آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

(يداً بيد لصحة بيئتنا )

ملتقى تبادل الخبرات
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-05-2008, 10:58 PM
صحي نشط
 



ابن الاحساء will become famous soon enough


[align=center]كل عام والجميع بصحة وعافية

مسئوليتنا ليست رعاية المرضى عموما حبيت انه اوجه دعوة للجميع بالمشاركة بحملة لإصحاح البيئة وما أعنيه هنا مرضى السكر كيفية توعيتهم بالتخلص من الأبر والمحاقن المستخدمة للتداوي بالانسولين وخطورة رميها مع النفايات العادية ( خارج المراكز الصحية )
كما يجب التعاون بترشيد استهلاك المواد البلاستكية كالابر والسرنجات داخل المراكز الصحية وضرورة الانتباه إلى تاريخ الانتهاء وذا وجدت ابر منتهية الصلاحية عدم التخلص منها بل يجب إعادتها للشركة لإعادة تدويرها .
أسمحولي ان اسرد لكم بطريقة مختصرة المخاطر:
ان الحرق الغير ضروري لبلاستيك Polyvinyl Chloride - PVC وغيرها من المواد المعدية يؤدي إلى توليد الديوكسين وانبعاثات الزئبق بالإضافة إلى الفوران والزرنيخ والرصاص والكادميوم وانتاج رماد يحتاج بدوره إلى المعالجة خاصة كونه يعتبر نفايات خطرة.

حتى ولو أحرقت نفايات الرعاية الصحية في فرن حرارته 800C وتم تعريضها لعملية احتراق ثانية بحرارة 1000C، فان المحرقة لن تدمر كل الجراثيم المتواجدة فيهاوقد تتواجد بها معدلات مرتفعة لأنواع من البكتيريا في الغازات الصادرة من محارق نفايات المنشاءات الصحية إلى ان "المحارق قد لا تشكل الطريقة المطلقة أو المثلى لتعقيم النفايات الطبية".

ان التلوث الصادر من محارق النفايات الطبية مرتفع جدا. وفي دراسة قامت بها الوكالة الأميركية لحماية البيئة اعتبرت محارق النفايات الطبية مصدر أساسي للتلوث بالديوكسين والزئبق في بيئة البلاد ومخزونها الغذائي. ولذلك يتحول حرق النفايات الطبية في الولايات المتحدة إلى تكنولوجيا بائدة. ويساهم في ذلك أيضا كون بدائل الحرق اكثر فائدة اقتصاديا.

ففي عام 1996، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الديوكسين هو مادة سرطانية وفي وقت مبكر من هذا العام أوصت المنظمة بخفض المعدلات المقبولة التي يتعرض لها الإنسان من 10 بيكوغرام/كيلوغرام من وزن الجسم في اليوم إلى 1-4 بيكوغرام. وحتى هذا فانه يعكس المعدل الموجود في جسم الإنسان وليس ما يمكن اعتباره "آمنا".

وقد خلصت الوكالة الاميركية لحماية البيئة في تقريرها حول تقييم الديوكسين، انه مادة سرطانية. وتقدر الوكالة خطر التعرض للسرطان مباشرة من الديوكسين بنسبة 1 الى 100 "من معدل تراكمه في الجسم". ونصحت الوكالة بعدم وضع "جرعات محددة" للديوكسين. ان "الجرعات المحددة" هي وسيلة لوضع حد اقصى حيث لا يتسبب التعرض لنسب دونه الى خطر التعرض للسرطان.

الديوكسين

يشكل حرق النفايات الطبية وفقا للوكالة الأميركية لحماية البيئة أحد أهم مصادر الديوكسين. والديوكسين هو الاسم الشائع لمجموعة من 75 مادة كيميائية، لا استعمال تجاري له. انها نفايات سامة بحتة تتكون عند حرق النفايات التي تحتوي الكلور أو أثناء تصنيع المنتجات التي تحتوي الكلور. ويشكل بلاستيك الـ PVC المصدر الأساسي للكلور في النفايات الطبية.

ينتقل الديوكسين في الهواء ويدخل في السلسلة الغذائية في مناطق بعيدة عن مكان إصداره. وتشكل اللحوم ومشتقات الحليب والبيض والأسماك المواد الغذائية الأساسية التي ينتقل الديوكسين عبرها، وهي الوسيلة الأبرز (90 في المائة) لتعرض الإنسان لهذه المادة. ويتراكم الديوكسين في الأنسجة الدهنية. وبسبب النسبة المرتفعة من الدهون في حليب الأم يتعرض الأطفال الرضع للديوكسين بنسبة تفوق خمسين مرة اكثر من الراشدين، وقد يحصلون خلال فترة الرضاعة على اكثر من 10 في المائة من نسبة ما يتعرضون اليه من الديوكسين خلال حياتهم بكاملها وفي هذه الفترة يكون الأطفال اكثر عرضة لتأثيرات المواد السامة في الديوكسين.

ويتسبب الديوكسين:

أ- السرطان. من المثبت علميا ان الديوكسين يسبب السرطان لدى الإنسان وفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان (International Agency for Research on Cancer). وتم ربط تأثير الديوكسين بسرطان الكبد والرئة والمعدة والأنسجة الرقيقة والضامّة بالإضافة الى الورم اللمفاوي.

ب- التأثير على جهاز المناعة. يؤدي التعرض بنسب صغيرة للديوكسين إلى ضعف المقاومة ضد الأمراض التي تسببها البكتيريا او الفيروسات أو الطفيليات.

ج- التأثير على التناسل والنمو. يؤدي تعرض الحيوانات إلى الديوكسين الى إضعاف الخصوبة وتقليص عدد الجراء في البطن الواحد وعدم إكمال فترة الحمل الطبيعية. أما تعرض الأنثى الحامل فيؤدي إلى ولادة أطفال يعانون من تقلص مستويات هرمون التستوستيرون الذكري وتناقص أعداد الحيوانات المنوية بالإضافة إلى عاهات خلقية ومشاكل في التعلم. وتعرض الأطفال الرضع لنسب مرتفعة من الديوكسين من حليب الام يؤدي إلى خفض هرمون التيروييد الضروري لنمو طبيعي للدماغ. ان تعرض الرجال لمادة الديوكسين مرتبط بخفض نسبة جنس الاطفال لصالح الفتيات على حساب الصبيان في نسلهم والذي يستمر أثره عدة سنوات بعد تعرضهم للديوكسين.

د- الخلل الهرموني: يعمل الديوكسين كالهرمون حيث انه يرتبط بأجسام التلقي ويخل بالنشاط الجيني في الخلايا. وبما أن الهرمونات البشرية قد تتأثر بنسب تبلغ أجزاء من الترليون (مليون مليون) تستطيع كميات صغيرة من الديوكسين التسبب بسلسلة تفاعلات في الجسم.

الزئبق

يشكل حرق النفايات الطبية ايضا مصدرا أساسيا للتلوث بالزئبق. ان الزئبق هو من المعادن الثقيلة الموجودة في الطبقات الأرضية. في المجال الطبي يتم استخدام الزئبق في موازين الحرارة وآلات قياس ضغط الدم وأنابيب التوسيع والتغذية بالإضافة إلى البطاريات والمصابيح الفلورية. وحيث ان استعمال هذه الأدوات كبير فان النفايات الطبية تؤمن 20 في المائة من كمية الزئبق الموجودة في مجموع النفايات الصلبة.

ان الحرق لا يدمر الزئبق. فبعد انبعاثه من المدخنة يسقط الزئبق على الأرض مجددا او الأسطح المائية حين يبقى بشكل أساسي والى اجل غير مسمى. ويتواجد الزئبق بشكل غير عضوي (الزئبق الأولي) وبشكل عضوي يعرف بزئبق الميثيل (Methyl Mercury). وقد تحول العضويات الدقيقة كالبكتيريا الزئبق الأولي إلى زئبق الميثيل. ان زئبق الميثيل متوافر بشكل اكبر بيولوجيا أي انه يتفاعل مع الخلايا البشرية ويلحق الضرر بها.

ان التلوث بالزئبق واسع الانتشار في البيئة ويتركز في الحيوانات واخيرا في جسم الإنسان. وهو يهدد موارد البلد الغذائية وخاصة السمكية منها.

ويؤدي الزئبق إلى التسمم العصبي فيضرب الجهاز العصبي المركزي في الجسم كما قد يضر بالدماغ والكليتين والرئتين. وبإمكانه اختراق الحاجز الدموي الدماغي والغشاء الجنيني (المشيمة). ويخترق زئبق الميثيل الموجود في السمك الملوث الغشاء الجنيني بسهولة ويدخل دماغ الجنين النامي. ان التعرض الجنين للزئبق الميثيل خلال فترة الحمل له تأثير سلبي يعرف بالتأخر النفسي الحركي psychomotor retardation.

المراكز الصحيه التابعة للرعاية الصحية الاولية :
ان أرقام هذا القسم مبنية على إحصائيات شهرية عن الوضع الحالي للمراكز الصحية بمنقطة جده إلا انه يجب الانتباه بان معظم النتائج هي تقديرية، ذلك انه فقط 25% من المراكز الصحية قامت باستيفاء كامل النفايات التي تصدرها، في حين أن75% قامت بارسال احصائيات عشوائية وغير مستوفية للمعلومات عن النفايات التي تنتجها
وبعض المراكز تدعي أنها لا تفرز نفايات معدية، ولكن الدراسة تظهر أن قواعد عمليات الفرز هذه هي في اكثر الأحيان غير واضحة وتؤدي إلى خلل في عملية الفرز في اغلب هذه الحالات
.20% من المراكز الصحية لا تفرز نفاياتها الملوثة، و13% من المراكز الصحية لم تعطي أي جواب لأنهم لا يعتبروا المسألة مهمة بعد. تهتم 60% من هذه المراكز فقط بفصل الآلات الحادة عن بقية النفايات، و7% منها تفرز الأدوية المنتهية الصلاحية من نفاياتها فقط.
في المحصلة فإن إمكانيات التخلص من النفايات المنتجة من المراكز الصحية كالاتي : الحرق في الهواء الطلق، النفايات البلدية (والتي غالبا تطمر في مكبات عشوائية)، التخلص منها في الطبيعة، الحرق في محرقة الرعاية الصحية ، أو عبر الاتفاق مع شركة متخصصة في جمع النفايات وفي هذه الحالة المصير النهائي لهذه النفايات يبقى غير معروف.

كل هذه الحلول غير مقبولة كليا. فالطمر بدون اللجوء لمعالجة أولية خطر جدا كون احتمال تلوث التربة وتسرب السائل السام الصادر عن الطمر إلى خزانات المياه الجوفية كبير. وللاسف لاتوجد اي مؤسسات متخصصة معروف أن لديها تسهيلات أو وسائل ملائمة للتخلص من نفايات الرعاية الصحية
ان غياب المعرفة الفاضح بخطر المحارق من قبل المعنيين معيب جدا. ولابد من الإشارة ان اية محرقة "جديدة" لن تحل المشكلة لانه حتى المحارق "المتطورة" جدا ستنبعث منها المواد السامة. وكل ما ستكون مداخن المحرقة نظيفة وبالتالي الانبعاثات الصادرة عنها مراقبة كل ما كان الرماد الصادر عن المحرقة ساما. هذه الرماد السام سينتهي في المطامر.

المخيف انه مصيرالنفايات الطبية الخطرة غير معروف. وبالتالي فان أثرها على البيئة والصحة العامة غير محدد أيضا. ومن المقلق أيضا كملخص لهذه الدورة إن ربع نفايات الطبية الخطرة (نفايات معدية، آلات حادة وأدوية منتهية الصلاحية) تعالج في أسوء طريقة ممكنة ألا وهي الحرق في الهواء الطلق.



الحــــــــــــــــــل :

ان الحل الأمثل لأزمة النفايات يكون باعتماد خطوات مختلفة للتعامل مع هذ النفايات قبل التطرق لمعالجتها. الخطوة الأولى تكون بفرز دقيق للنفايات وتقليصها ووضع برنامج لمنع تدريجي لاستعمال المواد الخطرة وذلك عبر وضع قواعد للتموين المسؤول (مثلا تفادي شراء بلاستيك الـ PVC والمواد التي تحتوي الزئبق) من ثم اعتماد تكنولوجيات المعالجة البديلة السليمة بيئيا.

تقليص النفايات :

ان الجزء الأهم في إدارة النفايات هي في التقليل منها. ويبدأ تقليص النفايات من البداية أثناء عمليات شراء مواد التموين في المستشفى. فيستطيع خبراء الشراء الذين يتعاملون مع البائعين الإكثار من كمية الأدوات القابلة لإعادة الاستعمال وتقليص كمية النفايات الناتجة عنها وبالتالي ضررها. ان تقليص التغليف إلى الحد الأدنى وشراء المنتجات الدائمة عوضا عن تلك التي يجب التخلص منها بعد الاستعمال يؤديان في حال إمكانية تطبيقهما إلى تقليص النفايات المنتجة.

فرز النفايات:

ان فرز النفايات أساسي لنجاح إعادة التدوير ومن السهل تطبيقه بشكل واسع في المراكز الصحية كونها من المنشاءت الصحية و يشكل الفرز الخطوة الأهم في تقليص حجم وضرر النفايات الطبية المنتجة. كما ان فرز النفايات يخفف من الخطر على العاملين بالمراكز . فإذا تم خلط الحيز الأكبر من النفايات غير المعدية مع نسبة ضئيلة من نفايات قد تكون معدية يمسي مجموع النفايات خطرا. ولكن إذا تم فصل النفايات غير المعدية عن المعدية تسهل عملية إعادة استعمالها أو إعادة تدويرها. من السهل جدا إعادة تدوير منتجات الورق والورق المقوى والزجاج وبعض البلاستيك والمعادن. ان فرز النفايات ليس صعب التطبيق إذا ترافق وعمليات التعليم والتنظيم والمراقبة والتطبيق المناسبة.

ان الطريقة الفضلى في وضع نظام ملائم لتقليص النفايات وفرزها في أي مركز صحي هي إجراء جرد و تقييم عام للنفايات وذلك بهدف الاطلاع على أنواع النفايات والنماذج المختلفة المنتجة في كافة عيادات المركز




إعادة الاستعمال

في قدرة المراكز تقليص كمية النفايات الناتجة عنها وتخفيض التكاليف وتقليل تأثيرها على البيئة من خلال اختيار واع لمواد التموين واعطاء الأفضلية للمنتجات القابلة لاعادة الاستعمال التي تتلاءم وحاجات العاملين بالعناية الصحية ومرضاهم. يتمتع الكثير من المراكز الصحية في الدول النامية بمرافق خاصة بإعادة المعالجة لتعقيم الأدوات والمواد لإعادة استعمالها. ان الاستثمار في تحسين وتطوير هذه المرافق لزيادة استخدام اللوازم القابلة لإعادة الاستعمال والتأكد من سلامتها يساهم في معالجة مشكلة النفايات بشكل كبير. بعد مرور عدة عقود على تراجع استعمال المواد القابلة لاعادة الاستعمال في الولايات المتحدة وأوروبا الا أنها قد عادت لتعتمد من جديد وبشكل كبير. فكثير من المنتجات ذات الاستعمال الأوحد تتمتع ببدائل آمنة وقابلة لاعادة الاستعمال بما فيها الأدوات الحادة، والمستوعبات، والبياضات، وأوعية الحاجات السريرية، والصحون، الخ.
اخصائي نفايات طبية في مركز الامير سلطان للقلب بالاحساء [/align]
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ابن الاحساء
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 09-05-2008, 11:04 PM
مشرف سابق
 

فيصل محمد الشمري will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]اخي ابن الاحساء

تحيه طيبه

ماهو الحل الامثل لمرضى السكري من حيث التخلص من ابر الانسولين الطريقه الملائمه ...!!!

بعض الاشخاص يضعها في علبه بلاستيكه وحين امتلاء العلبه يضع محلول مطهر فيها ويغلق احكامها ويقوم برميها

في قمامه المنزل ...؟؟ ما رايك
[/align]
من مواضيع : فيصل محمد الشمري
فيصل محمد الشمري غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 09-05-2008, 11:57 PM
أخصائي صحي
 

المسمسم will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]بارك الله فيك

هناك أخطاء شائعة في ذلك

وذلك بسبب قلت التثقيف الصحي

وقلت المواد لذلك

تقبل مروري
[/align]
من مواضيع : المسمسم
المسمسم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 09-06-2008, 12:05 AM
صحي جديد
 

fahd2007 will become famous soon enough
افتراضي

اخي ابن الاحساء شكرا موضوع مفيد جدا واشكرك
بس عندي ملاحظات من حيث الصحة يدا بيد لصحة بئيتنا
نحن جميعا نعمل تحت غطاء وزارة الصحة هل سألتو انفسكم يوما هل تطبق وسائل السلامه ومكافحة العدوى والتخلص من النفايات الطبية بالشكل الصحيح
اخص جميع العاملين بالمختبرات وخاصة مختبرات الفيروسات والجراثيم والممرضين والاشعه هل اخذتو دوراة في مجال مكافحة العدوى والتخلص الامن من النفايات الطبية كل الي نعرفه نحط الابره او اطباق الزراعه والادوات المستخدمه في الشارب او المواد الكيمائية والمشعه في علبه
فيه دوره بجده تقام بالسنه مره بمستشفى الملك فهد لمدة ثلاث اشهر اسمها دورة مكافحة العدوى والتقديم عليها صار بالواسطه وشروط تعجيزيه ونقول يدا بيد لصحة بئيتنا
وفيه دورات تقام من قبل احد الشركات المتخصصه بالتخلص الامن من النفايات الطبية لكن بمبلغ وقدره حوالي 250 ريال لكن الوزارة تستخسرها علينا وماتدفعها واغلب الي اخدوها عن طريق حسابهم الخاص او عن طريق المستشفيات التي عندها فعلا قسم مكافحة عدوى يعمل بجد وضمير او على حساب الشركات المشغله للمسشفى . ونقول يدا بيد لصحة بيئتنا.
اضرب لكم مثال هل الهاوسكيبر عمال النظافه يعرفون شي عن التخلص من النفايات الطبية .
ونطلب الوزراة بتكثيف الدورات في مجال العدوى والتخلص الامن من النفايات الطبية لجميع العاملين بالمجال الطبي سواء اطباء او عمال نظافة وتوفير وسائل السلامه
fahd2007 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 12-29-2008, 01:52 PM
صحي جديد
 

د/ناصر will become famous soon enough
افتراضي

اقول السلام عليكم
وين الاحصائيات للتسممات الغذائية للحالات في المملكة بشكل عام ثم

للموسم الحج في مكة بشكل خاص
والف شكر
د/ناصر غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لصحة, تجد, بيئتنا, يداً


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للأطباء السعوديين مهم جداً جداً جداً hammod22 ملتقى المواضيع العامة 19 04-07-2014 05:15 PM
التغذية السليمة تجنبنا الأمراض المُزمِنة life`s rose ملتقى الأمراض المزمنه 3 11-19-2010 04:16 PM
هام جداً جداً جداً أرجو الرد عاجل. علي الفريد ملتقى شؤون الموظفين 3 10-22-2010 02:42 AM
:: الجنس و الأيدز ::....هاام جداً جداً للجميع .:ساركوزي:. ملتقى الأمراض 13 01-30-2009 05:17 AM
22 مادة سامة داخل بيوتنا injection305 ملتقى الطوارئ والإسعافات 0 09-24-2008 04:32 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 12:11 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط