آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

لقاء مع وزير من وزراء الصحة

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 03-18-2015, 02:28 PM
Banned عضو موقوف
 





مشــرف نظـــافة will become famous soon enough


لقاء وزير وزراء الصحة m-8-001.jpg

1.انطلاقا من المبادرة السامية الكريمة للموافقة على المشروع الوطني الأول من نوعه "مشروع الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة", هل هناك خطة متبعة لتطبيق هذا المشروع ؟

هو مشروع وطني هام يسعى إلى وضع مقومات هامه للرعاية الصحية في كافة مناطق المملكة ويشمل الرعاية الصحية الأولية والثانوية والمتقدمة, وتم رفع المشروع للملك وجاءت الموافقة الكريمة بأن يكون المشروع بديلاً عن إستراتيجية الوزارة السابقة ووجه المقام الكريم بأن يناقش هذا المشروع مع الوزارات المعنية بالأخص مع الوزارة المالية وعند اعتماده سوف يطبق خلاف فترة زمنية مابين 5-10 سنوات, وسوف يحقق مبادئ العدالة وحسن التوزيع والجودة والتنسيق في الخدمات الصحية ويعطي شبه استقلالية للمناطق.
ومقوماته الثلاثة هي: الرعاية الصحية الأولية, الرعاية الصحية المتقدمة و تقنية المعلومات. والاهتمام بالكوادر الوطنية والتدريب ورفع مستوى التأهيل.

2.ما هي توجهات الوزارة للتعامل والحد من الأخطاء الطبية ؟

وزارة الصحة لديها اهتمام كبير جداً بالرفع من جودة الأداء وضمان تقديم رعاية صحية بمستويات عالمية. ولاشك أن الأخطاء الطبية مشكلة تعاني منها الكثير من دول العالم. والمتعارف دائماً طالما أن هنالك عمل فهناك أخطاء. ولكن يجب أن نفرق بين الأخطاء الطبية وبين المضاعفات الطبية. والمضاعفات الطبية هي جزء من الإجراء الطبي ومتعارف عليه ولا تصنف من الأخطاء الطبية لأنها مضاعفة لأي إجراء يحصل التعامل معه ولا تصنف من ضمن المحاسبة الطبية. بالنسبة للأخطاء الطبية ولله الحمد المملكة العربية السعودية حسب ما هو مرصود من إحصاءات لا نرى أن هناك زيادة عن المعدل العالمي.
كما عقدت وزارة الصحة ندوتين: الأولى بمشاركة وزارة العدل ووزارة الإعلام لوضع 20 توجيه للحد والتقليل من الأخطاء الطبية موجهة لوزارة الصحة ووزارة العدل ووزارة الإعلام.
الندوة الثانية هي ندوة الطب والقانون وهي تهدف إلى وضع أنظمة وقوانين تحمي المستفيد من الخدمة وتحد من الأخطاء الطبية.

وتقوم وزارة الصحة بإعادة تنظيم الممارسة الطبية في مستشفياتها وتصنيف الأطباء والممارسين.
وأيضاً رفع مستوى الدخول للفنيين الصحيين إلى مستوى البكالوريوس لضمان رفع الجودة.


3.لقد قام معاليكم بتشكيل المجلس الاستشاري العالمي والمكون من نخبة من أفضل مقدمي خدمات الرعاية الصحية في العالم بخبرات متنوعة, ما هي النتائج المتوقعة من هذا المجلس ؟

وزارة الصحة تؤمن بالاستفادة من الخبرات والعقول العالمية, فلقد بدأت الوزارة بمبادرة جديدة وهي تشكيل مجلس استشاري عالمي يضم نخبة من أفضل مخططي ومنظمي الرعاية الصحية بالعالم من أمريكا وكندا وأوروبا واستراليا.
وهذا المجلس مكون من 12 خبير عالمي بالإضافة لممثلي وزارة الصحة. وقد انعقد مرتين وقريباً سوف ينعقد للمرة الثالثة. يناقش المجلس مشروع الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة ووضع توصياته بتأييد هذا المشروع الهام.
كذلك يناقش المجلس أنظمة وقوانين هامة منها نظام الجودة ونظام سلامة المرضى وسلامة الدواء ونظام الممارسة الصحية ونظام تقنية المعلومات.


4.نظراً لتعقيد وطول الإجراءات الحكومية في أغلب الوزارات, هل هناك توجه لتسهيل الإجراءات الحكومية الإدارية التي تخدم مراجعي الوزارة ؟

وزارة الصحة دائماً تحاول أن تتبع كل ما هو جديد في تسهيل الصعوبات التي يواجهها المستفيد من خدمات هذه الوزارة.
فقد حرصت الوزارة على إيجاد برامج تعنى بالمستفيد من الخدمة وإدارات في كل المستشفيات ومراكز وزارة الصحة للاستماع وتسهيل مهمة المستفيدين من هذه الخدمات الصحية.
وهناك إجراءات كثيرة تقوم بها وزارة الصحة, أحدها إجراءات تطوير تقنية المعلومات وتسهيل الحصول على المعلومة دون الحاجة للمراجعة الفعلية للوزارة.
و خلال الأشهر القادمة بأذن الله, سوف تقوم الوزارة بإدخال برامج عديدة لرفع مستوى تقنية المعلومات الإدارية وكذلك اللوجستية وبعد ذلك نظام تقنية المعلومات السريري (الصحي).
وبعد سنوات ليست بطويلة نأمل بإذن الله أن تصل وزارة الصحة إلى نظام شامل في تقنية المعلومات يسهل عملية الإجراء.
كذلك تقوم الوزارة بوضع أدلة وأنظمة لخدمة المستفيدين منها. من ضمنها حقوق المرضى وحقوق المستفيدين من الخدمة ووضع لوحات إرشادية في كافة مرافقها وإيجاد نظام الباب المفتوح. كل هذه البرامج تسعى لتقليل وتسهيل الصعوبات والإجراءات.
كما أن الوزارة تراجع الأنظمة الإدارية و المالية في الوزارة لمنع البروقراطية وتسهيل الأنظمة الإجرائية للوصول لخدمة سريعة في وزارة الصحة.


5.تفتقد الوزارة إلى توفير الخدمات الالكترونية للمواطنين والمستفيدين, فهل هناك أي توجهات لتطوير هذا الجانب؟

الوزارة الآن تعمل ليلاً و نهاراً في تطوير هذه الخدمة ووضع برامج عديدة لتطوير الخدمة الإلكترونية والصحة الإلكترونية. واستقطبت كوادر متميزة وشكلت لجان استشارية من خبراء من داخل المملكة وخارجها لرفع من مستوى تقنية المعلومات وتم ترسية عدة مناقصات لوضع إستراتيجية للصحة الإلكترونية في الوزارة ونأمل خلال هذا العام إدخال العديد من البرامج والأنظمة للرفع من مستوى الخدمة الإلكترونية, ولكن نحتاج القليل من السنوات للوصول إلى خدمة تقنية معلومات شاملة ومتكاملة.
تقوم الوزارة الآن بعمل كبير جداً وهناك إدارة وطنية تعمل جاهدة لوضع بوابة إلكترونية للوزارة تسهل الإجراءات. وفي الواقع أنا سعيد من القائمين على هذه الإدارة من الكوادر الوطنية المؤهلة والعالية الخبرة, وننتظر قريباً بأذن الله أن يتم طرح برامج كثيرة ضمن هذه البوابة, تسهل العمليات الإلكترونية وتخدم المواطنين دون الحاجة إلى الوصول للوزارة وتكبد عناء السفر.


6.تماشياً مع تطور تقديم الخدمات الصحية في الدول المتقدمة, ما هي توجهات الوزارة نحو الصحة الإلكترونية ؟

الصحة الإلكترونية في وزارة الصحة أحد الجوانب الهامة جداً لدى الوزارة والدليل على ذلك استقطاب كوادر مؤهلة تأهيل عالي جداً من الكوادر الوطنية في هذه الوزارة وتم تشكيل لجان وطنية من القطاعات الصحية والقطاعات الأخرى التي لها علاقة بتقنية المعلومات لوضع توصيات وإستراتيجيات هامة. كما تم تشكيل لجان دولية من أكبر ذوي الخبرات العالمية لوضع نقلة نوعية في الصحة الإلكترونية. كما تم دعوة أكبر شركات العالم لتقديم نبذة عن خبراتهم الدولية وعرضها على كافة الخبرات لدى الوزارة من داخل الوزارة ومن مرافقها الأخرى ومن قطاعاتها الصحية. كما أن لدى الوزارة شريك إستراتيجي هام لوضع إستراتيجية الصحة الإلكترونية, وان شاء الله يتم تفعيلها خلال السنوات القادمة لتكون نموذجاً عالمياً يحتذي به.

7.ما هي تطلعات معاليكم إلى التغيرات التي أجريتموها على بعض المناصب في الوزارة ؟ وما هو المتوقع من الفريق الجديد ؟

وزارة الصحة حريصة جداً على تدوير المناصب وإجراء التغيرات بهدف إعطاء خبرات جديدة والوصول إلى نقلة نوعية في تقديم الخدمة وهذه التنظيمات الإدارية العالمية التي تؤكد أهمية تدوير المناصب.
الفريق الجديد الذي تم وضعه اختير بعناية وبدراسة متأنية وتم اختيار قيادات سواء في المناطق أو داخل الوزارة أم المدن الطبية من كوادر وطنية لديها خبرة كبيرة جداً وتأهيلها عالي جداً ومتوقع من هؤلاء الزملاء العمل بكل جد واجتهاد وأمانة وإخلاص وتفعيل إستراتيجية الوزارة. وأن يضعوا خدمة المريض أولاً والاهتمام بتسهيل الصعوبات لدى المستفيدين من الخدمة كما نأمل منهم تطوير وتسهيل الخدمات ورفع مستوى الجودة والاهتمام بسلامة ورضي المريض وإدخال البرامج الإبداعية في الوزارة لتصبح مرافق وزارة الصحة نموذجاً متميزاً على مستوى المملكة والمنطقة.


8.قامت الوزارة مؤخراً بالتعاقد مع إحدى الشركات العالمية للمشاركة في وضع إستراتيجية للوزارة للسنوات القادمة, ما هي أهم محاور هذه الخطة ؟ وما هو الوقت المتوقع لبدء تنفيذها ؟

الوزارة تؤمن بأن التخطيط هو سبيل النجاح, ولذلك رأت الوزارة وضع إستراتيجية للاستفادة من الإستراتيجية الوطنية التي صدرت في شهر رمضان الماضي وكذلك الاستفادة من مشروع الرعاية الصحية المتكاملة و الشاملة.
واستقطبت أحد الشركات العالمية الخبيرة في وضع الإستراتيجيات وكلفتها بالتعاون مع اللجان داخل الوزارة وداخل المناطق بوضع إستراتيجية للصحة للـ 10 سنوات القادمة.
لهذه الإستراتيجية عدة محاور, منها: شمولية الرعاية, عدالة الرعاية, حسن التوزيع, سهولة الوصول للخدمة, رعاية صحية ذات جودة, ذات مستوى عالي, الاهتمام بالمستفيد من الخدمة, وضع المريض أولاً, التركيز على مبادئ الشفافية والمهنية, الإبداع في الأداء, التركيز على إعادة هيكلة المستشفيات, الاهتمام بتطوير تقنية المعلومات, الاهتمام ببرامج التدريب و الإبتعاث وإعادة التأهيل, وضع تطوير كبير جداً في المنهج الإداري لدى الوزارة.
هذه بعض المقومات والمحاور لهذه الخطة آملين أن تكون قابلة للتنفيذ والتفعيل وأن لا تكون خطة توضع على الأدراج.


9.أدخلت وزارة الصحة العديد من البرامج لتطوير الأداء,ما هي توقعات وزارة الصحة من هذه البرامج ؟

وزارة الصحة تتابع دائماً البرامج الحديثة في العالم وكان من ضمن الحلول السريعة التي قامت بها الوزارة أن تقلل المصاعب التي تواجه المواطن في الرعاية الصحية المقدمة من قبل وزارة الصحة.
لذا تم إدخال برامج مهمة, أولاُ برنامج علاقات وحقوق المرضى.
هذا البرنامج يعني بالمحافظة على حقوق المرضى واطلاع المريض على حقوقه والخدمات المقدمة له وكذلك الاستماع على شكواه وتقليل المصاعب التي تواجه هذا المواطن الكريم. كما يشمل هذا البرنامج وضع ساعات مفتوحة لاستقبال ملاحظات وشكاوي المستفيدين من الخدمة على مستوى المستشفيات وعلى مستوى مديرية الشؤون الصحية وكذلك على مستوى الوزارة. ويوجد مقر لهذا البرنامج في وزارة الصحة وفي كافة مستشفيات ومديريات وزارة الصحة.
ووضعت وزارة الصحة شعارها "المريض أولاً" مما يؤكد أهمية المستفيد من خدمات هذه الوزارة.

المشروع الثاني هو مشروع تدوير الأسرة, ورأت وزارة الصحة أن الاستفادة والجدوى من الأسرة لم تكن بالمستوى العالمي المطلوب لذا أنشأت إدارة داخل الوزارة ولها فروع في كافة مناطق المملكة وهي إدارة تدوير الأسرة. وأصبحت تستفيد من الخبرات العالمية وخبرات المستشفيات المتقدمة في تفعيل تدوير الأسرة وأن يتم تقديم الخدمات للمواطن الكريم والمستفيد من الخدمة خلال إجراءات سهلة وميسرة وسريعة لضمان عدم مكوث المريض في المستشفى مدة طويلة والاستفادة من هذا السرير لأكثر من مريض في وقت قصير.
كما أنشأت ضمن هذه المنظمة برنامج جراحة اليوم الواحد والرعاية الصحية ليوم واحد. وتهدف لإجراء العمليات الميسرة سواء كانت جراحية أو طبية خلال ساعات محددة ويعود المريض بعدها للمنزل. وهذه البرامج أولاً توفر الموارد المالية وتقلل الحاجة للأسرة في المستشفيات.

البرنامج الثالث هو برنامج الرعاية الصحية المنزلية أو ما يسمى بالطب المنزلي. أدخلت وزارة الصحة هذا البرنامج وبدأت التوسع فيه بشكل كبير لتقديم الرعاية الصحية للمرضى المحتاجين داخل المنزل ودون الحاجة لنقلهم للمستشفيات وإشغال الأسرة بحالات مزمنة من الممكن أن تقدم لهم الرعاية داخل المنزل. وأنا سعيد بأن وصلت هذه الخدمة لحدود الـ 3000 مريض, أي ما يمثل حوالي 5-6 مستشفيات.
كذلك لم تنسى وزارة الصحة العاملين بالوزارة وأنشأت برنامج حقوق الموظفين وذلك لضمان أن الموظفين والعاملين بهذه الوزارة يحضون بالعدالة والمعاملة المتميزة وأن لا تهضم حقوقهم بخارج النظام.
وهناك برنامج الجودة وسلامة المرضى. وسوف تقوم وزارة الصحة برفع مستوى الجودة, وكذلك حريصة على اعتماد معظم منشآتها الصحية من قبل المركز الوطني لاعتماد المنشآت الصحية.
وأخيراً أدخلت الوزارة برنامجين مهمين, الأول برنامج المراجعة الداخلية والمتابعة. وهو يضمن حسن الأداء والشفافية في المعاملات ومحاربة الفساد وضمان تقليل البروقراطية ومتابعة الإجراءات وضمان تفعيل القرارات.
والبرنامج الآخر هو برنامج المراجعة الإكلنكية أو السريرية. وهو برنامج هام يسعى لضمان أن الرعاية المقدمة ذات جودة عالية ويتم مراجعة المستشفيات والمراكز من قبل فريق عمل مهني, ومهنيته تماثل المهنية على المستوى العالمي.

10.ما هي نظرة معاليكم المستقبلية للخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية ؟

أنا متفائل جداً, المملكة العربية السعودية تقدم للمواطن السعودي الكريم رعاية صحية وهذه الرعاية تحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني, وسوف تحظى بدعمهم اللا محدود لضمان تقديم الرعاية الصحية ذات مستوى وجودة عالية وسوف تقوم وزارة الصحة بتفعيل هذه التوجيهات لنصل إن شاء الله إلى مستوى متميز برعاية الصحة ويكون نموذجاً على مستوى المنطقة والعالم.

وأنني أهيب كافة العاملين في كافة مناطق وزارة الصحة أن يستعينوا بالله تعالى أولاً. وأن يحرصوا بأداء العمل بمهنية وأمانة وشفافية كاملة. ويضعوا نصب أعينهم أن تكون وزارة الصحة السباقة في تقديم كل ما هو جديد لتطوير الرعاية الصحية لمملكتنا الحبيبة, مملكة الإنسانية.

​​
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : مشــرف نظـــافة
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لقاء, الصحة, وزير, وزراء


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختبار الهيئه السعوديه د/احمد سعيد ملتقى تبادل الخبرات 29 05-29-2016 07:43 PM
الاستشفاء بالعسل والحبة السوداء ghadoo ملتقى التغذية 50 02-22-2016 01:21 AM
فتح الباري شرح صحيح البخاري (كتاب الطب)-1الى 6 طلال الحربي ملتقى النفحات الإيمانية 15 12-17-2015 11:30 AM
الفزعه ابي معلومات عن الجوده النوعيه ابو فرح ملتقى تبادل الخبرات 33 12-13-2015 05:40 PM
ملف شامل لمشكلات الاطفال ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها بسومي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 08-09-2015 10:09 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:24 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط