آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الشيخوخة.. بداياتها مؤلمة بدنياً ونفسياً !

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 06-06-2008, 05:31 PM
مشرفة سابق
 



أخصائيه نفسية will become famous soon enough


التقّدم في السن أمرٌ لا بد منه لكل من يمده الله في العمر ليعيش سناً مُتقدماً، أما من يموت شاباً فهذا أمرٌ آخر، خاصة إذا كانت الوفاة مفاجأة مثل حوادث السير والتي نُعاني منها بكثرة في بلدنا، أو كان نتيجة حادث آخر أو مرضٍ لم يُمهل الشاب وقضى عليه في وقتٍ قصير. الذين يتوفاهم الله في سنٍ صغير يكون وقع الألم كبيراً وحاداً على أهلهم. أما من يمن الله عليه في أن يعيش سنواتٍ طويلة حتى أن بعضهم يُرد إلى أرذل العمر، حيث يُصبح مثل الطفل الصغير يحتاج إلى من يرعاه تماماً كما يتم رعاية الطفل.
لكننا هنا نتحدث عن التقّدم في العمر في سنوات منتصف العمر والإنتقال من هذه المرحلة إلى مرحلة الشيخوخة، مع بداياتها لمؤلمة بدنياً ونفسياً.

ما دفعني لكتابة هذا المقال هو رواية جميلة قرأتها لروائي لبناني وعالمي هو رشيد الضعيف، وهو روائي لبناني وأستاذ الأدب في الجامعة اللبنانية في بيروت ويحمل شهادتي دكتوراه في الأدب الفرنسي ودكتوراه آخرى في الأدب العربي.

رشيد الضعيف كتب أربعة عشر رواية، وهي حقيقةً ربما تكون من أجمل ما قرأت من روايات عربية، برغم أن الروائي رشيد الضعيف ليس معروفاً في المملكة العربية السعودية إلا أنه معروف على مستوى العالم العربي وكذلك معروف عالمياً حيث تُرجمت رواياته لأكثر من عشر لغات. وتقريباً جميع رواياته ليست طويلة وسهلة اللغة ويتطرّق في معظم ما كتب من روايات عن الحياة العادية اليومية للشخص العادي ولكن بإسلوب سهل ممتنع!. فهو يكتب عن الحياة العادية بين أطياف متنوعة من البشر وغالباً ما يكون الراوي في رواياته هو أستاذ جامعي ويلعب الراوي دور البطولة في معظم روايات رشيد الضعيف.

في هذه الرواية والتي أسمها "أوكي مع السلامة" تبدأ بترك صديقة الراوي، إذ إتصلت به فجأة دون إنذار، بعد علاقة دامت سنتين، كان خلالها الراوي يظن أن صديقته تُخفي مرضاً خطيراً لذلك لم تتصل به، ولكن عندما أتصلت به قالت له بأنها لا تستطيع الإستمرار معه في العلاقة، وهو الذي كان يظن أن علاقتهما أبدية. قالت له بأنها بحاجة إلى شخص يناسبها أكثر! لم يسألها عن هذا الشخص الذي تقول أنه الرجل المناسب لها. كل ما قاله لها : "أوكي مع السلامة".

القصة بدأت قبل عامين، حينما جاءت هامة (وهذا أسم بطلة الرواية) مع طالبتين من الجامعة لدعوة الراوي (وهو أستاذ جامعي وكاتب روائي، تماماً كما هي حالة المؤلف رشيد الضعيف) لإلقاء محاضرة عن تجربته في الكتابة في الجامعة الأمريكية في بيروت. لم يكن بطل الرواية شاباً في مقتبل العمر ولا رجلاً في منتصف العمر بل كان قد تجاوز الستين من العمر!. لاحظ الراوي بأن هامة ليست صغيرة في السن مثل رفيقتيها بل هي ربما تكون في الأربعين. لاحظ إعجابها به بعد إلقاء المحاضرة ودعوته لها للذهاب إلى مقهى، فوافقت. سألها عن عمرها قالت له إنها في الثلاثينات ! قالت ذلك بدلال ،ممازحة، منُتقصةً من عمرها.

عندما تركت هامة الراوي كان قد سمع قبل أسبوع فقط بأن والدته بدأت تنسى، وربما كان هذا بداية للخرف. بدأ الراوي يُفكّر بنفسه. أن الفرق بينه وبين والدته في السن لا يتجاوز الستة عشر عاماً. بدأ يُفكّر هل إقترب هو أيضاً من سن الشيخوخة والخرف؟ هل سينسى الغاز مفتوح وينسى الأسماء بعد عدة سنوات!. إنه اللاوعي عند الراوي الذي فكّر في مستقبله وهو قد تجاوز الستين.

عندما تركته هامة كان قد مضى على صداقتهما عامين. كان فارق العمر دائماً في العقل الباطن للراوي. دائماً يحاول أن يقيس الأمور بمقياس السنوات والفرق بينه وبينها.

كان دائماً يقول لنفسه، إن صحته جيدة جداً، ولا يشكو من شيء. يشرب وينام ويمشي ويعمل بدون أي مشكلة، وكان أيضاً يبول بدون أي مشكلة. دقات قلبه منتظمة إنتظام ساعةٍ يحقّ لسويسرا أن تفخر بها.

كل هذه الأفكار تصدر من اللاوعي، خاصةً عندما بدأت العلاقة في التطوّر بينه وبين هامة، وأصبحت هناك علاقة حميمة

وكان عدم إتقانه اللغة الإنجليزية تُشكل لديه مشكة بل ربما عقده. فقد درس هو باللغة الفرنسية أثناء الإستعمار الفرنسي، قبل أن تُصبح اللغة الإنجليزية هي اللغة الأهم. كان يُريد أن يتعلّم اللغة الإنجليزية، لكنه كان يقول لنفسه : هل يجدي الأمر بعد أن تجاوزت الستين؟ كان يقول لنفسه بأنه ليس لديه القدرة على التعّلم بعد أو وصل هذا العمر! كانت مشكلة العمر تُشكّل له مشكلةً في معظم مناحي حياته. كان يُريد أن يفهم الرئيس الأمريكي جورج بوش وهو يتكلم على شاشات التلفزيون ويعرف ما يعنيه بالضبط، كان لا يُريد أن يقرأ الكلام المُترجم لكل شيء.. كانت رغبته في تعّلم اللغة الإنجليزية جارفة، لكن دائماً كان يُردد عن العمر، وهل بقي في العمر ما يُتيح له أن يتعلّم لغةً جديدة بعد أن وصل إلى هذا العمر؟. حاول أن يبذل مجهوداً وأحضر الفيلم الذي أحضرته صديقته وبدأ يُعيد المقاطع لكي يفهم الحوار الذي يدور في هذا الفيلم ويُخمّن لماذا إختارت صديقته هذا الفيلم بالذات لكي يشاهدانه معاً؟ لكنه ملّ من هذا الأمر، خاصةً بعد أن تدهورت صحة والدته العقلية، وأصبحت غير قادرة على أن تعتني بنفسها، وأضطرت شقيقته التي تكبره أن تكون معها طوال الوقت، وجعلت ابنها الكبير ينام مع جدته. هذا الأمر جعله يشعر بأنه قد يصل إلى هذه المرحلة خلال سنوات ليست بعيدة. كان اللاوعي عنده مُشوّش بسبب العمر.. كان يُريد أن يعيش عمراً ليس عمره. لكن ترك صديقته له بدون مُقدّمات جعله يفكّر بأنها ربما تركته لكي تذهب مع شخصٍ أضغر سناً، لأنه لم يعد شاباً ولا حتى رجلاً في منتصف العمر.

إنها رواية رائعة كُتبت بهدوء وأحداثها عميقة المعنى وإن بدت غير ذلك لمن يقرأها للمرة الأولى. إنها واحدة من روايات رشيد الضعيف الرائعة وله ثلاثة عشر روايةٍ آخرى جميعها ذات مستوى عالٍ من الفكر برغم أنها تبدو في غاية البساطة وهذا سرّ جمال روايات رشيد الضعيف التي قالت عنها صديقتنا المشتركه الأديبة العراقية عالية ممدوح بأن رشيد الضعيف يكتب رواياته بخُبث رغم لغته السهلة
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : أخصائيه نفسية
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مؤلمة, الشيخوخة, بداياتها, بدنياً, ونفسياً


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمراض الشيخوخة و رعاية المسنين طلال الحربي ملتقى الأمراض المزمنه 8 02-04-2012 02:08 PM
أفضل عشره اطعمة لمقاومة الشيخوخة.. هتووون ملتقى التغذية 4 06-14-2011 04:30 AM
الاوقات المتوقعة لبدء الشيخوخة في الاعضاء المختلفة من اجسامنا‎ المكينزي ملتقى ترفيه الأعضاء 8 04-04-2011 06:07 PM
المبادئ التوجيهية التقنية للإدارة السليمة بيئياً لنفايات الملوثات الاطـلال ملتقى مكافحة العدوى والتعقيم المركزي 0 02-20-2011 04:28 AM
كم كانت ذكريات مؤلمة همسة حنين ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 1 08-24-2008 03:56 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:18 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط