آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

منتدى وزارة الصحة للأنشطة الصحية والقرارات والاخبار الصحفية اليومية الخاصة بوزارة الصحة

صحة المدينة في الصحافة في سلسلة فضائح وفساد إداري

منتدى وزارة الصحة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 06-07-2010, 11:23 PM
صحي جديد
 


ابن المدينه المحب will become famous soon enough


تخوض «المدينة» - على مدى حلقات عدة - رحلتها التى تحمل عنوان «وقائع» داخل عدد من القطاعات بالمدينة المنورة مستعرضة سلبيات كل قطاع ومناحى القصور فيه .. سلسلة من الحلقات لا نستهدف من ورائها الضغط بالقلم على اوتار النقص بل إيضاح الصورة عن قرب كى يلتفت المسؤولون لإصلاحها .. البداية مع القطاع الصحى العجوز الذى كسر حاجز الصبر وباتت سلبياته هى الأقرب الى عيون المتابعين. زيارات للدور العلاجية التى تحولت بفعل الإهمال إلى ساحات للنفايات ومراتع للقطط السائبة ووقوف على عنابر المرضى المنومين، التى تحولت أسرتها البيضاء الى أكفان مدفوعة الأجر وقراءة بعين التوثيق لكافة السلبيات.
المباني العلاجية تنهار قبل تدشينها والصحة تتهاون مع المقاولين
هدوء يسبق العاصفة عاشه القطاع الصحى فى المدينة المنورة لفترة وجيزة فرح فيها المسؤولون بصمت الأقـلام عن الكـلام وظنوا - أن عين المواطن - لا ترصد سقوط الهرم العلاجى بل وانهياره .. مبان حديثة تشققت جدرانها وترنحت وأصبحت لا تقوى على الصمود . وأخرى قديمة توقف نبضها وانتهى عمرها الافتراضى. وثالثة تعثرت وتعطلت تارة بأمر الإهمال وغفلة الرقيب وبفعل ألاعيب المقاولين تارة أخرى . وعلى الرغم من الأمراض التى مست كبد الأبنية والمنشآت العلاجية والتى عجزت مشارط المسئولين عن علاجها تبقى أوجاع المرضى وندرة الكوادر المتخصصة وقلة الأسرة وغياب النظافة آفات آخرى تكمل منظومة الإعياء وتؤكد بمالا يدع مجالا للشك أن القطاع الصحى بالمدينة المنورة أصبح «عجوزا» يحتاج لرئة تتنفس وقلب ينبض ودم جديد. هذه هى الصورة بكادرها الخارجي فتعالوا نغوص فى القلب ونقترب من النبض المتعب ونقف على الحالة المتردية للقطاع الصحى «العجوز» بالمدينة المنورة.
5 سنوات فقط
مستوصف قباء للرعاية الأولية لم يمر على بنائه اكثر من 5 سنوات فقط ويرتاده الالاف من سكان حي قباء والبحر والاحياء المجاورة. وهو يعد من المستوصفات الحديثة التي قامت ببنائها صحة المدينة ورغم ذلك وخلال فترة وجيزة من افتتاحه من قبل وزير الصحة السابق ظهرت التشققات في بنائه والشروخ في جدرانه وسقوط مروع لبنيته التحتية وتسربات في تمديدات المياه والصرف. واصبح وخلال فترة وجيزة من عمره مصابا بالاعياء رغم شبابه وظهرت ملامح الشيخوخة في كافة ارجائه وامام ذلك قامت الصحة بإخلائه الاسبوع الماضي.
سيد الشهداء
واقعة أخرى تدل على الاهمال الرقابي للصحة. فمستوصف سيد الشهداء مستوصف جديد تم الانتهاء من بنائه والاستعداد لتسليمه لصحة المدينة الشهر الماضي. ولكن قيض الله ان يكون هناك بعض من اصحاب الضمير في لجان الاستلام الذين وثقوا ملاحظات عديدة في المبنى. أبرزها الهبوط الشديد في ارضياته واساساته. مؤكدين انه معرض للسقوط في أي وقت وامام هذه التقارير وضغوط الرأي العام وشكوى المواطنين قررت الصحة عدم استلامه من المقاول والأغرب انها طالبت (بهدمه) بعد أن اخلته الشهر الماضي وإعادة بنائه من جديد بعد اصدارها التوجيهات للموظفين بمباشرة العمل بالمستوصف دون حتى أن تشكل لجنة للتحقيق في اسباب عدم تسجيل الملاحظات وانعدام الرقابة طوال فترة البناء.
أين المهندسون ؟
واقعة «سيد الشهداء» أثارت سيلا من الأسئلة عن قسم المشاريع بالصحة الغائب عن مراقبة مراحل البناء وعن سبات المهندسين المشرفين عن استلام المشروع. مما استدعى الدفاع المدني بالمدينة المنورة التدخل عبر لجنة المباني الآيلة للسقوط وقال العقيد منصور الجهني ان اللجنة رصدت عددا من التشققات وهبوطا في ارضية «سيد الشهداء» في مواقع مختلفة وعلى الفور طالبنا بإخلائه من الموظفين لخطورته عليهم وامكانية سقوطه. اما المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بالمدينة سعيد الغامدي فقال ان الشؤون الصحية طلبت من المقاول اعادة بناء المركز الصحي بعد رصد ملاحظات على المبنى عقب انتهاء المقاول من انشائه وبعد شهرين فقط من مرحلة التجربة. ولا نعرف كيف تثق الصحة بالمقاول مرة أخرى وتطالبه بالبناء من جديد. رغم فساد المبنى الذي قام بتسليمه. وملاحظات اخرى سجلت على المقاول في مبان اخرى تابعة للصحة.
مبان متردية
ومع صدمة المباني الجديدة الآيلة للسقوط تظهر ايضا المباني “المتردية” والتي تعاني من سوء نظافتها وموقعها. ومن ذلك مستوصف (حي الندوة) والذي لا نعرف لماذا تسكت الصحة عن الوضع المتردي به والتسربات التي يعاني منها. رغم عدد التقارير السلبية التي كتبتها اللجان التي شكلتها وانتدبتها صحة المدينة للتحقيق في وضع هذا المستوصف. ورغم ذلك لازال الوضع قائما كما هو بل وصل الامر ان الاهالي اصبحوا (يسدون انوفهم) عند الدخول لهذا المستوصف جراء الروائح الكهرية التي تصدر من ارجائه.
باين من عنوانه
مستشفى الملك فهد المستشفى المرجعي الوحيد بالمنطقة وأهم وأكبر مستشفياتها وأقدمها كثر الحديث عنه ورغم ذلك لازال (التبلد) حيال وضعه هي السمة البارزة والمؤكدة. وأصبح التعايش مع وضعه الحالى واقعا لا مفر منه بل نحسب أن الأطباء والممرضين والعاملين تكيفوا مع هذا الوضع وادمنوه خصوصا وهم يرون أنه لا جديد في وضع المستشفى وان الامر يزداد سوءا رغم الجهود التي يبذلها مدير المستشفى الجديد. والذي يحاول جاهدا اصلاح ما يمكن اصلاحه. والتركيز على (البشر) بعد ان أعياه وضع المكان. وينطبق على مستشفى الملك فهد بالمدينة المثل الدارج «الجواب واضح من عنوانه» فلكي تعرف حقيقة الوضع من الداخل يظهر لك فناء المستشفى بارزاً وشاهداً للعيان عن الوضع بالخارج. فقد انتشر وبشكل واضح في فنائه الأثاث التالف والاسرة المتكسرة والمكاتب منتهية الصلاحية واخشاب وقطع من الحديد والزنك وكل أنواع المخلفات وفي ارجاء أخرى سوء نظافة واضح وإلقاء قاذورات وبقايا أدوات طبية مستعملة وفي زاوية أخرى من الفناء تراصت عدد من الغرف بنيت بشكل عشوائي. ولحفت بالزنك وتحولت إلى سكن عمال النظافة بالمستشفى والذي يقع أغلبها جوار سكن الممرضات. حيث وضع العمال عددا من اللواقط الفضائية (الدشات) بينهم وبين سكن الممرضات واحتراماً (للجيرة) قام العمال بمشاركة الممرضات بهذه (اللواقط).
مستشفى أحد
اما مستشفى احد والذي يقع على الضفة الأخرى من مستشفى الملك فهد وقريباً منه فإنه فيما يبدو قد انتقلت اليه «عدوى عدم النظافة» فالفناء الخارجي هو الاخر امتلأ بالركام والاثاث التالف. فيما يبدو ان الصحة في «أزمة» التخلص من التالف لديها. مما يؤدي إلى القائها في افنية المستشفيات. فإذا كان هناك لجان للجرد والحصر والاتلاف فلماذا لا تتلف أو تنقل هذه المخلفات التي يبدو ان بعض العمالة قد «اكل نصفها». وعن سكن مستشفى احد -حدث ولا حرج- فالإهمال واضح بكل ارجائه واضحى وكأنه مهجور لسوء الحالة. ومسبح السكن امتلأ بالخردوات والغبار وبعض الأثاث القديم والأجهزة حتى طريق إدارة السكن بالإضافة إلى الأشجار المقتلعة والميتة وغير المشذبة. هذا الحال الذي تمر به مستشفيات المدينة المنورة وهذا التردي في أوضاع مبانيها من حيث البناء والصيانة والنظافة يجعل الشؤون الصحية بالمنطقة امام علامات استفهام عديدة. فأين هى عن هذا الوضع المتردي وأين أجهزتها الرقابية وهل صحيح ان هذه الملاحظات مدونة بتقارير مديري المستشفيات واللجان ولكن لم يتم اتخاذ حيالها أي شيء. وكيف سمحت الصحة بإلقاء التالف في افنية المستشفيات. وأين هى من بدروم مستشفى الملك فهد الذي امتلأ بالمياه ولماذا حولت مهبط الطائرات بالمستشفى إلى مواقف للسيارات. واين هى من إلقاء بعض الاسرة الجديدة والتي تبلغ قيمة الواحد منها 40 الف ريال.
«العزل» حالة منفردة
مستشفى العزل بالمدينة حالة منفردة ودلالة واضحة على التردي بأبشع صوره فالمستشفى تم استئجاره بأكثر من ستمائة الف ريال فى العام لعزل المرضى المصابين بالامراض المعدية والسل. وأكدت العديد من اللجان انه مبنى غير مؤهل (للعزل) وان نسبة الإصابة بالسل تتجاوز 80% لمن يدخل المستشفى - عاملين أو زوار - وكانت العديد من التقارير قد رفعت توضح سوء المستشفى وعدم ملاءمته نهائياً (للعزل) ولكن لا حياة لمن تنادي.. وبقي الوضع كما هو عليه. ومع فصول المأساة التى تحكيها البنية التحتية القديمة للمستشفيات والشروخ في المباني الجديدة، والتعثر الصارخ في مبان أخرى كمستشفى الصحة النفسية. تعاني مستشفيات المدينة المنورة من سوء التعقيم وسوء النظافة وسوء الإدارة.. فمن يتصدى لأوجاع مستشفيات المدينة ؟ ومن للمواطن الذى يغوص فى بؤر العلاج وكأنه غارق فى هاوية بلاقرار ؟
--------
د. ياسين يعترف بتدني نظافة مستشفى الملك فهد ويعد بمشروع لتعقيم غرف المرضى
مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور خالد ياسين قال إن مبنى مستشفى الصحة النفسية جار العمل به ولكن المقاول متعثر بعض الشيء لظروف معينة وقد تم التنسيق مع الوزارة لتمديد فترة الانجاز وسيكون جاهزاً خلال عام وعن نظافة مستشفى الملك فهد قال لقد قمنا بعدة إجراءات ولكن تدني مستوى النظافة يرجع للشركة المتعاقد معها بسبب تأخرها في صرف الرواتب أحياناً وعدم استكمال العاملين في المواقع وبالفعل كانت هناك خطوات عملية أهمها عقد اجتماع مع سعادة وكيل الإمارة المساعد بمنطقة المدينة المنورة وقد تم الزام الشركة ببعض الإجراءات ومنها تسديد الرواتب المتأخرة وتأمين مواد النظافة. والوضع الآن أفضل من السابق ولكننا لا نزال غير راضين عن الوضع الحالي بسبب قلة عمال النظافة.
وعن التعقيم بداخل مستشفى الملك فهد وغرف العمليات قال التعقيم ليس على المستوى المطلوب ولكنه أيضاً ليس بالشكل الذي يصل إلى حد التضخيم ونحن الآن بصدد مشروع متكامل خاص بالتعقيم من ضمن مشاريع تطوير وتحسين المستشفى حيث تم تشكيل لجنة تعنى بالجودة ومهمتها التأكد من تطبيق معايير الجودة للتعقيم.
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ابن المدينه المحب
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 06-07-2010, 11:25 PM
افتراضي

الاطباء يمتنعون عن اجراء العمليات الجراحية بسبب “ التلوث” 2
تخوض «المدينة» - على مدى حلقات عدة - رحلتها التى تحمل عنوان «وقائع» داخل عدد من القطاعات بالمدينة المنورة مستعرضة سلبيات كل قطاع ومناحى القصور فيه .. سلسلة من الحلقات لا نستهدف من ورائها الضغط بالقلم على اوتار النقص بل إيضاح الصورة عن قرب كى يلتفت المسؤولون لإصلاحها .. البداية مع القطاع الصحى العجوز الذى كسر حاجز الصبر وباتت سلبياته هى الأقرب الى عيون المتابعين. زيارات للدور العلاجية التى تحولت بفعل الإهمال إلى ساحات للنفايات ومراتع للقطط السائبة ووقوف على عنابر المرضى المنومين، التى تحولت أسرتها البيضاء الى أكفان مدفوعة الأجر وقراءة بعين التوثيق لكافة السلبيات.
ولايزال جراب الحاوى - كما يقولون - يحمل وقائع تتلوى وجعا عن القطاع الصحى بالمدينة المنورة . وقائع يندى لها جبين المعافى وترتجف لها أوصال المنومين على أسرة العلاج . وبعيدا عن المبانى التى ابتلعت الملايين ومن بعد قدمت لنا الوجه القبيح لبانيها . والجدران التى تشققت من قبل أن يلمسها الطلاء الخادع والتى دفع ضريبتها مواطنون أبرياء نفتح اليوم « الملف الأخطر « ونغوص بأقدامنا - مكرهين – فى وحل “التلوث” الذى كره المرضى ملامحه فيما استعذبه المسؤولون ووصفوه بـ “ديدن المستشفيات” .. وقائع مؤلمة بل مخيفة نستند فى سردها على محاضر وأوراق وأصوات . أوراق مذبّلة بتوقيعات واضحة ومحاضر رسمية وأصوات أطباء خرجوا عن صمتهم الطويل ليحكوا ا لنا الحكاية ويكونوا هم لا غيرهم الشاهد الذى “شاف كل حاجة”.
البداية “اعتراف”
عندما نتحدث عن تلوث غرف العمليات في مستشفى الملك فهد فإننا نتحدث عن حقيقة أدت الى مضاعفات للمرضى ولا نعرف انه نتج عنها وفيات عدة وهو الامر الذي تكشفه لنا محاضر حصلنا عليها من اصحاب “الضمائر” الحية. واليكم هذه الواقعة:
تقدم اكثر من 8 اطباء استشاريين سعوديين بمحضر يفيد رفضهم وتوقفهم عن اجراء العمليات الجراحية الروتينية (غير الطارئة) في المستشفى وذلك لتلوث غرف العمليات مشيرين في محضرهم الى اضطرارهم اعطاء المرضى بعد العمليات الجراحية مزيداً من المضادات الحيوية مما ينعكس سلبا على صحتهم، وقد ادرج هؤلاء الاطباء في محضرهم بأن غرف العمليات ملوثة، وتشهد تسربات للمياه هذا بخلاف الذباب المنتشر بكثرة في الغرف. هذا المحضر الذي امتنع فيه الاطباء عن اجراء العمليات الجراحية تم رفعه للمدير الطبي في مستشفى الملك فهد.
ماذا قال المدير ؟
رد المدير الطبي المكلف الدكتور حامد بشير على محضر الأطباء باعتراف “فضيحة” إذ قال “ الماء الموجود في غرف العمليات هو ماء أمطار لا خوف منه اما الذباب فهو موجود منذ 20 عاماً وقد تعايشنا معه منذ ذلك الوقت. لذا يجب عدم ايقاف العمليات الطبية”. هذه الواقعة الكارثية تكشف لنا ما وصل اليه الامر من غياب واضح للمسؤولية فمدير الشؤون الصحية بدلاً من محاولة انهاء التلوث قام بمحاولة إثناء الاطباء عن موقفهم!
ضغوط ومواقف
يقول احد الاطباء بالمستشفى لا يمكن أن أصف ما نتعرض له من مواقف صعبة تجعلنا نعيش تحت ضغط أمرين أولهما رغبة المريض في العلاج واحتياجه للعملية، و ثانيهما ان العملية قد ينتج عنها مضاعفات قد تؤدي الى فشلها بسبب التلوث القميىء الذى يهدد حياة المريض. ورغم ذلك يهددنا المسئولون بالعقوبة اذا لم نقم باجراء العمليات. ويضيف نحن نعيش حالة من الاحباط الشديد ونعرف ان ادارة المستشفى لا حيلة لها وانها تتعامل مع الامر الواقع من سلبية الشؤون الصحية وضعف الامكانات ولا نعرف الى متى سيظل هذا الحال.
ردة فعل
امام هذه المشكلة حاول مدير الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة (ترقيع) ما يحدث بعدد من القرارات العشوائية منها أمره باغلاق البوابة الخلفية لغرف العمليات والتي تلقى بها النفايات الطبية والبقايا البشرية. لان الذباب - على حد زعمه - يأتي منها، وهو اجراء غير عملي يجعلها تتكدس في داخل الغرف الى حين نقلها. اما الاجراء الاخر فقد وجه بعدم دخول الاطباء والممرضين بملابسهم الطبية من خارج المستشفى وتأكيده بتغيير ملابسهم داخل المستشفى وذلك للحد من التلوث وهو الامر الذي لم يلتزم به حتى الان اكثريتهم.
‏80 مليونا
الغريب أن ‏مستشفى الملك فهد نظرا لوضعه المتردي المزمن تم ‏اعتماد 80 مليون ريال لترميم بنيته التحتية واحلال بنية تحتية جديدة ‏ترتكز فى الاساس على تبديل سد مواسير المياه والصرف الصحي ‏والكهرباء وترميم ما يحتاج الى ترميم. وقد اعتمدت هذه المبالغ ‏بالفعل خلال العامين الماضيين. حيث تم بالفعل نزع شبكات المياه ‏والصرف الصحي واستبدالها بأخرى. ولكنها الآن تحتاج الى 80 ‏مليون اخرى لاصلاح هذه الشبكات الجديدة .‏
فالتعديلات والتمديدات تفاقمت بلا علة معلومة فهل كانت الـ80 مليونا لا تكفي للاصلاحات ام انها ‏كانت تكفي ولكنها لم تنفذ بطريقة صحيحة ولكن الأكيد انه لازال ‏الوضع قائما على نفس السوء والتقارير الرقابية لازالت تسجل العديد ‏من الملاحظات التي تدين البنية التحتية للمستشفى واصفة إياها بام المشاكل. ‏
ممرضات بالواسطة

التمريض حكاية أخرى فـ 600 ممرض وممرضة وفنيين هم عداد الهيكل التمريضي لمستشفى الملك ‏فهد بالمدينة. ورغم هذا الرقم الكبير فإن المستشفى يعاني من ازمة ‏تمريض والمرضى يشتكون من عدم وجود ممرضين وممرضات ‏والاطباء يتذمرون.‏ والسؤال اذا كان هذا العدد (الضخم) والمقرر بالفعل من قبل الشؤون ‏الصحية كهيكل منطقي فلماذا هذا التذمر والشكوى؟.‏ والاجابة تكشفها الوقائع. فأكثر من 75% من الكوادر التمريضية ‏بالمستشفى تعمل نهارا والبعض منهم تحول من ‏مهنة التمريض الى العمل الإداري. وتكدست أقسام وحلت معهم اقسام ‏اخرى واصبح المستشفى يعاني من سوء توزيع وندرة في التمريض ‏رغم وجود العدد.‏ وكل ذلك تكشفه حقيقة ان اكثريتهم قد وجد (واسطة) في الشؤون ‏الصحية لابقاء عمله في النهار فقط او في قسم يختاره واصبحت ‏الادارة المسؤولة عن التنظيم عاجزة لأن إدارتها الأم هي اول من ‏اغتال التنظيم.
سواق المدير
سجلت الدوريات الأمنية بالمدينة المنورة في محاضرها واقعة اعتداء ‏سائق مدير عام الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور خالد ياسين ‏على احد المواطنين المراجعين لمستشفى أحد الاسبوع الماضي وفي ‏تفاصيل الواقعة:‏ ‏»ان أحد المواطنين التقى الدكتور خالد ياسين اثناء تواجده في ‏مستشفى أحد وعرض المواطن (تحتفظ الجريدة باسمه) شكواه واحتد ‏النقاش بينه وبين الدكتور ياسين مما استدعى قيام “سائق” المدير العام ‏الى التدخل لاسكات المواطن الذي علا صراخه على مديره وقام ‏بضربه وخنقه والقائه على الارض مما أدى الى استدعاء الدوريات ‏الأمنية وبعد تدخلات واعتذارات ووسائط من بعض مسؤولي ‏المستشفى “ فزعة” لسائق مديرهم العام قام المواطن بالتنازل عن ‏شكواه بعد ان تم وعده بحل مشكلته في المستشفى.‏
التدخين فى غرفة العمليات
وتستمر الوقائع عن حال الصحة وتستمر الدهشة فقد كشف عدد من ‏اطباء مستشفى أحد لـ»المدينة»عن قيام مدير المستشفى بالتدخين داخل غرفة العمليات واثناء العمليات الجراحية وهو ما ولد امتعاضا واعتراض عدد من الاطباء ورغم ذلك استمر ‏هذا الوضع ولم يتم اتخاذ أي اجراء.‏ كل هذا وذاك اسفر في النهاية عن تصدر منطقة المدينة المنورة قائمة ‏وزارة الصحة الأكثر أخطاءً طبية وتحتل المرتبة الاولى في عدد من ‏القضايا المنظورة بـ43 قضية ادينت فيها 21 حالة وفاة بنسبة ‏‏(48.8%) وعدم الادانة في (22) حالة وفاة.‏ هذه الاحصائية والقائمة نشرتها وزارة الصحة على موقعها الرسمي ‏وهي دلالة واضحة على ان هناك خللا واضحا في بنية هذه الادارة ‏التي وضعت في النهاية للمحافظة على حياة الانسان وليس الفتك بها ‏و هذه هي الاخطاء المحصورة والمكشوفة ولكن هل هناك اخطاء ‏ووفيات دفنتها الضمائر الميتة .
---------
ليال ورسمية وعبدالرحمن.. من سرير العلاج لكرسي العجز ووسادة القبر
تأكيدات المرضى واعترافات الأطباء من ذوي الضمائر الحيّة والمحاضر الرسمية ليست وحدها هى الصوت الذى يحكى هول المأساة بل هناك مرضى يعلم الجميع أسماءهم نقلت المشارط الملوثـة بعضهم من سرير العلاج إلى وسادة القبر فيما اكتفت بإهداء آخرين حياة مرهونة بكرسى العجز الدائم وهانحن نستعرض بعض الأمثلة لندلل على جرائم العلاج فيما الخزانة ملأى بالأسماء والحكايات والتواريخ الموثقة
«ليال وحلم الطفولة»‏
ليال طفلة الـ 40يوما قتلت بخطأ طبي وقامت ‏الهيئة الصحية الشرعية بادانة (3) اطباء في وفاتها والزمتهم بدفع ‏دية مقدارها (50) ألف ريال ودفع كل طبيب ثلث الدية.‏ ليعود الاطباء بعدها الى ممارسة عملهم في مستشفى النساء والولادة ‏بعد ان تم خصم دية (ليال) من مرتباتهم وانتهى المشهد بدفن ليال ‏وسط دموع الاب وبكاء الام ورحيل ليال ضحية للاخطاء الطبية.‏
ليست ليال وحدها التى دفعت ضريبة الإهمال فعائشة سيدة مسنة لا تملك من أمرها رشداً دخلت إلى مستشفى الملك فهد ‏تعاني من (الجفاف) فخرجت (مبتورة) اليد من مفصل الكف.‏ حيث ألقيت في إحدى غرف المستشفى دون رعاية وربطت يداها بالسرير ‏لأنها كثيرة الحركة والصراخ. ونتج عن ذلك إصابة يدها بالغرغرينة فقرر ‏الأطباء بعد عشرة أيام من دخولها المستشفى إجراء عملية بتر ليدها ‏لتلوثها.‏ خرجت بعدها (عائشة) من المستشفى دون أن يحاول أحد من المسؤولين ‏التحقيق في الواقعة. وما هي الأسباب التي أدت إلى بتر يدها. ومعاقبة ‏من قام (بربطها) بالسرير. وانتهى المشهد بأن القيت (الكف) في نفايات ‏‏(المستشفى) وعائشة تطلب من أبنائها عدم ارجاعها لهذا المستشفى مرة ‏أخرى.‏
واقعة رسمية
رسمية مواطنة سعودية دخلت المستشفى للعلاج وخرجت محكوماً لها ‏بالأخطاء والتعويضات التالية:‏
‏42.500 الف ريال أرش اضطراب في القوى العقلية وعدم الكلام ونسبة العجز ‏قدرها 85%‏ و50 ألف ريال شلل في الرجلين وعجز دائم نسبته (100%).‏ و‏50 الف ريال أرش شلل في اليدين وعجز دائم نسبته (100%).‏ و25 ألف ريال سلس البول بنسبة (25%) و‏25 الف ريال أرش الفائض نسبة (25%). ‏و‏15 ألف ريال أرش في منفعة الذوق بنسبة 15%)‏ و‏20 ألف ريال أرش في عجز منفعة السمع بنسبة (20%)‏ و‏15 ألف ريال أرش في منفعة الشم بنسبة (15%)‏ و‏30 ألف ريال أرش بسبب عجز منفعة الأكل والشرب بنسبة (30%). ‏ و 45ريال أرش بسبب عجز في نعمة البصر بنسبة (90%).‏و‏ و 50ريال أرش بسبب استئصال الرحم.‏ أما بالنسبة للأطباء فقد باشروا أعمالهم بعد هذه القضية في مستشفى النساء ‏والولادة أما رسمية فقد القيت في مستشفى (الميقات) بين الحياة والموت ‏وانتهى المشهد.‏
الغيبوبة والشلل
ومع كل هذا يبقى عبدالرحمن مشهدا آخر وليس أخيرا فالطفل البالغ من العمر 11 شهرا دخل مستشفى الولادة يعاني من ‏ارتفاع في الحرارة. فخرج منه مصاباً بغيبوبة لم يفق منها حتى الآن.‏ أما نهى ذات الـ(5) سنوات أعطيت إبرة في مستشفى الولادة أيضاً فخرجت ‏منه مصابة بالشلل التام.‏
ولا زالت صحة المدينة تحقق مع الأطباء والممرضين المتهمين في هذه ‏الوقائع.‏
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 06-07-2010, 11:26 PM
افتراضي

--------------------------------------------------------------------------------

لجنة وزارية تقيّم مستشفى الملك فهد.. وتقرير “الرقابة” يكشف عدم صلاحية “صدرية المدينة”3

كشف تقرير هيئة الرقابة والتحقيق أطلعت "المدينة" على نسخة منه عدم ملاءمة موقع مستشفى الصدر بالمدينة المنورة الحالي، وعدم صلاحيته لأي مستشفى وبالذات إذا كان مستشفى (للأمراض الصدرية والأمراض المعدية)، وجاء بالتقرير عدد من الملاحظات منها : وقوع المبنى في منطقة زراعية نائية تنبعث منها روائح حرق المخلفات الزراعية بشكل يومي والأدخنة تحيط بالمبنى وتدخل إلى أعماقه، بالإضافة إلى وجود العديد من المخلفات الإنشائية والأتربة والغبار التي تحيط بالمستشفى من كل مكان.
كما حذّر التقرير من وقوع المستشفى في منطقة محصورة بين الجبال ومجرى للسيول وغير معدّ لتصريف السيول وقد يؤدي هطول الأمطار الغزيرة إلى حصار المبنى بالكامل.
ودَوّن التقرير بعض الملاحظات على المبنى منها عدم وجود غرف تستوعب كافة الموظفين والأقسام، وكذلك قلة دورات المياه لغرف العنابر والمرضى وعدم وجود غرف العزل، وعدم وجود مطبخ منفصل عن العنابر يتناسب تصميمه مع مستشفى العزل، وأشار أيضاً لعدم توفر غرفة مصممة علمياً لاستيعاب النفايات الطبية الخطرة.
وجاء في نهاية التقرير (القناعة التامة) بعدم صلاحية المبنى والموقع ليكون مقرا لأي مستشفى فكيف إذا كان هذا المستشفى متخصصا بالأمراض الصدرية المعدية، وكذلك عدم وجود البنية التحتية المناسبة والوضع الراهن للمستشفى أنه أصبح مصدرا للعدوى وليس للحماية منها.
استقبال حار بالأرفف
وعلى نفس الصعيد رصدت “المدينة” الوضع الجاري بمستشفى الملك فهد حيث اُستقبل مدير عام الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الأسبوع المنصرم والذي قام بزيارة للمستشفى وتجول بكامل أرجائه وزار مرضاه، وقابله المستشفى بسقوط مدوٍّ لأرفف السجلات الطبية بالكامل وكأنها أرادت أن تكون (شاهدا ممتعضاً) على ما يحدث وما يعاني منه هذا المستشفى!!.
ولكي يكون الوضع واضحاً للقارئ فهذه السجلات الطبية تتضمن كافة سجلات المرضى وتاريخهم المرضي وتقاريرهم بالكامل وأشعتهم، ولا يمكن الاستغناء عنها إلا عبر حفظها الكترونياً وهذا الأمر الذي لم تقم به الشؤون الصحية بالمدينة حتى الآن.
وكان قسم السجلات الطبية يقبع في بدروم المستشفى ولكن تسرب المياه إليه إضطرها إلى نقله إلى مكان آخر بعد أن كان ملقى في ردهات المستشفى لفترة ليست قصيرة، ومن ثم نقل خلال الشهر الماضي إلى إحدى الغرف الضيقة ووضعت الملفات الطبية على أرفف مشابهة لأرفف المستودعات، فسقطت من بعضها كافة الملفات بحضور المدير العام، والذي أصابته "الدهشة" من ذلك ومن حسن الطالع، وقدر الرحمن أنه لم يكن في داخل قسم السجلات في تلك اللحظة أياً من العاملين لأن القسم بالأساس يعاني من شحّ الموظفين!!.
حملة نظافة مقنعة
ومن مشاهد “الزيارة” مفاجأة المرضى والممرضين والإداريين والزائرين بحملة نظافة عامة لم تكن معتادة في أروقة وغرف وممرات وأقسام مستشفى الملك فهد، وتبادر للبعض أن الأحوال ستبدأ بالتغيير وأن هناك "صحوة" عامة سينالها المستشفى، مع تحرك لإحتواء أزماته وحل إشكالياته، خصوصاً مع تواجد عدد كبير من القيادات وعلى رأسهم مدير عام الشؤون الصحية وقيامهم بجولة عامة للمستشفى ودخول المدير العام لكافة الأقسام والعنابر، دونت خلالها العديد من الملاحظات التي أمر بحلّها فوراً، من تبديل كبير طال شراشف ومخدات المرضى، وتبديل للستائر أيضاً ونظافة للحمامات وتوزيع بخاخات معطرة.
وبدأت بعض الوجوه التي أعتاد المرضى "عبوسها " وقد علتها "الابتسامة "وكلمات "أبشر" تترادفها، وما هي إلا لحظات قليلة حتى عرف السبب فبطل "العجب" والدهشة التي انتابت الجميع.
فكل ما حدث من اهتمام واجتماع المدير العام مع قيادات المستشفى، وجميع هذا الجهد غير المعتاد، وفرق الصيانة والنظافة التي لم تكن تشاهد إلا بين الفينة والأخرى، كل هذا كان لوصول خبر عن زيارة قادمة للجنة مشكلة من وزارة الصحة لتقييم وضع مستشفى الملك فهد ورصد معايير الجودة به، وسينتهي المشهد عند مغادرة اللجنة الموقرة ثم "تعود حليمة لعادتها القديمة " وينتهي المشهد.
زحام غير منطقي
وفي مشهد آخر من موقع آخر نرصد مشكلة من ابسط المشاكل التي كان يمكن تلافيها في صحة المدينة المنورة (الزحام) غير المنطقي في عيادات الأطفال في مستشفى النساء والولادة بالمدينة المنورة، ورغم ذلك تقف الصحة مكتوفة الأيدي ودون حراك تجاهه ولا يعرف لماذا!!
فالزحام يصل يتجاوز في أكثر الأحيان الـ 200 مراجع يومياً، “يقفون على رأس” طبيب أو اثنين في عياداتهما، فإذا كان المستشفى لا يعاني من مشكلة (المكان) والصحة لا تعاني من مشكلة الإمكانات (البشرية)، فلماذا لا تحل مشاكل (الزحام)، ولماذا لا تحرك ساكنا تجاهه، ولماذا تولّد النقد تجاهها وكأنها استمرأت هذا النقد والذم، أو أنها (تبلّدت) حيث أنها لا يهمها أن يقف مواطن ويصرخ بأعلى صوته من أجل إنقاذ (طفله) أو حتى بخروجه عن طوره في تلك اللحظات.
مطر من الرخام
وتتوالى الوقائع ومعها مئات من الأسئلة عن هذا التردي ولماذا وكيف وماهي وما.... وما..... لا تنتهي، فمستشفى النساء والولادة الجديد والجديد جداً بدأ ينفض عنه (جدّته) ليكشف عن خبايا مستترة لا نعرف أن نقبلها أو يقبلها المنطق، بالاضافة إلى التسربات والروائح التي بدت تظهر في ردهاته. ومشاكل الصيانة والتمديدات بدأت واجهة المستشفى (الرخامية) تتساقط بين الفينة والأخرى، بل وكاد البعض منها أن يفتك برؤس المراجعين والعاملين ولا يمكن أن يدل ذلك، إلّا على سوء رقابة الصحة عند استلامها لمبانيها، واستهتار من قام ببنائها بأرواح البشر!!.
مواقف وأحداث من الوضع
ويروي أحد المواطنين معاناته مع الأسرّة فيقول محمد الردادي : حملت والدي بعد أن سقط مغشياً عليه إلى طوارئ مستشفى الملك فهد، وبعد ان تم الكشف عليه وجد أنه أصيب بغيبوبة فقرر طبيب الطوارئ إدخاله المستشفى وتنويمه، وهنا بدأت المشكلة بعدم وجود سرير، وبعد مدة طويلة من الانتظار قمت بالإتصال بأحد معارفي الذي بحث عن (واسطة) وما هي إلا لحظات قليلة وأدخل والدي إلى المستشفى، ولا أعرف هل هو مكان أحد تم إخراجه أم أنه بالفعل تم توفير سرير بديل له!!!!!!.
14 سـاعة انتظار
ويقول المواطن مقبل الحجيلي: وقع حادث لوالدتي نقلت خلاله إلى طوارئ مستشفى الملك فهد، وبعد أن ألقيت على أحد أسرّة الطوارئ، أجري لها كشف ظاهري فقط، رغم ألمها الشديد وأنا لا اعرف ماذا افعل فقد اعتقدت أن الاطباء الموجودين (إدريين) وخصوصاً أنهم أكدوا أنها طيبة وليس بها شيء،
ولكن قلقي وألم والدتي أجبرني على نقلها إلى مستشفى آخر بعد 14 ساعة انتظار بدأت في الساعة الثامنة مساءً وانتهت في اليوم التالي، لأكتشف أنها أصيبت بكسر في العمود الفقري وأن طول هذه الفترة لم يتم التعامل معها على أنها مصابة بكسر، ولولا لطف الله ثم تداركنا للأمر والموقف لنتج عن أي تحرك غير صحيح لها شلل أو خلافه، فإذا كان المصاب بحادث لا يتم العناية به بهذا الشكل فليلطف الله بالمرضى الآخرين !!.
مكافآت الحج
ووقفت”المدينة” على معاناة العاملين بالحج، إذ أنه مضى أكثر من ( 5 ) أشهر على موسم الحج ولازال منسوبو الشؤون الصحية بالمدينة المنورة لم تصرف لهم مكافآت الحج حتى الآن، رغم أنه قد تم صرفها بالمناطق الأخرى التي تعمل بالحج!!
ويقول أحد منسوبي الصحة (خ.م ) : منذ انتهاء موسم الحج ونحن نطالب بمكافآتنا، ولقد علمنا أن مدير عام الشؤون الصحية قد وجّه بتشكيل لجنة لمراقبة أسباب هذا التأخير، ولكن حتى الآن لا نعرف من أمرها شيئاً، ولم تصرف لنا تلك المكافآت، ولكن الأكيد أن هناك أسبابا أخرى نجهلها !!.
" المدينة" علمت ومن مصادرها بالصحة بأن هناك تحقيقات تجرى للتأكد من الأسماء التي تم إدراجها للعاملين بالحج ومدى صحة عملها من عدمه، وقانونية إدراجها من ضمن من يعملون في موسم الحج.
واقعة
وفي واقعة أخرى تم اعتماد 400 ألف ريال لتأثيث بعض وحدات سكن مستشفى الملك فهد المهترئة، وذلك لتلف الأثاث الموجود بهذه الوحدات السكنية، وتزامن ذلك مع صدور قرار بتعيين مدير عام جديد لصحة المدينة، وفوجئ بعدها القاطنون بالسكن، بأن هذا المبلغ قد تم صرفه بتأثيث الوحدة السكنية التي قرر أن يسكنها المدير العام الجديد، وبقي باقي الوحدات السكنية دون تأثيث، وبعد 3 أشهر تقريباً صدر قرار جديد بنقل المدير العام الجديد إلى مكان آخر، فقام المدير العام القديم (الجديد) بنقل أثاث وحدته السكنية بالكامل معه إلى الرياض، رغم أنه من أملاك صحة المدينة المنورة، وكان معتمداً لكامل السكن الخاص بالمستشفى ولكنه حول إلى المدير العام الجديد الذي أخذه معه دون ان ترفض الصحة ذلك، ودون أن يعترض لا المدير الجديد ولا المدير الجديد القديم.
-----
سكـن غـــير
تصاعدت شكاوى القاطنين في سكن مستشفى الملك فهد التي لا تنتهي من سوء الصيانة والنظافة والروائح والصرف الصحي وانعدام الرقابة، ورغم سوء وضع هذا السكن وسوء ما احتوته تقارير اللجان التي شكلت لدراسة وضعه فلا زال الأمر قائماً دون ان تتحرك الصحة !!. وتقول إحدى القاطنات: يسكن في الوحدات ممرضات من كل الأجناس ولا يوجد أي مرعاة للفصل بين الممرضات المسلمات وبين غيرهن من غير المسلمات رغم اختلاف العادات والممارسات ورغم شكوانا المتكررة، هذا خلاف سوء وضع السكن وعدم صلاحياته للسكن الآدمي. وتتواصل الوقائع وتتواصل ردود الفعل تجاه هذا المرفق.
-----
غياب الأسرّة بالمدينة
تشير آخر إحصائيات المرصد الحضري بالمدينة المنورة أن هناك 16 سريرا لكل عشرة آلاف نسمة بالقطاع الصحي بالمدينة المنورة، وهذا معدل أقل من المعدل العالمي، وأقل بكثير من بعض المعدلات في مدن المملكة الأخرى، بل ولا يراعي واقع العدد السكاني للمنطقة، والذي تحدثت آخر إحصائياته عن عدد سكان بالمنطقة أنه يتجاوز المليون وثلاثمائة نسمة وبالمدينة وحدها يوجد في حدود المليون نسمة، وفي نفس الوقت لا يراعي النمو السكاني الذي تبلغ معدلاته في حدود 4 % سنوياً. هذه الأرقام هي مدخلنا للجملة التي باتت تسمع مؤخراً في أروقة مستشفيات المدينة،. وهي جملة ( لا يوجد سرير ).
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 06-07-2010, 11:27 PM
افتراضي

صحة المدينة” تتفاعل مع “وقائع” ونحن نرد..
أصدرت الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة بيانا صحفيا ردا على ما نشرته (المدينة) من سلسلة حلقات (وقائع) والتي كشفنا من خلالها بعض الأحوال المتردية في هذا القطاع.
واتهم البيان (وقائع) بالترصد لصحة المدينة وتعاون عدد من العاملين بصحة المدينة معها من الذين لا تعجبهم القرارات الحاسمة (على حد وصف البيان) والذين يهدفون للإطاحة بمدير مستشفى الملك فهد والإساءة للصحة، وتحقيق أهدافهم الشخصية.
ورغم ذلك جاء هذا البيان مليئا بالاعترافات والتبريرات الواضحة، والتي اكدت مصداقية ما نشرته (وقائع) من حقائق أكدها البيان في اعترافات جلية أرادت الصحة (إنكارها) وكشفها بيانها.
وتنشر «المدينة» اليوم ردودها وتضعها أما القارئ الحصيف للحكم على البيان أو على الوقائع.
يقول البيان :
“ورد في التقارير الصحفية بعض المغالطات وذلك يدل على أن هناك ترصدا لصحة المدينة والعاملين فيها ولإيضاح الحقيقة :
أولاً : - مركز صحي قباء : بالرغم من توصيات لجنة المباني الآيلة للسقوط لم توصِ بإخلاء المبنى ولكن كإجراء احترازي قامت الشؤون الصحية بإخلاء المبنى وهذا ماتم به إفادة المحرر في حينه ولم يتم ذكره في الخبر، علماً بأن عمر المبنى 9 سنوات من إنشائه بالتبرع مع العلم بأن المركز أنشئ تحت إشراف مكتب هندسي ومتابعة من إدارة المشاريع بالوزارة.
– فيما يتعلق بمركز صحي الشهداء والذي تم إخلاؤه بتاريخ 28/ 4 /1431هـ قد لاحظت إدارة المنطقة وجود بعض الشروخات والتشققات في بعض الحوائط وهبوط في بعض أرضيات المركز لأن أرض المنطقة زراعية، بينما جاء في محضر لجنة المباني الآيلة للسقوط في 29/ 4 /1431هـ أي بعد قيام الشؤون الصحية بإجراء الإخلاء وليس كما ورد في الخبر بأن الدفاع المدني تدخل بإخلاء المبنى مع العلم بأن اللجنة أيضاً لم توصِ بإخلاء المبنى علماً بأن المبنيين سليمان إنشائياً.
* ويتضح مما ورد أعلاه اعتراف الصحة بإخلاء مبانيها الجديدة لوجود بعض الشروخات والتشققات، وهو ما ذكرته (وقائع) ولكنها في نفس الوقت لم توضح أين أجهزتها الرقابية عند مراحل البناء.
وقد جاء في بيان الصحة كذلك ان المبنيين سليمان (انشائيا)، ونحن بدورنا نقول إذا كانت المباني سليمة إنشائيا فلماذا تم إخلاؤها كما ذكر البيان.
ويضيف..
«أما فيما يتعلق بمركز صحي الندوه بأن المبنى مستأجر ويعتبر من المراكز الجاري إحلالها في المنطقة ولايوجد بديل عن المركز في الحي وسيتم إحلاله ضمن مكرمة خادم الحرمين الشريفين».
* وهنا لم ينكر بيان (الصحة) وضع مستوصف الندوة المتردي بل أشار إلى عدم وجود بديل عنه، وهو أيضا ما كشفته (وقائع).
وفي ثاني بنود البيان..
“يتحدث عن مستشفى الملك فهد : أورد التقرير بأن الأثاث التالف والأسرة المتكسرة والمكاتب منتهية الصلاحية في فناء المستشفى علماً بأنها ليست في فناء المستشفى بل في مكان مخصص للرجيع والتي لايمكن الإستفادة منها ولايمكن نقلها إلا بعد إستكمال الإجراءات النظامية حسب أنظمة وتعليمات وزارة المالية.
– وفيما يتعلق بالنظافة فإنه بلا شك الوضع الحالي أفضل مما كان عليه في السابق بعد استلام شركة زهران (المقاول الحالي) للمستشفى وأن هناك برنامج عمل تم تطبيقه وتحسين الوضع السابق ولكي نرى النتائج يحتاج ذلك لبعض الوقت.
* ونحن بدورنا نتساءل أين المكان المخصص للرجيع أليس في فناء المستشفى، ثم إن الصور تظهر وجود الأثاث التالف في أكثر من موقع في الفناء فهل لدى الصحة أكثر من موقع للرجيع في نفس الفناء.
أيضا نقدر للصحة اعترافها بسوء النظافة في السابق ولكن وصفها (بأن الوضع الحالي افضل) يتطلب منها وضع معايير لمستوى النظافة (المطلوب).
«أما مانشر بخصوص الغرف فإنها تخص المقاول المكلف بإنشاء مركز القلب مع العلم بأنها بعيدة جداً عن السكن وليست لعمال النظافة كما ورد في الخبر مع العلم بأن سكن الممرضات منعزل وبعيد جداً ومحاط بسور وهناك آلية موضوعه لعملية الدخول والخروج، إضافة إلى أن سكن مستشفى الملك فهد ومستشفى أحد والبنية التحتية تم إعتماد مبلغ 250 مليون ريال لتطويرهما.
تخص المقاول أم تخص عمال النظافة، وتكشف أنها جوار سكن الممرضات وانها بنيت بشكل عشوائي ومسقوفة بالزنك، ولا يليق بناؤها في فناء المستشفى.
ويقول البيان..
“عن مستشفى مدينة الحجاج : فهذا المبنى تم استئجاره منذ أكثر من ثلاث سنوات بعد رفض الجهات المعنية استئجار مبنى يقع على الطريق الدائري، ولسوء المبنى القديم اضطر المسؤولون في ذلك الوقت لاستئجار المبنى الحالي وللإحاطة تم تشكيل لجنة من قبل مقام الإمارة ووقوفها على الطبيعة قبل استئجاره وأيدت استئجار المبنى بعد عمل التعديلات اللازمة.
- ولماذا تضطر الصحة لإستئجار مبنى كشفت تقارير هيئة الرقابة عدم صلاحيته، ولماذا ترمي التهمة على مسؤولين سابقين رغم ان العقد قد أبرمه مدير الشؤون الصحية الحالي الدكتور خالد ياسين و (وقائع) تملك نسخة منه.
وتقول صحة المدينة..
“قسم العمليات الموضوع يجانب الحقيقه تماماً وفي الوقت ذاته نؤكد من خلال جولاتنا للمستشفى وجود بعض الملاحظات وتم إتخاذ الإجراءات اللازمه لذلك علماً بأنه لايوجد ما يؤكد تلوثا في غرف العمليات مع العلم بأن الإحصائية لعمليات المستشفى من بداية العام 1431هـ حتى تاريخه 1834 عملية كبرى و 315 عملية صغرى.
* وبماذا تفسرون رفض الاطباء اجراء العمليات الجراحية وتقديمهم خطابا رسميا للمدير الطبي بذلك؟
وتابع البيان..
“تصريح الدكتور حامد بأن المياه الموجودة في غرفة العمليات هي مياه أمطار نفيدكم بأنه اجتهاد خاطئ من قبل الدكتور حامد ولايمكن لمياه الأمطار الوصول إلى غرفة العمليات.
* هل يعتبر هذا تكذيبا لما ذكره الدكتور حامد بشير والذي تم تكليفه كمدير طبي. ولماذا لم يذكر البيان وجود (الذباب) في غرف العمليات الذي ذكره الدكتور حامد في الخطاب.
ويضيف..
“نرفض ماذكره تماماً مندوب الصحيفه بأن مدير الشؤون الصحية أصدر عدة قرارات عشوائية منها إغلاق بوابة العمليات الخلفية، ونستغرب وصفه ذلك بالقرار العشوائي، وللعلم بأن هذه البوابة مخرج للطواريء وهناك غرف مخصصة للنفايات الطبية، كنا نتمنى منه أن ينمي معلوماته الطبية قبل وصف القرارات بالعشوائية، وهذا الإسلوب يتنافى مع أخلاقيات المهنة الصحفية وللتأكيد بعدم إلمامه فإن المستشفى به 828 ممرضا وممرضة أكثر مما كان عليه في السابق، وبحسب معايير المستشفى فإنه يحتاج إلى زيادة ولكن حسب الجداول الموضوعة فإن عدد التمريض في الفترة الصباحية أكثر من الفترة المسائية، بسبب أن الفترة الصباحية هي فترة إجراء العمليات ورعاية تمريضية أكثر بكثير من الفترات المسائية، وهذا يدل على جهل المحرر في العمل الطبي، مع العلم أن مدير عام الشؤون الصحية قد خصص كل يوم ثلاثاء من كل إسبوع دواما كاملا في كل من مستشفى الملك فهد ومستشفى أحد لمتابعة جميع الملاحظات في المستشفى والاطمئنان على سير العمل.
* وهنا نتساءل لماذا تلقى البقايا البشرية في مخرج الطوارئ، بعد العمليات الجراحية والمخلفات الطبية، وإذا كانت معايير المستشفى تحتاج إلى زيادة في كوادر التمريض، فلماذا لا تتم الزيادة، ولماذا تتكرر شكوى الأطباء قبل المرضى من النقص في الكوادر التمريضية. وهل يحتاج معرفة القرار العشوائي (إلى روشتة طبية).
وذكر في التالي..
ثالثاً : أوردت الصحيفة بأن هناك لجنة وزارية تقيم مستشفى الملك فهد علماً بأن اللجنة متواجده من اليوم وهي لجنة إعتماد المنشآت الصحية وتقوم بتقييمها وهذا الأمر ينطبق على جميع المستشفيات وعلى مستوى المملكة.
- في النهاية هي لجنة وزارة لتقييم مستشفى الملك فهد، وهذا ما ذكرته (وقائع)، وخص النشر في يوم زيارتها لكي يتزامن مع أعمالها.
وتناول في التالي قضية معلقة..
– فيما يتعلق بمكافآت الحج تصرف من قبل الوزارة وسيتم صرفها حين وصولها إلى منطقة المدينة ولا دخل لصحة المنطقة في تأخير الصرف.
- هذا اعتراف بأن مكافآت الحج متأخرة، ولكن هل نفهم أنكم تتهمون الوزارة بالتأخير.
وعن مشكلة الأسِّرة تقول الشؤون الصحية..
“ذكرت الصحيفة بأن هناك غيابا للأسرة ويوجد نقص طبي، ونفيدكم بأن هناك مستشفى تخصصيا سعة 500 سرير ومستشفى الصحة النفسية سعة 200 سرير جاري إنشاؤها وتم الرفع لمقام الوزارة لرفعها إلى300 سرير وإحلال مستشفى الميقات إلى 300 سرير، كما سيتم بمشيئة الله إنشاء مستشفى الملك عبدالعزيز بسعة 500 سرير وجاري الطرح بعد أن تم إعتماد مبالغها على مراحل لإنشاء 100 سرير كمرحلة أولى، وفي حالة عدم وجود سرير في مستشفى من مستشفيات المنطقة يتم إحالة المريض إلى قطاع خاص على حساب وزارة الصحة حسب توجيهات معالي وزير الصحة.
* (وقائع) تتحدث عن الواقع الحالي، وقرار إحالتهم إلى القطاع الخاص تأكيد على عدم وجود أسرة بالحكومي.
ويضيف..
“ بالنسبة لمستشفى المدينة للنساء والولادة والأطفال تم العمل فيه منذ أكثر من ثلاث سنوات ومن الطبيعي أن تظهر بعض الأمور كون المستشفى الوحيد للمنطقة والتي تحتاج إلى صيانة دورية ومازالت ضمن ضمان المقاول لتفادي تلك الملاحظات.
- هل تعتقد الصحة أنه من الطبيعي سقوط رخام الواجهات وانفجار المواسير وسوء التحديدات في مستشفى النساء والولادة الجديد والذي لم يبلغ من العمر (3) سنوات ومن غير الطبيعي أن يظهر ذلك في مستشفى الملك فهد الذي بني منذ أكثر من 30 عاماً.
وفي ختام البيان جاء..
“أردنا إيضاح هذه الأمور بشكل جلي وواضح وفي نفس الوقت بأن هذه المقالات عن صحة المدينة ما هي إلا مقالات حسب الأهواء الشخصية والتي لايعلمها إلا الله وذلك بمساعدة بعض العاملين الذين لاتعجبهم القرارات الحاسمة والجادة والتي نهدف من ورائها إلى خدمة المرضى والمراجعين ومن ناحية هؤلاء العاملين والذين يهدفون الإطاحة بمدير المستشفى والإساءة لصحة المدينة وأن أحد هؤلاء العاملين هو شقيق مندوب الجريدة والذي تم إستبعاده من قبل الشركة السابقة المشغلة لمستشفى الولادة مع مطالبته المستمرة لتوظيفه على إحدى الوظائف الشاغرة في الصحة عن طريق التشغيل الذاتي وعدم تطابق الوظائف الموجوده مع مؤهلاته والتي تتضح من خلال المقالات للضغط على صحة المدينة لتوظيف أخيه، علماً بأن مستشفى الملك فهد ومنذ ثلاثين عاماً يتحمل العبئ الأكبر في تقديم الخدمات للمراجعين ولاشك بأن تظهر بعض السلبيات الغير مقصودة والتي يتم تفاديها ومعالجتها ويمكن الرجوع إلى الإحصائيات السابقة والحالية من عدد المراجعين والمنومين والعمليات الجراحية التي تجري في المستشفى ويمكن مقارنتها ببعض مستشفيات العالم ومع ذلك نحاول جاهدين لعدم حدوث أي مضاعفات لأي مريض.
* وختاما كنا نود أن تحرص الصحة في بيانها على كشف الحقيقة أكثر من حرصها على (الرد المبرر) فقط وتوجيه الاتهامات لمنسوبيها بأنهم يكشفون هذه الملاحظات والحقائق (الوقائع) بهدف الإساءة للصحة، ولإسقاط (المدير) كما (إدعى البيان)، ولكننا نود أن نؤكد أن الوقائع لم تتطرق إلى الشخاص ولكنها تناولت فقط إلى ما يعود على المواطن والمصلحة العامة ولأن (أصحاب الضمائر الحية) لن يرضيهم وضع الصحة المتردي سواء كانوا من منسوبيها أو لا.
ونحن في نفس الوقت نطرح سؤالنا على مدير عام الشؤون الصحية الدكتور خالد ياسين، لماذا حرصتم على الرد على بعض الملاحظات في (وقائع) ولم تردوا على الباقي.
ولماذا لم يتطرق البيان إلى حقيقة لماذا امتنع الاطباء بالمدينة عن إجراء العمليات الجراحية، ولماذا أيضاً لم يوضح البيان تفاصيل حادثة اعتداء سائق المدير العام (بالضرب) لأحد المواطنين.
ولماذا لم يوضح البيان واقعة نقل أثاث سكن مستشفى الملك فهد (ليلاً) رغم أنه من أملاك صحة المدينة.
ولماذا لم ترد الصحة على الأسئلة التي أرسلتها الصحيفة منذ أكثر من عشرة أيام، ثم امتناع الصحة عن الرد عليها
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 06-07-2010, 11:28 PM
افتراضي

وظائف التشغيل الذاتي بـ “صحة المدينة” لأبناء المسؤولين “فقط” 5


تخوض «المدينة» - على مدى حلقات عدة - رحلتها التى تحمل عنوان «وقائع» داخل عدد من القطاعات بالمدينة المنورة مستعرضة سلبيات كل قطاع ومناحى القصور فيه .. سلسلة من الحلقات لا نستهدف من ورائها الضغط بالقلم على اوتار النقص بل إيضاح الصورة عن قرب كى يلتفت المسؤولون لإصلاحها .. البداية مع القطاع الصحى العجوز الذى كسر حاجز الصبر وباتت سلبياته هى الأقرب الى عيون المتابعين. زيارات للدور العلاجية التى تحولت بفعل الإهمال إلى ساحات للنفايات ومراتع للقطط السائبة ووقوف على عنابر المرضى المنومين، التى تحولت أسرتها البيضاء الى أكفان مدفوعة الأجر وقراءة بعين التوثيق لكافة السلبيات.
أسبوع و(طردوهم)
الشباب الحالمون بالمستقبل هم ايضا لم يسلموا من تخبطات صحة المدينة المنورة حين عبثت بمشاعرهم واضاعت احلامهم وتركتهم بين أب (غير مصدق) وأم تذرف دموعها حين رأت سعادة ابنها بالوظيفة ثم حزنه وعبوسه والاحباط، فالشباب خليل محمد الحربي وحمزة علي مصباح واحمد حمادي الحربي ورائد المحمدي وحيدر المالكي وبسام الحجيلي وطارق الوهبي وخالد الصاعدي وحمزة الثميري تم قبولهم على نظام التشغيل الذاتي في مستشفى الملك فهد بعد ان انهوا اجراءات قبولهم ومقابلاتهم الشخصية بعدها صدرت قرارات بتعيينهم في قسم السجلات الطبية نظراً لانهم يملكون المؤهلات اللازمة والمعتمدة من هيئة التخصصات الطبية ودورات متقدمة في الحاسب الآلي واللغة الانجليزية وجميعها بتقدير امتياز. الى هنا والامر طبيعي ولكن ما هي الا ايام قليلة (اسبوع) من مباشرتهم العمل حتى تم الاستغناء عنهم(وطردهم) دون ابداء اسباب رغم ان مدير التشغيل الذاتي ورئيس قسم السجلات اكد لهم احتياج القسم.
- هذه حقيقة ما يحدث في صحة المدينة فأكثرية القرارات تحكمها العشوائية والمزاجية والبعث بمشاعر الناس دون حتى ابداء اسباب لاقرارها او الغائها فكيف لنا ان نصدق ان قرارات ملزمة بالتعيين تلغى بعد اسبوع واحد من صدورها ويطرد الموظفون (الشباب) الذين تخبرت احلامهم بالوظيفة بسبب لا يُعرف حتى الآن وبقرار اعلى من القرار الذي صدر بتعيينهم.
اما من ثبتوا على وظائف التشغيل الذاتي في مستشفى أحد وصادق على تعيينهم مدير عام الشؤون الصحية فهم:
سلطان عبدالرحمن خريص
ابن مدير مكتب مدير عام الشؤون الصحية
الوظيفة:ناسخ تقارير - ثانوية عام
* آلاء بكر كربوجي
ابنة شقيق مدير عام مستشفى أحد
الوظيفة:مترجمة تحمل الثانوية العامة
يشترط لهذه الوظيفة خبرة + بكالوريوس
* ابراهيم منير حموي
ابن مساعد مدير ادارة الحج
عين على وظيفة ناسخ تقارير طبية يحمل شهادة الثانوية
شروط الوظيفة: دبلوم ما بعد الثانوية
“النفسية” يغذي “الانصار”
مستشفى الأنصار والذي يعد احد اهم المستشفيات بالمنطقة واكثرها كثافة وهو من المستشفيات التاريخية بالمنطقة ورغم التطوير والبناء والترميم و”الترقيع” المستمر لهذا المستشفى الا انه لا يوجد به مطبخ أو حتى اقسام لاعداد الطعام، مما أدى الى تعاطف شقيقه مستشفى “الصحة النفسية” معه وتزويده بالطعام بشكل يومي، ولكن ورغم هذا الموقف “الفزعة” من مستشفى الصحة النفسية الذي لا يقل “ملاحظات” عن شقيقه “الانصار” الا انه لم يجد وسيلة ينقل بها الطعام إلا عبر “ميكروباص” العمالة، والذين اصبحوا يترادفون الركوب مع الطعام ويتبادلون معه “الروائح” ولا مانع ان اقتطفوا عدد من “اللقم” بناء على انهم “أمناء” ولكن بشرط دون ان يراهم احد.
خصوصاً وان الرحلة تستغرق قرابة النصف الساعة لوجود (5) إشارات ضوئية يمرون بها في أوقات الذروة والسؤال هل تعجز “الصحة” عن توفير سيارات اعاشة مخصصة لنقل الاطعمة بدلاً من “باص” العمالة بما انها لا تستطيع بناء مطبخ صغير في مستشفى مهم كالأنصار؟
ألم يلاحظ المسؤولون ان الوجبات تنقل بشكل غير صحيح حيث يتم وضع (صواني) الأطمعة تحت أقدام العمالة وهي مغلفة برقاقة خفيفة من القصدير والبعض الآخر داخل “حافظات” غير صحية؟
وفي النهاية تتلقفه أفواه المرضى الذين جاءوا يبحثون عن علاج فأصابوهم “بالمرض” فهل يستطيع المسؤولون تناول هذا الطعام في وجبة غداء يرأسها مدير الشؤون الصحية؟
أشعة الخطر
ولا يعاني “الأنصار” فقط من ذلك بل ان جوله واحدة تكشف مدى التدهور في ارجائه فقسم الاشعة يعاني من تسرب الاشعاعات وما يصاحب ذلك من خطر على المرضى والعاملين وحتى المسؤولين فالابواب قديمة والبعض منها متكسر، والغريب ان هناك قسما آخر للاشعة مقفلا لفترات طويلة ولا يعرف لماذا؟ وهناك قسم للعناية مقفل هو الآخر رغم النقص في الأسرّة وايضا سيارات الاسعاف المهترئة والقديمة، ورغم وجود سيارات اسعاف جديدة لا يتم استخدامها سوى في نقل “الموتى” لانها غير مريحة لنقل “المرضى”، ويبقى “الانصار” احد شهود الحال على واقع تردي “ الصحة بالمدينة.
ينبع الشقيقة
الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة. لها كل العذر فيما يحدث في مستشفى ينبع العام، لأنها لم تستطع حل مشاكلها بالمدينة فكيف لها أن ترعى مستشفياتها بالمحافظات، وكان التقرير الذي اعدته هيئة حقوق الإنسان قاصمة لظهر الصحة، فقد قامت الهيئة بزيارة لمستشفى ينبع العام ودونت خلالها عددا من السلبيات والملاحظات، قامت برفعها لسمو أمير منطقة المدينة المنورة ومعالي وزير الصحة. ويعد مستشفى ينبع العام من المستشفيات المهمة بالمنطقة، ورغم ذلك تحال منه ابسط العمليات الجراحية والحوادث الى مستشفيات المدينة ولكن ان عرف سبب ذلك وجد التبرير.
يقول المواطن ماجد الجهني راجعت بأمي المريضة مستشفى ينبع وبعد ان تم اجراء الكشف عليها في العيادات قال الطبيب اذهب لمستشفى قطاع خاص فلا يوجد علاج لدينا لأمك فأفهمته انني لا استطيع ذلك لعدم مقدرتي المادية، ولكنه اصر على اخراجي واخراج امي التي كانت تحتاج الى التنويم والعلاج ، هذه الحادثة هي احد الشواهد والوقائع المؤلمة على ما وصل اليه حال هذا المستشفى.
وهنالك المزيد ايضا ومنها ان اجهزة قياس الضغط معطلة وقراءتها غير صحيحة وخطيرة في نفس الوقت، وقد تم رفع خطابات ومحاضر رسمية من المستشفى لمدير القطاع ومدير الشؤون الصحية ولكن لم يبت بالأمر منذ شهور.
زركش
الدكتور محمد زركش اخصائي أمراض صدرية لم يتجاوز الاختبار الخاص بالانعاش القلبي الرئوي (سي.بي.آر) ورغم ذلك لم يتخذ بشأنه أي قرار ومازال مستمرا في عمله، وللأسف يباشر بعض الحالات الخطيرة ويصدر القرارات بشأنها، أما استشاري المسالك البولية فلم يقم بإجراء أي عملية جراحية حتى الصغيرة منها، ويقوم بتحويل مرضاه الى المدينة المنورة فقط، وتحول إلى (موزع المرضى). أما الاخصائي النفسي في مستشفى ينبع فيبدو أنه قد استخدم (التنويم المغناطيسي) على المسؤولين بالمستشفى، فمهمته الوحيدة ان يقوم بالتوقيع على الحضور الصباحي ثم يقوم بإكمال دوامه في احد المستشفيات الخاصة ويدعو مرضاه الى مراجعته هناك!. ولا يعاني هذا المستشفى المسكين فقط بل حتى مرضاه اصابتهم المعاناة فالمرضى منهم الذين صدرت اوامر اركاب لهم للعلاج في الرياض وجدة يضطرون للسفر للمدينة المنورة للحصول على اوامر إركابهم وتذاكرهم ثم يعودون للسفر من مطار ينبع في مفارقة عجيبة لرحلة العناء.
وفي النهاية تأكد عزيزي القارئ أنه بإمكانك مشاهدة كل هذا وافظع عند ذهابك لمستشفى ينبع العام، واطمئن لن يمنعك احد لأنه بإمكانك دخول المستشفى وغرف التنويم ومشاهدة وزيارة من تريد لعدم وجود ما يكفي من حراس الأمن!.
بمناسبة زيارة الأمير
صدر قرار مدير عام الشؤون الصحية بالمدينة المنورة خالد ياسين بسرعة التعميد لأحد المؤسسات لتوريد عدد من أجهزة التكييف، وذلك لتركيبها بشكل عاجل وسريع بمناسبة زيارة أمير منطقة المدينة المنورة، وذلك لتوقع مدير عام الشؤون الصحية ان يفاجئه الأمير بزيارة مستشفى العلا العام وتحسبا لذلك أصدر هذا التعميد وبشكل عاجل بعد علمه بقرار الزيارة مع العلم ان مستشفى العلا يعاني من مشاكل التكييف منذ مدة طويلة، ويعاني من مشاكل أخرى في الصيانة والتعميدات الطبية الأخرى ولكن الصحة لم تحرك تجاهه ساكناً حتى قرار الزيارة، كما قام مدير عام الشؤون الصحية بجولة استباقيه لمستشفى أبو راكه في محافظة العلا قبل يوم واحد من الزيارة.
----
شهود “وقائع” يتنازعون على توضيح الحقيقة.. و تحمل صوتهم
جاءت ردود الفعل على “وقائع” مدوية وأكثر مما توقعنا، وكانت الوقائع التي يحملها قراؤنا دليلا قاطعا على ما يحدث، ونحن هنا نضع بين يديكم بعض الردود التي وصلتنا من المواطنين والمقيمين وما تحويه رسائلهم من تأكيدات وشواهد تقف على الوضع الصحي المتردي بمنطقة المدينة المنورة
-------
جريدة المدينة ...صوتك قلمنا ..
تألقت جريد المدينة كعادتها عندما اتخذت صوت المواطن حبراً لقلمها، وها هي اليوم تصرخ لنا بمعانات أهل المدينة بهذه السلسلة من الوقائع لتؤكد لنا مصداقيتها، فشكراً جريدة المدينة، وشكراً رئيس التحرير.
------
إهمال وتسيب واضح..
أنا أحد العاملين بخدمة زوار المسجد النبوي الشريف ما يحصل بمستشفى الملك فهد بالمدينة لا يرقى الى سمعة المملكة وما تقدمه من خدمات تليق بمكانة المدينة الطاهرة، وعلامات عدم الرضا والسخط بدأنا نلمسها على تعابير ومحيا المعتمرين والزوار، مما حدانا بنقلهم الى مستشفيات خاصة تجنباً للإحراج أمام ضيوفنا، آمل تعديل الاوضاع كما كانت عليه من قبل اللهم يارب سدد خُطا القائمين من المخلصين من عبادك لما فيه الصلاح والخير للجميع.
-----
لله درك يالبدراني ..
أصبت كبد الحقيقة التي أمرضها الإعياء من جراء ما يحدث بصحة المدينة، فهي بحاجة إلى علاج،
أو كما يقال بالمثل (باب النجار مخلوع)، يقال جهود واضحه، أي جهود واضحه أو فاضحه (الشمـس لا تغـطى بغربال). واصــل يا بدراني ولعل صـوتك يصل إلى المسؤولين، وربي يحفظك دائماً وينصرك لطيبة وأهلها.
------
شاهدا ..
انا كنت مرافقه في المستشفى وشفت (البلاوي) ، وصورت مقاطع، وربي لو يشوفوها، صدقوني بدي أوصل للجريدة او للكاتب نفسه عشان أديهم المعلومات اللي عندي بس كيف؟.
-----
مواجهة الحقائق بشرف وأمانة..
من المفارقات المضحكة من خلال تعليقات البعض هنا إحالة الأمر الى العامل النجلاديشي،
وكأن العامل البسيط قد أتى من بلاده ليقود ويوجه سياسات المستشفى والمسؤول الحقيقي (المدير السعودي) بريء لا يعلم عن حقيقة الأوضاع، هل ما يحصل من (تردّي) وسوء بالخدمات له علاقة بالعامل الذي ينظف وينقل مخلفات المستشفى ناهيك، بأنه لم يتقاض مرتباته ومستحقاته المالية بشكل شهري، الجميع يدرك ما تتعرض له العمالة من إهمال وعدم استلامها لمستحقاتها وهضم لحقوقها لنأتي هنا ونحمله المسؤولية، والجميع يدرك بأن المدير العام هو المسؤول الأول عن تردي تلك الأوضاع الصحية بحكم الصلاحيات الممنوحة له.
-----
رائحة الطابق الخامس تزكم الانوف..
روى لى أحد الثقات بان ما يحصل فى القسم الخاص بالدور الخامس من مستشفى الملك فهد للمدينه من تجاوزات شيء يندى له الجبين اللهم عجل عقابك وغضبك على كل مسؤول فاسد ومتخاذل عن دوره الوظيفي.
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 06-07-2010, 11:31 PM
افتراضي

نتائج التحقيقات الأولية لهيئة الرقابة تكشف تجاوزات -6-


حفزت الوقائع التى نشرتها المدينة على صفحاتها عن واقع صحة المدينة المنورة المتردى قياديي الصحة - حاليين وسابقين لنزع رداء التحفظ والحديث بجرأة عن “المثالب” التى ظلت لسنوات متوارية بفعل فاعل. وعلى الرغم من الشهادات الموثقة التى أدلى بها منسوبو القطاع ومراجعو المستشفيات إلا ان الحقائق اليوم يكشفها - على غير العادة - قياديون على مقاعد المسؤولية أعياهم اليأس وأتعبهم السكوت فآثروا الحديث عن تعيينات “الواسطة” والتحزبات والشللية والشباب السعودى الباحث عن منفذ رزق فيما تستعين الشؤون الصحية بوافدين بمرتبات مجزية .. “وقائع” تستمر فى طرحها “الموضوعى” وتزيل اللثام عن ما يحدث فى قطاع الصحة المترنح بفعل المحسوبيات تارة والإهمال “المقيت” تارة أخرى.
الميزانية والتقييم
حقيقة كشفها هذه المرة قياديون حاليون وسابقون بالشؤون الصحية بالمدينة المنورة والذين كان محور حديثهم حول “دور وزارة الصحة فيما يحدث في صحة المدينة” مؤكدين ان ميزانية التطوير التي تم اعتمادها لمنطقة المدينة المنورة لا تتجاوز 120 مليون ريال. بينما ميزانية التطوير للمنطقة الشرقية بلغت اكثر من مليار ريال الأمر الذى يظهر مدى تقييم وزارة الصحة للقطاع الصحي بالمدينة المنورة في منطقة ينمو عدد سكانها بحدود 4% سنوياً. ويصلها ملايين الزوار والمعتمرين ولم يعتمد لها سابقاً اي سرير اضافي منذ اكثر من ربع قرن. يقول احد القياديين ان مشاكل “صحة المدينة” لا تنحصر فقط في سوء الادارة، بل ان المشكلة “الام” هي في الوزارة نفسها في عدم التعامل مع ما يحدث بالمدينة بجدية واضحة مع ما يصلها من تقارير موثقة من العديد من الجهات التي لها علاقة بالصحة والجهات الرقابية الاخرى. بل واكاد اجزم ان العديد من الملاحظات والتقارير هي على طاولة المسؤولين بوزارة الصحة منذ فترة ليست قصيرة.
التحزبات والشللية
يكشفها ايضاً احد القياديين الحاليين بالصحة حيث يقول ان مشكلة المديرية العامة للشؤون الصحية تنحصر في وجود “شللية” واحزاب شتى فهؤلاء اتباع المدير العام وهؤلاء اتباع المساعد وهناك من ينفذ قرارات المدير العام وهناك من البعض الذي لا يلقي لها اي اهتمام حتى وان كانت رسمية ومدير عام الشؤون الصحية يعرف انها لا تنفذ ولكنه لا يستطيع الاتيان بشيء حيالها.
ومنها قراراته الاحترازية في التشغيل الذاتي وقراره بالتعين لموظفي الشركة المشغلة لمستشفى النساء والولادة والذي لم يتم تنفيذه حتى الان.
الأسبوع الذهبي
شهد مستشفى الملك بالمدينة المنورة وبشهادة العاملين والقاطنين به من المرضى “اسبوعاً” ذهبياً على حد وصفهم لانهم شاهدوا ما لم يشاهدوه سابقاً من اهتمام ونظافة وصيانة غير مسبوقة. وانتشار للروائح الملطفة به - على غير العادة - يتزامن ذلك مع ما كشفته “وقائع” من خلل بالاضافة الى وجود لجنة التقييم والجودة من الوزارة. والتي يطمح خلالها القائمون على المستشفى والصحة. من ان ينالوا درجات اعلى في التقييم السنوي لوزارة الصحة.
وقد شهد هذا الاسبوع تواجداً كاملاً للاطقم الطبية والتمريضية حيث منعت كامل الاجازات حتى الاضطرارية منها. وتمت اعمال الصيانة لدورات المياه، والكهرباء حيث بدلت “لمبات” كانت لسنين معطلة. وطال التغيير حتى “شفطات” المياه. واغطية الاسرة والمخدات حتى ان العاملين وصفوه بالاسبوع الذهبي لانه تم “نفض الغبار” بارجاء عديدة في المستشفى.
على قارعة الطريق
‏24 شاباً وفتاة تركتهم الشركة المشغلة السابقة لمستشفى النساء ‏والولادة للشركة الجديدة. والتي قامت بدورها بطردهم وعدم ‏استيعابهم رغم وجودهم بوظائفهم منذ سنوات طويلة بالمستشفى ‏ورغم حاجة المستشفى لهم والرفع من المسؤولين عنهم بالمستشفى ‏بذلك الا ان الشؤون الصحية لم تبت بوضعهم رغم وعد مدير ‏الشؤون الصحية لهم بذلك بناء على تدخل من سمو أمير منطقة ‏المدينة المنورة وتوجيهه للشؤون الصحية بإنهاء مشكلتهم وتوظيفهم‏.
بنغالي «المواعيد»‏
تكشف حقيقة الوافد «ارشد» الذي يقوم بتنظيم المواعيد في مستشفى ‏أحد الحال الذي وصل اليه الوضع فبرغم ان المئات من شباب ‏المدينة وفتياتها يحلمون «بوظيفة» تضع ادارة المستشفى «وافدًا» ‏لاستقبال المواطنين والمراجعين بينما تطرد شبابنا من هذه الوظائف ‏وطبعاً صحة المدينة مشغولة «بالدفاع عن أخطائها» ومحاولة تبرير ما ‏يحدث وكان احد اقسام الصحة وموظفيه المخلصين قد قاموا ‏باعداد تقرير يكشف ان هناك العديد من الوظائف التي يشغلها وافدون ‏بالصحة يجب احلالها بشباب سعوديين خصوصاً في المستشفيات ‏الكبيرة بالمنطقة وعدد من المحافظات.‏
تقرير الإشراف ‏
‏ من جهة أخرى لا تزال الحقائق عن وضع المباني الصحية بمنطقة ‏المدينة المنورة تتكشف فبعد اخلاء مستوصفي سيد الشهداء وقباء ‏الجديد لوجود عيوب وتشققات في مبانيها حيث قامت صحة المدينة ‏المنورة باستلام 4 مستوصفات جديدة خاصة بمحافظة ينبع قبل ‏اطلاق التيار الكهربائي لها. وهذا ما يخالف خطاب مدير المشاريع ‏بوزارة الصحة والذي ينص على عدم استلام أي مستوصف جديد ‏للمرحلة الثانية التي تم اعتماد (28) مستوصفاً لها. الا ان صحة ‏المدينة لم تلتزم به.‏رغم ان تقرير المكتب المشرف على المقاول قد تضمن بأن جميع ما ‏تم تركيبه في المستوصفات الجديدة غير مطابق للمواصفات ‏والمقاييس وقد دون التقرير اكثر من (40) ملاحظة على المقاول ‏ولعل من ابرز الملاحظات التي دونها التقرير عدم وجود «ميدات» في ‏معظم المستوصفات التي تم بناؤها وهذا ما تسبب بهبوط في أرضيات ‏معظم المستوصفات بالاضافة الى عدم وجود تحليل للتربة لكل ‏مستوصف قبل بدء المقاول وهو الامر الذى يطرح العديد من ‏التساؤلات حول دور ادارة المشاريع بصحة المدينة ودورها الرقابي ‏وقد كشفت «مصادر بالشؤون الصحية» أن مساعد مدير المشاريع بصحة ‏المدينة يحمل شهادة «فني» ويذيل توقيعه باسم «المهندس» بالاضافة الى ‏ان جميع المهندسين بإدارة المشاريع هم مهندسون «معماريون» ولا ‏يوجد أي مهندس «إنشائي» وهو ما يساعد بعض المقاولين بتمرير ‏استلام المباني عليهم دون تدوين هذه الملاحظة.‏ كما ان هناك «9» مستوصفات بالمدينة المنورة قد سجلت ‏عددًا من الملاحظات الإنشائية بشأنها وما زالت الصحة تحقق في ‏وضعها.‏
‏ تخصصات ناقصة
تعد منطقة المدينة المنورة من اكثر مناطق المملكة إصابة «بالأمراض ‏الصدرية» ورغم ذلك لا يوجد سوى طبيب استشاري لأمراض الصدرية ‏واحد في كل مستشفيات المدينة.‏ ورغم أن اقسام الطوارئ بالمنطقة لأطباء استشاريين طوارئ الا ‏ان صحة المدينة المنورة لا يوجد بها أي «استشاري طوارئ».‏
ومن هنا تتكشف ايضا ان الهياكل الطبية بالمنطقة تحتاج الى العديد ‏من التخصصات الطبية المهمة ولكن لا يوجد أي اهتمام من الصحة ‏بتوفيرها رغم أهمية وحيوية المنطقة وحاجتها إليها.‏
-----
موظفو الصيانة ينتظرون وعود التسكين على وظائف التشغيل
حصلت “وقائع” على قائمة بالعاملين بوظائف شركات التشغيل والصيانة بمستشفى الملك فهد والذين لم يتم تسكينهم على وظائف التشغيل الذاتي.
عبدالعزيز معتاد الجهني
أمل عبدالرحمن صالح
مريم سليم الجهني
وداد حميد المولد
عدنان زارع الأحمدي
ناجي عبدالحميد الحربي
منى عطية الشمري
سعيدة مبارك الجهني
ناجية حمزة برناوي
زبيدة محمد سالم
ناهد عبدالله الأحمدي
سلوى مطر الرشيدي
فوزية بخيت
دعاء عمر القرافي
هند واهس المحمدي
غلا فلاح
فيصل رباح المحمدي
أحمد خليل حركاتي
أمين يحيى الشيخ
عطيوي شيران الحجوري
فيصل منير السهلي
تركي سفر حمزة
حسين قابل الشريف
محمد سهل العماري
عبدالرحمن محمد السمرقندي
خالد حسن الردادي
محمد ضيف الله اليحيوي
مازن حضيري الدبيسي
رامي علي المحمدي
عبدالرحمن محمد البلوي
سلطان حسن المغامسي
أحمد دخيل الجهني
أحمد نويفع الحجيلي
يوسف علي الردادي
خالد شطي الشيرازي
ولاء بكر مقفص
هناء سليم البلوي
فاطمة مرزوق اللهيبي
انتصار محسن الأحمدي
رقية أبو الهاشم قاضي
وفاء مرزوق الحربي
ليلى هاشم العمري
نوف عتيق
فايز عبدالله الزهيري
صلاح حمد الرفاعي
سلطان اسمر البلوي
----
موظفون ضحايا بـ (ولادة المدينة)
فهد كمال قاري
رامي سعد الرحيلي
بدر غانم المولد
أحمد جبارة الأحمدي
بدر حامد المزيني
خالد العمري
ريان العروي
أفنان محمد عبدالعال
أحمد عبدالله الرحيلي
بدر لافي الجابري
حسان أحمد هوساوي
محمد عوض الرحيلي
خليل إبراهيم الحجيلي
حنان سليمان الحجيلي
وفاء محمد صديق
سناء حمزة الحربي
ياسمين عبدالرحمن الهندي
رباب علي الداوودي
خديجة حامد فلاته
خالد عليان الحربي
عائشة أحمد فلاته
أفنان حسن عاشور
تركي فيصل عسيلان
خالد سالم الحربي
----------
الرقابة: بدء التحقيقات في قضية التشغيل الذاتي
بدأت هيئة الرقابة تحقيقاتها فى قضية التشغيل الذاتى بصحة المدينة وكانت التجاوزات في وظائف التشغيل الذاتي في مستشفى الملك فهد (50) وظيفة، ومستشفى احد (30) وظيفة قد جاءت بعد شكاوى متعددة رفعها عدد من المتقدمين على هذه الوظائف بعد استدعائهم من قبل الصحة واجراء مقابلات شخصية معهم بعد تسجيل بياناتهم في الموقع الاليكتروني. ولكنهم اكتشفوا ان الوظائف قد تم تسكين عدد من ابناء واقرباء المسؤولين والمحسوبين في الصحة عليها. وهو ما اثار حفيظة المئات من المتقدمين على هذه الوظائف. واستدعى تدخل الجهات الرسمية للتحقيق بها. ومن ضمنها هيئة الرقابة والتحقيق. وكان مساعد المدير العام للتشغيل الذاتي في المديرية العامة للشؤون الصحية الدكتور فهد خشيم قد رفع خطاباً رسمياً لمدير الشؤون الصحية الدكتور خالد ياسين اكد فيه وجود تجاوزات في التعيين وطالبه به بالعدالة في التعيين.
بدوره اكد الدكتور خالد ياسين مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة في اتصال اجرته معه (المدينة) ان هيئة الرقابة بدأت تحقيقاتها بمشاركة الصحة، في ما دار حول وظائف التشغيل الذاتي والاتهام بالتجاوزات والمحسوبيات. وقد توصلنا الى نتائج اولية وسيتم الاعلان عن كافة هذه النتائج في حينها. موضحاً ان الصحة قد هيأت كافة المعلومات التي تحتاجها الرقابة بهذا الشأن.
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 06-07-2010, 11:31 PM
افتراضي

مواطن يتهم طوارئ مستشفى الملك فهد بالمدينة بالتسبب في فشل كلوي ويطالبهم بكلية بديلة


ينظر قسم المتابعة بالمديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة في شكوى مقدمة من المواطن غسان محمد"35" عاماً تمهيداً لرفعها للهيئة الطبية، يتهم فيها المواطن قسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة بالتسبب في فشل كلوى له، ورفض المدير الإداري بالمستشفى تنويمه بالرغم من وجود إشعار من مركز الكلى بضرورة تنويمه لمدة ثلاثة أيام على الأقل لمتابعة حالته بشكل جيد.
يقول المواطن صاحب المشكلة: كنت أعاني من التهاب كلوي وكنت آخذ العلاج المناسب له، إلا أنني شعرت ذات يوم بآلام شديدة تفوق الوصف فتوجهت إلى قسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد وكان معي أخي الأكبر لأنني لم أكن أستطع قيادة السيارة من شدة الآلام في المفاصل وفي الكلية وبالفعل تم إدخالي إلى طوارئ المستشفى وأخبرتهم بمعاناتي وأخبرهم أخي الأكبر بأنه لدي التهاب مزمن في الكلية إلا أن الدكتور أصر على إعطائي حقنتين" فولترين" بعدها شعرت بتحسن وكذلك تم صرف علاج "بروفين " من الصيدلية في نفس اليوم وقد تكرر هذا الأمر مرتين في طوارئ المستشفى بعدها استطعت أن أحصل على موعد في عيادة الكلي وقابلت الدكتورة المتخصصة وأطلعتها على جميع الأوراق لمرضي السابق .
وكانت التقارير تؤكد أنني مصاب فقط بالتهاب في الكلى إلا أن الدكتورة أصرت على عمل تحاليل وبعد أن ظهرت نتائج التحاليل تفاجأت بأن الدكتورة تقول لي أن وظائف الكلى بدأت تتعطل حيث إن الفولترين يؤثر على الكلى بشكل كبير وأنه يجب على أن أتنوم في المستشفى ليتم متابعتي وعمل اللازم لتخفيف الضرر الحاصل ولكي لا أصاب بالفشل الكلوي، وبعدها توجهنا إلى الطوارئ لأن التنويم يجب أن يتم من خلال هذا القسم وليس العيادات
يكمل المواطن المصاب: والتقينا بعدها مع الدكتور عبدالله علام الذي قال إنه هو مدير المستشفى واطلع على الأوراق وقال أنت لاتحتاج إلى تنويم فقال له أخي الأكبر ولكن دكتورة عيادة الكلى هي التي كتبت أوراق الدخول وأصر على رأيه، ضارباً بعرض الحائط أوراق التنويم التي كتبتها الدكتورة المتخصصة فتوجهت بعدها إلى البيت وبعد عدة أسابيع أصابني ألم أكثر بمراحل من المرة السابقة فتوجهت مرة أخرى إلى المستشفى وتم عمل التحاليل مرة أخرى فوجدوا أن الكلى لا تعمل وأنه يجب علي أن أقوم بغسل الكلى بعدها استطعت أن أحصل على موعد في التخصصي في الرياض وتم تنويمي في التخصصي وبدأت في غسل الكلى وأخبرني الأطباء بأن إعطائي " فولترين " كان السبب الرئيس في وصولي إلى هذه المرحلة .
ويضيف: الحمد لله على قضاء الله وقدره ولكن أنا أطالب بحقي في محاسبة المتسبب وأن يقوم المستشفى بزراعة كلى على حسابه بأسرع وقت .
" المدينة " اتصلت بدكتورة عيادة الكلي التي تابعت الحالة وفضلت "عدم ذكر اسمها" ، فقالت: بالفعل كان غسان يعاني من ما يسمى " بالذئبة الحمراء" وهو التهاب روماتزمي يصيب المفاصل والأوعية الدموية في الكلى وكانت الدرجة المسجلة في حالته هي "2" فقط ولكن عندما قام بمراجعة العيادة وتم عمل تحاليل وجدنا أن المعدل ارتفع إلى "5" وهو ماكان يعرف بالسابق بالفشل الكلوى إلا أن المسمى تغيير من عام "2001" ليصبح علمياً بالدرجات وبالفعل سجلت له دخولا لنستطيع متابعته عن قرب وتدارك حالته حيث يمكن إعطاؤه السوائل المفيدة إضافة إلى مادة الـ " ميثاي برونزولين " والتي تساعد في تحسين وظيفة الكلى بعدما ما تم إعطاؤه حقن "الفولتارين" وتضيف توجهت في اليوم التالي لأقسام التنويم في المستشفى حيث إنني قد كتبت له دخولا وتنويما في اليوم السابق فتفاجأت بعدم وجوده في المستشفى وأنه لم يتم تنويمه ولم أكن أعرف ماهي الأسباب فحاولت الاتصال بالمريض إلا أنني لم أجد رقم جواله مسجلا لدينا .وعندما عاد من التخصصي جاء إلى العيادة وأخبرني بأنهم رفضوا إدخاله وتنويمه في المستشفى .
يذكر أن المريض لديه إفادة طبية من مركز الملك عبدالعزيز للكلى بالمدينة المنورة بتاريخ 9/6/ 1431هـ بأنه يعاني من فشل كلوي مزمن نهائي ومتعايش على الغسيل الدموي بمعدل "3" جلسات أسبوعياً وأن هذا العلاج مدى الحياة أو لحين زراعة كلى . وقد علمت " المدينة " أن قسم المتابعة بالمديرية العامة قد رفع خطابا إلى مستشفى الملك فهد يطالبهم بإفادة عن ماتم رفعه من قبل المريض وطلب جميع الأوراق الخاصة به منذ شهرين إلا أن المستشفى يمتنع عن التجاوب مع قسم المتابعة ، مما اظطر قسم المتابعة إلى إرسال خطاب إلحاقي يطالب فيه المستشفى بضرورة الرد .
الشؤون الصحية تمتنع عن الرد :
" المدينة " اتصلت على جوال المتحدث الرسمي بالمديرية العامة للشؤون الصحية سعيد الغامدي أكثر من مرة قبل أسبوع إلا أنه لم يرد ، وقمنا بإرسال بريد الكتروني ولم يرد كذلك تم إرسال رسالة نصية على جواله إلا أنه أيضا لم يرد على الرسالة .
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 06-07-2010, 11:32 PM
افتراضي

صحة المدينة: من المسؤول ..؟!


أ.د. سالم بن أحمد سحاب


من كبريات المشكلات في بلادنا الغالية غياب معايير واضحة للأداء يُحتكم إليها عند أداء المؤسسات الحكومية لواجباتها ومسؤولياتها. والمعايير عادة تضمن الحد الأدنى من المقبول إنسانياً وعلمياً ومنطقياً. وقد لا تكون المعايير غائبة، لكنها حتماً محفوظة في مكان ما لا يُعبأ بها وكأنها جزء من الأثاث المكتبي الأنيق.
والذي نشرته هذه الصحيفة يوم الأربعاء الماضي عن مستشفى الملك فهد العام في المدينة المنورة لمثال صارخ على غياب معايير واضحة للعمل، خاصة وأننا نتحدث عن مستشفى يُفترض فيه أقصى الحرص على سلامة مرضاه، فلا يتركهم لاجتهادات هذا المدير أو ذاك.
يذكر التحقيق المنشور أن غرف العمليات في المستشفى العريق ملوثة، وأن التلوث أدى إلى مضاعفات لبعض المرضى، فلربما مات البعض وربما تدهورت حالات البعض. هذا (البعض) الذي لا يملك حيلة ولا يهتدي إلى غير ذلك المستشفى سبيلاً. في غرف العمليات (ذباب) يقطنها منذ 20 عاماً باعتراف المدير الطبي الذي لا يرى في هذه الحشرة الصغيرة أي مشكلة، ولا يرى كذلك في الماء المتسرب إلى داخل غرف العمليات مشكلة فهو في النهاية ماء نظيف ساقته الأمطار المباركة إلى المستشفى الذي يُعد أفضل ما في المدينة من مؤسسات صحية حكومية.
وهنا يغيب عامل مهم جداً هو استشعار المسؤولية، إذ تنتهي مسؤولية هذا أو ذاك عند حدود خطاب مرفوع أو مذكرة محكمة، فإن لم تعد بفعل إيجابي مد سعادته رجليه على قدر اللحاف الموجود حتى لو بانت كل سوءة وعورة.
وهذا نداء لمعالي وزير الصحة الرجل الذي يمارس مهنته باستمرار داخل غرف العمليات، فهو جراح من الطراز الأول. النداء يقول: ساووا بين غرف العمليات هنا وهناك، في الرياض والمدينة، وجدة وجازان، والدمام وعرعر! ثم أيها الوزير الإنسان الحصيف: خذ مشرطك إلى حيث التخلف المهني والإداري واجتز به كل صور الإهمال واللامبالاة، وكِل الأمر إلى الأكفأ والأجدر، فأنت في النهاية محاسب في الدنيا والآخرة على السواء. ولك من الله عهد بالعون والسواد إن خلصت النية وصلح العمل: (واتقوا الله ويعلمكم الله..)
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 06-07-2010, 11:34 PM
افتراضي

والى متى معالي وزير الصحة يصم اذنيه ويغمض عينيه
وان الله سوف يسأل كل من لديه علم من المسؤولين ولايحرك ساكن
من مواضيع : ابن المدينه المحب
ابن المدينه المحب غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المدينة, الصحافة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخلاقيات التدوين و الصحافة و مفهوم (هودج) الاطـلال الملتقى الإلكتروني والرقمي 0 03-02-2011 06:50 AM
سلسلة فضائح الطب الشرعي بصحة تبوك جياد ملتقى المواضيع العامة 0 10-18-2010 12:26 AM
إداري من تبوك يرغب بالتبديل إلى المدينة مالكـ تخصصات إدارية 1 06-15-2010 12:51 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:52 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط