آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى الطوارئ والإسعافات يهتم في سبل المحافظة على الحياة والعنايه الحرجة

أساسيات فحص وتقييم حالات الإصابة/الحوادث - Trauma Assessment - Basic

ملتقى الطوارئ والإسعافات
موضوع مغلق
  #1  
قديم 05-17-2010, 01:54 PM
صحي متمرس
 


life`s rose will become famous soon enough


الكشف الأولي/المبدئي (Primary Survey)::
يعتبر الكشف المبدئي هاماً جداً لكون خطواته لها الأولية القصوى. فخلال الكشف الأولي لحالة الإصابة يمكن التعرف على مصادر تهديد حياة المريض تلقائياً وذلك بإتباع الخطوات التالية:
أ – فتح مجرى الهواء العلوي مع المحافظة على سلامة العمود الفقري.
A: Airway maintenance with C-spine control
ب – الحرص على متابعة المريض للتنفس (طبيعياً أو اصطناعياً)
B – Breathing & Ventilation.
ج – وجود نبض مع التحكم بأي نزيف ظاهر.
C – Circulation & Hemorrhage control.
(طرق عمل خطوات أ-ب-ج.. اضغط هنا)
د – التأكد من عدم وجود أي إعاقات بعد الحادث (حالة الجهاز العصبي).
D – Disability: Neurological status.
هـ - الكشف الكامل لجسد المصاب مع حفظ أماكن العورة مغطاة بعد الكشف.
E – Exposure: Completely undress the patient.
(سيتم شرحها بالتفصيل لاحقاً)
مرحلة الإنعاش (Resuscitation Phase):
إذا كان هنالك حالة صدمة من جراء النزيف فيجب البدء بعلاج حالة الصدمة، وإذا كان هناك حاجة لتدعيم عملية التنفس فيجب بدأها وإعادة تقييمها باستمرار. التحكم وإيقاف النزيف الظاهر إن وجد. يجب تقييم ومراجعة طرق علاج مصادر تهديد حياة المريض باستمرار خلال الكشف الأولي للمصاب مع المضي في عملية العلاج.
الكشف الثانوي (Secondary Survey):
يجب الأخذ في الاعتبار أن الكشف الثانوي يبدأ بعد التأكد بأن الكشف المبدئي قد تم التحكم به (تأمين أ – ب - ج) وأن مرحلة الإنعاش قد تم بالفعل بدأها. فالكشف الثانوي عبارة عن فحص المصاب من الرأس – إلى – القدم. وهذا يعني بأنه يستحيل فحص المريض كاملاً وقت دخوله لقسم الطوارئ قبل تأمين حياة المريض أولاً. وتشتمل على فحص:
- معدل ضغط الدم
- سرعة التنفس وجودته.
- الحرارة
- فحص معدل نسبة الأكسجين في الدم.
- سرعة النبض وجودته.
- تخطيط القلب الكهربائي وجودته.
هذا الفحص المتعمق يجب أن يشتمل على مهارات الفحص السـريري وهي (النظر، السمع، الإحساس) والتي يجب تطبيقها على جميع مناطق السم المختلفة كالرأس والرقبة، الصدر، البطن الأطراف والجهاز العصبي. ويجب تذكر بأن فحص كل جزء على حده. كما يمكن القيام ببعض الإجراءات المتخصصة خلال الكشف الثانوي مثل (سحب السوائل من التجويف البطن والمعروف باسم التجويف البريتوني – أشعة تشخيصية – بعض التحاليل المخبرية مثل CBC, Chemistry, type and cross matching ,ABG). سوف يتم شرح نقاطها لاحقاً بالتفصيل.
مرحلة العلاج الحاسمة (Definitive-Care phase):
خلال هذه المرحلة يتم التأكد بأن جميع الإصابات قد تم التعامل معها وتشتمل على: علاج مكثف، تثبيت الكسور، أو أي إجراء أي تدخل جراحي ضروري. كما يمكن تجهيز المصاب لنقله إلى أي قسم مناسب لمتابعة حالته (العناية المركزة – العمليات، الخ).
الكشف الأولي/المبدئي (Primary Survey):
أ – A
ب –B
(كما ذكرت سابقاً يمكن العودة إلى موقع (Saudi CPR 4 all) لمعرفة الخطوات بالتفصيل وذلك بالضغط هنا).
ج –C
* معلومات إضافية خاصة بالخطوة ج – C:
تقييم الدورة الدموية يشتمل على:
كمية الدم وقوة ضخه (Cardiac output and Blood volume) ويعبر عنها معدلات ضغط الدم للشخص المصاب. فعندما يكون معدل ضغط الدم منخفضاً مثل (50/80) يكون المصاب في - حالة دورة دموية غير مستقرة (hemodynamic unstable) ويمكن اكتشافها عن طريق (3) مفاتيح هامة جداً هي:
1-مستوى وعي المصاب: وهو ما يمثل كمية الدم الواصلة للدماغ. فإما أن يكون المصاب فاقداً للوي أو مستجيب.
2-لون الجلد: وهو ما يمثل جودة وصول الدم لأجزاء الجسم والأطراف بالتساوي وكذلك جودة كمية الدم المؤكسد وقوة الضخ. فالمصاب الذي يعاني من نزيف داخلي (غير مرئي) أو خارجي يتغير لون جلده إلى الشاحب المبيض أو الرمادي الداكن وخصوصاً في منطقة الوجه.
3-النبض: جودة النبض، قوته وسرعة في الأماكن الأكثر أهمية كالعنق والأطراف بالتساوي يمثل قوة القلب على ضخ الدم وكذلك كمية الدم بالجسم.

د – D: وجود أي إعاقات (حالة الجهاز العصبي بعد الحادث):
وهو بإتباع مقياس (Glasgow Coma Scale - GCS) وهو بتحديد مستوى الوعي للشخص المصاب وقياس تفاعل بؤبؤ (حدقة) العين مع الضوء المباشر بقياسات تتراوح من 1 – 8 ملم.

هـ - E: الكشف الكامل لجسد المصاب مع حفظ أماكن العورة مغطاة بعد الكشف:
يجب خلع جميع ملابس المريض وذلك بقصها بمقص خاص (مقص الإصابات – Trauma scissor) غير مدبب الأطراف لتجنب جرح الشخص المصاب. الغرض من كشف كامل جسد المصاب لتسهيل عملية الفحص السريري. يجب تغطية المصاب بغطاء بعد الانتهاء من المعاينة والفحص لضمان عدم فقد المصاب لحرارة جسمه.

تذكر بأنه يجب فتح مجرى الهواء العلوي وعملية الإنعاش القلبي الرئوي فوراُ عند تحديد هوية المشاكل المسببة والنتائج المترتبة عليها مثل (توقف التنفس والنبض) وليس بعد الكشف المبدئي (Primary Survey)

معلومات إضافية:
¨ الغرض من إدخال قسطرة بولية هو توفير عينة من بول المصاب وكذلك للتأكد من عدم وجود دم في البول (Hematouria). الغرض الآخر هو قياس كمية البول (Urine output) لمعرفة ما إذا كانت الكلى قد أصابها ضرر أو هنالك نوع من نقص في حجم الدورة الدموية (Hypovolemia). كمية 50 مل/الساعة من البول تعتبر مرضية.
¨ بالنسبة للمصابين الذكور، لا يجوز إدخال قسطرة بولية في العضو الذكري إذا كان هنالك شك بأن المصاب قد تعرض لإصابات مباشرة في منطقة الحوض. لذا يجب الانتظار لحين الانتهاء من فحص الأعضاء التناسلية وصمام فتحة الشرج (Rectal Examination) للتأكد من عدم وجود أي نزيف دموي وأن الصمام يعمل. ولكن هناك بعض الموانع لإدخال قسطرة بولية للمصاب بدون تنظير/أشعة لمجرى البول وذلك في الحالات التالية:
1- ظهور دم ايجابي على فتحة العضو الذكري.
2- ظهور دم ايجابي عند فحص فتحة الشرج بالإصبع.
3- عدم التمكن من لمس/إحساس غدد البروستاتا خلال الفحص الشرجي (P.R. Exam).
4- أن غدد البروستاتا مرتفعة جداً أو متراكبة.
في هذه الحالة يمكن استبدال إدخال القسطرة البولية (الاعتيادية) بإدخالها من فوق منطقة العانة (جراحياً) عن طريق طبيب الطوارئ أو الجراح.
¨ أما بالنسبة لإدخال أنبوب للمعدة عن طريق الأنف (Nasogastric Tube) فيكون لغرض التخفيف من انتفاخ المعدة ولتقليل خطر التقيؤ واستنشاقه مرة أخرى (Aspiration Pneumonia). ولكن هنالك أيضاً بعض المحظورات لعدم إدخال هذا الأنبوب ومنها:
1- اشتباه/وجود كسر بقاع الجمجمة.
2- اشتباه/وجود كسور متعددة بمنطقة الوجه والأنف.
3- اشتباه/وجود كسر بالفكين.
عندها يمكن الاستعاضة عن إدخال الأنبوب عن طريق الأنف بإدخاله عن طريق الفم (Orogastric tube). تذكر بأن تحمي العمود الفقري(C-Spine) عند إدخالك للأنبوب مما قد يتسبب في استثارة ردة الفعل للتقيؤ (Gag reflex).
تذكير: (عملية الإنعاش تتم بشكل تلقائي ومستمر خلال الكشف الأولي (Primary Survey)
الكشف الثانوي (Secondary Survey):
تبدأ بعد الكشف الأولي (Primary Survey) ومرحلة الإنعاش. وتشمل التالي:

المنطقة (Area) المطلوب البحث عنه وتسجيله
فروه الرأس أي جروح أو انسلاخ، كسور واضحة، انخفاس بجزء معين من الرأس، خروج السائل الدماغي الشفاف (CSF leak) وخصوصاً من الأذن.
الأنف أي كسور واضحة أو اعوجاج، نزيف مستمر من الأنف.
الأذنين خروج سائل الدماغ الشفاف(CSF)، نزيف دموي من الأذنين (تدل على كسر في قاع الجمجمة – basal skull fracture).
البروز العظمي خلف الأذنين نزيف دموي تحت الجلد على شكل بقع صغيرة مستديرة. يدل على كسر في قاع الجمجمة.
العينين شبيهة عيون حيوان الراكون يدل على كسر بعظمة التقاء أسفل الأنف بعظم الجمجمة (Cilibriform plate).
الفقرات العنقية C-Spine قم بتحسس والضغط على الفقرات للكشف عن أي ألم عند الضغط.
الوجه تحقق من أي كسور بعظمة الوجه، جروح ، كدمات أو خدوش.
الفم أخرج أي أسنان أو تركيبات غير ثابتة، قم بالبحث عن أي تقرحات أو التهابات.
الصدر أي كسور في الأضلاع.
البطن تلاشي صوت الأمعاء، ألم عند اللمس، ارتداد مؤلم عند الضغط العميق (+Rebound tenderness) كل هذا يدل على اعتلال بالبطن.
الشرج اختفاء قوة القبض لصمام الشرج. يدل على إصابة كاملة في العمود الفقري العنقي، تراكب عالي للبروستاتا، انقطاع مجرى البول – وجود دم على الإصبع عند الفحص – انقطاع الأمعاء جراء الإصابة.
الحوض أي كسور - يمكن الكشف عنها بطريقة اللمس العميق (Deep palpation)
الأطراف جودة توصيل الدم (لون الجلد، الحرارة والنبض بالتساوي)، أي كسور، تورم
الظهر(Area) تورم، ألم عن لمس أماكن محدده، جروح أو تقرحات، خدوش أو كدمات.

تذكير: قم بإعادة تقييم خطوات أ – ب – ج باستمرار خلال الكشف الثانوي (Secondary Survey)
حوادث وإصابات مجرى الهواء العلوي
التعامل مع مجرى الهواء العلوي (Airway Management):
دائماً ما تعطى الأولية القصوى خلال معاينة الشخص المصاب (بالغ أو طفل) لعلاج وتقييم مجرى الهواء العلوي مع الأخذ بالاعتبار الاحتياطات اللازمة لابقاء الفقرات العنقية محمية بقد المستطاع. يتم التقييم في البداية خلال الكشف المبدئي (Primary Survey) فقرة أ – ب.

فحص وتقييم مجرى الهواء العلوي:
1- استرجاع / السؤال عن تاريخ الإصابة وكيفية حدوثها (History and Mechanism of Injury):
يمكن لنا أن نتعرف على أي مضاعفات قد تعرض أو يتعرض لها مجرى الهواء للشخص المصاب من خلال المعطيات عند استرجاع تاريخ وكيفية الإصابة في الحادث. مثال1: عندما يقال أن المصاب وجد ملقاً على ظهره لفترة طويلة فاقد الوعي. فمنه نستنتج بأن لسان المصاب قد سد مجرى الهواء. مثال2: أو عندما يقال لنا بأن المصاب قد طار من خلال الزجاج الأمامي وقت وقوع الحادث وقد أصيب بإصابات بليغة في الوجه والصدر. عندها نعرف بأن مجرى الهواء العلوي قد تعرض لانسداد أو لضرر بليغ.
2- أنظر (LOOK):
وهي أولى المهارات الأساسية للفحص السريري. استخدم حاسة النظر لمسح شامل للمصاب وحاول معرفة ما إذا كان مجرى الهواء مسدود وذلك عن طريق التالي:
- تهيج المصاب بدون أي سبب (obtundation).
- فراغ ذهني مصحوب بمستوى خفيف إلى متوسط من حالة عدم المعرفة بالعالم المحيط مع عدم الاستجابة للألم (obtundation).
- ازرقاق في الوجه والجلد (Cyanosis) مما يدل على نقص في نسبة الأكسجين للأنسجة.
- المحاولة لفتح مجرى الهواء والتنفس (attempt to clear airway) – يقوم المصاب بمحاولة الجلوس لتحسين أداء تنفسه.
- اختفاء حركة الصدر (الشهيق والزفير) – (Diminished chest movement).
- إصابات بليغة في منطقتي الوجه والرقبة (Facial & Neck injuries).
3- اسمع (Listen):
وهي ثاني مهارات الفحص السريري. وتستخدم في سماع الأصوات الصادرة من المريض أكانت بالأذن المجردة أو بالسماعة الطبية والبحث عن التالي:
- إصدار أصوات ظاهرة مثل الشخير أو الغرغرة.
- القدرة على التحدث بصوت مسموع (Ability to verbalize).
- جودة صوت المصاب مثل الصوت المتضخم أو الخشن (Horsiness).
4- تحسس (Feel):
وهي المهارة الثالثة في الفحص السريري وتستخدم في معرفة أماكن الألم، الحرارة، والأعضاء الداخلية الرخوة والصلبة في جسم الإنسان. وهذه المهرة تتطلب منك البحث عن:
- تماسك القصبة الهوائية وبقائها في مكانها الطبيعي (Tracheal IntactTracheal Intact).

ما هي أسباب انسداد مجرى الهواء العلوي؟
عندما نتحدث عن أسباب انسداد مجرى الهواء فنحن نقصد هنا الشخص المصاب الفاقد لوعيه. من هذه الأسباب:
1- اللسان: فهو السبب الأكثر شيوعاً لانسداد مجرى الهواء في المصابين فاقدي الوعي.
2- إصابات الوجه: فغالباً النزيف المصحوب بكسر من الأسنان أو العظام قد يسد مجرى الهواء.
3- أجسام غريبة: عادة ما تكون من مكان الحادث كتراب أو حجارة أو أشياء أخرى تعتمد على كيفية الإصابة.
4- إفرازات أو قيء: عندما يتقيأ المصاب ملقاً على ظهره بحالة نصف لاوعي ويتقيأ فانه في هذه الحالة يكون عرضة لارتداد القيء والإفرازات إلى البلعوم وأحياناً إلى القصبة الهوائية ومن ثم إلى الرئتين.
5- إصابة الأنسجة الناعمة في الوجه والرقبة.
6- التورم: وخصوصاً في الوجه والأنف في حالات الكسور أو استنشاق أو شرب سوائل حارقة مثل الكلوروكس أو فرط حساسية من تناول دواء أو غذاء معين.
علاج/التعامل مع انسداد مجرى الهواء العلوي:
1 – الإنعاش القلبي الرئوي الأساسي (Basic Life Support): حيث لا يستخدم أي أدوات مساعدة.
- اعد وضعية المصاب باستخدام طريقة (دحرجة جذع الشجرة – Logrolling) مع تأمين الفقرات العنقية ضد أي إصابات (C-Spine control).
- إبقاء مجرى الهواء مفتوح. بتباع الخطوات التالية:
* رفع الذقن لأعلى مع دفع الرأس للخلف(Head tilt - Chin lift method).
* دفع الذقن للأعلى وذلك باستخدام الإصبعين الوسطيين مع استخدام الإبهام لفتح الفم. كما يتم في نفس الوضعية تثبيت الرأس من الجانبين باستخدام الكفين والأذرع (Jaw thrust maneuver) يستخدم فقط إذا كان هنالك اشتباه في إصابة في الفقرات العنقية.
* استبعاد أي جسم غريب مرئي في داخل أو أسفل الفم بإصبع السبابة (Blind finger sweep).
2- الإنعاش القلبي الرئوي المتقدم (Advanced Cardiac Life Support):
- فتح مجرى الهواء: ويستخدم فيها أنابيب لفتح مجرى -الهواء ومضخات للتنفس الصناعي. كما يستخدم آلة الشفط وأنابيبها ذات المقاييس المتعددة بناءً على نوعية وكمية السوائل الموجودة في الفم والأنف. لا يحبذ استخدام أنابيب الشفط المرنة أو الصغيرة في حالة وجود نزيف كثيف فهي لا تكون ذات فاعلية. كما أنه لا يجوز إدخال أنابيب الشفط في الأنف في حالة أن المصاب لديه كسر في قاع الجمجمة (Basal Skull #) أو (Cribliform plate #).

- تأمين مجرى الهواء العلوي (Secure Airway):
1- أنبوب من الفم للبلعوم(Oro-pharyngeal Airway device):
أنبوب بلاستيكي يستخدم للمصابين في حالة نصف وعي والذين لا يمكنهم المحافظة على مجرى هوائهم العلوي مفتوحاً. أي أنه لا يمكن استخدامه مع المصابين الواعيين تماماً لأنه قد يثير حاسة التقيؤ (Gag reflex) أو لفاقدي الوعي تماماً لأنهم قد يحتاجون لجهاز تنفس اصطناعي.

هناك طريقتين لإدخال الأنبوب وهما:
- الملتوية (Rotating method).
- الإسقاط بمساعدة خافض اللسان (Sliding method by using Tongue Depressor): هذه الطريقة سهلة لأن إدخال الأنبوب يتم بطريقة مباشرة بدون الحاجة للالتواء ولكن يستخدم خافض اللسان لتسهيل العملية وذلك بتثبيت اللسان في مكانه مما يسمح لرؤية أفضل لمؤخرة الحلق (طريقة الإسقاط). هذه الطريقة عملية للأطفال أو من لديهم اشتباه إصابة في الفكين.

ملاحظة: لكل مريض أو مصاب مقاس معين من هذه الأنابيب. فلا يمكن أن نعطي مريض بالغ أنبوب بلاستيكي خاص بالأطفال لأنه قد ينزلق في مؤخرة حلقه ويصبح سبباً في اختناقه. أيضاً لا يمكن استخدام أنبوب للبالغين مع المصابين الأطفال لأنه سوف يسد مجرى الهواء.

2- أنبوب من البلاستيك/ السيليكون المرن من الأنف إلى البلعوم (Nasopharyngeal Airway):
هذا النوع من التنبيب من أكثر الأساليب قابلية لدى المصابين الواعين (Responsive patients). وهو أيضا يحتوي على مقاسات مختلفة لتناسب كل مريض. لمعرفة القياس المناسب، هنالك طريقة بسيطة وهي أن المقياس المناسب لفتحة أنف المصاب = مقياس الأصبع الخامس (البنصر – small finger).

احتياطات:
- يجب التأكد بأن المريض خالياً من أي كسور في قاع الجمجمة أو في لوح مؤخرة الأنف الملتصق بالجمجمة قبل البدء بإدخال أنبوب الأنف التنفسي وذلك لتجنب أي مضاعفات خطيرة.
- في حالة عدم وجود إصابة في الفقرات العنقية، يستحسن ثني الرأس للأسفل للحصول على رؤية وتحكم أفضل.
- وجوب استخدام الكثير من الجل الطبي لتسهيل إدخال الأنبوب في تجويف الأنف.
- عدم استخدام القوة لإدخال الأنبوب لأنه قد يحدث إصابات جديدة بالأنف.
3- أنبوب داخل تجويف القصبة الهوائية (Endo-Tracheal Tube):
هذا النوع يستخدم للمرضى والمصابين فاقدي الوعي تماماً. لأنه يثبت بواسطة بالون داخل القصبة الهوائية ويتم توصيله بجهاز التنفس الميكانيكي (Mechanical Ventilator). يتم إدخاله بواسطة الأشخاص المصرح لهم فقط مثل(الأطباء، فنيي الإسعاف EMT، أو أي فني حاصل على شهادة تدريب ATLS/ACLS ويعمل ضمن طاقم فريق الهلال الأحمر
4 – أنبوب من الأنف إلى القصبة الهوائية (Naso - Tracheal Tube):
يستخدم هذا النوع للحالات التي يشتبه بأن الفقرات العنقية (C-Spine) قد تعرضت للإصابة أو الكسر فلا يوجد سبب لتحريك الرقبة. موانع الاستخدام هي عندما يكون هنالك كسر في قاع الجمجمة.

تذكر القاعدة التي تقول: وجود أي إصابة فوق منطقة عظمة الترقوة تزيد من احتمالات وجود إصابة في الفقرات العنقية أو ما يسمى بـ(C-Spine Injury).

تذكير: يتم إدخاله بواسطة الأشخاص المصرح لهم فقط مثل(الأطباء، فنيي الإسعاف EMT، أو أي فني حاصل على شهادة تدريب ATLS/ACLS ويعمل ضمن طاقم فريق الهلال الأحمر (مسعف).
ماذا تحتاج إليه عند التجهيز لإدخال مثل هذه الأنابيب؟
1- مضخة هواء للتنفس الاصطناعي ذات الانتفاخ الذاتي مزودة بصمام اتجاه واحد وموصلة بمصدر للأكسجين الطبي (Self refilling ambu-bag with one way valve). يجب تجهيز كل شيء قبل البدء بعملية التنبيب.
2- منظار الحنجرة (Laryngoscope) بألسنته ومقاساته المتعددة وذلك حسب ما يحتاجه الطبيب أو فني الإسعاف. فقط تذكر بأنه يجب فحصه قبل البدء (الإضاءة، البطاريات، إحكام وشد المصباح العلوي لكي لا يسقط بحلق المريض).
3- مجموعة من أنابيب القصبة الهوائية (ETT) ذات مقاسات مختلفة ويحبذ ذوات بالونات منخفضة الضغط (low-pressure cuff).
4- أنابيب لفتح مجرى الهواء بنوعيها (الفم – الأنف) وذلك في حالة فشل إدخال أنبوب القصبة الهوائية.
5- شريط لاصق طبي مقطع وجاهز للاستعمال.
6- المقود/المرشد (Introducer): وهو عبارة عن قضيب معدني رفيع يستخدم لقيادة/إرشاد أنبوب القصبة الهوائية للدخول في القصبة الهوائية بدون انثناءات.
7- جهاز لشفط السوائل والإفرازات (Suction) بأنابيبه.
8- برواز حقن ذو سعة 10مل (10cc Syringe) لنفخ البالون الضاغط داخل القصبة.
9- جل طبي معقم ذو خاصية الذوبان في الماء(Water-soluble sterile lubricant).

3- التدخل الجراحي (Surgical Management):
يتم التدخل جراحياً عندما تكون إدخال الأنبوب غير ممكنة. لذا يمكن الاستعاضة عن إدخال الأنبوب مؤقتاً بالتالي:
- استخدام قسطرة وريدية عادة في الحالات الطارئة وإدخالها في الفجوة أعلى البروز الحنجرة (تفاحة آدم) من الخارج إلى داخل تجويف القصبة الهوائية. هذا الإجراء الجراحي يسمى (Needle Cricothyrotomy). ينصح به لحالات الأطفال أقل من 12 سنة عند تعذر التنبيب.
- فتح الفجوة والتي يمكن تحسسها أعلى بروز الحنجرة (تفاحة آدم) ويمكن إدخال الأنبوب مباشرة فيها. هذا الإجراء الجراحي ينصح به للمصابين من الأطفال فوق 12 سنة ويسمى (Surgical Cricothyrotomy).
- إنشاء فتحة في الفجوة نهاية القصبة الهوائية عند التقائها بعظمتي الترقوة وإدخال أنبوب خاص فيها. هذا الإجراء الجراحي يستخدم في مرضى الشلل الرباعي عند استغنائهم عن أنبوب القصبة الهوائية بحسب أوامر طبيب العناية المركزة. أما في الحالات الطارئة فيعتبر هذا التدخل الجراحي المعروف باسم (Tracheostomy) غير شائع الاستخدام.
********
فحص وتقييم عملية تنفس المصاب (Assessment of Breathing/Ventilation):
بعد التأكد من أن مجرى الهواء مفتوحاً وليس به أي سدد، يأتي دور تقييم تنفس الشخص المصاب ومعرفة مدى جودته. لذلك يجب إتباع الخطوات التالية:
1- استرجاع / السؤال عن تاريخ الإصابة وكيفية حدوثها (History and Mechanism of Injury):
إصابة مخترقة للصدر، إصابة غير نافذة، قذف خارج السيارة..الخ.
2- أنظر (LOOK):
- انخفاض مستوى الوعي.
- لون المريض (شاحب، مزرق).
- نمط التنفس (التساوي، التوازي، العمق)
- سرعة التنفس.
- جهد التنفس (استخدام عضلات الرقبة خلال الشهيق).
- حركة الصدر (الارتفاعات غير متوازية/متساوية).
- اصابات جدار الصدر الخارجي (الجروح تمتص للداخل).
- انحراف القصبة الهوائية عن استقامتها.
- احتقان أوردة الرقبة على الجانبيين.
3- استمع (LISTEN):
- تكلم مع المصاب إذا كان يتكلم طبيعياً ومرتاحاً.
- أصوات تنفس المصاب (التساوي، دخول الهواء بدون مضايقات كصوت الصفير، ويستطيع إكمال جملة كاملة بدون انقطاع).
- استمع لشكوى المريض.
4- تحسس (FEEL):
- تحسس إذا كان هناك صوت يشبه الفقاعات تحد الجلد عند تلمسك لصدر المصاب ((Subcutaneous emphasema).
- إصابات ظاهرة كالصدر المتموج (Flail Chest).
تذكير: أن تحمي وتثبت الفقرات العنقية (C-Spine) دائماً خلال فحصك للمصاب.
المصاب وجد أنه يتنفس بطريقة كافية.. ماذا يمكنك أن تفعل له؟
نقصد هنا أنه لا توجد أي مشاكل في عملية التنفس.. معدل التنفس والجودة طبيعي. يكون التدخل كالتالي:
¨ أعط أكسجين بأسرع ما يمكن (Oxygenate ASAP):
يجب الأخذ بالاعتبار بأن يجب تزويد جميع حالات الإصابات بالأكسجين. وذلك باستخدام قناع الأكسجين الغير نافذ (لا يسمح باختلاط هواء الغرفة بالأكسجين المستنشق) والذي يضمن إعطاء أعلى نسبة من الأكسجين للمصاب بنسبة تتراوح بين 95 – 100%. إذا كانت الكمية المتدفقة تتراوح من 8 – 10مل/الدقيقة أو أكثر من ذلك.
¨ قم بمعاينة المريض باستمرار وابحث عن أي صعوبات أو انتكاس في عملية التنفس.
¨ وصل المريض بكاشف نسبة الأكسجين (Pulse Oximetry) وتأكد من أن يد المريض وأطراف أصابعه غير باردة لأنها تؤثر في قراءة الجهاز.
¨ لا تقم أبداً بإعطاء الأكسجين بقناع أكسجين العادي (Simple face mask) أو قسطرة أكسجين أنفية (Nasal Cannula) لشخص مصاب إلا إذا كانت الأدوات الوحيدة الموجود بالقسم.
المصاب وجد بأنه يتنفس بطريقة غير كافية.. ماذا يمكنك فعله؟
يلاحظ هنا وجود بعض صعوبات في عملية التنفس.. ولكن المريض لا يزال يتنفس بمفرده. يكون التدخل كالتالي:
¨ أعط أكسجين بأسرع ما يمكن (Oxygenate ASAP).
يجب الأخذ بالاعتبار بأن يجب تزويد جميع حالات الإصابات بالأكسجين. وذلك باستخدام قناع الأكسجين الغير نافذ (لا يسمح باختلاط هواء الغرفة بالأكسجين المستنشق) والذي يضمن إعطاء أعلى نسبة من الأكسجين للمصاب بنسبة تتراوح بين 95 – 100%. إذا كانت الكمية المتدفقة تتراوح من 8 – 10مل/الدقيقة أو أكثر من ذلك.
¨ قم بتدعيم تنفس المريض باستخدام مضخة التنفس الاصطناعي مزودة بنسبة 100% أكسجين. يمكن في هذه الحالة التفكير في استخدام أنبوب الفم أو الأنف (Noso/ oro-pharyngeal airway).
¨ وصل المريض بكاشف نسبة الأكسجين (Pulse Oximetry) وتأكد من أن يد المريض وأطراف أصابعه غير باردة لأنها تؤثر في قراءة الجهاز.
¨ قم بأخذ عينة من دم المصاب الشرياني لفحص مستوى غازات الدم (ABG).
¨ قم بمعاينة المريض باستمرار وابحث عن أي صعوبات أو انتكاس في عملية التنفس.
وجد المصاب أنه لا يتنفس.. ماذا تفعل عندها؟
¨ أعط أكسجين بأسرع ما يمكن (Oxygenate ASAP):
يجب الأخذ بالاعتبار بأن يجب تزويد جميع حالات الإصابات بالأكسجين. وذلك باستخدام قناع الأكسجين الغير نافذ (لا يسمح باختلاط هواء الغرفة بالأكسجين المستنشق) والذي يضمن إعطاء أعلى نسبة من الأكسجين للمصاب بنسبة تتراوح بين 95 – 100%. إذا كانت الكمية المتدفقة تتراوح من 8 – 10مل/الدقيقة أو أكثر.
1- ابدأ عملية مساندة الحياة الأساسية أو الانعاش الرئوي الأساسي (BLS).. بدون استخدام أي أدوات.. كالتالي:
- احم الفقرات العنقية (C-Spine)أولاً.
- نظف الفم من أي عوالق أو أجسام غريبة جراء الحادث ومن ثم افتح مجرى الهواء.
- قم بعملية التنفس الاصطناعي للمريض وذلك كالآتي:
• تنفس مباشر عن طريق الفم (Mouth-to-Mouth) تعتبر آخر الحلول ولا تطبق داخل المستشفيات أبداً.
• تنفس عن طريق قناع واقي (Mouth-Mask) للحماية من أي عدوى محتملة عند الاتصال بالمريض. تكون النسبة (16-17% أكسجين).
• تنفس عن طريق قناع واقي بوجود أكسجين موصل للقناع. تكون النسبة (40-50% أكسجين).
2- ابدأ عملية الإنعاش القلبي الروي المتقدم (ACLS) كالتالي:
- قم بتدعيم عملية التنفس باستخدام مضخة التنفس الاصطناعي ذات الصمام الأحادي ومزودة بمخزن أكسجين. ثم وصله ب10-15مل/الدقيقة أكسجين وبذلك تكون نسبة الأكسجين ما يقارب 98-100%.
- قم بشفط السوائل والإفرازات من الفم.
- قم بعملية التنبيب إذا كنت مؤهلاً لذلك أو قم بمساعدة المختص بذلك بتوفير الأدوات اللازمة.
- وصل المصاب بمقياس نسبة الأكسجين (Pulse Oximetry).
- خذ عينة من دم المصاب الشرياني (ABG).
- بعد إدخال الأنبوب داخل القصبة الهوائية، قم بتوصيل المريض بجهاز التنفس الاصطناعي الميكانيكي (Mechanical Ventilator). إذا كانت هنالك حاجة لذلك،اختر نظام دعم التنفس الايجابي
(Positive Assist Ventilation).
3- التدخل الجراحي (Surgical Interventions):
كما هو في فتحة منطقة الحنجرة (crico-thyroidotomy)، يتم استخدام إبرة وريدية مقاس 14 وبعد إدخالها يتم إبعاد الجزء الحاد (المعدن) وإبقاء القسطرة البلاستيكية. بعدها توصل بمصدر أكسجين ذو ضغط عالي. حينها يستطيع المسعف أن يتحكم في عملية إعطاء الأكسجين وذلك بإقفال التوصيلة كل 4 ثوان لسماح بعملية الزفير أن تتم (1 ثانية للزفير: 4 للتزود بالأكسجين). تعتبر هذه الطريقة جيدة في الحالات الحرجة ولكن لا ينبغي أن تتجاوز مدتها 45 دقيقة نظراً لاحتباس نسبة عالية من ثاني أكسيد الكربون وعدم تمكنه من الخروج من فتحة القسطرة الضيقة. هذه الطريقة تسمى (Jet Insufflations).
إصـــــابات الصــــدر(Chest Trauma)
مقدمة:
لو أخذنا لمحة بسيطة عن تشريح منطقة الصدر لوجدنا بأن الرئتين يغطيهما غشاء شفاف يسمى (Pleural Membrane) يفصل بينه وبين الرئتين سائل شفاف ولزج يسمى (Pleural Fluid) وهو يسهل عملية تمدد الرئتين بدون الاحتكاك المباشر بالغشاء الرئوي.
وكما نعلم بأن الضغط الهوائي داخل الرئتين هو ضغط هواء سالب (Negative Pressure). ففي حالات الحوادث والضربات المباشرة على الصدر تحصل تحولات خطيرة في عملية وجودة التنفس مما قد يؤدي إلى فقدان الحياة أحياناً. هذه التحولات يمكن التعرف عليها وملاحظتها من خلال المراحل الأولى من الكشف (Primary Survey). كما يمكن أيضاً أن تحدث مصاحبة لتدهور وصعوبة في التنفس. في هذه الحالة يلزم التدخل الفوري لتصحيحه ومعالجته بأسرع ما يمكن. فإذا كانت صعوبة التنفس واضحة، عندها يمكن استخدام السماعة الطبية للاستماع للصدر حتى وان كانت خلال الكشف المبدئي (Primary Survey). من خلال عملية الاستماع يتطلب البحث عن:
- عدم وجد أصوات لدخول الهواء للرئتين داخل الصدر (Diminished).
- وجود أصوات لدخول الهواء (Present).
- إذا كان أصوات دخول الهواء إلى الرئتين يسمع من جهة واحدة أو من الجهتين (Unilateral or Bilateral air entry).
أما إذا كان هنالك انسداد في مجاري الهواء على مستوى الحويصلات الهوائية فيعتبر تهديد خطير على حياة المصاب. يتم التعامل مع هذا النوع من الحالات الطارئة خلال الكشف الثانوي (Secondary Survey) وخلال مرحلة العلاج الحاسمة (Definitive Care Phase).
إصابات الصدر المسببة للوفاة والتي يمكن التعرف عليها خلال الكشف المبدئي (Primary Survey):
1- تجمع هواء مضغوط داخل الغشاء الرئوي(Tension Pneumothorax):
كما هو معروف بأن المنطقة المغلفة للرئتين (أي بين الغشاء المبطن والرئة) أو ما تعرف بـ(Pleural Cavity) منطقة لا يوجد بها أو يسمح لتواجد الهواء داخلها (فسبحان الله الخالق).فعندما يحدث ثقب في منطقة ما داخل الرئتين (انفجار بعض الحويصلات الهوائية) أو ثقب من خارج الرئتين بفعل التعرض إلى إصابة بجسم حاد أدى إلى اختراق منطقة الصدر وصولاً إلى الرئة. قد يؤدي هذا إلى تدفق الهواء إلى المنطقة الفاصلة بين الرئة والغشاء المبطن لها (Pleural membrane) مسبباً انكماش في منطقة الرئة المصابة. الهواء المحتبس لا يسمح للرئة المصابة بالارتداد كما كانت عليه قبل الإصابة مما يؤدي إلى آلام شديدة في الصدر وعدم القدرة على التنفس.يلاحظ على فلم الأشعة بان القصبة الهوائية (Trachea) والحاجز النصفي الفاصل بين الرئتين (Mediastinum) قد انحرف بفعل الهواء المحتبس.
الأسباب:
- جهاز التنفس الاصطناعي الموضوع على نظام (Positive End-Expiratory Pressure / PEEP). هذا النوع من الإصابات يحدث لبعض مرضى العناية المركزة المدعمين بجهاز التنفس الاصطناعي الميكانيكي (Mechanical Ventilator) وعادة ما توصف هذه الحالة "بالتلقائية" لأنها تحدث تلقائياً بدون أي إصابة خارجية.
- الإصابات الغير نافذة (Blunt Trauma). تحدث هذا النوع من الإصابات وخصوصاً لمنطقة الصدر كسور في الأضلاع والتي تكون بحد ذاتها سبباً لاختراق إحدى أو كلتا الرئتين.
- إدخال قسطرة تحت عظمة الترقوة (Subclavian Catheter). لأنه من الممكن اختراق قمة الرئة.
العلامات والأعراض:
- صعوبة شديدة في التنفس.
- انحراف القصبة الهوائية عن استقامتها باتجاه الرئة الغير مصابة (Tracheal Deviation).
- انتفاخ /احتقان أوردة العنق (distended Jugular Veins) بسبب تصادم الدم المدفوع والدم المرتد إلى البطين الأيسر للقلب (Lt. Ventricle).
- ازرقاق في وجه المصاب وجلده (Cyanosis).
- انخفاض ملحوظ في ضغط الدم.
- تلاشي صوت الهواء الداخل إلى الرئتين إما أحادي الجانب (Unilateral).
- نقص أو تلاشي انتفاخ الصدر (Chest movement).
- متململ أو غير مرتاح (Restlessness).
العلاج:
- أعط أكسجين بنسبة 100%.
- إدخال إبرة مقاس (16gauge) لإخراج الهواء المحتبس وتسمى (Needle Thoracentesis).
- جهز المريض لجراء عملية إدخال أنبوب تصريف صدري (Chest Tube). ينصح بتوخي الحذر بعدم وضع المصاب على نظام تنفس اصطناعي ايجابي(PEEP) حتى يتم الانتهاء من وضع الأنبوب في مكانه وإغلاقه بضمادات محكمة لأن ذلك قد يزيد من ضغط الهواء المحتبس.
2- تجمع هواء في الغشاء الرئوي نافذ للخارج/الماص (Open Pneumothorax – Sucking Chest wound)
عادةً ما تسد الجروح النافذة للصدر نفسها بمساعدة (Emphysematous Bullae) لكن الجروح الكبيرة المشوهة عادة ما تبقى مفتوحة مسببةً ما يسمى "الجروح الصدرية الماصة". أطراف هذه الجروح تمتص للداخل مع كل عملية شهيق لان الهواء يفضل المرور من الفتحات الأقل مقاومة ألا وهي فتحات الجروح. يحدث هذا إذا كان فتحة الجرح تساوي ثلثي قطر القصبة الهوائية مما قد يسبب تساوي ضغط الهواء داخل الصدر مع ضغط الهواء الخارجي وتنعدم فرصة التنفس الفعال وبالتالي ينتج نقص الأكسجين (Hypoxia).
العلامات والأعراض:
- يمكن رؤية الجروح والتشوهات بوضوح على صدر المصاب (Visualization).
- صعوبة في التنفس (Dyspnea).
- ألم في الصدر (Chest Pain).
- ازرقاق في وجه المصاب وجلده (Cyanosis).
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : life`s rose
التعديل الأخير تم بواسطة life`s rose ; 06-11-2010 الساعة 02:19 PM.
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 06-11-2010, 02:20 PM
صحي متمرس
 

life`s rose will become famous soon enough
افتراضي

العلاج:
- أعط أوكسجين بنسبة 100%.
- احكم إغلاق الجرح بضمادات لاصقة من ثلاث زوايا فقط واترك الزاوية الرابعة تعمل كمتنفس. والغرض من ذلك هو عندما يبدأ المصاب بالشهيق فان الجرح يقوم بامتصاص الضمادات مما يمنع أو يقلل من دخول الهواء الخارجي إلى الغشاء الرئوي. وعندما يقوم المصاب بعملية الزفير فان الهواء يخرج من الجهة الرابعة الغير مقفلة مخففة الضغط داخل الصدر لكي لا يتكون لدينا احتباس هوائي ضاغط داخل الغشاء الرئوي (Tension Pneumothorax).
- جهز المريض لعملية إدخال أنبوب تصريف صدري (Chest Tube).
- جهز المريض لأي تدخل جراحي محتمل.
3- تجمع دموي كثيف داخل الغشاء الرئوي (Massive Hemothorax):
كما هو الحال في احتباس الهواء بين الرئة والغشاء الرئوي المحيط بها، يحدث التجمع الدموي في نفس المكان لكنه نادر الحدوث وبنفس الوقت مثير في مظهره. فكمية الدم المتجمعة قد تصل أحياناً إلى أكثر من 1500مل داخل التجويف الصدري (Thoracic cavity). السبب الرئيسي هو الإصابات النافذة والتي تسبب تلفيات وقطع في الأوردة الرئوية أو العضوية كما تسببه بعض الإصابات الغير نافذة والتي قد كسر في الأضلاع ومن ثم اختراق الرئة وإتلاف الوردة المجاورة للأضلاع. فالدم النازف يضاعف من حالة نقص الأكسجين (Hypoxia). كذلك نجد أوردة الرقبة (Jugular veins) منبسطة نتيجة لنقص الدورة الدموية وأحيانا أخرى نجدها منتفخة ومحتقنة نتيجة رد فعل عكسي للتجويف الصدري المليء بالدم. يتم اكتشاف النزيف داخل التجويف الصدري (Hemothorax) عند وجود صدمة دموية (Hypovolemic Shock) مصحوبة بانعدام في أصوات دخول الهواء لإحدى الرئتين أو كلاهما خلال الاستماع وصوت غير رنان عند القرع (Dull sound during percussion) على الجهة المصابة.
العلامات والأعراض:
- صعوبة في التنفس (Dyspnea).
- ظهور علامات الصدمة الدموية (Hypovolemic Shock).
- متململ وعدم ارتياح ينتهي بفقدان للوعي (Restlessness to unresponsiveness).
- جلد بارد ومبلول (Cool clammy skin).
- برودة في الأطراف السفلية.
- بطء في ارتداد الدم إلى الأظافر بعد الضغط عليها (Delayed Capillary refill).
- ازدياد سرعة النبض (Increased pulse rate).
- ازدياد في سرعة التنفس القليل العمق (Increased Shallow Respiration).
- انخفاض في ضغط الدم (Decreased BP).
- انخفاض انعدام أحادي الجانب لأصوات دخول الهواء للرئة
(Unilateral absence or decreased breath sounds)
- أصوات غير رنانة عند قرع على الجهة المصابة (Dull to percussion).

ملاحظة هامة: انتفاخ أو انبساط أوردة الرقبة (Jugular veins) وحدها لا تساعد كثيراً في مسألة التشخيص.

العلاج:
- أعط أكسجين بنسبة 100%.
- قم بتركيب قساطر وريدية ذات فتحات واسعة في كلتا الذراعين (Gauge 14-16).
- أعط محاليل وريدية ذات خاصية الكرستالية (Crystalloid IV fluid) أو أعط دم أو أحد منتجاته (Transfuse Blood or any blood products) عن طريق الوريد.
- جهز المصاب لعملية إدخال أنبوب تصريف صدري ذو مقاس كبير (Chest Tube 36 Fr).
- أشعة سينية للصدر (Chest X-ray).
- كن جاهزاً لاحتمال إجراء عملية جراحية طارئة لفتح الصدر (Emergency Thoracotomy).

4- الصدر المتموج (Flail Chest):
يحدث الصدر المتموج نتيجة إصابة قوية لمنطقة الصدر تفقده خاصية الترابط العظمي بين الوصلات العظمية التي تضمن تماسك القفص الصدري. هذا النوع من الحالات عادةً عندما تكون معظم الأضلاع متكسرة. يسبب الصدر المتموج تشوهاً واختلالاً في حركة الصدر الطبيعية فان حدث وأن أصيبت إحدى الرئتين فان العاقبة ستكون نقص خطير في الأكسجين (serious hypoxia) لذا فان الصعوبة تكمن ليس في الأضلاع المتكسرة أو الحركة التموجية عند الشهيق والزفير بل المشكلة تكمن إذا أصيبت الرئتين. من هنا نستنتج بأن التشوه بحد ذاته لا يسبب نقصاً في الأكسجين (Hypoxia) مادامت الرئتين لم تتعرضا لأذى.
العلامات والأعراض:
- ملاحظة الحركة المتموجة في الصدر عند التنفس (Paradoxical Motion of the chest).
- تدهور في عملية التنفس (Respiratory distress).
- فقاعات هوائية أو تجمع هوائي ملموس تحت طبقة الجلد (Subcutaneous Emphysema).
- ازدياد في جهد التنفس (Increase work of breathing).
- سرعة في التنفس (Tachypnea).
العلاج:
- مساعدة جيدة لعملية التنفس (Good ventilation) وذلك بتوفير الآتي:
• متابعة مستوى الأكسجين وغازات الدم (ABG).
• إدخال أنبوب إلى القصبة الهوائية.
• أعط أكسجين بنظام التنفس الاصطناعي ذو الضغط الايجابي (Positive Pressure ventilation).
• قم بتثبيت القفص الصدري المتموج مؤقتاً (stabilization).
• قم بإعطاء محاليل وريدية ذات الخاصية الكرستالية (Crystalloid IVfluid) ولكن كن حذر بألا تفرط بإعطاء هذا النوع من المصابين سوائل وريدية (Do not overload them).
• أعط مسكنات للألم (Pain Control).
• ابحث عن أي إصابات أخرى غير ظاهرة (Consider underlying injuries).
5- التجمع الدموي داخل غلاف القلب (Cardiac Tamponade):
هو نتيجة إصابة نافذة وأحياناً الغير نافذة. يتجمع الدم في الغلاف القلبي الشفاف والذي يشبه الكيس من حيث الشكل. هذا الدم يأتي عن طريق اختراق جدار القلب الخارجي أو بعض الأوردة الكبيرة الخارجة منه. يتكون كيس (غلاف) القلب (Pericardial Sac) من ألياف (أي أنه غير مطاطي)، وكمية قليلة جداً من أي تجمع دموي (15-20مل) داخله كافية من أن تحد من حركة القلب. يمكن إنقاذ حياة بعض المصابين إذا تم سحب هذا التجمع الدموي بواسطة إدخال إبرة إلى غلاف القلب والذي يسمى (Pericardiocentesis).
العلامات والأعراض:
- احتقان وانتفاخ أوردة الرقبة مع ارتفاع في الضغط داخل الوريد المركزي(Central Venous Pressure) ويكون مصحوباً بانخفاض في ضغط الدم الشرياني (arterial blood pressure) وتكون أصوات ضربات قلبية مكتومة (Muffled cardiac sounds).هذه الظاهرة تسمى (Beck's triad).
- نبض متموج غير ثابت (Paradoxical Pulse).
- سرعة في نبضات القلب (Tachycardia).
العلاج:
- أعط أكسجين بنسبة 100%.
- جهز المريض لعملية سحب الدم من غلاف القلب (Pericardiocentesis).
- جهز المريض لأي إجراء جراحي عاجل لأنه من المحتمل أن يتجمع الدم من جديد.

6- إصابات ذات خطورة شديدة يتم اكتشافها خلال مراحل الكشف الثانوي (Secondary Survey):
هذه الحالات لا يتم اكتشافها خلال إجراء الكشف المبدئي (Primary Survey) ولكن إذا تم تجاهلها فنسبة الوفاة تكون عالية. ومن هذه الإصابات الآتي:
¨ الكدمة الرئوية (Pulmonary Contusion):
وهو عبارة عن كدمة في الرئة وتكون عادةً تحت موقع إصابات الصدر الغير نافذة (كسور الأضلاع). ولكن في الأشخاص المصابين وخصوصاً صغار السن والذين يتمتعون بقفص صدري مرن لا تكون هنالك كسوراً في الأضلاع ولكن يمكن أن تكون هناك إصابات أخرى مثل تمزق في جدار الرئة (Lung Laceration). والسبب الخطورة في هذه الكدمات الرئوية خطيرة يكمن في تكون الفشل التنفسي (Respiratory Failure) مع مرور الوقت بدلاً من ظهوره واكتشافه في الحال. هؤلاء الأشخاص يجب أن يبقوا تحت رعاية طبية مركزة لمتابعة أي تدهور في الحالة.
العلاج:
- وفر أكسجين بنسبة 100% إما عن طريق أقنعة أكسجين أو جهاز تنفس اصطناعي (حسب الضرورة).

¨ كدمات وتمزق عضلة القلب (Myocardial Contusion & Laceration):
تسبب الإصابات الغير نافذة لمنطقة الصدر (Blunt Chest Trauma) إضرارا متفاوتة الخطورة في عضلة القلب تتراوح بين إصابة متناهية الصغر لجدار عضلة القلب ((intramural bleeding أو تلف واضح في عضلة القلب (Frank Myocardial Infarction). ولكن كل هذا يعتمد على مدى وحجم الإصابة التي لحقت بعضلة القلب والأعراض المصاحبة لها مثل انخفاض معدلات ضخ الدم من القلب مع اختلال في كهربائية القلب (arrhythmia) مباشرة بعد حدوث الإصابة أو انفتاق القلب (Cardiac rupture) وتمدد في عضلة البطين الأيسر (Ventricular Aneurism) كمضاعفات متأخرة. أحياناً الضغط النفسي الذي يتعرض له المصاب جراء الحادث قد يساهم بشكل كبير في إتلاف عضلة القلب(M.I.) وخصوصاً عند الأشخاص الذين يعانون مسبقاً من أمراض في الشرايين التاجية. ولمعرفة المزيد عن عضلة القلب اضغط هنا.
العلامات والأعراض:
- يتعرض المصابين بكدمات أو تمزق في عضلة القلب لخطر اختلال كهربائية القلب (dysrhythmias). وتعتبر هذه تغيرات متباينة يمكن قراءتها في تخطيط القلب الكهربائي (ECG) وقد تدل أحياناً إلى تلف واضح في عضلة القلب (Frank M.I.). تتمثل في التغيرات في كثرة الانقباضات البطينية الغير مكتملة (Multiple PVCs)، سرعة غير مبررة في نبضات جيب الأذين (Unexplained sinus Tachycardia)، ارتعاش في الأذين (atrial fibrillation)، انسداد في الفرع الأيمن من حزمة هيز (Rt. bundle branch block)، تغير في المقطع الفاصل بين موجتي S وT (ST segment changes) وهو ما يعتبر الدليل الأقوى على وجود تلف في عضلة القلب (MI). ولمعرفة المزيد عن كيفية قراءة تخطيط القلب الكهربائي.. اضغط هنا.
- ألم في الصدر (Chest Pain).
العلاج:
- أعط أكسجين بنسبة 100%.
- مسكنات للألم مثل المورفين عن طريق الوريد.
- وصل المريض بجهاز تعقب لتخطيط القلب ووضعه تحت العناية المركزة.

¨ انقطاع / انفجار الشريان الأورطي بسبب إصابة ما (Traumatic Aortic Rupture):
يعتبر انفجار أو انقطاع الشريان الأورطي المسبب الوحيد للوفاة المفاجئة بعد حوادث السيارات أو السقوط من مكان مرتفع جداً. لذا فان تقطع الشريان الأورطي وبعض الشرايين الرئوية الرئيسية بسبب الارتطام (إصابات غير نافذة) تسبب الموت في موقع الحادث بنسبة 90%. أما بالنسبة لمن يصلون للمستشفى وهم على قيد الحياة فان نسبة إنقاذهم ممكنة في حالة تم التعرف على علامات انقطاع الشريان الأورطي مبكراً.
العلامات والأعراض:
- رضوض وكدمات في منطقة الصدر الخارجي (Chest Wall Bruises).
- وجود كسور في الضلعين الأول والثاني (1st & 2nd rib #).
- كسر في عظمة القص (Sternal #).
- كسر في لوح الكتف مع كسور متعددة في الأضلاع (Scapula & multiple ribs #).
- ميلان / انحراف القصبة الهوائية إلى اليمين (Tracheal Deviation to the right).
- ميلان / انحراف في البلعوم (ادخل أنبوب للمعدة وسترى الانحراف في فلم الأشعة).
- أعراض صدمة لانخفاض في الدورة الدموية وضغط الدم.
- اختلاف ملحوظ في قياسات ضغط الدم من الذراع الأيمن إلى الأيسر.
- انعدام أو قلة في النبض الفخذي ومشط القدم (Absence Femoral and (pedal pulse.
- اتساع في منطقة وسط الصدر (Widened Mediastinum).
العلاج:
- تعويض سوائل (Fluid Replacement).
- جراحة عاجلة إما لإصلاح مباشر للشريان الأورطي أو ترقيعه (Direct repair or grafting).

¨ انفتاق الحجاب الحاجز بسبب إصابة (Traumatic Diaphragmatic Hernia):
يسمح الحجاب الحاجز المتمزق بأعضاء البطن الأخرى بالمرور إلى التجويف الصدري. غالباً ما يتم تشخيص انفتاق الحجاب الحاجز من الجهة اليسرى بسبب ظهور الأمعاء الغليظة وأنبوب المعدة (NGT) في منطقة الصدر. الإصابات الغير نافذة (Blunt Trauma) تصدر شق طولي بالحجاب الحاجز يؤدي إلى انفتاقه أما الإصابات النافذة (penetrating injuries) فتنتج فتحة في الحجاب الحاجز وربما تأخذ بعض الوقت وأحياناً سنوات حتى تتطور إلى فتق.
العلامات والأعراض:
- صعوبة في التنفس وصعوبة في البلع (Dyspnea & Dysphagia).
- ألم حاد بالكتف (Sharp Shoulder Pain).
- يسمع صوت حركة الأمعاء بوسط أو النصف السفلي من الصدر.
- انخفاض في صوت دخول الهواء للرئتين (Decreased Breath sounds).
العلاج:
- إدخال أنبوب للمعدة (NGT) لتخفيف الضغط على المعدة.
- إجراء عملية جراحية لترقيع الفتق.

¨ انفصال القصبة الهوائية عن بقية شجرة الشعب الهوائية (Ruptured TracheoBronchial Tree):
تحدث حالات انفصال القصبة الهوائية عن بقية أجزاء شجرة الشعب الهوائية بسبب الإصابات الغير نافذة أكثر من الإصابات النافذة. ونقطة الانفصال إما في الجزء البعيد من القصبة الهوائية باتجاه الرئتين (Distal) أو في الجزء القريب من الشعبة الهوائية الرئيسية باتجاه القصبة الهوائية.
العلامات والأعراض:
المريء:
- تضخم أو بحة في الصوت (hoarseness).
- تجمع هوائي تحد طبقات الجلد (Subcutaneous Emphysema).
- إمكانية ملامسة الكسر (palpable fracture cupitus).
القصبة الهوائية:
- صوت تنفس مزعج (Noisy Breathing).
الشعبة الهوائية (Bronchus):
- يكح ويبصق دماً (Hemoptysis).
- تجمع هوائي تحد طبقات الجلد (Subcutaneous Emphysema).
- تجمع هواء مضغوط داخل الغشاء الرئوي (Tension Pneumothorax).
يمكن الكشف عن حالة الانفصال عن طريق عملية جراحية أو منظار للرئة.
العلاج:
- شفط الإفرازات واللعاب (Suction).
- أعط أكسجين (Oxygenation)
- جهز المريض لإدخال أنبوب إلى القصبة الهوائية لمتابعة عملية التنفس وتقليل تسرب الهواء.
- جهز المريض لإجراء جراحي (Surgery).
¨ إصابات البلعوم (Esophageal Trauma):
إصابات البلعوم غالباً ما تكون بسبب الإصابات النافذة (Penetrating Injuries). والجدير بالذكر هنا هو أن الإصابات الغير نافذة (Blunt Trauma) في منطقة البلعوم نادرة الحدوث ولكنها تكون قاتلة إذا لم يتم اكتشافها. بعض إصابات البلعوم الغير نافذة تكون بسبب تعرض المعدة لقوة دفع خارجية مما ينتج عنها خروج محتويات المعدة إلى البلعوم فجأة وهذا يؤدي بطبيعة الحال إلى تمزق وتهتك في الجزء الأسفل من البلعوم. بعدها يكون هنالك تسرب لبعض هذه المحتويات إلى التجويف الصدري مما يؤدي إلى التهابات حادة صديدية.

العلامات والأعراض:
يجب تشخيص كل مريض يأتي مصحوباً بالتالي:
- أن يأتي وهو مصاب بتجمع هوائي أو دموي داخل غشاء الرئة بدون وجود أية كسور في الأضلاع (Pneumothorax or Hemothorax without rib #)
- مصاب بضربة أو دفعة قوية على منطقة أعلى المعدة أو أسفل عظمة القص (Epigastrium or lower sternum sever blow) وهو في حالة صدمة (Shock) غير مرتبطة بشكواه التي أتى من أجلها.
التشخيص يمكن بابتلاع مادة (gastrografin) المشعة ومن ثم تصويره بالأشعة أو بمنظار للبلعوم.
العلاج:
- مسكنات للألم مثل المورفين عن طريق الوريد (Morphine I.V.).
- تعويض للسوائل (Fluid Replacement).
- مضادات حيوية عن طريق الوريد (I.V. Antibiotics).
- شفط الافرازات عن طريق أنبوب من الأنف إلى المعدة (Suction via NGT).
- جهز المريض للتدخل الجراحي (Prepare for Surgery).

الصــــــدمات (Shock)
الصدمة عبارة عن حالة يمر بها الجهاز الدوري (Circulatory system) ينتج عنها نقص في تزويد الأنسجة بالأكسجين أو الدم الكافي.
أنواع الصدمة (Types of Shock):
1- صدمة دموية (Hypovolemic Shock): نقص في الدورة الدموية بسبب صدمة نزيفيه (Hemorrhagic Shock) أو صدمة من جراء حروق (Burn Shock).
2- صدمة قلبية (Cardiogenic Shock): ضخ قلبي غير كافي (inadequate cardiac output) مثل فشل عضلة البطين الأيسر (lt. ventricular failure).
3- صدمة وعائية (Vasogenic Shock): مقاومة غير كافية من الأوعية الدموية يشمل كل من:
- الصدمة العصبية مثل إصابة العمود الفقري أو الدماغ (Nuerogenic Shock).
- صدمة تسمميه (Septic Shock, Toxic Shock Syndrome).
- صدمة تحسس /حساسية مفرطة (Anaphylactic Shock).
- صدمة أنسولين (insulin shock).
آلية التعويض (Compensatory Mechanism):
- كيف نفهم استجابة الاتحاد العصبي الغددي (Neuroendocrine response)؟
¨ عند حدوث الصدمة فان النظام العصبي المركزي الذاتي ((autonomic nervous system يقوم بردة فعل دفاعية ذات تنسيق عالي وومعقد. وأسلحة هذا النظام عبارة عن هرمونات تفرز من غدد صماء معينة (Endocrine glands) والسبب يرجع لأن الجهاز العصبي والغدد الصماء تعمل جنباً إلى جنبً بشكل متقارب جداً وهو ما يعرف (Neuroendocrine response). عند نجاح هذا الاتحاد، يتم الحفاظ على حجم السوائل داخل الأوعية الدموية (intravascular fluid volume)، وطور أداء الارتداد الوريدي وضخ القلب (Venous return & Cardiac output) ويؤمن مصدر للطاقة.
¨ يتم إطلاق ردة فعل الاتحاد العصبي الغددي (Neuroendocrine response) عن طريق استثارة مجسات معينة (baroreceptors & chemical receptors) مسئولة عن ضغط الدم والتغيرات الكيميائية حيث أنها تتواجد في أماكن معينة من الأوعية الدموية الرئيسية مثل الجيب الشرياني الموجود بالشريان العنقي (carotid sinus) وقوس الشريان الأورطي (Aortic arch). فعند التقاط هذه المجسات إشارات بأن معدل ضغط الدم داخل الشرايين قد انخفض، فإنها ترسل رسائل إلى الهايبوثالاموس (hypothalamus) والى مركز محرك الأوعية الدموية (vasomotor center) في النخاع المستطيل (medulla oblongata). تقوم الهيابوثالاموس بدورها في استثارة الغدد النخامية لإفراز هورموناتها. وهورمونات الغدة النخامية بدورها تستثير قشرة الغدة فوق كلوية (adrenal cortex) لإطلاق هورموناتها.
¨ يطلق مركز محرك الأوعية الدموية (vasomotor center) الجهاز العصبي المتجانس أو السيمبثاوي (Sympathetic Nervous System) المسئول عن الاستجابة الطارئة. الجهاز السيمبثاوي يستثير إفراز الهورمونات الموجودة في لب الغدد ما فوق كلوية (adrenal medulla). والجهاز العصبي السيمبثاوي مسئول أيضاً عن استثارة القلب، زيادة سرعة القلب وانقباضاته (increase heart rate and contractility).
¨ تقوم الهايبوثالاموس بالإضافة إلى مهامها الأخرى بتصنيع هرمون المضاد للتبول (Anti- diuretic Hormone / ADH) والذي يخزن في الفص الخلفي من الغدة النخامية وأيضاً التحكم بإفرازه.
¨ فعندما ينخفض ضغط الدم الشرياني بفعل تغيرات في الجهاز العصبي السيمبثاوي، تقوم الهايبوثالاموس باستثارة الفص الخلفي من الغدة النخامية لإفراز هرمون (ADH) المضاد للتبول. وهذا الهرمون يساعد في حفظ كمية السوائل داخل الأوعية الدموية (intravascular fluid volume) وذلك بتحسين خاصية إعادة امتصاص الماء من الأنابيب الكلوية البعيدة (reabsorption of water from kidneys' distal tubules). هرمون (ADH) يساعد في انكماش الشعيرات الدموية. وبالنسبة للفص الأمامي من الغدة النخامية ((Anterior pituitary gland فانه المسئول عن إفراز هرمون (AdrenoCorticoTropic Hormone / ACTH) والذي يثير بدوره قشرة الغدة فوق كلوية (Adrenal cortex).
1- الصدمة الدموية (Hypovolemic Shock):
تعريف النزيف (Hemorrhage):
هو فقد حاد للدم الدائر داخل الجسم (Circulatory Blood). وتبلغ نسبة حجم دم الشخص البالغ 7% من وزن الجسم. فمثلاً شخص بالغ يبلغ وزنه 70 كلجم يحتوي على 5 ليتر من الدم الدائر. وبالنسبة للأطفال فكمية الدم تبلغ نسبتها 8 – 9% من وزن الجسم (80 – 90/كلجم).
تذكير:
- نقص الدورة الدموية الناتجة من فقدان الدم (نزيف) عادة ما تسبب صدمة دموية لدى حالات الإصابة (Trauma patients).
- يؤدي كسر عظم الفخذ إلى فقدان ما يقارب (2) ليتر من الدم.
- بينما يؤدي كسر الحوض إلى فقدان ما يقارب (4.5) ليتر من الدم.
- هناك أهمية بالغة لاحتواء النزيف الداخلي أو الخارجي وخصوصاً مع بدء مرحلة تعويض السوائل (Fluid Resuscitation).
فحص المريض (Patient Assessment):
التعرف على الصدمة (Recognition of Shock):
¨ يسهل التعرف على الصدمة الدورية الكاملة (Full-blown circulatory Shock) وذلك بملاحظة التروية الغير كافية (inadequate perfusion) للجلد، والكليتين، الجهاز العصبي المركزي. ولكن بعد الانتهاء تقييم مجرى الهواء وجودة التنفس جيداً، يجب تقييم الدورة الدموية للمريض بحذر وذلك للكشف المبكر عن المراحل الأولية للصدمة الدورية.
¨ تذكر بأن آلية التعويض (Compensatory Mechanism) قد لا يسمح بانخفاض ضغط الدم الانقباضي (Systolic BP) إلى أن يفقد المريض 30% من كمية الدم داخل الجسم لذا فانه من الضروري أن يسلط الانتباه على سرعة النبض، سرعة التنفس، لون الجلد وحرارته، وكذلك على ضغط النبض (Pulse Pressure – P.P.). فإذا كان ضغط النبض في نطاق ضيق (Narrow P.P.) فانه يدل على نقص صريح في كمية الدم وتدخل آلية التعويض فعلياً.
¨ من العلامات الأولية للصدمة سرعة ضربات القلب وانكماش في الأوعية الدموية بطبقة الجلد الداخلية (cutaneous vasoconstriction). وبناءً على هذا، فان أي شخص قد تعرض لإصابة أو حادث ويكون جلده بارد وسرعة نبضاته عليه قد دخل في حالة صدمة حتى يتبين العكس.
¨ سرعة القلب الطبيعية تختلف من شخص لآخر. ففي حديثي الولادة تكون سرعة القلب الغير طبيعية (Tachycardia) أكثر من 160نبضة/الدقيقة، وتكون في الأطفال ما قبل سن الدراسة أكثر من 140 نبضة/دقيقة. أما في أطفال سن المدارس حتى بداية سن البلوغ فتكون سرعة القلب أكثر من 120 نبضة/دقيقة، وفي الأشخاص البالغين أكثر من 100 نبضة/دقيقة. بالنسبة لكبار السن فقد لا تظهر لديهم سرعة قلب غير طبيعية (Tachycardia) بسبب عدم استجابة عضلة القلب لتأثير مادة (catecholamine) أو بسبب بعض الأدوية المعينة مثل (Propanolol).
¨ عدم الوثوق في استخدام تركيز الهيموجلوبين والهيماتوكريت (Hemoglobin & Hematocrit) في تشخيص الصدمة أو فقدان كمية من الدم. لأن النزيف الدموي الحاد قد يسبب انخفاض مفاجئ طفيف في الهيماتوكريت. الانخفاض الحاد في الهيماتوكريت قد يكون علامة صريحة بوجود فقد كمية من الدم أو بداية ظهور أنيميا. من ناحية أخرى،لا يمكن إلغاء فرضية عدم وجود صدمة لأن مستويات الهيماتوكريت طبيعية.
- أنظر / لاحظ (LOOK):
*- أي تشوهات متورمة (Deformities with swelling).
*- نزيف دو خارجي (external bleeding).
*- تغير في مستوى الوعي (altered L.O.C.) مثل تململ وعدم الراحة (restlessness)، قلق (anxiety)، اضطراب وعدم التركيز (confusion & disorientation).
*- انخفاض في معدلات ضغط الدم (decreased BP).
*- تضيق في ضغط النبض(pulse pressure). وضغط النبض عبارة عن الفرق بين ضغط الدم الانبساطي والانقباضي (difference between the systolic & diastolic pressure).
*- ازدياد سرعة ضربات القلب (increased heart rate).
*- الرغبة الكبيرة في تنفس الهواء (air hunger).
*- انخفاض في كمية البول (decreased urine output) إلى أقل من 30مل في الساعة.
*- انخفاض في لون الجلد (شحوب أو ازرقاق الجلد مع الغشاء المخاطي).
*- انخفاض في وقت ارتداد الدم إلى الأظافر بعد الضغط عليها (Capillary refill time).
*- ضعف وخمول عام (Weakness & Fatigue).
- استمع (LISTEN):
*- التاريخ المرضي (History).
*- أصوات دخول الهواء إلى الرئتين (Lung Sounds).
*- شكوى المريض أو بماذا يحس (Patient's Complains) مثل: العطش، ألم بالظهر والاشتباه بتمدد بشريان البطن الأورطي (Abdominal Aortic Aneurism - AAA).
*- وجود صوت لحركة الأمعاء (presence of bowel sounds).
- تحسس (FEEL):
*- النبض: وجوده وجودته (presence & characteristic of pulse).
*- انخفاض درجة حرارة الجلد (decreased skin temperature).
*- ألم عند لمس البطن، تيبس أو أورام نابضة (abdominal tenderness, rigidity or pulsating masses).
- التعامل مع صدمة الدموية (Managing Hypovolemic Shock):
¨ التعامل مع مجرى الهواء والتنفس بالمناسب كما هو مذكور سابقاً(Airway–Breathing management):
أوكسجين: جميع مرضى الإصابات والحوادث يعطون أكسجين طبي بنسب عالية تصل إلى 100%. لأن نقص الأكسجين في حالات الصدمة قد يصيب الأنسجة والأعضاء الحساسة ببعض التلف وذلك بفعل نقص كمية الدم المحمل بالأكسجين الواصل إليها. فمع عملية التنفس المدعم بالأكسجين عالي التركيز قد يصل بعض الأكسجين لهذه الأنسجة.
¨ التحكم / إيقاف بالنزيف (Control Bleeding):
وذلك بالضغط المباشر أو التدخل الجراحي أو بوضع جبيرة مع الشد.
¨ إدخال عدد (2) قسطرة وريدية ذات مقاس كبير (Establishing 2 large bore IV lines):
وذلك في المنطقة الداخلية لمفصل الكوع (antecubital fossa site)
¨ إنشاء مدخل للوصول للوريد الرئيسي (Establishing Central Line Access).
¨ سحب عينة من الدم وذلك للفحوص التالية:
- Blood Grouping & cross matching
- CBC
- Blood Chemistry
- PT, PTT
¨ أعط سوائل وريدية تعويضية (Fluid Replacement):
¨ تخطيط كهربائي للقلب وجهاز متابعة لنبضات القلب (ECG & Cardiac Monitoring).
¨ متابعة مستمرة للتالي:
- العلامات الحيوية (Vital Signs).
- ارتداد الدم للأظافر بعد الضغط عليها (Capillary Refill).
- مظهر الجلد (skin appearance).
- مستوى الوعي (Level Of Consciousness).
¨ غازات الدم الشرياني ومقياس نسبة الأكسجين في الدم (ABG & Pulse Oximetry).
¨ إدخال قسطرة بولية (Urinary Catheter insertion):
يؤخذ عينة من البول لتحاليل المختبر ومن ثم متابعة كمية البول الخارجة. ولكن لا يتم إدخال القسطرة البولية إلا بعد انتهاء الطبيب من فحص صمام الشرج (Rectal Exam) وسماحه بذلك.
¨ تدفئة المريض (Warm the patient):
يجب المحافظة على حرارة جميع مرضى الإصابات ومنع وقوع انخفاض في درجات حرارتهم (hypothermia).
¨ إدخال أنبوب إلى المعدة عن طريق الأنف (NGT insertion):
عادة ما يسبب انتفاخ المعدة لمرضى الإصابات انخفاض في الضغط غير مفسر (unexplained hypotension). وتكمن الخطورة في المصابين فاقدي الوعي ذوو المعدة المنتفخة لأن محتويات المعدة قد ترتد إلى الأعلى مسببةً استنشاقها أو دخولها لمجرى الهواء مسببة مشاكل خطيرة مثل (Aspiration Pneumonia).
1- الصدمة القلبية (Cardiogenic Shock):
أحياناً ينتج اعتلال عضلة القلب (Myocardial Dysfunction) من احتباس الهواء الرئوي المضغوط (Tension Pneumothorax)، كدمات في عضلة القلب (Myocardial Contusion)، تجمع دموي داخل كيس القلب (Cardiac Tamponade)، تكون فقاعات هواء (Air Embolus)، ونادراً ما تنتج من تلف في عضلة القلب بسبب إصابة المريض (M.I. associate with Patient's injury). كدمات عضلة القلب ليست نادرة الحدوث وخصوصاً في الإصابات الغير نافذة (Blunt trauma) لمنطقة الصدر. لذلك يجب وضع كل مرضى الحوادث وإصابات منطقة الصدر تحت المتابعة المستمرة لتخطيط القلب لكشف عن أي تغير غير طبيعي لتخطيط القلب (Dysrhythmias). أيضاً يستحسن سحب عينة دم لفحص مستويات أنزيمات القلب مثل (CPK/CK, isoenzymes) وعادة تكون غير مفيدة للتشخيص وخصوصاً في قسم الطوارئ والسبب هو أن أنزيم (CPK/CK) يوجد أيضاً في بعض الأنسجة والعضلات. في حالة أي إصابات متفرقة نافذة أو غير نافذة لأي عضلة بالجسم قد يرفع معدلات أنزيمات (CPK). لذا يجب مقارنة هذه المعدلات بشكوى المريض، أي أعراض مصاحبة لها من خلال الكشف السريري، ومن خلال مراقبة تخطيط القلب الكهربائي (ECG).
تجمع الدم في الكيس القلبي (Cardiac Tamponade) أكثر إصابات الصدر النافذة شيوعاً ونادرة الحدوث في الإصابات الغير نافذة. ومن علاماتها سرعة في ضربات القلب (Tachycardia)، أصوات مكتومة للقلب (Muffled heart sounds)، انتفاخ واحتقان وريدا الرقبة (congested neck veins) مصحوباً بانخفاض في ضغط الدم المقاوم لعملية تعويض السوائل (hypotension resistant to fluid replacement). والعارض الوحيد والذي يشبه إلى حد كبير للتجمع الدموي داخل كيس القلب هو احتباس الهواء المضغوط داخل غشاء الرئة (Tension Pneumothorax) وبإدخال إبرة مؤقتة لتخفيف الضغط في كلتا الحالتين قد يقلل من نسبة الوفيات.
1- أنواع صدمات الأوعية الدموية الموزعة (Types of Vasogenic– distributive Shock):
¨ الصدمة العصبية (Nuerogenic Shock):
في الصدمة العصبية، مرض ما، علاج ما، أو حادث قد يعزل ترددات العصب السيمبثاوي (Block the sympathetic nerve impulses) من مركز المحركات العصبية للأوردة الموجود في الدماغ (Brain's vasomotor center) ويسبب إطلاق ردة فعل نظير العصب السيمبثاوي (parasympathetic response). ونتيجة لذلك فان الأوردة تفقد خاصية المرونة (tone) مما يؤدي إلى توسع كبير في الأوردة (Massive Vasodilatation). ينخفض الاسترجاع الوريدي بشدة (venous return severely reduced) يتبعه انخفاض في معدل ضخ الدم (cardiac output) وضغط الدم (hypotension).
من ناحية أخرى، لا تسبب إصابات الرأس المعزولة (isolated head injuries) أي صدمة. ولكن في حالة وجود صدمة فانه من الحكمة البحث عن مسبباتها. أما إصابات العمود الفقري فتسبب تأثيرات جانبية مثل انخفاض في ضغط الدم بسبب فقدان تأثير العصب السيمبثاوي على مرونة الأوردة. تذكر بأن فقدان المرونة السيمبثاوية (sympathetic tone) يكون مصاحباً لفسيولوجية تأثير انخفاض الدورة الدموية (Hypovolemia) وانخفاض الدورة الدموية يأتي مصاحباً مع لفسيولوجية انفصال توصيل العصب السيمبثاوي إلى ذلك الجهاز (sympathetic denervation). والصورة العادية للصدمة العصبية عبارة عن انخفاض في ضغط الدم غير مصحوب بزيادة ضربات القلب أو انكماش في الشعيرات الدموية الموصلة لطبقة الجلد مما ينتج عنه برودة ورطوبة الجلد (cutaneous vasoconstriction). يمكن معالجة المرضى المشتبه إصابتهم بصدمة عصبية أولاً من القصور في الدورة الدموية (Hypovolemia). لا ينصح باستخدام الأدوية ذات تأثير انكماشي على الأوردة (vasoactive drugs) حتى يتم تعويض حجم السوائل (volume restored). قد يكون لمتابعة ضغط الدم الوريدي تأثير ايجابي في التعامل مع هذا الوضع المعقد أحياناً.
¨ الصدمة السمية/الجرثومية (Septic Shock):
تكون الصدمة غير مجهولة إذا كانت بعد التهاب جرثومي مباشر لإصابة ما، ولكن إذا تأخر وصول المصاب إلى قسم الإسعاف لساعات طويلة فان هذه المشكلة قد تحدث. تنتج الصدمة الجرثومية من الإصابات النافذة للبطن وتلوث التجويف البريتوني بمحتويات الأمعاء. يكون من الصعب التفرقة إكلينيكيا بين الأشخاص الذين يعانون من الصدمة الجرثومية ويكونون في حالة نقص في الدورة الدموية من أولئك الذين هم في حالة صدمة دموية فعلية (زيادة ضربات القلب، برودة ورطوبة الجلد، لا يوجد بول، انخفاض بسيط في ضغط الدم الانقباضي، وأخيراً اتساع ضغط النبض (pulse pressure). علاج الصدمة الجرثومية يكون بتدعيم الدورة الدموية ومضادات حيوية واسعة الانتشار (Broad Spectrum Antibiotics).
¨ صدمة تحسسيه / فرط التحسس (Anaphylactic Shock):
- يحدث هذا النوع من الصدمات جراء حساسية مفرطة بسبب عامل مثير قد يكون الشخص حساس له مسبقاً مما يؤدي إلى توسع متعمق في الأوعية الدموية (profound vasodilatation).
- يؤدي توسع الأوردة وزيادة خاصية النفاذية للشعيرات الدموية (capillarypermeability) إلى تجمع الدم داخل أحواض(peripheral blood pooling) وتحول السوائل من داخل الأوردة إلى المساحات بين خلوية (translocation of intravascular fluid into interstitial space).
- يسبب ردة فعل التحسس (Allergic response) انكماش في العضلات الملساء والتي لا تحتوي على أوعية دموية (nonvascular smooth muscle) كالتي توجد في الشعب الهوائية مسببة بذلك ضيق في التنفس (bronchospasm). أيضاً ينتج عن ردة فعل التحسس إلى تورم المريء والشريان الرئوي (Laryngeal and Pulmonary edema) بسبب تحول السوائل من داخل الأوعية (intravascular) إلى المساحات بين خلوية (interstitial space).
من مواضيع : life`s rose
life`s rose غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 06-24-2010, 01:38 PM
مشرفة سابقة
 

دمعــة..! will become famous soon enough
افتراضي

مشكوووة ع الموضوع الطويل جدـأ
والمفيد جدـا ..يديك الف عافيييييييييية
من مواضيع : دمعــة..!
دمعــة..! غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-04-2010, 07:03 PM
صحي متمرس
 

life`s rose will become famous soon enough
افتراضي

شرفني تواجدك
من مواضيع : life`s rose
life`s rose غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 09-21-2010, 12:17 PM
صحي جديد
 

dr.dmc will become famous soon enough
افتراضي

تسلم يديك
مجهود فوق الرائع
من مواضيع : dr.dmc
dr.dmc غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 02-14-2011, 06:44 AM
مشرفة سابقة
 

غصون الغامدي will become famous soon enough
افتراضي



الف شكر لك على طرحك الجيد

لك مني اطيب تحيه
غصون
من مواضيع : غصون الغامدي
غصون الغامدي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 07-21-2011, 03:00 AM
صحي جديد
 

MMMM01449 will become famous soon enough
افتراضي شكرا اهل الخير

اللهم بارك فى اهل الخير
MMMM01449 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 08-03-2011, 02:05 PM
صحي جديد
 

aLnDaWe will become famous soon enough
افتراضي

مرحبـــا ,
يعطيك العافية موضوع مفيد جداَ
بارك الله فيك
وكل عام وانت بخير بالشهر الكريم
aLnDaWe غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 08-31-2011, 01:37 PM
صحي جديد
 

Dr.Raied EMS will become famous soon enough
افتراضي

الله يعطيك الف عافية على الطرح الاكثر من الرائع


اخوك رائد
Dr.Raied EMS غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أساسيات, assessment, basic, الإصابة/الحوادث, حالات, trauma, وتقديم


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقيم حالات الطوارئ Emergency Assessment عفويه ملتقى الطوارئ والإسعافات 3 05-09-2011 01:59 AM
تقييم الوظائف وتقييم أداء الموظفين الاطـلال ملتقى الخريجين 1 02-24-2011 02:48 AM
إصابات الرأس في الحوادث life`s rose ملتقى الطوارئ والإسعافات 4 05-10-2010 01:20 AM
Assessment and Management of Patients With Diabetes Mellitus hasankh2003 ملتقى التمريض 5 08-01-2009 10:52 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:22 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط