آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

العنف ضد المرأة.. متى نتخلص من هذا الإرث

ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-24-2008, 06:33 PM
فريق الحماية من العنف والايذاء
 



همسة حنين will become famous soon enough


[align=justify]العنف ضد المرأة :
إرث ثقافي له تاريخ طويل يمتد إلى أيام الجاهلية الأولى حينما كان الرجل يفتخر بوأد الأنثى (رمز الفضيحة والعار) كما كانوا يعتقدون ولاتزال بيننا رواسب من ذلك الإرث.

ثقافة العنف بعيدة الجذور في تربة المجتمع العربي تجعل الرجل سيدًا مطاعًا في المرتبة العليا والمرأة كائنًا مطيعًا في المرتبة الدنيا يتقبل شتى صور العنف من غير شكوى فالعنف ما هو إلا إفراز اجتماعي لعلاقة غير متكافئة لثقافة متحاملة على المرأة ومنحازة للرجل لأنه رجل ويقصد بالعنف ضد المرأة كل ما يؤدي إلى ضرر يمسها ماديًا أو معنويًا أو نفسيًا.

وللعنف مظاهر ودرجات وأنواع منها:
العنف النفسي وهو أشده ويتمثل في نظرة الرجل للمرأة نظرة دونية وفي أنواع من الضغط والإكراه يمارس ضد المرأة لإجبارها على زوج لا تريده أو لأخذ مالها أو الصرف على البيت أو في حرمانها من منصب تستحقه أو في التمييز في المعاملة في الوظيفة والمرتب أو في حرمانها من المساواة في فرص التعليم والتدريب أو في تحميلها أداء عدة أدوار في البيت والمجتمع دون توفير الوسائل المعينة لها.

ثم العنف اللفظي ممثلاً في السب والشتم والإهانة والتهديد ثم العنف المادي ممثلاً في الدفع والضرب والجرح والقتل.

ومصادر العنف في المجتمع كثيرة :
الأب, الزوج, الأخ, الجار, بل حتى المرأة ضد بنات جنسها, والحقيقة أن المرأة مستهدفة للعنف منذ ولادتها عندما يُفضّل أخوها عليها وعندما يُنظر إليها على أنها مصدر الانحراف والعار الذي قد يلحق بالأسرة فيسارع إلى تزويجها من أول طارق وعندما ينظر المجتمع إليها بريبة إذا طلقت.

والعنف نوعان:
ظاهر وصامت والظاهر هو ما يصل إلى السلطات وهو الأقل وعنف صامت يتم بين الجدران وهو الأكثر انتشارًا .
وقد اتسعت ظاهرة العنف فأصبحت وباءً منتشرًا في جميع المجتمعات المتقدمة والنامية غير أنه في الدول المتقدمة تتدخل الدولة بالتشريعات الحازمة لحماية المرأة وهناك الجمعيات والمراكز الأسرية تلجأ إليها المرأة المعرضة للعنف .

أن 88% من النساء في إحدى البلاد العربية يتعرضن للضرب من أزواجهن وفي الأمم المتحدة أن 66% من الفتيات لا توجد لديهن فرصة للتعليم وتحدث 175 ألف حالة حمل سنويًا لا ترغب النساء الحوامل في حدوث نصفها وتموت أكثر من امرأة كل دقيقة بسبب مشكلات الحمل والولادة 99% منها في الدول النامية وهناك القتل بحجة حماية الشرف لايزال يمثل ظاهرة خطيرة وهناك مليون فتاة يواجهن سنويًا تهديدًا بالختان في 15 دولة إفريقية وإن أكثر من 50% من قضايا الطلاق في الإمارات يكون بسبب الضرب وفي استطلاع عن ظاهرة العنف ضد الزوجات تبين استفحال الظاهرة محليًا وعالميًا كما بينت دراسة د.باعبيد اتساع الظاهرة بزيادة 27% في سنة 1997م لتشمل القتل والاختطاف والاغتصاب والأخذ بالإكراه ونتيجة لشيوع الظاهرة فقد اختار صندوق الأمم المتحدة الإنمائي, شعار (العنف ضد المرأة) ليكون موضوعًا رئيسيًا في إطار احتفالات الأمم المتحدة بعيد المرأة العالمي لسنة 1999م, بعنوان (عالم خال من العنف ضد المرأة).

أسباب ..... وراء الظاهرة

أولاً : الطبيعة غير السوية عند بعض الرجال بسبب العقد النفسية الكامنة منذ الصغر أو القهر والضغوط النفسية في العمل فيجد في الزوجة متنفسًا أو لأنه من أسرة تعوّد الأب فيها ضرب زوجته.

ثانيًا : مفاهيم مغلوطة منتشرة في الوسط الاجتماعي ومنها:

1- فهم مغلوط للقوامة : إذ هي عند بعض الرجال التسلط والتسيّد مع أن المفهوم الشرعي للقوامة هو أن القوامة من القيام على الشيء بما يصلحه برعايته وحمايته وتأمينه وتحمل مسئولية الإنفاق والتوجيه والإرشاد والدفاع.

2- فهم مغلوط للرجولة : إذ تعني عند البعض أن يكون الرجل شديدًا حازمًا لأن المرأة عندهم إنما تحترم الزوج الذي يضربها لا الزوج المتسامح الطيب.

3- فهم مغلوط للتوجيه والإرشاد : هناك مفهوم مغلوط يشيع عند العامة فمن حق الرجل عندهم أن يضرب زوجته لأن القرآن أعطاه هذا الحق فهو يضرب زوجته ويفتري على الله والقرآن إنما أعطى الزوج حق التوجيه والإرشاد والنصح فإذا لم تؤثر تلك الوسائل جاز الضرب الخفيف الذي فسّره الرسول بالسواك كتعبير عن عدم الرضا النفسي ولو كان الضرب خيرًاما قال الرسول: (ولن يضرب خياركم) ولو كان خيرًا لفعله الرسول وهو المربي الأعظم الذي لم يضرب قط امرأة.

على أننا يجب أن نسأل أنفسنا الآية أذنت بالضرب ولكن لمن? للزوجة الناشز وهي المتكبرة المستعلية والمترفعة على الزوج أو المرأة التي تأذن في دخول بيت الزوجية لغريب وهما حالتان استثنائيتان لا يجوز تعميمهما وأما الحديث الذي يروونه (لا يُسأل الرجل فيم ضرب زوجته) فمرفوض عقلاً ونقلاً وعدلاً وهو عدوان مخالف للنصوص.

4- فهم مغلوط لطبيعة المرأة : هناك من يرى أن المرأة خلقت عوجاء فلابد من ضربها لتعتدل وأن المرأة في قرارة نفسها تحترم الزوج الذي يضربها ولو اشتكت ظاهريًا منه بل في النساء من يفخرن بشدة أزواجهن ورجولتهم والأمثال الشعبية والقصص والحكايات تؤكد هذا المفهوم مثل: (اكسر لها ضلع يطلع لها ضلعين) (لا ترفع عصاك عنهن أبدًا)...إلخ.

5- فهم مغلوط لحق الطاعة :فالطاعة عندهم الخنوع وتحمّل المهانة وعدم الاحتجاج والشكوى وعدم مشاورة الزوج لزوجته ومن التعبيرات الدارجة: (طاعة المرأة ندامة) (شاوروهن وخالفوهن)....إلخ.

ثالثًا : النمط السائد للتربية المجتمعات العربية ذكورية تربي المرأة ضعيفة لا شخصية لها والمرأة المطيعة هي المطلوبة وتربي الرجل ليكون سيدًا مطاعًا له كل الحقوق والامتيازات بل إن الأم نفسها تربّي ابنها ليكون فرعونًا بينما تربّي أخته لا شخصية لهاعليها طاعة الأخ وعدم عصيانه الأخ الذكر مفضل عند أمه له كل الامتيازات وخطاياه مغفورة أما أخته فالويل لها إذا أخطأت لأن دمها هو الثمن هذا الفرعون المتسلط على أخته هو نتاج تربية تلك الأم التي زرعت التفرقة منذ الصغر.

رابعًا : المرأة نفسها لضعف في شخصيتها وتأثرها بمفاهيم مغلوطة وثقافة مغشوشة تساهم في دعم الاتجاهات التعصبية في المجتمع التي تنادي بقمع المرأة ووأد حريتها فمن الملاحظ أن غالبية النساء في الانتخابات في بعض المجتمعات العربية صَوّتن لمصلحة الأحزاب التي تتبنى مفاهيم ضد حقوق المرأة وفي ندوة عن (العنف ضد المرأة) قالت امرأة: إنها لا تحترم الزوج الذي لا يقسو على زوجته وقال رجل: إنه مع حرية المرأة لكنه أيضا مع حق الرجل في ضرب زوجته مرة في الأسبوع حتى لا تركب رأسها وفي دراسة للهيئة الوطنية لصحة العائلة في الهند بيّنت أن 56% من النساء يجدن سببًا واحدًا على الأقل لتبرير ضربهن.

خامسًا : النظام التعليمي السائد في الدول العربية يكرس وضعًا نمطيًا لدور المرأة في المجتمع فهي دائمًا المكلفة بأعمال الطبخ والغسل والخياطة إلخ والرجل هو الذي يفكر ويكتب وينجز الأعمال العظيمة والكتب الدراسية توضع على أساس المقولة (هي تطبخ وهو يفكر) كما أن الكتب الدراسية حتى المرحلة الجامعية تكرّس كمال الرجل وأرجحية عقله في مقابل نقص المرأة وطغيان عاطفتها وضعف عقلها.

سادسًا : النظام الثقافي السائد في المجتمعات العربية قديمًا وحديثًا يكرّس وضعية هامشية للمرأة ويؤكد تبعية المرأة للرجل فهو القوي وهو الأعلى الذي من حقه أن يفرض وصايته عليها.

سابعًا : الإعلام يرسّخ تسيّد الرجل سواء في الأفلام أو المسلسلات وغيرهما فعلى المرأة أن تغفر وتسامح أخطاء الرجل بطل الفيلم الذي يترك البيت لنزوة عابرة بعد أن أعجب بامرأة أخرى فيشرّد أولاده ويذيقهم العذاب وعلى الأم أن ترعى الأولاد وتحافظ على البيت صابرة وفي النهاية يرجع البطل إلى بيته نادمًا ولكن على المرأة أن تسامح وتربت من أجل البيت والأولاد.

ثامنًا : النظام التشريعي ويتمثل في:

1- ضعف التشريع العقابي : فإذا ضرب الرجل أو شتم زوجته فهو جنحة وإذا أدى الضرب إلى موت الزوجة فالعقوبة هيّنة: حبس 3 سنوات فقط .

2- انحياز التشريع لمصلحة الرجل: ليس من حق المرأة أن تطلب الطلاق إذا كان الزوج عقيمًا ولكن للزوج أن يطلقها إذا كانت عقيمًا.

تاسعًا : سوء اختيار الزوج أو الزواج العشوائي الأهل في كثير من الأحيان لا يدققون كثيرًا فيمن يتقدم لبناتهم ولا يتساءلون عن طبيعة الرجل المتقدم هل سيعامل ابنتهم بالمعروف وبالحسنى ويمارسون نوعًا من الزواج العشوائي لا يسبقه اختيار سليم مبني على اقتناع حر وحقيقي من كلا الطرفين وبخاصة في المجتمعات المغلقة التي تسودها عادات وتقاليد ما أنزل الله بها من سلطان, فيسارعون إلى تزويج الفتاة في سن مبكرة خوفًا من انحرافها وبحجة أن في ذلك صيانة لها من الفتنة والمفاسد والعجيب أن يتم كل ذلك باسم الشريعة الغراء.

عاشرًا : ضعف شخصية بعض النساء نظرًا لاستسلامهن للخنوع والمهانة بذريعة المحافظة على الأسرة والأولاد أو خوفًا من الفضيحة والسمعة أو خوفًا من تهديد الزوج.

هناك أسباب أخرى متمثلة في تعاطي الزوج للمسكرات والمخدرات وانخفاض المستوى التعليمي والاقتصادي للزوج, وهناك سبب مهم وأساسي هو (ضعف الوازع الديني) نظرًا لأداء بعض المسلمين شعائر الدين وعباداته من صلاة وصيام وحج أداءً شكليًا مظهريًا فلا يربّي ضميرًا ولا يهذب سلوكًا ولا يحسن معاملة.

لماذا الاهتمام بمنع العنف الموجه ضد المرأة?

والجواب أن ذلك لسببين أساسيين:

أولاً: المرأة هي أمي وأمك وأختي وأختك فإذا لم نحرص على احترامها وتقديرها ومنع أي مصدر للعنف ضدها فإنها لن تكون مستقرة نفسيًا وإذا لم تكن مستقرة نفسيًا فإنها لا تستطيع أن تربي أولادها التربية المرجوّة لبناء مجتمع ناهض قوي لأن الخائف المهزوز نفسيًا لن يبني مجتمعًا قويًا.

ثانيًا: مجتمعاتنا تعاني مشكلات عدة تربية وتعليمًا واقتصادًا فإذا تساءلنا ما الأسباب? فإننا لا نجد إلا جوابًا واحدًا هو أننا بمقدار ما نعامل المرأة المعاملة اللائقة التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها يجني المجتمع الثمار الصالحة ورأيي الذي أتمسك به دائماً أن ضعف مجتمعاتنا من ضعف المرأة عندنا فإذا أحسنّا معاملة المرأة وقوينا شخصيتها انعكس ذلك على قوة المجتمع بسبب حسن تربية المرأة القوية المستقرة نفسيًا لأولادها الذين هم قادة المستقبل.

أما عن الحلول والمقترحات للخروج من تبعات هذا الإرث السلبي فهي:

(1) لنتفق أولاً أن احتقار الأنوثة جريمة وأن المساواة مطلب شرعي وإنساني.

(2) لابد من تنقية التراث برمته من الشوائب الضارة والظالمة للمرأة.

(3) لابد من تنقية الكتب الدراسية من الصورة النمطية للمرأة الخانعة التابعة.

(4) تصحيح ثقافي واسع تشارك فيه جميع وسائل الإعلام لبيان المفاهيم الصحيحة المتصلة بعلاقة الجنسين.

(5) توعية المتزوجين بحقوقهم وواجباتهم الشرعية والقانونية وكيفية المطالبة بها.

(6) وجود مراكز للتوعية الأسرية والإرشاد الأسري يسهل على المرأة المعرضة للعنف الاتصال بها لإرشادها إلى كيفية التصرف في المواقف المختلفة.

(7) تقوية الوازع الديني عند الجنسين بنشر الثقافة الدينية وتصحيح المفاهيم الاجتماعية المغلوطة.

(8) تشديد العقوبة على جميع أشكال العنف[/align].



تحياااااتي
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : همسة حنين
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-26-2008, 04:05 AM
صحي جديد
 

آحلى منهم will become famous soon enough
افتراضي

همسة حنين بارك الله فيك واشكرك على هذا الموضوع الرائع

والله انه في غاية الاهمية

همسه حنين الحقيقه ان الوقت الراهن ونظراا للكثره حالات العنف والايذاء والذي اصبح ظاهره

وهناك اختلاف في كلمة ظاهره فهناك البعض يقول انها لم تصل الى حد الظاهره وهناك العكس

وانا ومن وجهة نظري المتواضعه اقول انها ظاهره وظاهره منذ القدم وظاهره مكبوته وهي الان انفجرت

ومن هذا المنطلق لابد بسن قانون الحماية من الايذاء

ويقال انه الان تحت الدراسه ولابد من سرعة البت

ويمكن عن طريق القانون السيطره على هذه الظاهره ولو ان القانون وحده لايكفي

لابد من التوعية ونشر الوعي بين ابناء المجتمع ومعرفة الاسباب وراء الايذاء وقطع عروقه

همسه حنين اشكرك للمره الثانيه وتقبلي مرروري

احمد
من مواضيع : آحلى منهم
آحلى منهم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 07-27-2008, 06:44 PM
فريق الحماية من العنف والايذاء
 

نواف الثمالي will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]بارك الله فيك على طرحك الهام ..

ولازالت الحاجة الماسة الى تفعيل ومتابعة أنظمة حماية المرآة من العنف والايذاء فالإسلام قد كفل للمرآة حقوقها وأحترامها وصانها من العبث ، والمستفيد الأول فعلاً هو المجتمع فالأحسان في معاملة المرأة وأعطائها دورها الطبيعي والشرعي في المجتمع ينعكس ايجابياً على بناء المجتمع وتربية أبناءه.

شكرا لك
[/align]
من مواضيع : نواف الثمالي
نواف الثمالي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-27-2008, 11:12 PM
فريق الحماية من العنف والايذاء
 

همسة حنين will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]أخواني / أحمد ونواف
أشكركم جزيل الشكر على دعمكم وحسن أرائكم وسدد الله خطاكم ووفقكم لما فيه خير للأخرين
[/align]
من مواضيع : همسة حنين
همسة حنين غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبي, المرأة, العنف, الإرث, هذا, وتخلص


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العنف المنزلي على المرأة أخصائيه نفسية ملتقى المواضيع الاجتماعية 8 12-30-2015 07:47 AM
مقال رائع عن أشكال العنف ضد المرأة للدكتور عائض القرني د.ماطر عواد ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 28 05-27-2010 04:21 PM
حملة الأمين العام لإنهاء العنف ضد المرأة د.خالدالثمالي ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 3 12-20-2008 06:32 PM
مقال رائع عن أشكال العنف ضد المرأة للدكتور عائض القرني همسة حنين ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 1 11-06-2008 04:26 PM
نظام لحماية المرأة والطفل من العنف الأسري قريباً همسة حنين ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 1 11-02-2008 06:24 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:32 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط