آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

حفظ اللسان و الحذر من آفاته

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-24-2008, 10:52 AM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حفظ اللسان و الحذر من آفاته لطفا لاأمرا اقرأها للنهايه



اللسان سلاح ذو حدين ، فهو إما أن يكون مصدر سعادة و هناء ،

و إما أن يكون سبب شقاء و عناء ،

لذلك فإن حفظه و صيانته عن الوقوع في العثرات

و الآفات أمر بالغ الأهمية ، لإن آفاته كثيرة و عثراته خطيرة ،

و هذا ما أرشدت إليه الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية ، و منها :



قوله سبحانه :

( و ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )

((ق : 18))



و الآفات اللسانية نوعان :

فمنها ما يطفي الايمان وهي الالفاظ المكفرة التي تخرج صاحبها من الايمان كشتم الذات الالهية ،

و سب الدين و نحو ذلك ( و العياذ بالله ) ، و منها ما يضعف الايمان .



و فيما يلي بيان تفصيلي لأهم هذه الآفات ضمن المباحث التالية :





المبحث الأول : التلفظ بالالفاظ البذيئة و الإكثار من السب و اللعن



من الظواهر السلوكية السيئة التي تفشت في المجتمعات الاسلامية ظاهرة استخدام الألفاظ البذيئة أثناء الحديث و لو في المزاح ، و كذلك ظاهرتي السب و اللعن ، وهذه الظواهر ليست من السلوكيات الاسلامية في شيء ، بل هي من طبائع السفهاء من الناس ، و قد تعددت النصوص الشرعية التي تنهى عنها و تحرمها و اهمها :



ما رواه عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( سباب المسلم فسوق و قتاله كفر ) متفق عليه : انظر صحيح الجامع الصغير حديث رقم 3595



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ليس المؤمن بالطعان و لا اللعان و لا الفاحش و لا البذيء ) رواه الامام احمد و ابن حيان و الحاكم باسناد صحيح انظر صحيح الجامع الصغير حديث رقم 5381



و عن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه انه عليه الصلاة و السلام قال : ( لعن المؤمن كقتله ) متفق عليه انظر رياض الصالحين باب تحريم لعن انسان بعينه .



و البذاءة هي التعبير عن الامور المستقبحة ( العورات ) بالعبارات الصريحة ، و السباب هو الشتم و التكلم في الآخرين بما يعيب كقول انسان لآخر : يا وقح ، يا حقير و نحو ذلك و أما اللعن فهو الطرد و الإبعاد من رحمة الله و الصورة العرفية لهذه الظاهرة هي أن يقول انسان لآخر : لعنة الله عليك أو هو ملعون أو يا ملعون و نحو ذلك .



العواقب المترتبة على هذه الآفات :



أولا : الإثم الكبير

حيث بينت الأحاديث النبوية أن إثم لعن المؤمن كقتله و أن السباب يجعله من الفاسقين و يزداد الأمر سوء اذا ترتب على السباب و اللعن بأن ترجع اللعنة عليه أو يكون سببا لسب والديه .

فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ان العبد اذا لعن شيئا صعدت اللعنة الى السماء فتغلق ابواب السماء دونها ثم تهبط الى الارض فتغلق ابوابها دونها ثم تأخذ يمينا و شمالا فإن لم تجد مساغا رجعت الى الذي لعن ( بالضم على اللام ) فإن كان أهلا و إلا رجعت الى قائلها )

رواه ابو داوود باسناد حسن ، انظر صحيح الجامع الصغير ، حديث 1672



و عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ان من اكبر الكبائر ان بلعن الرجل والديه ، يلعن اب الرجل فيلعن اباه ، و يلعن امه فيلعن امه ) رواه ابو داود باسناد صحيح انظر صحيح الجامع الصغير حديث رقم 2214







ثانيا : احتقار الناس و استخفافهم

ان مَن اكثر من شيء عرف به و من كانت عادته السباب و اللعن و استخدام الالفاظ البذيئة يعرض نفسه للحرج لأنه محلا لانتقاد الناس له و استخفافهم به الى درجة الاحتقار و هو أمر لا يرضاه الله للمسلم فكيف يرضاه المسلم لنفسه .

فعن اسامة بن زيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( ان الله لا يحب كل فاحش متفحش ) رواه الامام احمد باسناد حسن انظر صحيح الجامع الصغير حديث رقم 1850



و عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( ان الله يحب معالي الاخلاق و يكره سفاسفها ) رواه الحاكم باسناد صحيح انظر صحيح الجامع الصغير حديث |1889



و يجوز اللعن في الحالات التالية :



اللعن لمن اتصف بصفة تبعده عن الله تبارك و تعالى كالكفر و النفاق و الفسق و الظلم ، و تكون اللعنة عامة بأن يقال : لعنة الله على الكافرين أو لعنة الله على الظالمين ، او لعنة الله على الفاسقين و الظالمين ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ( لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد ) متفق عليه : انظر صحيح الجامع الصغير حديث رقم 5108

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لعن الله آكل الربا و موكله و شاهده و كاتبه ) رواه الامام احمد و أبو داوود و الترمذي باسناد صحيح . انظر صحيح الجامع الصغير حديث 5089





المبحث الثاني : الغيبة



تعريف الغيبة و حكمها



ان اجمع تعريف للغيبة هو تعريف المصطفى صلى الله عليه و سلم ، حيث قال : " الغيبة ذكرك أخاك بما يكره "

رواه ابو داوود باسناد صحيح انظر صحيح الجامع الصغير حديث 4187



و هي محرمة بالقران و السنة : أما من القرآن فقوله تبارك وتعالى :

( و لايغتب بعضكم بعضا ، أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه ) سورة الحجرات الآيه 12



و أما من السنة فأحاديث كثيرة منها :

قوله صلى الله عليه و سلم ( كل المسلم على المسلم حرام عرضه و ماله و دمه ) رواه الترمذي باسناد صحيح ، انظر : صحيح الجامع الصغير حديث 5140





و ما روته عائشة رضي الله عنها قالت : قالت للنبي صلى الله عليه و سلم : حسبك من صفيه كذا و كذا ( أي أنها قصيرة ) فقال : ( لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته ) رواه ابو داود و الترمذي باسناد صحيح ، انظر : صحيح الجامع الصغير حديث 5140



الاسباب الباعثة عليها :



اولا : الحسد

و هو تمني زوال النعمة عن الاخرين ، فاذا اثني على انسان و ذكر بخير لم يرق ذلك للحاسد فيدفعه حسده الى القدح في ذلك الانسان و الاتقاص من قدره لتزول عنه تلك السمعة الطيبة و لا تثبت له .

اكثر ما يكون الحسد بين الاقران وهم من تجمعهم صفة مشتركة كالعلم أو الحرفة ، و رحم الله من قال :



لكل شيء آفة من جنسه حتى الحديد سطا عليه المبرد







ثانيا : المجاملة و المزاح

من الاسباب التي تؤدي الى الغيبة موافقة الاقران و الاصدقاء قيما يذكرون فيه غيرهم من صفات قادحة بحيث لا ينكر ولا يعترض عليهم لئلا يستثقلوه أو ينفروا منه .



و كذلك المجالس التي تذكر فيها عيوب الاخرين بقصد الضحك .



ثالثا : حب الظهور و اشفاء الصدور

و يكون ذلك عندما يبغض شخص غيره ممن ينافسهم و ينافسونه فيلجأ الى القدح فيهم و اظهار صفات النقص في شخصياتهم ليظهر نفسه غليهم يبدو هو خيرا منهم .



الاعذار المرخصة في الغيبة :



هناك حالات تباح فيها الغيبة :

التظلم : بأن يشكو الانسان مظلمته الى من يستطيع ان يدفع الظلم عنه و يستوفي له حقه .

قال الله تبارك و تعالى : ( لا يحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم و كان الله سميعا عليما ) النساء ايه 148

و اجاب النبي صلى الله عليه و سلم زوجة ابي سفيان التي شكت له زوجها شحيح لا يعطيها من النفقة ما يكفيها وولدها ، قائلا : ( خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك و يكفي بنيك ) متفق غليه ، صحيح الجامع الصغير حديث 3221



تغيير المنكر : و يكون ذلك بأن يذكر من رأى المنكر صاحب المنكر و مقترفه عند من يستطيع معاقبته أو ردعه . و لا يعد ذلك غيبة فمن رأى من يفطر في رمضان من غير غذر مثلا فأبلغ الجهة المسؤولة عن محاسبة من يرتكب مثل هذه المخالفات فلا يعد ذلك غيبة .



ذكر من له لقب لا يعرف الا به : فمن كان له لقب لا يعرف الا به كالعمش مثلا فناداه غيره به أو ذكره به فلا يعد ذلك غيبة.



التحذير من الفسقة و المبتدعة و المجرمين : يجوز ذكر الفسقة و المبتدعة بفسقهم و بدعهم لتحذير الناس في الوقوع في شباكهم .



علاج الغيبة و كفارتها :

الغيبة مرض اخلاقي و معصية من المعاصي و العلاج منها من حيث كونها مرضا اخلاقيا يكون بأن المغتاب أنه و هو يغتاب الاخريين يعرض نفسه لغضب الله و عذابه و مقته ان لم يتب من ذنبه ، و هو ايضا يهدي حسناته لمن يغتابه فان لم لم يكن له حسنات فهو يحمل عهم من سيئآتهم .



و على المغتاب ان يعلم ان فيه من العيوب ما يكفيه عن تتبع عيوب غيره و انه اذا تتبع عورة اخيه تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته فضحه .



و اما من حيث كونها معصية و مخالفة شرعية فكفارتها ان يتوب المغتاب من الغيبة بأن يقلع و يندم على ما حصل منها و يعزم على عدم العودة اليها . هذا من ناحية حق الله سبحانه و تعالى لكون المغتاب خالف امرا من اوامره سبحانه و تعالى و عليه ايضا ان يستحل ممن اغتابهم بطلب العفو و السماح منهم و ان يذكرهم بالخير كما ذكرهم بالسوء و ان يدعو لهم بظاهر الغيب .



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

( من كانت عنده مظلمة لأخيه من مال أو عرض

فليأته فليستحلها منه قبل أن يؤخذ و ليس عنده درهم و لا دينار

فان كانت له حسنات اخذ من حسناته فأعطيها هذا و إلا أخذ من سيئات هذا فألقي عليه )

رواه الامام احمد و البخاري ، انظر صحيح الجامع الصغير حديث 6511









المبحث الثالث : الكذب



تعريف الكذب : مخالفة القول للواقع و هو رذيلة من الرذائل الاخلاقية

تنبئ عن فساد نفس صاحبها و ضعف ايمانه .



قال الله تبارك و تعالى :

(( انما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله و اولئك هم الكاذبون ))

النحل 105



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(( و اياكم و الكذب فان الكذب يهدي الى الفجور و ان الفجور يهدي الى النار

و ما يزال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ))

رواه الامام احمد و الامام مسلم انظر مختصر صحيح مسلم حديث 1809

و صحيح الجامع الصغير حديث 4071



صور الكذب :

(( سأذكرها باختصار ))



اولا : الكذب على دين الله



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

( من احدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )

متفق عليه ، انظر صحيح الجامع الصغير حديث 5970

و قال علية الصلاة و السلام

(( يكون في اخر امتي اناس دجالون كذابون يحدثونكم بما لم تسمعوا انتم و لا ابائكم

فاياكم و اياهم لا يضلونكم و لا يفتنونكم )) رواه الامام احمد باسناد صحيح ،

انظر صحيح الجامع الصغير حديث 8151



ثانيا : الكذب في الشهادة



قال تعالى : ( يايها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله على انفسكم او الوالدين و الافربين ان ان يكن غنيا او فقيرا فالله اولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا و إن تلووا او تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا )) النساء 135



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

(( الا انبئكم باكبر الكبائر ؟ الإشراك بالله و عقوق الوالدين و قول الزور ))

متفق عليه ، صحيح الجامع حديث 2628



كما قال صلى الله عليه و سلم

(( من اقتطع حق مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار و حرم عليه الجنة ، فقال له رجل :

و ان كان شيئا يسيرا يا رسول الله قال : و ان كان قضيبا من أراك ))

رواه الامام مسلم انظر مختصر صحيح مسلم حديث 1016





ثالثا : الكذب على الاطفال

حذر النبي صلى الله عليه و سلم من الكذب على الاطفال بشكل عام و الابناء بشكل خاصو ان كانوا كبارا حتى لا ينشأوا على الكذب أو يعتبروه ذنبا صغيرا .

فعن عبدالله بن عامر قال : دعتني امي يوما و رسول الله صلى الله عليه و سلم قاعد في بيتنا فقالت : تعال اعطيك ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم :

(( ما اردت ان تعطيه ؟ )) قالت : اردت ان اعطيه تمرا ، فقال لها :

(( أما إنك لو لم تعطه شيئا كتبت عليك كذبة ))

رواه الامام احمد و ابو داود بإسناد حسن ، انظر صحيح الجامع الصغير 1319



رابعا : الكذب في الحديث و الوعد



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

(( ثلاث من كن فيه فهو منافق و ان صام و صلى و اعتمر و قال اني مسلم :

اذا حدث كذب و اذا وعد أخلف و اذا ائتمن خان )) متفق عليه



خامسا : الكذب في المزاح

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

(( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ، ويل له ، ويل له ))

)) رواه الامام احمد و ابو داود و الترمذي باسناد حسن



تم بحمد الله مراجعته و نقله من

كتاب الدكتور : أحمد سالم ملحم ،

دراسات اسلامية في الفكر والثقافة و السلوك ، جمعية عمال المطابع التعاونية ،

عمان ، الطبعة الاولى ، 2005 ، ص :309

من فصل حفظ اللسان و الحذر من افاته .



واقول وبالله التوفيق يثبت باأبنائى وبناتى

وأخونى وأخواتى

الأعضاء الرائعـون



ماينطبق على اللسان ينسحب على الكتابه



ويتأكد ذلك فى هذه لابيات لمن لديه عقل ويدرك قبمة الكتابة

وما من كاتب الا سيفني .... ويبقي الدهر ماكتبة يداه

فلاتكتب بكفك غير كلامً .... يسرك في القيامة ان تراه

ابنائي واخواني

هم الذين يقدمون لأنفسهم ويرفعونها عن سفاسف الأمور

فتجدهم قمة في المشاركات الشيقة واللبقة والتفاعل المتزن في الردود والحوار

الأدب الجم والخلق الحسن والذوق الرفيع والحوار الهادئ

هم الذين يستفيدون من تجارب الآخرين

وإن كانوا أصغر منهم سنا وعقلا فالكمال لله وحده

هم الذين يراقبون الله ويخافونه في جميع أعمالهم

ونقولاتهم ومشاركاتهم

هم الذين أخرجوا الكبر من قلوبهم ودفنوه تحت أرجلهم

لا سخرية من الأعضاء لاتعالي

لاتهكم

لاحقد وحسد هم الذين يثبتون على أقوالهم

ومنهجهم الطيب

فلا هوى

ولا مزاجية

ولا نصرة نفس

ولاحب للظهور

والبروز على أكتاف الأخرين

لا استعلاء ولاظن سيئ

هؤلاء ابنائى واخوني الذين اعتز بهم

بارك الله لنا بكم وبردودكم ومشاركاتكم
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
التعديل الأخير تم بواسطة المكينزي ; 07-18-2012 الساعة 12:08 AM.
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 04-24-2008, 01:19 PM
كبار الشخصيات
 

صالح عبدالخالق ال زيد will become famous soon enough
افتراضي

لسانك حصانك ان صنته صانك وإن خنته خانك

كل الاحترام والتقدير ,,,,
من مواضيع : صالح عبدالخالق ال زيد
صالح عبدالخالق ال زيد غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 04-24-2008, 01:40 PM
مشرف سابق (مبتعث )
 

العين الراصدة will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]جزاك الله خير استاذنا المكينزي

الله لا يحرمنا من إبداعك و تميزك في المنتدى [/align]
من مواضيع : العين الراصدة
العين الراصدة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 04-24-2008, 04:08 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير اخوانى
صالح عبدالخالق ال زيد
واحمد عبدالله العريج
مروركم شرفني
[/align]
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
آفاته, اللسان, الحذر, حفظ


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
][®][^][®][ اللسان يا إنسان ][®][^][®][ المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 5 07-15-2015 06:30 PM
الحذر من أصناف الأعداء الاطـلال ملتقى المواضيع العامة 2 02-20-2011 05:31 AM
مواد خطره يجب الحذر منه نسناس ملتقى الطوارئ والإسعافات 11 01-24-2009 04:00 PM
ألفاظ يجب الحذر منها !!! medical record tech ملتقى النفحات الإيمانية 5 05-27-2008 10:48 PM
مصطــــلحــات..يهيودية يجب الحذر منها الممرضة ورد ملتقى النفحات الإيمانية 10 06-05-2007 01:34 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:53 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط