آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

>>>≈₪° يا لذلك القادم..!! ونحن مقبولون على العيد تلك المناسبة الرائعة‎ ₪≈<<<

منتدى رمضان
موضوع مغلق
  #1  
قديم 09-05-2010, 04:02 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
>>>≈₪° لذلك القادم..!! ونحن مقبولون Allah_names.gif

(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)
>>>≈₪° لذلك القادم..!! ونحن مقبولون quran_uaearab.gif
اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا لذلك القادم..!!


نعتقد أحياناً بحكم الظروف التي نمر بها والمواقف التي نتعرض لها من الآخرين وبالذات ممن يهمنا أمرهم، نعتقد أننا مجرد أرقام حسابية بالنسبة لهم أو أننا مجرد تجربة حلوة مرت عليهم وتعايشوا معها لفترة من الزمن، أو أننا محطة يتوقفون عندها للتزود منها بما يريدون ويحتاجون وبالكمية التي يرغبون أياً كان نوعية هذا الاحتياج حتى لو كان ذلك على حسابنا.
وهذا ما يجعلنا نتألم بصمت ونتعذب من داخلنا لأننا لا نستحق أن نكون مجرد محطة أو ذكرى عابرة أو حتى مجرد أرقام جامدة
لا روح فيها ولا حياة.
إننا نريد أن نكون شيئاً آخر نفتخر به نحن أنفسنا ونرضى عنه، شيئاً آخر نتمنى أن نتشرف بالانتماء اليه، شيئاً آخر نتمنى أن نكون جزءاً مهماً منه لا يستغني بعضنا عن بعض كي تكتمل عناصر سعادتنا ونشعر أننا حققنا ولو جزءاً بسيطاً مما نريده ونحلم به في هذه الحياة وبالذات حينما نكون في حاجة ماسة لمن يقف معنا ويتفهم موقفنا ويقدر ظروفنا ويشاطرنا همومنا واهتماماتنا.
ولكن يظل السؤال المهم وهو هل الحياة كما تريد ونتمنى؟ وهل كل ما نتمناه نحصل عليه ولو بعد حين؟ فأحياناً أنت تنتظر وتنتظر وسوف ترضى بهذا الانتظار طالما شعرت أن له نهاية قريبة أو وشيكة ترضيك وتشعرك ان انتظارك كان لشيء يستحق على الأقل أما لو كان هذا الانتظار خالياً من الأمل فحينئذ يكون متعباً وقاسياً على القلب.
فأنت هنا شأنك شأن كل انسان يبحث عن السعادة ويتوق الى الراحة النفسية والعيش في هدوء وسلام بعيداً عن الهموم والمشكلات.
وحتى السعادة التي تعيشها الأن مثلاً في ظل هذه الأجواء الروحانية المتمثلة في الثلث الأخير من رمضان قد تشعر بداخلك أن هناك من ينغصها عليك أو أنك قد تفقدها لأنها سوف تنتهي بعد أيام قليلة وبالتالي سوف تحزن وتغتم وتتمنى لو تكون الأيام كلها رمضان كي تظل في هذه السعادة وتلك النعمة الكبيرة المتمثلة في هذه الأجواء العطرة التي لا تتكرر بسهولة وباستمرار.
ولكن الواقع يقول: إن سعادة من هذا النوع يمكن أن تستمر وتستمر اذا حاولنا أن نواصل عطاءاتنا الروحية الرمضانية الى ما بعد رمضان ولو بشكل مختلف، ولو بشكل أقل بحكم المغريات الحياتية ، ولكن أن ننقطع عن تلك العادات الجميلة والخصال الحلوة التي تعودنا عليها في رمضان فقط لان رمضان قد انتهى هنا تكون قد أجحفنا في حق أنفسنا وساهمنا دون أن نشعر في تقليل كمية السعادة التي عشناها عملياً طيلة شهر رمضان الكريم وبالتالي أوجدنا فرصة لنوع من القلق يتسرب إلى نفوسنا.
ان جزءاً بسيطاً جداً من شعورنا بالسعادة هو أن نستعيد الذكريات الحلوة والمواقف الجميلة في حياتنا سواء تلك التي مر عليها وقت طويل أو تلك التي لم يمض عليها سوى أيام قليلة أو حتى ساعات معدودة لا يهم أو حتى تلك الأيام التي ما زلنا نعيش أيامها الأخيرة كما هو الحال بالنسبة لنا في رمضان الآن.
صحيح أن اقصى درجات السعادة سوف تشعر بها حينما تشعر انك راض عن نفسك بسبب رضا ربك عنك ولكن هناك أمور مساندة ومساعدة أيضاً يمكن أن تزيد كمية السعادة بداخلنا وتجعلنا أكثر قدرة على الانتاجية وأكثر قابلية للنظر للحياة بصورة مشرقة وعملية، وصحيح أن تلك المواقف الحلوة والذكريات الجميلة قد تكون قليلة نسبياً لدرجة لا نتذكرها أو أننا بحاجة لوقت كاف لاستعادتها،
إلا أننا بحاجة ماسة في هذه الأجواء الجافة والصحراء القاحلة التي نعيشها، بحاجة لقطرة ماء تروي مشاعرنا التي أصابها الجفاف بالتشقق.
بحاجة لأن تضاعف من المساحة الخضراء بداخل قلوبنا لتصبح مساحات أكبر وأكبر، ولتتسع لكل أنواع الحب،
ولتتحمل كل أشكال الخلاف في وجهات النظر مهما كان عمقها.
ولِم لا تكون النظرة كذلك ونحن مقبلون على مناسبة حلوة وجميلة؟ لَمِ لا تكون نظرتنا متفائلة ونحن مقبولون على العيد تلك المناسبة الرائعة التي سوف تلم شملنا وتقربنا من بعضنا وتؤكد لنا المرة تلو الأخرى إنه لا شيء في هذه الدنيا لا الظروف ولا العقبات ولا المسافات يمكن أن تقلل من حبنا لبعضنا أو تباعد بيننا أو تنسينا بعضنا.
صحيح أن أيامنا كلها عيد مع بعضنا بإذن الله، ولكن الإنسان منا بحاجة أحياناً لمناسبة حلوة يؤكد فيها مقدار حبه وحجم تشوقه لمن يحب.
ولِمَ لا تكون تلك المناسبة الحلوة هي أنت نفسك في كل وقت أتذكرك فيه وفي كل مكان أراك فيه أو أرى من يذكرني بك؟!.
لِمَ لا تكون تلك المناسبة الجميلة هي روحك الحلوة التي تجعل الآخرين يقبلون عليك وكأنك أنت وحدك لا نظير لك؟!.
ولِمَ لا تكون تلك المناسبة الرائعة هي تجربتي الطاهرة معك التي اثبتت انك صفحة بيضاء ناصعة البياض تستحق بالعقل من يحافظ عليها من الدنس أو التشويه ومن يستمتع بجمالي الطبيعي الذي لم تدنسه الحضارة المادية أو تنال منه من قريب أو بعيد؟!.
بل وحتى غيرتك لابد أن تنظر اليها من جانب مشرق وجميل طالما كانت تعبر عن ذلك الحب الصادق الطاهر الذي يتمناه كل انسان صادق ويتوق اليه.
انه العيد مرة أخرى فلا تنسى، انها الأيام الحلوة الجميلة مقبلة علينا فلا تعتبرها شيئاً عادياً، احفظها جيداً بداخلك وعشها كي نذكر بها بعضنا بعد العيد لأن أيامنا كلها عيد بإذن الله وكل عام وانتم بألف خير وصحة وعافية.
>>>≈₪° لذلك القادم..!! ونحن مقبولون 001i053Tkiy.gif
بارك الله بك
منقول
>>>≈₪° لذلك القادم..!! ونحن مقبولون GO2.gif
ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 09-05-2010, 05:52 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفيصل99

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.
بني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً
مرورك اسعدني

بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 09-05-2010, 06:02 PM
مشرف سابق
 

باسم امير will become famous soon enough
افتراضي

فعلا كلمات تلامس المشاعر
موضوع رائع توقفت فيه عند بعض العبارات الجميله لاتمعن بها
لكي جزيل الشكر اختي الكريمه على النقل المميز
تقبلي تحياتي
من مواضيع : باسم امير
باسم امير غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 09-05-2010, 06:38 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فني سنون
فعلا كلمات تلامس المشاعر
موضوع رائع توقفت فيه عند بعض العبارات الجميله لاتمعن بها
لكي جزيل الشكر اختي الكريمه على النقل المميز
تقبلي تحياتي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.
بني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً
اسعدني مرورك

بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
₪≈<<<, >>>≈₪°, لذلك, مقبولون, المناسبة, الرائعة‎, الغدد, القادم..!!, تلك, على, ونحن


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
₪» أعضاء إفتقدناهم «₪ خلي الإسم بعدين ملتقى ترفيه الأعضاء 192 04-14-2015 10:22 PM
الحياه صعبه لذلك ولدنا ونحن نبكي..كيف نجعلها سهله؟؟ (-•♥♥•-) ملتقى ترفيه الأعضاء 1 03-05-2011 06:13 PM
&&₪ ҉ ][ أحببت وكرهت.. فرحت فحزنت... ولكني . رغم كل الألم .. عشت!! ][ ҉ ₪ && الاخصائي ثامر ملتقى المواضيع العامة 13 01-02-2009 11:00 PM
التغذية المناسبة وسلامة الظهر nola ملتقى التغذية 0 03-29-2008 09:59 PM
ما هي وسائل التدفئة المناسبة للاطفال...؟ ريفاكود ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 0 01-20-2008 10:59 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:04 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط