آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

التخويف بكسوف الشمس

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-15-2010, 07:17 PM
صحي نشط
 


صادق المحبة will become famous soon enough


الحمد لله خلق الخلق وأحصاهم عددا وكلهم آتيه يوم القيامة فردا رفع بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا قدر بحكمته وعدله ورحمته وفضله ولا يظلم ربك أحدا أحمده سبحانه وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له لم يتخذ صاحبة ولا ولدا وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله أعظم به رسولا وأكرم به عبدا أصلي وأسلم عليه كلما بزغ نجم وأفل وكلما أحرم محرم وأهل وأفيديه بالمال والولد والأهل فصلوا عليه وسلموا تسليماً
أما بعد : إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله الدالة على كمال قدرته وكمال خلقه ورحمته.
كلما تأملت عظمتهما ونفعهما وانتظام سيرهما، عرفت وأيقنت بكمال قدرة خالقهما، وإذا نظرت إلى ما في اختلاف سيرهما من المصالح والمنافع، تبين لك كمال حكمته ورحمته.
ألا وإن من حكمة الله في سيرهما ما يحدث فيهما من ذهاب ضوئهما كله أو بعضه وهو ما يسمى بالكسوف أو الخسوف، فهذا إنما يحدث بأمر الله يخوف الله به عباده؛ ليتوبوا إليه ويستغفروه ويعظموه.
وقد كسفت الشمس في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فخرج فزعاً يجر رداءه حتى أتى المسجد، ثم نودي: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس فصلى بهم صلاة طويلة ثم سلم وقد انجلت الشمس، ثم خطب بالناس ووعظهم موعظة بليغة، فأثنى على الله بما هو أهل له سبحانه وتعالى، ثم قال: ((إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة، فافزعوا إلى المساجد، فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره))
وفي رواية: ((فادعوا وتصدقوا وصلوا)) ثم قال: ((يا أمة محمد والله ما من أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أمته، يا أمة محمد والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً)) وقال: ((ما من شيء توعدونه إلا قد رأيته في صلاتي هذه، وأوحي إلي أنكم تفتنون في قبوركم قريباً، أو مثل فتنة الدجال)) ثم أمرهم أن يتعوذوا من عذاب القبر، وقال: ((لقد جيء بالنار يحطم بعضها بعضاً، وذلك حين رأيتموني تأخرت مخافة أن يصيبني من لفحها حتى رأيت عمرو بن لحي يجر أقصابه ـ أي أمعاءه ـ في النار، ورأيت صاحبة الهرة التي ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت جوعاً)) قال: (( ثم جيء بالجنة، وذلك حين رأيتموني تقدمت حتى قمت في مقامي، ولقد مددت يدي فأنا أريد أن أتناول من ثمرها لتنظروا إليه، ثم بدا لي أن لا أفعل)) إن ما حدث اليوم من كسوف الشمس وقبله بأيام خسوف القمر لهو حدث عظيم مخيف ودليل ذلك ما حدث للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من الفزع والصلاة وقولِه صلى الله عليه وسلم: ((ولكنهما آيتان من آيات الله، يخوف بهما عباده)).
وإن مما يؤسف له أن يظن بعض الناس أن ذلك ظاهرة طبيعة مجردة متأثراً بأقوال من لا يرجون حساباً وكذبوا بآيات الله كذاباًُ، يظن أن ذلك لا أثر له بذنوب العباد، ويستدل لذلك بمعرفة الفلكيين بحدوث الكسوف والخسوف.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "العلم بذلك وإن كان ممكناً فإنه لا يترتب عليه علم شرعي، فإن صلاة الكسوف والخسوف لا تصلى إلا إذا شاهدنا ذلك،
وفي رواية في الصحيح: ((ولكنهما آيتان من آيات الله، يخوف بهما عباده)) وهذا بيان منه صلى الله عليه وسلم أنها سبب لنزول عذابٍ بالناس، فإن الله إنما يخوف عباده بما يخافونه إذا عصوه وعصوا رسله…"اهـ. إن تلك النظرة المادية المجردة أثرت على كثير من الناس، فأضعفت عندهم الربط بين الأسباب ومسبباتها، ولم يدركوا العلاقة بين الأعمال وآثارها، نشأ في المسلمين فريق تلبسوا بالشهوات فذهبوا بها كل مذهب، وغلبت على آخرين منهم شبهات تواردت عليهم من الشرق أو الغرب حتى رأوا في كسوف الشمس منظراً جمالياً، لا ينبغي أن يفوت الاستمتاع بمشاهدته، فضلّوا بذلك عن إدراك سنن الله هُوَ ٱلَّذِى يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِىء ٱلسَّحَابَ ٱلثّقَالَ وَيُسَبّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلْـٰئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ ٱلصَّوٰعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَـٰدِلُونَ فِى ٱللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ
لقد توالت علينا النذر تحذرنا من المعاصي وتلين منا القلب القاسي، فالمعاصي لها شؤمها ولها عواقبها في النفس والأهل في البر والبحر، تضل بها الأهواء، وتفسد بها الأجواء ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ ٱلَّذِى عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
وإن كسوف الشمس من هذه النذر، فمن يدري ما وراء هذا التخويف من عقوبات عاجلة أو آجلة في الأنفس والأموال والأولاد؟ عقوبات عامة أو خاصة؟ الله أعلم بها، وهو القادر أن يقينا شرها.
وإن من المؤسف ـ أن نغفل عن هذه السنن، حتى رأينا ذلك أمراً طبَعيًّا مجرداً، لا يهتز له جنان ولا تذرف له عينان، وما أوتينا إلا بسبب قسوة قلوبنا وما ران عليها من الذنوب
نشاهد هذه الآية العظيمة، فلا تتحرك القلوب، ولا يفزع إلى الصلاة وذكر الله إلا القلة من الناس، وما ذاك إلا بسبب الذنوب والآثام حتى ضعف بسبب ذلك اليقين، وامتلأت القلوب بالشكوك، تمكنت منها الشياطين فباضت فيها وفرخت.
يا من تظن أن هذه الآية لا علاقة لها بذنوب العباد، وأنها أمور طَبَعِيَّة، سببها حيلولة القمر بين الأرض والشمس، وتستدل لذلك بمعرفة الفلكيين له قبل حدوثه وتحديدهم له بالساعة والدقيقة ابتداء وتوسطاً وانتهاءً.
فلتعلم أن الذي قدر الأسباب هو الله، فمن الذي جعل القمر يحول دون ضوء الشمس؟ من يقدر على هذا إلا الله! من الذي يسير هذه الأفلاك؟! من الذي يحفظ توازن الكواكب ويقدر على انتظام سيرها إلا الله!
إن الشك في ذلك خلل في توحيد الربوبية فضلاً عن توحيد الألوهية، ثم إن الله تبارك وتعالى لا يقدر إلا لحكمة، فهو الحكيم العليم، وحكمة ذلك تخويف العباد بنص كلام المعصوم صلى الله عليه وسلم، والمؤمن العاقل يستطيع أن يجمع بين السبب الشرعي والسبب الكوني، فيعلم علم اليقين أن الله هو الذي قدر ذلك لحكمة معلومة من نصوص الشريعة. وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِٱلاْيَـٰتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا ٱلاْوَّلُونَ وَءاتَيْنَا ثَمُودَ ٱلنَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِٱلاْيَـٰتِ إِلاَّ تَخْوِيفًا



إن الذنوب والآثام ظلمات بعضها فوق بعض، بها تزول النعم، وتحل النقم، وتتحول العافية، وبها يستجلب سخط الله، فالله يخوفنا عواقب الذنب. فلنخف من الله ولنستحي منه، ولنأخذ أنفسنا بالعزيمة على الرشد والبعد من الغي، ولنصغِ لداعي الله، ولنستمع لكلام الناصحين والواعظين ولنتق الله في السر والعلن، وغاروا ـ على حرمات الله، يسلم لكم دينكم وعرضكم، وتأمنوا من عذاب الله ومكره.
عباد الله، لا أضر على العبد من أمرين: غفلته عن ذكر الله، ومخالفته لأمر الله؛ فالغفلة تحرم الربح، والمعصية توجب الخسران، الغفلة تغلق أبواب الجنان، والمعصية تفتح أبواب النيران.
وإن من رحمة الله أن ينبه العباد من غفلتهم فيما يرسل من آيات. نبهنا الله وإياكم من رقدة الغافلين ورزقنا وإياكم مجاورة الصالحين، ونور بصائرنا جميعاً بما نور به بصائر المؤمنين، وزودنا التقوى فإن العاقبة للمتقين.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : صادق المحبة
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 01-16-2010, 06:09 PM
صحي نشط
 

صادق المحبة will become famous soon enough
افتراضي

شكرا عاليه على مروركم وأعلى الله قدرك
من مواضيع : صادق المحبة
صادق المحبة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 01-19-2010, 12:22 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى وسلم على محمد واله وصحبه
اخي
صادق المحبه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير
وجعلها بموازينك الصالحه
الحمد لله والمنه انه
من رحمة الله سبحانه وتعالى
أن ينبه العباد من غفلتهم فيما يرسل من آيات.
نبهنا الله وإياكم من رقدة الغافلين ورزقنا وإياكم مجاورة الصالحين،
ونور بصائرنا جميعاً بما نور به بصائر المؤمنين،
وزودنا التقوى فإن العاقبة للمتقين.
بارك الله بك
۩۞۩๑ المكينزي ๑۩۞۩
[/align]
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
التخويف, الشمس, بكسوف


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دع الشمس تشرق في قلبك أحمد زيدان البلوي ملتقى ترفيه الأعضاء 5 05-22-2010 10:11 AM
من دلوك الشمس إلى غسق الليل الفجر القادم ملتقى النفحات الإيمانية 0 03-21-2009 11:05 PM
أشعة الشمس تمنع تمدد السرطان في الجسم عامر الطامي ملتقى الأمراض 2 05-30-2008 03:36 AM
انتبه من اشعة الشمس في الصيف علا كردي ملتقى الأمراض 2 06-28-2007 01:11 AM
حروق الشمس ابوايمان ملتقى الطوارئ والإسعافات 2 06-09-2007 11:44 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:59 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط