آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

دراســــة تـأكـد بـأن الأب أكـــثر مصـــادر الإيــذاء يلـــيه الــزوج ثــم الأم

ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-04-2008, 02:38 AM
فريق الحماية من العنف والايذاء
 



همسة حنين will become famous soon enough


[align=center]دراسة : الأب أكثر مصادر الإيذاء يليه الزوج ثم الأم[/align]

[align=justify]وضع التقرير الأحصائي الأول لحالات العنف الأسري في منطقة الرياض الأب في صدارة مصادر الإيذاء بنسبة 29% يليه الزوج بنسبة 25% ثم الأم بنسبة 5%.

وبلغ عدد البلاغات التي تلقتها دار الحماية الاجتماعية منذ إنشائها عام 1425في الرياض 573 حالة حيث تمت دراسة 379 حالة.

وأوضح التقرير أن نسبة الإناث هي الأكبر بين الحالات إذ وصلت إلى 87% بعدد 329 حالة، بينما تمثل نسبة الذكور 13% بعدد 50 حالة.

ومثلت المرحلة العمرية من 19 إلى 35 سنة النسبة الكبرى من البلاغات فيما تمثلت مرحلة الشيخوخة بـ 4% فقط، ومرحلة الطفولة المبكرة 17% فيما جاءت مرحلة الشباب من 19 إلى 35 سنة بنسبة 48%.

وجاءت أسباب الإدمان في المقدمة بنسبة 11% وعدد 45 حالة، وأسباب الأمراض النفسية بنسبة 7%، فيما جاءت البلاغات بسبب المشاكل الأسرية بنسبة 49%.

وبالنسبة لنوع الاعتداء، جاء الإيذاء الجسدي بنسبة 48%، والإيذاء النفسي بنسبة 5%، إضافة إلى نسب ضئيلة من الإيذاء الجنسي والجنائي.


بلغ عدد الحالات التي استقبلتها الحماية الاجتماعية في منطقة الرياض منذ إنشائها 537 حالة، النسبة الكبرى منها من النساء بنسبة 87% ، بينما تمثل نسبة الذكور 13%، وبلغ عدد البلاغات بسبب المشكلات الأسرية 49%.

جاء ذلك في التقرير الإحصائي الذي صدر عن مكتب الإشراف الاجتماعي النسائي بمنطقة الرياض نهاية شهر ذي الحجة الماضي، وهو التقرير الإحصائي الأول للحالات التي استقبلتها الحماية الاجتماعية في الرياض منذ إنشائها عام 1425هـ ، وحصلت "الوطن" على نسخة منه.

ذكر التقرير أن عدد البلاغات في عام 1425هـ بدأ ضئيلا من حيث العدد، واشتمل على عشر حالات فقط، وبرر ذلك بأن استقبال الحالات في ذلك العام لم يبدأ إلا في منتصف العام ، ثم أخذ في الزيادة في عام 1426هـ ، حيث ارتفع ليصل إلى 136 حالة.

وأرجع التقرير الارتفاع إلى تعرف المجتمع على هذه الخدمة، حيث كان يشوب تلك المعرفة بعض الضبابية، حيث كان هدف أغلب البلاغات طلب إعانات مالية وأخرى قضائية وأسباب أخرى.
537 حالة

وبين التقرير أن المجموع الكلي لجميع البلاغات حتى إعداد التقرير بلغ 537 حالة، وبلغ مجموع الحالات التي تمت دراستها 379 حالة، منها 8 حالات محمولة لجهات تختص بدراسة تلك الحالات مثل مؤسسة الفتيات ، وجمعيات خيرية، وغيرها، و330 حالة تم إقفالها بعد الدراسة أو التحويل، و41 حالة تحت المتابعة.
وأرجع التقرير أسباب عدم دراسة الحالات الأخرى إلى عدم اكتمال البيانات، أو عدم صحتها ، أو عدم رغبة صاحب الحالة بالتدخل الرسمي ، أو عدم التجاوب لاستكمال البيانات ودراسة الحالة ، أو إهمال البلاغ، والتردد باتخاذ الإجراءات.

وأوضح التقرير أن نسبة الإناث هي النسبة الكبرى بين الحالات حيث وصلت إلى 87% بعدد 329 حالة بينما تمثل نسبة الذكور 13% بعدد 50 حالة ، وأرجع التقرير أسباب ذلك إلى تحديد إدارة الحماية الاجتماعية بدراسة النساء بكافة الأعمار، بينما الذكور أقل من 18 سنة.

النسبة الكبرى من البلاغات كانت ضمن المرحلة العمرية من 19 إلى 35 سنة، بينما تقل في مرحلة الشيخوخة، حيث تمثل 4% فقط ، وجاءت مرحلة الطفولة المبكرة من شهر إلى 12 سنة 17% من المجموع الكلي، وبلغت مرحلة الطفولة المتأخرة من 13 إلى 18 سنة 9% من المجموع الكلي، فيما جاءت مرحلة الشباب من 19 إلى 35 سنة بنسبة 48% ، ومرحلة النضج من 36 إلى 45 سنة مثلت 22% من المجموع الكلي ، فيما جاءت مرحلة الشيخوخة من 46 إلى 80 سنة بـ4% من المجموع الكلي.

وأوضح التقرير أن البلاغات بسبب الإدمان تمثل نسبة 11% وعدد 45 من مجموع الحالات المدروسة ، والبلاغات بسبب الأمراض النفسية مثلت 7% وعدد 27 من مجموع الحالات المدروسة ، فيما جاءت البلاغات بسبب المشاكل الأسرية بنسبة 49% وعدد 190 حالة من مجموع الحالات المدروسة، أما البلاغات بسبب مشاكل أخرى اقتصادية بحتة، أو قضائية "نفقة" ، أو الحضانة ، أو الطلاق وغيرها فمثلت 33% وعدد 130 حالة من المجموع الكلي.


الإيذاء الجسدى:

وصنف التقرير البلاغات حسب نوع الاعتداء ، فجاء الإيذاء الجسدي بـ162 حالة وبنسبة 48 % من المجموع الكلي للحالات المدروسة ، ومثل الإيذاء النفسي نسبة 5% بـ 14 حالة من المجموع الكلي للحالات المدروسة ، أما في الاعتداء الجنسي فجاءت خمس حالات، والجنائي حالة واحدة، وهي نسب ضئيلة جدا من البلاغات.

وكشف التقرير عن مصدر الإيذاء للحالات المبلغة، حيث تمثلت نسبة إيذاء الأب بـ29% والعدد 110، وتعتبر النسبة الكبرى كمصدر إيذاء ، وتمثلت الأم بـ 5% بعدد 19 حالة من المجموع الكلي للحالات المدروسة ، أما الزوج فتمثلت فيه النسبة بـ 25% وعدد 106 حالات وتعتبر هي ثاني أكبر مصدر للإيذاء وتمثلت نسبة زوجة الأب بـ5% وعدد 18 حالة، وتعتبر مقاربة لنسبة الأم ، فيما جاء الأعمام والأخوال والخادمة والطليق والابن ضمن مصادر الإيذاء.


7 حالات يوميا :

وأوضح التقرير أنه في عامي 1425/1426هـ تجاوز العدد 165 حالة، وأرجع التقرير ذلك إلى عدم فهم الهدف المقصود من الخدمة نفسها، وأشار إلى أن الاتصالات انهالت على إدارة الحماية الاجتماعية ومكتب الإشراف لدرجة تصل إلى سبع بلاغات في اليوم الواحد خلال ساعات الدوام الرسمي، وذلك بهدف طلب المساعدة، وكانت الحالات تدرج تحت مسمى "ظروف اجتماعية قاسية".

وأشار التقرير إلى أنه عندما تم تصنيف تلك البلاغات ودراستها اتضح أن أغلبها ترتبط بأسباب مادية ، وشرعية ، أو مشكلات أسرية بحاجة للاستشارة والتوجيه، وأكد ذلك أهمية إنشاء مركز للاستشارات الأسرية، وبين التقرير أنه كان من الأولى تزامنه مع خدمة الحماية الاجتماعية عندما تم إنشاؤها ، وذلك بهدف نشر الوعي، واحتواء المشكلات بين أفراد الأسرة الواحدة، وتوجيه الحالات ذات الاحتياجات الخاصة إلى الجهات المعنية بعلاج مشكلاتها.

وتبين من خلال التقرير الإحصائي أن الحالات عامي 1425/1426 كان أغلبها بسبب أمراض نفسية وتعاطي مخدرات للأب والزوج ومشكلات أسرية وأسباب مادية ، وبين التقرير أنواع الحالات المستقبلة وهم المسنون نساء ورجالا والمعاقون جسديا أو عقليا ، والنساء من كافة الأعمار، والأطفال حتى 18 عاما.

وأوضح التقرير مصادر استقبال الحالات وهي أقسام الطوارئ بالمستشفيات الحكومية والخاصة، وأقسام الشرطة ، والإمارة والجمعيات الخيرية وجمعية حقوق الإنسان والمدارس، وأوضح التقرير أنواع العنف وهي جسدي ونفسي وجنسي.


الإجراءات المتبعة :

ولفت التقرير إلى الإجراءات المتبعة عند استقبال الاتصالات وبين أنه عند ورود اتصال هاتفي للتبليغ عن أية حالة عنف يتم تحويلها لمكتب الشؤون الاجتماعية لتسجيل البلاغ رسميا ، فيتم الاتصال على البيانات المدونة في نموذج البلاغ للتحقق من صحة الشكوى والحضور للمكتب لأخذ الإقرارات،

وكتابة المطالب للحالة ، ثم تدرس الحالة ومدى حاجتها للزيارة الميدانية ، وإذا كانت هناك حاجة مادية يتم تحويل طلبها كتابيا للضمان الاجتماعي لدراسة حاجتها للمساعدة، وأوضح التقرير أن الكثير من البلاغات كان هدف الحالة منها ماديا أو توفير مسكن فقط.

وكشف التقرير عن الصعوبات التي واجهت الفريق التنفيذي للحماية الاجتماعية، موضحا أنه في بداية نشأة الحماية الاجتماعية لم يكن هناك نظام وإجراءات تنفيذية واضحة ومحددة يسير العمل عليها باتباع إجراءات دراسة الحالات ومتابعتها، ولم تكن هناك آلية واضحة يسير عليها الفريق التنفيذي في سير المعاملات في الجهات الحكومية، وأشار إلى البطء في الإجراءات وسير المعاملات في الجهات الحكومية وسط انفعال الحالة، وعدم احتمال هذا التأخير، مما يجعل هناك اصطدام بين الحالة والفريق التنفيذي.
[/align]


[align=center]تحياااااااااااتي[/align]
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : همسة حنين
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 09-07-2008, 02:50 AM
أخصائي صحي
 

المسمسم will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]بارك الله فيك

لكن ما دام أن هناك تقرير

فمن باب أولى أن تكون هناك نتائج لدراسات وبحوث ولجان

شكراً لك على ذلك
[/align]
من مواضيع : المسمسم
المسمسم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 09-23-2008, 06:53 AM
 

دموع الملائكة will become famous soon enough
افتراضي

وانا مع الاخ((المسمسم))فيما قاله.

يعطيك العافية ((همسة حنين)).
من مواضيع : دموع الملائكة
دموع الملائكة غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مصـــادر, أكـــثر, الأم, الأب, الــزوج, الإيــذاء, بـأن, تـأكـد, ثــم, يلـــيه, دراســــة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين الأب والابن ؟ المكينزي ملتقى ترفيه الأعضاء 11 07-15-2014 12:43 PM
طبيب اسنان سعودي يحصل على جائزة التميز في الأبحاث من جامعة بفلو الأميركية د.محمد الأحمري ملتقى طب الأسنان 6 04-02-2011 04:44 AM
الكل يتغنى بحنان الأم ولها كل الحق ... لكن ماذا عن قلب الأب ؟ عبدالجبارمدخلي ملتقى النفحات الإيمانية 3 01-19-2011 08:42 PM
ايه الأب ايته الأم نسناس ملتقى التوعية بأضرار المخدرات والتدخين 2 01-27-2009 12:34 PM
عـفـواً أيــه الأب و عـفــواً أيــته الأم! همسة حنين ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 2 10-20-2008 01:31 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:53 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط