آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

تربية القدوة، لا تربية الأقوال المجردة!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-19-2014, 09:55 AM
صحي متميز
 



ساعد وطني will become famous soon enough


(تربية «هذا حلال، وهذا حرام» تنشئ جيلا يراقب الله، ولكن تربية «هذا عيب» تنشئ جيلاً يراقب الناس»).
هذه العبارة أرسلها إلي بعض الأصدقاء، وطلب مني التعليق عليها، وبيان ما يظهر لي فيها من الناحية الاجتماعية والتربوية. وبعد التفكير في العبارة المتقدمة وجدت أنها تتضمن جزئيتين: الجزئية الأولى: أن تربية «هذا عيب» تنشئ جيلاً يراقب الناس، وهذه الجزئية صحيحة إلى حد كبير؛ لأنها تجعل من الطفل شخصية ضعيفة مهتزة، وتفقده الثقة في النفس، فكلما فعل شيئاً قيل له: هذا عيب، هذا عيب، فتنعدم عنده روح المبادرة والإقدام، خوف التعنيف، فيلجاً إلى الانزواء والانطواء، ففي كل تصرفاته يراقب الناس، ويخافهم، ويتوقع انتقاداتهم.
الجزئية الثانية: وهي تربية: هذا حلال وهذا حرام تنشئ جيلاً يراقب الله. هذه الجزئية غير صحيحة، بل قد تكون أخطر من الجزئية الأولى؛ لأن مفهومي الحلال والحرام مفهومان شرعيان، ولا ينبغي أن يستعملهما غير العلماء؛ لأن الحلال ما أحله الله، والحرام ما حرمه الله، فتربية الطفل على هذا حلال، وهذا حرام، تجعله يتجرأ على هذه الأحكام، ويطلقها في غير موضعها، وتكون أشد خطورة في مرحلة المراهقة، وطيش الشباب، فبمجرد أن يقرأ مطوية، أو يسمع شريطاً، حتى يبدأ في التحليل والتحريم، وقد يصل به الأمر إلى التكفير! وقد شاهد الجميع كثيراً من الشباب المغرر بهم، حملتهم الجرأة على الأحكام الشرعية من التكفير، والتحريم -مع جهلهم وقلة علمهم- على ارتكاب أمور فظيعة.
ولذلك فإن أفضل أساليب التربية هو أسلوب القدوة الحسنة، بأن يلتزم الآباء والأمهات بفعل الحسن من الأفعال والأقوال أمام أبنائهم، ويتجنبوا الأمور السيئة، والأقوال القبيحة، مع تشجيعهم إذا فعلوا حسناً، أو قالوا قولاً جيداً، لأن ذلك كان أسلوب النبي -صلى الله عليه وسلم- مع الأطفال، مع تنبيههم وإرشادهم إلى الصواب إذا فعلوا خطأ، أو قالوا سيئاً.
أما ما هو مشاهد من بعض الآباء من فعل أمور قبيحة وأقوال سيئة كالكذب، والسب والشتم، ثم ينهرون أبناءهم ويعنفونهم إذا فعلوا أو قالوا مثلهم، فهذا لن يجدي نفعاً، بل يربي الولد على الانفصام بين الأفعال والأقوال، ولهذا ذم الله تعالى ذلك الأسلوب، فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} (سورة الصف 2-3).
——————
الكاتب:سلمان بن محمد العُمري
***********************
نقلاً عن صحيفة الجزيرة


حملة السكينة
رابط الموضوع : تربية القدوة، لا تربية الأقوال المجردة! - السكينة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ساعد وطني
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المجردة!, الأقوال, القدوة،, تربية


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحة النفسية»..أسّرة محدودة وخدمة لا تغطي جميع المناطق --حسن الحسني-- ملتقيات الصحة النفسية والإجتماعية 4 08-10-2015 06:14 PM
صحة الرياض تعلن توفر 214 وظيفة في 9 مستشفيات فني مخلص ملتقى الوظائف 16 03-01-2015 01:07 AM
لاآت تحقق السعادة الزوجيه SHAIM ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 14 03-29-2007 11:52 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:06 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط