آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

التثقيف الدوائي

ملتقى الرعاية الصيدلية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 07-02-2010, 09:59 PM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 





aaturk will become famous soon enough


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
في الفترة التي كانت فيها منتديات وزارة الصحة قيد الصيانة، طرحت موضوع التثقيف الدوائي في منتديات الصيادلة السعوديين على الرابط:
http://www.pharmacy-ksa.com/showthread.php?p=1193
آمل الإطلاع والمشاركة.
إن شاء الله سأقوم بتلخيص الموضوع بعد الإطلاع والإستئناس بمرئياتكم ومشاركاتكم.
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : aaturk
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 07-03-2010, 03:00 PM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 

aaturk will become famous soon enough
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الدكتور حمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
بارك الله فيك أخوي حمد، وإنني في شوق لمشاركتكم والإستئناس بأرائكم. حقيقة أحس وأتلمس مدى غيرتكم للمهنة والدواء والوطن والمواطن، جعله الله في موازين حسناتكم.
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني
من مواضيع : aaturk
التعديل الأخير تم بواسطة aaturk ; 07-03-2010 الساعة 10:30 PM. سبب آخر: خطأ مطبعي
aaturk غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 07-04-2010, 08:34 PM
صحي متميز
 

Joodi will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التثقيف الدوائي الحمدلله بمركزنا نقوم كل فترة وفترة بالتثقيف الصحي عامة سواء من خلال نشرات او محاضرة توعويه

واجد احيان النشرات يتمللون الناس من قرائتها كامله فوضعت على شباك الصيدليه معلومات مزركشه تلفت الانتباه حتى الاطفال يحبونها

وفيها معلومات مهمه وقصيرة ان اسعفني الوقت وضعت بعض النماذج

وايضا مما يكون عقبه في المحاضرات هو ان المراجعه تكون مستعجله وتريد الكشف والعلاج بسبب ظروف السيارة لذا فالاستفادة اقل من 50 % هذا بالنسبه للمركز الصحي
اما النشرات فالاستفادة قرابة 90 %

وبالنسبة لما يحبط الصيادله فأمور كثيرة منها الاستهتار بالصيدلي من قبل الاطباء فالكثير منهم لايهتم برأي الصيدلي في تغيير علاج او اخذ رأيينا في شيء الا ماندر طبعا.
وبالنسبة للناحية الوظيفيه فالكثيرات من الصيدلانيات وانا منهم من لم نجد يد ممدوه لنا من قبل الوزارة من اجل سرعة تحسين أوضاعنا الوظيفيه فالكثيرات احبطن فقط يأتين للدوام لمجرد الدوام فقط ولا اعلم لماذا دفعتنا فقط المنحوسه والدفع السابقه يتحسن وضعهم تلقائي
ومن دون العوده للديوان وتعيين جديد ؟؟؟؟؟؟؟
الدورات شبه معدومه وحتى اذا حصلنا بالغصب يسمح لنا بالحضور او يكون فيها واسطه فلان وفلانه دايم يطلعون للدورة وناس لا مايترشح اسمهم وحصلتلي مرة مع انه المفروض بالترتيب
وكثير امور يادكتور تسبب احباط وانا نفسي مرة قبل ماينزل اي تعميم او قرار وزاري او اي شيء يعملوا استبيان وياخذوا برأي الاغلبيه
مايصير كلام مطبوع وانتهى.
من مواضيع : Joodi
Joodi غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 07-04-2010, 09:27 PM
صحي نشط
 

Chemist will become famous soon enough
افتراضي

تمت المشاركه في موقع الصيدله السعودييه
شكرا لاتاحه
من مواضيع : Chemist
Chemist غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 6 ]
قديم 07-04-2010, 10:33 PM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 

aaturk will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة joodi
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التثقيف الدوائي الحمدلله بمركزنا نقوم كل فترة وفترة بالتثقيف الصحي عامة سواء من خلال نشرات او محاضرة توعويه

واجد احيان النشرات يتمللون الناس من قرائتها كامله فوضعت على شباك الصيدليه معلومات مزركشه تلفت الانتباه حتى الاطفال يحبونها

وفيها معلومات مهمه وقصيرة ان اسعفني الوقت وضعت بعض النماذج

وايضا مما يكون عقبه في المحاضرات هو ان المراجعه تكون مستعجله وتريد الكشف والعلاج بسبب ظروف السيارة لذا فالاستفادة اقل من 50 % هذا بالنسبه للمركز الصحي
اما النشرات فالاستفادة قرابة 90 %

وبالنسبة لما يحبط الصيادله فأمور كثيرة منها الاستهتار بالصيدلي من قبل الاطباء فالكثير منهم لايهتم برأي الصيدلي في تغيير علاج او اخذ رأيينا في شيء الا ماندر طبعا.
وبالنسبة للناحية الوظيفيه فالكثيرات من الصيدلانيات وانا منهم من لم نجد يد ممدوه لنا من قبل الوزارة من اجل سرعة تحسين أوضاعنا الوظيفيه فالكثيرات احبطن فقط يأتين للدوام لمجرد الدوام فقط ولا اعلم لماذا دفعتنا فقط المنحوسه والدفع السابقه يتحسن وضعهم تلقائي
ومن دون العوده للديوان وتعيين جديد ؟؟؟؟؟؟؟
الدورات شبه معدومه وحتى اذا حصلنا بالغصب يسمح لنا بالحضور او يكون فيها واسطه فلان وفلانه دايم يطلعون للدورة وناس لا مايترشح اسمهم وحصلتلي مرة مع انه المفروض بالترتيب
وكثير امور يادكتور تسبب احباط وانا نفسي مرة قبل ماينزل اي تعميم او قرار وزاري او اي شيء يعملوا استبيان وياخذوا برأي الاغلبيه
مايصير كلام مطبوع وانتهى.

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
د/ جودي:
جميع ما ذكرتيه صحيح ولا زلنا نذوق مرارته منذ تعييني في وزارة الصحة عام 1399 هـ.
د/ جودي:
مالم تتطرقي لذكره هو أعظم مما ذكرتيه.؟!
لا تشكيلي ترى والله العظيم رايح أبكي. هل يعجبك بكائي؟!
لا أنسى نيصحتك بالصبر ، إن الله مع الصابرين
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني
تحياتي
من مواضيع : aaturk
aaturk غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 07-04-2010, 10:44 PM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 

aaturk will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة chemist
تمت المشاركه في موقع الصيدله السعودييه
شكرا لاتاحه

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أشكرك على مشاركتك.
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني
من مواضيع : aaturk
aaturk غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 07-06-2010, 08:47 PM
صحي متميز
 

Joodi will become famous soon enough
افتراضي

لا لا لا تبكي يادكتور يارب يعوضها لنا ربي بالجنة خير من الدنيا وما فيها
في ناس لهم الدنيا بما رحبت خليهم يتمتعوا فيها حتى حين
لكن اهم شيء عدم اليأس ونجرب كل الطرق ونسعى لما هو خير
لي عودة قريبه بعون الله
من مواضيع : Joodi
Joodi غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 9 ]
قديم 09-18-2010, 11:00 AM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 

aaturk will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Joodi
لا لا لا تبكي يادكتور يارب يعوضها لنا ربي بالجنة خير من الدنيا وما فيها
في ناس لهم الدنيا بما رحبت خليهم يتمتعوا فيها حتى حين
لكن اهم شيء عدم اليأس ونجرب كل الطرق ونسعى لما هو خير
لي عودة قريبه بعون الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وأنتم بخير
أكيد لا يأس مع الحياة. ويكفيني في هذا الوجود المؤقت ، المميز بين الخبيث من الطيب ( ان الله مع الصابرين)
ها نحن نعود من جديد بعد إجازة دامت 3 أشهر إستغل خلالها الزميل الصيدلي بتال البتال مدير الرعاية الصيدلية بالوزارة تمتعي بالإجازة ليخاطب إدارة شؤون الموظفين بإنهاء تكليفي وعدم رغبته في تمديد التكليف للعمل في إدارة الرعاية الصيدلية، ويا سبحان الله ما أسرع شؤون الموظفين ، قامت بإصدار القرار اللازم دون الرجوع لمعالي وزير الصحة ، علما أن قرار التكليف بالعمل في إدارة الرعاية الصيدلية كانت بموافقة معالية ! هل رأيتم أعجب من هذا .
ادارة الرعاية الصيدلية تدار كإدارة مكتسبة وموروثة منذ إنشائها قبل عشر سنوات ، وأطرح السؤال :
ماذا قدمت إدارة الرعاية الصيدلية خلال هذه المدة؟
هل يعجبكم مثل هذا التصرف وعدم تقدير الزمالة والمهنة وحرفيتها؟
لم أجد إلا شخصاً يحاول بكل ما أوتي من قوة التمسك الإدارة وفرض أرآئه التي لاتمت للمهنة بأي صلة
ودون علم وكتاب منير ، للدرجة التي إضطرت الوزارة لشطب إدارة الرعاية الصيدلية من الهيكل التنظيمي للوزارة.
حاولنا العمل ولكن لاحياة لمن تنادي وأسوق لكم على سبيل المثال المشروع الذي عرضناه على معالي الوزير بتوقيع عدد من صيادلة إدارة الرعاية الصيدلية، وأرفق لكم طيه نسخة من المشروع المعروض على معالي الوزير على صورة مقال والموضوع مطروح للمناقشة.
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني

بسم الله الرحمن الرحيم
مشروع
" برنامج إدارة وتدبير استخدام الدواء "
المقدمة
يظل سوء إستخدام الدواء بسبب الأخطاء الطبية الناتجة عن إساءة الوصف والصرف وطريقة وكيفية التعامل مع الدواء وتعاطيه، من أهم العوامل التي تتسبب في إحداث الكثير من المشاكل الصحية والتي بالإمكان تلافيها بتبني برنامج وطني شامل على مدار الساعة والسنة للتثقيف الدوائي. فمجتمع مثقف دوائياً.... يكون سليماً بدنياً وعقلياً. ولا يخفى أن من أسرار الشفاء معرفة الدواء والتعامل معه كما يجب وينبغي حتى لا يصبح الدواء هو الداء.
حجم المشكلة عالمياً:
الأبحاث والدراسات المنشورة في هذا المجال توضح ما يلي (1-5):
1- عادة يشكل التسمم الدوائي الناتج عن سوء إستخدام الدواء أكثر من 50% من حالات التسمم المنتشرة حول العالم.
2- يقدر عدد المرضى المراجعين للمستشفيات والمراكز الصحية والذين لا يتعاطون الدواء بالطريقة التي تم وصفها وصرفها لهم حوالي 25% - 75%.
3- ُتقدر السلطات الصحية الأمريكية حسب البحث المنشور من قبل المعهد الطبي في نوفمبر من عام 1999م (1) أن إجمالي الوفايات الناشئة بسبب الأخطاء الطبية الناتجة عن إساءة إستخدام الدواء وصفاً وصرفاً وتعاطياً يتراوح مابين 44000 - 98000 حالة وفاة سنوياً، أي أكثر من حالات الوفاة الناجمة عن حوادث الطرق، مرض الايدز، ومرض سرطان الثدي.
4- بلغ إجمالي الخسارة المالية المترتبة نتيجة لذلك في الولايات المتحدة الأمريكية (بما فيها حسابات الدخول الضائعة والعجز الجسدي والنفقات الطبية) مابين 17 -19 مليار دولار أمريكي أي ما يعادل 63,75 - 71,25 مليار ريال سعودي سنوياً، الأمر الذي يعكس حجم المشكلة أو الظاهرة المتمثلة في سوء إستخدام الدواء والتي كان بالإمكان تلافيها حسب إجماع رأي السلطات الصحية المختصة في مختلف دول العالم المتقدم.
5- إن الأخطاء الطبية الناجمة عن إساءة وصف وصرف وتعاطي الدواء باهظة التكلفة مادياً ومعنوياًً، وينشأ عنها فقدان الثقة من قبل المواطنين بالسياسات والنظم الصحية والقائمين عليها، علاوة على إنخفاض معدلات الرضى والقبول من قبل المرضى أو مقدمي خدمات الرعاية الصحية (أعضاء الفريق الصحي) الأمر الذي يؤدي إلى إصابتهم بالإحباط نتيجة لعدم تمكنهم من تقديم رعاية صحية متميزة لهم على مدار الساعة.
6- وجد أن من أهم مسببات الأخطاء الطبية الآتي:
· عدم فعالية نظم وسياسات الجهاز الصحي.
· إزدواجية التعليمات وتداخل مهمات وواجبات الإدارات الصحية.
· عدم وجود دليل للإجراءات العملية يكون مفهوماً ومرناً وقابلاً للتحسين والتطوير.
· عدم وجود تعريف واضح ودقيق للأهداف والمهمات.
· عدم كفاءة الإدارات الرقابية والمتابعة في الأجهزة الصحية، الأمر الذي ينتج عنه تولد حالة من الإهمال واللامبالاة التي يكون من نتائجها إرتكاب الأخطاء الطبية وعدم مقدرة مقدمي الرعاية الصحية على منع حدوثها أو تفاديها بسبب غياب مفهوم مصطلح الأمان الدوائي على الرغم من أن بعض المستشفيات تصرف ما بين 15% - 20% من ميزانياتها من أجل تفادي مشكلة الأخطاء الطبية (الدوائية).
تصدت السلطات الصحية لهذه الظاهرة في مختلف دول العالم بشتى الطرق والوسائل ومنها على سبيل المثال إقامة الندوات والمؤتمرات وورش العمل المتخصصة, وتدشين حملات وطنية سنوية تستمر أنشطتها وفعالياتها لمدة أسبوع بمسميات وشعارات مختلفة للتوعية والتثقيف الدوائي بأعمال إستعراضية لا يتجاوز صداها قاعات الحفل والمؤتمرات وتنتهي بإنتهاء حفلات التدشين وإلقاء الخطب وقص الأشرطة وأخذ الصور الإعلامية التذكارية وتوزيع الهدايا والمكافآت المالية والشهادات تكريماً لرعاة الحفل والمهرجان من المسئولين والمساهمين والإعلاميين والمشاركين من مختلف القطاعات الحكومية والأهلية. أما المطويات التثقيفية التي لم تعد إعداداً علمياً جيداً ومبنياً على الواقع عادة لا يتجاوز توزيعها أرفف مكاتب وأدراج المسئولين والمختصين والمشاركين والقائمين عليها.
إن من أهم المآخذ الرئيسية التي تؤخذ على هذه الأنشطة والفعاليات ما يلي:
· إغفالها لعملية إبتكار وتشييد بناء قنوات الإتصال المباشرة مع المرضى ومقدمي خدمات الرعاية الصحية على مدار الساعة وفي مواقع تقديم خدمات الرعاية الصحية طوال أيام السنة بإستراتيجيات مدروسة ومفهومة يتم إيصالها للمواطنين، بدلاً من المنشورات العلمية العشوائية الخاضعة للدعاية ولإدعاءآت شركات الأدوية، وكذا إستنباط دراسات علمية توضح للمسئولين وصانعي القرار عن مدى وعي وإدراك المواطن بالتثقيف الدوائي (الصحي) وأهمية دور المريض في الرعاية الصحية وماهي العوامل المؤثرة فيها.
· الأسلوب المتبع في عرض مفهوم الرعاية الصحية والتثقيف الدوائي ضعيف وهذا ينتج عنه غياب إلتزام الكثير من القيادات الصحية وصانعي القرار, على كافة المستويات, بمفهوم الرعاية الصحية الشاملة المبنية على البراهين والدراسات الوطنية الموثوقة والمستخلصة من مشاركة المرضى والمواطنين في إتخاذ القرارات التي تتعلق بصحتهم لكي نبقي مجرد مستهلكين لنتائج ما يقوم به غيرنا من أبحاث قد تكون خاضعة للكثير من المصالح التجارية والأكاديمية، والمصالح الأخرى التي عادة تتطلب إخفاء الحقيقة وتضليل البشر لأهداف مادية بحتة. حتى أصبح تعريف الصحة "أن تشعر كل يوم بألم ما في مكان ما من جسمك، وأن ُتهاجر مغترباً عن وطن الحكمة القائلة (درهم وقاية خير من قنطار علاج)". فخطة العمل, وإن وجدت, تفتقر إلى برامج البيئة الصحية ومشاركة المجتمع في برامج لمكافحة الأمراض المعدية والمستوطنة ومشكلات التغذية وسوء إستخدام الدواء والأهم العلاقة بين هذه البرامج وصحة الأفراد.
· محلياً، يلاحظ كثرة الجهات المعنية بتقديم التوعية الصحية والتثقيف الدوائي، مثل هيئة الغذاء والدواء، وزارة الصحة، وزارة الشؤون البلدية والقروية، الخدمات الصحية في كل من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والحرس الوطني ووزارة التربية والتعليم والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزارة التعليم العالي (المستشفيات الجامعية) وكليات الصيدلة إضافة إلى الجمعيات الصحية السعودية مثل الجمعية الصيدلية السعودية، الجمعية السعودية لطب الأطفال...الأسرة .. الأسنان...المستشفيات والمراكز والعيادات والصيدليات الخاصة.
· كما يلاحظ تشتت الجهود والتكاليف المالية وإنعدام مبدأ التعاون والتنسيق وتكثيف الجهود في مسار واحد وسياسة صحية موحدة تجيد فن إستخدام الموارد الثابتة بأسلوب مهني وحرفية رفيعة المستوى والأداء (1-5).

بعد تتبعٍ ورصدٍ ودراسةٍ وتحليلٍ ومناقشةٍ للحلول العلمية والعملية التي تصدت لظاهرة تكرار حدوث الأخطاء الطبية في التداوي وإستخدام الدواء, كما تم توضيحه سابقاً (5-8)، فقد تم شراء وتعريب وإعادة إخراج بعض البرامج التثقيفية والتوعوية بإجتهاد من بعض الزملاء وعلى نفقتهم الخاصة وكان نتيجة ذلك ولادة الفكرة التالية:
أن نتبنى كل عام عدداً معيناً ومحدداً من مواضيع الدواء لإستهداف جميع شرائح المجتمع بما فيهم أعضاء الفريق الصحي ومقدمي خدمات الرعاية الصحية على مدار الساعة وفي جميع المستشفيات ومراكز تقديم خدمات الرعاية الصيدلية والصحية العاملة بالمملكة العربية السعودية دون إستثناء كمشروع وطني، يتم تقييمه أولاً بأول من خلال إعداد مسابقات ثقافية على شكل أسئلة بسيطة وسهلة بإستخدام نماذج أعدت خصيصاً لقياس مدى معرفة وإدراك وتفهم المواطن للرسالة التثقيفية مع منح جميع المشاركين من المواطنين شهادات أعدت خصيصاً لإعادة تأكيد وصول الرسالة التثقيفية، ورصد جوائز تشجيعية للفائزين الحاصلين على أعلى درجات التفهم والإدراك والوعي للرسالة التثقيفية.
وحتى لا يكون هذا المشروع الحيوي مجرد حبر على الورق وأحلام تلامس طموحات ورغبات المسئولين في حل المشكلات المتعلقة بشؤون الدواء والتداوي فقد تم بتوفيق من الله عز وجل إبتكار وإعادة تصميم النماذج المرفقة (النماذج من رقم 1 – 3) والتي ُتعنى بتدبير وإدارة إستخدام الدواء والتداوي بحرفية ومهنية عالية روعي في تصميمها الدقة والشمولية لتفاصيل المعلومات الدوائية.
وصف النماذج:
نموذج رقم (1), حيث يلاحظ أن هذا النموذج مقاس (A4) قابل للثني ثلاث ثنيات بحيث يصبح مطوياً يشابه مطويات أذكار الصباح والمساء التي يسهل حملها وحفظها في الجيب العلوي الأمامي أو في محافظ السيدات لإبرازها عند كل مراجعة للمريض لأي مؤسسة صحية كبطاقة الهوية الوطنية.
أولاً: الواجهة الأمامية من النموذج رقم (1)
تحتوي على جميع المعلومات الشخصية والصحية عن المراجع مثل:
· الاسم.
· الجنس.
· العمر.
· التشخيص.
· رقم السجل المدني (رقم الملف الصحي).
· فصيلة الدم.
· حساسية الجسم لبعض المواد.
· عنوان المريض وطرق الإتصال بالتفصيل للوصول إليه إذا تطلب الأمر ذلك, علاوة على إحتواء الصفحة جدول يوضح أدق التفاصيل العلاجية مثل:
· اسم الدواء.
· الغرض من إستعماله.
· تأثيره العلاجي.
· الجرعة.
· الزمن اللازم للإستخدام.
· عدد مرات الإستخدام.
· محاذير تعاطي الدواء مثل التداخلات الدوائية وتداخل الدواء مع الغذاء والأمراض الأخرى أو التحاليل المخبرية والأعراض الجانبية
· شروط الحفظ والتخزين و التنبيه بعدم قيادة السيارات وتشغيل المعدات الثقيلة وغير ذلك.
يلاحظ بأن الجدول يمكن أن يتسع نطاقه لإستيعاب سبعة أنواع من الأدوية العلاجية وقد إكتفينا بوضع أربعة أنواع من الأدوية العلاجية لسهولة العرض وإيضاح الفكرة.
ثانيا ً: الواجهة الخلفية من النموذج رقم (1)
وتسمى نموذج رقم (1/1) تحتوي على اثنتي عشرة شريحة توعوية وتثقيفية عن الدواء تحمل العديد من رسائل التثقيف الدوائي المهمة والضرورية لمعرفة أفضل الطرق والوسائل للتعامل مع الدواء للحصول على أقصى الفوائد المرجوة منه بأقل الأضرار والتكاليف.
ثالثاً: الواجهة الأمامية من النموذج رقم (2)
وحتى نضمن وصول وإستيعاب رسائل التثقيف ولتحفيز مشاركة المواطنين والمقيمين في هذا البلد الأمين وإشراكهم في رسم السياسات الصحية المتعلقة بصحتهم وسلامتهم، فقد تم إبتكار وتصميم نموذج رقم (2) ليكون معياراً ومقياساً لنا للتأكد من تحقيق أهدافنا ولتصميم وتطوير البرامج القادمة بإذن الله عز وجل, وهو عبارة عن نموذج أسئلة لقياس مدى معرفة وإدراك وتفهم المريض للرسالة التثقيفية ومشاركته أعضاء الفريق الصحي في تفهم مصطلح تدبير وإدارة استخدام الدواء مع منح جميع المشاركين النموذج رقم (3).
رابعاً: الواجهة الأمامية من النموذج رقم (3)
ومسماه شهادة مشاركة وهو عبارة عن نموذج يعطى للمواطنين والمشاركين في المسابقة الثقافية عن الدواء المتضمنة إجتياز المراجع للمؤسسات الصحية برنامج تدبير وإدارة إستخدام الدواء وأن ذلك المواطن أو المقيم أصبح واعياً ومتفهماً لكيفية إستخدام الدواء بالطريقة المثلى.
خامساً: الواجهة الخلفية من النموذج رقم (3)
يمكن إستغلال هذه الشهادة لإرسال عدة رسائل توعوية عن التثقيف الدوائي في الواجهة الخلفية من الشهادة والمسماه بنموذج (3/3) وتحوي على ثمان شرائح توعوية عن التثقيف الدوائي.
مزايا وفوائد تطبيق برنامج تدبير وإدارة إستخدام الدواء:
1) لا يسمح للمراجع للمؤسسات الصحية والعلاجية بالمملكة العربية السعودية، مواطناً أو مقيماً أو زائراً للبلد الأمين بغرض العمرة أو الحج، إلآ بعد إكتمال معرفته بالأدوية الموصوفة له وغيرها من الأدوية اللاوصفية ومن ذلك معرفته بطرق إستعمالها والتعامل معها مفردة أو مجتمعة وما قد تسببه من أعراض جانبية قد تجعله يتوقف عن إستعمالها من تلقاء نفسه دون إستشارة الصيدلي أو الطبيب.
2) أنه يُلبي جميع توصيات أصحاب المعالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون والصادر بالقرار الوزاري رقم 18- ب للمؤتمر الثامن والخمسين الذي عقد في مسقط خلال الفترة 5-6/1/1426هـ (9) والمتضمن تفعيل أهم عناصر الرعاية الصيدلية السبعة وهي:
· التأكد من مراجعة العلاج الدوائي للمريض في أي مكان.
· ربط الدواء بالتشخيص المناسب.
· تقييم المشكلات المتعلقة بالدواء.
· حل هذه المشكلات أو منعها.
· وضع خطة للرعاية الصيدلية من أجل الحصول على النتائج المرجوة.
· متابعة الخطة والنتائج.
· توثيق جميع العناصر السابقة وبشكل مستقل.
النموذج رقم (1) يُلبي جميع هذه التوصيات الوزارية لأصحاب المعالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون.
3) هذا المشروع الوطني الحيوي سوف يساهم في تلبية متطلبات تطبيق أصول ومبادئ تقديم الرعاية الصحية والضمان الصحي.
4) سيتم بإذن الله عز وجل ولأول مرة إنشاء قاعدة بيانات وطنية هادفة لصياغة ورسم السياسات والقرارات الصحية وحفز الوعي لدى أفراد المجتمع السعودي بطريقة تؤدي إلى زيادة إدراك المواطنين والمقيمين والزائرين للمشكلات المتعلقة بالدواء والتداوي.
5) هذا المشروع مطلب وحق من حقوق المواطنين.
6) سيتبين للمسئولين بعد تطبيق هذا المشروع المقترح الأنماط والطرق العلاجية المختلفة والمدارس العلاجية في مكافحة الأمراض وعلاجها والوقاية منها.
7) سيكون هذا المشروع عيناً ساهرةً ومتيقظةًً للحفاظ على صحة الفرد والمجتمع.
8) من مزايا هذا المشروع أنه سيحد من صرف الأدوية الوصفية مثل المضادات الحيوية دون وصفة طبية من قبل الصيدليات الأهلية الخاصة.
9) بإذن الله نتوقع بعد تطبيق المشروع إنخفاض التكلفة العلاجية وكذا إنخفاض أعداد المراجعين للمؤسسات الصحية.
10) سيسهم هذا المشروع بإذن الله في تحريك عجلة البحث العلمي ونشر الأبحاث الموثقة عن الدواء والتداوي وسنصبح -بإذن الله- مصدرين للمعلومات الموثقة لا مجرد مستهلكين لها.
متطلبات المشروع:
1) جهاز حاسب آلي ذو كفاءة عالية وتقنية متطورة.
2) آلة طابعة ملونة تفي بأغراض الطبع بأحبار غير قابلة للإزالة مع أوراق مقاس (A4) بمواصفات تشابه مواصفات مطويات أدعية وأذكار الصباح والمساء.
3) شاشة عرض بلازما لعرض الأفلام والوثائق التثقيفية.
4) آلة تغليف حراري.
5) شبكة ربط إلكترونية يكون مقرها الرئيسي بوزارة الصحة، تربط جميع المؤسسات الصحية بما فيها المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية منها والأهلية، العيادات الطبية الأهلية، الصيدليات على مستوى المملكة سواءًً كان إنتماؤها للقطاع الحكومي أو الخاص.
تكاليف المشروع:
يمكن تأمين تكاليف المشروع من خلال أحد المقترحات التالية:
· الإقتراح الأول: يتم ولمدة ثلاثة أعوام فقط إستقطاع المبالغ التالية من ميزانية أي مؤسسة صحية على النحو الآتي:
1. الصيدلية الأهلية مبلغ 10.000 ريال.
2. العيادة الطبية الأهلية مبلغ 10.000 ريال.
3. المجمع الطبي الأهلي مبلغ 20.000 ريال.
4. المستوصف أو المركز الصحي سواءً كان حكومياً أو خاصاً مبلغ 25.000 ريال.
5. المستشفى الحكومي أو الأهلي حسب عدد الأسرة على النحو التالي:
vمن 1-100 سرير مبلغ 30.000 ريال.
vمن 100-200 سرير مبلغ 40.000 ريال.
vمن 200-300 سرير مبلغ 50.000 ريال.
vأكثر من 300 سرير مبلغ 60.000 ريال.
على أن يتم تزويدهم بمتطلبات المشروع من أجهزة الحاسب الآلي والطابعات وشاشات عرض البلازما وآلات التغليف الحراري وذلك بواقع جهاز واحد من جميع الأجهزة السابقة لكل صيدلية رجالية أو نسائية حكومية كانت أو أهلية خاصة، كما يتم تزويد الشبكة بالمعلومات الضرورية واللازمة مثل برامج التداخلات الدوائية وبرامج تصحيح الأخطاء الطبية وبرامج الرعاية الصيدلية وأي برامج أخرى تخدم الغاية والهدف من هذا المشروع، هذا بالإضافة إلى تمكينهم من الدخول إلى المصادر المعلوماتية الدوائية دون دفع مبالغ باهظة.
·الإقتراح الثاني: من ميزانية وزارة الصحة كمشروع وطني يدار من قبل الوزارة.
·الإقتراح الثالث: يمكن كذلك تأمين تكاليف المشروع من خلال التنسيق مع المكاتب العلمية لشركات الأدوية.



الخاتمة
من خلال ما سبق, يظهر جلياً حجم المعاناة الحقيقية للدول جراء الأخطاء الدوائية كما يثبت لنا الواقع الحالي الحاجة الملحة لتبني الحلول الكفيلة للحد من تلك الأخطاء الدوائية, لذا كان هذا المشروع ليكون لبنة أولى لعدة مشاريع وطنية قادمة مثمرة -بإذن الله- في ظل الدعم اللامحدود من قبل ولاة الأمر -حفظهم الله- وحرصهم الدائم لكل ما من شأنه الرقي بمستوى الخدمات الصحية المقدمة لكل أفراد هذا البلد الكريم.
ومع يقيننا التام أن ما دعانا للقيام بهذا الجهد هو واجبنا تجاه بلدنا المعطاء وتجاه مهنة الصيدلة إلا أنه من الواجب أيضاً أن نزجي الشكر أوفره إلى مقام الجمعية الصيدلية السعودية بجامعة الملك سعود لتبنيها مثل هذه الأفكار البناءة وهذه المشاريع الطموحة. فكلنا أمل ورجاء من الله عز وجل أن يحظى هذا المشروع بالقبول وأن تتم الاستفادة منه بالشكل الأمثل...والله ولي التوفيق.




أعده الصيادلة:
د/عبدالغفور بن عبدالمغيث التركستاني المرشح لدرجة الدكتوراه-قسم الكيمياء الصدلية (تخصص تشييد الدواء) كلية الصيدلة /جامعة الملك سعود.
ص/ إبراهيم بن سليمان العبودي وزارة الصحة- إدارة الرعاية الصيدلية.
ص/ سعيد بن جمعان الغامدي وزارة الصحة- إدارة الرعاية الصيدلية.
ص/ خالد بن عبدالرحمن الضويحي وزارة الصحة- إدارة الرعاية الصيدلية.
ص/ سعود بن محمد السند وزارة الصحة- إدارة الرعاية لصيدلية. ص/ عمران بن عبدالغفور التركستاني الهيئة العامة للغذاء والدواء.

المراجع

1. Corrigan J. etal, "SAFER HEALTH TO ERR IS HUMAN: BULDING A SYSTEM", 1999, Institute of Medicine.
2. Ernst F., Grizzle A., " Drug-Related Morbidity and Mortality: Updating the Cost-of-Illness Model ", 2001, American Pharmacists Association.
3. الهيئة العامة للغذاء والدواء, " استرتيجية تنفيذ أسبوع التسمم الدوائي ", 2007, المملكة العربية السعودية, الرياض.
4. Williams D., "Medication errors", Journal of Physician Edinb, 2007, vol. 37:343-346.
5. Guerreiro M. etal, "Considerations on preventable drug-related morbidity in Primary Care", Rev Port Clin Geral, 2005, vol. 21:447-59.
6. Moffat M., etal, "Poor communication may impair optimal asthma care:a qualitative study", Oxford University Press, 2006.
7. Flangan P., etal, "Identification of intervention strategies to reduce preventable drug-related morbidity in older adults", Geriatrics J, 2002:5:76-80.
8. Nevill RG. Etal, "The Economic and Human Costs of Asthma in Scotland", Prim Care Respir J, 2003:12:115-119
9. خوجة, توفيق بن أحمد, " معايير الرعاية الصيدلية والخطط الإستراتيجية لتطويرها في دول مجلس التعاون ", 1428هـ: 1-5-9865-9960, المملكة العربية السعودية, الرياض.
من مواضيع : aaturk
aaturk غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 10 ]
قديم 09-19-2010, 09:52 AM
دكتوراه في الكيمياء الصيدلية
 

aaturk will become famous soon enough
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تجدون طيه الرابط لجدول التثقيف الدوائي وكذا بقية النماذج المشار إليها في البحث أعلاه والمعروض على معالي وزير الصحة .
بإنتظار تعليقاتكم ومشاركاتكم وإستفساراتكم إن وجدت.
تحياتي
د/ عبدالغفور التركستاني

____________ ______________ ______________.pptx - 0.63MB
من مواضيع : aaturk
aaturk غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
التثقيف, الدوائي


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة إصدارات التثقيف الدوائي خالد الكراني ملتقى الرعاية الصيدلية 3 01-08-2010 12:25 AM
يوم التثقيف الدوائي الثاني تحت عنوان استشر الصيدلي بمستشفى ضباء العام شامان ملتقى الرعاية الصيدلية 4 03-19-2009 09:47 PM
يوم التثقيف الدوائي الثاني تحت عنوان استشر الصيدلي شامان تخصص صيدلة 1 03-10-2009 06:03 PM
التثقيف الدوائي للمرضى سلمان متعب ملتقى الرعاية الصيدلية 6 01-21-2009 01:34 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:48 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط