آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

14٪ من الفتيات السعوديات يعانين من اضطرابات القلق

في الطبعة السادسة والاخيرة لواحد من أهم مراجع الطب النفسي، اسمه (Companion to Psycychiatric Studies)، وهو من تأليف اساتذة الطب النفسي بكلية الطب بجامعة ادنبرة.

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-25-2007, 04:38 PM
مشرفة سابق
 



أخصائيه نفسية will become famous soon enough


في الطبعة السادسة والاخيرة لواحد من أهم مراجع الطب النفسي، اسمه (Companion to Psycychiatric Studies)، وهو من تأليف اساتذة الطب النفسي بكلية الطب بجامعة ادنبرة. ويكاد يكون هذا الكتاب أقوى الكتب الطبية النفسية في بريطانيا، ويحظى بتقدير من جميع العاملين في حقل الصحة النفسية في بريطانيا وايضاً خارجها، غير أن ما يعيبه أن كل فصلٍ وموضوع كتب من شخص متخصص في هذا الموضوع ولم يؤلفه شخصل واحد كأغلب الكتب، وهذا يؤدي إلى التباين في مستوى الفصول، رغم ان القائمين على تحرير الكتاب، وهما بروفسور أيف جونسون، رئيسة قسم الطب النفسي بجامعة ادنبرة، وواحدة من الاشخاص الذين كانوا من أوائل من كتب وأجرى دراسات عن علاقة مرض الفصام بالتغيرات تطرأ على الدماغ عضوياً. والشخص الآخر الذي يشار كها تحرير الكتاب هو الدكتور كريستوفر فريمان، وهو طبيب متميز، متخصص في اضطرابات القلق ويدير مركزاً اسمه كولن سنتر لعلاج اضطرابات القلق واضطرابات الأكل مثل اضطراب فقدان الشهية العصبي. وهو رجل علمي من الطراز الأول، متواضع، هادئ، ودود، تعاملت معه عندما اشرف على رسالتي في الرهاب الاجتماعي: دراسة مقارنة بين المملكة العربية السعودية واسكتلندا. وكان يبذل جهداً كبيراً لمساعدتي في إنجاز هذه الرسالة حتى انهيتها، وحصلت على الدرجة.
في هذا الكتاب رجع الدكتور كريستوفر فريمان إلى استخدام مصطلح «الاضطرابات العصابية»، وهو مصطلح تخلى عنه الكثير واصبح يطلق على هذه المجموعة من الاضطرابات، إضطرابات القلق، ولكنه رأى ان استخدام اصطلاح الاضطرابات العاصبية هو التعبير الأكثر دقة في البحث في هذه الاضطرابات، والتي تشمل تقريباً ثلاثة عشر اضطراباً.

كلمة الاضطرابات العصابية، هي كلمة أستخدمت أول مرة من طبيب اسكتلندي في مدينة أدنبرة عام 1769، واسم هذا الطبيب وليم كولن، وعليه أطلق اسم المركز الخاص بعلاج اضطرابات القلق في مدينة ادنبرة، والذي يديره ويشرف عليه الدكتور كريستوفر فريمان. وعندما اطلق الدكتور كولن اصطلاح الاضطرابات العصابية، كان يقصد بها: «اضطرابات في الاحاسيس والمشاعر والعواطف». وهو تعريف يكاد يكون متشابهاً، خاصة عند ترجمته إلى اللغة العربية، وذلك لأن في اللغة الانجليزية هناك فروقات طفيفة بين هذه الكلمات الثلاث..! وكما قال الشاعر الهندي الكبير: «بأن لكل كلمة في لغتها جوها الخاص بها والذي لايمكن نقله إلى أي لغة آخرى بنفس المعنى والاحساس..» وأعتقد أن هذا كثيراً ماينطبق على نقل المصطلحات في الطب النفسي او بعض العلوم الانسانية الآخرى.
الاضطرابات العقلية :
منظمة الصحة العالمية، عرفت معنى كلمة الاضطرابات العصابية بأنها: « اضطرابات عقلية بدون وجود أي اعراض عضوية مسببة لهذه الاضطرابات، ويكون المريض في حالة يعي بها مايحدث له ومستبصر بحالته بشكل جيد، ولاتؤثر على قدراته العقلية بشكل عميق، حيث يستطيع المريض تمييز الواقع من الخيال. لكن سلوكه الشخصي قد يتأثر بشكل كبير، ولكن يظل ضمن الحدود المقبولة اجتماعياً، كذلك فإن شخصيته تظل مختفظة بانضباطها. والاساس في هذا الاضطراب هي القلق الشديد جداً، الاعراض الهستيرية، الخوف المرضى (الرهاب)، والوساوس والأفعال القهرية».
من هذا المنطلق كتب الدكتور كريستوفر فريمان فصله عن الاضطرابات العصابية، والتي تعرف في تقسيمات آخرى باضطرابات القلق.
نأتي الآن إلى محاضرة ألقيت ضمن المؤتمر الامريكي للأطباء النفسيين عن اضطرابات القلق عند الاشخاص وتدهور الحالة الصحية لكل فرد بصورة مختلفة عن الآخر.

تبدأ الاختلافات في اضطرابات القلق منذ الطفولة، فنجد أن الفتيات أكثر عرضة للقلق منه عند الفتيان منذ العام الخامس تقريباً، حيث يبدأ بشكل واضح ارتفاع نسبة القلق عند البنات مقارنة مع الأولاد، وتزداد الفروقات وتتسع الهوة في نسبة القلق بين الاولاد والبنات إلى أن نصل إلى سن السابع عشرة، فتجد بأن نسبة تراكم الخطورة للاصابة باضطرابات القلق تصل إلى نسبة 14٪ بين الفتيات في عمر السابعة عشرة، مقارنة بأقل من 6٪ عند الاولاد في نفس السن.

اذا أخذنا مثلاً القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي) فإن نسبة حدوثة مثلاً عند النساء يصل إلى 16٪ بينما عند الرجال حوالي 11٪. على الرغم من أن اكثر من يطلب العلاج من الرهاب الاجتماعي هم الرجال، وذلك نظراً للثقافة السائدة، اختلاف العادات الاجتماعية. فمثلاً في الولايات المتحدة ودول اوروبا الغربية، تطلب العلاج النساء بشكل أكثر من الدول العربية أو الدول الآسيوية الأخرى، نظراً لاختلاف دور المرأة في كل مجتمع. فالمرأة في المجتمعات الغربية مطلوب منها أن تقوم بأعمال أكثر مما هو مطلوب من المرأة في المجتماعات العربية او الآسيوية. بل أن الحياء والخجل حتى بصورة مرضية يعتبر خصلة حسنة عند النساء، وبالذات الفتيات.

اضطراب ما بعد الحوادث المؤلة (Post Traumatic Stress Disorder) فإن الإصابة به بين النساء تقريباً ضعف الإصابة به بين الرجال، حيث تبلغ نسبة الاصابة به بين النساء حوالى 10,4٪ مقابل حوالي 5٪ بين الرجال. وهذا الاضطراب شائع في الغرب بين النساء نظراً لكثرة حوادث العنف التي يتعرض لها النساء من قبل أزواجهن او اصدقائهن، وكذلك طبيعة الحياة الاجتماعية التي تعيشها المرأة في الغرب حيث تكون أكثر عرضة للاعتداء من قبل الغرباء، خاصة للاغتصاب العنيف، أو الاغتصاب من قبل الاقارب، وهو نسبة عالية حسب الاحصائيات الامريكية والبريطانية. نحن لانقول ذلك وننسى مجتمعنا ولكن ليس لدينا ارقام عن العنف ضد المرأة او احصائيات شبه دقيقة عن الاغتصاب، حيث أن هذه القضايا تعتبر شائكة جداً، وكثير من النساء يتعرضن لأحداث مؤلمة حقاً في المجتمعات العربية ولكن لاتصل هذه الحوادث إلى الجهات المختصة، بل تكتفي المرأة بالسكوت والمعاناة في صمت، وهذا ربما يفسر نسبة ارتفاع الاكتئاب عند النساء في المجتمعات العربية..!!

نسبة حدوث الحوادث السيئة، مثل الاصطدام وحوادث السيارات والتعرض للمشاكل العنيفة هي أعلى بين الرجال منها بين النساء، حيث تصل هذه النسبة عند الرجال إلى 61٪ مقارنة بالنساء التي تصل عندهن إلى 51٪، ولكن النساء معرضات للاصابة باضطراب ما بعد الحوادث المؤلمة ضعف الرجال الذين يتعرضون الحوادث مماثلة. حيث تبلغ هذه النسبة بين النساء إلى حوالي 20,4٪ مقارنة بالرجال حوالي 8,2٪.

أكثر الحوادث التي تسبب هذا الاضطراب بين النساء هو حوادث الإغتصاب (10٪ تعرضن لحوادث اغتصاب، عانى منهن من الاضطراب حوالي 46٪)، بينما في الرجال أكثر ما يسبب هذا الاضطراب هو الحوادث الطبيعية مثل الفيضانات والاعاصير (حوالي 19٪ تعرضوا لمثل هذه الحوادث 3,7٪ حصل لهم هذا الاضطراب)، بينما تسبب هذه الحوادث 15٪ عند النساء، 6٪ منهن تعرضن للاضطراب. الرجال ايضاً الذين خاضوا حروباً كانوا 6٪ وكانت نسبة الإصابة بهذا الاضطراب بينهم حوالي 39٪ (أعلى معدل للاصابة بهذا الاضطراب هو نتيجة دخول الحروب!!).

الهلع أو الذعر

بالنسة لاضطراب الهلع أو الذعار (Panic Disorder)، أيضاً فإن النساء أكثر عرضة من الرجال في هذا الاضطراب، حيث تبلغ معدل نسبة الاصابة فيه بين النساء حوالي ضعف نسبة الرجال.

إما بالنسبة لرهاب الساح (الخوف من الاماكن المفتوحة، أو الخوف المرضي من مغادرة المنزل إلا برفقة شخص تثق به المرأة) فهو حوالي أربعة اضعاف عند المرأة منه عند الرجل.

فالنساء أكثر عرضة لأن يطلبن مرافقة شخص يثقن به للخروج خارج المنزل مقارنة بالرجال. وما يثير الانتباه هنا هو أن رهاب الساح يكاد يكون قليلاً عند النساء في المملكة العربية السعودية، حيث أن من المتعارف عليه أن تخرج المرأة مع شخص تثق به، وغالباً هو المحرم، كالزوج او الاب أو الاخ، وحتى السائق قد يكون مصدر ثقة عند المرأة فتخرج معه، بينما هذا لايتوفر للمرأة الغربية التي تخرج لوحدها حتى في الاوقات المتأخرة من الليل. إما بالنسبة للرجال فيكاد يكون هذا الاضطراب نادراً أن يطلب الرجل منه العلاج، نظراً لاعتبارات اجتماعية، يعزوها المجتمع إلى أمور أخرى، فتجد الرجل الذي يخشى أن يخرج وحيداً أو لايستطيع قيادة السيارة وحيداً، لايجرؤ أن يذهب ويطلب مساعدة طبية او نفسية وإنما يحاول اختلاق أعذار حتى لايخرج وحيداً أو أن يقود سيارته..! وهناك الكثير من الاشخاص الذين يأتون للعيادة بشكاوى اكتئابية وعند اخذ التاريخ المرضي بصورة جيدة فإن هذه المخاوف تكون هي السبب ولايجرؤ الرجل على البوح بها للآخرين خشية وصمه بالجبن الذي يتنافى مع الرجولة وقيمها في مجتمع مثل مجتمعنا.

عادة لايكون هناك فروق في شدة نوبات الذعار بين الرجال والنساء، فالنوبة تأتي للرجال بنفس الشدة التي تأتي بها للنساء، ولكن قد تعبر المرأة بشكل أقوى عن نوبة الهلع أو الذعار اذا عانت منها أكثر من الرجال وذلك نظراً لظروف اجتماعية سائدة في معظم المجتمعات العالمية، سواء الشرقية أم الغربية، فالمرأة أقدر تعبيراً عن الامور العاطفية والنفسية أكثر من الرجل، لأن الرجل قد يكابر ويرى في التعبير عن مشاعره وعواطفه انتقاصاً من رجولته وهذا مفهوم للأسف شائع، رغم أنه خاطئ، رغم أنه خاطئ، ويعود بالضرر على الرجل دائماً، حيث يضطر كثيراً إلى المكابرة وكبت مشاعره، وحتى في الامور النفسية مثل القلق او الخوف المرضي او نوبات الهلع او الذعار او رهاب الساح، فإن الرجل لايستطيع التعبير عن مخاوفه ومشاعره خشية أن يوصم من قبل المجتمع بأنه رجل جبان.. وهذا لايتامشى مع الرجولة في أغلب الثقافات.
الرهاب الاجتماعي
المرأة عادة تعاني من تزاوج اضطراب ما بعد الحوادث المؤلمة (PTSD) والرهاب الاجتماعي اكثر مما يعانية الرجل، وهذا يوضحه الكلام السابق، ونسبة حدوث الاضطرابات العصابية بين النساء أكثر باضعاف منها عند الرجال. هذه الاضطرابات النفسية العصابية غالباً ماتكون مسبوقة بحوادث حياتيه عند المرأة مثل؛ طلاق، انفصال عاطفي مع حبيب، وفاة انسان عزيز، أو مرض شخص قريب منها.. الخ.

في اضطراب الهلع او الذعار فإن هناك أعراضاً تكون أكثر عند المرأة مثل ضيق وصعوبة التنفس، الغثيان، الشعور الخدر والتنميل. أما بالنسبة للرجل فإنه اثناء نوبات الهلع او الذعار فإنه يصاب بالالم في البطن، وإفراز غزير في العرق، وهذا لايحدث بنفس الشدة عند المرأة.
لماذا نسبة اضطرابات القلق أكثر عند النساء؟
للإجابة على هذا السؤال لابد إلى الرجوع إلى ثلاثة عوامل:
1- الظروف البيئية: المعروف أن في معظم المجتمعات بأن للمرأة دور أقل أهمية من الرجل، وكذلك في بعض المجتمعات تهمش المرأة تهميشاً كبيراً، فليس لها خياراً في زواجها، وتجبر على الحياة مع زوج قد لاترغب فيه، كذلك هناك بعض المجتمعات التي تضطهد المرأة عاطفياً وسلوكياً، فتجد المرأة تعمل ولكنها لاتأخذ أجر عملها وانما يأخذه المسؤول عنها كالزوج أو الأب أو الاخ.. وهكذا.

2- عامل الوراثة: للوراثة دور هام في انتقال الاضطرابات العصابية (اضطرابات القلق) عند النساء، أكثر منه عند الرجال، مثل اضطراب القلق العام، اضطراب الهلع أو الذعار وكذلك اضطراب الرهاب الاجتماعي.

3- العوامل العضوية (البيولوجية): كما هو معروف فإن المرأة تفرز هرمون الإستروجن، والذي يتحكم بمعدل إفراز مادة السيروتونين في الدماغ والتي دوراً هاماً في حدوث اضطرابات القلق. كذلك دور الدورة الشهرية وما تحدثه من اضطرابات واختلالات في الهرمونات الأنثوية والتي بدورها تقود إلى زيادة اضطرابات القلق بين النساء.

د/ ابراهيم الخضير
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : أخصائيه نفسية
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 02-25-2007, 06:13 PM
صحي متميز
 

A B O L Y L A will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم
اخيتي أخصائيه نفسية جزاك الله خيرا على هذا الطرح الجميل
تقبلو تحياتي
من مواضيع : A B O L Y L A
A B O L Y L A غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 02-25-2007, 08:01 PM
مشرفة سابق
 

أخصائيه نفسية will become famous soon enough
افتراضي

شــــــــــــــــــــــــــــــكرا اخـــــــــــــــــوي الفاضـــــــــــــــــل A B O L Y L A علـــــــــــــــــى مــــــــــــرورك الكـــــــــــــــريم الـــــــــــــذي اسعــــــــــــــدني كثيـــــــــــــــــــرا
من مواضيع : أخصائيه نفسية
التعديل الأخير تم بواسطة أخصائيه نفسية ; 02-25-2007 الساعة 08:04 PM.
أخصائيه نفسية غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 02-26-2007, 01:21 AM
افتراضي

أختي العزيزه أخصائيه

موضوع جميل وطرح رائع ...

حمانا الله وأياكم.

تحياتي
من مواضيع : عبدالله الزغيبي
عبدالله الزغيبي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 02-26-2007, 03:46 AM
مشرفة سابق
 

أخصائيه نفسية will become famous soon enough
افتراضي

شكــــــــــــــــــــــــرا اخـــــــــــــــــــوي عبدالله الزغيبي علـــــــــــــــــــــــــى المــــــــــــــــــــــرور الكريـــــــــــــــــــم
من مواضيع : أخصائيه نفسية
أخصائيه نفسية غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
14٪, السعوديات, الفتيات, القلق, اضطرابات, يعانين


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»الرهاب أكثر أنواع اضطرابات القلق شيوعا لدي الأطفال«®°·.¸.• المكينزي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 1 07-01-2017 04:03 AM
اضطرابات القلق العام life`s rose ملتقى المواضيع النفسية 3 05-21-2010 04:57 PM
تعرف على اضطرابات القلق (مطوية بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية - القريات) {المستشار} ملتقى المواضيع النفسية 18 08-07-2009 01:14 AM
20% إلى 40% من النساء المتزوجات يعانين من الالتهابات البولية. أخصائيه نفسية ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 1 07-28-2008 03:44 AM
اضطرابات القلق والاكتئاب عند المسنين أخصائيه نفسية ملتقى المواضيع النفسية 4 09-11-2007 03:42 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:34 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط