آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

رحلتي مع الإرشاد65

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 08-21-2010, 03:08 PM
ماجستير في الإرشاد النفسي
 


ابراهيم الدريعي will become famous soon enough


رحلتي مع الإرشاد (65)
أتذكر لما كنت رئيسا لقسم التوجيه والإرشاد بمنطقة الرياض التعليمية أنه ورد إلى مكتبي من مكتب المدير العام قصاصة من إحدى الصحف المحلية مكتوب فيها ( وكيل مدير مدرسة بنين يقص شعر طالب إلى الصفر) فتعجبت من ذلك ، وقلت في نفسي إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) فقمت بزيارة المدرسة وطلبت الطالب الذي قص شعره كما تزعم الصحيفه وفوجئت بان الطالب شعره طبيعي وأن وكيل هذه المدرسة من أفضل الوكلاء بمنطقة الرياض ، وبينت لهذا الوكيل ماكتب ضده في الصحف ، فقال لي كما ترى يا أستاذ إبراهيم هذا الطالب بالذات هو من توسطت له عند المدير ليقبله في مدرستنا ، ووالده لم اره إطلاقا منذ دخول ابنه لدينا في المدرسة ، وهذه طبع إساءة لي ومكيده ممن أحسنت إليه والمثل الشعبي يقول ( سو خير يجيك شر ) على العموم أنا شكرت وكيل المدرسة وأثنى عليه مديره بصدق وكان وكيلا لمدرسة بها أعداد مختلفة من الجنسيات ومشاكلها كثيره وهذا الوكيل يقف موقف المحارب أو على الأصح الجندي المجهول ( المخلص في عمله ولا يدري عنهأحد)، وذهبت بعدها لمدير التعليم وسلمته تقريري ، وطلبت منه إرسال خطاب شكر لهذا الوكيل ، والذي ارجوه من رؤساء صحفنا المحلية تحري صدق الخبر قبل نشره وياحبذا لو أنه كلما جاءهم شخص يشتكي يعيدونه للجهة التي إشتكى منها أو على الأقل أرسال خطاب للجهه للتأكد من صدق الشكوى لقمان عليه السلام يقول ( إذا جاءكم الشاكي وقد فقئت إحدى عينيه فلاتحكموا له حتى تقابلوا خصمه لربما يكون قد فقئت عينيه الاثنتين ) وهذه منتهى الحكمة والمنطق ، انا لاأبريء العاملين بمدارسنا من أن أنهم ممكن أن يقعوا في أخطاء بل يقع الكثير منهم في ذلك والإنسان بطبيعته خطاء ، لكني أطالب المحققين التحري والدقه في اصدار الأحكام وعدم التسرع لئلا يندم من يصدر حكما لم يتحر فيه أو تسرع فيه ، حينها لاينفع الندم .
تصوروا فيه مدرسة في أم الحمام في الرياض فيها 18 جنسيه هذا ما أفادني به مدير المدرسة ، كيف تتعامل مع طلاب هذه المدرسة ؟، الإنسان يعجز عن أولاده مع قلتهم فمابالك بالمعلم الذي يتعامل مع أسر مختلفة وجنسيات مختلفة في التفكير والتنشئة ، حقا إن مهمة المعلم صعبه ، فمتى ينظر في معاناة هذا الجندي المجهول ؟ومتى يحظى بالتجلة والتقدير ؟، بعض الآباء يرمي بأولاده في المدرسة ليرتاح منهم ومن مشاكلهم في المنزل ، ولم يفكر يوما بالتعاون مع المدرسة ، بعض الآباء لايزور المدرسة إلا إذا ضرب ابنه أحد الآباء امسك بيد ابنه وأحضره للمدرسة وقال لابنه أين المدرس الذي ضربك فأشار عليه الطالب ، فقام الأب ونزع عقاله وانهال ضربا على المعلم في غرفة المعلمين ، إذا وصلنا إلى هذا الحد فمن أين يكتسب المعلم مهابته وتقديره أمام طلابه؟ وولي أمر الطالب يضرب المعلم على مشهد من طلابه .
في الحقيقة كانت تراودني فكرة الكتابة عن أخ عزيز وزميل رائع شاءت قدرته الله أن يغيب عنا إلى دار البقاء ، إنه الأستاذ/ سعيد عبوش الغامدي -رحمه الله-غاب قبل أن يكمل المسيرة ، والذي لايعرفه الناس عن الأستاذ سعيد سيرته الحسنه وعصاميته فهو بنى نفسه بنفسه دون أن يعتمد على أحد ، لقد خلف ثلاثة من الأبناء وثلاثا من البنات وزوجته وهم بأشد الحاجة إليه ابنه الكبير تركي لايزال شابا فهو خريج إحدى الجامعات ، وما أقسى الحياة عندما يفقد الأبناء والبنات والزوجة معيلهم وقائدهم ، ولكنها إرادة الله ولا راد لقضائه ولله في ذلك حكمه ، كان الأستاذ سعيد أحد ركاب سفينة الإرشاد فكان نائبا لي عندما كنت رئيسا لقسم الإرشاد بالإدارة العامة للتربية والتعليم وكان الرجل نشيطا مخلصا لعمله يحب مساعدة الغيرولم أكلفه في مهمة إلا وأنجزها على أكمل وجه ، وكنت في يوم ما راكبا معه في سيارته الخاصة وكنا نتجاذب إطراف الحديث فصار يحدثني عن وفاة والده في قريتهم حول الباحة فقال : حصل أن أحد المزارعين نزل في البئر ليصلح الماكينة التي تسحب الماء لسقي الزرع ، وإثناء نزول الرجل كتم الماطور وظهر منه دخانا أدى إلى أن فقد الرجل وعيه فعلم به من حوله ، ولم يجدوا من يستطيع إنقاذه إلا والدي فنزل إليه في البئر وحمله على كتفه وصعد به وعند فوهة البئر أحس الرجل بطعم الحياة فدفع بوالدي بقوة حتى سقط في البئر وتوفي في الحال –رحمه الله رحمة واسعة- جزاء شجاعته وإنقاذه لهذا الرجل الذي كان سببا في هلاكه ، أما الأستاذ/ سعيد هذا فقد توفي في حادث سيارة إذأنه كان يهم في امتطاء سيارته فجاءته سيارة مسرعة من خلفه ودهسته في شارع البطحاء بالرياض ، وهكذا طويت صفحة هذا الرجل الطيب وهو يحمل شهادة الماجستير من أمريكا في التوجيه والإرشاد وكان تخصصه في البيكالريوس لغة إنجليزية كان قبلها معلما لمادة اللغة الإنجليزية بمدرسة متوسطة الناصرية بالرياض ، اللهم أغفر للمسلمين الأحياء منهم والميتين برحمتك يا أرحم الرحمين ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم 0
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ابراهيم الدريعي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الإرشاد65, رحلتي


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحلتي مع الإرشاد (28) ابراهيم الدريعي ملتقى المواضيع الاجتماعية 4 08-16-2008 11:37 PM
رحلتي مع الإرشاد (26) ابراهيم الدريعي ملتقى المواضيع الاجتماعية 1 07-28-2008 03:14 AM
رحلتي مع الإرشاد (25) ابراهيم الدريعي ملتقى المواضيع النفسية 2 07-13-2008 05:38 PM
رحلتي مع الإرشاد (23) ابراهيم الدريعي ملتقى المواضيع الاجتماعية 4 06-20-2008 03:47 PM
رحلتي مع الإرشاد (22) ابراهيم الدريعي ملتقى المواضيع الاجتماعية 5 06-20-2008 03:44 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:16 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط