آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الرنين المغناطيسي النووي ( التجاوب) Nmri

ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة )
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-16-2009, 04:01 AM
صحي نشط
 


فهـد الحربي will become famous soon enough


التجاوب أو الرنين المغناطيسي النووي:

هو ظاهرة يمكن عن طريقها للنواة أن تمتص إشعاعات كهرومغناطيسية لها تردد معين في وجود مجال مغنطيسي شديد . وكان أول من اكتشف الرنين المغنطيسي هو إزيدور اسحق رابي (1989- 1988) وهو فيزيائي أمريكي ولد في النمسا وكان هذا الاكتشاف عام 1938. ومنذ ذلك الحين، تم استخدام الرنين المغنطيسي في الكشف عن الذرات الخفيفة (مثل الهيدروجين في الهيدروكربونات) وتم استخدامه كطريقة غير إتلافية لدراسة الجسم البشرى .

يمكن التحكم في حركات الأنوية الذرية بطريقة مباشرة عن طريق جهاز الرنين النووي المغنطيسي.

فالتجاوب المغناطيسي النووي هو أحدث طرائق استكشاف الجسم البشري الفيزيائية المأمونة , وهي تعتمد على خاصة المغنطة الموافقة النووية. هذا ويعتمد على توزع الهدروجين المكون الأساسي للعضوية و الذي يتمتع بهذه الخاصة كعامل تباين في التجاوب المغنطيسي النووي تماما كما يعتمد على كل من امتصاص النسج للأشعة السينية و تثبيتها للعنصر المشع كعاملي تباين في كل من التصوير الشعاعي و التصوير الومضاني على الترتيب .

و المغنطة الموافقة هي الظاهرة التي تبديها النوى التي تتمتع بعزوم مغناطيسية عندما تخضع لتأثير حقل مغناطيسي خارجي B0, لتتجه جميعها وفق الحقل الخارجي.
وعندما نطبق على هذه العزوم ( بعد تطبيق الحقل المغناطيسي الخارجي) حقل مغناطيسي B1 يعامد الحقل B0 ويدور حوله ( أو موجة تواتر راديوي وفق منحى الحقل الخارجي نفسه) فإن هذه العزوم تشرع بالمبادرة حول B0 مع الابتعاد التدريجي عنه طوال مدة تطبيق الحقل الدائر .

و عند إيقاف تأثير الحقل B1 , يسعى العزم المغنطيسي للعودة إلى وضعه قبل تطبيق موجة التواتر الراديوي عن طريق الاسترخاء مصدرا إشارة التجاوب المغناطيسي النووي وفق و سيطين زمنيين 1ז,2 ז يرتبطان ارتباطا وثيقا بالنسج التي تتوزع فيها تلك العزوم و بحالة تلك النسج الصحية .

لنلقى نظرة على الكلمات:

رنين : تستخدم ظاهرة الرنين لعمل معالجة ذات كفاءة عالية للأنوية باستخدام المجال المغنطيسي .

مغنطيسي : يتم التحكم في الحركات النووية عن طريق مجالات مغنطيسية

نووي : كلمة نووي تعود إلى نواة الذرة ، وهي تتكون من بروتونات ونيوترونات، وفي حالة نواة الهيدروجين، تحتوى على بروتون واحد فقط .

كيف يعمل الرنين النووي المغناطيسي

بالرغم من أن التفصيلات الفنية للرنين النووي المغنطيسي معقدة للغاية، فإن الأفكار التي يُبنى عليها مثل الاتزان والرنين والاسترخاء هي أفكار يمكن فهمها . ونظرا لأننا نتعامل أيضا مع أنوية ( جمع نواة ) لذرات غير مرئية، فمن المفيد أن نشبهها بأشياء نراها ونتعامل معها، مثل نموذج الطفل في الأرجوحة، والذي استخدمه الكاتب بوب كلينبرج لتوضيح الرنين النووي المغنطيسي على عمق ستة أميال .
والفكرة الأساسية في الرنين النووي المغنطيسي أننا نخرج أنوية الذرات من حالة السكون، وهي حالة الاتزان ذات الطاقة المنخفضة، وبمجرد استثارتها، نلاحظ الزمن الذي تستغرقه حتى تعود إلى حالة الاتزان مرة ثانية . وهذه الفترة الزمنية هي التي تهمنا حيث أنها يمكن أن تعطينا معلومات عن المادة التي نقوم بدراستها .

الاتزان:

تحدث حالة الاتزان عندما يتحقق الآتي :
• عندما تكون أنوية الهيدروجين الموجودة في الماء والغاز والنفط قد تم ترتيبها تحت تأثير مجال مغنطيسي .
• وعندما يكون الطفل في الأرجوحة وهي ساكنة في وضع رأسي .
• وعندما يكون وتر الجيتار مستقراً ولا يهتز .

يمكننا الإخلال بالاتزان ورفع مستوى طاقة الاجسام عن طريق :
• إخضاع أنوية الهيدروجين إلى تأثير مجال مغنطيسي ثان يقوم بترتيبها بطريقة مختلفة عن المجال الأول .
• دفع الطفل الموجود في الأرجوحة .
• شد وتر الجيتار .

الرنين :

ولكن من أين يأتي الرنين ؟ أن بعض الأشياء تتحرك بصورة طبيعية في دورات منتظمة بتردد معروف. وإذا كانت الدفعات الصغيرة المستخدمة في رفع طاقتها وجعلها خارج حالة الاتزان متوافقة مع ذلك التردد ، فإن العديد من الدفعات الصغيرة يمكن أن تتجمع مع بعضها محدثة تغييرا كبير في مستوى الطاقة.
• يتذبذب المجال المغنطيسي الثاني بنفس التردد الطبيعي لنواة الهيدروجين تماماً (ويسمى ذلك التردد بتردد لارمور) .
• نقوم بدفع الطفل دفعة بسيطة كل مرة يصل فيها إلى أعلى نقطة في مساره ، ويعتبر الجسم المكون من الطفل والأرجوحة بمثابة بندول ، ويحدد طول هذا البندول فترة التأرجح.
• يمكن جعل وتر الجيتار يصدر صوتا بدون شده إطلاقا وذلك بشد وتر آخر في نفس الجيتار أو في آله أخرى وسوف تتسبب الموجات الصوتية السارية في الهواء في أن يتذبذب الوتر الذي لم يلمسه أحد وذلك لأنها متوافقة مع ذبذبته الأصلية . وسوف يحدد كل من الطول ودرجة الشد، التردد الذي يتذبذب به الوتر .
وإذا لم تكن الدفعات متوافقة مع التردد الطبيعي للجسم الذي نقوم بدفعه، فإن تأثيرات الدفعات لا تتجمع مع بعضها، بل قد تتداخل مع بعضها البعض .
• إذا لم يتوافق تردد المجال المغنطيسي مع التردد الطبيعي لنواة الهيدروجين فلن تتحرك .
• إذا دفعت الطفل في الأرجوحة بطريقة غير منتظمة أو بطريقة منتظمة ولكنها لا تتوافق مع توقيتات التأرجح ، فأنك في بعض الأوقات لن يكون لدفعاتك أي تأثير . وقد يحدث مصادفة أن تعطي دفعه بينما هو يتحرك في اتجاهك ، وبذلك سوف تعمل دفعتك في الواقع على إبطاء حركته.
• لن يبدأ وتر الجيتار في التذبذب إذا تم عزف نغمة مختلفة على الوتر الثاني أو على جهاز آخر.

الاسترخاء :

وبمجرد أن تضع الطفل الكسول في الأرجوحة ، فإنه سوف يستمر في التأرجح لفترة ما بعد توقفك عن الدفع ولكنه لكن يكون سعيداً، فإنه خارج حالة الاتزان، إنه في حالة ذات طاقة عالية، وهذه ليست طبيعته . وبعد برهة ستقل سرعة الأرجوحة لأسباب مختلفة، مثل الاحتكاك مع الهواء والاحتكاك عند الوصلات التي تتعلق منها الأرجوحة في الهيكل ، ولكن الطفل الذي يريد أن يصل إلى حالة السكون بسرعة، يسحب قدمه قليلاً فتقل سرعته حتى يصبح مرة ثانية في وضع السكون ويشعر بالسعادة .

وتشبه النواة الطفل إلى حد كبير ، فيمكنك جعلها تتحرك باستخدام موجات لاسلكية وسوف تستمر في الحركة لفترة ما حتى بعد انقطاع تلك الموجات، ولكنها ليست سعيدة ، وسوف تجد لنفسها طريقا للعودة ببطء إلى حالة الاتزان وترتب نفسها مع المجال المغنطيسي الدائم الموجودة في جهاز الرنين النووي المغنطيسي .

ولكن انتظر قليلاً ، فليس للأنوية أقدام . فكيف تستطيع أن تبطئ من سرعتها ؟

هناك طرق عديدة تسلكها النواة لكي تفقد طاقتها ويعود إلى حالة الاتزان .
وأحد هذه الطرق، إذا كانت النواة في جزيئات مادة سائلة، مثل الماء، أن تصطدم بسطح صلب . وفي كل مرة يضرب الجزئ سطحاً صلباً يكون لدى النواة فرصة لأن تعود إلى حالة الترتيب السعيدة مع المجال المغنطيسي القوى . ويسمى ذلك … بالاسترخاء . وهكذا ترى أنه حتى الأنوية تحب أن تسترخي.

الرنين النووي المغناطيسي في الطب:

أفضل الاستخدامات المعروفة للرنين النووي المغنطيسى هي استخدامه في التشخيص الطبي، حيث يمكن عن طريقه إجراء فحص للجسم البشري بدون جراحة . وفي المجال الطبي عادة ما يطلق عليه اسم التصوير بالرنين المغنطيسي، وحيث أن معظم الجسم هو ماء، فإن هناك العديد من أنوية الهيدروجين المنتشرة به . وأجهزة الرنين النووي المغنطيسى الطبية كبيرة الحجم بحيث يدخل فيها الإنسان .
في البترول :
كما ان هناك نوعا آخر من أجهزة الرنين النووي المغنطيسى كالمستخدمة في حقول البترول فهي أصغر كثيرا لأنها يجب أن تدخل في حفرة بئر قطرها حوالي 20سم . ويختلف كذلك توزيع المغنطيسات، حيث أن الجسم المطلوب فحصه يكون خارج الاداة وليس بداخلها .

و هناك استخدامات أخرى أيضا في الصخور ........




بقلم الدكتوره : سهام طرابيشي
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : فهـد الحربي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 07-16-2009, 03:41 PM
صحي متمرس
 

فوآز will become famous soon enough
افتراضي

سبحآن الله معلومات مفيده وقيمه .

بآرك الله فيك آستاذ فهد الحربي على طرحك المفيد ..
من مواضيع : فوآز
فوآز غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 07-17-2009, 01:55 AM
صحي جديد
 

نبراس الخير will become famous soon enough
افتراضي

أستاذ فهد
ربي يبارك فيك
معلومات قمة في الاهمية
شكرا لك
من مواضيع : نبراس الخير
نبراس الخير غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-31-2009, 05:02 PM
صحي نشط
 

فهـد الحربي will become famous soon enough
افتراضي

الاخ فواز : شكرا لحضورك الجميل ودمت دوما

الاخت نبراس الخير : وبارك الله فيك ايضا ودمت دوما






إستكمالا للموضوع


أسس التحليل الطيفي بالرنين النووي المغناطيسي
The Principle of Nuclear Magnetic Resonance spectroscopy .
N.M.R
مطيافيات الرنين النووي المغناطيسي هي إحدى التقنيات الحديثة التي تساعد في استنباط الصيغ التركيبية والتشكل الفراغي للمركبات العضوية .

فكرة عمل جهاز الرنين النووي المغناطيسي:-

تختلف أجهزة الرنين النووي المغناطيسي عن أجهزة الطيف الأخرى إلى حد ما .فمستويات الطاقة المغناطيسية التي تحدث بينها عملية الانتقال, يعتمد وجودها على وجود مجال مغناطيسي خارجي قوي . بينما في طرق التحليل الطيفي الأخرى يعتبر وجود مستويات الطاقة الخاصة بهذه التحاليل( مستويات الطاقة الالكترونية و الاهتزازية والدورانيه ) خاصية ذاتية قائمة في الجزيئات. و الأشعة الكهرومغناطيسية المستخدمة ذات طول موجي كبير وثابة من أشعة الراديو بينما نغير شدة المجال المغناطيسي وبذلك يحدث الامتصاص للأشعه عندما تتساوى مع طاقة الأشعة h
تعتمد هذه التقنية على تميز بعض أنوية الذرات مثل (P31, F19, C13, H1) بعدد فردي من البروتونات وبالتالي لها غزلا نوويا مقداره 1/2 لذلك يكون لأنويتها عزما مغناطيسيا أثناء حركتها المغزلية حول نفسها . ومن المعلوم أن أنوية هذه الذرات مشحونة كهربائيا لذلك فإن حركتها المغزلية تكون مصحوبة بمجال مغناطيسي ضعيف أي ما يشبه المغناطيس الصغير جدا ، وفي حالة عدم وجود مجال مغناطيسي يؤثر عليه فإن محور غزله يأخذ أي اتجاه وتكون محصلة هذا الغزل تساوي صفر
تطبيقات الجهاز :-
1-استنباط الصيغ التركيبية والتشكيل الفراغي للمركبات العضوية .
2- دراسة سرعة تفاعلات بعض المركبات الكيميائية .
3- دراسة تأثير درجة الحرارة على المركبات العضوية المختلفة وتفاعلاتها .
4 - دراسة تأثير الأنويه المختلفة وأماكن تواجدها وعلاقتها ببعض


مكونات الجهاز
1- مغناطيس: The magnet توضع العينة بين قطبي مغناطيس قوي وثابت وذلك لفصل مستويات ألطاقه المغناطيسية في أنوية ذرات الهيدروجين أو أنوية الذرات الأخرى التي لها غزل مغناطيسي
2- وحدة تغير شدة المجال المغناطيسي The magnetic field sweep generator
يمكن أن تغير شدة المجال المغناطيسي في منطقه معينة في حدود طفيفة
3- مصدر أنتاج أشعة الراديو : Radiofrequency
تختار وحدة إنتاج الأشعة بناء على تردد الأشعة مطلوب توافقها مع شدة المجال المغناطيسي المستخدم فمثلا عند استخدام مغناطيس 14.09كيلوجاوس يكون تردد الأشعة 60هيرتز , وتكون الأشعة الناتجة مستقطبة وحيدة المستوى .
4- الكاشف :
يمكنه الكشف عن إمتصاص أشعة الراديو Receiver coil ويتم تكبيرها وتسجيلها.
5- مكان وضع العينة : Sample holder
تستخدم أنابيب من زجاج قطرها الداخلي خمسة ملمتر وطولها 25 سم يثبت بها تربين يدار بالهواء يمكن بواسطته دوران الأنبوبة العينة حول محورها الرأسي بواسطة ضغط الهواء وهذا الدوران يقلل من التأثير الناتج من عدم التجانس في المجال المغناطيسي الخارجي .

تحضير العينات Sample Preparation :-
يستخدم في تذويب العينة الصلبة او تخفيف العينة السائلة مذيب مناسب شرط أن لا يحوي هيدروجين في تركيبه ويستخدم نظير الهيدروجين (الديوتيريوم Deuterium )مثل
DMSO-d6 D2O or CDCl3 or ثم تضاف المادة القياسية T.M.S

الخواص المغناطيسية للجسيمات الأولية
Magnetic properties of Elementary Particles
كما إن للإكترون حركة مغزلية spin ، فان البروتون و النيوترونات لهما أيضا حركة مغزلية . وينتج عن هذه الحركة المغزلية كمية تحرك زاوي Angular momentum ، وهي كمية متجهة يكون اتجاهها موازي لمحور الدوران . وحاصل جميع هذه الكميات المتجهة لكل من البروتونات والنيوترونات يعطى كمية التحرك الزاوي الكلي لنواة الذرة
( P ) Angular momentum of the nucleus
ونظرا لأن للنواة شحنة ، فيرتبط بكمية التحرك الزاوي عزم مغناطيسي ( μ ) magnetic moment يكون إتجاهها مطابقا لاتجاه كمية التحرك الزاوى نظرا لان شحنة النواة موجبة ، بينما يكون في اتجاه مضاد لكمية التحرك الزاوى في حالة الجسيمات السالبة ( الالكترون ) ويمكن تقدير العزم من المعادلة = γ P μ
حيث γ ثابت خاص لكل نواة يطلق عليه نسبة المغناطيسية المدومة gyro magnetic ratio ، P هي كمية التحرك الزاوي .
وفي حالة عدم وجود مجال مغناطيسي خارجى فان العزم المغناطيسي يمكن أن يوجد في اي اتجاه ، وتكون محصلة طاقة هذه الاتجاهات متساوية .

مستويات الطاقة في وجود مجال مغناطيسي Energy level in magnetic field
عند وضع أنوية الذرات في مجال مغناطيسي خارجى ، فان العزم المغناطيسي لهذه الانوية يأخذ اتجاهات محددة في الفراغ space quantized . وعدد الاتجاهات المسموح بها يتوقف على الخواص المغناطيسية للنواة ، كما ان طاقة هذه المستويات ( الاتجاهات ) يتوقف ايضا على الخواص المغناطيسية لهذه الأنوية . وكذلك على شدة المجال المغناطيسي الخارجى

امتصاص الأشعة Absorption of Radiation :
ان طاقة المستوى β ( العزم المغناطيسي في اتجاه مضاد لاتجاه المجال المغناطيسي الخارجي ) وطاقة المستوى α (العزم المغناطيسي في اتجاه مضاد لاتجاه المجال المغناطيسي الخارجي ) ، يختلفان بمقدار ΔΕ = 2 μ Βo . فاذا أمدت هذه الأنوية بكمية الطاقة المناسبة والتى تسوى ΔΕ ، فان الأنويةالموجودة في مستوى الطاقة β سوف تمتص هذه الطاقة وترتفع الى مستوى الطاقة α ويكون نتيجة لذلك انعكاس اتجاه العزم المغناطيسي للأنوية من الاتجاه الموازى للمجال المغناطيسي الخارجي parallel الى الاتجاه المضاد ويتم التغيير في اتجاه العزم المغناطيسي للأنويه نتيجة لتأثير المجال المغناطيسي للأشعة والكهرومغناطيسية في حالة استخدام الطاقة الإشعاعية والتي تكون في منطقة أشعة الراديو .


ويمكن حساب تردد الاشعة اللازمة لعملية الانتقال المذكورة كتالي :
فطاقة الاشعة E = h ν
الفرق في طاقة المستويين ΔΕ = 2 μ Βο
وحتى تتم عملية الامتصاص فيجب أن E = ΔΕ أي h ν = 2 μ Bο
وعلى ذلك فان تردد الاشعة اللازمة لعملية الانتقال بين المستوى β والمستوى α يتوقف على كل من العزم المغناطيسي للنواة μ وعلى شدة المجال المغناطيسي الخارجي Bο فزيادة شدة المجال المغناطيسي تؤدى الى زيادة قيمة الفرق في الطاقة بين المستويين (ΔΕ ) وهذا بدوره يؤدى الى امتصاص الاشعة على تردد اعلى ، كما يؤدى الى زيادة عدد من الأنوية الموجودة في المستوى β، وبالتالي كثافة امتصاص الاشعة .


تقدير الانتقال الكيميائي Measurement of Chemical shifl
حتى يمكن تفادى الحصول على قيم مختلفة للانتقال الكيميائي ð لمركب واحد باختلاف اجهزة NMR التى تستخدم مجالات مغناطيسية مختلفة الشدة ، وكذلك صعوبة قياس تردد الاشعة المكتسبة في عملية الامتصاص للبروتونات المختلفة في الجزىء ، فقد روعى ألا تتوقف قيمة الانتقال الكيميائي على شدة المجال المغناطيسي في الاجهزة المختلفة . ويتم ذلك باستخدام مادة قياسية تحتوي على نوع واحد من الهيدروجين واعتبار الامتصاص الناتج عنها نقطة البداية ، ثم تحدد مواقع الامتصاصات الخاصة بالبوتونات في الجزىء في هذه الحالة هو الفرق في مواقع هذه الامتصاصات ( اي تردد الامتصاصات ) وامتصاص المادة القياسيه .
وأكثر المواد المستخدمة كمادة قياسية هي مادة تتراميثيل سيلان (T M S ) Tetramethylsilan وذلك لأنها مادة سهلة الذوبان في معظم المذيبات العضوية ودرجة غليانها منخفضة 27 م ، وبذلك يمكن التخلص منها بسهولة ، كما تعطى امتصاصا حادا كثيفا نتيجة لوجود 12 ذرة هيدروجين متماثلة وغير فعالة كيميائيا .

الانتقال الكيميائي للبروتونات في المركبات العضوية
Chemical shift of protons in organic molecules
تستخدم قيمة الانتقال الكيميائي في التعرف على المجموعات الكيميائية في الجزيء تماما مثل امتصاص الاشعة تحت الحمراء المستخدم في التعرف على المجموعات الدالة في الجزىء فقيمة الانتقال الكيميائي لمجموعة كيميائية يتغير بدرجة صغيرة من جزىء لآخر ، وعلى ذلك فانه يمكن استخدام البيانات الخاصة بالانتقال الكيميائي والمنشورة في التعرف على المجموعات الكيميائية في جزىء غير معروف التركيب مدى الانتقال الكيميائي للبرتون في المجموعات الكيميائية الشائعة في الجزيئات العضوية .
ففي المركبات الأليفاتية aliphatic يلاحظ ان قيمة الانتقال الكيميائي في المجموعة C-H يزداد في الاتجاه CH > CH 2 > CH 3 (δ تساوى 0.9 , 1.3 ، 1.5 على التوالي )وفي الأُليفينات olefins يقع الانتقال الكيميائي للبوتون في مجموعة CH = في المدى من 4 الى 6.5 أما المركبات العطرية فيقع الانتقال الكيميائي من 7-9 ويلاحظ ان الانتقال الكيميائي للبروتون في المجموعات OH ،NH،NH2 ،CO2 . يتوقف على درجة الحرارة وعلى طبيعة المذيب وعلى التركيز ، ويرجع ذلك الى قابلية البروتون في هذه المجموعات الى تكوين الروابط الهيدروجينية . ومن تأثير تكوين الروابط الهيدروجينية ايضا الامتصاص الناتج عن هذه المجموعات يكون امتصاصاعريضا broad peak ، وقد يكون من الصعب بعض الاحيان الكشف عن هذا الامتصاص
المساحة المميزة لكل امتصاص Area Under Absorption Signal
بالإضافة إلى ما سبق فانه يمكن الحصول ايضا على العدد النسبي لذرات الهيدروجين في كل مجموعة كيميائية . فمن المعروف ان المساحة تحت المنحى لكل امتصاص تتناسب طرديا مع عدد ذرات الهيدروجين المسببة لهذا الامتصاص . ويتم حساب المساحة النسبية لكل امتصاص بواسطة وحدة تكامل الكترونية في الجهاز . ويعبر عن المساحة لكل امتصاص بخط راسي يرتبط بكل امتصاص يكون طول هذا الخط في المنطقة الرأسية معبرا عن عدد النسبي لذرات الهيدروجين في كل امتصاص

و من الأمور التي يجب مراعاتها أنه يمكن فقط تقدير العدد النسبي لذرات الهيدروجين في كل مجوعة وليس العدد المطلق . وعلى ذلك فان كل من ايثيل فورمات وداى ايثيل مالونات تعطي نفس النسب .
ازدواج الحركات المغزلية للأنوية المتجاورة Spin spin coupling :
إذا كانت الكثافة الالكترونية حول نواة الهيدروجين ، وكذلك التوزيع الفراغي لهذه الذرات في الجزىء هما العاملان الوحيدان المسئولان عن تحديد شكل طيف الرنين النووي المغناطيسي فإنه من المتوقع في هذه الحالة الحصول على طيف الامتصاص للجزيء يحتوي على عدة امتصاصات فردية ، يعبر كل امتصاص منها عن نوع واحد من البوتونات المتماثلة ، كما ان كثافة كل امتصاص تعبر عن عدد النسبي لذرات الهيدروجين



طبعا هي صورة لواحد من اجهزة NMR


http://www.l5s.net/uploads/7ab0616df3.jpg (http://www.l5s.net)

طبعا الموضوع كان اصلا بوربوينت ... وكان مشروح احسن من كذا ... بس ضاع الملف
لكن ارجو الاستفادة من هذا الموضوع ايضا

وعلى فكرة تكلفة NMR تتراوح من ثلاثة مليون الى سبعة مليووون
من مواضيع : فهـد الحربي
فهـد الحربي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 07-31-2009, 07:11 PM
صحي جديد
 

Avanto will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم

يعطيك العافيه

لاكن 99 بالمية من المعلومات عن جهاز تحليل المواد الموجود بالمختبر وليس جهازالتصوير بستخدام الرنين المغناطيسي

مع العلم ان التقنيه هذي(الرنين المغناطيسي) مستخدمة في المختبر لتحليل المواد قبل استخدمها بالتصوير الطبي
شكرا مره اخرى

على العموم يعطيك العافيه اخي العزيز


عبدالله الحوطي
من مواضيع : Avanto
Avanto غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 10-02-2009, 11:30 PM
صحي جديد
 

هادئة will become famous soon enough
افتراضي



معلومات قيمة ....شكرا استاذ فهد
هادئة غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المغناطيسي, البدانة, الرنين, النونى, nmri


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فحص الرنين المغناطيسى على الثدى دكتور ايهاب غانم ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة ) 11 06-13-2016 01:35 AM
فكرة عمل الرنين المغناطيسي :: صالحه محمد ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة ) 12 09-02-2015 05:43 PM
الرنين المغناطيسي نواف العطوي ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة ) 3 09-02-2015 05:40 PM
العلامات التحذيرية في مراكز الرنين المغناطيسي katanoma ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة ) 2 01-25-2009 02:09 AM
الدورة الرابعة المتخصصة في الرنين المغناطيسي صافي الروح ملتقى التصوير الطبي ( الأشعة ) 2 01-06-2009 02:24 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:48 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط