آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

خـطـورة الـغـفـلـه عن ذكر الله

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-27-2008, 07:15 PM
صحي نشط
 



محمد الرويس will become famous soon enough


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . . .

بصراحه اليوم في صلاة العصر دخلت المسجد وصليت ركعتين وبعدها خذيت القرآن ابي أقرالي اي سورة الين ماتقيم الصلاه وفتحته على سورة الإنبياء والله ياأخوان اني ماكملت الآيه الأولى قعدت طول الوقت من غير علم مني وانا اتمعن فيها الين اقامت الصلاه ورجعت من الصلاه وفتحت الجهاز وسويت بحث عن سورة الإنبياء وحبت انقل لكم هالموضوع . . .



سورة الأنبياء مكية، نزلت بعد سورة إبراهيم، وهي في المصحف بعد سورة طه وآياتها مائة واثنا عشرة آية.

دور الأنبياء في تذكرة البشرية

والسورة تتناول قصص أنبياء الله تعالى، ودورهم في تذكرة البشرية. هؤلاء الأنبياء هم أفضل خلق الله، وهم الذين قادوا الأرض إلى الخير والسعادة. وسورة الأنبياء تسير على نمط واحد، فهي ترينا كيف كان خطاب النبي ودعوته لقومه، وكيف كانت عبادته وتبتله لربه، لتوصلنا في النهاية إلى إثبات وحدة رسالة كل الأنبياء، كما سيتبين معنا.

خطورة الغفلة

وأول مهمة من مهمات أنبياء الله تعالى هي إزالة الغفلة، لأنها سبب ضلال الناس في كل زمان ومكان، ولأنها سبب ضياع الرسالات السابقة. مرض خطير يصيب الأفراد والمجتمعات فيبعدها عن طريق الله.

فالناس إما أن يكونوا عباداً أتقياء، وإما أن يكونوا عصاة فجار، لكن الخطورة تتجلى في النوع الذي يقع بينهما، وهو الصنف الغافل اللاهي
البعيد عن طاعة الله، لذلك بدأت سورة الأنبياء بداية شديدة في التحذير
من هذا المرض: ]ٱقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَـٰبُهُمْ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ & مَا يَأْتِيهِمْ مّن ذِكْرٍ مّن رَّبّهِمْ مُّحْدَثٍ إِلاَّ ٱسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ & لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ..[ (1-3).. ثلاث آيات متتالية تحذر من هذا المرض وعوارضه.

]فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ.. وَهُمْ يَلْعَبُونَ... لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ[.

قدوتك في العبادة والحركة

ومن أهم أهداف السورة، أن تسألك أخي المسلم: بمن تقتدي في حياتك؟ من هو قدوتك الأساسية؟ ولو سألنا أكثر شباب اليوم عن قدوتهم، يا ترى كم واحد سيجيب أن سيدنا إبراهيم هو قدوته؟ وكم واحد سيجيب أن سيدنا يوسف هو مثاله الأعلى؟ وكم واحد سيقول أن النبي صلى الله عليه وسلم هو قدوته؟ وكم واحد سيقول أن المغني الفلاني أو الممثل الفلاني هو قدوته؟ ويا ترى كم واحد سيجيب بأنه ليس عنده قدوة أصلاً...؟

لذلك تدور سورة الأنبياء حول هذا المعنى، وتركز على ناحيتين مضيئتين من حياة كل نبي: طاعته وعبادته وخشيته لله، ثم دعوته وإصلاحه في قومه، وكأنها تقول لك: هؤلاء هم مثلك الأعلى في حسن التعامل مع الله وفي حسن التعامل مع الناس، أي في العبادة والدعوة إلى الله.

وحدة الألفاظ بين الدعاء والاستجابة

فترى في السورة آيات كثيرة تصف دعاء الأنبياء وكيف استجاب لهم ربهم.

من سيدنا نوح عليه السلام ]وَنُوحاً إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ..[ (76) إلى أيوب ]وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ[ (83) إلى يونس (ذا النون) الذي دعا ربه وهو في بطن الحوت ].. فَنَادَىٰ فِى ٱلظُّلُمَـٰتِ[ (87).. إلى زكريا ]إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبّ لاَ تَذَرْنِى فَرْداً[ (89).

هذه الأجواء الرائعة من مناجاة الأنبياء لربهم كان يعقبها على الفور كلمة واحدة مشتركة بين كل الأنبياء: ]... فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ...[، ولاحظ استعمال القرآن لحرف الفاء (فاستجبنا) لتفيد التعقيب السريع وسرعة استجابة الله تعالى لدعاء الأنبياء.

وكذلك ننجي المؤمنين

وهنا لا بد من التوقف عند أحد الأنبياء الذين ذكروا في السورة، سيدنا يونس عليه السلام، فالآية تقول: ]فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَـٰهُ مِنَ ٱلْغَمّ وَكَذٰلِكَ نُنجِـى ٱلْمُؤْمِنِينَ[ (88)، فلم تقتصر على ذكر استجابة الله لدعائه، لكنها عممت هذه الإجابة على كل المؤمنين إذا دعوا ربهم جل وعلا ]وَكَذٰلِكَ نُنجِـى ٱلْمُؤْمِنِينَ[... أخي المسلم، ادع الله تعالى بخضوع الأنبياء وخشوعهم، يستجاب دعاؤك إن شاء الله.

بناء واحد

ووحدة دعاء الأنبياء واستعمالهم نفس الألفاظ يؤكد على وحدة رسالتهم وتكامل دعواتهم. إقرأ قوله تعالى ]إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ[ (92). فأمة الأنبياء أمة واحدة، وكل نبي كان له دور في بناء الدين، ليأتي خاتم الأنبياء والمرسلين ويكمل بناء الدين، اسمع معي حديثاً رائعاً للنبي r في بيان هذا المعنى:

"مثلي ومثل الأنبياء، كمثل رجل بنى داراً فأتمها وأكملها إلا موضع لبنة، فجعل الناس يدخلونها ويتعجبون منها، ويقولون: لولا موضع اللبنة." وبعد ذلك يقول عليه الصلاة والسلام: فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين. صلى الله على محمد، r...

ولذلك ركزت السورة أن كل نبي بعث إلى قومه خاصة، أما عند ذكر سيدنا محمد فقد قالت: ]وَمَا أَرْسَلْنَـٰكَ إِلاَّ رَحْمَةً لّلْعَـٰلَمِينَ[ (107). أي للناس كافة، لا بل لعوالم أخرى كالجن.

لماذا لا تقتدي به؟ لماذا تصر على عدم اتخاذه قدوة في حياتك؟ وهو رحمة للعالمين؟

ختام يهز القلوب

ولأن السورة بدأت بخطورة مرض الغفلة، كانت آياتها في الختام شديدة، تهز القلوب لتوقظها من غفلتها. وكأنها تقول للناس: إن لم تقتدوا بهؤلاء الأنبياء، فاعلموا أن المرد والمرجع إلى الله، في يوم شديد وصعب ]يَوْمَ نَطْوِى ٱلسَّمَاء كَطَىّ ٱلسّجِلّ لِلْكُتُبِ[ (104)، تخيل هول هذا اليوم، تخيل صوت السماء وهي تنطوي كما يطوي أحدنا كتابه... وانظر إلى التأكيد الرباني ]كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَـٰعِلِينَ[ (104).

الأرض أرضهم

فمن سار على خطى الأنبياء فهو المنتصر في الدنيا والفائز في الآخرة، لذلك تقرأ بعد الآيات الشديدة في وصف القيامة قوله تعالى: ]وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِى ٱلزَّبُورِ مِن بَعْدِ ٱلذّكْرِ أَنَّ ٱلأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ ٱلصَّـٰلِحُونَ[ (105).

وكان هذه الآيات تقول لأتباع الأنبياء جميعاً: اقتدوا بأنبياء الله تعالى، لترثوا الأرض وتستخلفوا عليها. والآية التي بعدها توضح أكثر ]إِنَّ فِى هَـٰذَا لَبَلَـٰغاً لّقَوْمٍ عَـٰبِدِينَ[ (106)، وكأنها تحدد لك وجه الإقتداء: أن اعبد الله تعالى كعبادة الأنبياء، لتنال شرف وراثة الأنبياء في الاستخلاف على الأرض...

فإلى قارئ القرآن، بعد أن أتتك رسائل كثيرة مبيّنة في هذا المنهج الرباني، ها هي اليوم سورة الأنبياء، تدعوك إلى الإقتداء بأنبياء الله تعالى، وبإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم ، في عبادتهم وتبتلهم لله تعالى، وفي غيرتهم على دين الله وعملهم الدؤوب على نشره وتبليغه، حتى تكون من عباد الله الصالحين وترث الأرض وفقاً لمنهج الله ]أَنَّ ٱلأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ ٱلصَّـٰلِحُونَ[ (105).

منقول
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : محمد الرويس
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 03-28-2008, 10:46 PM
صحي جديد
 

لميس will become famous soon enough
افتراضي

الغفله مرض القلوب أسأل الله ان ينقي قلوبنا منها.....
{اللهم آتي قلوبنا تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها ومولاها}
جزاكـ الله خير يا أخي الفاضل محمد وكثر الله من أمثالك....
نقل رااااااااائع !!
من مواضيع : لميس
لميس غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 03-29-2008, 06:54 PM
صحي نشط
 

محمد الرويس will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]لميس
عذبة الروح

تشرفني ردودـكـم ولاهـنـتـوا[/align]
من مواضيع : محمد الرويس
محمد الرويس غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 03-30-2008, 10:56 PM
مشرف سابق (مبتعث )
 

العين الراصدة will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]جزاك الله الف خير و جعلها في موازين حسناتك

تحياتي و تقديري [/align]
من مواضيع : العين الراصدة
العين الراصدة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 04-01-2008, 03:06 PM
صحي نشط
 

محمد الرويس will become famous soon enough
افتراضي

فواز الظفيري


almaleki

احمد عبدالله العريج

اكبر شـرف لي مروركم على صفحـتي
من مواضيع : محمد الرويس
محمد الرويس غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 04-01-2008, 08:07 PM
صحي جديد
 

سكرتير طبي 93 will become famous soon enough
افتراضي

جزاك الله الف خير
من مواضيع : سكرتير طبي 93
سكرتير طبي 93 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 04-02-2008, 02:30 PM
صحي نشط
 

محمد الرويس will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]سكرتير طبي 93

اسعدني مرورـك[/align]
من مواضيع : محمد الرويس
محمد الرويس غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الله, الـغـفـلـه, ذكر, خـطـورة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العلاقة الزوجية ولنا قدوه في رسول الله صلى الله علية وسلم SMART ملتقى المواضيع الاجتماعية 9 09-09-2011 05:28 AM
الدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله dr.romance ملتقى المواضيع العامة 11 03-19-2011 12:02 PM
قـاطعـو الـ Facebook [ حملة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ] أبو عبدالرحمن99 ملتقى النفحات الإيمانية 5 11-21-2010 01:28 PM
افتقدكم واشتقت لكم حياكم الله وبياكم و جعل الجنة مثوانا ومثواكم إن شاء الله ام داوود ملتقى الترحيب والتواصل 20 04-01-2010 12:27 PM
لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 16 03-27-2009 10:14 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:08 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط