آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى الأمراض التعريف بالأمراض واعراضها وطرق علاجها والوقاية منها

موسوعة ghadoo &nadoo الطبية

ملتقى الأمراض
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 21 ]
قديم 05-24-2007, 02:23 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي الهالات الداكنة حول العينين Dark circles around the eye

[frame="6 80"]

تعتبر البشرة في منطقة حول العينين أكثر مناطق الوجه تأثرا بالعوامل الخارجية للبيئة والجو أو الداخلية لوظائف الجسم كما أن حركة العيون المستمرة ورقة البشرة حول العيون (0.4 ملم) مع تواجد شبكة من الأوعية الدموية يجعلها منطقة حساسة جدا وسريعة التأثر بشكل كبير، لهذا يعتبر الاهتمام بهذه المنطقة مهما جدا للمحافظة على المظهر الصحي للبشرة، كما أن صحتها أحد الأدلة على الحياة الصحية الفرد.

لماذا تتكون الهالات السوداء حول العين؟
في البداية يجب أن نعلم أن لتكون الهالات السوداء تفسيرات مختلفة و منها أن الأوعية الدموية المحيطة بالعينين تتوسع ويزداد حجمها نتيجة إثارتها ( من الشمس أو الغبار أو الحساسية ... ) وبالتالي تصبح أكثر إثارة للميلانين ( المادة الصبغية بالجلد ) وبالتالي اسمرار المنطقة حول العين وفي بعض الحالات يكون نتيجة ظهور لون الأوعية الدموية ( الدم الوريدي ) تحت العينين بسبب شفافية الجلد في هذه المنطقة وهناك تفسيرات أخرى ، لذلك يمكننا تلخيص أهم العوامل التي تؤدي لتكون الهالات السواء كالتالي:

العامل الوراثي: نلاحظ في بعض العائلات أن كثيراً من أفرادها يعانون من هذه المشكلة ويعود السبب الرئيسي إلى أن البشرة حول العين عند هؤلاء تكون رقيقة جداً بالإضافة إلى افتقادها في كثير من الأحيان إلى الطبقة الدهنية ( تحت الجلد ) والتي تساهم في تغطية الأوعية الدموية لذلك يظهر لون الأوعية الدموية ( الدم الوريدي ) بشكل أكبر ويكون عندهم استعداد أكبر من غيرهم إلى زيادة سوء حالتهم بزيادة العوامل المؤدية إلى ذلك.

التعرض لأشعة الشمس: التعرض لأشعة الشمس يعمل على تحفيز إفراز مادة الميلانين ( من الخلايا الصبغية ) التي تسبب تصبغ البشرة كما أن التعرض لأشعة الشمس يعتبر أهم العوامل التي تؤدي لتسريع تقدم البشرة في العمر ، وبالتالي يجعلها أكثر رقة وأقل سمكا لتكشف عن لون الأوعية الدموية المحيطة.

التدخين: فالتدخين يقلل نسبة الأوكسجين المحمول في الدم نتيجة تنافس المواد السامة في الدخان ( المواد الكربونية ) لتحمل في الدم كما يعمل النيكوتين على انقباض الأوعية الدموية ويعمل الدخان الخارج من السجائر على إضعاف البشرة المحيطة بالعين ، مما يساهم في جفاف البشرة وتكون الهالات السوداء.

التغيرات الهرمونية: والتي تحدث أثناء الحمل أو الدورة الشهرية أو نتيجة استعمال بعض أنواع حبوب منع الحمل كلها تزيد من ظهور الأوعية الدموية المحيطة بالعين وتزيد من اضطراب إفراز الميلانين.

تقدم البشرة في العمر: فالبشرة كلما تقدمت بالعمر تصبح أرق وأقل سمكا يوما بعد يوم وبالتالي تصبح أكثر شفافية وبالتالي تصبح الأوعية الدموية أكثر وضوحا.

الأمراض التحسسية: حساسية الأنف المستمرة ، احتقان الجيوب الأنفية ، الربو، التحسس الشديد (الأكزيما) لمنطقة حول العين كلها عوامل تؤدي إلى احتقانات وكسل في الأوعية الدموية حول العين مؤدية لتكون الهالات السوداء حول العينين.

النظام الغذائي: تسبب بعض المشروبات وخاصة التي تحوي نسبة من الكافيين ( مثل القهوة، الشاي، المشروبات الغازية السوداء) لظهور الهالات السوداء كما يؤدي نقص الفيتامينات مثل A,C,E وبعض المعادن وخاصة الحديد (في حالات فقر الدم) إلى تكون هذه المشكلة.

الإرهاق: يعتبر إرهاق العينين أحد أهم الأسباب الشائعة والمسببة للمشكلة، فقلة فترات النوم أو اضطراب أوقات النوم مع السهر ووجود ضغوط مستمرة مع القلق والتوتر أو القراءة لساعات طويلة دون الراحة أو على ضوء خافت أو مشاهدة التلفاز أو استعمال الكمبيوتر لساعات طويلة أو عدم مناسبة النظارات الطبية، كلها تؤدي للهالات السوداء والانتفاخات.

العناية بالمنطقة حول العين:
تختلف أسباب الهالات السوداء وبالتالي تختلف طرق التعامل معها ، ولكن إليك بعض النصائح التي تساعد في تقليل المشكلة أو التخلص منها:

التأكد من مستوى الحديد في الدم، وخاصة للناس المعرضين لذلك (مثل الحامل أو في فترة المراهقة..) إذ يعتبر نقص الحديد أحد أهم الأسباب المؤدية للهالات السوداء ويمكن عمل اختبار بسيط لذلك يساعد في التأكد من المشكلة ، فالجلوس لفترة طويلة ثم القيام والشعور بدوخة مع عدم وضوح في الرؤيا قد يدل على نقص في الحديد أو ضعف في الدورة الدموية. ويمكن تعويض النقص بالوجبات الغذائية المتوازنة إذا كان النقص بسيطا أو استخدام الكبسولات التي تحوي الحديد لتعويض النقص إذا كان كبيرا ويمكنك استشارة الطبيب أو الصيدلاني في ذلك.

استخدام واقيات الشمس لتجنب الإفراط في إفراز مادة الميلانين من البشرة والتي تعتبر السبب الرئيس في تلون البشرة وسرعة تقدمها في العمر ، كما يمكن استعمال النظارة الشمسية في حماية العينين لتقليل الأثر الضار لأشعة الشمس.

القيام بالنشاطات الرياضية المنتظمة في الخارج ( إذا أمكن ) فالرياضة تساعد الجسم في الاحتفاظ بوظائف أفضل لأعضائه ويكفي 30 دقيقة في اليوم لمدة أكثر من أسبوع ليحس الإنسان بالفرق.

المحافظة على نظافة البشرة حول العينين بإزالة المكياج قبل النوم وتجنب مواد المكياج التي تحسس الجلد والمحافظة على رطوبة البشرة في حالة وجود جفاف.

عمل تدليك للمنطقة حول العينين (مساج) : أغلقي عينيك وبلطف اضغطي من طرف العينين بإصبعيك تحركي بها تحت العينين إلى زاوية العين الداخلية ثم عودي للخارج عدة مرات يوميا يساهم هذا التدليك في تنشيط الدورة الدموية حول العينين ويساعد عمل هذا التدليك بمواد زيتية مثل زيت اللوز أو البابونالج (مع تجنب ملامستها للعينين) في ترطيب وتغذية المنطقة حول العينين .

الابتعاد وتجنب العوامل التي تثير حساسية الأنف أو العينين عند الأشخاص اللذين يعانون من الحساسية باستمرار، وتجنب الحكة العنيفة حول العينين ، وغسلها بالماء البارد عند الإحساس بالتهيج.

المحافظة على تناول كميات كافية من الماء خاصة في الفصول الحارة التي يفقد فيها الجسم كميات كبيرة من الماء.

يمكن استعمال كمادات الماء البارد التي يمكن أن تحوي الشاي أو عصير النعناع ( لعشر دقائق ) كمادة قابضة تقلل من توسع الأوعية الدموية وتخفف من مظهرها.

المحافظة على نظام غذائي متوازن وفي حالة اضطراب النظام الغذائي باستمرار ينصح باستخدام الفيتامينات والمعادن المتوفرة في كبسولات بوصفة الصيدلي أو زيادة تناول الفواكة والخضروات مثل الجزر والحمضيات حبوب القمح.

الابتعاد عن التدخين وتجنب الجلوس مع المدخنين فالتدخين السلبي له أثر مماثل للتدخين.

في الحالات الوراثية والتي يصعب علاجها بالطرق العادية يلجأ الأطباء إلى إعادة الطبقة الدهنية التي تفقدها المنطقة تحت العينين لتغطية الأوعية الدموية كما يمكن استخدام الليزر في العلاج عن طريق استخدامها بترددات تؤدي إلى انقباض في الأوعية الدموية.

الحصول على النوم الكافي والذي تختلف عدد ساعاته باختلاف حاجات الشخص ومن المهم الاهتمام بنوعية النوم أكثر من الاهتمام بعدد الساعات فقط ، فالنوم في مكان هادىء معتم مع استرخاء الجسم والتنفس العميق له دور كبير في راحة الجسم العامة للقيام بواجباته.

وأخيرا الاهتمام بالصحة النفسية بالابتعاد عن أسباب التوتر والتفاعل مع الحياة بروح ايجابية مؤمنة ومتوكلة على الله -سبحانه- له أثر كبير جدا ليس على صحة البشرة فقط بل على صحة الجسم وحياة الإنسان التي يجب أن تكون سعيدة دائما. [/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 22 ]
قديم 05-24-2007, 02:28 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي بشرتي دهنية ..... ماذا أفعل؟

[frame="6 80"]تنقسم البشرة من حيث النوع إلى عدة أنواع منها البشرة الدهنية والعادية والجافة وأحيانا ما تكون خليط من أكثر من نوع . في حديثنا هنا سنتناول البشرة الدهنية وطرق التعامل معها .


تعتبر البشر الدهنية من أكثر أنواع البشرة انتشارا وخاصة في الأجواء الرطبة والحارة ويعاني أصحاب هذه البشرة من مظاهر متعددة تجعلهم دائمي الشكوى من بشرتهم مثل :-

لمعان الوجه

بهتان في البشرة

زيتية البشرة

ظهور رؤوس ذات لون أبيض وأخرى سوداء

ظهور حب الشباب من فترة لأخرى

فساد المكياج بعد عدة ساعات من وضعة

وطالما يفتقد أصحاب هذه البشرة النضارة فتظهر بشرتهم بشكل مرهق وخالي من الحيوية وقد يعزى هذا في كثير من الأحيان لتوسع مسام البشرة نتيجة إفراز الدهنيات بكميات كبيرة من الغدد الدهنية والتي تكون ذات حجم أكبر عندهم .

وقد يسأل البعض هل للوراثة دور في تكون البشرة الدهنية ؟
طبعا فالوراثة وما يترتب عليها من تركيبات خلقية وهرمونية تلعب الدور الأساسي في كل خصائصها الجسمية ونوع البشرة هي إحدى هذه الخصائص ومن الأخبار الجيدة التي يفرح بسماعها أصحاب البشرة الدهنية هي أن بشرتهم أقل تعرضا لظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة وبالتالي تصبح البشرة أكثر قدرة على المحافظة على شبابها لفترة أطول.


الدهنيات ما هي؟ الدهنيات التي نراها على البشرة هي في العادة خليط من عدة مواد مثل glycerides, free fatly acids waxesters, squaline , cholestrol & cholestrol esters

ويتركز إفراز الدهنيات عادة في مناطق معينة في الجسم حيث يزيد في هذه المناطق عدد الغدد الدهنية ففي الوجه تتركز الدهنيات على شكل حرف (T- zone) في الجبهة والأنف والذقن وفي الجسم تتوزع في منطقة الصدر والكتف والظهر وذلك حسب توزيع الغدد الدهنية .


يظن الكثيرين أن الدهنيات هي مواد زائدة عن حاجة الجسم ويجب التخلص منها باستمرار في الوقت الذي تلعب فيه الدهون دورا رئيسيا في المحافظة على صحة الجلد فهي تعمل عل تقليل تبخر الماء من الجسم والمحافظة على رطوبته وتحمي من كثير من الالتهابات الناتجة عن بعض أنواع البكتريا والفطريات وغيرها من الفوائد التي تبين حكمة الخالق عز وجل .

العناية بالبشرة الدهنية
يرغب الكثيرين في التخلص من دهنية البشرة تماما وللأبد ولكن هذا غير صحي وغير ممكن أيضا ولكن اتباع إرشادات معينة يساعد في التغلب على مشاكل البشرة الدهنية ويجعلها تحت السيطرة دائما :

التنظيف المستمر: بسبب لزوجة البشرة الدهنية فإنها دائما ما تكون مكان سهل لاستقرار الغبار والجراثيم لذا يعتبر التنظيف المستمر للبشرة مهماً جدا للحفاظ على بشرة صحية طوال الوقت وهنا لابد من الانتباه لعدة أشياء في تنظيف البشرة .

يوجد عدة أشكال من المنظفات للبشرة فيفضل دائما استخدام المنظفات التي لا تحتوى على مواد كيميائية فعالة واستبدالها بمواد طبيعية مثل زيت الشاي الأسترالي الذي يساعد في التخلص من الدهون كما يعمل على تطهير البشرة وإعادة النضارة لها نتيجة لتأثيره القابض .

في حالة استعمال الصابون الابتعاد عن الصابون العادي واستخدام الصابون الطبي الخالي من القلويات alkalin free soap وبالتالي لا يساهم في تكوين الزيوان

عدم تكرار الغسيل لأكثر من مرتين إلى ثلاثة يوميا بالصابون واستعمال الماء الساخن مرة في حالة الدهنية الزائدة إذ يعمل الماء الساخن على تنظيف أعمق المسام وإزالة الدهنيات ويمكن غسل الوجه بالماء أكثر من مرة للبشرة الأقل دهنية وذلك يتمثل في الوضوء وتذكر أن ازدياد الغسيل الذي يؤدي لجفاف البشرة يعمل على تهيج الغدد الدهنية

الانتباه لما تأكل والتقليل من المأكولات الدهنية مثل الشوكولاته والهمبرجر والمشروبات الغازية السكرية والتقليل من اليود الذي يساهم في زيادة إفراز الدهنيات والتي لم يثبت تأثيرها علمياً ولكنها تساهم كما ذكرنا في زيادة الدهون المفرزة

الابتعاد عن التوتر حيث أظهرت كثير من الدراسات أن التوتر يزيد إفراز الدهنيات على البشرة , فالاسترخاء والهدوء يضبط نشاطات الجسم بشكل أكبر .

إزالة المكياج دائما قبل النوم وتجنب المرطبات الزيتية واستبدالها بمرطبات خالية من الزيوت il free moisturizer

استخدام واقي الشمس المناسب والخالي من الدهنيات oil free sun screen

استخدام المصفي skin toner على شرط عدم احتوائه على الكحول ويفضل الاستعاضة عنه بماء الورد وعصير الليمون المخفف , أو Rosmary – ( أكليل الجبل ) المخفف .

استخدام المكياج الذي لا يتسبب في زيادة الدهنيات أو ظهور الرؤوس السوداء وتجديه مسجل عليه non – comodgenic ويفضل النوع الباودر الذي يساهم في امتصاص الدهنيات .

عمل قناع أسبوعي لتجديد حيوية البشرة واستخدام Scrub لإزالة الخلايا الميتة والكشف عن بشرة جديدة باستمرار مرتين أسبوعيا .

ودائما استشارتك للطبيب أو الصيدلي أو خبير التجميل المختص يساعدك دائما على العناية الصحيحة بالبشرة وبالتالي المحافظة عليها نضرة ومتألقة دائما .[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 23 ]
قديم 05-24-2007, 02:34 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي عدوى الأظافر الفطرية Onychomycosis

[frame="10 80"]

ماهي عدوى الأظافر الفطرية؟

تنتشر عدوى الأظافر الفطرية تحت الظفر

الفطريات واحدة من انجح مجموعات الكائنات ، فإنها تستطيع النمو في أي مكان تقريبا ، حتى في جسم الإنسان. وعندما تتخذ الفطريات مكان إقامة لها في واحد أو اكثر من أظافر اليدين أو القدمين ، تنتج عدوى الأظافر الفطرية أو "الفطار الظفرى" (الاسم الطبي) . ويسمى الجناة الرئيسيون في عدوى الأظافر الفطرية " الفطريات الجلدية ". وهى نفس عائلة الفطريات الموجودة في " القوباء الحلقية " و" حكة الفارس " و " قدم الرياضي ".

وبالرغم من أن معظم الناس يكونون غير مدركين لوجود عدوى الأظافر الفطرية فإنها مشكلة شائعة . والواقع أن دراسات المسح الحديثة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية قد بينت إنه في أي وقت معين ، يكون 3% تقريبا من السكان مصابين بعدوى الأظافر الفطرية ، وأن المشكلة في ازدياد .

لن تكون أسدا خجولا بعد اليوم - اضغط هنا للإطلاع على التفاصيل





كيف تلتقط العدوى؟



شكل نادر للإصابة يظهر على هيئه بقع بيضاء

ترتبط عدوى الأظافر الفطرية دائما غلى وجه التقريب بمرض "قدم الرياضي" ، أكثر أنواع العدوى الفطرية شيوعا ، وتنتشر هذه العدوى بسهولة ، ويجرى ذلك في المعتاد بأن تلتقط من المناشف المشتركة والأرضيات الرطبة في غرف الاستحمام أو تغيير الملابس .



مرض " قدم الرياضي "

ومن المعتقد أن الفطريات التي تسبب مرض " قدم الرياضي " تنتقل إلى الأظافر . وهذا ما قد يفسر السبب في أن عدوى الفطريات تكون اكثر شيوعا بكثير في أظافر القدمين منها في أظافر اليدين.



ما هي أعراض العدوى؟



ظفر مصاب بالفطريات وقد بدأت الاصابة من مهد الظفر

قد تصعب جدا ملاحظة عدوى الأظافر في مرحلة مبكرة ، خصوصا إذا كانت الإصابة في ظفر واحد فقط . وفي المعتاد تحتل الفطريات مكانا تحت طرف الظفر أو في جانبه ولا تسبب ألما . وفي البداية يبدأ سمك الظفر في الازدياد ويتغير لونه وتظهر به بقع بيضاء أو مائلة للاصفرار . وبالتدرج يصبح الظفر لينا وسهل التفتت ويصير داكنا فيما تدخل القاذورات والهواء من خلال الشقوق . وفي النهاية قد يتحلل الظفر (أو الأظافر) أو يطرح بالكامل.
[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 24 ]
قديم 05-25-2007, 05:46 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي حمى الضنك (حمى العظم المكسور) Denque Fever

[frame="7 80"]انتشرت في المناطق الساحلية التهامية من أرض اليمن ( الحديدة وما حولها ) وأيضا في المملكة العربية السعودية منذ أواخر العام الماضي وبدايات هذا العام موجة وبائية فيروسية عرفت لدى الأوساط الصحية والحكومية والشعبية باسم حمى الضنك ...


ولقد أثارت هذه الموجة الكثير من القلق في المنطقة ، واستنفرت الدولة لمواجهتها العديد من الفرق الطبية والبحثية والإعلامية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ... بل حتى المساجد والمؤسسات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني ساهمت في التصدي لهذا الوافد الغريب بما تستطيع من نصح وتوجيه و إرشاد ...


ومن منطلق مسؤولياتي الطبية ، ومن واقع خدمتي في قلب الحدث ( الحديدة ) ، فإنني أجد لزاماً علي أن أضع نقاط الحقيقة فوق حروفها ، وأسلط الضوء على هذا المرض من الناحية العلمية والطبية ، وذلك ابتغاء وجه الله أولاً ، وخدمة للصالح العام


حمى الضنك : هي جزء من منظومة فيروسية تسمى الحمى النزفية الفيروسية viral hemorrhagic fever وهي مجموعة أمراض تشترك فيما بينها بأعراض وعلامات مشتركة مثل : الحمى والتعب وفقدان الشهية والإعياء ، وفي الحالات الشديدة قد يصاب المريض بالنزف الظاهر أو الباطن ، وقد يتعرض الطفل للتشنجات ، أو قد يدخل في غيبوبة تفضي به إلى الوفاة ...


تنتقل هذه الأمراض بوسائل مختلفة ، وذك حسب نوع الفيروس ، فمنها ما ينتقل بواسطة القوارض والحشرات . ومنها ما ينتقل من شخص لآخر ، وذلك إما باللمس المباشر ( لمس مفرزات الشخص المريض ) ، أو عن طريق التنفس ( استنشاق زفير المريض أو رذاذ عطاسه ) ، أو حتى عن طريق لمس أشيائه الملوثة ( منشفته أو أدواته ) .


من أهم هذه الأمراض الفيروسية : حمى الضنك denque fever ، والإيبولا ebola ، والحمى الصفراء yellow fever ، وماربورغ marburg ، ولاسا lassa fever ...


وسنسلط الضوء في هذه الدراسة على حمى الضنك لأنها تعنينا أكثر من غيرها الآن ، كونها هي المتهمة بإحداث الوباء الأخير في منطقة تهامة .


حمى الضنك

هي مرض فيروسي ، تسببه مجموعة من الفيروسات تسمى فيروسات الضنك dengue viruses ، والتي تنتقل عن طريق البعوض المسمى aedes aegypti (لا تنتقل العدوى من شخص إلى آخر) ، تتكاثر هذه البعوضة في المياه المخزونة لأغراض الشرب أو السباحة ، أو مياه الأمطار المحجوزة للزراعة ، أو المتجمعة في الشوارع والطرقات أو الراكدة والمتبقية في الصفائح الفارغة ، البراميل ، الإطارات ، عند مكيفات الهواء وحول المسابح ...


تنتشر حمى الضنك في بعض الأحيان على شكل موجات وبائية epidemics ، وتكون نسبة الإصابة السكانية في هذه الوبائيات مرتفعة ، فقد تصل إلى 80% من مجموع السكان في المنطقة الموبوءة .


لحمى الضنك شكلان سريريان :

الأول بسيط : وهو الغالب ، حيث يشبه الزكمة الفيروسية إلى حد كبير في بداياته ، ثم تشتد الحمى حتى تصل إلى 40 درجة مئوية ، وقد تسبب الاختلاجات أو التشنجات في الأطفال convulsions ، وتكون غالباً مترافقة مع الصداع ، وخاصة في منطقة الجبهة ، أو خلف محجر العينين ، ثم تظهر الأعراض الأخرى فيما بعد : مثل آلام الظهر والمفاصل والعضلات ، وفقدان الشهية ، وفقدان الذوق ، والغثيان والقيء والكسل العام ، والطفح الجلدي ...هنا يمكن أن تنخفض الحرارة ...

لكن ، وبعد مرور يوم أو يومين يظهر طفح جلدي جديد ، وينتشر في جميع أرجاء الجسم ما عدا الكفين والقدمين وفي اللحظة التي يظهر فيها هذا الطفح الثاني ترتفع الحمى من جديد لتعطي ما يسمى بالحمى ثنائية الأطوار biphasic fever ، والتي تستمر عدة أيام ثم تنخفض من جديد ليدخل الطفل في مرحلة من الوهن العامasthenia أوالكآبة depression .


لو فحصنا المريض المصاب بهذا النوع البسيط من حمى الضنك لما وجدنا عنده الكثير من العلامات المميزة ، اللهم إلا الحمى والطفح الجلدي وتضخم في العقد اللمفاوية ، وبطء ضربات القلب .


ولو أجرينا له فحوصات مختبرية لوجدنا :

انخفاض في كريات الدم العام pancytopenia بما فيها الكريات البيضاء والصفائح الدموية .

وزيادة كثافة الدم hemoconcentration .

ولو أجرينا تخطيطاً للقلب لوجدنا بطء في ضربات القلب bradycardia ( لقد شاهدت هذه الملاحظة شخصياً في عدة حالات رقدت عندي في المستشفى ، ولقد سجلت درجة من البطء وصلت إلى 40 ضربة قلب في الدقيقة، ومن الغريب أنها كانت غير مترافقة مع أي عرض أو شكوى لدى المريض ) ، ثم خوارج انقباض بطينية ventriculr extracardia


يبقى السؤال المهم : كيف نشخص المرض ونميزه عن غيره من الأمراض ذات الأعراض المشابهة .!؟
وللإجابة عن هذا التساؤل المهم نقول : في المناطق الموبوءة مثل منطقتنا ( الحديدة ) نعتمد في تشخيص المرض على الأعراض والعلامات السريرية بالدرجة الأولى ...


فإذا جاءتنا حالات مرضية بأعراض وعلامات مشابهة لما ذكرناه أعلاه ، وكانت من مناطق سكنية موبوءة بحمى الضنك ، ودعمتها بعض الإشارات المختبرية مثل غياب الملاريا ( وهذا مهم عندنا أيضاً ) ، وانخفاض عام في الكريات الدموية pancytopenia ، أو على الأقل انخفاض واضح في الصفائح الدموية thrombocytopenia . فنعاملها على أساس أنها مصابة بالمرض حتى يثبت العكس .


أما إذا أردنا تشخيص المرض بصورة دقيقة ، فهذا يتطلب عزل الفيروس وزرعهtissue culture على أوساط خاصة ، أو استخدام فحوص مصلية متطورةserological testes ، وهذا يتطلب افتتاح فرع متطور لمختبر صنعاء المركزي في منطقة تهامة لتغطية متطلبات هذا الوباء ...

أما الشكل الثاني من حمى الضنك ، فهو الشكل النزفي : dengue hemorrhagic fever
وهو مرض خطير وربما قاتل ، وتسببه نفس فيروسات الضنك أيضاً ، إلا أنه لا يحصل في الإصابة الأولى للفيروس ، بل يغلب أن يكون في إصابات ثانية لنفس الفيروس ، أو بعد إصابة جديدة لفيروس ضنكي آخر غير الأول ...

من هنا فإني أقول : إذا كانت هذه الموجة الوبائية قد مرّت علينا بسلام ( لقد رقد لديّ عشرات الأطفال الذين يشتبه إصابتهم بحمى الضنك ، لكننا بفضل الله ، لم نسجل أية حالة وفاة حتى هذه اللحظة ) ، فيجب أن ننتبه للموجات الوبائية القادمة ، التي تكون أكثر خطورة من الموجة الأولى ، والتي تكثر فيها عادة حالات النزف المميت ، فلقد سجلت لنا الذاكرة الطبية التاريخية حصول موجة وبائية لحمى الضنك النزفية في كوبا ، لسنة 1981 ، حيث راح ضحيتها مئات المرضى ، ولما دقق الأطباء في الأمر تبين لهم أن وباء 1981 القاتل والذي تسبب به فيروس الضنك نوع 2 dengue ، كان قد سبقه وباء خفيف لفيروس dengue 1 ، في عام 1977 ...


تتميز بدايات الشكل النزفي من حمى الضنك بأعراض وعلامات مشابهة للشكل البسيط الذي رأيناه ، أما الطور الثاني الخطير للمرض فيبدأ بعد مرور عدة أيام ( 2 - 5 ) ، حيث يتطور لدى المريض صدمة ونزف بشكل سريع ومفاجئ ...


لو فحصنا المريض في هذه المرحلة لوجدنا لديه واحدة أو أكثر من العلامات التالية :

الأطراف باردة ورطبة ، بينما وسط المريض حار .

الوجه متورد .

تعرق المريض .

ألم في منطقة الشرسوف epigastric pain

علامات عصبية مثل : تهيج ، وقلق ، وعدم ارتياح ...

والأهم والأخطر من كل ذلك هي : علامات النزف على المريض ، سواء كان على شكل بقع نزفية تحت الجلد، أو سهولة النزف لدى تركيب الكانيولا الوريدية canula ، أو نزف هضمي أو بولي ...إلخ

يستمر الطور الثاني الخطير للمرض بعد حدوثة فترة ( 24-36 ) ساعة ، وينتهي بأحد شكلين :

إما التدهور المفضي إلى الموت لا سمح الله ، وذلك حتمي إذا حدث نزف دماغي خطير ...

أو التحسن والشفاء بإذن الله ، وهنا يأتي دور الطبيب المخلص الحاذق ، فإذا تدخل في الوقت لمناسب ، ببعض اللمسات الذكية ، فقد ينقذ روحاً بشرية عزيزة (( وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً )) (المائدة:32) .

والتدخل الذي أعني به : أن يتم وضع الطفل تحت المراقبة الطبية في المستشفى ، وأن توضع له كانيولا ، وتنقل له السوائل المناسبة ، وبالكمية المناسبة ( وذلك حسب وزنه ) ، أو تنقل له البلازما fresh frozen plasma ، أو الصفائح الدموية عند الحاجة ، فإن تعذر فيعطى كمية من الدم تناسب وزنه وحالته ( من هنا نرى ضرورة توفير مصرف دم مركزي في منطقة تهامة لتغطية هذه الحاجات الملحة ) ...


ونخفض الحرارة العالية بالماء ( كمادات ) وهنا نستذكر حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : ( الحمى من فيح جهنم فأطفئوها بالماء ) ، والباراسيتامول ، ويمنع إعطاء الأسبرين والبروفين وغيرها من مميعات الدم لمنع المزيد من النزف ...


أما المضادات الحيوية فتترك لحاجة كل مريض ، والحاجة يقدرها الطبيب الحاذق ، والأصل فيها الإقلال والتقتير لا الإسراف والتبذير ...

على أن الأهم من ذلك كله هو تضافر جهود كل مؤسسات الدولة للعمل الجاد على منع حصول المرض أصلا ، وذلك من خلال خطط كفوءة ومستمرة ، يتم بواسطتها القضاء التام على مسببات المرض وناقلاته ...



الوقاية

إزالة أماكن توالد البعوض الناقل ، من خلال تغطية محكمة لخزانات المياه وعدم تخزين المياه في أوعية مكشوفة ، وإزالة بؤر تراكم المياه مثل أواني الزهو ن إطارات السيارات القديمة وأوعية تخزين المياه.

وضع شبك ضيق المسام على الأبواب والنوافذ للحماية من لدغات البعوض نهارا.

استخدام الناموسيات في حالة النوم خارج المنزل.

استخدام طارد الحشرات.

تبليغ السلطات المحلية عن أي حالة فورا، والتعاون معها لإعطاء معلومات صحيحة عن سابقة المرض والعنوان ، وتسهيل عمل فريق المكافحة لعمل الاستقصاء الوبائي ورش المنزل المصاب والمنازل المجاورة.[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 25 ]
قديم 05-25-2007, 05:51 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي الكزاز (التيتانوس) Tetanus

[frame="8 80"]الكزاز (التيتانوس) Tetanus مرض حاد ينتج عن تلوث الجروح بالجراثيم التي تحمل البذور spores. والبذور تنمو موضعيا في الجرح نفسه، وتنتج سما قويا يمتصه الجسم ويؤدي إلى تقلصات مؤلمة في العضلات وتقلص في عضلات الحنك وتشنجات متوترة. هذا المرض يأتي بصورة أوبئة. ولا ينتقل مباشرة من شخص لآخر. ويموت من جراء هذا المرض 35-70% ممن يصابون به. وجرثومة الكزاز تعيش في أمعاء الحيوان والإنسان. والمصاب بالمرض لا يتطلب عزلة عن الآخرين، ولا يجري عليه أي حجر صحي. دور الحضانة يتراوح من أربعة أيام إلى ثلاثة أسابيع (والمعدل هو عشرة أيام)، وأكثر الحالات تحصل قبل اليوم الرابع عشر. لا يكتسب المرء مناعة دائمة بعد شفائه من المرض ويمكن أن يصاب به مرة ثانية. لذلك يجب تحصين الأشخاص بعد الشفاء من المرض. وبما أن هذا المرض يقع في كل الأعمار فمن الضروري الاحتفاظ بمناعة كافية ضده وتعميم التلقيح ضد الكزاز لكل الأعمار. وهذا التلقيح يؤمن الوقاية من المرض 100% تقريبا، واستعماله يغني أيضا عن استعمال المصل المحصن وهكذا يتسنى تجنب الحساسية التي تعقب استعمال مثل هذه الأمصال.

وللقاح ضد الكزاز تستعمل تراكيب سمومية (توكسيد) كمولدات للمضادات antigens (لها خاصية تنبيه إفراز الأجسام المضادة). يعطى اللقاح ضد الكزاز على ثلاث جرعات بفترة شهر إلى شهرين بين كل منها ، وتعطى جرعة منبهة كل ثمانية إلى عشر سنوات . في حال إصابة الشخص بجرح يجب اتخاذ الإجراءات لمنع حدوث الكزاز، فإذا كان الشخص محصنا كما يجب فكل ما يلزم في هذه الحالة هو إعطاء جرعة منبهة جديدة خلال 24 ساعة من الإصابة. وهذا الإجراء يجدد تكوين الأجسام المضادة خلال ستة أيام ويبقى الشخص بدون حاجة إلى استعمال المصل المحصن ضد الكزاز. أما إذا تأخر إعطاء الجرعة المنبهة عن الـ 24 ساعة أو كان تلوث الجرح كثيرا ففي هاتين الحالتين يجب إعطاء جرعة منبهة من اللقاح بالإضافة إلى الجرعة المطلوبة من المصل المحصن.

يصيب الكزاز الأطفال المولودين حديثا في الأيام الأولى من حياته نتيجة تلوث السرة عند قطع الحبل السري من جراء استعمال أدوات غير مطهرة أو عدم نظافة أيدي الطبيب أو القابلة أو الممرضة. وهذه الإصابة خطرة جدا على الطفل لهذه الأسباب تشمل الوقاية من مرض الكزاز التوعية الصحية الموجهة إلي الناس عامة، وإلى القابلات والممرضات مع التركيز على فعالية التحصين وطرق استعمال التوكسيد والمصل المحصن. وتشمل الوقاية أيضا تحصين المرأة الحامل وإعطائها جرعة منبهة في حالة كونها محصنة.

يعالج المصاب بمرض الكزاز بإعطائه جرعات كبيرة من المصل المحصن ومضادات حيوية وبعد شفاءه يحصن من جديد باستعمال التوكسيد (لقاح الكزاز).[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 26 ]
قديم 05-25-2007, 05:58 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي القلب The heart

[frame="10 80"]القلب The heart



القلب هو عبارة عن عضلة صغيرة بحجم قبضة اليد الكبيرة تعمل مثل مضخة تضخ الدم في الشرايين ومنه إلى أنحاء الجسم الأخرى كما أنها تستقبل الدم العائد من الأوردة، وشكل القلب كحبة الأجاص المقلوبة يتمركز في الصدر مائلاً قليلاً نحو اليسار ويوجد في القلب أربع حجرات اثنتان علويتان وتدعى الأذينان واثنتان سفليتان وتدعى البطينان وهي ذات جدار سميكة العضلة، كما أن القلب ينبض 60-80 نبضة في الدقيقة، والنبضات عبارة عن التقلص والاسترخاء لعضلة القلب ليتم ضخ حوالي 3-5 لتر من الدم في الدقيقة الواحدة، وتتغذى عضلة القلب من الأوعية الدموية المحاطة بها وأي انسداد بها يؤدي إلى الموت.



اضغط على الشكل لمشاهدة رسم أكبر وأوضح


[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 27 ]
قديم 05-25-2007, 05:59 PM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي الذبحة الصدرية Angina pectoris

[frame="10 80"]تعمل عضلة القلب كمضخة لتوصيل الدم إلى جميع أنحاء الجسم وتحصل عضلة القلب على ما تحتاجه من طاقة ( أوكسجين ) لأداء تلك المهمة عن طريق الدم الذي يصلها عن طريق الشرايين التي تغذيها وعددها ثلاثة تسمى بالشرايين الاكليلية أو التاجية ، والذبحة الصدرية هي الأعراض التي تحدث للمريض عند نقصان الدم الساري في الشرايين التاجية المغذية لعضلات القلب والناتج عن عدم التوازن بين استهلاك القلب للغذاء ونسبة وصول الغذاء إليه وهى في الغالب تكون نتيجة تصلب وضيق الشرايين التاجية مما يمنع وصول الدم بصورة كافية وأحيانا يكون السبب زيادة كبيرة في حاجة القلب للغذاء " الأوكسجين " بالرغم من كفاءة الشرايين التاجية مثل حالات تضخم القلب نتيجة لارتفاع الضغط أو لاعتلال عضلي.

الأعراض
آلام مميزة الطابع في الجانب الأيسر من الصدر وخلف عظمة القص يكون الألم من النوع الضاغط ، وقد يمـتد إلى الكتف الأيسر وأسفل الرقبة والفك الأسفل وإلى اليد اليسرى وأحيانا قد يمتد إلى الظهر أو أعلى البطن وهناك صفة شبه دائمة في أغلب الحالات وهي حدوث الألم مع الجهد وزواله بانتهاء الجهد أو الراحة.. وهناك بالطبع أسباب عديدة أخرى لآلام الصدر ولذلك فمن الضروري استشارة الطبيب فورا لإجراء بعض الفحوصات الأخرى.

أهم الأمراض التي تسبب انسداد شرايين القلب وبالتالي إلى الذبحة الصدرية هي أمراض تصلب الشرايين وزيادة الكولسترول ومرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم. قد يتوقف مرور الدم بصورة تامة في أحد فروع الشرايين القلبية نتيجة التجلط الذي يحدث في الأجزاء الضيقة منه فيتوقف الدم تماما عن تغذية هذا الجزء من العضلة فتموت العضلة وذلك ما يعرف باحتشاء العضلة القلبية - حيث تختلف الأعراض مع ما يحدث عند الذبحة الصدرية إذ أنها تستمر لفترة طويلة وقد تحدث في أوقات الراحة وأحيانا عند النوم مع مصاحبتها بالشعور بغثيان وعرق غزير أو قد تظهر بشكل عسر هضم.

أسباب الذبحة الصدرية
يشكل تراكم المواد الدهنية على جدار الشرايين التاجية والذي يبدأ في عمر مبكر قبل مرحلة البلوغ أحد الأسباب الرئيسية للذبحة الصدرية فمع امتداد الترسب الدهني مع حدوث مضاعفات داخل هذا الترسب منها النزف والتقرح والتكلس مما ينتج سكنه في النهاية

ضيق شديد في الشرايين أو انسداد كامل مما يؤدي لظهور الأعراض ، وهناك عوامل خطورة تؤدي إلى سرعة حدوث تصلب الشرايين مثل تقدم العمر والجنس " تحدث أكثر في الذكور عن الإناث خاصة قبل انقطاع الحيض لديهن "

وهناك أيضا ارتفاع نسبة الكولسترول ، ارتفاع ضغط الدم والتدخين والتي تشكل دورا رئيسيا في حدوث الذبحة ، كما أن هنا عوامل ثانوية أخرى منها انخفاض نسبة الدهون الثقيلة الكثافة في الدم ، حدوث تصلب الشرايين التاجية في العائلة و خاصة في السن الصغير و داء السكري ، البدانة أو السمنة المفرطة ، قلة الحركة وبعض الأنواع من الإجهاد الذهني أو النفسي.

وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم تعنى نسبة الدهون الكلية في الدم وهى تختلف باختلاف العادات الغذائية بين الشعوب وتزيد نسبتها لدى الشعوب التى تتناول الكثير من الأغذية الحيوانية وتقل بكثير لدى الشعوب التي تتناول الأغذية النباتية.

وقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن ارتفاع نسبة الكولسترول يزيد من احتمال الإصابة بتصلب الشرايين وترتفع نسبة الإصابة كلما ارتفعت نسبة الكولسترول في الدم . وارتفاع ضغط الدم يعد عامل خطورة هاما لحدوث الذبحة الصدرية لما يسببه من عدم انتظام في تدفق الدم داخل الشريان مما يسبب تغيرات داخل بطانة جدار الشريان ويزيد من تصلب الشرايين التاجية ، كما أن ارتفاع ضغط الدم يزيد من عمـل البطين الأيسر ويؤدى إلى تضخمه وزيادة حاجته للأكسجين.

أثبتت الأبحاث العلمية بما لا يدعو للشك أن احتمال الوفاة الناتجة عن انسداد شرايين القلب تزيد بنسبة تصل إلى ( 70% ) سنويا لدى المدخنين عنها لدى غير المدخنين ، كما أن نسبة الموت المفاجئ لدى المدخنين سنويا هي أكثر من الضعف عنها في غير المدخنين . والتدخين يؤدي إلى زيادة نسبة التصاق الصفائح الدموية في الدم أو تقلص الشرايين بسبب النيكوتين الذي له تأثير قابض قوي ، كما يؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين نتيجة استنشاق أول أكسيد الكربون الموجود في السجائر ، كما أثبتت الدراسات العلمية أن خطر التدخين على الشرايين التاجية يقل بالامتناع كلية عن التدخين أو مجالسة التدخين.

إذا كنت من الأشخاص الذين يتعرضون لأي من الظواهر السابقة فيجب عليك زيارة الطبيب كإجراء وقائي وإذا شعرت بأي أعراض مرتبطة بالمجهود مثل كحة بالصدر أو ألم بالرقبة أو بالكتف الأيسر ، أو إذا كنت تشعر بهذه الأعراض عندما تتعرض للجو البارد ، فلا بد أن تزور الطبيب ويفضل أن يكون أخصائي قلب لتقييم الحالة.[/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 28 ]
قديم 05-27-2007, 08:12 AM
صحي مبدع
 

ghadoo will become famous soon enough
Lightbulb الفطريات العنقودية

*@ الفطريات العنقودية Candidisis
اكتشف مرض الفطريات العنقودية (ولكنسن) عام 1849 م. وتنتشر أكثر الإصابات بين الإناث. ومرض الفطريات العنقودية يؤدي إلى التهاب بالمهبل مع خروج سيلان به قطع دقيقة بيضاء اللون.
يحمل الذكور مرض الفطريات العنقودية دون أعراض ظاهرة غالباً. ولكن يؤدي فى بعض الحالات إلى سيلان من مجرى البول أو التهاب بالعضو التناسلي خاصة بعد الاتصال الجنسي.
طرق العدوى:
- بالمعاشرة الجنسية مع المصاب.
- بالعدوى الذاتية وذلك عن طريق التلوث من الشرج بين أولئك المصابين بمرض الفطريات العنقودية بالأمعاء.
العوامل التي تساعد على انتشار المرض:
- استعمال المضادات الحيوية لفترة طويلة، إذ تؤدي تلك إلى قتل الجراثيم التي تتعايش مع الإنسان بالأمعاء وتقاوم نمو الفطريات بها.
- أثناء الحمل.
- مرض السكري: يهيئ الظروف المناسبة لتكاثر الفطريات العنقودية.
- فقر الدم الخبيث: يضعف مقاومة المصاب.
- استعمال بعض الهرمونات لمدة طويلة خاصة الكورتيزون والبروجسترون.
- مرض السرطان كذلك العقاقير التي تستعمل لعلاج الأورام الخبيثة.
- حبوب منع الحمل.
أعراض مرض الفطريات العنقودية:
( أ ) في الإناث:
- ظهور سيلان لونه أبيض من المهبل به قطع بيضاء صغيرة كالجبن.
- التهاب بالجهاز التناسلي مع حدوث تقرحات يصحبها ألم وحكة شديدة خاصة أثناء الليل وقد تصل الإصابة إلى أعلى الفخذين ومنطقة الشرج.
- احتقان بالمجرى التناسلي ومداخل الشفرات وخارجها وتنتشر بقع بيضاء اللون على الجلد تترك سطحاً أحمر نازفاً عند محاولة إزالتها.
(ب) في الذكور:
كما ذكرت سابقاً يحمل الذكور مرض الفطريات العنقودية عادة دون ظهور أي أعراض بهما ولكن ينقلون المرض إلى الطرف الآخر عند الاتصال الجنسي وفي بعض الحالات تظهر الأعراض التالية بالذكور:
- التهاب ورم بمقدمة العضو التناسلي وتكون الأعراض أشد في غير المخنتين وذلك لتمركز الفطريات العنقودية تحت جلد الحشفة حيث يؤدي إلى حرقان شديد وتقرحات
بالعضو.
- حرقان بالعضو خاصة بعد الجماع وظهور بعض الفآليل أو التسلخات.
- سيلان خفيف من مجرى البول يكون ظاهراً في الصباح.
- حرقان عند التبول مع وجود رواسب دقيقة بالبول.
ملاحظة: كما هو الحال في الأمراض الجنسية التناسلية الأخرى لا بد من معالجة الطرفين عند اكتشاف مرض الفطريات العنقودية في أحدهما.
________________________________________
من مواضيع : ghadoo
ghadoo غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 29 ]
قديم 05-27-2007, 08:14 AM
صحي مبدع
 

ghadoo will become famous soon enough
Lightbulb التلقيح الصناعي

*@ التلقيح الصناعي
هو تعبير يطلق على عملية نقل الحيوانات المنوية بعد تنقيتها وتركيزها في المختبر. وهذا الإجراء يجب أن يتم في وقت إباضة المرأة الذي يحدده الطبيب عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية المهبلي. ثم يُحقن السائل المنوي في الجهاز التناسلي للزوجة إما قي قناتي فالوب، أو في الرحم، أو داخل حويصلة البويضة، أو بإضافة الحيوانات المنوية إلى البويضة خارج الجسم، كما هو الحال في عملية طفل الأنابيب.
إن استعمالات التلقيح الصناعي أو الإخصاب خارج الجسم يكون للأسباب التي سنذكرها لاحقاً. ويمكن تلخيصها بما يلي :-
- مرض Endometriosis البطانة الرحمية.
- عدم إنتظام عملية التبويض عند المرأة ونخص بالذكر هنا مرض P.C.O.S الذي سبق الشرح عنه أيضاً.
- وجود خلل في السائل المنوي.
- وجود خلل في الزوجين يُشخّصه الطبيب المعالج.
- وجود مشاكل في عنق الرحم مثل مرونة المادة المخاطية والتي تساعد على مرور الحيوان المنوي إذا كانت طبيعية كما ذكرنا سابقاً. أما إذا كانت كثيفة جداً فتمنع مرور الحيوان المنوي. وكذلك وجود الأجسام المضادة التي تتكون في عنق الرحم، كونه أكثر أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة قابلية لتكوين الأجسام المضادة للسائل المنوي. إن وجود أي خلل في إحدى الأمور التي ذكرت سابقاً يعيق الحمل ويمكن تأكيد ذلك بفحص ما بعد الجماع الآنف الذكر، فإذا ظهرت النتيجة غير مشجعة، يلجأ الطبيب المعالج إلى طريقة الإخصاب داخل أو خارج الجسم.
- العقم الذي لا يوجد له سبب واضح.
- في بعض السيدات تكون قناتا فالوب مفتوحتين وسليمتين ومع ذلك لا يحصل الحمل، والقرار هنا للطبيب المعالج في معرفة الأسباب الأخرى المعيقة وعلاجها.
- السيدات اللواتي تكون لديهن قناتا فالوب مغلقتين تالفتين بحيث لا تسمح للحيوانات المنوية بالوصول إلى البويضة لإخصابها.
- عندما يكون عمر السيدة بين 35 إلى 40 عاماً لتمكنّها من الحصول على طفل حيث تكون فترة التجربة أمامهن قصيرة الأمد .
- الرجال الذين تتولد لديهم أجسام مضادة للحيـوان المنوي Antisperm Antibodies.
أنواع طرق الإخصاب داخل أو خارج الجسم :-
1- حقن الرحم I.U.I:
تستخدم هذه الطريقة عندما لا يكون هناك سبب واضح لعدم حصول الإنجاب، وذلك بعد إجراء كافة الفحوصات اللازمة أو عندما تكون هناك مشكلة في السائل المنوي للرجل
بشرط أن تكون المشكلة بسيطة، أي يكون العدد مقبولاً. ليس مثالياً، ولكن يكفي لإجراء العملية. وتكون حركة الحيوان المنوي أيضاً مقبولاً، وكذلك الشكل. وهنا
نؤكد مرة أخرى ما المقصود بكلمة مقبول، أي ما يكفي لجعل نجاح العملية جيداً، فلا يعقل مثلاً أن يكون عدد الحيوانات المنوية منخفضاً جداً ويُعتبر هذا مقبول.
وعلى كل فإن صلاحية السائل المنوي لإجراء هذه العملية هو قرار الطبيب المعالج، ويستفيد كذلك منه الرجال الذين يُكونون أجسام مضادة لحيواناتهم المنوية
Antisperm Antibodies . وفي هذه الحالة لا يتمكن الحيوان المنوي من إختراق المنوي من إختراق الإفرازات المخاطية في عنق الرحم، وبذا لا يتمكن من الوصول
إلى البويضة ولذا فإن هذه الطريقة تتيح للحيوان المنوي الذكري الوصول مباشرة إلى الرحم متجاوزة عنق الرحم. ويجب التأكيد هنا إلى أن يجب إجراء فحوصات أساسية
للزوجة للتأكد من صلاحيتها لهذا النوع من التلقيح. ويشمل ذلك التأكد من وجود الإباضة ( مع التأكيد هنا أنه في حالة كون السيدة تشكو من مشاكل الإباضة
فبالامكان معالجة ذلك من قبل الطبيب). والتأكد من إن قناتي فالوب مفتوحتان. وهناك حالة مرض بطانة الرحم Endometriosis التي سبق الشرح عنها. والسيدات
المصابات بهذا الموض إن أدى إلى تأخر الحمل لديهن يمكنهن كذلك الإستفادة من عملية I.U.I .
كيف تجرى هذه العملية ؟
للحصول على أفضل النتائج يفضل أن تجرى هذه العملية في وقت التبويض ، ولهذا فمن الأفضل أن تعطى السيدة الأدوية المنشطة للمبيض للتأكد من تكون البويضة ونضجها .
ويفضل الطبيب المعالج الحصول على 1-3 بويضات ناضجة على الأقل لاعطاء هرمون H.C.G . تعطى الابرة في الوقت الذي يحدده الطبيب المعالج وتؤخذ عينة من السائل
المنوي وترسل الى المختبر لتحضيرها .
وسنعطي هنا قراءنا الأعزاء فكرة عن كيفية تحضير السائل المنوي ، وتستغرق عملية التحضير 1-3 ساعات ، ثم تجرى عملية الحقن كذلك في الوقت الذي يحدده الطبيب
المعالج وبشكل عام فان معدل الوقت بين اعطاء الابر واجراء عملية الحقن حوالي 42-44 ساعة . يتم الحقن في الرحم بواسطة أنبوب خاص catheter وهذه العملية غير
مؤلمة اطلاقا .
تحليل وتحضير السائل المنوي لاجراء عملية الاخصاب:
منذ انتشار اللجوء الى طريقة ivf والبحوث جارية لتحضير السائل المنوي , بحيث يكون في أحسن حالاته لاجراء عملية اخصاب البويضة , ويتم ذلك باستعمال مواد خاصة
لغسيل المني وتنقيته من الشوائب وازالة الحيوانات المنوية الغير متحركة و أخرى لزيادة حركة الحيوانات المنوية بحيث تتحسن قدرة الحيوانات المنوية على التلقيح
سواء كان الاخصاب داخل أو خارج الجسم , وتعتمد طريقة التحضير على الجهة التي تقوم بالتحضير ومدى دقتها في الاجراءات المخبرية , حيث أن مبدأ التحضير واحد في
مختلف الطرق .
وطبعاً، قبل تحضير السائل يتم تقييم مدى قدرة الحيوانات المنوية على التلقيح والتأكد من عدم وجود أي إحتمال لأي من الأمراض الوراثية Hereditary disorders.
إن الهدف الرئيسي للعلماء والباحثين هو التشخيص الصحيح للحالة، علاج أي خلل في انتاج أو عمل الحيوان المنوي وتحسين قدرة الحيوانات المنوية على التلقيح ليزداد
معدل الإخصاب سواء كان السائل المنوي طبيعياً أو به أي مشكلة.
2- حقن الرحم وقناتي فالوب (Fallopian Tube Sperm Perfusion ) F.S.P:-
وتتم هذه الطريقة بتفريغ السائل المنوي كاملاً بداخل الرحم للوصول إلى قناتي فالوب . إن الفرق بين هذه الطريقة وطريقة IUI إن كمية السائل المنوي تكون أكثر
هنا ( بمعدل 4 مللتر) بينما في طريقة I.U.I يكون المعدل حوالي 0.3-0.8 مللتر أي أقل. ويعتقد البعض أن زيادة كمية السائل المنوي يجعل احتمال الحمل أكبر، اضافة
إلى أن وجود الحيوانات المنوية في الأعضاء التناسلية الأنثوية كاملة أي الرحم وقناتي فالوب يزيد من احتمال الحمل. علماً بأن الدراسات اختلفت في هذا الموضوع.
ويبقى القرار الأول والأخير باختيار أي من الطريقتين هو قرار الطبيب المعالج وحسب تشخيصه للحالة. والطريقة المتبعة لإجراء هذه العملية مشابهة تماماً لطريقة
I.U.I أي بادخال انبوب في الرحم وحقن السائل المنوي بالكمية المذكورة أعلاه للوصول إلى قناة فالوب.
والحالات التي تستفيد من هذه العملية هي تقريباً نفس الحالات التي تستفيد من عملية I.U.I ونلخصها هنا كما يلي :-
- مرض Endometriosis الذي سبق شرحه سابقاً.
- عدم انتظام التبويض لدى المرأة ونخص بالذكر P.C.O.S. الذي سبق الشرح عنه .
- وجود خلل ما في تحليل السائل المنوي.
- وجود مشاكل في عنق الرحم مثل مرونة المادة المخاطية والتي تساعد على مرور الحيوان المنوي إذا كانت طبيعية كما ذكرنا سابقاً. أما إذا كانت كثيفةً جداً فتمنع مرور الحيوان المنوي. وكذلك وجود الأجسام المضادة التي تتكون في عنق الرحم كونه أكثر أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة قابلية لتكوين الأجسام المضادة للسائل المنوي. إن وجود أي خلل في احدى هذه الأمور التي ذكرت يُعيق الحمل. ويمكن تأكيد ذلك بفحص ما بعد الجماع الآنف الذكر فإذا ما ظهرت النتيجة غير مشجعة، يلجأ الطبيب إلى الطريقة المذكورة أعلاه للعلاج.
- العقم الذي لا يوجد له سبب واضح .
ملاحظة : نود الإشارة هنا إلى أن الأسباب المذكورة أعلاه والتي تستدعي إجراء عملية F.S.P هي نفسها تنطبق على دواعي إجراء عملية I.U.I وهناك سؤال قد يطرح نفسه وهو إذا فشلت عملية I.U.I للمرة الأولى فمتى يمكن تكرارها؟
الجواب : يمكن بعد شهر واحد على الأقل أو أكثر ويعتمد تحديد الفترة على قرار الطبيب المعالج، ورغبة الزوجين. وقد أثبتت البحوث التي أجريت لفترة من الزمن، ومن قبل جهات عدة أختصت بهذا النوع من جمع المعلومات عن هذا النوع من العلاجات Cumulative Data أن نسبة نجاح عملية I.U.I تتراوح بين 50-60% إذا تكرر اجراء
هذه العملية لمدة أربع مرات مهما كانت المدة الزمنية بين محاولة ومحاولة، وأذا لم تنجح المرات الأربع يفضل عدم تكرارها بعد ذلك وحينها يقرر الطبيب المعالج الطريقة الأخرى المناسبة وحسب تشخيص الحالة.
3- (Transvaginal Intrafallopian Insemination ) T.V.I.F.I:-
تجرى هذه الطريقة عن طريق إدخال انبوب Catheter من خلال عنق الرحم يصل الى قناة فالوب ويتم حقن الحيوانات المنوية داخل الأنبوب. والقصد من إجراء هذه العملية
هو إيصال الحيوانات بطريقة مباشرة إلى المكان الطبيعي الذي تحصل فيه عملية الاخصاب ألا وهو قناة فالوب Fallopian Tube .
4- طريقة D.I.F.I(Direct Intrafollicular Insemination) :-
وتتم بواسطة حقن الحيوانات المنوية داخل حويصلة البويضة وهي في المبيض بواسطة جهاز الأمواج الفوق صوتية المهبلي .
5- طريقة G.I.F.T(Gamete Intra-Fallopian Transefer):-
وبداية محاولاتها كانت عام 1984 وتتلخص في عملية جمع البويضات بعد تحفيز المبيض كمافـي طريقةوالتي سيتم الشرح عنها لاحقاً
والسيدات المستفيدات من هذه العملية هن :-
- السيدات التي تكون قناتا فالوب لديها مفتوحتين وسليمتين.
- حالات مرض بطانة الرحم Endometriosis شرط أن تكون قناتا فالوب سليمتين.
- الرجل الذي يشكو من قلة عدد الحيوانات المنوية Oligospermia . وتتم هذه الطريقة بجمع البويضات الصالحة اللإخصاب ومزجها مباشرة مع السائل المنوي المحضر
لهذا الغرض، ثم يُختار العدد المناسب وينقل إلى احدى قناتي فالوب.
ما هي الخطوات المتبعة في هذه العملية؟
- تعطى السيدة العلاج الحاث للمبيضين لانتاج أقصى عدد من البويضات ويكون نوع العلاج الحاث هو قرار الطبيب المعالج.
- تسحب البويضات من المبيض وتضاف إليها الحيوانات المنوية وتحقن في داخل قناتي فالوب.
- تتكون الأجنة داخل القناة ثم تتحرك هذه الأجنة ( البويضة المخصبة ) باتجاه الرحم لتلتصق بجدار الطبقة الداخلية للرحم لإتمام الحمل. تستغرق هذه العملية من
بداية سحب البويضات حتى اعادتها إلى قناة فالوب مضافاً إليها الحيوانات المنوية 30-60 دقيقة.
تتم هذه العملية بطرقتين:-
أ- التنظير :-
تجرى عملية سحب البويضات وعملية الحقن تحت التخدير العام وتتم العملية بشق جدار التجويف الباطني تحت السرة بمقدار 1سم ثم يُدخل جهاز التنظير الذي من خلاله
نستطيع سحب البويضات من المبيضين، وبعد ذلك يتم التوجه إلى قناتي فالوب حيث تثبت أنبوبة داخل القناة بمقدار 5مللم لتمرير البويضات مضافاً إليها الحيوانات
المنوية. هذه الطريقة العلاجية حساسة تحتاج إلى جرّاح يتمتع بقوة تركيز عالية أثناء عملية التنظير لتحرير قناتي فالوب و لوضع الأنبوب داخلها وتمرير البويضات
والحيوانات المنوية. تحتاج المريضة التي أجرت التلقيح بهذه الطريقة الى الراحة في المستشفى عدة ساعات.
ب- عن طريق المهبل Tansvaginal G.I.F.T :-
تسحب البويضات عن طريق استعمال جهاز الأمواج، الفوق الصوتية المهبلي، وهذه الطريقة لا تحتاج إلى التخدير العام ولكن تحصل المريضة على العلاجات اللازمة
للاسترخاء ومسكن للألم. يتم اعادة البويضات مضافاً إليها الحيوانات المنوية باستعمال قسطرة خاصة، حيث تمرر القسطرة عن طريق عنق الرحم إلى داخل الرحم ومن
ثم إلى احدى قنوات فالوب ثم التوجه الى القناة الأخرى، حيث تُحقن كل قناة بعدد معين من البويضات والحيوانات المنوية.
يفضل استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية المهبلي للأسباب التالية:-
- لا تحتاج المريضة للتخدير العام.
- وجود التصاقات شديدة يصعب من خلالها جمع البويضات بطريقة التنظير.
- بعض المريضات تحتاج إلى أكثر من محاولة لحدوث الحمل بهذه الطريقة لهذا لا يحبذ تكرار اجراء التنظير حتى لا تتكون إلالتصاقات.
ينصح باستعمال طريقة التنظير إذا كانت المريضة في نفس وقت سحب البويضات بحاجة الى فحص أعضاء الحوض. نسبة نجاح هذه الطريقة هي نفس نسبة نجاح طفل الأنابيب.
ملاحظة :-
سواء تم التلقيح بطريقة I.V.F أو GIFT التي سيتم الشرح عنها لاحقاً يمكن تجميد البويضات الاضافية التي لم يتم زرعها سواء خارج أو داخل الجسم لتستخدم في دورات
قادمة إذا لم تنجح المحاولة الأولى. وقد يتصور البعض أن نسبة حدوث حمل الرحم بطريقة GIFT أو طرق أخرى هو أكثر من الطريقة الطبيعية، والحقيقة أنها قد تحدث
ولكن بنفس المعدل تقريباً الذي قد تحدث به عند حدوث الحمل بطريقة طبيعية أو طريقة I.V.F أو أي طريقة أخرى، ولذا فإن المسألة لا تستوجب القلق.
اعزائي القراء، قد يفضل البعض طريقة I.V.F التي سيتم الشرح عنها لاحقاً لأنها تتيح الفرصة لمراقبة الاخصاب بطريقة طبيعية ولاختيار أكثر الأجنة صحة لزرعها في
الرحم.
6- طريقة Z.I.F.T. (Zygote Intrafallopian Transfer):-
وهذه الطريقة مشابهة لطريقة GIFT. لكن الفرق هنا أن الجنين ينقل إلى قناة فالوب. وتتم عملية الاخصاب هنا كما في طريقة I.V.F في المختبر، ثم تراقب عملية
الاخصاب والتطور لحين الوصول الى المرحلة المطلوبة من النمو Zygote. وحينها يتم نقل الجنين الى قناة فالوب ليكتمل النمو داخل جسم المرأة وتكمل الطبيعة عملها
وذلك بحدوث عدة انقسامات في قناة فالوب خلال اكمال الأجنة طريقها الى الرحم، وعند وصولها الى الرحم تلتصق بجداره الداخلي، وطبعاً يفترض هنا أن تكون قناة
فالوب سليمة، ونود الاشارة هنا الى أن التجارب والبحوث التي أجريت في مجالات الاخصاب والعقم ان نسبة حدوث الحمل بطريقة GIFT عندما يشكو الرجل من مشكلة ما
تكون أقل مقارنة بوجود مشاكل أخرى مثل العقم الذي ليس له أسباب واضحة، مرض بطانة الرحم Endometriosis أسباب متعلقة بعنق الرحم....الخ، كذلك إذا كان فحص
السائل المنوي للرجل ليس مثالياً أي هناك خلل ما فيه يجعل معرفة امكانية حدوث الاخصاب عن طريقة GIFT صعبة. وهذا ما دعا العلماء الى اجراء تطوير على طريقة
GIFT وهي طريقة ZIFT التي ذكرناها.
7- طريقة T.E.T (Tubal Embryo Transfer) :- وطريقة P.R.O.S.T (Pronuclear Stage Transfer) :-
وهذه التسميات المختلفة تعتمد على مرحلة تطور ونمو الجنين قبل وضعه في قناة فالوب. يبدأ العلاج أثناء الدورة الشهرية حتي يتم التحكم في نضوج البويضات.
تسحب البويضات من المبيض وترسل مع الحيوانات المنوية الى المختبر وتعطى المريضة أثناء سحب البويضات مخدراً ومهدئاً.
في المختبر توضع الحيوانات المنوية مع البويضات حتى يحدث الاخصاب، وتراقب البويضة أثناء ذلك. تعاد الأجنة إلى قناة فالوب بنفس طريقة G.I.F.T حيث تكمل
الطبيعة عملها وذلك بحدوث عدة انقسامات في قناة فالوب خلال اكمال الأجنة طريقها الى الرحم وعند وصولها الى الرحم تلتصق بجداره الداخلي
ملاحظة :-
نود الاشارة هنا إلى أن بعض المصطلحات العلمية التي ذكرت مثل:-
(T.E.T)، (T.U.F.T)، (P.R.O.S.T)، (Z.I.F.T) تشبه بعضها. والفرق الوحيد هو في المرحلة التي تنقل فيها البويضة المخصبة الى داخل الرحم. ففي الحالات الأربعة
يبدأ تحفيز المبيض لإنتاج البويضات الصالحة الناضجة ثم اعطاء هرمون H.C.G بالوقت المناسب ثم جمع البويضات الناضجة عن طريق جهاز الالترا ساوند المهبلي،
واخصاب البويضة خارجياً في المختبر. ففي طريقة Z.I.F.T & P.R.O.S.T تنقل البويضة المخصبة إلى قناة فالوب وهي في مرحلة Pronuclu ويحدث ذلك حوالي 18 ساعة
بعد اضافة السائل المنوي. أما في طريقة T.E.T & T.U.F.T فيكون الوقت أطول من 18 ساعة، تبلغ حينها البويضة المخصبة مرحلة تسمى Pre-Embryo، والتي تكون منقسمة
إلى خليتين أو أكثر. ويفضل أن تستعمل هذه الطرق بشكل خاص لعقم الرجل، لأن البويضة يكون لديها مجال أكثر للتعرض إلى أكبر كمية من عدد الحيوانات المنوية
ويمكن مراقبة تطور البويضة المخصبة خارجياً بعكس طريقة G.I.F.T آنفة الذكر. أما الفرق بين هذه الطرق الذي ذكرناها وطريقة I.V.F فإنه يتم نقل البويضة المخصبة
بمختلف مراحلها التي ذكرتُ إلى داخل قناة فالوب ليكون لديها مجال أكبر للنمو في محيطها الطبيعي. ومعدل نجاح هذه الطرق بشكل عام يتراوح ما بين 17-37% لكل دورة
شهرية.
8- طريقة (Direct Intraperitoneal Insemination )D.I.P.I:-
وبها يمكن حقن السائل المنوي المحضر في المختبر عن طريق المهبل الى موقع تشريحيمعين في جسم المرأة يدعيP.O.D. وتجرى هذه العملية بعد 36 ساعة من اعطاء
هرمون H.C.G. وتجري هذه الطريقة إما عشوائياً أو تراقب من خلال جهاز الالترا ساوند، وهي طريقة سهلة ويمكن أن تجرى في العيادة وتغادر بعدها المريضة الى
المنزل. وهي لا تختلفكثيراً عن طريقة I.U.I آنفة الذكر رغم أن بعض البحوث أثبتت أن طريقة I.U.I أفضل. إن طريقةD.I.P.I قد تفيد الأزواج الذين لا يوجد لديهم سبب
واضح لتأخر الإنجاب، مشاكل في عنق الرحم،قلة عدد الحيوانات المنوية، إن معدل نجاح هذه الطريقة هو حوالي 10%-20%.
9- طريقة(Peritoneal Occyte & Sperm Transter) P.O.S.T:-


وهي تتلخص في خمس خطوات الأربعة الأولى مها مشابهه لطريقة I.V.F أي تحفيز المبيض بالأدوية متابعة نمو البويضة، اعطاء هرمون H.C.G لإكمال نضوج البويضة،
وسحب البويضة بواسطة جهاز الالتراساوند. وأما الخطوة الأخيرة فهي نقل حوالي 3-4 بويضات ناضجة مع السائل المنوي المحضَّر كما هو مطلوب في المختبر ووضعها في
المنطقة التشريحية خلف المهبل التي تدعى P.O.D قريباً من قناتي فالوب، ولذا تحتاج هذه الطريقة أن تكون قناتي فالوب مفتوحتين، إن هذه الطريقة تفيد الأزواج
الذين لا يوحد لديهم سبب واضح لتأخير الإنجاب، الأزواج الذين تتكون لديهم أجسام مضادة للحيوانات المنوية ومعدل نجاح هذه الطريقة حوالي 20% - 25% لكل دورة
شهرية.
سؤال يستحق الأجابة، في كل الطرق آنفة الذكر، ونحن نتحدث عن جمع البويضات، ما هو يا ترى عدد البويضات التي يمكن جمعها ؟
والجواب أن العدد قد يتراوح بين 1-60 بويضة، ولكنّ المعدل يتراوح بين 5-15 ونودّ أن نلفت نظرك هنا إلى ان تحفيز المبيض أكثر من مرة ( إذا دعت الضرورة الى
ذلك ) لن يُؤدي الى أن يشيخ المبيض Premature Menopause قبل أوانه، فهذه المسألة تحكمها طبيعة جسم المرأة والمبيض.
10- طريقة (Direct Oocyte & Sperm Transfer) D.O.S.T:-
وبعد جمع البويضات توضع في محيط معين يسمى Culture Media لمدة عدة ساعات، ثم تضاف الحيوانات المنوية، وعندما يلاحظ التصاقُ الحيوان المنوي بغشاء البويضة
الخارجي. تنقل حوالي ثلاث بويضات (العدد الأمثل) الى الرحم وتستعمل في عملية النقل تقنية مشابهة إلى تقنية نقل الأجنة في عملية I.V.Fالتي سيتم الشرح عنها
لاحقاً.
11- طريقة (Transuterine Fallopian Transfer) T.U.F.T:-


في هذه الطريقة يمرر أنبوب رفيع في قناة فالوب بواسطة أنبوب اخر يمرر خلال
الرحم، ثم تنقل البويضة المخصبة Pre-Embryo إلى قناة________________________________________
من مواضيع : ghadoo
ghadoo غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 30 ]
قديم 05-28-2007, 03:38 AM
أخصائي صحي
 

نادرالعدني will become famous soon enough
افتراضي التسمم بالحديد Iron – Poisoning

[frame="9 80"]الجرعة المسببة للتسمم : للأطفال 40ملجم /كجم ، للبالغين 100ملج/كجم .

الأعراض و العلامات :

قيء دموي مع إسهال ، صدمة مع إغماء و تشنجات ، فشل كبدي قد يؤدي الى الوفاة .

التشخيص :

التاريخ المرضي ، و الاعراض و العلامات ، وتعيين نسبة الحديد في بلازما الدم أكثر من 400 ملجم/د . ل ، و صورة كاملة للدم ، و تعيين نسبة السكر في الدم ، و اخيرا ًعمل أشعة إكس على البطن ، فتظهر الصورة المعتمة لأقراص الحديد .

العلاج :
1. سلامة التنفس ، و الدورة الدموية .
2. إبيباك Ipecac مع تشاركول Charcoal و غسيل المعدة .
3. العلاج المضاد Antidote ، بإعطاء حقن ديسفرو كسامين 10ملجم/ كجم في الوريد . Desferoxamine 10mg/kg Intravenously [/frame]
من مواضيع : نادرالعدني
نادرالعدني غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
andnadoo, موسوعة, الطبية, ghadoo


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة النباتات الطبية و النباتات السامة و المسرطنة – 2 طلال الحربي ملتقى الطب البديل 1 02-08-2011 03:37 AM
موسوعة النباتات الطبية و النباتات السامة و المسرطنة1 طلال الحربي ملتقى الطب البديل 1 02-08-2011 03:18 AM
موسوعة علم الادوية ياهم لـي ربً كبير ملتقى الرعاية الصيدلية 7 01-20-2009 08:48 AM
****** موسوعة nadoo لعلم التشريح ******* نادرالعدني ملتقى الأمراض 17 07-07-2007 02:28 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:21 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط