آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

القتل العمد

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 11-10-2010, 05:16 PM
صحي جديد
 




لهب الجليد will become famous soon enough


حيهلا … يصعد مؤذن القريـة على ركن المسجد القديم يؤذن ليعلن دخول وقت صلاة العصـر .. الجو جاف متلبس بحرارة مملة ,عند باب المسجد يوجد جالون ملئ بالماء مغطىئ بغطاءٍ خشبي مستدير يوجد فوقه إناء لونه فضـي , قطرات من الماء تخللت لحية ذلك الرجل الهرم وهو يقول بعد كل غسلةٍ يغسلها (( أشهد أن لا أله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله )) .

نظر نحوي قائلاً كيف حالك يا ولدي توض الله يصلحك لا تصلي بدون وضوء … منظر ذلك الرجل وقطرات الماء أثار شهيتي بشــده تجاه الوضوء .

لحظات والمؤذن يعيد الأذان مرةٍ أخرى وإذا بالإمام يقول أستوو اعتدلوا … الله أكبــر … جلست أخر المسجد أتابع سقفه الخشبــي وأعمدته في كل الأنحاء … كان في نظري يوازي ذلك المسجد في سعتـه المسجد الحرام اليوم…

في جدران المسجد الحجرية يوجد مجموعة من الفتحات وضعَ بداخلها بعضاً من مصاحفٍ قديمــةٍ كأن أجيالٍ سابقةٍ قرأت فيها , صوت من الخارج يوحي بمرور نساء كثر خرجت أثناء الإمام يصلي , مجموعة من النسوة تحمل بعضهن على ظهورهن قربــةٍ سوداء مربوطـةٍ بحبلٍ ذا لونٍ بني تتدلى من أعلى رؤؤسهن شيـله وبعضاً منهن تلبــس حوكــة بيضاء , تحركت معهن دون حياء حينها لم أكن أدرك معنــى لكلمــة نساء ولا رجال كان إدراكي سطحي جداً وحينها لم أذهب بعد للمدرســة … نزلت معهن وفي نفــسي حديث إلى أين يذهبن وما هذا الاستعداد جلسن على منبع الماء وهن يتضاحكن كميات من الماء تتدفق إلى داخل القربة ترفعها حيناً ثم تعود لتضغط من جديد حتى غذت القربـةِ في تدليها تشبه خروف مقلوب على عقبيه … تحملها على كتفها وترمي بثقلها إلى الخلف ثم تمشــي منحنية إلى الجهة المعاكسة للقربة وقطرات من الماء تتساقط إلى الأرض … تحركت إلى أن وصلت إلى الزير فوضعت كامل الكميـة فيـه نظرت إلى بهدوء , قرص الشمس يتحرك ببطء شديد نحو الغروب ولون السماء الأزرق يتلاشى شياً شيئاً ويحل محله لون أحمر مختلط بصفرةٍ خفيفة ..

الأدخنــة تقريباً تخرج من كل بيت … تسمع جعجعةِ الرحى في بعض منازل … حجارةِ المنازل متداخلة الألوان إلا أنها في الغالب تميل للون ذلك الغروب جميعها …

ثغاء الأغنام تملئ الأمكنـةِ فهذا موعد رجوعها من المراعي الخاصةِ بها وجموع الرجال تتحرك تجاه منازلها نهيق حمير خوار البقر …. وفجأة

يملئ صوت أذان المغرب الفضاء الصغير وليل وظلام بدأ يكسي السماء نقيق الضفادع من الوديان بدأ يحرك سكون الليل ..

والدي عاد منهك القوى .. خوف يسري في شرايين ساقي ويدي وكامل جسدي فغداً قد عزم والدي على القتل يوم غدٍ سوف يقتل .. ارتعدت فرائصي وأنا أسمعه يتحدث مع والدتي بهذه الجرأة سوف يقتل … يقتل … يوم غدٍ سوف ينفذ ما عزم عليـه …

لم تكن ليلة ٍ عاديةِ فهذا أمر مخيف وأنا متعلق بوالدي كثيراً ومن سيقتله جارُ لنا طيب القلب رقيق الإحساس أحبه كثيراً فهو دائماً يلعب معي ويركض خلفي وأركض خلفـه .. ما هو جرمــه وماذا فعل حتى يُقتل لن أسمح لهذا الأمر أن يحدث وأن أشم الهواء على الحياة …

وضعت رأســي على المخدةِ لعلي أغافل الجميع لأخبر ذلك المسكين بما عزم عليه والدي حتى يفر بجلده أو يتخذ كل سبل الدفاع عن نفســه .. أو يستنجد بأحدٍ من أحد أفراد الجماعة الذين يستطيعون تسوية الأمور في الخلافات التي عادةً تحدث .

مع لحظات بزوغ خيوط الفجر على الكون ذهبت بسرعة لذلك المسكين لم أستطيع الذهاب له ليلاً ذلك , فككت قيده وصرخت بوجههِ أذهب سيقتلك والدي هذا اليوم أذهب بســرعــة …

صوت خطوات أبي تقترب من المكان مع كل خطوةٍ أسمعها يزيد خوفي على ذلك المسكين وحين تيقن من صدق مقالي ورأى والدي يحمل بيده سكيناً أنطلق مهرولاً هارباً لا يعلم أين يذهب ربما حينها يقول وماذا فعلت حتى يقتلني … لا يعلم أين يختبئ ..

صوت أبي يملئ المكان يستعين بإخوتي وبمجموعة من أفراد الجماعة من بعيد ليمسكوا بهِ… قبضوا عليه دون رحمــة ولا شفقه وصوته في الفضاء ينظر للسماء بعينية التي افقد الزمان بريقها .. توجهت نوحه وصرخت .. أتركوه يرحل لا تقتلوه , صرخ والدي بوجهي أسكت يا ولد … …

ما هي إلا لحظات وذلك المسكين ينظر بعينين شاحبتين نحوي وصراخ شديد رهبةِ الموت .. لا أحد يريد الموت … كانوا يلتفون حوله ويربطونه بالحبال .. أحسست من داخلي وكأنه يقول أنقذني من هذا القهر الذي أنا فيـه لكنه لم يكن يرى مني إلا الدموع تسقط …

ذبحوه كما تذبح الخراف وتحزن أمي من أجلي … أبي ملطخ بالدماءِ .. وجموع من أفراد القرية يهنئونه (( عاد عيدكم ))
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : لهب الجليد
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
العلي, القتل


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة إلى الاستاذ أحمد العلي صحة القريات شهقة المخنوق ملتقى الخريجين 0 05-23-2011 01:07 PM
أحمد العلي خير مثال للإداره الناجحه F F ملتقى المواضيع العامة 15 05-14-2011 04:38 AM
اخواني أسال الله العلي العظيم ان تكون دوما في صحة وعافية ابو دمعه ملتقى المواضيع العامة 1 05-12-2011 10:35 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:28 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط