آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

المرضى النفسيون... يهيمون في الشوارع مُشرّدين

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 06-15-2007, 06:09 AM
مشرفة سابق
 



أخصائيه نفسية will become famous soon enough


د.ابراهيم بن حسن الخضير
المرضى النفسيون.. في هذا المقال سوف استخدم هذا الاصطلاح للمرضى النفسيين والعقليين. يُشّكل المرضى النفسيون في أي مجتمع نسبةٍ عالية، حيث تقول دراسات منظمة الصحة العالمية بأن المرضى النفسيين في أي مجتمع أكثر من 20%، وهذه نسبة عالية بكل المقاييس الصحية. المرض النفسي من الاضطرابات البسيطة كالقلق والخوف المرضي كالرُهاب بجميع أنواعه انتهاءً بالأمراض الصعبة والمزمنة مثل الفصُام والاضطراب الوجداني ثُنائي القطب، بحاجة إلى رعايةٍ صحية

؟ وذلك لمصلحة المرضى ومصلحة المجتمع. فالمرض النفسي لا يؤثر على الفرد وعائلته فقط، ولكن يؤثر على المجتمع بكافة شرائحه. المرضى النفسيون، حتى الذين يُعانون من اضطرابات نفسية بسيطة كاضطراب القلق العام مثلاً يُعانون من هذا الاضطراب بصورةٍ مُزعجة قد تؤثر على حياتهم الدراسية إذا كانوا طلاباً أو على أعمالهم إذا كانوا يعملون، فهذا الاضطراب البسيط يجعل الشخص لا يستطيع التركيز بصورةٍ طبيعية، وهذا يجعله لا يستوعب في المدرسة ولا يُركّز في العمل فيرتكب الأخطاء، ويعيش الأشخاص الذين معه في حالة من عدم الاستقرار، إضافةً إلى أن كثيرا ممن يُعانون من اضطراب القلق العام قد يلجأون إلى علاج أنفسهم بأنفسهم أو بنصائح أصدقاء أو أقارب عن طريق استخدام الكحول أو أدوية مُهدئة دون استشارة طبية مما قد يُعرّضهم لإدمان الكحول أو الحبوب والأدوية المهدئة، وهنا تُصبح مشكلة اجتماعية. فالمرض النفسي البسيط، الذي هو إضطراب القلق العام تحّول من مرض نفسي كان يسُهل علاجه إلى مشكلة إجتماعية حقيقية وهي الإدمان على الكحول أو الأدوية المهدئة، وقد شاهدت هذا خلال عملي . فكثير ممن يُعانون من القلق يلجأون إلى الكحول أو الأدوية المهدئة، وتصبح أوضاعهم الاجتماعية صعبة. فالكحول والإدمان عليه أمرٌ في غاية الخطورة ويجعل الشخص ينحدر إلى الحضيص اجتماعياً وصحياً، فمضاعفات الكحول الصحية لا نهاية لها وقد تنتهي بالشخص إلى أمراض عضوية خطيرة مثل تليف الكبد واضطرابات الجهاز الهضمي والجهاز الدوري (القلب) . كذلك قد يلجأ الشخص الذي يُعاني من اضطراب القلق إلى التدخين والذي يظن الكثيرون أنه أمرٌ هين ولكنه واحد من المصائب الصحية الخطيرة. فالتدخين عادة سيئة وأضراره الصحية لا تعد ويموت سنوياً في العالم أكثر من أربعة ملايين شخص من جراء مضاعفات الأمراض التي يُسببّها التدخين. ومشكلة الشخص الذي يُعاني من القلق أنه يُصبح مُدخناً شرهاً للتغلب على أعراض القلق، وهو بذلك يُصبح أكثر عرضةً من الأشخاص الآخرين الذين يُدخّنون وهم لا يُعانون من اضطراب القلق. كما نلاحظ بأن هذا المرض أو الاضطراب النفسي البسيط كيف أثّر على حياة الشخص وعائلته وعلى المجتمع أيضاً.


أكثر خطورةً

عندما ننتقل إلى أمراض أكثر انتشاراً وأكثر خطورةً مثل مرض الاكتئاب والذي يُعاني منه تقريباً 6-9% من الرجال و12-15% من النساء حسب الإحصائيات العالمية. هذا المرض الخطير والذي للأسف ينتشر عندنا في المملكة العربية السعودية بشكلٍ ملاحظ ومطرد ولا يلقى العناية التي تلقاها الأمراض الآخرى التي هي أقل خطورةً من مرض الاكتئاب. الاكتئاب هذا المرض الخطير والذي ينتشر بين كافة أطياف المجتمع، سواء الطبقة العلُيا أو الطبقة الوسطى أو الطبقات الدُنيا في المجتمع. الاكتئاب مرض خطير ويقود إلى مشاكل صحية ومشاكل اجتماعية خطيرة. إن الاكتئاب أكثر الأمراض التي تنتشر في المجتمع السعودي بعد الرُهاب الاجتماعي، رغم أن الاكتئاب مرض خطير وأكثر تأثيراً على حياة الإنسان، خاصةً المرأة . وكما ذكرتُ في مقالات سابقة فإن المرأة التي تُعاني من اكتئاب لا تُقّدر من قِبل المحيطين بها، وكثير من الأزواج وأيضاً الأهل يرفضون علاج زوجاتهم أو بناتهم وكثير من النساء يُعانين من الاكتئاب في صمتٍ ويعشن حياةٍ مزرية، سواء كنّ زوجات أو أمهات أو فتيات في منازل أهلهن.


مرض الفُصام

أما المرض الأكثر خطورةً، والذي ينتشر بنسبة 1% من السكان، وهو مرض الفُصام . هذا المرض الخطير والذي يُعتبر واحداً من أكثر الأمراض العقلية خطورة، بل يُعتبر واحدا من أكثر الأمراض خطورة بوجهٍ عام، حيث وضعته منظمة الصحة العالمية كأول مرض عقلي ونفسي يُسببّ إعاقة خلال القرن الواحد والعشرين. هذا المرض للأسف يحتاج أكثر الذين يُعانون منه إلى الدخول إلى مستشفيات أو أقسام نفسية خلال نوبات مُعينة يكونون في هذه الفترة يُشّكلون خطورةً على أنفسهم وعلى الآخرين الذين يعيشون معهم أو حتى الذين لا يعيشون معهم، مثل زملائهم في العمل أو حتى بعض الأشخاص الذين ليس لهم علاقة بالمريض. وهناك حوادث كثيرة، حدثت في مجتمعنا ذهب ضحيتها أقارب للمريض، حيث قام المريض بقتل بعض أقاربه بعد خروجه من مستشفى الصحة النفسية. إضافةً إلى حوادث لم تصل إلى الإعلام كان الجاني فيها مريضاً من مرضى الفُصام. إن عدد مرضى الفُصام في المملكة قد يتجاوز ربع مليون مواطن، وكما ذكرت فإن كثيرا من هؤلاء المرضى يحتاجون إلى دخول اقسام أمراض نفسية أو مستشفيات نفسية خلال فترةٍ من حياتهم، وقد تطول الفترة أو تقصر حسب شدة المرض.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل نحن استعدينا لهذا المرض الذين يُصيب بشكلٍ خاص المراهقين والشباب في بداية سن العشرينيات، لا سيما وأن المجتمع السعودي مجتمع شاب، يُقّدر عدد الأطفال فيه الذين تقل أعمارهم عن سن الخامسة عشرة أكثر من 50% وهذا يضع المؤسسات المسؤولة عن رعاية هؤلاء المرضى تحت ضغط شديد، حيث ان مريض الفُصام يحتاج للعلاج الدوائي، وكثيراً من الأدوية المضادة للفُصام الحديثة غالية الثمن ولا تستطيع كثير من العائلات المتوسطة الدخل أن توّفر هذا العلاج لابنها المريض، ناهيك عن المرضى من الطبقات الدنيا والتي للأسف أصبحنا نرى مرضى هؤلاء الطبقة يهيمون في الشوارع مُشرّدين ينامون في الطرقات ويقتاتون من النفايات .. وهذه ليس مبالغة ولكن حقيقة شاهدها الكثيرون..!! وظهرت في بعض الصحف المحلية تحقيقات عن هؤلاء المشرّدين، الذين يلتحفون السماء وفراشهم كراتين وينامون عند المحلات التجارية، ويبدو أن ما كنّا نتحدث عن وجوده في مدن عالمية كبيرة مثل نيويورك ولندن وغيرها من المدن الكبيرة حيث يوجد في مدينة مثل نيويورك ما يُقارب من مليونين مُشرد يعيشون في الشوارع وينامون في الطرقات ومحطات الأنفاق وأمام بوابات المحلات الفخمة، حيث يفترشون قطعاً كرتونية ومعهم بعض الملابس الرثة، ويقتاتون من النفايات. وفي آخر زيارة لي لمدينة نيويورك خلال هذا الشهر، رأيت في إحدى الأمسيات رجلا متوسط العمر ينبش في النفايات في حي مانهاتن الثري يبحث عن شيء يأكله، وهو منظر مألوف أراه كلما زرتُ نيويورك أو لندن..!

ستة مُستشفيات

ماذا أعددنا أو خططنا لمواجهة الأمراض النفسية والعقلية في المستقبل؟

قبل أشهر أعلن خادم الحرمين حفظه الله عن إنشاء ستة مُستشفيات نفسية في مختلف أنحاء المملكة، وهذا أمرٌ له دلالة على استدراك السلطات في أعلى مستوياتها على أهمية رعاية المرضى النفسيين وعلاجهم. يبدو لي بأننا بحاجة ماسة إلى التوعية بالأمراض النفسية والعقلية بين المواطنين، فالجهل بهذه الأمراض يكاد يكون هو السائد حتى عند بعض الطبقات المتعلمة والمثقفة. إن أجهزة الإعلام لها دور مهم وبارز في توعية الناس عن ماهية الأمراض النفسية والعقلية؟ وكذلك ضرورة علاج المرضى النفسيين في المستشفيات والأقسام النفسية بدلاً من الذهاب بهم إلى المُعالجين الشعبيين الذين قد يُلحقون ضرراً بالمريض ولا يُقدمون أي علاج بل ربما زادوا المرض سوءا. إن أجهزة الأعلام لها دور فاعل ومهم جداً في تثقيف ألأهل والأقارب عن المرض النفسي وعن العلاج وعن الأدوية النفسية وأهميتها وأنها أدوية عادية في معظمها لا تقود إلى الإدمان وليست مُخدرات كما يفهم بعض الناس .. أتمنى أن تقوم أجهزة الإعلام بهذا الدور الهام والخطير.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : أخصائيه نفسية
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 06-15-2007, 06:53 AM
صحي جديد
 

أحمد الدغيشم will become famous soon enough
افتراضي

[align=center]بارك الله في الكاتب والناقلاختي الفاضله اخصائيه نفسيه جزاك الله كل خير[/align]
من مواضيع : أحمد الدغيشم
أحمد الدغيشم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 06-16-2007, 02:11 AM
مشرفة سابق
 

أخصائيه نفسية will become famous soon enough
افتراضي

يعطيك العافيه اخوي احمد الدغيشم مرور مميز كتميز شخصك الكريم
من مواضيع : أخصائيه نفسية
أخصائيه نفسية غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 06-16-2007, 02:12 AM
مشرفة سابق
 

أخصائيه نفسية will become famous soon enough
افتراضي

استاذي الكريم / عبدالله الزغيبي

اشكر لك هذا المرور الرائع كروعة حضورك المميز دائما
من مواضيع : أخصائيه نفسية
أخصائيه نفسية غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مُشرّدين, المرضى, الشوارع, النفسيون, يهيمون


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المرضى النفسيون قلة يخشى ازديادها! أخصائيه نفسية ملتقى المواضيع النفسية 5 12-20-2015 06:10 AM
المرضى النفسيون المشردون في الشوارع مهمة من؟ أخصائيه نفسية ملتقى المواضيع النفسية 2 01-20-2013 11:06 PM
ليت الشوارع تجمع اثنين صدفـه مل الصبر مني الملتقى الأدبي 4 06-21-2011 06:13 AM
اغرب الشوارع بالعالم محمد خالد العنزي ملتقى ترفيه الأعضاء 12 04-29-2011 07:44 PM
المرضى النفسيون في الشوارع قنابل موقوتة قد تنفجر في أي لحظة!! حبيب الكلى ملتقى المواضيع النفسية 5 01-28-2009 01:08 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:48 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط