آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الأسبرين وأمراض القلب

القلب
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-19-2010, 06:14 PM
صحي متمرس
 


life`s rose will become famous soon enough


الأسبرين وأمراض القلب

دكتور/ محمد بن جابر اليماني
قسم الصيدلة الأكلينيكية - كلية الصيدلة - جامعة الملك سعود


هل تعرف مريضاً يستخدم الأسبرين لغرض غير تسكين الألم ؟ هل سمعت أحداً ممن تعرف يقول أنه يستخدم الأسبرين المخصص للأطفال ؟ وهل شاهدت شخصاً يتناول حبة بيضاء صغيرة ، ويقول أنه قد أوصى من قبل الصيدلي أو الطبيب بأستخدامها بعد ، أو أثناء الأكل ؟ هل تعرف شخصاً أصيب بجلطة قلبية أو دماغية ؟ وهل رأيت من يسخر من نفسه قائلاً : أنه قد بلغ من العمر والنضج مبلغاً ، ولكنهم لم يجدوا له دواء سوى " أسبرين الأطفال " ؟

إذا كنت قد أجبت على أي من هذه الأسئلة بنعم فإن هذا المقال يعرفك على بعض المعلومات المهمة عن هذا الدواء ، وحتى لو لم تجب على أي من تلك الأسئلة بالإيجاب فإن هناك أحتمال كبير أنك ستفيد من قراءة هذا المقال ، وقانا الله وإياك شر الجلطات الدماغية والقلبية .
قبل أن نبدأ لابد من إطلالة تاريخية فقد أستخلصت مادة من قلف ( قشر ) بعض الأشجار وعرفت بأسم ساليسين في العام 1829 من قبل عالم أسمه ليرو ( leroux) عرف الأسبرين منذ عام 1875 ، ثم تم إعادة تشييده وتحديد شيئاً من خواصه من قبل هوفمان ( hoffman ) عام 1835 ، إلا أنه لم يعرف تماماً الأسبرين ، وبأسمه الحالي إلا بعد أن قدمه العالم درسر (dreser ) بأسم الأسبرين عام 1899م . مستخدماً طريقة كان قد أكتشفها العالم جرهارت (1853 ) ونسيت الطريقة حتى أستخدمها درسر . لقد كان هذه المحاولات بداية عصر المسكنات وخافضات الحرارة ، والتي تستخدم هذه الأيام بآلاف من الأطنان وبعشرات ، إن لم نقل مئات الأنواع .
كان أستخدام الأسبرين في الأصل كمسكن للألم وخافض للحرارة إلا أن أستخدام الأسبرين كخافض للحرارة أو كمسكن للألم لم يعد شائع الأستخدام في العصر الحاضر ، بل إن أستخدام الأسبرين لعلاج الأطفال لم يعد من الممارسات المقبولة طبياً ، إن لم نقل أنه قد يكون من الممارسات الخاطئة ، ومع ذلك فلا نتخيل كم من الأطنان التي تستهلك كل عام في العالم من هذا الدواء العجيب " الأسبرين " إن بعض التقديرات تصل بأستهلاكه السنوي إلى مايزيد عن 30 ألف طن سنوياً .
الأسبرين ، من منا لايعرفه وهو الدواء الذي صار له سنوات طوال ، صار قديماً ، ورخص سعره ، لقد طرحت أدوية كثيرة لها بعض مفعوله ، أو حتى صور أخرى من مفعوله ، ومايزال يتربع على عرش مكانته التي لم تتغير ، بل لانبالغ إذا قلنا أنه إذا كانت الأدوية من غير الأسبرين ، أصبح يوجد لها بدائل كثيرة ، إلا أنه يظل هو المقياس الذي يقاس به مفعول الأدوية الأخرى ، سواء في الوقاية من الجلطات ، وفي الأستخدامات الأخرى التي سنعرض لها بإشارات مختصرة في ثنايا هذا المقال . ومن الجدير بالذكر ، أننا نستعمل تأثيراً من التأثيرات الجانبية للأسبرين ، وليس المفعول الأصلي له ، بل ونستخدم جرعة ليس لها من تأثيرات الأسبرين الأصلية .
يلعب الأسبرين دوراً مهماً في علاج المرضى الذين سبق أن أصيبوا بالجلطات القلبية وهى بذلك تكمل الدور الذي تقوم به العلاجات الأخرى التي تستخدم معه مثل عقار الوارفرين ، وهو أحد الأدوية المسيلة للدم ، والهبارين ، وهو مسيل للدم يستخدم عن طريق الحقن الوريدية ، وكذلك كمتمم لعمل مذيبات الجلطات المتعددة ، لكننا سنقتصر في حديثنا هذا على دواء الأسبرين ، لإعتبارات كثيرة منها أنه يعطي عن طريق الفم ، ولأنه يحظى بسجل جيد في سلامة أستخدامه ، ورخص ثمنه ، وسهولة تحديد جرعته ، وفعاليته التي أثبتتها العديد من الدراسات على مستوى العالم ، لدرجة أنه يمكننا أعتباره مما لايعذر المتخصص بجهله .
تسبب الجلطات التي تحصل في الشرايين تلفاً حاداً في الأنسجة التي تغذي من قبل مثل تلك الأوعية ، ونخص بالذكر القلب والدماغ نظراً للأهمية القصوى لهذين العضوين . وتلف أيا من هذين يؤدي إلى الوفاة أو العجز بدرجات مختلفة ومن أجل هذا يركز من يشرفون على علاج الجلطات الدماغية أو القلبية على منع حدوثها مرة أخرى ، بعد أن يكونوا قد أهتموا بعلاج الجلطة القائمة ، ولايقتصر أستخدام الأسبرين على الوقاية بل إن دراسة أجريت على مايزيد على 17000 مريض ، وقد أظهرت هذه الدراسة أهمية أستخدام الأسبرين في المراحل الأولى بعد الجلطة في تحسين فرص البقاء على قيد الحياة ، بأذن الله .
ولعله من المناسب أن نقول أننا حين نستعمل الأسبرين نستغل قدرته على التسبب في خلل طويل المدى في وظائف الصفائح الدموية ، يمكننا التعرف عليه في المختبرات المتخصصة عن طريق إحداث إطالة لبعض المؤشرات التي توضح أن هناك تغيراً ملحوظاً في خواص التجلط . ويمكن أن يعزى هذا التأثير بدرجة رئيسية لتأثير الأسبرين على تثبيط كامل لقدرة الصفائح على تحضير مواد خاصة لمنع التجلط .
إن تأثير الأسبرين الإيجابي على عدد من المؤشرات الهامة لايمكن إغفاله ، ومن ذلك تخفيض الخطورة النسبية للجلطة الدماغية ، وتقليل نسبة حدوث الجلطةالقلبية ، وتقليل أحتمال الوفيات نتيجة أمراض القلب بنسبة 25% على الأقل . وهذه النتائج التي أشرنا إليها كانت في الدراسة المعروفة بأسم ( CAPRIE ) ، والدراسة الأوربية المعروفة بأسم ( EPS-2 ) ، والدراسة الصينية المعروفة بأسم ( CAST ) وكان عدد المرضى الذين أجريت عليهم الدراسة يزيد عن 21000 مريض ، والدراسة العالمية المعروفة بأســم ( IST ) ، والتي شملت قرابة 19500 مريض ، إن واحدة من هذه الدراسات شملت قرابة 100.000 مريض ، أكثر من ثلثيهم من المرضى الذين هناك نسبة عالية من الخطورة من أحتمال حصول إشكال معين لهم . وفي كل هذه الدراسات ، وفي غيرها كانت النتائج تشير إلى أن الأسبرين له تأثير إيجابي واضح .
ويمكن أقول أن هذه الدراسات وغيرها ، قد أثبتت أن ألأسبرين فعال وآمن ، ونتائجه تقارن مع ماأستجد من أدوية إن لم يتفوق على بعضها ، ولاشك أنه يستند إلى سنوات طويلة من التاريخ الآمن ، ومع أعداد لملايين كثيرة ممن أستفادوا من الدواء . إن آثار الدواء الجانبية معروفة تماماً ، ويمكن التنبؤ في معظم الأحيان بالآثار الجانبية المحتملة للدواء .
يبقى أن هناك قضية أخرى لم يتفق عليها بشكل نهائي ، علماً بأن الخلاف لايؤثر تأثيراً على فعالية الدواء ، وإنما يتعلق بأقل جرعة تحمي المرضى الذين يحتمل تعرضهم للخطورة . إن الجرعة التي تستعمل للوقاية من الجلطات الدماغية كانت أعلى من تلك التي أستعملت للوقاية من الجلطات القلبية ، ولكن النتيجة التي أتفقت عليها آراء الجميع تتوجه نحو تخفيض الجرعة ، وخلافاً لما يعتقده بعض غير المختصين من أنه لو كانت جرعة معينة مفيدة فإن الجرعات الأعلى ستكون مفيدة بنفس الدرجة تقريباً ، فإن الواقع أن الجرعات الأقل رغم فعاليتها الجيدة ، فهى أقل آثاراً جانبية من الجرعات الأعلى ، إن الجرعات الأعلى أيضاً تخلو من زيادة الفعالية وقد تزيد من الآثار الجانبية المحتملة للأسبرين .
ولعل من المدهش حقاً أن جرعات أقل من 100 ملجم غالباً لإحداث المفعول السحري ، إن صحت التسمية ، للوقاية من الجلطات بنوعيها القلبي ، والدماغي . بل إن أحدى الداسات التي أشرنا إليها آنفاً ( ESPS-2 ) ، أوضحت أن جرعة لاتتجاوز 50 ملجم يومياً كانت فعالة في الوقاية من الجلطة الدماغية ، أما إحدى الدراسات الأوروبية فقد توصلت إلى أن الجرعات بين قرابة 300ملجم ، وتلك التي لاتزيد عن 30 ملجم كانت فعالة في الوقاية من الجلطات .


أستخدام الأسبرين في علاج الجلطات أثناء حدوثها ، أو بعد حدوثها بوقت قليل :
لقد ظهرت بدائل كثيرة للأسبرين للأستخدامات آنفة الذكر ، لكن أيا منها لايوجد دليل على تفوقه على الأسبرين ، ورغم ذلك فأنه ينبغي أستخدام أيا من تلك البدائل في حالة المرضى الذين يوجد لديهم موانع صحية من أستخدام الأسبرين مثل الحساسية المفرطة تجاهه . ومن المناسب أن نذكر أنه لايوجد فئة أكثر أو أقل أستفادة من تأثيره الإيجابي في تحسين فرص الإستجابة للعلاج ، والبقاء على قيد الحياة خلال الفترة الأولى بعد الإصابة بالجلطة القلبية بنسبة مئوية تتراوح بين 23% و39% .

أستخدام الأسبرين للوقاية من الجلطات المستقبلية :
إن العديد من الدراسات التي أستخدم فيها الأسبرين بعد الجلطة القلبية ، قد أوضحت أن نسبة الوقاية التي نتجت من أستخدام الأسبرين تتراوح بين 30% إلى قرابة 50% ، وهى نتائج ممتازة بكل المقاييس . إن الإستفادة من مفعول الأسبرين ، وبجرعات قليلة جداً تجعل أستخدامه ملائماً لفعاليته الجيدة ، ومستوى الأمان الذي يتمتع به الدواء وخصوصاً بالجرعات المنخفضة التي ذكرت آنفاً .
وينصح بعض الباحثين في مجال العلاج أن جميع المرضى الذين يصلون للمستشفيات ، أن يتلقوا جرعة من الأسبرين العادي ، يقومون بمضغها وأبتلاعها ، رغبة في أحداث أثر مباشر على الصفائح الدموية . ويستثنى من هذه القاعدة أولئك المرضى الذين يعانون من حساسية مفرطة للأسبرين أو أولئك الذين لايمكن أن يتناولو الدواء نتيجة وجود مشاكل في القناة الهضمية .
أما لغرض الوقاية المستقبلية فإن الجرعات التي يوصي بها أقل من الـ 100ملجم ، ولايوجد أدلة علمية على الحاجة إلى جرعات أكبر من ذلك ، أو أنها تسبب أستجابة أفضل . ويمكن أستخدام الأسبرين العادي ، إلا أنه يمكن أستخدام المغطى بطبقة تقلل من تأثيره على المعدة ، والقناة الهضمية .
أما الحديث عن الأثار للدواء فإن من الثابت أن هذه الجرعات القليلة التي تستخدم في الحالات المرضية المشار إليها لاتزيد أحتمالات تأثيرها عن القناة الهضمية عنها عند أولئك الذين لايتعاطون الأسبرين كما أن أستخدام الصيغ الخاصة من الأسبرين تزيد من درجة الأمان في أستخدام الأسبرين على المدى الطويل .
ينصح بأستعمال الأسبرين بعد أو أثناء الأكل ، وأن يؤخذ مع كأس كاملة من الماء أو أي سائل مناسب ، وإن كان الماء هو الخيار الأفضل .. وينبغي أن يتنبه المريض أنه فيما لو تسبب الدواء في بعض الحساسية ، أو كان هناك آلام في المعدة فينبغي أن يتصل بالصيدلي أو الطبيب المعالج ليتم التأكد من أياً من ذلك لم ينتج من الأسبرين .
وبأختصار فإنه قد ثبت أن الأسبرين دواء ضروري في علاج الجلطات القلبية ، والوقاية منها ، كما لانغفل أهمية دوره في الجلطات الدماغية ، وإن كنا قد ركزنا معظم الحديث على أثره الإيجابي في الجلطات القلبية ، ورغم تناقص أهمية الأسبرين كدواء مسكن ، وكخافض للحرارة لوجود بدائل أكثر أماناً منه ، إلا أنه حتى الأن يمثل الخيار الأول في الوقاية من الجلطات ، مالم توجد موانع صحية واضحة ، فينصح بالبدائل الأخرى ، علماً بأنها في الغالب أغلى ثمناً ، وليست عريقة بما يضمن سلامتها بمثل أمان وسلامة الأسبرين ، كما أن الآثار الجانبية قد تكون أكثر نسبياً مما نراه في الأسبرين .
عزيزي القارئ : أدعوك أن تأخذ الأسبرين الموصوف لك ، وأن تشجع من وصف لهم ليأخذوه كي يحصلوا على الفوائد المتوخاة منه . أنها حبة صغيرة ، لكن فائدتها تتجاوز حجمها الصغير ، وتقيك بأذن الله من آثار لاتحمد عقباها . ولك أن تتصور أن مهمة أخذ حبة مثلها ، قد تستقلها دون مبرر ، فتدفع لاقدر الله الثمن غالياً . أما إن كنت ، أو كان المريض ممن لايناسبهم الأسبرين من الناحية الطبية فبدائله متوفرة ، ويجب أستعمالها لأنها صمام أمان بإذن الله للوقاية من جلطات قادمة ، لاقدر الله ، أو في تخفيف آثار الجلطات أثناء حدوثها .
وكل حبة أسبرين وأنت بخير
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : life`s rose
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 04-19-2011, 07:55 PM
صحي جديد
 

ام عز will become famous soon enough
افتراضي

يعني الاسبرين كويس لكل الناس والا بس الي عندهم ازمات قلبيه ودماغيه من قبل ؟
وكم الجرعه الموصه بها يوميا ؟
من مواضيع : ام عز
ام عز غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الأسبرين, القلب, وأمراض


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأسبرين.. متى نتناوله للوقاية من أمراض شرايين القلب؟ د.حلا F4 القلب 6 09-14-2011 07:22 PM
الطماطم وأمراض القلب نصارالسرواني القلب 3 05-21-2009 09:24 PM
بكتريا اللثة وأمراض القلب رانـيـه ج القلب 4 12-06-2008 03:12 PM
الصوم وأمراض القلب ابتسام اليامي القلب 8 09-02-2008 09:32 PM
مخاطر الأسبرين (asa) نادرالعدني ملتقى الرعاية الصيدلية 2 04-29-2007 01:33 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 09:49 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط