آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

مهري .... ومهرك اين هو ؟؟؟

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 04-30-2010, 05:56 PM
صحي جديد
 


ذكرى الطفولة will become famous soon enough


قُبِل المهـــــر ... وزُفَّتِ العَـــــرُوس



روي انه كان في البصرة نساء عابدات وكانت منهن أم ابراهيم الهاشمية فاغار العدو على ثغر من ثغور المسلمين فانتدب الناس للجهاد فقام عبد الواحدبن زيد البصري خطيبا في الناس فحثهم على الجهاد ورغبهم فيه وكانت ام ابراهيم هذه حاضرة في مجلسه وتمادى عبد الواحد في كلامه ثم وصف الجنة وما فيها من الحور وما قيل فيهن وانشد :
غادة ذات دلال ومـــرح يجد الناعت فيها ما اقترح
زانها الله بوجه جمعت فيه اوصاف غريبات الملح
وبعين كحلها من غنجها ونجد مســــكه فيه رشح
فسمع الناس الابيات وشوقهم الى الحور العين واضطرب المجلس فوثبت ام ابراهيم من وسط الناس وقالت لعبد الواحد يا ابا عبيد الست تعرف ولدي ابراهيم ورؤساء اهل البصرة يخطبونه لبناتهم وانا ابخل به عليهم فقد – والله – اعجبتني هذه الجارية وانا ارضاها عروسا لولدي فكرر ما ذكرت من حسنها وجمالها
فاخذ عبدالواحد في وصفها من جديد وهيج الناس وشوقهم ايما تشويق فوثبت ام ابراهيم وقالت يا ابا عبيد قد – والله – اعجبتني هذه الجارية وانا ارضاها عروسا لولدي فهل لك ان تزوجه منها وتاخذ مني مهرها عشرة الاف دينار ويخرج معك في هذه الغزوة فلعل الله يرزقه الشهادة فيكون شفيعا لي ولابيه يوم القيامة ؟!
فقال عبد الواحد : لئن فعلت ؛ اتفوزن انت وولدك وابو ولدك فوزا عظيما ... فقامت ام ابراهيم فنادت ولدها : يا ابراهيم
فوثب من وسط الناس وقال لها : لبيك يا اماه ! قالت يا بني ارضيت بهذه الجارية زوجة لك ببذل مهجتك في سبيل الله وترك الذنوب فقال الفتى أي والله يا اماه رضيت أي رضى فقالت اللهم اني اشهدك اني زوجت ولدي هذا من هذه الجارية ببذل مهجته في سبيلك وترك الذنوب فتقبله مني يا ارحم الراحمين
ثم انصرفت فاشترت لولدها فرسا جيدا وسلاحا فلما خرج عبدالواحد خرج ابراهيم معه والقراء يقرؤون { ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بان لهم الجنة } ]التوبة 111 [
ثم وقفت ام ابراهيم امام ولدها وقفة الوداع الاخير ودفعت اليه كفنا وحنوطا وقالت له : يا بني اذا اردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن وتحنط بهذا الحنوط واياك ان يراك الله مقصرا في سبيله ثم ضمته الى صدرها وقبلته بين عينيه وقالت يا بني لا جمع الله بيني وبينك الا بين يديه في عرصات القيامة
قال عبدالواحد : فلما بلغنا بلاد العدو وبرز الناس للقتال وابراهيم في المقدمة فقاتل قتالا شديد وقتل من العدو خلقا كثيرا ثم اجتمعوا عليه فقتلوه ...
فلما اردنا الرجوع للبصرة قلت لاصحابي : لا تخبروا أم ابراهيم حتى اكون انا الذي يخبرها فالقاها بحسن العزاء ؛لئلا تجزع فيذهب اجرها ... قال : فلما وصلنا البصرة خرج الناس يتلقوننا وخرجت ام ابراهيم فيمن خرج فلما ابصرتني قالت : يا اباعبيد هل قبلت مني هديتي فأهنأ , ام ردت علي فأعزى ؟؟!
فقلت لها : قد قبلت - والله - هديتك وان ابراهيم حي مع الشهداء - ان شاء الله – فخرت ساجدة لله شكرا ... وقالت : الحمد لله الذي لم يخيب ظني وتقبل نسكي مني ثم انصرفت .
فلما كان من الغد أتت الى المسجد فقالت : السلام عليك ابا عبيد بشراك بشراك
فقلت : لها لازلت مبشرة بالخير ...
فقالت : رايت البارحة ولدي ابراهيم في روضة حسناء وعليه قبة خضراء وهو على سرير من اللؤلؤ ... وعلى راسه تاج واكليل ... وهو يقول لي : يا اماه ابشري فقد
قبل المهــــــــــــــــــر .... وزفت العـــــــــــــــــــــروس

اخــــــــــي .......
انا ما حسدت المترفين وقد غدوا في انعم ومواكب وقصور
انا محنتي الا ارى بصحيفتي عملا اقدمــــه صداق الحــــــــور

احبتي .....
هذه قدمت ولدها مهرا للحور ...!
وهذا قدم مهجته صداقا للحور ...!
انا ... انتِ ... وانتَ ... اين مهر الجنان وجنة الرضوان اين مهر شربة الكوثر وصحبة الاخيار أيــــــــــــــــــــــــــــن المـهــــــــــــــــــــــــــــر؟؟؟؟؟؟
اين العمل الذي ننال به ذلك النعيم ؟! اين العمل الصالح ؟! اين التوبة النصوح ؟!
اين الاقبال على الله ؟؟!
احبتي .....
لا امل بدون عمل ... والنعيم لا يدرك بالنعيم ... ومن اراد السعادة الابدية فل ينطرح على عتبة العبودية ... ومن اراد الكرامة والمجاة يوم القيامة فل يلزم طريق الاستقامة ..............

مما اعجني في كتيب مَعَ الحُور لِ يحيى آل شلوان
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ذكرى الطفولة
التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى الطفولة ; 04-30-2010 الساعة 06:02 PM.
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 04-30-2010, 06:22 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ذكرى الطفوله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا
قصه رائعه
جعلها بموازينك الصالحه
بارك الله بك
ان الله حيي كريم يستحيي أن يبسط العبد يديه إليه فيردهما صفرا
اللهم اغفر لنا أجمعين, وتقبلنا في الصالحين, ولا تحرمنا من رضوانك العظيم,
ولا من رؤية وجهك الكريم .
إنه ولي ذلك والقادر عليه .
الدعاء الدعاء الدعاء
لاخواننا فى غزه وفلسطين
ما تحسَّر أهل الجنة على شيء كما تحسروا على ساعة لم يذكروا فيها اسم الله
أكثر من الإستغفار
منذ ولدنا ونحن نفخر بالاسلام ..... فمتى يفخر الاسلام بنا؟
ودمت بحفظ الرحمن
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
...., مهري, ومهرك


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 06:13 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط