آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى الأمراض التعريف بالأمراض واعراضها وطرق علاجها والوقاية منها

خشونة الركبة.. مرض مزمن ليس له علاج نهائي وجذري

ملتقى الأمراض
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-20-2014, 10:48 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


الإصابة بها شيء طبيعي مع التقدم في العمر (1)

خشونة الركبة.. مرض مزمن ليس له علاج نهائي وجذري

خشونة الركبة.. مزمن علاج نهائي 403209859039.jpg
الأشعة توضح خشونة الركبة

هذه قصة مريضة ومثلها كثير أتت إلى العيادة بصحبة ابنها الذي كان حريصاً على مساعدة والدته وكانت شكوى المريضة التي كانت في الستينات من العمر أن لديها آلاما مزمنة في الركبتين تزداد مع المجهود والقيام والمشي وتعيقها عن القيام بالأعمال اليومية والأنشطة اليومية وأن هذه الآلام قد ازدادت في الفترة السابقة وأصبحت شدتها كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية وأصبحت بالكاد تستجيب للأدوية.
وعند فحص المريضة تبين أن لديها خشونة متقدمة في مفصل الركبة (osteoarthritis) بدليل التشوه الواضح في المفصل والانتفاخ حول منطقة الركبة والآلام التي تشعر بها عند القيام بتحريك مفصل الركبة وكذلك وجود شعور بالخشخشة عند تحريك المفصل.
وتبين بالأشعة السينية أن لديها خشونة من الدرجة الرابعة وهي درجة متقدمة يكون فيها أغلب الغضروف الذي يغلف المفصل قد ذاب مما يؤدي إلى أن تحتك وتصطدم العظام ببعضها البعض مسببةً الآلام خصوصاً عند القيام والمشي وصعود الدرج، وبعد شرح التشخيص للمريضة تم إعلامها بأن الحل النهائي والجذري هو عملية تجميل أو استبدال مفصل الركبة بغضروف صناعي ( total knee replacement ) لأن الجراحة هي الحل النهائي وتؤدي إلى إزالة الآلام بإذن الله.

خشونة الركبة.. مزمن علاج نهائي 479755190200.jpg


مع التقدم في العمر تصاب العديد من المفاصل بالخشونة



والمريضة لم ترق لها هذه الفكرة وكانت مستبعدة هذا الخيار تماماً ولا ترغب حتى في مناقشته. إذاً فالخيارات الأخرى هي إعطاء المريضة الأدوية المسكنة أو إعطاؤها الحقن الموضعية داخل مفصل الركبة (intraarticular injection) بالإضافة إلى العلاج الطبيعي والعكاز الطبي، وهنا أيضاً كانت المريضة مترددة ولا ترغب في تناول المسكنات ولا ترغب في الحقن الموضعية وذكرت أنها عملت جلسات علاج طبيعي سابقاً ولم تستفد منها ولذلك فهي لا ترغب في أي من الأشياء التي ذكرناها وإنما ترغب في علاج نهائي للمرض الذي أتت من أجله ألا وهو خشونة مفصل الركبة.
وفي الواقع إن المريضة أو المريض في بعض الأحيان وعند هذه النقطة قد يشعر بالإحباط لأنه لا يجد حل نهائي وجذري ويفاجأ بأن الطبيب يعرض عليه العملية أو الإبر ذات المفعول الوقتي أو الحبوب التي هي أيضاً مسكنة وذات مفعول وقتي، وهذا الشعور بالإحباط يكون نتيجة جهل الكثير من المرضى عن طبيعة هذا المرض حيث لم يتم شرح ماهية المرض لهم، وبالتالي فهم يخرجون من طبيب ليزوروا طبيباً آخر بحثاً عن حل نهائي وجذري، وفي بعض الأحيان قد تقع هذه الفئة من المرضى تحت يدي طبيب لا يخاف الله قد يقوم بتعشيم المريضة بالآمال الوهمية بالشفاء التام بطرق غير التي ذكرناها سابقاً أو بطرق غير معترف بها طبياً أو غير مثبتة علمياً فيقوم بإرشادها لشراء الكثير من الأعشاب والبروتينات وغير ذلك من المواد الطبيعية التي بزعمه أنها تؤدي إلى الشفاء التام وهذه بالطبع تكون باهظة الثمن وحتى شركات التأمين لا تغطيها وأيضاً لا توجد في المستشفيات الحكومية مما يؤدي إلى إثقال كاهل هؤلاء المرضى جرياً وراء وهم مزيف ألا وهو علاج نهائي لهذا المرض.

خشونة الركبة.. مزمن علاج نهائي 246602006954.jpg


المفصل الصناعي

* ما هو مرض خشونة الركبة؟
- في الواقع إن هذا المرض هو شيء طبيعي مع التقدم في العمر فمثل أي جهاز أو آلة أو محرك يتعرض لعوامل الزمن ويقدم مع الزمن فإن مفصل الركبة أو أي مفصل آخر في الجسم يتعرض خلال سنوات العمر لضغوط مثل أي جزء في الجسم مما يؤدي إلى ظهور الخشونة.
وهناك بعض العوامل التي قد تؤدي إلى تسارع ظهور هذه الخشونة مثل زيادة الوزن أو عدم الرياضة أو العيوب الخلقية في المفصل وفي الساقين أو التعرض للحوادث أو الكسور أو الالتهابات في المنطقة أو بعض العادات والتقاليد مثل الجلوس على الأرض لفترات طويلة في وضعية التربيعة، وغير ذلك مما يؤدي إلى ظهور هذا المرض بسرعة لدى فئة دون الأخرى، ولكن المحصلة الحاصلة هي أن غضروف العظام التي يتكون منها المفصل يتآكل وبالتالي تصبح أجزاء المفصل غير ناعمة ويؤدي ذلك إلى ظهور الآلام والأعراض التي ذكرناها سابقاً، ومتى بدأت هذه الأعراض بالظهور فإنها تتفاقم مع مرور الزمن وعندما تكون الحالة في البدايات فإنه يسهل التحكم في الأعراض عن طريق الأدوية والعلاج الطبيعي، وغير ذلك ولكن عندما تتفاقم الحالة وتصبح متقدمة فإن الأدوية والعلاج الطبيعي والإبر كلها قد لا تنفع ويضطر المريض إلى اللجوء للحل الجراحي.
* هل هو مرض قابل للشفاء التام؟
- نقطة مهمة يجب على المريض أو المريضة والأهل استيعابها هي أن هذا المرض وخصوصاً في الحالات المتقدمة هو عبارة عن مرض مزمن ليس له حل أو علاج نهائي أو جذري، وهو مثله مثل الحالات الكثيرة من مرض ارتفاع ضغط الدم ليس له حل نهائي أو جذري أو دواء يتناوله المريض لمدة أسبوع أو عشرة أيام أو شهر ثم ينقطع عنه بل يحتاج المريض إلى الالتزام بالخطة العلاجية والتخفيف من تناول الملح والقيام بالتمرينات الرياضية وأخذ الأدوية التي تنظم الضغط مدى الحياة. أيضاً مثال آخر هو مرض سكري الدم فهذا المرض في الغالبية العظمى من المرضى لا يوجد له علاج نهائي وجذري وإنما يحتاج المريض لاتباع الحمية وممارسة الرياضة والامتناع عن تناول الحلويات وتناول الأدوية والعقاقير المنظمة للسكر في الدم مدى الحياة، والضغط والسكري لا يوجد لهما حل نهائي وجذري. إذاً فمرض خشونة الركبة هو مثل هذه الأمراض عبارة عن مرض مزمن ولا يمكن إعادة الغضروف لوضعه الأول وأقرب شيء لإعادة الغضروف لوضعه الأول هو عن طريق تجميل أو تلبيس أو استبدال مفصل الركبة الصناعي.
* الهدف من الخطة العلاجية؟
- إذا ما علمنا وعرفنا أن هذا مرض مزمن ليس له حل بسيط فإننا يمكن أن نتعاون مع الطبيب لوضع خطة علاجية تؤدي في المقام الأول إلى إزالة الآلام وتحسن حالة المريضة وعودتها لممارسة الحياة بشكل طبيعي بإذن الله وأيضاً يجب أن تحتوي الخطة العلاجية على نقاط تؤدي بإذن الله إلى إيقاف تطور المرض. فمثلاً إذا ما كان المرض من الدرجة الأولى أو الثانية فإننا يجب أن نحاول أن نمنعه من التقدم إلى الدرجة الثالثة والرابعة والخامسة وذلك للحد من الأعراض التي تحدث، وللحد من احتمالية الحاجة إلى عملية مفصل الركبة الصناعي، وعادةً ما تتكون الخطة العلاجية في بدايات المرض أو مراحله المتوسطة من نصائح الهدف منها إزالة الإجهاد والعوامل التي أدت إلى ظهور المرض بالمقام الأول. فمثلاً يجب على المريضة أو المريض محاولة المحافظة على الوزن المثالي وممارسة الرياضة الخفيفة مثل رياضة المشي وعمل بعض التمرينات التي تقوي العضلات المحيطة بالركبتين وأيضاً استخدام الأحذية اللينة الصحية التي تمتص الصدمات وتخفف الضغط الذي يصل إلى مفصل الركبة. بالإضافة إلى ذلك فإن الوضعيات التي تسبب إجهاداً لمفصل الركبة يجب محاولة تفاديها مثل الجلوس في وضعية القرفصاء أو التربيعة لفترات طويلة ومحاولة تجنب صعود ونزول الدرج إذا ما توفرت السلالم الكهربائية أو المصعد. بعد ذلك يأتي دور الأدوية المضادة لالتهابات المفاصل والمسكنة للآلام والتي تقارب الثلاثين أو الأربعين صنفاً في الأسواق وتأتي على شكل عبوات مختلفة منها المراهم ومنها اللزقات ومنها الحبوب ومنها الأقراص القابلة للذوبان ومنها أيضاً التحاميل، والهدف من هذه الأدوية هو الحد من الآلام والحد من الالتهاب الذي يحدث في مفصل الركبة وهذه الأدوية يجب تناولها حسب حالة المريض وحسب حاجته وعدم الإفراط في تناولها فهناك بعض المرضى الذين يحتاجون أن يتناولونها أكثر من مرة يومياً وهناك من يحتاجون أن يتناولونها مرة في الإسبوع أو مرتين في الإسبوع. فالذي يحدد الجرعة والكمية هو شدة الآلام التي يشعر بها المريض أو المريضة تحت إشراف الطبيب لكي لا تؤدي هذه الأدوية إلى حدوث آثار جانبية شديدة، وبالإضافة إلى الأدوية المضادة للالتهابات فإن الأدوية المسكنة للآلام أيضاً ذات فعالية في تخفيف الآلام ومساعدة المريض أو المريضة لممارسة أنشطتهم اليومية بحرية. بالإضافة إلى ذلك فإن الربطة الطبية حول الركبة أو استخدام العصا الطبية عند المشي لفترة طويلة يساعد على تخفيف الضغط الذي يتركز على الركبتين وبالتالي إلى تخفيف الجهد والمساعدة على التقليل من زيادة المرض.

خشونة الركبة.. مزمن علاج نهائي 096253889845.jpg


قد تقعدك الخشونة وتعيق ممارستك لأنشطتك اليومية
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 11-20-2014, 10:53 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: خشونة الركبة.. مرض مزمن ليس له علاج نهائي وجذري

ليس تشخيصاً بل أحد الأعراض الناتجة عن الكثير من المشاكل الصحية «2/2»

انتفاخ وتورم مفصل الركبة.. التشخيص المبكر والخطة العلاجية يعجلان في الشفاء بدون مضاعفات


أحد الأعراض الناتجة عن الكثير من المشاكل الصحية والإصابات التي تصيب الركبة

تطرقنا في العدد الماضي الى شكوى العديد من المرضى من تورم في منطقة الركبة. وهذا التورم كما ذكرنا هو ليس تشخيصا ولكنه أحد الأعراض الناتجة عن الكثير من المشاكل الصحية والإصابات التي تصيب الركبة. وقد استعرضنا أهم الأسباب والأمراض التي تسبب تورم الركبة. وذكرنا منها:
- خشونة والتهاب مفصل الركبة
- النزيف داخل مفصل الركبة؟
- الأورام الحميدة للغشاء الزلالي؟
- ومن الاسباب ايضا والتي نفصلها اليوم النزيف التلقائي داخل مفصل الركبة؟
وهذا من أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تورم مفصل الركبة وخصوصاً عند مرضى الهيموفيليا (Hemophilia) والمرضى الذين يأخذون أدوية مسيلة للدم (Anticoagulants). وفي هذه الحالات لا يكون هناك تاريخ مرضي لإصابة معينة أو يكون هناك تاريخ لإصابة بسيطة جداً حول منطقة الركبة ويشتكي المريض من تورم يزداد مع مرور الوقت ويؤدي إلى صعوبة في حركة المفصل وإلى ضمور في العضلات المحيطة بالمفصل. وهذه الحالات يتم تشخيصها أيضاً لعمل تحاليل مخبرية لمعرفة مدى طبيعية سيلان الدم وأيضاً أشعة الرنين المغناطيسي التي تبين وجود النزف داخل الركبة. وبالنسبة للعلاج فإن أول خطوة وأهم خطوة هي إعادة معدل تخثر الدم إلى المعدل الطبيعي بإعطاء جرعات كافية من (Factor VIII). هذه المادة هي مسؤولة عن تخثر الدم في الشخص الطبيعي وهي التي يؤدي نقصها عند مرض الهيموفيليا إلى حدوث النزيف. وفي المرضى الذين يتناولون الأدوية المسيلة للدم لأنه يمكن إيقاف هذه الأدوية أو تعديل جرعتها أو استبدالها بنوع آخر لفترة موقتة. بالإضافة إلى ذلك يتم إعطاء الأدوية المضادة للالتهابات والمسكنة والمرخية للعضلات والمراهم الموضعية التي تساعد على سرعة إزالة الورم. أما في الحالات الشديدة فإنه يمكن عمل شفط للدم أو عمل إفراغ للدم عن طريق عملية بسيطة وجرح صغير في جانب الركبة.

مرض النقرس؟
مرض النقرس (Gout) هو عبارة عن خلل في الإباضة (Metabolism) في الجسم لحمض اليوريك (Uric acid) مما يؤدي إلى أن يزداد معدل هذا الحمض في الدم وبعد ذلك تترسب كريستلات (Crystals) حامض اليوريك في الغشاء الزلالي في منطقة أحد المفاصل مثل مفصل الركبة مثلاً ويؤدي هذا التسرب إلى هيجان والتهاب غير جرثومي في الغشاء الزلالي وينتج عن هذا زيادة في إفرازات السائل الزلالي وتورم في الركبة. وقد يكون لدى المريض تاريخ مرضي لمرض النقرس أو قد يكون ليس لديه تاريخ مرضي ويتم التشخيص بعد تورم الركبة. وعادةً ما يأتي المريض وهو يشتكي من تورم في مفصل الركبة مع آلام حادة وشديدة وقد يكون هناك احمرار في الجلد في منطقة الركبة. ويتم الشخيص بالفحص السريري الذي يبين وجود التورم وأيضاً بعمل تحليل للدم يبين وجود زيادة في نسبة حامض اليوريك في الدم. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى سحب عينة من السائل الموجود داخل الركبة وإرسالها الى المختبر وتحليلها وهذا عادةً ما يبين وجود زيادة كبيرة في كريستالات حامض اليوريك في هذا الغشاء وفي السائل. وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء لأشعة الرنين المغناطيسي عندما يكون التشخيص غير واضح. أما بالنسبة للعلاج فهو يبدأ بإعطاء الأدوية المضادة لالتهابات المفاصل والأدوية المرخية للعضلات والأدوية المسكنة للآلام وإعطاء ربطة طبية لإراحة الركبة وأيضاً يتم البدء بتناول الأدوية المخصصة لإنقاص مستوى حامض اليوريك في الدم. وفي الحالات التي يكون فيها التورم شديداً قد يلجأ الطبيب إلى عملية سحب أو شفط للسائل الزائد داخل مفصل الركبة عن طريق إبرة صغيرة يتم إدخالها بعد التعقيم ويتم شفط السائل الزائد وبعد ذلك يتم إعطاء مادة الديبومدرول ذات الخاصية المضادة للالتهابات داخل المفصل مما يؤدي إلى إزالة الالتهاب والألم والتورم بشكل سريع وفعال بإذن الله.

فتق الكيس الزلالي (Backer cyst)
وهذا المرض هو عبارة عن فتق في الجزء الخلفي من الأغشية التي تغلف منطقة الركبة (Synovial membrane) مما يؤدي إلى حدوث تورم وبروز للغشاء الزلالي في المنطقة الخلفية من الركبة تظهر على شكل تورم في المنطقة الخلفية من الركبة تحت الجلد. وهذا التورم قد يحدث لوحده أو قد يحدث مصاحباً لمرض خشونة المفصل أو مصاحباً لمرض خشونة أو قطع الغضروف الهلالي. وعادةً ما تأتي المريضة إلى العيادة وهي تشتكي من وجود تورم في منطقة خلف الركبة يزداد وينقص حسب المجهود ويضايقها ويسبب آلام لها. ويتم الشخيص عن طريق أشعة الرنين المغناطيسي التي تبين الكيس والفتق وأيضاً وجود خشونة أو وجود قطع في الغضروف الهلالي. وعادةً ما يبدأ العلاج بالعلاج الطبيعي والمسكنات وعملية حقن الركبة بمادة الديبومدرول. ونادراً ما يحتاج الطبيب إلى التدخل الجراحي لإزالة هذا الكيس. وهذا لأن المنطقة الموجود فيها الكيس والفتق هي خلف الركبة وهي منطقة محفوفة بالمخاطر نظراً لمرور الأعصاب والأوردة والشرايين التي تغذي الساق من خلال هذه المنطقة. إلا أنه إذا ما استدعت الحاجة فإنه يمكن عمل الجراحة. ولحسن الحظ فإن الغالبية العظمى من هذه الفئة من المرضى لا تحتاج إلى التدخل الجراحي وتستجيب بشكل جيد للعلاج التحفظي.

النصائح والتوصيات
هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تورم منطقة الركبة (Knee effusion). والأسباب التي ذكرناها سابقاً هي أهم هذه الأسباب. وفي الغالبية العظمى من المرضى إذا ما تم التشخيص مبكراً وتم اختيار الخطة العلاجية المناسبة للمريض حسب التشخيص فإن هؤلاء المرضى يتم شفاؤهم بشكل كامل ويستطيعون العودة لممارسة حياتهم اليومية بشكل كامل بإذن الله وبدون وجود مضاعفات.





الفحص والكشف المبكر يعززان فرص الشفاء
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 11-20-2014, 10:55 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي انتفاخ وتورم مفصل الركبة.. زيادة السوائل تؤدي إلى آلام مبرحة !

ليس تشخيصاً بل أحد الأعراض الناتجة عن الكثير من المشاكل الصحية

انتفاخ وتورم مفصل الركبة.. زيادة السوائل تؤدي إلى آلام مبرحة !


النزيف داخل مفصل الركبة من أسبابها

كثير من الأحيان يأتي إلى العيادة بعض المرضى وهم يشتكون من تورم في منطقة الركبة. هذا التورم هو ليس تشخيصاً ولكنه أحد الأعراض الناتجة عن الكثير من المشاكل الصحية والإصابات التي تصيب الركبة. وفيما يلي سوف نستعرض أهم هذه الأسباب والأمراض التي تسبب تورم الركبة.
من الناحية التشريحية ؟
يتكون مفصل الركبة من التقاء الجزء الأسفل من عظمة الفخذ مع الجزء الأعلى من عظمة الساق مع الجزء الخلفي من عظمة صابونة الركبة. هذه العظيمات يغلفها غضروف يسهل الحركة. والفراغ الذي يتكون منه المفصل عند التقاء هذه العظام يكون ملبساً ومغلفاً بغشاء يعرف باسم الغشاء الزلالي (synovial membrane) وفوق هذا الغشاء الزلالي توجد أيضاً أربطة (ligaments) وأغشية أخرى وعضلات تمر وتوفر الثبات والمرونة والحركة لمفصل الركبة. والغشاء الزلالي مسؤول عن إفراز مادة زلالية زيتية (synovial fluid) تسهل حركة المفصل. وهذا الفراغ الموجود داخل الركبة هو محدد الحجم وأية زيادة في كمية السوائل بغض النظر عن نوعها داخل الركبة تؤدي إلى تورمها وانتفاخها وبالتالي تؤدي إلى ظهور ألم شديد لأن الغشاء الزلالي والأربطة والأغشية الأخرى هي ذات حساسية كبيرة وتؤدي إلى وجود ألم مبرح عند انتفاخ الركبة وعند الشد على هذه الأربطة من الداخل.
خشونة والتهاب مفصل الركبة
وهذا هو عبارة عن مرض يحدث نتيجة تآكل الغضاريف التي تغلف النهايات العظمية للركبة مما يؤدي إلى وجود احتكاك وخشونة عند تحريك المفصل وبالتالي يؤدي إلى حدوث تهيج في الغشاء الزلالي ويؤدي إلى زيادة في الإفرازات التي يفرزها هذا الغشاء. هذه الزيادة في الإفرازات تؤدي مع مرور الوقت إلى ظهور تورم وانتفاخ في الركبة. بالإضافة إلى ذلك فإن مرض خشونة الركبة عادة ما تكون لديهم زيادات عظمية (osteophytes) ونواقير عظمية زائدة في أطراف المفصل مما يؤدي إلى تضخم المفصل. وعادةً ما يحدث هذا المرض لكبار السن وعادةً ما يشتكون من آلام مزمنة ولكن يأتي المريض وهو يشتكي من أن الركبة قد انتفخت بشكل مفاجئ خلال الأيام أو الأسابيع الماضية وأن الآلام زادت وأصبح تحريكها صعباً. ويذكر المريض أن هذه الأعراض والانتفاخ هو شيء مفاجئ ولا يذكر أي إصابة للركبة. وعادةً ما يبين الفحص السريري وجود تورم للركبة مع صعوبة في تحريكها وتبين الأشعة السينية وجود الخشونة. و في هذه الحالة يتكون العلاج من سحب المادة الزلالية الزائدة من مفصل الركبة تحت تخدير موضعي وحقن الركبة بمادة الديبومدرل ذات الخاصية المضادة للالتهابات والتي تساعد على تهدئة الالتهاب في الغشاء الزلالي وبالتالي إلى إزالة التورم. بعد ذلك يتم إعطاء المريض الأدوية المضادة لإلتهابات المفاصل والأدوية المسكنة وجلسات العلاج الطبيعي لعلاج مرض خشونة الركبة. أما في الحالات المزمنة والتي لا تستجيب للعلاج التحفظي فيصبح التدخل الجراحي وعمل جراحة مفصل ركبة صناعي ضرورياً لعلاج الخشونة.
النزيف داخل مفصل الركبة
هو أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى التورم في منطقة الركبة. والنزيف داخل مفصل الركبة (hematoma) قد يقع نتيجة حدوث إصابات في منطقة الركبة مثل كسور العظام التي يتكون منها المفصل عندما تصل هذه الكسور إلى منطقة المفصل (intraarticular) أو حدوث تمزق أو قطع في الأربطة الموجودة داخل مفصل الركبة مثل الرباط الصليبي الأمامي (ACL) أو الخلفي (PCL) أو الغضروف الهلالي الداخلي أو الخارجي أو الأربطة الجانبية. وفي هذه الحالات يأتي المريض وهناك تاريخ مرضي للإصابة أو لإلتواء الساق أثناء ممارسة الرياضة ولا يستطيع المريض المشي عليها وتكون الآلام مبرحة وحادة وشديدة. ويلزم التشخيص عمل أشعة سينية أو في بعض الأحيان قد يتم اللجوء إلى أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) وهي ضرورية لمعرفة التمزق في الأربطة والغضاريف الداخلية. وبعد التشخيص يتم العلاج عن طريق أخذ الأدوية المسكنة والمرخية للعضلات وبعد ذلك يتم العلاج حسب التشخيص. ففي حالة الكسور إذا ما كانت الكسور بسيطة وغير متزحزحة وكان الفراغ بين العظام لا يتجاوز الملميتر أو المليمترين ولا يوجد تحرك في أجزاء المفصل فإنه يمكن علاج هذه الحالات عن طريق استخدام الجبائر الطبية بأنواعها واستخدام العكاكيز الطبية. أما في الحالات التي يكون فيها العظم متخلخلاً ومتزحزحاً عن بعضه البعض فإنها تستدعي التدخل الجراحي لإعادة الأجزاء المكسورة لوضعها الطبيعي وتثبيتها باستخدام شرائح وبراغ طبية. أما في حالات تمزق الأربطة فإنه يمكن التريث لبضعة أيام أو حتى بضعة أسابيع بينما يقل التورم وتقل شدة الآلام وبعد ذلك يتم العلاج حسب شدة التمزق. فإذا ما كان التمزق بسيطاً فإنه يمكن علاجه باستخدام الأدوية المسكنة والعلاج الطبيعي والربطات الطبية. أما إذا كان تمزقاً شديداً فإن التدخل الجراحي يكون ضرورياً لإعادة ترميم الأربطة أو إعادة بنائها. وبغض النظر عن السبب الذي يؤدي إلى التجمع الدموي داخل الركبة فإنه إذا ما كان التجمع كبيراً والألم شديداً فإنه يمكن منذ البداية عمل سحب للدم تحت تخدير موضعي باستخدام إبرة كبيرة لتخفيف الآلام في منطقة الركبة.
الأورام الحميدة للغشاء الزلالي ؟
واعتلال الغشاء الزلالي هو أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تورم بطيء ومزمن في منطقة الركبة. واعتلال الغشاء الزلالي قد يكون على شكل التهاب مزمن (stnovitis) يؤدي إلى تضخم الغشاء الزلالي وإلى تورم الركبة وإلى زيادة الإفرازات فيها أو قد يحدث نتيجة بعض الأورام الحميدة (synovial chondromatosis) التي تصيب الغشاء الزلالي وتؤدي إلى تحولات في نوعية الأغشية مما يؤدي إلى تضخمها. في هذه الحالات يأتي وهو يشتكي من آلام مزمنة وتورم مزمن يزداد مع الزمن ويؤدي إلى صعوبة في ثني الركبة. والتشخيص عادةً ما يتم عن طريق استخدام أشعة رنين مغناطيسي التي تبين التضخم والتورم في الغشاء الزلالي. أما بالنسبة للعلاج فعادةً ما يستدعي التدخل الجراحي عن طريق عملية جراحية إما بالمنظار وإما عن طريق فتحة جراحية بإزالة الغشاء الزلالي المتضخم وبالتالي إزالة سبب الورم في الركبة.




آلامها مستمرة

آلامها مستمرة
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 11-20-2014, 10:57 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي تورم الركبة لدى المراهقين.. عادة ما يختفي بعد اكتمال النمو !

يعد من أمراض العظام التطورية والآلام تستجيب للخطة العلاجية غير الجراحية

تورم الركبة لدى المراهقين.. عادة ما يختفي بعد اكتمال النمو !


يصيب جزءاً من العظام

هذه قصة لشاب يبلغ من العمر 16 عاماً أتى إلى العيادة وهو يشتكي من تورم في الجزء الأعلى من الساق (tibia) تماماً تحت منطقة الركبة ظهر قبل بضعة أسابيع وبدأ يزعجه خصوصاً عند ممارسة الرياضة وعند صعود الدرج وهو يشعر بالألم عند الجلوس للصلاة أثناء التشهد وكان والده قلقاً من هذا التورم والألم ومتخوفاً من التشخيص الخطير مثل مرض السرطان وغيره لا سمح الله. وبعد فحص المريض تبين أن هناك احتمالا كبيرا أن ما يعاني منه هو مرض التهاب مقدمة الركبة المعروف علمياً باسم (Osgood schlatter). وهذا المرض هو عبارة عن ألم وتورم وتهيج في مقدمة الساق تحت صابونة الركبة. وهو يصيب الأطفال والمراهقين ويحدث أثناء فترة النمو. وخصوصاً عند الأطفال والمراهقين النشطين الذين يمارسون الرياضة. وعادةً ما يزداد الألم مع ممارسة الرياضة وينحصر بالراحة. ولحسن الحظ فإن الحالة ليست خطيرة وفي غالب الحالات تكون عابرة. والفئة التي غالباً ما تصاب بهذه الحالة هي الفئة العمرية ما بين 10 و 16 عاماً. وهي تصيب الأولاد أكثر من البنات ولكن هناك أيضاً حالات تم تشخيصها في الفتيات وخصوصاً اللاتي يمارسن الرياضة.

من الناحية التشريحية
هذا المرض يصيب جزءاً من العظام يسمى (tibial tuberosity). هذه العظيمة هي جزء في أعلى الساق تحت عظمة صابونة الركبة وهي عظيمة ترتبط بها أوتار وأربطة ما حول الركبة. ولأن الأوتار والأربطة في منطقة ما حول الركبة تكون قوية ويكون عليها عبء كبير أثناء ممارسة المشي والحركة والرياضة فإن الشد والضغط والإجهاد على هذه الأوتار والأربطة يؤدي إلى ظهور المشكلة في هذه العظيمة. وبالإضافة إلى ذلك فإنه عادةً ما يوجد كيس زلالي صغير بين الأوتار وبين العظيمة لكي يسهل حركة الأوتار وهذا الكيس هو جزء طبيعي من هذه المنطقة ولكن مع كثرة الاستخدام والاجهاد كما ذكرنا سابقاً فإن الكيس يلتهب ويمتلئ بالسائل ويؤدي إلى التورم في هذه المنطقة.

الأسباب
هذا المرض يصنف ضمن أمراض العظام التطورية (developing or growing bone). وهذا يعني أنه يحدث في العظام في فترة النمو والتطور. وفي فترة النمو والتطور هناك أجزاء متخصصة من العظام هي عبارة عن مراكز للنمو (growth centers). في هذه الأجزاء يتم صنع خلايا غضروفية ثم هذه الخلايا الغضروفية تتكلس وهي التي تكون مسؤولة عن زيادة الطول في العظام أثناء فترة النمو. وبعد انتهاء فترة النمو فهذه المراكز يترسب فيها الكالسيوم وتفقد عملها وتصبح جزءًا من العظام التي تحيطها. والذي يحدث هو أن المركز النمو الموجود في هذه العظيمة التي ذكرناها يتعرض للشد من الأوتار نتيجة الإجهاد ويحدث فيه التهاب مما يؤدي إلى أن يسحب الوتر منطقة غضروف النمو هذه ويؤدي إلى التورم والألم الذي يشعر به المريض. وهذا التورم هو نتيجة غضروف النمو أو مركز النمو الذي تم سحبه بالوتر وأيضاً نتيجة الكيس الملتهب (bursa) الذي تتجمع فيه السوائل كما ذكرنا سابقاً. والمحصلة النهائية هي الآلام والورم في مقدمة الركبة.

الأعراض
عادةً ما يشتكي المراهق أو المراهقة من ورم من منطقة أعلى الساق وتحت صابونة الركبة قد يتراوح حجمه ما بين 2 إلى 3 سم وهو ورم مؤلم وبعض الأحيان قد يكون الجلد في المنطقة محمراً. هذا الألم يحدث عند الركوع و عند السجود وأيضاً في النشاطات الرياضية مثل الجري والقفز والتسلق والركلات التي يستخدمها الطفل أثناء ممارسة الرياضة. وفي غالبية المرضى تكون الأعراض ليست شديدة وتختفي بعد فترة سنة أو سنتين. ولكن في بعض الأحيان تصبح شديدة ومزعجة ويصبح الورم مزمناً ودائماً في هذه المنطقة. ونتيجة وجود الورم فإن الجلد قد يتعرض للإجهاد والتهيج خصوصاً عند الجلوس في وضعية القرفصاء مثل ما يحدث أثناء التشهد أثناء الصلاة. وفي بعض الحالات عندما يكتمل نمو الطفل فإن الآلام تختفي لأن غضروف النمو يتكلس ويصبح جزءا من العظام المحيطة به وبالتالي يختفي سبب الالم.

التشخيص
عادةً ما يتم بعد الفحص السريري والتاريخ المرضي ويأخذ في الحسبان سن الطفل المريض ومدى نشاطه الرياضي. كما انه قد يكون هناك تاريخ لنفس الحالة في أكثر من طفل أو طفلة في العائلة نفسها. وأثناء الفحص السريري يكون هناك ألم عند الضغط على الأوتار والأربطة في المنطقة المريضة ويكون هناك ألم عند الضغط على الورم نفسه. وفي الحالات الشديدة يكون هناك ألم عند ثني الركبة وفردها. وبعد ذلك يتم عمل أشعة سينية للمنطقة وهي تبين بوضوح منطقة غضروف النمو والالتهاب الحاصل فيها وارتفاع غضروف النمو مقارنةً بالساق السليمة.

الخطة العلاجية
الغالبية العظمى من المرضى تستجيب للخطة العلاجية غير الجراحية وفي الواقع أن هذا المرض عادةً ما يستجيب مع مرور الوقت ويتحسن مع مرور الوقت عندما تنمو عظام الطفل ويصبح الهيكل العظمي له مثل الكبار. وعادةً ما يحدث هذا خلال سنة أو سنتين بعد أن ينتهي النمو في مركز النمو وعضروف النمو. وأثناء هذه الفترة يتم إرشاد الطفل والأهل إلى تجنب الرياضات العنيفة والأنشطة التي تسبب الآلام لفترات تتراوح بين أسابيع أو أيام لإعطاء الفرصة للمنطقة لترتاح ويقل الالتهاب فيها. كما انه يمكن إعطاء الطفل الأدوية المضادة للالتهابات (NSAID) سواءً عن طريق الفم أو عن طريق مراهم موضعية. بالإضافة إلى ذلك فإن العلاج الطبيعي والكمادات الموضعية سواءً الباردة أو الدافئة كلها تساعد على تخفيف الأعراض كما أن بعض الربطات الطبية تساعد أيضاً على تخفيف الألم. ومن المهم جداً نصح الطفل بعدم السجود على أرض قاسية واستخدام سجادة ذات لبادة لينة لكي يخف الضغط على المنطقة أثناء السجود. وبعض التمرينات الرياضية لإطالة وتقوية منطقة الأوتار تساعد أيضاً على تخفيف الضغط على غضروف النمو. وفي بعض الحالات القليلة يتم اللجوء إلى وضع جبيرة طبية لأربعة إلى ستة أسابيع لإراحة المنطقة وإزالة الإلتهاب ولكن هذا يكون بالحالات الشديدة فقط. والغالبية العظمى من الأطفال تستجيب لهذه الخطة العلاجية كما ذكرنا سابقاً وقد يحتاج لتكرار العلاج الطبيعي والأدوية بين فينةٍ وأخرى وقد يحتاج إلى التوقف عن ممارسة الرياضة لفترة تتراوح ما بين أيام أو أسابيع بين فينةٍ وأخرى. أما إذا فشلت جميع الخطوات التي ذكرناها سابقاً فقد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي ولكن هذا يحدث في حالات بسيطة مثل استمرار الآلام بشكل شديد بعد اكتمال النمو. وفي هذه الحالة تتم العملية لإزالة المنطقة المرتفعة من منطقة العظمة التي تقع في المنطقة الملتهبة وأيضاً الكيس الزلالي في المنطقة المحيطة بها. ولكن كما ذكرنا سابقاً هذه العملية فقط تكون بعد إكتمال النمو وليس قبل ذلك.

النصائح والتوصيات
هذه الحالة شائعة نوعاً ما بين المراهقين وخصوصاً الذين يمارسون الرياضة بشكل كبير وهي ليست حالة مقلقة أو خطيرة وفي كثير من الأطفال تختفي بعد اكتمال النمو. والغالبية العظمى من المراهقين والأطفال الذين لديهم هذه الحالة والآلام تستجيب للخطة العلاجية غير الجراحية التي ذكرناها سابقاً ولكن يجب التأقلم مع الحالة وتفهم التشخيص وعدم القلق والتعاون مع الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي.




الأدوية يمكن أن تساعد في تخفيف الألم




تستجيب للعلاج التحفظي




عادةً ما يتم بعد الفحص السريري والتاريخ المرضي
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ليس, مرض, لسمو, الركبة.., خشونة, علاج, وجذري, نهائي


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء الحقن والتطعيمات الطبية الــدلــبــحــي ملتقى الرعاية الصيدلية 2 12-18-2015 02:48 AM
الأمراض وعلاجها abuferas3000 ملتقى الأمراض 14 08-03-2015 09:00 AM
اسماء ادوية الحقن الطبية مع الاستعمال الــدلــبــحــي ملتقى الرعاية الصيدلية 4 05-08-2015 12:15 PM
مرض متلازمة جوغرن.. لا يوجد علاج يقضي أو يشفي من المرض بشكل نهائي! المكينزي ملتقى الأمراض 0 05-26-2014 02:36 PM
موسوعة الحقن الطبية الــدلــبــحــي ملتقى الرعاية الصيدلية 2 10-18-2013 03:28 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:42 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط