آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

ملتقى التوعية الصحية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-04-2016, 12:55 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


تحدّب الظهر حالات حميدة تؤدي إلى خلل في قوام الشخص

اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي 917584924174.jpg
تحدب متقدم في أعلى الظهر

إن الحدبة أو تحدب الظهر هو عبارة عن اعوجاج في العمود الفقري والظهر يظهر عندما ننظر إلى الشخص من الناحية الجانبية. ويجب هنا تفريقه من الجنف الذي هو عبارة عن اعوجاج في العمود الفقري حيث يأخذ العامود الفقري شكل S وذلك عندما ننظر للشخص من الأمام أو من الخلف. أما مرض التحدب أو ظهور الحدبة فهو كما ذكرنا يظهر عندما ننظر إلى الشخص من الجانب وفي الغالبية العظمى أنه يصيب منطقة أعلى الظهر أو الفقرات الصدرية ويظهر كتحدب يشبه سنام الجمل ولكن على شكل أصغر بكثير في هذه المنطقة. ويؤدي هذا التحدب إلى خلل في قوام الشخص بحيث يضطر إلى أن يضع رأسه مائلاً إلى الأمام وكذلك الأكتاف التي تميل إلى الأمام وهو بالتالي يؤدي إلى تفاقم المشكلة الشكلية وجعل هذه الحدبة تظهر بشكل أوضح وأكبر. وعلى الرغم من أن الحدبة قد تصاحب مرض الجنف إلا أننا في هذه المقالة سوف نركز على الحدبة بحد ذاتها والتي تظهر بدون وجود جنف وسنذكر أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور التحدب وكيفية التشخيص والوقاية والعلاج.
التحدب الحميد
(postural kybhosis)
وهذا النوع من التحدب هو نوع حميد لأنه ينتج عن أسباب لها علاقة بالجلوس الخاطئ أو الجلوس بشكل مائل أو الانكفاء عند القراءة والكتابة مما يؤدي إلى ترهل عضلات منطقة أعلى الظهر وظهور الحدبة فيها. وهذا النوع عادةً ما يظهر في المراهقين وفي الأولاد والبنات حيث يأتون إلى العيادة مصحوبين بآبائهم وأمهاتهم الذين يشتكون من ظهور الحدبة وأن المراهق والمراهقة يجلسون أمام الكمبيوتر أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى لفترات طويلة في وضعية خاطئة إما على السرير أو على الكنب ويشتكون من هذا التشوه في منطقة أعلى الظهر. وهذا التحدب ينتج نتيجة ترهل العضلات والجلوس لساعات طويلة لفترة خاطئة وعادةً ما يبين الفحص السريري وجود الميلان والقوام الخاطئ لدى الطفل أو الطفلة قابلية هذا التحدب للتعدل بشكل كامل عندما نطلب من الطفل أوالطفلة أن يصلب قوامه ويجلس في شكل مستقيم. وهذا في الواقع أهم فحص حيث إن إمكانية تعديل التحدب إلى الوضع الطبيعي هو دليل على أنه ليس هناك مرض بإذن الله. وقد يتم اللجوء للأشعة السينية فقط للتأكد من عدم وجود أي خلل في فقرات المنطقة الصدرية. أما بالنسبة للخطة العلاجية فهي تتكون من نصح الطفل أو الطفلة والأهل عن طريقة وأهمية الجلوس باستقامة وأيضا عمل برنامج تمريني مكثف بالعلاج الطبيعي لعمل جلسات تقوية وتمارين لمنطقة أعلى الظهر والكتفين بحيث تستطيع هذه العضلات لاحقاً القيام بهمة إسناد القوام ووضعه بشكل سليم. كما يتم إرشاد المريض أو المريضة إلى طريقة الجلوس الصحيحة خصوصاً عند الدراسة والمذاكرة أو عند استخدام الأجهزة الإلكترونية. أما الحزام الطبي الذي يسند منطقة أعلى الظهر ويشد الأكتاف إلى وضعها الطبيعي فنحن لا ننصح به بتاتاً لأنه يؤدي إلى تعديل القوام بشكل فوري ولكن على المدى الطويل فإن العضلات المحيطة في المنطقة والتي وظيفتها تعديل القوام سوف تترهل وبعد ذلك وبعد أن تتم إزالة الحزام فإن الحالة سوف تزداد سوءاً ولذلك فإنه دائماً ما أنبه الآباء والأمهات بأن الحزام سوف يضر أبناءهم على المدى الطويل لأنه يؤدي إلى ترهل العضلات وضعفها وهو عكس مايحاول عمله. وفي الغالبية العظمى من الحالات فإن التحسن يكون سريعا إذا ماتم تطبيق الخطة التي ذكرناها سابقاً. أما في حال إهمال هذه الخطة فإن ذلك قد يؤدي أن تصبح الحدبة دائمة بل وقد تؤدي إلى آلام في هذه المناطق لاسمح الله.
التحدب الغير معروف السبب
(idiobathic kybhosis)
في هذا النوع من التحدب يكون هناك فعلاً خلل في قوام الفقرات الصدرية المتراصة فوق بعضها بحيث تزداد درجة الميلان الطبيعي الذي يتراوح عادةً مابين 35 درجة إلى 45 درجة وقد تصل إلى 60 أو70 درجة. وفي هذا النوع لا يكون هناك سبب معروف وواضح لظهور الحدب ولكن هناك الكثير من النظريات التي تحاول تفسير ظهور هذه الحدبة ومنها الخلل في نمو الفقرات أو في نمو الغضاريف التي بين هذه الفقرات. وعلى أي حال فإن الحدبة في هذا النوع تكون أكبر وتكون غير قابلة للتعديل بشكل كامل عند الطلب من الطفل أن يجلس أو يقف بشكل سليم أما الأشعة السينية فإنها عادةً ما تبين وجود هذه الحدبة والتي قد تصل درجتها إلى 70 أو80 درجة. وبالنسبة للعلاج فإنه يعتمد على درجة التحدب ومدى تأثر الشكل الخارجي للمريض أو المريضة فإذا كان التحدب بسيطاً ولا يؤثر على شكل المريض الخارجي فإنه يتم الاكتفاء بكامل لجلسات الطبيعي ونصح الطفل أو الطفلة بالجلوس بالطريقة الصحيحة وعمل فحص دوري كل ستة أشهر للتأكد لعدم ازدياد درجة التحدب. أما إذا كان التحدب كبيراً ويبلغ 70 أو 80 درجة فإنه في هذه الحالة يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي بهدف تعديل التقوس والتحدب وإعادته إلى الميلان الطبيعي ومنع زيادته وتحسين شكل قوام المريض. وعادةً مايتم التدخل الجراحي عن طريق عملية جراحية تستغرق حوالي الساعتين أو الثلاث ساعات يتم من خلالها وعن طريق استخدام براغيّ وأسياخ طبية لتعديل الجزء المريض من العامود الفقري وإعادته إلى شكله الطبيعي. وهذه العملية تعتبر عملية روتينية وذات نسبة نجاح كبيرة بإذن الله في إعادة الشكل الطبيعي للقوام ومنع زيادة التحدب في المستقبل لا سمح الله. أما في الحالات التي يتم إهمالها وتزداد لتصبح فوق 100 درجة أو تصبح قاسية فإن العملية تصبح أصعب ونسبة نجاحها أقل ويصعب تعدل التقوس بشكل طبيعي.

التحدب الناتج عن مرض هشاشة العظام
وهو تحدب مكتوب على الجميع وخصوصاً الذين يبلغون من العمر عتياً حيث إنه جزء من التطور الطبيعي للشيخوخة. وهذا النوع من التحدب سببه هو حدوث مرض هشاشة العظام وضعف في الفقرات الصدرية والقطنية مما يؤدي إلى انضغاط تدريجي وبطيء فيها عبر مرور السنين يؤدي إلى ظهور التحدب وأن يمشي الشيخ الكبير بمظهر الحدبة منحنياً إلى الأمام. ومع التطور الحديث للطب والعلم ومع الاكتشاف المبكر لمرض هشاشة العظام ووضع الخطة العلاجية فإنه يمكن تقليل نسبة حدوث هذا النوع من التحدب بشكل كبير. وفي بعض الحالات التي تكون فيها هشاشة العظام شديدة فإن التحدب قد يكون نتيجة كسور انضغاطية في فقرة أو فقرتين أو ثلاث فقرات من فقرات العامود الفقري مما يؤدي إلى ظهور التحدب ويصاحبه في هذه الحالات وجود آلام شديدة في المنطقة المريضة. وفي هذه الحالات يكون التشخيص بطريقة الأشعة السينية والأشعة المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي. أما بالنسبة للعلاج فإنه قد يتطلب استخدام الحقن الإسمنتية داخل الفقرات أو حتى عمل جراحة لتثبيت الفقرات في بعض الحالات.
التحدب الناتج عن أمراض العضلات والأعصاب
(neuromuscular kybhosis)
وهذا التحدب يظهر لدى المرضى الذين لديهم أمراض شديدة في العضلات أو في الأعصاب أو في النخاع الشوكي مما يؤدي إلى خلل أو انعدام لوظائف العضلات والأربطة المحيطة والساندة للعامود الفقري. هذا الخلل يؤدي إلى عدم قدرة هذه العضلات على وضع والمحافظة على استقامة العامود الفقري مما يؤدي إلى ظهور التحدب تدريجياً لدى هؤلاء المرضى وخصوصاً مع التقدم في السن والنمو. وهذا المرض يظهر لدى المرضى الذين يصابون مثلاً بمرض الصلب المشقوق أو مرض الشلل الدماغي أو أمراض الشلل النصفي أو الشلل الرباعي عفانا الله وإياكم. وفي هذه الحالات قد يزداد التحدب والتقوس عند مرحلة النمو والبلوغ ويؤدي إلى زيادة الحدبة ويؤدي إلى ضغط على الرئتين نتيجة التقوس. وفي هذه الحالات بالذات عادةً مايكون التدخل الجراحي ضرورياً لأن المرض يزداد مع الوقت ولا يمكن علاجه عن طريق العلاج الطبيعي أو الأحزمة وإنما يستدعي التدخل الجراحي لتثبيت الفقرات المريضة وتعديل الحدبة لتفادي زيادة التقوس ولتفادي المشاكل المحتملة نتيجة الضغط على الأحشاء وعلى الرئتين في المستقبل لا سمح الله.

التحدب الناتج عن الكسور والالتهابات
كما هو معرف فإن العامود الفقري هو عرضة لكثير من الإصابات والأمراض التي تؤدي إلى نخر في أجزاء الفقرات أو حدوث كسور فيها وبالتالي إلى خلل في عمل هذه الفقرات وعدم الثبات فيها وانعدام قدرتها على تحمل وزن الجسم الواقع فوقها نتيجة الكسر أو الإصابة أو نتيجة التهابات جرثومية أو أورام أو هشاشة شديدة فيها. هذا النخر أو الكسر يؤدي إلى أن تفقد الفقرة المريضة توازنها وقوتها وتنضغط تحت وزن أجزاء الجسم الواقعة فوقها مما يؤدي إلى ظهور تحدب في الجزء المريض أو المصاب من العامود الفقري. ومع مرور الوقت فإن الكسر أو الالتهاب الجرثوي قد يتم علاجه أو قد يلتئم في وضع معيب مما يؤدي إلى دوام هذا التحدب في الفقرات. وعادةً مايشتكي المريض أو المريضة من وجود تشوه أو تحدب في منطقة منتصف الظهر مع وجود آلام مزمنة في هذه المنطقة تزداد مع الوقوف ومع المشي وقد تصاحبها أعراض ضعف في الفخذين أو الساقين عندما يكون هناك ضغط على الأعصاب نتيجة هذا التحدب. وفي هذه الحالات يكون التشخيص عن طريق أخذ التاريخ المرضي الذي قد يبين وجود إصابة قديمة للفقرات أو حادث قديم أو وجود مرض سل أو مرض حمى مالطية أو أي أمراض أخرى أصابت العامود الفقري في السابق وتم علاجها. كما أن المريض يشتكي من آلام مزمنة تزداد شدتها مع المجهود ويشتكي بالإضافة إلى ذلك من وجود تغير في شكل الظهر. وبالنسبة للتشخيص فإنه يتم عبر الأشعات السينية أو المقطيعة والمغناطيسية التي تبين وجود الفقرة المريضة ووجود التحدب في منطقتها وأيضاً وجود الضغط على النخاع الشوكي إذا ما كان هناك ضغط عليه. أما بالنسبة للعلاج فإنه يعتمد على السبب الأصلي لحدوث هذا التحدب وعلى درجة التحدب الحالية ومدى تأثيره على حياة المريض أو المريضة. فمثلاً يجب التأكد من أن الالتهاب الجرثومي الذي أدى إلى تسوس الفقرة ونخرها وانكسارها قديماً قد تم علاجه بشكل كامل بحيث لا توجد آثار التهاب في الحاضر. وإذا ماكانت الأعراض بسيطة فإنه يمكن علاج المريض أو المريضة عن طريق الأدوية المسكنة والأدوية المضادة لالتهابات العضلات وجلسات العلاج الطبيعي والأحزمة الطبية بمختلف أنواعها. أما إذا كان التحدب شديداً فإن في هذه الحالة يستدعي التدخل الجراحي لإعادة العامود الفقري إلى شكله الطبيعي وتثبيته وإعادة بناء الفقرة المصابة. والحقيقة أن هذه الفئة من الحدبة هي أصعب فئة من ناحية التدخل الجراحي حيث ان العمليات الجراحية لتعديل هذه الحدبة تستدعي تخطيطاً مسبقاً وقد يستلزم الأمر أكثر من عملية جراحية من الأمام ومن الخلف يتم من خلالها إزالة الأجزاء المريضة من الفقرة المتفتتة وإعادة بناء الفقرة وتعديل قوام العامود الفقري وتثبيته ببراغيّ وأسياخ طبية عالية الجودة. هذه العمليات الجراحية هي ذات تكلفة عالية وتستدعي عملها في مراكز متخصصة لجراحة العامود الفقري. وعلى الرغم من صعوبة هذه العمليات الجراحية إلا أن الفئة من المرضى الذين يحتاجون إليها هي فئة قليلة والحمد الله.
النصائح والتوصيات
هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور التحدب في الظهر. وعلى الرغم من أن التحدب هو حالات حميدة ويمكن علاجها بطرق تحفظية إلا أنه من الواجب على المريض وعلى الطبيب المعالج التوصل إلى تشخيص دقيق ووضع الخطة العلاجية المناسبة والمتابعة المستمرة لكي يتم تفادي ازدياد هذه الحدبة ولكي يتم تفادي الحاجة إلى التدخل الجراحي.



اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي 325649061260.jpg


الجلوس بطريقة غير صحيحة يؤدي إلى ظهور الحدبة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 02-04-2016, 12:56 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي آلام الظهر والكتفين.. نقص فيتامين «د» يقلل من قدرة الفقرات الصدرية على مساندة الجسم!

قد يكون مصدرها الالتهابات الجرثومية أو الانزلاق الغضروفي 1 / 2

آلام الظهر والكتفين.. نقص فيتامين «د» يقلل من قدرة الفقرات الصدرية على مساندة الجسم!


الفقرات الصدرية في منطقة أعلى الظهر من المناطق الأكثر إصابة بالالتهابات الجرثومية

(upper back area) المعروفة بمنطقة الفقرات الصدرية (dorsal spine area) هي المنطقة التي تقع تحت العنق وأعلى الخاصرة. هذه المنطقة تتميز بوجود اثنتي عشرة فقرة تسمى الفقرات الصدرية. كما أن هذه المنطقة يميزها ارتباط الأضلع بالفقرات من الناحية اليمنى والناحية اليسرى. ووجود هذه الأضلع يوفر ثبات ودعم لمنطقة الفقرات العنقية. هذا الدعم يؤدي إلى قلة المرونة والحركة في الفقرات الصدرية وبالتالي يؤدي إلى قلة حدوث الإنزلاق الغضروفي وأمراض الغضروف فيها عند مقارنتها بمنطقة الفقرات العنقية أو الفقرات القطنية. ولكن في نفس الوقت فإن ذلك يجعلها عرضة لأمراض أخرى تؤدي إلى ظهور الآلام في هذه المنطقة وفي مايلي سوف نستعرض أهم أسباب حدوث الآلام في منطقة الفقرات الصدرية وكيفية تشخيصها وكيفية علاجها والتخلص منها بإذن الله.
الانزلاق الغضروفي
في الفقرات الصدرية
في الواقع أن هناك أحد عشر غضروفاً صدرياً تتواجد بين الفقرات الصدرية الاثنتي عشرة. هذه الغضاريف هي معرضة كما في المناطق الأخرى للتآكل والخشونة والالتهابات أو حتى في بعض الأحيان لحدوث انزلاق غضروفي. ولكن بما أن منطقة الفقرات الصدرية تحميها منطقة الضلوع والقفص الصدري وتقل فيها الحركة مقارنةً بأجزاء العامود الفقري الأخرى فإن حدوث الإنزلاق الغضروفي في هذه المنطقة هو أمر نادر والحمد لله لأن حدوث الانزلاق الغضروفي في الفقرات الصدرية عواقبه خطيرة حيث إن هذه المنطقة تمر من خلالها أجزاء مهمة من النخاع الشوكي. وفي حال حدوث انزلاق غضروفي شديد لا سمح الله فإن هذا يؤدي إلى ضغط على النخاع الشوكي وبوادر شلل نصفي لا قدر الله. وهذا بالطبع وضع أخطر بكثير من حدوث الانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية الذي عادةً مايضغط على الأعصاب الطرفية وتكون عواقبه وخطورته أقل كثيراً من الضغط على النخاع الشوكي. وعادةً مايشعر المريض المصاب بالانزلاق الغضروفي في الفقرات الصدرية بآلام مزمنة تزداد شدتها ويصاحبها ضعف وخدور ووهن في الطرفين السفليين بل وقد يصبح الوقوف والمشي غير ممكن نتيجة هذا الضعف. أما التشخيص فيتم بعد الفحص السريري الذي يبين وجود الضعف ووجود تغيرات في المنعكسات العصبية في الطرفين السفليين. وبالنسبة للفحوصات اللازمة فهي عبارة عن أشعة رنين مغناطيسي تبين بوضوع وجود الإنزلاق الغضروفي والضغط على الحبل الشوكي. وفي الحالات التي يكون فيها الإنزلاق الغضروفي طفيفاً ولا يوجد ضغط شديد على النخاع الشوكي فإنه يمكن علاج المريض بالأدوية والعلاج الطبيعي والمسكنات. أما في الحالات التي يوجد فيها الإنزلاق الغضرفي كبيراً والضغط على النخاع الشوكي شديداً فإنه يلزم التدخل الجراحي لإزالة الانزلاق الغضروفي. وعادةً ماتتم إزالة الانزلاق الغضروفي في الفقرات الصدرية عن طريق التدخل الجراحي الأمامي وذلك من خلال جراحة تستلزم الدخول إلى القفص الصدري لإزالة الإنزلاق الغضروفي فيه.
الالتهابات الجرثومية للفقرات
الصدرية (infections)
تعتبر الفقرات الصدرية في العمود الفقري أو منطقة أعلى الظهر من المناطق الأكثر الإصابة بالالتهابات الجرثومية التي تصيب العمود الفقري. وهذه الإصابات تكون أكثر بكثير من منطقة الفقرات العنقية أو الفقرات القطنية. وتتنوع أسباب هذه الالتهابات الجرثومية ولكن من أهمها شيوعاً في منطقتنا هي الالتهابات الناتجة عن الحمى المالطية (brucellosis ) أو الالتهابات الناتجة عن مرض السل(tuberculosis)
أو الدرن. كما أن أنواع الجراثيم الأخرى قد تصيب هذه المنطقة وخصوصاً عند الأشخاص الذين تكون مناعتهم ضعيفة مثل مرضى الغسيل الكلوي أو مرضى الأورام بجميع أنواعها. وتختلف شدة الأعراض التي تسببها هذه الالتهابات. فقد تكون بسيطة ويصعب تشخيصها في البداية أو قد تكون شديدة نتيجة التآكل في الفقرة وتسبب كسورا في الفقرة وتسبب تكون جيوب صديدية قد تؤدي إلى تكون خراج يضغط على الأعصاب وعلى النخاع الشوكي (abscesses). وهذه الالتهابات الجرثومية هي شيء خطير ويجب أخذه بمنتهى الجدية وعادةً مايتم التشخيص عن طريق التحاليل المخبرية والأشعات المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي وأيضاً قد يتم اللجوء إلى أخذ خزعة أو عينة من المنطقة المريضة عن طريق إدخال إبرة صغيرة في الفقرة المريضة وسحب عينة لكي يتم إرسالها إلى المختبر. وبالنسبة للعلاج فإنه يعتمد على شدة المرض ويتكون من الراحة واستخدام الأحزمة الطبية واستخدام الأدوية المضادة الحيوية حسب نوع الجرثومة وأيضاً في كثير من الأحيان قد يكون التدخل الجراحي ضرورياً لإزالة الصديد ورفع الضغط على الأعصاب وتنظيف الفقرات المريضة وعمل تثبيت لها عند اللزوم. وإذا ماتم استخدام العلاج المناسب والتدخل الجراحي في الوقت المناسب فإن العلاج يكون ناجحاً في الغالبية العظمى من المرضى بإذن الله.
الكسور:
وكما هو معروف فإن نقص فيتامين د ومرض هشاشة العظام هما شائعان جداً في مجتمعنا وخصوصاً فئة كبار السن وفي السيدات بعد سن الخمسين. ومن أهم المشاكل التي تنتج عن هشاشة العظام هو تأثر الفقرات في المنطقة الصدرية مما يجعلها ضعيفة وهشة وغير قادرة على مساندة الجسم وتحمل الضغط الناتج عليها مما يؤدي إلى حدوث كسور إنضغاطية مزمنة أو حادة في هذه المنطقة. فالكسور الإنضغاطية المزمنة تكون بطيئة الحدوث على مرور شهور أو سنوات وتؤدي إلى حدوث تحدب أو تنكس في هيئة المريضة ليصاحبه آلام مزمنة في منطقة أعلى الظهر والفقرات الصدرية. أما في الحالات الحادة فقط يكون هناك تاريخ سقوط في البيت أو في دورة المياه أو من الدرج يؤدي إلى ظهور الكسر الانضغاطي في الفقرات الصدرية وما يصاحبه من آلام مبرحة في هذه المنطقة. وفي هذه الحالات بالذات فإنه الوقاية خير من العلاج عن طريق محاولة علاج الهشاشة ونقص فيتامين د مبكراً. أما عندما تحدث هذه الكسور فإن الخطة العلاجية تعتمد على شدة الكسر فإذا كانت الكسور بسيطة ومتعددة فإنه يمكن استخدام الأدوية المسكنة للآلام وعلاج هشاشة العظام واستخدام حزام طبي للفقرات الصدرية. أما إذا كانت الحالة أكثر تقدماً وكان الانضغاط أشد في الفقرات فإنه يمكن استخدام الحقنة الإسمنتية والتي يتم من خلالها إدخال مادة إسمنتية داخل الفقرة المكسورة تؤدي بعد جفافها إلى توفير دعم وثبات لهذه الفقرة وبالتالي تؤدي إلى إزالة الآلام ومنع هذه الفقرة من أن تتفتت في المستقبل. أما في الحالات الشديدة أو التي يفشل فيها التدخل عن طريق الحقنة الإسمنتيه فإن التدخل الجراحي قد يكون لازماً وخصوصاً إذا ماكان هناك ضغط على النخاع الشوكي وذلك بهدف رفع الضغط على النخاع الشوكي وأيضاً عمل تثبيت للفقرات المكسورة. ولكن في جميع مرضى هشاشة العظام نحاول قدر الإمكان تجنب استخدام البراغي والمسامير في هذه الحالات لكي نتفادى المضاعفات المحتملة التي قد تصاحبها.






الظهر والكتفان مناطق تسبب الآلام المزمنة
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 02-04-2016, 12:58 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

منطقة توفر الحركة والدعم والثبات وحماية الأعصاب التي تمر من خلالها

الانزلاق الغضروفي في الفقرات العنقية.. الألم يزداد مع الإفراط في استخدام الأجهزة الذكية !



من الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور الانزلاق الغضروفي هو كثرة الإجهاد على الرقبة وكثرة ثنيها

مشاكل الرقبة عامة ومشاكل الانزلاق الغضروفي -حمانا الله وإياكم- منها قد زادت مؤخراً بسبب انتشار أجهزة الهاتف الذكي الذي يقوم الكثير من الناس بإستخدامه بطريقة خاطئة وتراهم في أغلب الأوقات يثنون رقبتهم إلى الأمام بشكل مبالغ فيه عند إستخدام هذه الأجهزة الذكية ولفترات طويلة مما يؤدي إلى وضع إجهاد زائد على الغضاريف ومع مرور الوقت يؤدي إلى مرضها وإلى احتمال ظهور الانزلاق الغضروفي
هذه قصة حقيقية لمريض في الثلاثينات حضر إلى العيادة يشتكي من آلام مبرحة في الرقبة تمتد إلى الكتف والذراع واليد أصبحت شديدة بحيث تمنعه من النوم ويصاحبها خدر وتنميل في اليد. وقد تم تشخيصه على أنه حالة انزلاق غضروفي في الفقرات العنقية (Cervical disk herniation) وتم نصحه بإجراء عملية جراحية وأتى إلى العيادة متخوفاً يسأل عن طبيعة هذا المرض وعن خطورة العملية الجراحية.
من الناحية التشريحية ؟
تتكون الفقرات العنقية من سبع فقرات تمتد من قاع الجمجمة إلى منطقة أعلى الصدر لتربط الرأس بمنطقة أعلى الصدر.
هذه الفقرات العنقية تكون مرتبطة ببعضها البعض عن طريق غضروف أو قرص غضروفي (Intervertebral Disk) بين كل فقرة والفقرة التي تليها. أيضاً في المنطقة الخلفية من الفقرات ترتبط هذه الفقرات ببعضها البعض بمفاصل صغيرة (Facet joint). ويغلف الفقرات من الناحية الأمامية والخلفية عضلات تمتد لتربط منطقة أعلى الجسم والجذع مع منطقة أسفل الرأس والكتفين. وكون أن الفقرات العنقية غير مرتبطة بعظام أخرى يؤدي إلى توفير قدر كبير من الحركة لها وهو شيء لازم وضروري لتحريك الرأس والعنق بحرية أثناء ممارسة الأنشطة اليومية. ولكن هذه الحركة الزائدة تؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة الإجهاد وبالتالي إلى ظهور بعض الأمراض المتعلقة بالفقرات العنقية.
كما أن حركة هذه الفقرات العنقية وثباتها ومساندتها لوضع الرأس في الوضع الطبيعي تتطلب وظيفة شاقة ومهمة من العضلات المحيطة بها. ولذلك فإن ضعف العضلات أو ترهلها وعدم لياقتها يؤدي أيضاً إلى ظهور بعض الأمراض في منطقة العنق.
ووظيفة الغضاريف الموجودة بين الفقرات هي توفير مجال حركة لمنطقة العنق. فلو تخيلنا عدم وجود هذه الغضاريف ولو تخيلنا أن الفقرات كانت ملتصقة ببعضها البعض فإننا سوف نستنتج أن الحركة التي نتمتع بها لن تكون موجودة ولن تكون ممكنة بدون وجود هذه الغضاريف. ومن المهم جداً من الناحية التشريحية معرفة أن هناك نخاع شوكي (Spinal cord) يمر خلف الفقرات وخلف الغضاريف في قناة شوكية (Spinal canal) موجودة داخل الفقرات العنقية. أيضاً من المهم جداً معرفة أن هناك أعصاباً طرفية تخرج من فتحات صغيرة في الفقرات العنقية على الجانبين الأيمن والأيسر وتخرج لتمر إلى الذراع واليد لتغذيهما بالإحساس والحركة. إذاً فداخل الفقرات العنقية يمتد النخاع الشوكي والأعصاب الطرفية المهمة جداً لوظائف الجسم جميعها سواءً في الطرفين العلويين أو الطرفين السفليين.
هذه الأعصاب مسؤولة عن الحركة والإحساس بالألم والإحساس بالحرارة والبرودة وتحريك العضلات والإحساس في الجلد بصفة عامة. ولذلك فإن إحدى المهمات المنوطة بمنطقة الفقرات العنقية وإحدى وظائفها هي توفير حماية لهذه الأعصاب التي تمر من خلالها. ولذلك فإن الفقرات مسؤولة عن توفير ثبات ودعم للرأس فوق الجسم وأيضاً توفير مرونة وحركة في الرقبة وأيضاً توفير حماية للأعصاب التي تمر من خلالها.
* ما هو الانزلاق الغضروفي في الرقبة ؟
- الغضاريف التي تقع بين الفقرات كما ذكرنا سابقاً تكون معرضة لضغوط وإجهاد شديد قد يزداد عند بعض الأشخاص. هذا يؤدي إلى تهتك فيها. والغضروف الطبيعي يتكون من حلقة خارجية من الألياف بداخلها مادة جيلاتينية. ومع التعرض لعوامل الزمن يحدث أن تتهتك الألياف الخارجية مما يؤدي إلى أن تخرج المادة الجيلاتينيه من الداخل وتنزلق وهذا هو اللنزلاق الغضروفي.
وعندما يحدث هذا الانزلاق الغضروفي فإن المادة الجيلاتينية في أغلب الحالات تنزلق إلى الخلف متجه نحو القناة التي تمر فيها الأعصاب أو القنوات الصغيرة التي تمر فيها الأعصاب الطرفية أو القناة الكبيرة التي يمر فيها النخاع الشوكي. وعندما تخرج هذه المادة الغضروفية وتضغط على أجزاء من الأعصاب أو النخاع الشوكي فإنها تؤدي إلى تهيج في هذه الأعصاب وبالتالي إلى ظهور الآلام المبرحة في المنطقة التي تغذيها الأعصاب. فمثلا عندما يحدث أن تنزلق المادة الجيلاتينية ويحدث الانزلاق الغضروفي ويضغط على أحد الأعصاب الطرفية التي تغذي اليد والذراع فإن هذا يؤدي إلى ظهور الأعراض في اليد والذراع بالإضافة إلى منطقة العنق.
* أسباب حدوث الانزلاق الغضروفي في الرقبة ؟
كما ذكرنا سابقاً فإن منطقة العنق والرقبة مطلوب منها أداء الكثير من الأعباء مثل توفير الحركة وتوفير الدعم والثبات وكذلك حماية الأعصاب التي تمر من خلالها. ونظراً لمرونة الحركة في الرقبة فإن هذا يضع جهوداً متزايدة على الغضاريف التي يتكون العمود الفقري في الرقبة منها.
ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور الانزلاق الغضروفي هو كثرة الإجهاد على الرقبة وكثرة ثني الرقبة مثل ما يحدث عند الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم ثني الرقبة إلى الأمام لفترات طويلة مثل المهندسين والأطباء وأطباء الأسنان والباحثين وبعض الطلبة. أيضاً الأشخاص الذين تتعرض رقبتهم لإجهاد مما يؤدي إلى ضعف العضلات مثل مبرمجي الكمبيوتر ومستخدمي الحاسب الآلي لفترات طويلة. وكذلك من الملاحظ أن مشاكل الرقبة بصفة عامة ومشاكل الانزلاق الغضروفي -حمانا الله وإياكم- منها قد زادت مؤخراً بسبب إنتشار أجهزة الهاتف الذكي الذي يقوم الكثير من الناس باستخدامه بطريقة خاطئة وتراهم في أغلب الأوقات يثنون رقبتهم إلى الأمام بشكل مبالغ فيه عند استخدام هذه الأجهزة الذكية ولفترات طويلة مما يؤدي إلى وضع إجهاد زائد على الغضاريف ومع مرور الوقت يؤدي إلى مرضها وإلى احتمال ظهور الانزلاق الغضروفي فيها. وفي بعض الحالات قد يظهر الانزلاق الغضروفي نتيجة إصابة مباشرة أو غير مباشرة لمنطقة الرقبة مما يؤدي إلى تهتك الحلقة الليفية وانزلاق المادة الجيلاتينية إلى الخارج ولكن هذه الحالات نادرة والحمد لله.
إذاً فالسبب الرئيسي في ظهور الانزلاق الغضروفي في الرقبة هو ضعف عضلات الرقبة وتراكم الإجهاد على الغضاريف لفترات طويلة مما يؤدي إلى ضعف الحلقة الليفية وتهتكها وظهور مرض الانزلاق الغضروفي.
الأعراض ؟
عادةً ما يشتكي المريض أو المريضة من آلام في منطقة العنق تظهر وتختفي ثم تظهر مرةً أخرى لتستمر وقد تزداد حدتها وبعد ذلك يشتكي المريض من آلام تمتد من منطقة العنق إلى منطقة الكتف والذراع والساعد لتشمل الأصابع ويصاحبها شعور بتنمل وخدر في الأصابع وقد يكون هناك ضعف أو ثقل في حركة الذراع. هذه الآلام في بعض الأحيان تكون مبرحة ويصفها المريض كأنها سيخ من نار أو من كهرباء يمر خلال الطرف العلوي نتيحة الضغط على العصب من قبل الغضروف المنزلق. أما في الحالات التي يكون فيها الضغط على النخاع الشوكي نفسه وليس على الأعصاب الطرفية فإن الأعراض تتكون من آلام مزمنة في منطقة الرقبة وأعلى الظهر يصاحبها شعور بثقل في الذراعين أو الساقين وصعوبة في الحركة وثقل في الخطوات وتباطؤ في الخطوات أثناء المشي. كما أن المنعكسات العصبية (Spinal reflexes) في حالات الضغط على النخاع الشوكي تزداد (Hyperreflexia) ويصفها المريض بالشعور باهتزازات ونفضة في الطرفين السفليين خصوصاً إذا ما لمس أحدهم المنطقة القريبة من الركبة. وفي المراحل المتقدمة من حالات الضغط على النخاع الشوكي قد يفقد المريض أو المريضة القدرة على المشي بمفرده وقد يصبح جليس الكرسي المتحرك ولا يستطيع المشي ولو لخطوات بسيطة. ولكن في الغالبية العظمى من الحالات يتم اكتشاف الحالة مبكراً قبل أن تصل إلى هذه الدرجات لا سمح الله.
التشخيص ؟
يتم التشخيص بعد الاستماع للتاريخ المرضي الذي يصفه المريض ويشمل الأعراض التي ذكرناها سابقاً. بعد ذلك يتم الفحص السريري الذي يبين وجود تحدد في حركة العنق خصوصاً عند ثنيها للأسفل وللجانب مما يؤدي إلى زيادة ظهور آلالام في الذراع. أيضاً قد تكون هناك آثار شد في عضلات الرقبة أو ضعف في عضلات اليد والذراع ونقص في المنعكسات العصبية في حالة الضغط على الأطراف العصبية الطرفية أو زيادة في الإنعكاسات العصبية في حالات الضغط على النخاع الشوكي. وبالإضافة إلى الضعف في العضلات قد يكون هناك اختلاف في الإحساس في اليد المريضة عند مقارنتها باليد السليمة. وبعد الفحص السريري الذي يشمل أيضاً المنعكسات العصبية والإحساس والقوة يأتي دور الأشعات التي تتكون من أشعة سينية تبين وجود خشونة في منطقة الرقبة وشد في عضلات الرقبة وتقارب بين الفقرات في المنطقة المريضة. أما التشخيص النهائي والجذري والافضل فهو عن طريق أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) التي تبين بوضوح مكان الانزلاق الغضروفي وشدة الانزلاق الغضروفي ومدى تأثر النخاع الشوكي والأعصاب الطرفية نتيجة الضغط عليها من قبل الانزلاق الغضروفي. وفي بعض الأحيان يتم اللجوء إلى عمل تخطيط للأعصاب الطرفية (Nerve conduction study) إذا ما كان هناك اشتباه في وجود التهابات طرفية في الأعصاب نفسها بالإضافة إلى الانزلاق الغضروفي. هذا التخطيط يتم عمله عن طريق استشاري المخ والأعصاب ويساعد كثيراً في إيضاح الصورة وإذا ما كان الألم والضعف في الأعصاب الطرفية هو نتيجة الانزلاق الغضروفي في الرقبة أو نتيجة ضغط على الأعصاب في منطقة الكوع أو منطقة الرسغ وليست له علاقة بالانزلاق الغضروفي. وهو مهم جداً لأنه في بعض الحالات التي تكون الأعراض والأشعات فيها غير واضحة يساعد على تفادي الخلط في التشخيص ويؤدي إلى تجنيب المريض عملية جراحية غير ضرورية. فإذا ما كان الضغط على العصب في منطقة الرسغ (Carpal tunnel syndrome) أو الكوع (Ulnar tunnel syndrome) فإن العملية يجب توجيهها إلى الرسغ أو الكوع وليس إلى الفقرات العنقية. أيضاً في بعض الأحيان يقوم الطبيب بطلب أشعة سينية جانبية عادية للرقبة في وضعية الثني للأمام وللخلف لتوضيح وجود أي نوع من عدم الثبات أو الخلخلة في منطقة الفقرات العنقية والذي يستوجب علاجها العلم بها وأخذ الخطوات اللازمة لعلاجها ضمن الخطة العلاجية.







آلام شديدة






للاجهزة الذكية دور في ظهور الانزلاق






أشعة توضح الانزلاق الغضروفي
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 02-04-2016, 12:58 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

ممارسات خاطئة في الجلوس والنوم وحمل الأوزان الثقيلة تنتهي إلى أعراض مبكرة

انتشار «آلام الظهر».. يخوّف!


التأخر في الكشف يؤدي إلى مضاعفات مستقبلية
عنيزة، تحقيق - نوال العيسى
أصبحت "آلام الظهر" ظاهرة شائعة لم يسلم منها الغالبية بمختلف أعمارهم، ويؤدي إهمالها وعدم الكشف المبكر عنها إلى عواقب وخيمة لا تحمد عقباها، وتحديداً عندما تتطور مراحل الألم؛ ليصل إلى أسفل الظهر، ثم إلى الفخذ، ومنه إلى الساق فالقدم، حتى يصبح المريض عاجزاً عن ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي، وأكثر من ذلك متألماً عند النوم.
وتؤدي بعض الممارسات الخاطئة ومنها الجلسة غير الصحية، وكذلك الحركة العفوية -يفعلها الشخص لمرة واحدة-، وكذلك طريقة النوم الخاطئة -النوم على مواد قاسية-، إضافةً إلى حمل الأشياء الثقيلة، تؤدي إلى الإصابة بأعراض آلام الظهر، مما يجعل المريض يبحث عن العلاج المُنقذ لما يشتكي منه، وقد يتحمل التكاليف من أجل الحصول على الحلول، سواء كان تدخلاً جراحياً، أو علاجاً طبيعياً، مما يتطلب الاعتناء بالصحة، والابتعاد عن المُسببات قدر الإمكان، حتى ينعم بالصحة والعافية بعيداً عن الأعراض الصحية السلبية.

تدخل جراحي
وقال "د.محمد أحمد محرم" -أخصائي عظام-: إن أكثر الأمراض شيوعاً ومسبباتها هي الآلام العضلية، أو آلام العمود الفقري، كأن تكون المشكلة في الفقرة ذاتها، كحدوث تجمع دموي، أو نقص كثافة العظام أو ما بين الفقرات -الغضاريف-، إضافةً إلى تآكل الغضاريف والانزلاق الأمامي أو الخلفي المباشر، بحيث يضغط على العصب ويسبب عرضاً يسمى ب"عرق النسا"، مما يسبب آلاماً كالشد في الأرجل -في الجزء الخلفي من الطرف السفلي بأكمله-، أو في "الورك" أو في "السمانة"، مضيفاً أنه بحسب الضغط على العصب قد يشعر المريض ب"التنميل"، والذي تختلف طبيعته من مكان إلى آخر، مبيناً أنه قد تكون إحدى مسببات آلام الظهر الأورام أو اختناق القناة العصبية وغيرها، مشيراً إلى أن الآلام التي تشعر بها النساء غالباً الالتهاب بين "المفصل الحرقفي" و"العجز" وبألم مشابه ل"عرق النسا".
وأضاف: يكون التدخل الجراحي بحسب شكل الانزلاق، فمثلاً لو أصبح لدى المريض ضعف في الحركة أو نقص في درجة الاختبار الذي يجريه الطبيب، فذلك أحد دواعي التدخل الجراحي، ذاكراً أن حجم الغضروف إذا كان كبيراً وأدى إلى الضغط على العصب فهنا يجب التدخل الجراحي؛ لأنه من النادر أن يتحسن مع العلاج الطبيعي، مؤكداً على أن جراحة الظهر ليست بالصعوبة التي يخافها الناس، بل إن بعض الجراحين يعتمد إبرة في نخاع المريض، بحيث تقلل من التهاب العصب، والذي يضغط عليه الغضروف المنزلق، مُشدداً على أن الإبرة التي تعطى للمريض ليس فيها أي أضرار عليه اطلاقاً.

علاج طبيعي
وأوضح "د.محرم" أن هناك آلاماً تصيب النساء، وهي الالتهابات التي تكون في المفصل بين عظمة "الحرقفة" و"العجز" خاصةً بعد الولادة، بسبب زيادة هرمون "البروجسترون" أثناء الولادة، من أجل أن تتهيأ الحامل لنزول الجنين، وهذا الهرمون قد يسمح ببعض الحركة في هذا المفصل، مسبباً الألم عند النساء، مضيفاً أنه تحتاج حياله لدواء أو حقن أو علاج طبيعي حتى نتمكن من إعادة المفصل مرة أخرى، مبيناً أن هذه الحركة بسيطة لكنها مؤلمة جداً؛ لأن عظمة "الحرقفة" تتحرك إلى الخارج على عظمة "العجز"، لافتاً إلى أن من أهم مسببات الالتهابات التي تكون في المفصل بين عظمة "الحرقفة" و"العجز" هو "الإمساك"، والذي من أكثر أسبابه احتقان الحوض عند النساء، إمّا بسبب الآلام الشديدة للدورة الشهرية، أو الذي يكون ناتجاً أحياناً من الحمل لضغطه على الأوردة، ذاكراً أنه يصاب نسبة كبيرة من الرجال في الانزلاق الغضروفي خاصةً طوال القامة، وذوي البشرة البيضاء غالباً، والذي يحدث نتيجة لعادات خاطئة تتعلق بحمل المواد الثقيلة بعجالة الحركة المفاجئة.
وأضاف: الممارسات الخاطئة ومنها الجلسة غير الصحية، والحركة العفوية التي يفعلها الشخص ولو لمرة واحدة تتسبب بالانزلاق، أو في زيادة الانزلاق المزمن، فيصبح انزلاق حاداً، إضافةً إلى طريقة النوم الخاطئة، إذ أن الغالبية لديهم فكرة خاطئة وهي ضرورة النوم على مواد قاسية كالخشب، وهذه الطريقة ضارة، ناصحاً بالالتزام بالجلسة الصحية ووضع وسادة قطنية جهة الفقرة القطنية العجزية عند الجلوس.

زيادة الوزن
وأكد "د.محرم" على أن هناك آلاماً غير مخصصة في العامود الفقري، وغالباً تكون آلاماً عضلية نتيجة عادات سلبية يتبعاً أثناء النوم، وهنالك آلام خفيفة تزول بالأدوية أو جلسات بسيطة من العلاج الطبيعي لا نعيرها اهتماماً كبيراً؛ لأنها مؤقتة ولا تضر المريض كثيراً، مضيفاً أن زيادة الوزن يزيد من الانحناء على الفقرات القطنية، مبيناً أن ذلك عامل مسبب للانزلاق؛ لأنه يتسبب في زيادة الضغط على الغضروف، ذاكراً الحالات التي يستخدم معها الكمادات الباردة والعكس، حيث أنه في حالات التورم الشديد يفضل استخدام الكمادات الباردة وذلك في الساعات الأولى من الإصابة؛ للتقليل من التورم، فيما عدا ذلك فينصح بالكمادات الحارة، مشيراً إلى أنه في بعض الحالات قد يحدث لدى المريض تورم بحجم كبير أو حرارة وذلك بعد مضي ست ساعات من الإصابة، وفي هذه الحالة يسمح له باستخدام الكمادة الباردة، متطرقاً إلى استخدام حزام الظهر وارتدائه عند الشعور بالألم الحاد، موضحاً أهميته في تعويض عضلات الظهر المحيطة بالعمود الفقري، ومنوهاً على ضرورة ارتدائه بشكل مؤقت، ليتم الاستغناء عنه بالتدريج.
وأضاف: الحزام يستخدم بعد العمليات الجراحية في العمود الفقري لمدة شهر أو شهرين، أمّا في الإصابات والتي من ضمنها حالات خلخلة العمود الفقري، فيستخدم معظم أوقات النهار وليس كلها، حتى يتجنب المريض ضعف العضلات، وكذلك ارتداؤه أثناء السفر الطويل، ذاكراً أن للحزام أهمية إلاّ أن له عيباً فهو يضعف عضلات الظهر، مُشدداً على التقيد بالوزن المثالي للجسم، إلى جانب تقوية عضلات الظهر والمحافظة على جلسات العلاج الطبيعي، تمهيداً لتخلي المريض عن حزام الظهر، موضحاً أن الأشخاص في عمر متقدم يصبح من المستحيل إجراء عملية جراحية لهم، لذلك من الصعوبة الاستغناء عن الحزام.

عرق النساء
وفيما يخص "عرق النساء تحدث قائلاً: مفردة النساء تنطق بفتح النون وليس كما ينطقها البعض بالكسر، مبيناً سبب التسمية فهو ينسي المريض كل ما يدور حوله ويشغله بالألم، مضيفاً أن عرق النساء يعتبر عارضاً وليس مرض، بمعنى أن من يشكو الانزلاق الغضروفي على سبيل المثال لديه عرق النساء، ومن يشكو التهاب في مفصل "الحرقفة" و"العجز" يوجد لديه العارض نفسه، ناصحاً بضرورة الجلسة الصحية والامتناع عن الحركة المفاجئة، وعدم حمل الأشياء الثقيلة لتجنب الانزلاق، مبيناً أن الأشخاص الذين يعانون من التقلصات العضلية في العمود الفقري أو الشعور بالآلام بفترات متقاربة لابد من إخضاعهم لتمارين تقوية عضلات البطن والظهر والحوض، وكذلك الأشخاص الذين يشكون من الانزلاق الخفيف مع ألم بسيط في الظهر، بحيث لا يسمح لهم بالتدخل الجراحي، فنسبة الشفاء بواسطة العلاج الدوائي ضئيلة، مُشدداً على أهمية تلقي التدريب بواسطة فني متمرس لتجنب النتائج العكسية كزيادة الانزلاق، مؤكداً على عدم تجاهل العلاج الطبيعي لما له من أهمية في التقليل من حجم العصب أو إبعاد العصب عن مكان الانزلاق، مشيراً إلى أن كل مريض يختلف عن الآخر من حيث شكل الانزلاق ومكانه وحجمه وأعراضه.

تدليك ميكانيكي
وقال "د.محمد عماره" -أخصائي علاج طبيعي-: إن المعالج الطبيعي سابقاً يعمل على حركات معينة للفقرات بواسطة اليد لتخفيف الضغط على العصب، وبواسطة أحد الأجهزة المستخدمة في الوحدة يتلقى المريض تمارين مماثلة، من خلال "الكمبيوتر" المرتبط بالجهاز، مضيفاً أنه وصل جهاز حديث يخدم مريض الظهر والأصحاء بشكل عام بوظائف متعددة منها "التدليك الميكانيكي" عن طريق "الكور" المثبتة داخل الجهاز، والتي تطلق ذبذباتها المختلفة وبترددات معينة على كامل الجسم لإرخاء العضلات وسيولة الدم عن طريق النقط العلوية التي تطلق أشعة تحت الحمراء، تعمل على زيادة حرارة الجسم، مما يؤدي إلى تحسين الدورة الدموية والراحة النفسية، مع مساج كامل وارتخاء عام، ذاكراً استخدامه وبأمان بعد إجراء عمليات الظهر وعند استقرار الحالة الصحية للمريض، مُحذراً من تأثير الشد العضلي على الفقرات، لافتاً إلى أن الشد سيقلل المسافة فيما بينها، فتضغط على الغضروف، وهذا سيؤدي إلى خروج جزء منه ليضغط على العصب المار بالغضروف، مما ينتج عنه آلام شديدة، لو أهملها المريض لفترات طويلة سينتج عنها ازدياد الضغط على العصب، ويتولد لديه الضعف العضلي.
فوائد وهمية
وأوضحت "د.فريال عوض الله" -أخصائية علاج طبيعي- أن العلاج الطبيعي يجنب المرضى الأدوية وآثارها الجانبية، وبأن الأجهزة المستخدمة فيه لا يمكن الاستغناء عنها، مشددةً على ضرورة الحذر من الأجهزة البعيدة عن الرقابة، والتي تحمل فوائد وهمية، كالتي يعلن عنها بهدف الربح فقط تحت مسمى العلاج الطبيعي، ذاكرةً بعض الحالات التي تتطلب تدخل العلاج الطبيعي ومنها الجلطات وحالات الأعصاب جميعها، وكذلك الشلل والكسور، إضافةً إلى برامج ما قبل وبعد العمليات الجراحية وحالات الغيبوبة، إلى جانب التمارين الرياضية وبرامج الحمية، وتمارين ما بعد العمليات الجراحية، والتي تتمثل في تحريك العضلات لإعادة تأهيل المريض لممارسة حياته الطبيعية، مشيرةً إلى أن عمليات الظهر لا يتجاوز نجاحها أعلى من (60%)، ونسبة إعادة التأهيل (50%)، مُنبهةً إلى أنه من الواجب عدم تأخير الجلسات وأولها إراحة العضلات وتقويتها.
وأضافت: في حال أوقف المريض جلسات العلاج الطبيعي من تلقاء نفسه، فإنه سيعاود متابعة الجلسات عند شعوره بالألم، وعندها يعاد تقييم وتأهيل الحالة واعتماد جلسات أخرى حسب حاجته إليها، مُشددةً على اتباع الجلسة الصحيحة حتى تأخذ منحنيات الظهر شكلها الطبيعي، مُحذرةً من الجلوس على المقاعد "الأسفنجية اللينة" وغير الصحية، لما لها من تأثيرات سلبية على العمود الفقري.












الجلوس الخاطئ أحد أهم أسباب أمراض الظهر





د.محمد عمارة يشرح عمل أحد الأجهزة المستخدمة في العلاج الطبيعي





رسم توضيحي لآلام الظهر في جسم الإنسان
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 02-04-2016, 01:00 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

المريض تستمر معاناته والأدوية لا تساعد على تخفيف الآلام ..

الالتباس بين الانزلاق الغضروفي ومتلازمة ضيق قناة الرسغ قد يؤدي إلى فشل الخطة العلاجية !


لا يستطع المريض ممارسة أعماله اليومية

مريضة في العقد الثالث من العمر حضرت تشتكي من آلام وخدر في ساعدها ويدها اليسرى تزداد مع المجهود ولم تستجب للأدوية والمسكنات لبضعة أشهر. وقد تم تشخيصها سابقاً على أنها حالة انزلاق غضروفي في الفقرات العنقية يؤدي إلى ضغط على العصب وبالتالي إلى ظهور هذه الأعراض وقد تم علاجها بالأدوية والعلاج الطبيعي ولكن بدون فائدة تذكر. وعند فحص المريضة تبين وجود علامات في مايعرف بمتلازمة ضيق قناة الرسغ لليد اليسرى وبعد ذلك تم إجراء تخطيط للأعصاب تبين بوضوح أن المشكلة والضغط على العصب هو في الرسغ وليس في العنق كما كان يعتقد طاقمها الطبي السابق. وقد تم علاجها على أساس أنها حالة ضيق متلازمة قناة الرسغ وشفيت تماماً والحمدالله. وهناك حالات أخرى تم إجراء جراحة لاستئصال الانزلاق الغضروفي في الفقرات العنقية ولكن استمرت الآلام والخدر والتنميل في اليد بل وفي بعض الحالات قد تزداد هذه الأعراض بعد عملية استئصال الانزلاق الغضروفي في العنق لأن التشخيص كان خاطئاً والعملية الجراحية كانت العملية الخاطئة ولم تؤد إلى إزالة المرض. ولكن كيف يحدث هذا اللبس والخلط بين المرضين وكيف يمكن تفاديه.
الانزلاق الغضروفي
في الفقرات العنقية
وهذا المرض هو مرض معروف وشائع يحدث عندما يخرج القرص الغضروفي الذي يقع بين الفقرات العنقية ويتجه للخلف ليضغط على أجزاء من الحبل الشوكي أو أجزاء من الأعصاب الطرفية التي تغذي الذراع والساعد واليد. وفي هذه الحالات يشعر المريض أو المريضة بآلام في الرقبة تمتد إلى الكتف والذراع والساعد وقد تصل إلى أصابع اليد وقد يصاحبها شعور بتنمل وخدور. وتزداد هذه الآلام عند تحريك الرقبة في وضعية معينة و عادةً ما يكون التنميل أو الخدور في اصبع أو اصبعين على الكثير. كما أن الألم يكون مبرحاً ويزداد مع المجهود ومع تحريك الرقبة ويصاحبه الشعور بحرقان في الذراع بأكملها. وهذه الأعراض تزداد مع مرور الوقت عند إهمال العلاج وقد تصبح شديدة وفي بعض الحالات قد تتطور الحالة خلال بضعة أسابيع. أما التشخيص فعادةً مايبدأ بالفحص السريري الذي يبين وجود آلام في منطقة الرقبة خصوصاً عند تحريك الرقبة أو ثنيها للأمام أوللجانبين. كما أن فحص المنعكسات العصبية وفحص قوة العضلات في منطقة الكتف ومنطقة الكوع يبين وجود ضعف في هذه العضلات يعتمد في شدته وفي موقعه على شدة الإنزلاق الغضروفي وعلى الفقرة التي يحدث فيها الإنزلاق. كما يكون هناك نقص في الإحساس في المنطقة التي يغذيها العصب المضغوط بالإنزلاق الغضروفي. بالإضافة إلى ذلك فإن المنعكسات العصبية في منطقة الرسغ ومنطقة الكوع تكون ضعيفة في حالة الإنزلاق الغضروفي. بعد ذلك يتم اللجوء إلى أشعة الرنين المغناطيسي التي عادةً ماتبين بوضوح ودقة تامة وجود الانزلاق الغضروفي بين الفقرات العنقية ومدى شدته وتبين أيضاً كمية الضغط الحاصل على العصب أو على النخاع الشوكي. وبالنسبة لعلاج هذه الحالات فإنه في البداية يعتمد على الأدوية المسكنة للآلام والأدوية المرخية للعضلات وجرعات في تأمين باء وكذلك عمل جلسات علاج طبيعي للتقليل من حدة الألم وإزالة الشد العضلي وبعد ذلك لتقوية عضلات الرقبة. كما أنه يمكن اللجوء إلى استخدام الطوق الطبي للرقبة لفترات مختلفة. وفي حال عدم تحسن الأعراض أوفي حال ازدياد الأعراض الناتجة عن الضغط على العصب فإن ذلك يستدعي التدخل الجراحي لإزالة الانزلاق الغضروفي ورفع الضغط عن العصب وتحرير العصب لكي لا تتطور الحالة وتؤدي إلى حدوث شلل لاسمح الله. وفي الغالبية العظمى من المرضى فإن هذه الجراحة يتم إجراؤها عن طريق فتحة صغيرة في الناحية الأمامية من العنق يتم من خلالها إزالة واستئصال الانزلاق الغضروفي في عملية جراحية تستغرق حوالي الساعة والنصف إلى الساعتين وتبلغ نسبة نجاحها بإذن الله فوق 90%.




الأدوية قد لا تكون مفيدة


متلازمة ضيق قناة الرسغ
وهذه المتلازمة تحدث عندما يكون هناك ضغط أو ضيق في قناة الرسغ التي يمر من خلالها العصب الأوسط ليغذي الثلاثة أصابع الخارجية من اليد والتي تتكون من إصبع الإبهام وإصبع السبابة والإصبع الأوسط ونصف إصبع الخاتم. أو المعروف بإصبع البنصر. هذا العصب هو مسؤول عن حركة هذه الأصابع والعضلات المحيطة بها وكذلك عن تغذية الجلد والإحساس في هذه الأصابع. وتحدث متلازمة ضيق قناة الرسغ نتيجة العديد من الأسباب مثل إزدياد كمية السوائل في الجسم كما يحدث عند مرضى الفشل الكلوي أو أثناء الحمل أو في أمراض الكلى أو الكبد. كما قد تحدث نتيجة إصابات لمنطقة الرسغ كما يحدث عند الكسور ممايؤدي إلى ضيق في هذه القناة. بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأمراض الروماتزمية قد تؤدي إلى حدوث ضيق في قناة الرسغ. أما أهم العوامل التي تؤدي إلى ظهور هذا المرض فهي الإجهاد المتكرر لمنطقة الرسغ مثل مايحدث عند الاستخدام المزمن لأجهزة الكمبيوتر أو الهاتف الذكي أو عند الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم استخدام أيديهم لفترات طويلة وبشكل متكرر. وبالنسبة للأعراض فهي عادةً ماتتكون من آلام وخدر في منطقة كف اليد وخصوصاً في ثلاثة أصابع ونصف التي ذكرناها سابقاً. هذه الآلام وهذا الخدور يزداد مع المجهود مثل الإمساك بالهاتف أوعند استخدام اليد أثناء الطبيخ أو عند الإمساك بالفأرة خلال استخدام الكمبيوتر. وتبلغ هذه الأعراض ذروتها في كثير من الناس أثناء الليل بحيث توقظهم من النوم من بآلام وخدور مزعج في كف اليد في الأصابع التي ذكرناها سابقاً. والسبب في ازدياد حدة الأعراض أثناء الليل هو أن السوائل التي تكون في الجزء السفلي من الجسم تعود عند الإستلقاء والنوم إلى الجسم في جزئه الأعلى مما يؤدي إلى زيادة السوائل في منطقة الرسغ وفي منطقة قناة الرسغ وبالتالي يؤدي إلى إزدياد الضغط على العصب الذي يمر من خلالها ويزيد من الأعراض. وأهم شيء يذكره المريض أو المريضة عند شرحه لأعراض المرض التي يشتكي منها هو أنه يقوم أثناء الليل عند الشعور بالألم والخدور المبرح ويضطر إلى نفض الذراع وتحريك اليد بشكل متكرر ليتخلص من الأعراض تدريجياً وهذه الحركات عادةً ماتؤدي إلى تحسين الدورة الدموية وتقليص كمية السوائل في اليد والذراع مما يؤدي إلى تخفيف الضغط على العصب مؤقتاً. ولعل هذه النقطة هي أهم فارق عند تشخيص هذه الحالات. بعد ذلك يأتي دور الفحص السريري الذي يبين وجود شعور بألم أو بخدور أو بنفضة كنفضة الكهرباء عندما يتم الضغط على كف اليد ومنطقة الرسغ. وأيضاً يمكن بل يجب عمل تخطيط للأعصاب عن طريق استشاري الأعصاب حيث يتم التأكد من التشخيص وأن الآلام والخدور ناتج عن الضغط على العصب في منطقة الرسغ. أما بالنسبة للعلاج فيعتمد على شدة المرض وشدة الأعراض وشدة الضغط على العصب. ففي الحالات البسيطة يمكن تناول بعض المسكنات وفيتامين باء المركب ويمكن اللجوء إلى جلسات العلاج الطبيعي أو إلى بعض الربطات الطبية. أما في الحالات المتقدمة أو التي لاتستجيب للأدوية فإن التدخل الجراحي يكون هو الحل الأمثل وذلك عن طريق جراحة بسيطة في قاعدة كف اليد يتم من خلالها رفع الضغط عن العصب وتحريره. هذه الجراحة عادة ماتستغرق خمسة عشرة دقيقة ويمكن إجراؤها تحت تخدير موضعي وهي ناجحة بنسبة 99% بإذن الله.
كيف يتم التفريق بين المرضين
كما ذكرنا في أول المقالة فإنه في كثير من الحالات يتم الخلط بين هذين المرضين وعلاج أحدهما على أنه الآخر أو قد يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي غير اللازم نتيجة التشخيص غير الدقيق. وهذه الحالات التي يتم الخلط فيها تكون نتيجة عدم خبرة الطبيب المعالج أو عدم توخي الحرص والدقة في تشخيص الحالة أو نتيجة التسرع في التدخل الجراحي. أما بالنسبة لتلافي هذه الحالات فإنه يكون عن طريق اختيار الطبيب ذي الخبرة أولاً وبعد ذلك إعطاء الطبيب التاريخ المرضي المفصل حيث إنه كما ذكرنا سابقاً قد يكون لتوقيت الألم دور كبير في التشخيص فمتلازمة ضيق الرسغ تسبب ألماً أثناء الليل وأثناء استخدام الكف كما أنها تسبب الآلام والخدور في ثلاثة أصابع ونصف كما ذكرنا سابقاً أما بالنسبة لآلام الانزلاق الغضروفي فإنها تكون شبه مستمرة وعادةً ماتصيب إصبع أو إصبعين على الأكثر. بعد ذلك يأتي دور الأشعة وتخطيط الأعصاب اللذين يساعدان كثيراً على التشخيص حيث إن الأشعة المغناطيسية للفقرات العنقية تساعد على تشخيص الانزلاق الغضروفي في العنق ولكن تخطيط الأعصاب يساعد أيضاً وبدقة كبيرة على إظهار مكان الضغط على العصب بحيث يمكن للطبيب التأكد من أن هذا الضغط ناتج عن الانزلاق الغضروفي أو أن هذا الضغط ناتج عن متلازمة قناة الرسغ. ولذلك فإننا نوصي باستخدام تخطيط الأعصاب في جميع هذه الحالات لكي يتم تفادي الخلط بين الحالات. أيضا يمكن للمريض أو المريضة أخذ رأي ثاني عن طريق طبيب آخر مختص في مثل هذه الحالات في حال قرر اللجوء إلى التدخل الجراحي. فإذا كان هناك رأيان أو ثلاثة آراء كلها مجتمعة على ضرورة التدخل الجراحي فإن ذلك يزيد من إحتمالية صحة هذه الآراء وبالتالي إلى شفاء المريض بإذن الله بعد التدخل الجراحي.
النصائح والتوصيات
على الرغم من أن هناك بعض الحالات التي يتم الخلط فيها بين المرضين السابقين الذين تم ذكرهما فإن الغالبية العظمى من الحالات يتم تشخيصها بدقة ويتم علاجها بنجاح. والهدف من هذه المقالة هو التنبيه على أهمية التشخيص الدقيق عند علاج هذه الحالات. ولكن في نفس الوقت يجب التنويه إلى أن الحالات التي تستدعي التدخل الجراحي ويتم تشخيصها بدقة يجب أن تعالج بالتدخل الجراحي لأن التأخر والتردد في إجراء الجراحة يؤدي إلى استمرار الضغط على العصب سواءً في الفقرات العنقية عندما تكون الحالة ناتجة من انزلاق غضروفي أو في قناة الرسغ عندما تكون الحالة ناتجة عن متلازمة قناة الرسغ.
استمرار الضغط على العصب يؤدي إلى ضمور العصب وإلى تفاقم الحالة ويؤدي إلى تقليص نسب نجاح العمليات الجراحية. لأنه في حال استمر الضغط لفترات طويلة على العصب فإن ذلك يؤدي إلى تغيرات دائمة في العصب وفي العضلات التي يغذيها وبالتالي فإن عملية رفع الضغط عن العصب بعد هذه الفترات الطويلة قد لاتؤدي إلى شفاء الحالة بشكل كامل.




الأشعة قد توضح المشكلة الحقيقية
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 02-14-2016, 02:53 AM
صحي جديد
 

نادية شوقي will become famous soon enough
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
من مواضيع : نادية شوقي
نادية شوقي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 02-14-2016, 11:07 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 02-17-2016, 09:18 PM
صحي جديد
 

rikataka will become famous soon enough
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

اللهم اشف جميع مرضى المسلمين من كل داء
من مواضيع : rikataka
rikataka غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 03-03-2016, 09:39 AM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: اعوجاج العمود الفقري.. العلاج التحفظي يقلل تطوره ويقي من التدخل الجراحي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rikataka
اللهم اشف جميع مرضى المسلمين من كل داء


اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله صباحك ومساك بكل خير

تقبل دعاك واثابك

جزاك الله خير وبارك الله بك

" أن العمل للدين مسؤوليتنا جميعاً "

لو تعلم اجر قول

(( سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم ))

لما تركت ترديدها

ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
البديل, التحفظي, الجراحي, العلاج, العمود, الفقري.., اعوجاج, تطوره, يقلل, ويقى


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
... موسوعة ال 1000 سؤال فى التاريخ الأسلامى ... نسناس ملتقى النفحات الإيمانية 12 12-17-2015 11:29 AM
صلاح الدين الايوبى مشــرف نظـــافة ملتقى النفحات الإيمانية 7 08-20-2015 04:56 AM
النادي الصحي life`s rose ملتقى التوعية الصحية 6 06-23-2015 05:42 PM
الفوائد الطبية maoi15 ملتقى الأمراض 1 01-31-2008 05:35 AM
0000القولون0000 الدكتوره ملتقى الأمراض 3 08-29-2007 10:01 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:57 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط