آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

صلاة خارج الكرة الأرضية

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 06-11-2009, 11:47 PM
صحي متمرس
 



سلمان متعب will become famous soon enough


[align=center]أرجو أن تقرأ هذا الموضوع بتدبر وعناية وتركيز

.. واحتسب هذه الدقائق لله سبحانه ،
فإني على ثقة أنك ستخرج منها بغنيمة باردة ، ، وأجر وافر ، وزاد عظيم
بل إني أتوقع:

أن تجد لذة خاصة للصلاة إذا قمت إليها بين يدي مولاك سبحانه ..
لأنك ستجد نفسك ) لأول مرة( خارج الكرة الأرضية!! ..
تنظر إلى الدنيا من بعيد جدا ، فلا تراها ، مهما حاولت أن تحدق !!

فأجمع قلبك خلال قراءته ، وانظر أثره في نفسك للتو..
واحتفظ به وعاود النظر إليه بين الحين والحين ..
وتذكر هذه المعاني وأنت تقف بين يدي الله سبحانه
.. دعواتي لك بالتوفيق .

ملحوظة :
.. أفضل لك أن تصوّر الموضوع أولاً ، لتقرأه من ورقة بين يديك ..
وليتك تعاونني على نشره وتوزيعه ما استطعت إلى ذلك سبيلا ..
لتكون شريكا معي في الأجر .. فالدال على الخير كفاعله ..
- - - -
اربط الحزام جيداً .واستعد للرحلة السماوية المشرقة
فإنك توشك أن تغادر مجال الكرة الأرضية كلها!! ..

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ الجليل _ وهو يحدثنا عن بعض ذكرياته _ :
تعرفت على شاب في أول طلبي للعلم .. كان له بالغ الأثر على نفسي ..
كانت معرفتي بهذا الشاب رحمه الله أن حدثني يوماً حديثاً أخذ بمجامع قلبي كله

فعلى كثرة ما سمعت من هنا وهناك ، وعلى كثرة ما قرأت ،

غير أني لم يشدني شيء مثلما شدني هذا الشاب يومها ..
أقبل عليّ وأنا جالس في ركن من أركان المسجد ،

وكانت معرفتي به لا تزال في بداياتها ، وجلس إليّ بعد أن ألقى السلام ،

وتجاذبنا أطراف الحديث ، ثم قال :
قرأت حديثاً شريفاً يخبر فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أن من توضأ وضوءاً صحيحاً ، ثم صلى في خشوع وخضوع ،

غُفر له ما تقدّم من ذنبه

.. بادرت أقول له : أحفظ هذا الحديث بسنده ..! ..
فابتسـم ثم قال :

اسرده عليّ الحديث فكلماته تشرح نفسها ، وتفيض بمعانيها .
قلت كأنما أقرأ من كتاب : عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ،

قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها ،

وركوعها ، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ، ما لم تؤت كبيرة ،

وذلك الدهر كله) رواه مسلم .
تهلل وجه صاحبي وهو يقول :
أحسنت ، أحسنت بارك الله فيك .. ثم قال :

حين قرأت هذا الحديث جمعت أمري مع نفسي على أن أحقق ذلك بتمامه ،

لاسيما ونحن في شهر مبارك له مزية خاصة ، وفيه نفحات ربانية كثيرة

_ كنا في العشر الأوائل من شهر رمضان _
**
قال ووجهه يتهلل بالبشر ويفيض بالنور :

ما إن انقدحت هذه النية في قلبي بقوة ،

حتى استشعرت أن فجراً رائعاً قد أشرق في شغاف قلبي ،

فقلت في نفسي :

هذه الأولى ، وما أحلى وأروع هذه البشرى .. !!

إنه إحساس عجيب بأن إضاءة واضحة قد حدثت ،لمجرد النية الصادقة

، فاهتز لهذه الملاحظة قلبي ، وتهللت معها روحي ..
وفي أثناء غسل أعضائي بماء الوضوء ، حدث شيء عجيب آخر :
لقد انثالت على عقلي أحاديث كثيرة في فضل الوضوء ،

مثل الحديث المشهور :
( أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه خمس مرات ، هل يبقى من درنه

( أي وسخه وقذره) شيء ؟ قالوا : لا يبقى من درنه شيء . قال

: فذلك مثل الصلوات الخمس ، يمحو الله بهن الخطايا .. وأحاديث أخرى ..
فما راعني _ لحظتها إلاّ وأنا أستشعر شعوراً حقيقياً قوياً

لا أعرف كيف أعبر لك عنه ، شعرت أنني لا أغتسل بماء الناس العادي

، الذي يعرفونه ، ولكنني هذه المرة أغسل أعضائي بالنور

، بالنور الخالص مباشرة ..!
ولذا فقد كنت أشعر شعوراً عجيباً أن قلبي _ لحظتها _ كان يغتسل

نعم كان يغتسل غسلاً شديداً بأنوار السماء لا بماء الأرض …!

فقلت في نفسي : وهذه الثانية ..
ثم أقبلت على صلاتي وماء الوضوء لا يزال يقطر من أعضائي ..
وفي اللحظة التي كنت أقف فيها في المحراب جمعت قلبي كله في يدي ،

ووضعته على أعتاب الله عز وجل ،
وقبلها بقليل

، كنت قد جمعت الدنيا _ كل الدنيا ، بما فيها ومن فيها

_ جمعتها في يدي ووضعتها تحت قدمي . ..!!
ثم شرعت أقول ( الله أكبر ) أمد بها صوتي ، فوجدت لهذه الكلمة صدى عجيباً

في نفسي هذه المرة ، لم أكن أتذوّقه خلال سنوات طويلة من ترديده بقلب لاهٍ غافل

، قلت في فرح : وهـذه الثالثة .
إن الأحاسيس والمشاعر والمعاني والأنوار التي كنت أتشربها وأتذوقها

في تلك اللحظات الربانية ، من خلال تلاوة القرآن الكريم وفي لحظات الركوع

والسجود ، كانت فوق وصف الواصف ، ويعجز اللسان عن التعبير عنها

، ويقصر كل بيان عن الوفاء بها ،
ولذا فما أسرع ما قفزت إلى ذاكرتي تلك الحكمة المُشرقة التي تقول :
كفى جزاء على الطاعة ، ما الله مورده على قلوب المقبلين عليه من أنوار

وأمداد ولذاذات روحية لا يعرفها إلاّ أهلها ..

فقلت في نفسي : وهذه الرابعة ..
ولذا فلا عجب أن أشعر لحظتها أنني قد انتقلت إلى خارج الكرة الأرضية

، فإذا بي أركع وأسجد وأتلو وأدعو فوق سحابة بعيدة عن الأرض كلها ،

فلا عين لمخلوق يمكن أن تصل إليّ

، ويعجز خيال بشر أن يتخيّل أين أكون لحظتها ..!
وكنت أثناء الركوع والسجود أرمق بطرف عيني على جانبي ،

فإذا فراغ هائل سحيق ، وفضاء ممتد رهيب ، والنور يحيط بي من كل مكان

وعرفت ساعتها أن التعلّق بالدنيا وشهواتها هو باطل الأباطيل ، وقبض ريح

ومتاع غرور ، وليس سوى وهم ، وركض في غير طائل ،

وتعب وعناء للإمسـاك بما لا يمكن المسك به ..!
وعدت إلى نفسي فقلت : وهذه الخامسة ..
ولما بلغت جلسة التشهد ، وأخذت وضعية التورك فيها ،

وشرعت في ( التحيات المباركات والصلوات لله…)

كنت أحسب أن نوراً كان يخرج من بين شفتيّ لا مجرد كلمات وحروف

مما اعتاد الناس أن يخرجوه من أفواههم …!

فقلت : وهذه السادسة ..

في تلك اللحظة حدث أمر عجيب دار له رأسي كله ، وانتفض بدني ،

وذرفت له عيناي بدمعات حارة شقت لها مسيلاً على طول وجهي ،
ولكنها دمعات في الوجه ، وأثرها لا يقع إلاّ في القلب مباشرة ،
ولو أني أقسمت ساعتها ، أن قلبي كان يغتسل بطريقة ربانية عجيبة ومثيرة ،

أحسها إحساساً مباشراً ، لو أني أقسمت على ذلك ما حنثت ولا كذبت ..!
فكانت هذه هي السابعة ..
الذي حدث هو :

لقد حانت مني نظرة إلى الفضاء الرحب تحتي ، فأخذت أدور

في هذا الفضاء السحيق أبحث عن نقطة صغيرة بين هذه الملايين الكثيرة

من النقاط التي ملأت الفضاء كله ، كنت أبحث عن نقطة تُسمى .. تسمى ..

تُسمى ) الكرة الأرضية ..!!( ،
ولما خيّل لي أنني عثرت عليها ، كدت أن أطير من الفرح ،

وشرعت أتفحص فيها بدقة ، وانقّب لعلي أرى _ بعينيّ المجردتين _

هذا العالم الكبير الذي تضج فيه الشهوات ،

ويكاد أهلها أن يخرجوا من عقولهم بسببها ..
أخذت أبحث بعناية عن الدول العظمى _ ولا عظيم إلا الله _

ناهيك عن الدول الصغرى ، وأخذت أنقّب عن آبار البترول ،

وترسانات الأسلحة المختلفة ،وعن هوليود ومفاسدها ،

وعن الطواغيت والفراعنة الصغار ، وعن الظلمة والمتكبرين

، وعن المنتفشين المغرورين ، وعن الجيوش الجرّارة في كل مكان
وعن الشهوات الهائجة الطاغية ، وصويحباتها من الكاسيات العاريات ،
وعن أصحابها من قاصري العقل ، ومطموسي البصيرة ،

الذين يتقّذفون بسببها في النار وهم يضحكون ،
كما أخذت أبحث عن الفضائيات والأقمار الصناعية ،

وما تتقيأ به على عقول الناس من أقذار ومفاسد ،
كما أخذت أنقّب عن الوسط الفني في هذا العالم العريض وعن أولئك النجوم

، الذين أفسدوا دنيا الناس وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ..!!
وعن .. وعن ..وعن ..وعن أشياء كثيرة لا تزال تبهر أكثر الخلق ..
وهالني للغاية أنني لم أعثر على شيء من هذا كله ..!!

فلما استيأست ، ونفضت يدي يأساً ، سمعت صوتاً مهيباً جليلاً يملأ الفضاء كله

غير أنه يصل إلى أذني هادئاً ناعما شجياً مؤثراً ، سمعته يقول :
إنك لن تجد شيئاً مما تبحث عنه ، لأنك تبحث في المكان الخطأ .. !!
قلت في فزع

: أليست هذه هي الكرة الأرضية التي ملأها الناس بالشرور والفساد والإفساد ؟!
قال الصوت بعد لحظة صمت خلتها دهراً : كلا .. ثم سكت ..
فسارعت أسأل في لهفة :

بالله عليك ألا أخبرتني عن هذه النقطة التائهة في هذا الكون الفسيح ..؟
قال الصوت : هذه يا صاحبي ... هي المجرة ..!

المجرة التي تضيع فيها مجموعتكم الشمسية كلها ، أما أرضك فهي بداخلها

عدم في العدم ،ولذا فيستحيل أن تصل إليها بعينيك ، فلا تتعب ،

ودع الخلق للخالق ….!
وارتجف بدني كله بطريقة مثيرة ، ثم سألت :

فما هذه النقاط المتناثرة في كل مكان ؟
قال الصوت : كلها مجرات أكبر من مجرتكم ، وفي كل مجرة منها ملايين مملينة

من النجوم ، وهناك ما لا تراه عينك ،
وكل ذلك إنما هو زينة الحياة الدنيــا ، ثم تتوالى سبع سماوات ،

كل سماء أكبر من أختها

بل كل سماء بالنسبة للأخرى كحلقة صغيرة في صحراء مترامية ،

والله جل جلاله من وراء ذلك يمسكه ويدبّره ويرعاه ، سبحانه جل في علاه …!


أحسست أن رأسي الصغير يدور بقوة وفي عنف ، وأنني أكاد أسقط

لاسيما وقد قفزت إلى ذاكرتي صورة هذا الإنسان الضعيف العاجز ، الهزيل

وهو يعصي هذا الإله العظيم الجليل ، ويصر أن يُعرض عن تعاليمه ، ليتعلق بأذيال الشيطان وجنوده .. !
وسرعان ما وجدتني أردد ودمعاتي تسيل على وجهي :
.. ((يــا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسوّاك فعدلك ? ))
(( قُتٍل الإنسان ما أكفره ! من أي شيء خلقه ؟

من نطفة خلقه فقدره ، ثم السبيل يسره .. )) ..
وخرجت من صلاتي وأنا أهتز بحالة روحية حتى الذروة ،

فلم أملك إلا أن أحمد الله وأشكره وعيناي لا زالتا ممتلئتين بالدموع ،

غير أني أحسبها دموع فرح ، ممتزجة بدموع خوف .. !
قال الشيخ : قلت لصاحبي وأنا أحاوره :
الآن فقـط أحسب أني أدركت معنى قول الحق تبارك وتعالى :
((إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ))
.. وقوله عز وجل : (( ولذكر الله أكبر ))

فوالله لو أن الإنسان أقبل على صلاته بهذه الكيفية ، وذاق هذه اللذة الروحية ، وانصبت في قلبه هذه المعاني السماوية ،
لأصبحت شهوات الدنيا _ مهما زخرفها الشياطين _

أحقر من أن يكلف نفسه الالتفات إليها ،

فضلاً عن الإعجاب بها والتسقّط عند أعتابها ، والركض وراء سرابها
..وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، والله ذو الفضل العظيم ..
ثم سكت الشيخ لحظة وحدق في وجوهنا ثم قال :
ما على الإنسان إلاّ أن يُعرّض نفسه لنفحات الله عز وجل كل حين ،

وأن يجاهد نفسه في ذلك ولا ييأس حتى يتيسر له الطريق ،

وما ذلك على الله بعزيز ..
( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)

ثم قال الشيخ :
كفى جزاءً على الطاعة ، ما الله مورده على قلوب المقبلين عليه

من أنوار وأمداد ولذاذات روحية لا يعرفها إلاّ أهلها.

نسأل الله أن يكرمنا لنكون جميعاً من أهلها ..

** ------تعقيب 1 :

00000

واذا استعذت

فاعلم ان الاستعاذة هي التجاء الى الله سبحانه

فإذا لم تلجأ بقلبك كان كلامك لغوا

وتفهم معنى ما تتلو واحضر التفهم بقلبك

عند قولك ((الحمد لله رب العالمين)).....
000000واستحضر لطفه عند قولك (( الرحمن الرحيم))00000
000000وعظمته عند قولك(( ما لك يوم الدين))......
0000وكذلك في جميع ما تتلو 00000

000000روي عن زرارة بن أبي أوفي رضي الله عنه .

أنه قرأ في صلاته (( فإذا نقر في الناقور )) فخر ميتا

وما ذاك إلا لأنه صور تلك الحال فأثرت عنده التلف.....
.......واستشعر في ركوعك التواضع

وفي سجودك زيادة الذل

لأنك وضعت النفس موضعها ،

ورددت الفرع إلى أصله بالسجود على التراب الذي خلقت منه

( الامـــل )

* * *

تعقيب 3 :أخي المفضال / ابو عبد الرحمن
الصلاة لحظات ارتقاء روحي يفرغ المرء فيها من شواغله في دنياه
ليقف بين يدي ربه ومولاه ويثني عليه بما هو أهله ، ويفضي إليه بذات نفسه ،
داعيا راغبا ضارعا .
وهي إن أديت كما ينبغي أن تُؤدى كانت سبباً من أسباب السكينة النفسية .
وسر ذلك كما يقول ابن القيم رحمه الله :

أن الصلاة صلة بالله عز وجل

وعلى قدر صلة العبد بربه تُفتح عليه من الخيرات أبوابها ..

وتقطع عنه من الشرور أسبابها ..
وتفيض عليه مواد التوفيق من ربه عز وجل .
والعافية والصحة ، والغنيمة والغنى ، والراحة والنعيم ، والأفراح والمسرات ،
كلها محضرة لديه ومُسارعة إليه .
وفقنا الله وإياك والمسلمين للخير ورزقنا الخشوع في الصلاة حتى نجد لذة
مناجاة ربنا عز وجل .( الفجر القريب )

* * *

تعقيب 4 :اخوي ابو عبد الرحمن
قرأت الموضوع مرارا وتكرارا
وانتظرت التعقيبات الاخوة والأخوات
الحقيقة الموضوع قيم وحري بالجميع قراءته وفهمه
بل والاحتفاظ بهذا الموضوع للمراجعة بين الفينة والفينة
ولا أزيد الا ب """ القلب المتصل بالله ساكن وقور ""
لا عدمناك أخ لنا في الله
( أخوك : حــسـين )

تعقيب :من أبدع وأروع التعقيبات التي وصلتني على هذا الموضوع
رسالة حافلة حاشدة بديعة .. وصلتني عبر البريد ..
اعرضها هنا لما فيها من فوائد .. مع قليل من التصرف فيها ...
- -- - -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل / ... حفظك الله ورعاك ..
" صلاة خارج الكرة الأرضية " .. عنوان رائع ملفت للنظر ..
لا يشعر المرء بهذه الصلاة الراقية ، الا من جرب غير ذلك .. من صلاة جوفاء لا نبض للروح فيها ..
صلاة تسموا بالجسد الطيني الثقيل إلى العلياء فوق ما يتصوره ويحده عقل ..
أخي المؤمن
الروح من أمر ربي .. من روح الله فتبقى مشدودة إلى أصلها إلى العلياء ..
أما الجسد فهو طيني ثقيل يعود إلى حيث خرج من الأرض وإليها..
وحين يدخل المؤمن في صلاته ويتمها كما أراد الله ، وأحب ..
أخذت تشده تلك الروح إلى السماء .. ليكون مع الله ..
فترتفع بالجسد خارج مقاييس الأرض ..
فإذا انتهى من صلاته .. عاد إلى حقيقته و انه ما زال على أرضه ومادياتها.. لكنه يعود وغنيمته من تلك الرحلة لذة المناجاة يحدث بها نفسه شوقا ..

فتكون له زادا رائعا في حياته ..
ومن هنا فالمؤمن الحق .. ينتظر الصلاة تلو الصلاة بصبر وفي شوق ..
سبحان الله خلق الإنسان آية عظيمة بارزه وقول الله تعالى :
( فلينظر الإنسان مما خلق ) دعوة من الله بالنظر .. والبحث ..

ليس فقط خلق الجسد بل أكثر من هذا وأبعد ..
وما حديثك أخي عن صلاة خارج الكرة الأرضية الا دليل على

ان في هذا الإنسان أعاجيب وغرائب ..

قد تكون تلك نظرة متقدمة و حقيقة يشهد عليها من عرف وذاق صلاة

غاب عنها حبس الزمان والمكان .
تلك روحانية متقدمة لا يدركها الا من شعر بها و بكل ركن من أركانها

كما ذكرت أيها المبارك في مقالك المتميز بأسلوبه الأدبي المحبب للنفس ..
واسمح لي أن أضيف إضافة مكملة :
الأذان – نعمة ما عرفها الا من حرمها في بلاد غير مسلمة يجري أهلها في الدنيا

وكأنهم لا حياة لهم سوى ما عرفوا من جريان وتعب ونصب ..
و قد يدركون وقد لا يدركون هدف يومهم وهكذا ..
ولا شيء يجدد لهم الهواء حولهم بروحانية تغير مسارهم المبرمج المتهالك ..

فيشعرون بالاختناق من ماديات تحاصرهم ..
أما من كان ينتظر الأذان فهو ينتظر الصلاة تلو الصلاة
فهو دائما في استعداد لتلك الرحلة بسعادة ..
ثم خطوة أخرى في طريق الارتقاء . .

حيث يجدد الوضوء تلو الوضوء ، وفي كل مرة تتجدد الروح ،

ويتطهر القلب ...
ويصبح بهذا كله وقلبه خاشع ساجد ، سجدة لا يقوم بعدها أبدا كما تكتبها دائما

مستسلما بشوق وحب لله ..
أخي .. الصلاة للمرء حاجة فطرية لو عقل ..

وازدادت حاجته إليها عندما واجه واقع مادي ..

ومجتمع تجاهل الروح تماما ....
ان الله عز و جل غني عنا ونحن الفقراء إليه ..
فهو سبحانه تعالى غني عن صلاتنا وعباداتنا كلها ..
ونحن الفقراء لما أمرنا الله به ..

فتلك والله هي السعادة والحياة الكريمة .. ..

جزاك الله خيرا أخي و عذرا على الإطالة
. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

متى يا أسير الغفلات
هل إذا قيل مات ؟!
يا أخى قد مضى العمر وفات
فاغنم العمر وبادر .. بالتقى قبل الممات
ثم ناجى فى الظلمات .. يا مجيب الدعوات
اعفو عنى يا رحيم .. وأقل العثرات[/align]
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : سلمان متعب
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 06-12-2009, 03:30 PM
صحي متميز
 

منصور الشراري will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]سلمان بن متعب جزاك الله كل خير[/align]
من مواضيع : منصور الشراري
منصور الشراري غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 06-12-2009, 06:45 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اخي
سلمان متعب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير
وبارك الله بك
والصلاة كفارة للذنوب والخطايا: فعن أبي هريرة أن رسول الله قال:
{ الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة كفارات لما بينهن ما لم تُغش الكبائر }
[مسلم].
جعلها بموازينك الصالحه
الدعاء الدعاء الدعاء
لاخواننا فى غزه وفلسطين
ما تحسَّر أهل الجنة على شيء كما تحسروا على ساعة لم يذكروا فيها اسم الله
أكثر من الإستغفار
منذ ولدنا ونحن نفخر بالاسلام ..... فمتى يفخر الاسلام بنا؟
[/align]
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المرضية, الكرب, خارج, صلاة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اضطراب الكرب ( الشدة ) بعد الرض نفــ أخصائيه ــسيـة ملتقى المواضيع النفسية 7 12-29-2015 02:21 PM
الإجازات المرضية لا للظلم... ملتقى شؤون الموظفين 3 02-22-2011 09:06 PM
استفسار عن اجازة المرضية ممرضة 2009 ملتقى شؤون الموظفين 2 02-21-2011 09:35 PM
دعاء فك الكرب عذبة الروح ملتقى النفحات الإيمانية 5 08-08-2008 04:09 PM
المتلازمة المرضية الكلوية ghadoo ملتقى الأمراض 1 08-19-2007 11:45 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:51 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط