آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

طبيب سعودي تشبث بعض الأطباء بكرسي الإدارة الصحية ... أمر صحيح

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 21 ]
قديم 12-04-2010, 01:03 AM
صحي متميز
 

wiseman will become famous soon enough
افتراضي

نتفق جميعاًَ بأن الطبيب الذي يؤمن بالتخصص الطبي الإكلينيكي قد لايقبل لطبيب الباطنة التدخل فى علاج حالة جراحية ويعتبر ذلك تدخل غير نظامي بل وغير أخلاقي طبياً فيما بينهم حينما فى الجانب الآخر يقبل البعض منهم ويجيز لنفسه مثل صاحب موضوعنا هنا الدكتور الحقيل بان يقتحم مجال الإدارة الصحية على أنها وظائف روتينية دون علم ومعرفة لأبسط نظريات وتطبيقات ومفاهيم الإدارة الصحية ويختزل تلك الدرجة العلمية بدورات قصيرة ويرى بأن إداة المرفق الصحي حق مكتسب للطبيب ولم يتمكن بعد من إستيعاب علم الإدارة الصحية الحديثة وأن لها تخصصات ودرجات جامعية عليا ومستويات علمية فى إدارة الخدمات الصحية وقد لايعي أو يجهل أهمية العمل بمبدأ التخصص ومعرفته بوجود متخصصين فى إدارة الخدمات الصحية


فالطبيب الذي يتجنب الجانب الفني فى عمله هو غير ملم بالأساس لشغر ذلك المنصب فكيف إذن سيساهم على حل مشاكله أو تحسينه و تطويره فهو ينتمى الى فئة استفادت من ثغرات تنظيمية فى السابق بدأ من التحاقه بالجامعة وتسلقه لدرجات التصنيف الوظيفي من طبيب مقيم واخصائي الى قفزه للحواجز وترأسه أحد المنشآت الصحية فى ظل الفراغ الإدارى وهيمنة الأطباء وغير المتخصصين على الوظائف القيادية بالوزارة وعملت على تكريس واقع ملئ بالإسقاطات أدى الى ظهور هذه التراكمات والأخطاء الإدارية التقليدية فالبرغم من النقص الشديد الذي تعانى منه مستشفياتنا تجدهم يتكدسون ويتزاحمون على وظائف إدارية فى ظل غياب واضح لتشريعات تحد من تلك التجاوزات وبعيداً عن المعايير والضوابط التى تكفل نظام إدارى قوى قادر على إدارة ذلك القطاع الخدمي على أكمل وجه .


فما نراه الآن من ركام للتجاوزات وسوء للمارسة الطبية وتعثر بالاداء الوظيفي لأى منشأة صحية لوجدنا بانها تكرار لأخطاء أطباء فشلة لفظتهم تخصصاتهم بفترات سابقه فما قام به الطبيب المسئول السابق اعتمد عليها هذا الطبيب الحالى لإستمرار ذلك النهج الإدارى التقليدي بتوجيه عبارة ( الإجراء اللازم ) دون فهم ذلك الإجراء ولايمكن بأى حال من الأحوال ان نعتمد على طبيب جلدية أوالمسالك بولية بأن يرسم استراتيجيات أويستوعب أدوات وأساليب الإشراف والرقابة أو يدرك مبادئ ومفاهيم وقواعد وتطبيقات الإدارة الصحية الصحية وذلك لإنتفاء التخصص .




نجد دائماً القيادي المسئول يذيل عبارة (الإجراء اللازم ) عند تحويل معاملة ما وكأنه بذلك يخفى عيوبه ويجد بين ثنايا تلك الجملة السحرية الملاذ الآمن لسلطته وصلاحياته الوظيفية .
من مواضيع : wiseman
التعديل الأخير تم بواسطة wiseman ; 12-04-2010 الساعة 01:09 AM.
wiseman غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 22 ]
قديم 12-04-2010, 02:35 AM
sho
صحي جديد
 

sho will become famous soon enough
افتراضي

هل يوجد شخص لديه معلومات عن عدد الاداريين مقارنة باعداد الاطباء ,التمريض , الفنيين الخ .....؟ أو مقارنة بعدد الأسره في مستشفيات الوزاره؟ و ماهو المستوى العلمي والخبره لكل شريحه من الاداريين؟
sho غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 23 ]
قديم 12-04-2010, 04:04 AM
صحي نشط
 

محايد1 will become famous soon enough
افتراضي

اخى السائل الآخير لو سألت موظف إدارى بسيط بعلاقات الموظفين يعمل على الحاسب الآلي لأخرج لك برنت كامل عن عدد الموظفين كل على حسب تخصصه والجهة التى يعمل بها ومسمى عمله الفعلي وان كانت تنافي الحقيقة ولاتطابق أرض الواقع والسؤال الآهم هنا ماذا لو تم عمل إستبيان وإحصائية عن عدد الأطباء الذين تسللوا من العمل الطبي لممارسة أعمال إدارية ولازالوا يحصلون على إمتيازاتهم ، إن فشل وهروب الأطباء من تخصصاتهم وتسابقهم لشغل المناصب الإدارية والقيادية عن طريق التكليف وتشبثهم بها ومحاربة المتخصصين في مجال الإدارة الصحية الحديثة وإقصائهم يعد السبب المباشر والأكثر تأثيرا على تدنى مستوى خدماتنا الصحية لتداخل التخصصات وتقاطع الصلاحيات وبماذا نفسر طبيب يعمل في قسم التخطيط او الامور الادارية او التفتيش الاداري ويترك عمله الفني كممارس ولايستفيد من الخبرات التي تتراكم له بالعمل في مجال عمله ولو سألنا اغلب مدراء المؤسسات الصحية لتجدهم غير مؤهلين لإدارة المستشفيات، وعندما تناقشهم عن الإدارة الصحية تكتشف أنهم أناس غير ملمين بمفهوم الإدارة الصحية، في الوقت الذي نجد في كندا أن نسبة مديري المستشفيات من الأطباء لا تتجاوز الربع وفي الولايات المتحدة الأمريكية 5٪ وفي انكلترا وفرنسا تدار أغلب المستشفيات من قبل رجال القانون المتخصصين في إدارة المستشفيات ويجب علينا يبدأ من حيث انتهى الآخرون في العالم المتقدم حيث احتفلت فرنسا منذ أكثر من ثلاثون عاما بخروج آخر طبيب من إدارة منشاتها الصحية .
ظاهرة تسلل وهروب الأطباء من مزاولة مهام أعمالهم يجب ان يطرح وبقوة على جهات أخرى محايدة كمجلس الشورى ويعرض على لجان مختصة لمناقشة آثار وتبعات تلك الظاهرة ومسبباتها والعمل على الحد من تفاقمها ومعالجة جذورها .
من مواضيع : محايد1
التعديل الأخير تم بواسطة محايد1 ; 12-04-2010 الساعة 04:11 AM.
محايد1 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 24 ]
قديم 12-05-2010, 12:56 AM
Wink قص ولصق

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محايد1
اخى السائل الآخير لو سألت موظف إدارى بسيط بعلاقات الموظفين يعمل على الحاسب الآلي لأخرج لك برنت كامل عن عدد الموظفين كل على حسب تخصصه والجهة التى يعمل بها ومسمى عمله الفعلي وان كانت تنافي الحقيقة ولاتطابق أرض الواقع والسؤال الآهم هنا ماذا لو تم عمل إستبيان وإحصائية عن عدد الأطباء الذين تسللوا من العمل الطبي لممارسة أعمال إدارية ولازالوا يحصلون على إمتيازاتهم ، إن فشل وهروب الأطباء من تخصصاتهم وتسابقهم لشغل المناصب الإدارية والقيادية عن طريق التكليف وتشبثهم بها ومحاربة المتخصصين في مجال الإدارة الصحية الحديثة وإقصائهم يعد السبب المباشر والأكثر تأثيرا على تدنى مستوى خدماتنا الصحية لتداخل التخصصات وتقاطع الصلاحيات وبماذا نفسر طبيب يعمل في قسم التخطيط او الامور الادارية او التفتيش الاداري ويترك عمله الفني كممارس ولايستفيد من الخبرات التي تتراكم له بالعمل في مجال عمله ولو سألنا اغلب مدراء المؤسسات الصحية لتجدهم غير مؤهلين لإدارة المستشفيات، وعندما تناقشهم عن الإدارة الصحية تكتشف أنهم أناس غير ملمين بمفهوم الإدارة الصحية، في الوقت الذي نجد في كندا أن نسبة مديري المستشفيات من الأطباء لا تتجاوز الربع وفي الولايات المتحدة الأمريكية 5٪ وفي انكلترا وفرنسا تدار أغلب المستشفيات من قبل رجال القانون المتخصصين في إدارة المستشفيات ويجب علينا يبدأ من حيث انتهى الآخرون في العالم المتقدم حيث احتفلت فرنسا منذ أكثر من ثلاثون عاما بخروج آخر طبيب من إدارة منشاتها الصحية .



ظاهرة تسلل وهروب الأطباء من مزاولة مهام أعمالهم يجب ان يطرح وبقوة على جهات أخرى محايدة كمجلس الشورى ويعرض على لجان مختصة لمناقشة آثار وتبعات تلك الظاهرة ومسبباتها والعمل على الحد من تفاقمها ومعالجة جذورها .

حبيب قلبي ياريت لما تكتب شئ اكتب انه منقول ولما تنقله لا تقعد تقص وتركب فيه زي ما تبغى
على سبيل المثال الكاتب كتب الاطباء والفنيين وانت كاتب فشل هروب الاطباء وحذفت الفنيين يعني على مزاجك

وهذا الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=215699

احب ان اشير ان كاتب المقال واضح انه ايضا اداري وزعلان من الاطباء و ما لقيتله في النت غير موضوعين بس ونازل فيها على الاطباء

تحياتي للقص واللصق و خلك محايد يا محايد
من مواضيع : كريم كراميل
كريم كراميل غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 25 ]
قديم 12-05-2010, 02:39 AM
صحي نشط
 

محايد1 will become famous soon enough
افتراضي

اخوى كريم كراميل عندما ننقل بيانات لأرقام وإحصائيات دقيقة تأكد بأنها لاتخضع للتأليف والإبتكار الشخصي فهي احد بحوث الصحة العامة لمنظمة الصحة العالمية حول الإدارة العليا للمستشفيات حتى الرابط الذي استشهدت به نقل تماماً ماذكرناه لكونها بيانات دقيقة ومعلومات مفصلة وموثقة فمالسألة إذن ليس إجتهادات شخصية .

الغريب انك قمت بالنسخ واللصق ولم تعلق على ماجاء بمحور حديثنا هنا حول ظاهرة الأطباء الفشلة الذين تسللوا من اعمالهم وكأنك تنتمي لتلك الفئة على العموم نحن هنا لا نلقي اللوم على الطبيب ان لم ينجح بمجال عمله هنالك نجاح و فشل فكما نرى الطبيب الجيد بتخصصه نشاهد أيضاً الطبيب الردئ والذي توارى خلف وظائف إدارية ليخفي عيوبه .

ولكي نثري الحوار يهمنا ان نسمع رأيك حول موضوع حوارنا هنا ولايمنع بأن تستشهد بأدلة ونظريات تدعم وجهة نظرك فالموضوع هنا للنقاش الهادئ بكل موضوعية والبحث سوياً عن مسببات تلك الظاهرة وكيفية معالجتها .
من مواضيع : محايد1
محايد1 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 26 ]
قديم 12-05-2010, 02:49 AM
افتراضي

حبيبي محايد قلنالك خلك محايد ان اللي عملت لصق وقص برضو
على العموم سواء كنت طبيب فاشل كما اتهمتني او غيره فهذا لا يغير شئ والاخ الفاضل sho طرح سؤال لم تسطيع انت وغيرك من الاداريين ان تجاوبو عليه ارجع لسؤال الاخ sho وجاوب عليه وقتها تكمل حوارنا ( مع اني مشغول وعندي اختبارات بس اكتشفت قصك ولصقك)
تحياتي
من مواضيع : كريم كراميل
كريم كراميل غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 27 ]
قديم 12-05-2010, 02:56 AM
صحي نشط
 

ادا will become famous soon enough
افتراضي

مع كامل احترامي وتقديري لكل ماتم طرحه من قبل الآخوان الأعضاء هنا أود أن اعرج على محور آخر

هو ضعف القدرة اللغوية لدى الطبيب ونشاهدها بشكل واضح فى كتاباتهم والطريف حتى فى اللغة الأنجليزية

يكتبون وصفاتهم الطبية بطريقة سيئة تعتمد على السرعة وخلط الأحرف مع هدم قواعد اللغة ونسفها بحجة انه

على عجلة من أمره كانت لدينا فى القسم صيدلية فلبينية تضحك وبشكل يومي على وصفات الأطباء وتسخر يومياً

أين درسوا هؤلاء الاطباء اللغة الانجليزية .
من مواضيع : ادا
ادا غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 28 ]
قديم 12-05-2010, 03:05 AM
صحي نشط
 

محايد1 will become famous soon enough
افتراضي

اخى انت غير مطالب بالتوضيح فاقد الشئ لايعطيه .. طالما انك مشغول باختباراتك ولا يوجد لديك ماتضيفه نصحيتى لك بأن تلتفت الى دروسك وواجباتك وتكثف تركيزك على اللغة العربية لديك أخطاء إملائية ولغوية بمشاركاتك هنا
عسى الله ان ينفع بك أمتك ومجتمعك ويصلح حالك
من مواضيع : محايد1
التعديل الأخير تم بواسطة محايد1 ; 12-05-2010 الساعة 03:10 AM.
محايد1 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 29 ]
قديم 12-05-2010, 09:13 AM
صحي متمرس
 

عبدالله الخليفي will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريم كراميل
حبيب قلبي ياريت لما تكتب شئ اكتب انه منقول ولما تنقله لا تقعد تقص وتركب فيه زي ما تبغى
على سبيل المثال الكاتب كتب الاطباء والفنيين وانت كاتب فشل هروب الاطباء وحذفت الفنيين يعني على مزاجك

وهذا الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=215699

احب ان اشير ان كاتب المقال واضح انه ايضا اداري وزعلان من الاطباء و ما لقيتله في النت غير موضوعين بس ونازل فيها على الاطباء

تحياتي للقص واللصق و خلك محايد يا محايد

منقول من الرابط اعلاه
الطبيب....والادارة!
الباحث جواد الماجدي

بالرغم من التطور الكبير الحاصل في تقديم الخدمات الطبية والصحية في العالم الاانه تبقى الخدمات الصحية بالعراق مع الأسف متخلفة تخلفا غير معقول ولم ترق لمستوى توقعات المواطنين بل لم تحقق الحد الأدنى من رضا هم مقارنة بالإنفاق على تلك الخدمات.
إن القضية الكبرى التي يراها مراقبو الوضع الصحي في العراق والمتخصصون في إدارة الخدمات الصحية التي تقف حائلاً أمام تقدمنا في المجال الصحي تتمثل في أن وزارة الصحة وإداراتها وأقسامها الإدارية تدار من قبل مجموعة من الأطباء المتخصصين في الطب, تركوا التخصص الذي درسوه, وقاموا بممارسة تخصص الإدارة الذي لم يدرسوه ولم يعرفوه من قبل.
ومن خلال الاطلاع على الهياكل التنظيمية الحالية للوزارة ودوائر الصحة بالمحافظات يتضح بان من قام بإعدادها هم أطباء غير متخصصين أو مدركين للإدارة وخفاياها.
إن نقطة الإصلاح الأولى والانطلاقة الهامة لإيجاد نظام إداري صحي قوي قادر على تطوير خدماتنا الصحية يبدأ من حيث انتهى الآخرون في العالم المتقدم حيث احتفلت فرنسا منذ أكثر من ثلاثون عاما بخروج آخر طبيب من إدارة منشاتها الصحية.
ورغم أن إدارة الطبيب للمنشات الصحية في بلادنا موضوع جدل لم يحسم بعد بين مؤيد لتولي الطبيب الوظائف الإدارية القيادية في المنشاة الصحية وبين من يدعوا إلى حصر عمل الطبيب في الممارسة الطبية وفقا لتخصصه الطبي وعدم اقتحام تخصص جديد كالإدارة الصحية دون علم ومعرفة لأبسط نظريات وتطبيقات ومفاهيم الإدارة الصحية الحديثة وهو القول الصحيح في اعتقادي ......
وعلى كل الأحوال لا يمكن لا احد أن ينكر أهمية الدعوة للتخصص في المجال الصحي إلا فئة الأطباء المتسلقين والمستفيدين من هذا الوضع غير الصحيح بل الذي اضر بالمواطن في كل مكان، ذلك أن الدعوة للتخصص تعتبر من ضرورات العصر الحديث ومن أهم متطلبات المرحلة الحالية لنهضتنا المباركة وسببا كافيا بإذن الله لتحسين وتطوير مستوى الخدمات الصحية في بلادنا الغالية ونقلها إلى مصاف الدول المتقدمة لا أن تبقى في مؤخرة دول العربية والبلدان النامية.
إن تسكين المتخصصين في وظائفهم التخصصية الصحيحة(كما تم تصنيفها من قبل وزارة المالية الذي لا يطبق بحجة عدم وجود متخصصين) وتفعيل واحترام التخصص مهما كان نوعه في كافة القطاعات وليس في القطاع الصحي فحسب هو الحل الأمثل والقابل للتطبيق في جميع دول العالم عدى بلادنا لعوامل وأسباب غير موضوعية وحزبية وطائفية احيانا.
إن تخصص الإدارة الصحية الحديثة (( نشا وترعرع في الدول الغربية المتقدمة منذ مطلع القرن العشرين ــ كأي علم متخصص آخر )) وله جهابذته ومفكريه، سجل التاريخ نجاحاتهم، درسوا وتخرجوا من هذا التخصص بشهادات عليا، وأبدعوا في تخصصهم، كما أبدع في الطب وغيره من التخصصات روادها.
كلما تمت الدعوة من احد المنصفين أو الغيورين بضرورة الأخذ بمبدأ التخصص نلاحظ حساسية مفرطة من قبل الأطباء الذين يشغلون المناصب الإدارية ( المحددة مبرراته وضوابطه في نظام الخدمة المدنية لكنها لا تطبق) يقابلها حساسية مساوية لها في القوة ومعاكسه لها في الاتجاه من قبل المتخصصين في الإدارة الصحية المغيبين أصلا عن ممارسة دورهم الصحيح .
وفي دوائرنا الصحية أيضا يسهل القفز من فوق أسوار التخصصات الفنية والإدارية المتخصصة خاصة من قبل بعض الأطباء غير الراغبين في ممارسة الطب والمنبهرين ببريق المناصب الإدارية والقيادية ويسعون لتحقيق طموحات ومكاسب شخصية. والغريب في الأمر بان مثل هؤلاء الأطباء يؤمنون بالتخصص الطبي الإكلينيكي فقط حيث يعتقدون بأنه لا يمكن لطبيب الباطنة التدخل في علاج حالة جراحية والعكس صحيح ويعتبرون ذلك تدخلا غير نظاميا بل وغير أخلاقيا في حقهم وحق المهنة ويرى بعضهم بأن الوظائف ( الإدارية ) المتخصصة وغير المتخصصة خاصة القيادية منها لا تخرج من كونها من الأعمال الروتينية الملحقة بمهنة الطبيب بينما يرى البعض الآخر بان إدارة المرفق الصحي حق مكتسب للطبيب لا يمكنه استيعاب قضية التنازل عنه لمن هو أحق منه ، رغم استيعابه لأهمية العمل بمبدأ التخصص ومعرفته بوجود متخصصين في إدارة الخدمات الصحية .
لقد وجد الطبيب نفسه بشكل عام في المستشفى وفي المرفق الطبي منذ أمد بعيد ومنذ أن أنشأت وزارة الصحة في بلادنا الغالية كان الطبيب هو الكاتب والإداري والمدير المشرف وذلك بسبب قلة المتعلمين وعدم وجود متخصصين في مجال إدارة الخدمات الصحية في ذلك الوقت وقد قدم اخوانناالأطباء الذين يعملون في المجال الطبي خلال الفترةالسابقة إلى وقتنا الراهن خدمات مقبولة وجيدة أحيانا في الطب والإدارة معا يشكرون عليها خاصة ما يتعلق بمكافحة الأمراض المعدية والمستوطنة من خلال برامج التحصين والوقاية وعلاج الأمراض الحادة واستخدام المضادات الحيوية.
وفي وقتنا الراهن الذي تقف فيه عراقنا الجديد على أعتاب حقبة زمنية جديدة من النهضة والتطور ومواكبة التقدم العلمي والتقني والفني والإداري والمستجدات العلمية الحديثة على كافة الأصعدة ابتداء من توفر الكوادر البشرية المؤهلة في مختلف التخصصات الطبية والإدارية المتخصصة وانتهاء بزيادة معدل النمو السكانيً, وارتفاع الوعي الصحي والاجتماعي للمواطن وتعدد وتنوع الخدمات الطبية والصحية التي يحتاجها المجتمع في هذا العصر فان الضرورة تقتضي تغيير اسلوب وطريقة الإدارة التقليدية والتحول إلى الأساليب العلمية الحديثة في إدارة الخدمات الصحية ورسم الاستراتيجيات الصحية وفق أسس علمية بحيث يمكن الإشراف عليها وقياس التقدم في تنفيذها وفق معايير جودة كمية ونوعية يمكن قياسها والاعتماد عليها، كما تقتضي الضرورة والمصلحة الوطنية تغيير أدوات واليات وأساليب التنفيذ والإشراف والرقابة وفقا للمعطيات الجديدة ومتطلبات المرحلة إذ لم يعد الأمر مجرد تقصي للأوبئة وعلاج للأمراض المعدية والحادة ولم تعد إدارة المرفق الصحي بسيطة أو تقليدية تقوم على طريقة الرد على المخاطبات وإخلاء المسؤولية بمجرد التوجيه بعبارة ( لاجراء اللازم وحسب الضوابط) وترك الأمور للاجتهادات الشخصية والفزعات الاجتماعية إلى غير ذلك من الأساليب الإدارية التقليدية، لقد تعقدت عملية وأساليب تقديم وإدارة الخدمات الصحية للمستفيدين منها وأصبحت إدارة المنشاة الصحية تقوم على مبادئ ومفاهيم وقواعد ونظريات وتطبيقات الإدارة الصحية الحديثة ونظم المعلومات الصحية ونظم التامين الصحي واحتواء التكاليف وفق معايير طبية وفنية وإدارية حديثة متخصصة تهدف إلى تحقيق رضا المستفيدين من الخدمات الصحية المقدمة، والمحافظة على سلامة المرضى ومراقبة الأخطاء الطبية ومنع سوء الممارسة الطبية والفنية والإدارية.
فمستوى الخدمات الصحية قد وصل إلى حد أصبح الطبيب أو الفني الإداري أو حتى الإداري غير المتخصص في إدارة الخدمات الصحية غير قادر على المساهمة في تحسينه أو المساعدة في تطويره أو حل مشاكله المعقدة والمتفاقمة في ظل هيمنة الأطباء وغير المتخصصين على وظائف الإدارية الصحية خاصة القيادية منها وإتباع منهج الإدارة التقليدية، إذ لا بد من اللجوء إلى المتخصصين في الادارة الصحية ليمارسوا دورهم الصحيح في تصحيح المسار وتحديد أركان وملامح النظام الصحي من خلال العمل على تخطيط وتنظيم والإشراف على تنفيذ الخدمات الصحية وفق رؤية إدارية واضحة ومعايير تنظيم وأداء مستقرة ومعتمدة يمكن قياسها وتطويرها ومن خلال تفعيل وتكامل وتناغم دور جميع التخصصات الطبية والفنية والإدارية والخدمات المساندة في النظام الصحي كفريق واحد.
إن فشل وهروب الأطباء والممرضين و المهن الصحية والفنيين من تخصصاتهم وتسابقهم لشغل المناصب الإدارية والقيادية عن طريق التكليف وتشبثهم بها ومحاربة المتخصصين في مجال الإدارة الصحية الحديثة وإقصائهم من خلال قنوات الصراع التنظيمي المستشري في الوزارة كان وما يزال السبب المباشر والأكثر تأثيرا على تدنى مستوى خدماتنا الصحية وعدم اللحاق بالركب العالمي بل والعربي في مجال تقدم الأساليب الإدارية في مجال الإدارة الصحية.
لقد فشل الأطباء الإداريون فشلا ذريعا في الانتقال بالنظام الصحي في العراق من الأسلوب التقليدي في الإدارة والتمويل إلى الأسلوب الإداري الحديث في إدارة وتمويل الخدمات الصحية اعتمادا على أساليب ونظم التامين الصحي وعلوم اقتصاديات الصحة وقواعد الاستثمار في الخدمات الصحية بالأسلوب التجاري ووفقا لمعايير الجودة وسلامة المرضى ونظم المعلومات الصحية
إن علم وفن ومفهوم الإدارة الصحية الحديثة في القطاع الصحي في العراق لم يكن واضح المعالم لحداثته بالنسبة لنا خلال السنوات الماضية حيث غالبا ما كان يتم الخلط بين الطب كممارسة وبين إدارة الخدمة الطبية نفسها، إلا انه ونتيجة للتقدم العلمي والاجتماعي برزت أهمية الأخذ بالتخصص في القطاع الصحي بصفة خاصة حيث لم يطرح الكثير من الآراء حول تلك القضية في القطاعات الأخرى ذلك أن القطاع الصحي بطبيعته كان وما يزال هو الأقرب والأكثر إلحاحا والتصاقا بالمجتمع من غيره من القطاعات.
اصبح اليوم لزاما علينا التدقيق في كيفية الاستفادة من الكوادر الطبية من الاختصاص وغيرها في المجال الطبي بدلا من السعي في استقدام الكفاءات العلمية ومن ثم استهلاكها في العملية الادارية وماتتبعه من التحول في القدرات وتنميتها الحقيقية والحاجة الماسة اليها فلوعملنا احصاء لعدد الاطباء الاختصاص الذين يعملون في غير اختصاصاتهم لاكتشفنا حجم الكارثة التي اوقعنا انفسنا فيها وحجم التعاطف الوظيفي بين طبقة الاطباء وكون صوتهم هو الاقوى والاهم في المجال الطبي وهنا سنكتشف الهدر الكبير في ممارسة العمل والقدرة على الانجاز وعملية التخفيف من العبئ الملقى على كاهل المواطن والذي لايستمع اليه احد سوى في العيادات الخاصة حيث تنفتح شهية الاطباء للعمل وجني الاموال وميلهم الى المثابرة ولكن ذلك يختفي تماما امام ابهة الادارة كونها تمثل وسيلة للتحكم في الشرق وليس وظيفة لخدمة المجتمع
ان افتقاد الرؤية الإدارية التي يتطلبها العمل مهما كان مجاله من تنظيم وتخطيط وغير ذلك من ألف باء الإدارة التي أبى بعض الأطباء إلا إغفالها فأهدرت الأموال العامة بسبب سوء التخطيط وانحدر مستوى الرضا الوظيفي بسبب سوء التنظيم والتحفيز وتقلصت ثقة المنتسبين في المؤسسات الصحية بسبب سوء التخطيط والادارة.
يخطئ من يظن أن الإدارة الصحيحة السليمة يمكن اكتسابها كما يكتسب الميكانيكي مهاراته عندما يبنيها على إعطاب السيارات وتقبل الشتائم واللعنات حتى يستقيم عوده مهنيا. فالإدارة الصحيحة فن وعلم، وغياب أحد التوأمين السياميين عن الآخر يجعل الحياة حبلى بالأخطاء والخسائر القاتلة، لذلك دأبت وزارة الصحة في العراق على ادخال مدراء المؤسسات الصحية من الاطباء في دورات تدريبية إدارية لإدراكها أن هؤلاء الاطباء يجب ان يكونوا على علم ولوبقليل بالادارةالتي لايمكن اداؤها باخلاص إلا إذا تمكنوا من أدواتها وأتقنوا فنها, رغم ان علم الادارة لايكتسب في دورة امدها يومين او ثلاثة ورغم أن جنوحهم للإدارة سيكون حتما على حساب عملهم الطبي السامي في العلاج وبذل أسباب الشفاء وعلى حساب تطوير أنفسهم مهنيا فترى هنالك نقصا كبيرا في عدد الاطباء ومن اختصاصات مختلفة في اغلب المستشفيات والمراكز الصحية وتجدهم مكدسين في المواقع الادارية.فلو جمعنا اغلب مدراء المؤسسات الصحية لتجدهم غير مؤهلين لإدارة المستشفيات، وعندما تناقشهم عن الإدارة الصحية تكتشف أنهم أناس غير ملمين بمفهوم الإدارة الصحية، في الوقت الذي نجد في كندا أن نسبة مديري المستشفيات من الأطباء لا تتجاوز الربع وفي الولايات المتحدة الأمريكية 5٪ وفي انكلترا وفرنسا تدار أغلب المستشفيات من قبل رجال القانون المتخصصين في إدارة المستشفيات, ولنسال انفسنا لماذا يقوم الطبيب الناجح بهذا الدور ويخسر المجتمع والمرضى ( طبيباً لامعاً ) في مجال الطب على حساب الإداري المختص؟
فانا اعتقد بان اغلب الاطباء الذين يمارسون الادارة هم في الغالب اطباء فاشلين طبيا واداريا فما معنى طبيب يعمل في قسم التخطيط او الامور الادارية او التفتيش الاداري ويترك عمله الفني كممارس اومقيم او اختصاص والاستفادة من الخبرات التي تتراكم له بالعمل في مجال عمله ولااستثني الصيادلة والاختصاصات الصحية والتمريضية وووو مع العلم لو خيروا بين العمل الاداري ومخصصات الصنف الطبي لاختاروا المخصصات وتركوا العمل الاداري
وتشير بعض الدراسات إلى أن المدير الإداري الفعال في المستشفى يقوم بثلاثة أنواع من النشاطات هي:
1-الإدارة الداخلية
2- إدارة العمل داخل المنشأة
3 - واستطلاع البيئة المحيطة لقياس الاحتياجات والمتغيرات، والبيئة الخارجية وتتمثل في العلاقات العامة والمشاركات الخارجية مع المجتمع.
كما تؤكد بعض الدراسات العلمية أن هناك أنواعا من المهارات التي تتوفر في مدير المنشأة الصحية ( الإداري المختص ) وهي: القدرة على القيام بالوظائف الإدارية من خلال تطبيق الدراسات والنظريات العلمية في التعامل مع المرؤوسين ومعالجة الأخطاء.
والسؤال هنا هو من الخاسر والرابح في صراع حب التملك والنزعة السلطوية؟، إن الخاسر هو الوطن والمواطن الذي لا يهمه من يدير ولكن تهمه النتائج. لو آمن الأطباء أن الجميع يجب أن يكون فريق عمل واحد متكاتف هدفه تقديم الخدمة الصحية بجودة وفاعلية؛ لرضوا بأن يساهموا بما هيئوا له من علم وعمل ولكانوا - كما هم الأغلبية - عنصرا فاعلا مؤثرا في تقديم هذه الخدمةلا أن يكونوا عنصرا معطلا مثبطا يساهم في تدني جودة الخدمات. آمل ألا يكون النقاش هذه المرة جدلا بيزنطيا وأن تنتج عنه ثمار إيجابية يقطفها المواطن صحة ورضا. انتهى


بصراحة الباحث - من العراق - ناقش هذا الموضوع الجدلي من جميع الجوانب بطريقة واقعية مميزة
ويبدو بأن هذه المشكلة تم تصحيحها منذ فترة طويلة في الدول المتقدمة صحيا ، واذا اردنا ان تتطور صحيا في بلادنا فلا بد ان نبدأ من حيث انتهى الآخرون لا أن نجامل ونكابر ونجرب حتى لا نتأخر عن مسيرة التطور ولا نهدر الأموال بسبب الاجتهادات غير مدروسة من غير المختصين .
تحياتي للجميع ،،،
من مواضيع : عبدالله الخليفي
عبدالله الخليفي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 30 ]
قديم 12-05-2010, 10:45 AM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sho
في المملكه العربيه السعوديه : من يدير المستشفيلت الجامعيه؟ من يدير المستشفيات التخصصيه؟ من يدير مستشفيات الحرس الوطني؟ من يدير المستشفيات الخاصه؟ هل هو انت أو أمثالك؟ كلا
في امريكا وكندا وبريطانيا و قد قضيت سنوات بها واعلم ان غالبيتها تدار من قبل اطباء واداريين متمكنين و ليس كما عندنا.

أما ما عنيته بالاداري الاداري هو الاداري المتمرس و المتمكن و ليس ممن ينتسب للاداره و ليس له نصيب منها الا المسمى.


يا محايد ارجع واقلك خلك محايد
اتهمتني بالفشل كطبيب واني فاقد لشئ واني من اقوم بقص ولصق ولطش الكلام ونسبه لشخصي و عندي اخطاء املائية طيب ممتاز مع اني وضحت من قام بالقص واللصق في ردي بالاعلى
و احب ان اشكرك على دعوتك لي مع اني اعلم انها نابعة من استهزاء لا اكثر
بس لا تعتقد ان كلماتك ستجعلني اخجل ان ادخل المنتدى او ان اقفل على نفسي الباب واقول احرجني الملقب بالمحايد

السؤال واضح للاخ sho بالأعلى جاوب علية انت او غيرك من الإداريين
ولا السؤال جدا صعب؟؟؟؟

للمعلومة انا كما اسلفت سابقا مشغول عملا ودراسة ولن اكتب او اناقش مالم ارى رد صريح على سؤال اخونا sho
تحياتي
من مواضيع : كريم كراميل
كريم كراميل غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
..., أمر, الأطباء, الصحية, الإدارة, بسبب, بعض, بكرسي, صحيح, سعودي, طبيب


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استفسار..طبيب سعودي والترقية؟؟ a2a2 ملتقى شؤون الموظفين 8 12-30-2010 01:21 PM
طبيب سعودي يحث على السيطرة على قطاع الادارة الصحية عبدالله الخليفي ملتقى المواضيع العامة 11 12-14-2010 07:56 PM
أنا طبيب ... ولكن طبيب سعودي nasser30 ملتقى المواضيع العامة 16 11-07-2010 06:30 PM
تساؤلات طبيب سعودي على برنامج التشغيل الذاتي hatem31 ملتقى التشغيل الذاتي 0 06-13-2010 02:06 AM
شاب سعودي يفقد "فحولته" بسبب خطأ طبي اميرالظلام ملتقى المواضيع العامة 2 03-04-2010 03:39 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 07:50 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط