه سبعا ً و هى اليوم عشرا ً)، إذا بنا اليوم نعتدل إلى الفهم الأقرب للصواب ، و هو أن الأفلاك و المجرات بأسرها ، لا تتجاوز السماء الأولى .
- و إذ بنا نقرأ أن المسافة بيننا و بين واحد من النجوم ، على إفتراض أننا نملك مركبة تسير بسرعة الضوء ، تحتاج إلى 12 ألف مليون سنة لكى نصل إليه !
- و أعلمنا الهادى البشير "ص" أن السموات السبع ،نِسبة حجمهم إلى حجم كرسي الرحمن كنسبة حجم الخاتم المُلقى فى الصحراء إلى مساحة الصحراء ، و أن فضل العرش على الكرسى ، كفضل الصحراء على الخاتم !
- و جاء فى الأثر : " أن لله مَلَك ، لو أُمِرَ بألتقام السموات السبع لإلتقمهم " ، فسبحان ذى العِزّة و الجبروت .
- و المؤمن يتطامن لكتاب الله ، فلا يعدو قَدرَه ، و لذا رُوِىَ عن أمير المؤمنين عمر مُراجَعته لنفسه حين حاول أن يفهم قوله تعالى " و فاكهة و أبّا " ، حيث لم يفهم معنى "أبّا " ، فعاتب نفسه ، إذ تجرّأ على محاولة تفسير ما لم يأته فيه علم .
- و هذا ما دعى سفيان الثورى أن يقول " كل " ما أدراك" فى القرآن فقد أدراك ، و كل " ما يدريك" فى القرآن لم يدريك ، و زاد آخرون أنه حتى " ما أدراك" فى قوله تعالى " الحاقة ما الحاقة و ما أدراك ما الحاقة "، سكت عنه الحق تبارك و تعالى و لم يضع نصُب أعيننا جواب القسم .
- و ذكر المولى عز و جل عن ال"سرائر" ، هو لاطمة ًلإبن آدم ، حيث أن نفوسنا تعبث بالأفكار و الأهواء ، و ذكر المولى عز و جل أنه " يعلم السر و أخفى "،هو لاطمة ًأخرى ، فقلب المؤمن أشد تقلبا ً من العصفور ، فما بالنا يفاجئنا الحق جلت قدرته على تسجيله لهواجسنا و مكنونات صدورنا ، فضلا ً عن أعمالنا و أقوالنا !
- ثم يعود المولى عز و جل مرة أخرى إلى القَسمَ ، فيطرق آذاننا بصوت مطر السماء ، و تشقق الأرض من بعده ، ليكون جواب القَسَمِ أن الذكر الحكيم كلام راسخ لا محالة واقع .
- و يختم مولانا السورة الكريمة بأُنس لعباده الصالحين ، فيخبرهم أنهم إن مُكِرَ بهم ، فإن الله صانع بمكرهم ما يخذُل المُفسدين و يُبطَل مكرهم ، حيث أن المفسدين لا مدد لهم من الله ، و حيث أن الحول و القوة لابد لها من يد الله .
التعديل الأخير تم بواسطة حور الحور ; 05-17-2015 الساعة 11:13 AM.
salamat17 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 202 ]
قديم 05-17-2015, 12:08 PM
بروفيسور صحي
 

حور الحور will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

سورة البروج



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (16) هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (18) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ (20) بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22)

يبين الله وتعالى معركة بين الحق والباطل ويبداء السورة بقسم ب 3 ايات دالة عل قدرته وعظمته . وهي السماء ذات البروج
وقد وردت عدة اقوال منها ذات النجوم ،،، ذات القصور .. ذات الخلق والحسن ذات المنازل . ثم يقسم باليوم الموعود وهو يوم القيامة والحساب والجزاء .ثم يقسم بالشاهد والمشهود قيل حضور الناس في ذلك اليوم وقيل المشهود من عجاىءبه وقيل يوم عرفة ويوم الجمعة
قتل اصحاب الاخدود اي الهلاك للكفاروالطرد من رحمة الله لانهم حفروا خندقا كبيرا واضرموا به النار . النار ذات الوقود وهي صفة النار المشتعلة .اذ هم عليها قعود اي جلسةا حول النار ليشهدوا تعذيب المؤمنين والتشفي بهم .وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود
قيل يشهد بعضهم على بعض عند الملك بان احدا لم يقصر فيما امر به .او يشهد بعضهم على بعض بذلك الفعل السنيع يوم القيامة .
وما نقموامنهم الا ان يؤمنوا بالله العزيز الحميد ذكر الله جل وعلا بان ما يتعرض له المؤمنين من اذى واضطهاد ماهو الا لانهم امنوا بربهم وصدقوا به واخلصوا بالعبادة لله سبحانه . العزيز الحميد اي صاحب العزة التامة اي الغالب الذي لا يقهر ...والحميد الحمد المطلق
المنعم والمتفرد بالكون كله المطلع على مجريات الامور وكل شيء تحت تصرفه .وقد توعد الله هؤلاء المجرمين بالعذاب الموجع الشديد
قال احد العلماء فيه عذاب نفسي وجسدي . ثم يستعرض تعالى جزاء من صدقوا بالدعوة المحمدية . واخلصوا لله له بالجنان والنعم الداءىمة والفوز الكبير .ان بطش ربك لشديد يؤكد سبحانه بان عقابه ليس هين وكما خلقهم سيعيدهم لينالوا نصيبهم منه . والله جل وعلا
رحيم لمن تاب والودود . فعال لما يريد الانسان ضمن مشيءىة الله وتصرف يسرد الله احوال الامم السابقة قوم فرعون وثمود . ويخبرنا الله سبحانه بان احوال الكفار في تكذيب داىءم .
ويعلمنا الله سبحانه بان القران لفى لوح محفوظ اي لا يمكن ان يتعرض للتحريف والتلف والنسيان .
من مواضيع : حور الحور
حور الحور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 203 ]
قديم 05-19-2015, 12:39 AM
صحي مبدع
 

salamat17 will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

- أبطل راشدو المسلمون بفضل الله عادات توارثها الناس عن آبائهم ، فمنها عادة إلقاء فتاة بنهر النيل ليحُلّ فيضانه، و منها عادة الإنتهاء عن القتال إذا تزامن مع وجود القمر فى برج العقرب .
- و يوم ال"جمعة" هو شاهد كريم ، كما أن يوم عرفة مشهود كريم أيضا .
- وإبليس عليه لعنة الله ،دأب على بث وسوسة ال"كِبر" فى صدر إبن آدم ،و بتراكم ال"كِبر" يأتى الطغيان .
- و من ال"طُغاة" من دان بالتوحيد ،و منهم من لا يدين بالتوحيد .
- و ذلك أن ال"طُغاة" يأبوا إلا أن يكون الآخرين تَبَعاً لهم ، فلا يناقشوهم و لا يُجادلوهم ،فإن هم قبلوا ذلك فلا يُهمّ الطاغية أن يرى فى الآخرين عيباً و عيبين و ثلاث ، المهم أن يكون الآخرين تَبَعاً لهم فى الرأى .
- و المؤمن الصادق مع الله لا يبيع إرادته لأحد ، اللهم لله الواحد الديان .
- فمن الطغاة الموحدون رأينا الحجاج أبن يوسف الثقفى ، و سمعنا عن الحاكم الفاطمى،و الوليد إبن يزيد ، و من غير الموحدين رأينا من " فرعون" ما رأينا ،و سمعنا عن " ذى نواسٍ" بأرض نجران ما سمعنا .
- و إذا ما زاد الطُغاة فى إيذائهم لأولياء الله الصالحين ، زاد الله فى مدده لأوليائه .
- و الله عز و جلّ لا يعجل بعجلة العباد ، و قيل فى الأثر أن فرعون الذى قال : " . .و هذه الأنهار تجرى من تحتى . ."،فأبى الله إلا أن يُجرى البحر من فوقه حين غرقه ، قيل أن جبريل عليه السلام أتى بطين ٍ يحشره فى فمه ، فقال الله عز و جل : و لو أنه أستغفرنى لغفرت له .
- و أولياء الله الصالحين يُلهمهم الله حجتهم ، فإن الحجاج الثقفى لمّا قَدِرَ على سعيد إبن جُبير، حاججه فقال الحجاج : ما أسمك؟ فقال: سعيد إبن جبير ،قال: بل شقّى إبن كسير ، قال: أُمّى أدرى بإسمى منك،قال: شقيت و شقيت أمك ،قال: الشقاء لأهل النار،قال: لِمَ نضحك و لاتضحك؟ قال: لم تستوى القلوب،قال: أتُحِبّ العفو؟ قال: أما منك فلا، فلمّا همّ الحجاج لقتله رفع يدأيه إلى السماء و سأل الله ألا يسلطه على أحدٍ من بعده ، فما عاش الحجاج من بعده إلا قليل .
- و فى حاضرنا ، رأينا من " بطش الله" فى توسونامى ، حيث جرفت المياة الخرصانات المسلحة ، فأقتلعت العمائر و البنايات ، فضلاً عن السفن و السيارات ، و خالطت نيران منبعثة من خسفٍ بقاع البحر مع مياة الإغراق ، و شردت القُرى و النجوع و المُدن و هلك عشرات الآلاف من البشر فى غضون دقائق معدودة ، نسأل الله العافية و السلامة من كل معصية تجرّ إلى مثل هذه الجائحة .
- و من العباد من توصله عبادة الله إلى كرامة الله ، و منهم من تُوصلة كرامة الله إلى عبادة الله .
- و ساوى الله عز و جل بين فردا ً و هو "فرعون"،و بين أمة وهم قوم صالح ،و فى ذلك تلميحا ً إلى ضرورة " توطيد النفس" ، فالمشارك فى الإثم تساوى مع مَن قَبلَ إستخفاف الطاغية له ، فهم فى الوزر سواء .
- و القرآن الكريم ،ليس وحده المحفوف بحفظ الله ، و إنما قالبه الأصيل، و هو المعروف بال"لوح"،هو محفوظ أيضاً بحفظ الله .
- و حافظ القرآن الكريم يمن الله عليه بألا يحتد فيمن يحتد،و لا يغضب فيمن يغضب ،و ذلك من بركة كلمات رب العالمين ، التى هى من نسيج يختلف عن نسيج كلمات الخلائق أجمعين .
- نعوذ بالله من الكِبر و الطغيان ، و الحمد لله رب العالمين .
التعديل الأخير تم بواسطة salamat17 ; 05-19-2015 الساعة 12:45 AM.
salamat17 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 205 ]
قديم 05-23-2015, 05:40 AM
بروفيسور صحي
 

حور الحور will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

شكرا للمتابعة
من مواضيع : حور الحور
حور الحور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 206 ]
قديم 05-23-2015, 07:36 AM
بروفيسور صحي
 

حور الحور will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

سورة المطففين


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (13) كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17) كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ (18) وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ (19) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21) إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ (25) خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ (26) وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ (27) عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28) إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ (32) وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ (33) فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34) عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (35) هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (36)

تبداء السورة بالوعيد للناس الذين يتهاونون في حقوق الاخرين ولا يعطونه لهم كاملا وتاكيد من الله عز وجل بانهم لن يفلتوا
من فعلتهم هذي وانهم سيرجعون بعد الموت لخالقهم لينالوا جزاء ذلك .في ذلك اليوم المفزع الشديد باهواله .حيث يقوم الناس
للامتثال امام المقام الجليل لله جل جلاله . ويخبرنا الله تعالى بان مصير هؤلاء بان صحيفة اعمالهم مختومة ويتوعد الله تعالى الكفار
الذبن كانوا يستهزؤن بالمؤمنين ويسخرون منهم وما ذلك الا لعدم قناعتهم بيوم البعث وقد انتدب الله سبحانه لهم ملاءىكة تسجل
ما يقومون به من افعال فهؤلاء المكذبين المتجاوزون الحد في ارتكاب المعاصي واذا سمعوا القران لا يصدقون به وانما يقولون ان
هذا اقا ويل سطرها اباءىهم الاولين وهي غير صحيحة .
ويخبرنا تعالى ان ماهم فيه من الكفر يرجع الى كونهم قد تكونت طبقة من الران على قلوبهم من ذنوب ومعاصي ارتكبوها
ومصير هؤلاء النار ثم يقال لهم بان هذا مصيركم الذي كنتم تكذبون به .
ويبين الله لنا بان المؤمنون المصدقون به جزاءىهم ان صحاءىفهم باماكن رفيعة القدر .
وهم في نعيم مقيم جالسون على الاراءك ينظرون فيما اتاهم الله من نعيم مقيم وقيل ينظرون الى الله عز وجل
ويشربون من شراب اهل الجنة . ويتساءىلون عن مصير الكفار واستفهام تاكيدي بان الكفار نالوا ما يستحقونه على افعالهم
السيءة ونالو ا الجزاء الاكمل .
من مواضيع : حور الحور
حور الحور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 207 ]
قديم 05-24-2015, 07:05 AM
صحي جديد
 

dr.aly525 will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

نفع الله بكم جميعا وجزاكم خيرا
من مواضيع : dr.aly525
dr.aly525 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 208 ]
قديم 05-26-2015, 12:49 AM
صحي مبدع
 

salamat17 will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

- ال"حِرص"،قد يدفع إبن آدم للكنز لنفسه و البخس للآخرين .
- و ال"تطفيف" فى كثير من هيأته،هو ُظلم خفىّ، فقد يأخذ العامل فى البنوك دراهما ً بسيطة من حساب أصحاب الآلاف ، لا يعبأ لها صاحبها بالاً ، فإذا هى تراكمت ، صنعت الكثير ،و لأن الله رب مهيمن ، فقد حرّم قليل الظلم و كثيره .
- و ال"ويل" الذى يكون للمطففين فى الدار الآخرة ، ربما يسبقه عقاب دنيوى صارم ،كما حدث لقوم "سبأ" ،حيث دعاهم التطفيف لل"إحتكار"،و دعاهم الإحتكار إلى رغبة السمك الكبير إلى إبتلاع السمك الصغير ، فما كان من الله إلا أن قطع عنهم رغد العيش ،و مزقهم كل ممزق ، و جعلهم أحاديث ، ثم يأتى عذاب الآخرة ليجدوا كتابهم فى "سجين" ،فكما أنهم وسّعوا على نعيمهم فى الدنيا بالظلم و العدوان ، كذلك ضيّق الله عليهم فى الآخرة فيأتى شؤمهم الأول من كتابهم الموسوم بالضيق و السواد والعياذ بالله .
- و الناس فى الدنيا يقومون لبعضهم إجلالا ً و إحتراما ،أما فى الآخرة فتنقطع الأسباب ، فيُجبر الجميع على القيام للمسبب من دون الأسباب .
-و ال"رقم" قد يأخذ أشكالاً متعددة ، منها ال"وسم"،و منها ال"حفر"،و منها الرائحة ،و منها الهيئة ، نعوذ بالله من سوء العاقبة .
- و قلب المؤمن أبيض كالصفا، له بصيرة و فرقان تعينه على الثبات عند الفتن ، و قلب الفاسق أسود مرباد كالكوز مجّخيا ً، لا يُعرّف معروف و لا يُنكر منكرا ً.
- و الطامة الكبرى يوم القيامة مطلعها إعراض الخالق جل و علا عن عاصى إبن آدم ، فلا يكلّمه و لا ينظر إليه و لا يُزكّيه ،و الطامة الأنكى هى أن يبدأ الفاسق بنداء رب العالمين حين يقع الجزاء ، فيقول له الله : أخسأ و لا تكلمنى .
- و الجزاء من جنس العمل ، فهما شجرة واحدة ، جذورها العمل ،و ثمارها الجزاء ،فإن كانت الجذور بِرّ و عدل ، كانت الثمار من علييين ،و إن كانت الجذور تطفيف و شحّ، كانت الثمار رؤوس الشياطين و العياذ بالله .
- و الأرائك فى الجنان تذر أصحاب الجنة فى راحة و هناء ، و تحميه من ريح السموم ، إن هو أراد أن ينظر لمآل المكذبين فى النار .
- و الناس فى خَتمِهم لعصائر الدنيا يتفننون فى الإبداع ، فمن صانع لها من ال"فِلّين"،و من صانع لها من مُزيّن الأغطية ،و لكنّا لم نسمع عن أغطية من العطور بهجة لمن يشمّها ، فسبحان الخالق .
- و ال"تسنيم"،الذى هو أعظم أشربة الجنة ، لم يجعله الله وسيلة "رِىّ" لأهل النعيم ، لأنهم على حال شبعٍ ٍ و كفاية ،و إنما جعله الله وسيلة "تلذذ" للمُقرّبين من عباده ،و لذلك قال " يشرب بها"و لم يقل " يشرب منها ".
- و الضحك و البكاء ، فى أصوله تلقائى من إبن آدم ، و لكن المسرفين على أنفسهم قد يصطنعوا الضحك و البكاء ،كما أصطنع إخوة يوسف البكاء لمّا جاءواأباهم عشاء يبكون ، و كما أصطنع الذين أجرموا الضحك من أحوال المؤمنين فى الدنيا ،فكافأهم الله على ضحك أعواما ًقليلة ،ضحك المؤمنين عليهم فى دار ٍ سمتها الخلود أحقابا .
- و لقد قال نبى الله "شُعيب" لما رأى التطفيف فى الميزان مُنِىَ به قومه :" بقية الله خير لكم "، فى إشارة كريمة إلى عماء بصيرتهم ، فلم يفهموا عن الله قوانينه الخفيّة فى الدنيا ، فلا يَحسُنُ إلا المال الحلال و إن قلّ ، وأمّا ال"سُحت" فمآله إلى فقر النفس و إن تعاظمت الأموال و كثرت .
- اللهم بارك لنا فى قليل من الحلال ،و أجِرنا من كثير ٍ ورد من السُحتَ و من التطفيف و الإحتكار ،و أجرنا برحمتك من النار .
-
التعديل الأخير تم بواسطة salamat17 ; 05-26-2015 الساعة 12:57 AM.
salamat17 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [ 210 ]
قديم 06-01-2015, 03:08 AM
صحي جديد
 

jfsa will become famous soon enough
افتراضي رد: لاحياء القرءان

جزاك الله كل خير
jfsa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لاخيال, القرءان


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تحفظ القرءان ؟؟؟؟ حور الحور ملتقى النفحات الإيمانية 10 12-23-2015 02:27 AM
تفسير القرءان على منهج السلف حور الحور ملتقى النفحات الإيمانية 2 09-18-2014 04:05 PM
حقيقة لاخيال .. جرب بنفسك سلمان مانع منتدى وزارة الصحة 0 08-13-2010 10:28 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:28 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط