آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

ملتقى التوعية الدينية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-19-2016, 01:39 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


رمضان الابواب ماذا اعددنا icon5.gif رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

رمضان على الابواب ماذا اعددنا له




السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


حبيباتي شهر رمضان المبارك على الابواب و كلنا نعرف اهميته فيه أنزل لله تعالى القرآن و تم فيه

فتح مكة كذلك في هذا الشهر المبارك كانت غزوة بدر



و لكن ماذا اعددنا له

_برامج كوميدية تصرف ادهان الناس عن الطاعة و العبادة الصادقة

_المسلسلات الرمضانية التي تم الاعلان عن انتهاء تصوير بعضها

ام زيارة فلانة و فلانة قصد النميمة و الغيبة

ام انك بدأتي في التافف من الان من الصيام و صعوبته

ام أنك تعتبرين الصيام فرصة لفقدان بعض من وزنك

رمضان على الابواب فماذا اعددت له

هل فرحتي لقدومه و ذلك لاستغلاله في التقرب من الله و هذا ما نتمناه جميعا

هل استصحبتي نيات و اهداف تنوين مجاهدة نفسك و الوصول اليها كالنية في ختم القران لعدة مرات مع

التدبر

النية في ان تتوبي توبة صادقة من جميع الذنوب السابقة و ان تبداي صفحة جديدة في حياتك اساسها

ابتغاء رضوان الله و الجنة

النية في كسب اكبر عدد من الحسنات التي تتضاعف في هذا الشهر باذن الله

هل لديك نية في وضع برنامج ملئ بالعبادة والطاعة والجدية بالإلتزام به .

رمضان ماذا اعددت /ي له و ما هي اهدافك في هذا الشهر الكريم سؤال اترك لك

لتفيدنا و لتفيدينا

نعرف اهدافك لهذا الشهر الكريم

حبيباتي ليكن شعارنا في هذا الشهر الكريم الذي هو على الابواب و الذي نتمنى ان يبلغنا الله اياه

"لنتسابق على الطاعة "

اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ و انت راض عنا


اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ و انت راض عنا


اللهم امين يارب العالمين
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 05-17-2016, 11:07 AM
صحي جديد
 

الشعبة will become famous soon enough
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

الله يتقبل
المكينزي معجبون بهذا.
من مواضيع : الشعبة
الشعبة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 05-17-2016, 01:41 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اللهم ارضى عنه ووالديه وذريته دنيا واخره

بارك الله بك

شرفني مرورك

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 05-17-2016, 01:47 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له


أسامة شحادة
بدأ العد التنازلي لقدوم شهر رمضان، فلم يعد بيننا وبينه إلا بضعة أيام . وشهر رمضان هو شهر الحسنات وموسم الطاعات وسوق الجوائز الربانية؛ قال تعالى: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ..." (البقرة، الآية 185).
وقد كان سلف الأمة من الصحابة والتابعين والأئمة المتبعين، يتجهزون لقدوم شهر رمضان قبل ستة أشهر حتى يكسبوا كل لحظة فيه، ويحصلوا على جوائزه من مغفرة الله ورحمته ورضوانه.
وقد لخص أحد الصالحين مفهوم الاستعداد المسبق لقدوم شهر القرآن شهر رمضان بقوله: "رجب كالريح وشعبان كالغيم ورمضان كالمطر، فمن لم يزرع في رجب ولم يسقِ في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان؟!".
وهذا كلام في غاية الدقة؛ فكثير من الناس يشتكون أن رمضان جاء ورحل ولم يشعروا به! أو لم يستغلوه بما ينبغي، أو أنهم لم يكونوا واعين لأهميته.
والاستعداد لرمضان أصبح، للأسف، محط اهتمام التجار ووسائل الإعلام دون سائر الناس. فالتجار انتهوا من تحديد وتجهيز منتجات رمضان، وهي الآن في طور الشحن لتصل الأسواق مع مقدم الشهر الفضيل، وللأسف أيضا كثير من هذه البضائع لا تخرج عن حاجة المعدة، بينما في شهر الصبر والصوم المطلوب هو ترك شهوة الطعام ومشاركة الفقراء مشاعرهم والإحساس
بحالهم!
وقسم ثانٍ من هذه البضائع يتعلق بكماليات، من زينة وإضاءة، في تقليد للأمم الأخرى بعيداً عن حقيقة شهر القرآن الذي يقصد من خلاله الاعتكاف والتدبر لآيات الرحمن لتكون نبراساً لبقية العام، بدلاً من الاختلاط والصخب في المقاهي و"المولات" والأسواق تحت الفوانيس والأهلّة مع دخان الأراجيل!
وقسم ثالث من هذه البضائع لفرحة العيد من الملابس والإكسسوارات التي بعضها لا تلتزم الحشمة والوقار كما ترشد أحكام الإسلام. فبينما العيد في الإسلام هو فرحة كبرى بإنهاء عبادة وطاعة عظيمة كالصوم والحج، تم تحويل العيد لدى البعض إلى مناسبة للمعصية والآثام، بالتحرر في اللباس والحجاب والتبرج والاختلاط وغيرها من السلوكيات المناقضة للصوم وصلاة القيام والاعتكاف وتدبر القرآن!
أما استعدادات العديد من أهل الإعلام، فهي مع الأسف تشبه عقد مقاولة مع الشيطان، حيث يتكفل عنه هؤلاء بترويج المنكرات وتزيين الفواحش، من خلال عمل دؤوب لإنتاج مسلسلات وسهرات شيطانية يسمونها رمضانية! وينتجون دعايات خاصة لشهر رمضان تتنافس على إبطال صوم المشاهدين بكرم مساحة العري فيها، وتقلب حياة الصائمين بالسهر الطويل على الحرام ثم النوم العميق عن العمل والطاعة، فتطمس كل مقاصد عبادة الصيام من الصبر والمجاهدة وترك الشهوات الحلال والحرام، والتضامن مع الضعفاء والمساكين، والتفرغ لعمارة القلب بالإيمان والقرآن!
هذا ما أعده تجار وإعلاميون لنا في شهر رمضان، فماذا أعددت أنت لرمضان؟ هل ستكون مستسلما لما يخططونه لك في رمضان، أم سيكون لك خطة ذاتية وقرار مستقل؟ هل ترغب فعلاً في أن تزرع في رجب وتسقي في شعبان لتحصد في رمضان؟ هل ترغب فعلاً في أن تستشعر طمأنينة الإيمان، وحلاوة الجوع والعطش، ولذة مناجاة الله عز وجل بتلاوة القرآن، وخشوع القلب في قيام الليل، وانشراح الصدر بمساعدة الفقراء والضعفاء؟ هل ترغب في مغادرة القلق والتوتر، ونسيان الفراغ والوحدة؟
إذن عليك أن تخطط لرمضان بذكاء، وهذه بعض النصائح لذلك:
1 - راجع حالك في رمضان الماضي؛ هل كنت راضياً عن نفسك فيه؟
2 - حدد نقاط الرضى ونقاط النقص في رمضانك الماضي، وكيف يمكن تلافيها.
3 - استعد لرمضان بمراجعة لأحكام رمضان؛ سواء بالقراءة أو عبر دروس فقه رمضان المباشرة أو المسجلة في الإنترنت.
ونصيحة للأئمة والوعاظ؛ تدريس فقه رمضان يجب أن يكون قبل رمضان، حتى يكون الناس على وعي بأحكامه من أول لحظة.
4 - ابحث في الإنترنت عن برامج مقترحة لشهر رمضان، واختر منها ما يناسبك أو ركّب منها خلطتك الخاصة.
5- عوّد نفسك من الآن على تقليل وقت مشاهدة التلفاز ووقت متابعة شبكات التواصل الاجتماعي.
6 - درّب نفسك من جديد الآن على أن يكون لك وِرد من القرآن الكريم ليسهل عليك في رمضان أن تنجز هدفك بختمة القرآن عدة
مرات.
7 - لماذا لا تنوي أن تختم هذه السنة في رمضان تفسيرا للقرآن الكريم، حتى تتعمق صلتك بالقرآن الكريم ولا تبقَ فقط قراءة باللسان من دون فهم لمعاني القرآن الكريم؟ فقراءة عشرين صفحة من التفسير بهامش المصحف يوميا، كفيلة بختم تفسير للقرآن الكريم في رمضان، من التفاسير المختصرة، مثل "زبدة التفسير" للأشقر، و"مختصر التفسير" لنخبة من العلماء، و"التفسير الميسر" لنخبة من العلماء.
8 - اكتب خطتك وأعلنها بين أهلك وأصدقائك واطلب منهم عمل خطة مثلك، واطلب منهم مساندتك في خطتك، وتنافس معهم في تحقيق الخطط.
9 - احتياجات رمضان وملابس العيد لماذا لا تجهز مبكرا قبل رمضان، فتتجنب زحمة الأسواق وغلاء الأسعار، ولا تضيع عليك فضائل العشر الأواخر من الشهر الكريم؟
10 - رمضان ليس بوفيها مفتوحا؛ فخفف من طلباتك في الطعام، وساعد زوجتك ووالدتك وأختك على استثمار رمضان في الطاعة والعبادة.
إذا لم تخطط لرمضانك أن يكون في طاعة الرحمن وتكسب كل لحظة فيه، فإن هناك مِن شياطين الجن والإنس ممن سيخططون عنك لتخرج من رمضان خاسراً!
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 05-17-2016, 01:49 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

ماذا أعددنا لرمضان؟



يتبادر في ذهن كلّ مسلم تساؤلات عدة، أهمّها: ماذا أعددتُ لرمضان؟ وهل استفدتُ من رمضان الماضي؟ وقبل الإجابة عن هذه الأسئلة، يجب أن نعلم فضل هذا الشهر الكريم: قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''كلّ عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال تعالى: {إلاّ الصوم فإنّه لي وأنَا أُجزي به، يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي}، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربِّه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك'' رواه مسلم. وقال عليه الصّلاة والسّلام: ''إنّ في الجنّة بابًا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يُقال أين الصائمون؟ فيقومون، فيدخلون منه، فإذا دخلوا أُغْلِقَ فلم يدخل منه أحد''.
وقد كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يزف بُشرى قدوم شهر رمضان لصحابته وأهل بيته الكرام رضوان الله عليهم جميعًا: ''أتاكُم رمضان شهر مبارك فرض الله عزّ وجلّ عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السّماء، وتُغلق فيه أبواب الجحيم، وتُغَل فيه مَرَدَةُ الشّياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، مَن حَرُم خيرَها فقد حَرُمَ'' رواه النسائي والبيهقي.
قال الإمام ابن رجب: (هذا الحديث أصلٌ في تهنئة النّاس بعضهم بعضًا بشهر رمضان، كيف لا ي*ُبشّر المؤمن بفتح أبواب الجنان؟! كيف لا ي*بشّر المذنب بغلق أبواب النيران؟! كيف لا يبشّر العاقل بوقت يغل فيه الشّياطين؟!).
فهل أعددتَ أخي المسلم نيةً صالحةً وعزمًا صادقًا قُبيل صومك لشهر رمضان المعظّم؟!.. هيئ الإخلاص الصادق والعزم الأكيد وأنتَ تستقبل شهر الصيام والقيام والذِكر وقراءة القرآن.
الكل يُفكّر في مصاريف رمضان وإعداد ما يلزم من طعام وشراب!.. لكن هل أعددتُم غذاء الروح من عمل صالح والتوبة والاستغفار والدعاء والإقبال على الله عزّ وجلّ!، قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه، ومَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه'' رواه البخاري ومسلم.
هل سبق لك أن حاسبتَ نفسك في رمضان واحد يمر عليك؟!، مصداقًا لقول سيّدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (حاسب نفسك قبل أن تُحاسب)، ليصفو لك صومك حتّى تكون صائمًا حقًا، قال الحسن البصري: (إنّ العبد لايزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة من همّته).
وهل أعددتَ نفسك لتكون من المعتوقين من النّار؟، فالسعيد مَن خرج من صومه مغفورًا له، قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''لله عند كل فطر عُتَقاء'' رواه أحمد والطبراني. وكان ابن مسعود رضي الله عنه إذا انقضى رمضان يقول: (مَن هذا المقبول منّا فنهنيه؟ ومن المحروم منّا فنعزيه!).
إذا تلطّخَت صفحات حياتك بأدران المعاصي.. فرمضان موسم يمنحك صفحة بيضاء لتملأها بأعمال جديدة بيضاء كبياض الثلج، فلا تجعل أيّام رمضان كأيّامك العادية، بل اجعلها غُرّة بيضاء في جبين أيّام عمرك. قال جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: (إذا صُمتَ فليَصُم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار، وليَكُن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك، ويوم فطرك سواء).
إذا كُنتَ قبل رمضان كسولاً عن أداء الصّلوات في المساجد.. فاعقد العزم في رمضان على عمارة بيوت الله وأدائها جماعة، عَسَى الله تعالى أن يكتب لك توفيقًا دائمًا، ويغفر لك ما تقدّم من ذنبك وما تأخّر ويعتقك من النّار.






إذا كنتَ شحيحًا بالمال.. فاجعل رمضان موسم بذل وجود، فهو شهر الجود والإحسان، ومضاعفة الحسنات.
وإذا كنتَ غافلاً عن ذكر الله تعالى.. فاجعل رمضان أيّام ذِكر ودعاء وتلاوة للقرآن، فهو شهر الذِكر والقرآن.
فاحرص أخي المسلم على التّعرض لنفحات هذا الشهر المبارك، عسى الله تعالى أن يجعل عاقبتك على خير، قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''افعلوا الخير دهركم وتعرّضوا لنفحات رحمة الله، فإنّ لله نفحات من رحمته يصيب بها مَن يشاء من عباده، وسلُوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمن روعاتكم'' رواه الطبراني




من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 05-19-2016, 02:48 AM
صحي جديد
 

صيدلة5588 will become famous soon enough
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

جزاك الله خير
ورحم والديك والمسلمين
( ربنا ءاتِنا فيِ الدّنْيَا حَسَنَةً وَفيِ الآخِرَةِ حَسَنَةً وقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
(( اللهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة ))
أسأل الله العلي العظيم أن يثبتني وإياكم بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة
وأن يجعلنا ممن يتدارك عمره ويفني ساعاته في مرضاة الله
وصلى الله على نبينا محمد و على آله وصحبه
المكينزي معجبون بهذا.
صيدلة5588 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 05-25-2016, 02:01 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اللهم ارضى عنه ووالديه وذريته دنيا واخره

بارك الله بك

شرفني مرورك

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 06-14-2016, 02:21 PM
صحي جديد
 

بحور 2016 will become famous soon enough
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

الله يتقبل صيامنا وقيامنا
جزاك الله خير
من مواضيع : بحور 2016
بحور 2016 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 06-22-2016, 12:27 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم على محمد واله وصحبه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك بك ورحم والديك
مرورك اسعدني
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 06-23-2016, 11:19 PM
صحي نشط
 

Adel -- will become famous soon enough
افتراضي رد: رمضان على الابواب ماذا اعددنا له

جزاكم الله خيراً اجتهدو في اخره
من مواضيع : Adel --
Adel -- غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ماذا, الابواب, اعيدوا, رمضان, على


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
... موسوعة ال 1000 سؤال فى التاريخ الأسلامى ... نسناس ملتقى النفحات الإيمانية 12 12-17-2015 11:29 AM
ملف شامل لمشكلات الاطفال ادخلي وشوفي مشكلة طفلك وأسبابها وحلها بسومي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 08-09-2015 10:09 PM
الجلد تعريفه والشعر وتعريفه وامراضه ملف خاص life`s rose ملتقى الأمراض 6 07-08-2015 12:16 PM
[موضوع] حقوق المرأة في الأنظمة القضائية السعودية مشــرف نظـــافة ملتقى المواضيع العامة 0 03-08-2015 01:35 AM
عــــــام الفيل المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 11 02-23-2015 02:20 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 05:25 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط