آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

انفجار الشريان الأورطي.. طرق جراحية جديدة لمنع وقوعه

القلب
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-07-2010, 06:55 PM
صحي متمرس
 


life`s rose will become famous soon enough


تتنافس طريقة جراحية جديدة، مع الجراحة التقليدية للتخلص من انتفاخات الشريان الأورطى، التي يمكنها أن تؤدي إلى الموت. والشريان الأورطى هو الوعاء الرئيسي الحيوي، الذي ينقل الدم المشبع بالأكسجين، من القلب، ويوزعه. وتفترض دراسة سويدية أن منطلقات جديدة أكثر رفقا يطلق عليها «الإصلاح الوعائي الداخلي» (endovascular repair) هي بديل جيد للجراحة المفتوحة، على الأقل على المدى القصير.
انتفاخ خطير
* ينطلق الشريان الأورطى (aorta) من البطين الأيسر للقلب، وهو الحجيرة الضاخة الرئيسية له، ثم ينحني متقوسا فوق القلب، ثم ينخفض نحو منطقة وسط الجسم، أي جوف الجسم، متتبعا العمود الفقري. وعندما يصل إلى منطقة تقع فوق عظمتي الحوض مباشرة، فإنه يتفرع إلى فرعين، يذهب أحدهما إلى الرجل اليمنى، فيما يذهب الفرع الآخر إلى الرجل اليسرى.
ويؤدي التدخين، وتراكم الترسبات الدهنية، والعوامل الضارة الأخرى، إلى احتمال التسبب في إضعاف جدار بقعة ما في الشريان الأورطى، الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ جدرانه هناك.
وتعرف حالة الانتفاخ هذه بحالة الأنوريسما في الأورطى (aneurysm aorta)، أو مرض «أم الدم» في الأورطى، وهو تمدده أو انتفاخه. وعلى الرغم من أن حالة «أم الدم» (aneurysm) يمكن أن تظهر في أي موقع على الشريان الأورطى، فإنها تظهر في غالبية الأحوال في منطقة وسط الجسم.
وعموما، فإن انتفاخ الشريان الأورطى قد يجري من دون أن يلاحظه أحد على مدى سنوات. ولا تعتبر الانتفاخات الصغيرة مشكلة، إلا أن الكبيرة تكون مهمة، إذ إن احتمال انفجار إحداها يرتفع بشكل كبير بعد أن يتعدى قطرها بوصتين (5.5 سنتيمتر). وعندما ينفجر انتفاخ «أم الدم»، فإن الدم يتسرب بقوة نحو وسط الجسم، مسببا الآلام وانخفاضا مفاجئا في ضغط الدم. ويتوفى نصف المصابين قبل أن يصلوا إلى حجرة العمليات الجراحية، ولا ينجو سوى نصف الذين حصلوا على جراحة إسعافية.
إن حالة «أم الدم الأورطى» تتطلب جراحة كبرى، إذ يقوم الجراح بشق الجسم في منطقة تمتد من تحت عظم القص إلى السرّة. وللوصول إلى الشريان الأورطى، فإن عليه التحرك بجانب الأمعاء الدقيقة والأعضاء الأخرى. ويتم إيقاف التدفق في الأورطى بوضع حاجز فوق موقع الانتفاخ. ثم يتم شق الانتفاخ وخياطة أنبوب مركب صناعيا في موضع الجزء التالف من الأورطى. وتؤدي هذه العملية إلى إجهاد القلب، وكل أجزاء الجسم، مثلما تفعل عملية القلب المفتوح الجراحية، بل وحتى أكثر منها. وتكون النقاهة بطيئة، وغالبا ما تستمر فترة شهر أو شهرين.
إلا أن طريقة أبسط، طورت على يد عدد من الباحثين في الولايات المتحدة ودول العالم الأخرى في بداية التسعينات من القرن الماضي، سميت بـ«الإصلاح الوعائي الداخلي». وتبدأ العملية مثلما تبدأ عملية إزالة ضيق الشرايين، وذلك بشق الجسم بعرض بوصتين في منطقتين بالقرب من أعلى الفخذين. ثم يتم إدخال أنبوبة تصنع من نسيج من البولستر، تكون موضوعة فوق هيكل معدني، لكي توجه برفق إلى الأعلى عبر الشريان الفخذي، حتى تصل نحو مواقع تلتصق فيها بأعلى وأسفل منطقة انتفاخ «أم الدم». ثم تثبت هذه الأداة المسماة (stent graft) (التطعيم مع دعامة) في موضعها المطلوب. وإن كانت هناك حاجة، فإن جزءا آخر من هذه الأداة يدخل أيضا بشكل إضافي ليلتحم بالجزء الرئيسي. وبهذا فإن الدم سيتدفق عبر الأنبوبة من دون المرور بمنطقة الانتفاخ.
* مقارنة الخيارات
* إن تبسيط طريقة إصلاح «أم الدم» في الشريان الأورطى يعني توسيع مدى إجراء العمليات، لتشمل عددا أكبر من الناس، ومن بينهم المرضى، وكبار السن. إلا أن هذا التوسع في إجراء العمليات جعل من الصعب مقارنة نوعي العمليات.
وقد تابع الباحثون السويديون نحو 13 ألف رجل وامرأة أجريت لهم عمليات إصلاح «أم الدم» في الشريان الأورطى بين عامي 1987 و2005، وظهر أن نسبة الأشخاص الذين عاشوا لمدة 5 سنوات بعد عملية الإصلاح ازدادت من 67 في المائة، وهي النسبة التي سجلت بين عامي 1987 و1999، أي في الفترة التي كانت كل العمليات تقريبا تجرى بالجراحة المفتوحة، إلى 72 في المائة بين عامي 2000 و2005، وهي الفترة التي أجريت فيها عملية واحدة من الإصلاح الوعائي الداخلي، من بين كل خمس عمليات. ولوحظ أكبر الزيادات بين الأشخاص في الثمانينات من أعمارهم، الذين خضع أكثرهم لعملية الإصلاح الوعائي الداخلي لـ«أم الدم» في الأورطى (مجلة «سيركوليشن» 21 يوليو (تموز) 2009).
كما ظهرت زيادة في أعداد الناجين بعد إجراء عملية علاج أم الدم، حتى بعد ازدياد أعداد الأشخاص من المرضى أو كبار السن، الذين خضعوا لعملية الإصلاح الوعائي الداخلي. وفي واقع الأمر، فإن عدد السويديين الباقين على قيد الحياة من الذين خضعوا للعملية بين عامي 2000 و2005، ظل قريبا إلى الأعداد المناظرة للسويديين من فئة الأعمار والجنس نفسها، الذين لم يعانوا مشكلات في الأوعية الدموية.
وتساعد الدراسة السويدية على إزالة المخاوف التي تزعم أن عملية الإصلاح الوعائي الداخلي هي عملية من الدرجة الثانية. إلا أن من المؤكد القول بأنها لا تزال تعتبر طريقة جديدة، بحيث لا يمكن للخبراء اعتبارها مستديمة مثل عملية الجراحة المفتوحة. كما أن النتائج لا تساعدنا على رصد أفضلية كل واحدة من العمليتين. ولذلك، فإن على المرضى التشاور مع طبيبهم حول أفضل المنطلقات العلاجية.
* رصد «أم الدم» وعلاجها
* كيف تعرف أن حالة «أم الدم» موجودة لديك؟ إن غالبية الناس لا يعرفون ذلك، فهذه الحالة لا تسبب الألم، كما أنها لا تؤدي إلى ظهور أي أعراض، قبل أن ينفجر الانتفاخ. وتكتشف «أم الدم» في الأورطى عادة عند إجراء الفحوصات حول مشكلات صحية أخرى. وقد يستطيع الطبيب الإحساس بنبضات الانتفاخ عندما يلمس البطن، أو يمكن أن تظهر ظلال عند الفحص بالتصوير الشعاعي وما شابهه، للقلب أو منطقة الجوف.
وإن وجدت لديك الحالة، فسيطلب الطبيب إجراء فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي الطبقي أو بالمرنان المغناطيسي، للتأكد منها. ويوصي بعض الأطباء بإخضاع كل الأشخاص بين أعمار 65 و75 سنة من المدخنين سابقا لفحوصات للكشف عن «أم الدم» في الأورطى.
اطلب المشورة من الطبيب إن كان أبوك أو قريبك قد أصيب بهذه الحالة.
وماذا بعد؟ إن كان انتفاخ «أم الدم» لديك صغيرا، فإن عليك الانتظار والحذر. ويعني ذلك التوجه للفحص بالأشعة كل 6 - 12 شهرا لرؤية ما يحدث للانتفاخ. كما سيوصيك الطبيب بوضع استراتيجيات لمنع زيادة حجم الانتفاخ ودرء انفجاره. وتشمل هذه الاستراتيجيات تناول الأدوية إن كنت مصابا بارتفاع ضغط الدم، والامتناع عن التدخين إن كنت مدخنا. ولدى بعض الناس لا يزداد حجم انتفاخ «أم الدم» بتاتا، ولا يصل إلى درجة الخطر، وهو أمر لا يدعو إلى القلق. إلا أنه يزداد لدى آخرين، ولذا فإنه يتطلب الإصلاح.
لماذا إذن لا يتم إصلاح حالة «أم الدم» فور رصدها؟ لأن الإصلاح يمكن أن يكون خطيرا بخطورة حالة «أم الدم» نفسها، فالجراحة المفتوحة جراحة كبرى تجهد القلب وأعضاء الجسم الأخرى. وعلى مستوى الولايات المتحدة، فإن نحو 4 من 100 شخص من الذين خضعوا للعملية، يتوفون خلال 30 يوما من إجرائها، على الرغم من أن هذه النسبة تقل إلى 2 من كل 100 بعد إجرائها في المراكز الصحية المتقدمة، التي غالبا ما تجرى العملية فيها. أما عدد الوفيات بعد إجراء عملية الإصلاح الوعائي الداخلي فيبلغ نحو نصف عدد وفيات الجراحة المفتوحة تقريبا.
ومن المهم الحصول على علاج صحيح لحالة «أم الدم»، إلا أنه يفضل درء حدوثها، ويمكن التوصل إلى ذلك بطريقة درء حدوث أمراض القلب نفسها: ممارسة أكثر للتمارين الرياضية، اتباع نظام غذائي صحي، الامتناع عن التدخين، ثم تناول أدوية مثل الستاتين والأسبرين ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors) إن تطلب الأمر.
* نقاط جوهرية
* من الضروري إصلاح انتفاخات الأنوريسما (aneurysm)، مرض «أم الدم»، خصوصا تلك التي يكون قطرها 5.5 سنتيمتر، أو أكثر.
* تنفذ كل من الجراحة المفتوحة، وجراحة «الإصلاح الوعائي الداخلي» التي يتم إجراؤها من داخل الوعاء الدموي، مهماتها المطلوبة.
* تعتمد أفضلية كل من الجراحتين على عمر الشخص، وحالته الصحية العامة، وجملة من العوامل الأخرى.
نوعان من الجراحة
* الإصلاح الجراحي لـ«أم الدم» الأورطى في وسط الجسم يشمل: فتح الصدر، ووقف تدفق الدم عبر الأورطى، ثم شق منطقة «أم الدم»، ثم خياطة «طُعم» من نسيج البولستر.
* أما الإصلاح الوعائي الداخلي، فإنه يتطلب إحداث شق صغير فوق كل فخذ، وإدخال قسطرة تحمل دعامة مع أنبوب، عبر الشريان الفخذي نحو منطقة انتفاخ «أم الدم». ثم توضع الدعامة بعد فتحها، لكي يظل الأنبوب مثبتا في الشريان الأورطى.
* رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : life`s rose
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 04-07-2010, 10:23 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بنيتي
life`s rose
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا
موضوع مهم
بارك الله بك
ان الله حيي كريم يستحيي أن يبسط العبد يديه إليه فيردهما صفرا
اللهم اغفر لنا أجمعين, وتقبلنا في الصالحين, ولا تحرمنا من رضوانك العظيم,
ولا من رؤية وجهك الكريم .
إنه ولي ذلك والقادر عليه .
الدعاء الدعاء الدعاء
لاخواننا فى غزه وفلسطين
ما تحسَّر أهل الجنة على شيء كما تحسروا على ساعة لم يذكروا فيها اسم الله
أكثري من الإستغفار
منذ ولدنا ونحن نفخر بالاسلام ..... فمتى يفخر الاسلام بنا؟
ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 07-15-2010, 04:34 PM
صحي متمرس
 

life`s rose will become famous soon enough
افتراضي

شرفني تواجد الرائع
من مواضيع : life`s rose
life`s rose غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 08-06-2010, 10:47 PM
صحي جديد
 

محمـwـد will become famous soon enough
افتراضي

شكرا لكي .. تقبلي مروري
من مواضيع : محمـwـد
محمـwـد غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لمنع, الأورطي, السرحان, انفجار, جديدة, جراحية, وقوعه, طرق


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
داوود الشريان مستني الفرج ملتقى التشغيل الذاتي 24 05-07-2011 03:35 PM
ضيق صمام الأورطى.. ما هي أسبابه؟ life`s rose القلب 2 02-19-2011 06:45 AM
انفجار أسطوانات الأكسجين داخل مستودع مستشفى ابوفيـصل منتدى وزارة الصحة 0 08-22-2010 08:09 AM
فني عمليات جراحية فني عمليات ج ملتقى التشغيل الذاتي 4 07-30-2010 06:27 PM
ضغط الشريان الرئوي محمد البوريني قسم الأسئلة والإستشارات الدوائية 0 06-15-2009 09:16 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:18 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط