آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

خوف الاطفال

ملتقى المواضيع النفسية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 10-23-2010, 07:47 PM
صحي جديد
 


ايمان حسام will become famous soon enough


السلام عليكم جميعا كيف اتغلب على الخوف لدى طفلى هو الان 6سنوات ونصف كان يعانى من نشاط ذائد مع عدم التركيز والانتباه والحمد الله بعد العلاج اصبح هادى وتركيزه جيد ولكن تحول من طفل عدوانى بعض الشىء الى طفل سلبى كان فى الماضى يضرب اختة واصحابة فى المدرسة وكنا نعنفه لذلك تحول الان الى طفل سلبى فاصبحت اختة البالغة من العمر سنتان ونصف تضربه وهو لا يستطيع الدفاع عن نفسه وفى المدرسة ايضا يضربوه اصحابه اما المدرسين فيشتكون من انهم كلما لمسو شعره او رفعو ايديهم لاعلى يصيبة الزعر رغم انهم يحبوه ولا يضربوه وفى البيت ايضا يحس بالخوف عندما اكون اذاكر معه فعندما اساله يخفض صوته جدا لخوفه ان يجيب خطا وعاد ينام بجوارى بعد ان كان ينام فى غرفة منفصله ونومة ايضا غريب اصبح يزن اثناء نومه احيانا ويتمتم احيانا ويصحومن نومه ينادى على ويقول احضنينى امسكى ايدى اقول له انت خايف من ايه لا يجيب انت بتحلم بحاجة وحشة فى حد بيخوفك لا يجيب فماذا افعل وشكرا لكم على قراءة موضوعى وجزاكم الله الصحة و العافية
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : ايمان حسام
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 10-26-2010, 12:39 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

بنيتي ايمان حسام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
وبعد اذن المشرف على القسم جزاه الله خير
لا شك أن نعمة الأمن والاطمئنان نعمة غالية، حتى أن الله -عز وجل- يقول في كتابه الكريم في سورة قريش: "فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْف"،
و بالنسبه لطفلك الله يحفظه ويصلحه ويجعله قرة عين لك
هذا مااستطعت ايجاده بالنسبه لحالة طفلك آمل ان تفيد ويسعدني تواصلك

كل مرحلة عمرية لها خصائصها وماشاكلها فمن الطبيعي ان ينتاب الطفل بعد سن الثالثة الخوف ، وقد تستمر الي الرابعه من العمر، فالخوف عادة مايظهر في الاطفال الصغار لأنهم لايكونون قد اكتسبوا طرقاً اكثر لمقاومة المشاعر القوية ، فهي مشكلة عابرة لابد ان نحذر في تناولها حتى لاتتشعب وتصبح مشكلة ثابته ( فوبيا ).

الخوف عاطفة قوية ناتجة عن الوعي بالخطر أو توقعه والمخاوف تُعلم ولكن هناك مخاوف فطرية من الأصوات العالية أو اختلال الوزن أو الحركة المفاجئة.

ويشعر الاطفال بالخوف أو الرعب من أشياء أو مواقف عدة وعندما يستمر الخوف الذي لا تكون له أسباب منطقية لدى الطفل فإنه يتحول إلى فوبيا.
والمخاوف التقليدية في مرحلة الطفولة تشتمل على الظلام والهجران والأصوات المزعجة، والمرض والوحوش والحيوانات والأماكن المرتفعة والعواصف والغرباء ( مثل الحرامي )والمواقف غير المألوفة والتشوهات.
بينما لدى 10% منهم نوعان أو أكثر من المخاوف الجدية.
والخوف هو اكثر شيوعاً بين سن العامين والستة أعوام، فبين سن الثانية والرابعة يكون الخوف من الحيوانات والعواصف والظلام والغرباء متكرراً، وهذه المخاوف تتلاشى ببلوغ الطفل سن الخامسة وتختفي في سن التاسعة. وبين سن الأربعة والستة أعوام تكون المخاوف الوهمية كالوحوش والأشباح هي المسيطرة وتصل لذروتها في سن السادسة لكنها تختفي في سن العاشرة. وحوالي 90% من الأطفال ممن هم دون سن السادسة ينتابهم خوف من أشياء ما ثم يزول بصورة طبيعية.

دور الوالدين :
********
- ان يكون الآباء نموذجا للهدوء والاستقرار في تصرفاتهم وبشكل طبيعي ، ومن الافضل ان تكون مخاوف الآباء او قلقهم بعيداً عن مرآى الاطفال ومسمعهم ..وان يحرصوا على ان يكون جو الاسرة باعثا على الطمأنينه .
- ان يحرص على غرس الشعور بالأمن في نفس الطفل من خلال التعاطف معه ، وفهم افكاره ومشاعره ومشاركته فيها وتنمية حرية التفكير لديه .
إذا شعر الطفل بأن الآخرين يسخرون منه ، ويستهزئون من مخاوفه، فلن يشاركنا في بمشاعره المستقبل . وهكذا نكون قد ضررنا بالطفل . والعكس هو الصحيح.. فإذا فهمنا مشاعر الطفل وتفهمنا مخاوفه فسوف يشاركنا فيها ، ويتعلم منا طرقاً للتعامل مع هذه المخاوف .
أسئلة على سبيل المثال :
- قل لي ، ما الذي يخيفك ؟
- لماذا أنت خائف؟ كلمني فأنا أريد المساعدة .
- هل هناك شيء أستطيع أن أفعله من أجلك ؟
- هل هناك أشياء لم تفهمها ، أنا سأشرح الأشياء التي لم تفهميها ، وسأكون سعيداً بذلك.
- حين يحين وقت النوم لايصح ان ان نخيف الطفل ونهدده بأشياء غير محببه لديه ، بل نجعل هذا الوقت باعثاً على الطمأنينه والسرور بقصّ بعض الحكايات الايجابية المتضمنه للقيم الدينية والاخلاقيه وبعض الفكاهات المخصصه لدى الاطفال ( وعن تجربة شخصية خاصة إعداد شريط قرآني يحوي " سورة الفاتحه ، اول سورة البقرة ، آية الكرسي والأيتين بعدها ، آخر سورة البقرة ، آخر سورة الحشر ، سورة الصمد تكرر ثلاث مرات ن والفلق تكرر ثلاث مرااااات ، وسورة الناس ثلاث مرات ، صوت الآذان ، ثم تكرر اعادة السور السابقة وبنفس الترتيب الي نهاية الشريط وعلى الوجهين " هذه الطريقة تبعث في الطفل الطمأنينه والهدوء والأسترخاء ، كما ان هذه الطريقه تساعد الطفل وبطريق غير مباشرة في تخزين المعلومات في الحفظ فحين يطلب من الطفل حفظها فيما بعد يجد الحفظ سهلاً وسريعاً وصحيحاً ، وهي طريقه مجربة مع ابنائي وليست مجرد فكرة غير مطبقه . "
- لابد ان نساعد الطفل على تجاوز اية حادثة خوف يتعرض لها بهدوء وتعقَل شديدين ، فلا نترك الطفل دون مناقشه فيما حدث ، وفي نفس الوقت لانعطي اهتماما اكبر مما لم يحدث يأمرنا ديننا الحنيف ان ينشأ اطفالنا على الايمان بالله وعبادته ، والتسليم بقضائه ، فإذا نشأ الطفل على هذه الروح الايمانيه ، فإنه لا يخاف اذا ابتلي ولا يهلع اذا اصيب ، معتمداً على نصر الله له ، ومن الخير ان نقص عليهم قطوفاً من سيرة ابناء الصحابة الاولين في شجاعتهم وهم اطفال ، وعدم الخوف من احد سوى الله عز وجل ، مثل قصة معاذ بن عمرو بن الجموح ، ومعاذ بن عفراء ؤضي الله عنهما في قتلهما لأبي لهب في غزوة بدر الكبرى .
- محاولة إنعاش ثقتها بنفسها .
ـ من المهم عدم استخدام خوفها ضدها، كوسيلة لتهديدها من قبل أي كان من أفراد العائلة.
وأخيراً علينا أن ندرك أن خوف الطفل سيتقلص كلما ازداد تعرفه إلى طريقة سير العالم المحيط به.
تهدئة الطفل المذعور:
أولاً: إظهار الوالدين للتفهم لمخاوف الطفل، وعدم السخرية أو الاستهانة بها، والإنصات لمشاعره وتركه يُعبِّر عنها بحرية، وإظهار الاهتمام لأن مجرد الإفصاح والحديث عن المخاوف يقلل من التوتر، ويساعد على مناقشتها والتماس سبل مواجهتها.
ثانيًا:عدم تغيير نمط التعامل مع الأشياء المألوفة؛ لأن ذلك قد يزيد الطفل وعيًا بمشروعية خوفه وأنه محق في ذلك، فتلافي المرور بجوار منزل به حيوان في الحديقة، أو تغيير المسار أثناء السير لتجنب المرور بجوار الشرطي الذي يخيف مظهره الطفل كلها تصرفات قد تكرس لدى الطفل أن خوفه مبرر؛ فيزيد هذا الخوف.
ثالثًا: علِّم الطفل كيف يتخلص من الخوف تدريجيًا، ففي المرة التالية عند إصابته بالخوف أو الذعر اسأله عن حجم الخوف، فربما قلَّ بعض الشيء، و يمكننا أن نرصد كيف أن التعرض لموضوع الخوف قد يقلل من كم الفزع ونلفت نظر الطفل لذلك ونلفت نظره على كون ذلك دليل على أن الخوف سيظل يتضاءل حتى يذهب تمامًا.
رابعاً: اجعل للطفل مركزًا ومساحة للأمان، ثم علِّمْه أن يقترب من المساحة التي تثير ذعره، ثم يعود إلى مركز الأمان ونقطة السلامة، كأن يكون في غرفة مضاءة ثم يقترب هو من غرفته المظلمة، ثم يعود. أو أن تسأله أن يأتي بشيء من غرفتك المظلمة، ويرجع لك بسرعة، وتنتظره أمام بابها، وبذا يحاول التغلب على خوفه فترة قصيرة تطول مع الوقت حتى يتخلص منه تمامًا.
خامسًا: حاول زيادة ثقة الطفل بنفسه من خلال الدعاء، ففي المناهج الغربية للتغلب على الخوف والذعر يعلمون الأطفال مجموعة من العبارات لِبَثِّ الأمان في نفسه مثل: سأكون بخير وأنا قادر على التغلب على المشكلة I can do it، ويمكن أن نعلم الطفل المسلم عبارات مثل: "الله معي" أو أن يقرأ آيات قرآنية مثل الفاتحة والمعوذتين.
سادسًا: عبر الرسوم والتلوين، ثم العرائس والألعاب التي تمثل الحيوانات التي تثير خوفه، ثم مراقبته لطفل يداعب الحيوان أو يتعامل معه دون خوف ثم الاقتراب الهادئ.. رويداً رويداً يطمئن الطفل ،ومن المهم عدم الاستعجال أو دفع الطفل لمواجهة موضوع الخوف بغتة حتى لا يأتي ذلك بنتائج عكسية.
سابعًا: امتداح أي نجاح يحققه الطفل في التغلب على خوفه.
وإذا لم تفلح المحاولات الأبوية الهادئة عبر فترة زمنية معقولة في حل المشكلة؛ فقد يكون اللجوء لمعالج أو طبيب نفسي مسألة ضرورية في حالات معنية لا مفر فيها من التماس العلاج المنظم.
أسأل الله تعالى أن ينعم على قلب طفك الغالي بنعمه الامن والطمئنينه وتزول مخاوفه وأن يبارك الله لك فيه وكل ابناء المسلمين.
بارك الله بك

ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
التعديل الأخير تم بواسطة المكينزي ; 10-26-2010 الساعة 01:00 PM.
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 10-29-2010, 01:13 AM
صحي جديد
 

ايمان حسام will become famous soon enough
Post

السلام عليكم جميعا واشكرك اخى فى الاسلام على الرد على سؤالى ونصيحتك فى كيفية التعامل مع ابنى ولكنى اتسائل كيف اعلمه التعامل مع اصحابة دون خوف منهم فهم يعتدون علية بالضرب وهو لايدافع ابداعن نفسة فهو اصبح سلبى لدرجة انه اصبح ملتشة بين الاولاد ورغم ان المدرسين يحبونة الا انه يزعر عندما ترفع المدرسة يدها او تلمس شعرة رغم انها تقول له دائما انا مش حضربك متخفش وهى حزينة لذلك وتقول انة خوفة غير طبيعى واشتكت ان الاولاد اليوم فى المدرسة ضربوه واخذو منة الشيبسى وهو لم يبدو علية اى انفعال ولم يشتكى للمدرسة فهو اصبح جبان لا ياخذ حقة ولا يشتكى وانا دائما اقول له لاتخف من اى شيء الا من الله سبحانة وتعالى فقط هو الان فى الصف الاول الابتدائى وانا اخاف ان يستمر فى هذه السلبية ويصبح فار فى غابة الوحوش
من مواضيع : ايمان حسام
ايمان حسام غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الاطفال, خوف


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف خاص لاطعام الاطفال أبوحسـان ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 07-03-2008 12:57 AM
شلل الاطفال دانة الدنيا ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 1 11-07-2007 09:05 AM
الغيرةعند الاطفال أخصائيه نفسية ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 3 06-20-2007 02:11 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:33 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط