آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

التسيب الإداري

ملتقى المواضيع العامة
عدد المعجبين  3معجبون
  • 2 أضيفت بواسطة طلال الحربي
  • 1 أضيفت بواسطة شلال99

موضوع مغلق
  #1  
قديم 12-13-2010, 04:17 AM
Banned عضو موقوف
 



طلال الحربي will become famous soon enough


التسيب الإداري



تعتبر الإدارة مرادفة للتقدم والرفاهية وإهمالها أو تجاوزها سيكلف المجتمع الكثير من الخسائر التي يصعب تعويضها كما هو الحال ما يجري في الدول النامية والتي تسمى أحيانا بالدول المتخلفة نسبة إلى ما ارتبط بها من مظاهر التخلف التي ارتبطت ارتباطا وثيقا بإهمال العملية الإدارية والتي تسبب عنها كافة مظاهر التسيب الإداري التي سنقوم بمعالجتها في هدا البحث .

فلا يوجد في العالم نظام ناجح ونظام فاشل وإنما يوجد إدارة ناجحة و أخرى فاشلة، والحقيقة إن الدولة الحديثة هي دولة مؤسسات او دولة الإدارة لذا كان لابدّ من إفراد يتمتعون بدرجة عالية من المهارة والثقافة للنهوض بمهام الدولة الحديثة التي تسعى إلى تأمين رفاهية مواطنيها في جميع المجالات




كما يجب إن يكون شاغل الإدارة البحث عن أفكار وسبل ووسائل لتطوير العمل وتوسيعه وتحسينه، والاهتمام بالضبط الإداري لمنع التسيّب عند قليلي الإحساس بالمسؤولية. كما سيتمثل هذا الاهتمام في الحرص الشديد على الوفاء بالعقود والعهود كما أمر سبحانه وتعالى: (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود)، فلابد لرجل الادارة ان بكون مهتما في إيجاد صيغة عادلة للتوازن بين حقوق الجهة التي يعمل لها، وبين حقوق الأطراف الأخرى .



التسيـب الإداري


التسيب لغة هو( كون الشيي يسير أو يأتي سلوك على غير هذى وبدون ضوابط أو


محددات تحكم تصرفه أو حركته )، ونحن نستخدم هذه الكلمة كثيراً فى حياتنا العملية


مثل أن تطلب من الطفل أن يترك أخاه الأصغر يلعب حراً أو نأمره بترك أخيه (سيب خوك)كما تطلق على المواد تأتي في أكياس كبيرة تسمى مواد سائبة كالسكر والدقيق عندما يأتي في أكياس عبوة 50 أو 100 كيلوا وقد تطلق على الشخص الذي ليس له أسرة معروفة أو أهل محددين بحيث نشير أليه بالسائب ( سائب ) أو ( هامل ) وقد أطلق العرب فى الجاهلية مصطلح سائب على الناقة التى تلد عدد كبير من الحيران بحيث يتركونها حرة فلا يحلبونها أو ينحرونها بل تترك حرة فى الصحراء حتى تنفق ، وقد ورد فى القرآن الإشارة إلى هذه العادة باعتبارها عادة جاهلية لا أساس لها من الصحة فقالي تعالى { ما جعل الله من بحيرة ول اسآئبة ولا وصيلة و لأ حامِ ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون } المائدة .


التسيب الإداري اصطلاحا :


ارتبط فى الإدارة بمسألة الغياب و التأخير عن العمل ويشمل التسيب الإداري العديد من الممارسات السلبية للموظف أثناء تأدية مهامه الرسمية مثل الهروب من أداء الأعمال والمعاملات المختلفة وكذلك عدم المسؤولية والوساطة فى إنجاز الأعمال واستغلال المركز الوظيفي والإهمال الواضح فى العلاقات العامة .ويمكن تعريف التسيب الإداري بأنه ( إهمال الموظف للواجبات المنوطة به والمنصوص عليها فى القوانين واللوائح والقرارات التي تنظم الوظيفة العامة بشكل يؤدى لمردود سلبي على الإنتاجية وسير العمل .والعجز عن تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها ) فهذا هو المعنى الشامل للتسيب الإداري الذي يمكن تحديده بصفة عامة في عدم وجود الأهداف أو غموضها أو عدم الاهتمام بها او عدم وجود خطط اصلا توصل الى هده الاهداف ، هذا من جانب وعدم كفاءة الموظفين والوسائل اللازمة لتحقيق تلك الأهداف من جانب آخر أو عدم وجود المتابعة لإنجاز هذه الأهداف


مظـاهـر التسيب الإداري :


الغياب :


يمثل الغياب أهم مظهر من مظاهر التسيب وقد يتخذ أكثر من صورة ويتم 0باشكال متعددة منها. عدم حضور الموظف أصلاً لمقر عمله أو حضوره لغرض التوقيع في سجل الحضور والانصراف ثم الخروج وعدم العودة إلا في اليوم التالي او تمارضه وقد يخرج من مكتبه إلى مكتب آخر في نفس المصلحة. وهناك العديد من الوظائف التي تتطلب وفق طبيعتها مغادرة المكتب إلى مكتب آخر، أو إلى مصلحة أخرى ذات علاقة بإنجاز العمل.


- وفي جميع المواقف التي سبق الإشارة إليها نجد أن العمل المطلوب لا ينجز، ويؤدي الغياب إلى تراكم الأعمال شيئاً فشيئاً ويترتب على ذلك العلاقة السيئة بين المواطن والموظف


عدم الانضباط الوظيفي


وهذا يعتبر مظهراً مهماً من مظاهر التسيب حيث يعتبر الوصول المتأخر للعمل والهروب قبل انتهاء الدوام الرسمي والانشغال باعمال جانبية أتناء الدوام الرسمي وتأخير انجاز الإعمال مظهراً من مظاهر عدم الانضباط الإداري.


اهدار وقت العمل


في جلسات الشاي والقهوة و العاب الحاسوب وغيره من مظاهر اللهو والتهرب من أداء الإعمال .


الاستخدام المفرط للهاتف الأمر الذي يترتب عليه ضياع الوقت والمال.


سؤ حفظ وتنظيم الأوراق والوثائق الأمر الذي يؤدي الى ضياع الوقت والجهد في العثور عليها .


انتشار الفساد الإداري بمظاهره المعروفة من رشوة واختلاس وتزوير وإهمال ومحسوبية واستغلال الوظيفة في غير مصلحة العمل. و وعدم انجاز الأعمال في الوقت الملائم حيث يعتبر تأخير إنجاز الأعمال سواء الأعمال الداخلية أو التي تتعلق بالجمهور مظهراً يدل على وجود التسيب في الوحدة الإدارية.


عدم الالتزام بتطبيق القوانين واللوائح


المنظمة لأعمال الوحدة بشكل جزئي أو كلي مما يعني انتشار المزاجية وتسيير الأعمال وفقاً لما يكون مناسباً لرأي الموظف الموكلة إليه هذه الأعمال.


انخفاض الروح المعنوية


لمجمل العاملين في الوحدة الإدارية خاصة إذا صاحب هذه المظاهر محاباة وعدم التساوي في المعاملة لجميع الموظفين في الأمور المادية والمعنوية.وعدم وجود نظام حوافز جيد للعاملين الأمر الذي سيؤدي الى تدني الإنتاج وانخفاض الروح التنافسية للعاملين بالمؤسسة.


تضخم العمالة بالجهاز الإداري


العام :يعتبر تزايد أعداد العاملين بقطاع الخدمات ومنها الإدارة العامة ظاهرة عالمية حيث يلاحظ أن الدوائر الرسمية تستقطب المزيد من الكفاءات البشرية سنة بعد أخرى وينتج ذلك من التغيير الكبير في دور الدولة في المجتمع وأتساع نطاق تدخلها وزيادة الخدمات المطلوبة منها كماً وكيفاً ولجميع فئات المجتمع بدون استثناء .


إهمال برامج التدريب :


إن الحديث عن التدريب لابد وأن يتضمن الإشارة ألي أن إهماله يشكل سبباً للتسيب الإداري وهو أيضاً نتيجة من نتائج التسيب فهو سبب لأن الموظف غير المدرب والمؤهل لا يستطيع أن يقوم بواجبات وظيفية كما ينبغي إما أنه نتيجة من نتائج التسيب فلأن التسيب سيؤدي إلى إهمال برامج التدريب و إهمال تخطيطها ودراستها مما يخفض من فاعلية هذه البرامج عدم إحساس المسئولين بالمسئولية الملقاة على عاتقهم واعدم إدراكهم أهمية التدريب وقصورهم تصور نتائجه كما يجب ان اشير هنا الى انا وجود التدريب في بعض الملؤسسات ليس دليلا على جديتها في تدريب وتاهيل العاملين بها للارتقاء بهم وفعيل ادائهم بسبب عدم وجود خطط جادة مبنية على تحديد اللحتياجات التدريبية للعاملين بالمنظمة واستيفائها والتقييم المستمر للعائد على التدريب وتحديد الانحرافات ان وجدت واعدة التخطيط من جديد .


أسباب التسيب الإداري


تكشف دراسة أعدتها إحدى الهيئات الرقابية عن تزايد حالات الغياب والتاخير والخروج قبل انتهاء الدوام والاهمال في اداء الاعمال وتزايد قضايا الرشوة والتزوير والاختلاس في أوساط الموظفين، وعزت الدراسة أسباب ذلك الى عدة عوامل من : -



أولاً / مشاكل إدارية:


كعدم تحمل المدير المسؤولية الكاملة والحقيقية في فرض الثواب والعقاب وعدم توافر القواعد الرقابية لحسن سير العمل الإدارة البيروقراطية والمركزية وعدم المشاركة في الإدارة, و أحيانا ان غياب الإمكانات المادية الضرورية (مع انخفاض الثقافة الإدارية ) يؤدي إلى عدم إمكانية ممارسة الادارة بالشكل السليم . وكدلك عدم تمتع الموظف بالصلاحيات الكافية في فرض التواب والعقاب


ثانياً / مشاكل تنظيمية


ان تحديد الاختصاصات وتوزيع المسؤوليات و المهام يخضع في معظم منظماتنا إلى آليات غير إدارية تعتمد في اختيار الكفاءات على معايير لا تتفق مع الكفاءة والفاعلية والخبرة للإفراد الدين يتم تكليفهم بمسئوليات وظيفية كذلك عدم تمتع بعض المؤسسات بالاستقرار الإداري وعدم وجود أسس إدارية تابثة تنظم عمل الإدارة فكل مسئول يتم تكليفه يقوم بالغا ما قام به الذي قبله ويبدأ العمل بطريقته وكذلك بكوادر جديدة مختارة من قبله .


تالتا مشاكل تتعلق بالعنصر البشري :


فكما أن التسيب يصنعه العنصر البشري أولا واخيراً فان هذا العنصر هو الذي يخلق التسيب الإداري ومظاهره ومن جانب العنصر البشري فإنه يمكن تقسيم الأسباب إلى جزئين : -


1 - يتعلق بالجانب المادي


للعنصر البشري من حيث عدم كفاية الأجر الذي يحصل عليه الموظف لمواجهة التزاماته اليومية أو عدم حصوله على العلاوات المستحقة أو عدم ترقيته عندما يستحقها أو النقل العشوائي غير المنظم للموظف من وظيفة لاخرى خاصة اذا كانت الوظيفة الجديدة لا تمت إلى تخصصه بأي صلة أو عدم حصوله على الامتيازات العينية التي تستوجبها وظيفته ويحصل عليها امثاله في نفس الوحدة أو في وحدة أخرى مشابهة وغير ذلك من الحقوق المادية التي لاشك انها تؤثر في لجوء الموظف إلى ممارسة المظاهر التي ذكرناها آنفاً.


2 - يتعلق بالجوانب المعنوية


واهم الجوانب التي يجب ذكرها في هذا الموضوع ان يشعر الموظف بالمعاملة المتساوية من قبل الإدارة لجميع العاملين في الوحدة بحسب درجاتهم، فعدم المساواة يؤثر معنويا على العاملين ويؤدي إلى انتشار مظاهر التسيب كما ان إتاحة الفرصة للموظفين حسب كفاءتهم بالتقدم في المستويات الوظيفية الرئاسية يخلق جانباً معنوياً محفزاً في أداء الموظف والعكس فإن عدم اتاحة هذه الفرصة يخفض من الروح المعنوية لهم وكذلك فإن الضمانات التي يشعر بها الموظف عند مواجهة أي طارئ في حياته كالمرض المعجز عن العمل أو الوفاة أو مصروفات طارئة لابد منها تلقي عليه عبئاً ثقيلاً أو الرعاية الصحية له ولأفراد أسرته أو المشاركة الاجتماعية في شكل جمعيات أو أندية ترعاها الوحدة يخلق روحاً معنوية تؤثر على الأداء بالإيجاب ، و أخيرا فان شعور الموظف بالمشاركة في التخطيط وتحديد الاهداف واتخاذ القرار والاستماع إلى آرائه ومقترحاته بصدر رحب بشكل متناسب مع وظيفته تؤثر في ارتفاع الروح المعنوية التي تؤثر في تحسين الأداء.


مشاكل تتعلق بالبيئة المحيطة


حيت تشكل البيئة المحيطة عنصرا ضاغطا على المسئولين في المؤسسات في انتهاك بعض القوانين كارغامهم على تعيين عناصر غير كفئة او مجاملة بعض الناس ومنحهم مزايا لا يستحقونها


أسباب تتعلق بوسائل تحقيق الأهداف:


وكما أن العنصر البشري وهو في سعيه لتحقيق الأهداف يسير وفق نظم معينة ويستخدم إمكانيات متوافرة فإن دور هذه النظم والإمكانيات يؤثر جنباً إلى جنب مع الاسباب التي تؤثر في العنصر البشري في وجود مظاهر التسيب الاداري.فمن ناحية النظم فإننا نعني بها القوانين والقرارات واللوائح المنظمة للأعمال الإدارية والفنية لأداء الوحدة وعدم وجود هذه النظم أصلاً ووجودها بشكل غير كامل أو توافرها بشكل ضعيف وعدم الكفاءة في تحقيق الرقابة الداخلية أو غيرها من الصفات الأخرى لاشك أنها تقود إلى مظاهر التسيب الإداري، فمثلاً وجود اختصاصات بشكل متعارض ومزدوج يؤدي إلى تضارب الاختصاصات وتميع المسئولية وتأخير الانجاز كما ان قصور التنسيق من أجل تكامل الجهود أثناء مراحل العمل الإداري لترتيب الجهد الجماعي ومنع التنافر والابتعاد عن الحساسية .


. كما أن غياب العقاب لعدم تطبيق القوانين واللوائح والأنظمة لاشك سيؤدي إلى شيوع المخالفات ويلاحظ أن العقوبات إن وردت في بعض اللوائح فهي عقوبات بسيطة او يتهاون في تطبيقها أو أنها لم ترد عقوبات أصلاً أما فيما يتعلق بالإمكانيات ووسائل العمل فإنها تعتبر من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى تأخير حضور الموظفين كعدم توفر وسائل المواصلات للعاملين وعدم انشاء بوفيه مخصص لتقديم الوجبات والمشروبات يؤدي إلى خروج الموظفين لسد حاجتهم من متطلبات الأكل والمشروبات من خارج الوحدة الامر الدي سيترتب عليه التاخير في انجاز الاعمال وهدا يعتبر مظهراً من مظاهر التسيب وبالمثل فإن المباني المكيفة والملائمة للعمل صيفا وشتاء تزيد من راحة الموظف وتساهم في زيادة الاداء وتحسين نوعيتته والعكس صحيح .. وأخيراً فإن وسائل الاتصالات اللازمة لأداء الموظف لعمله سواء في داخل الوحدة أو خارجها أو حتى في الاتصالات الشخصية التي لابد منها أن تؤدي إلى أن يقوم الموظف بهذه الأمور وهو في مقر عمله دون الحاجة الاضطرارية للانتقال إلى من يريد الاتصال بهم لقضاء تلك الأمور كما أن الاتصالات وتوفيرها فيما بين المناطق المتباعدة والتابعة للوحدة الادارية يؤدي إلى أداء العمل بشكل أفضل.


7 ) قصور التنسيق من أجل تكامل الجهود أثناء مراحل العمل الإداري لترتيب الجهد الجماعي ومنع التنافر والابتعاد عن الحساسية .


طبيعة الفن الإداري:


وهذا العنصر يعتبر أيضاً من المسببات الهامة لوجود التسيب ويتعلق أساساً حول مفهوم ماهي الادارة والفن في تطبيقها ، فالفن الاداري المتقدم يقتضي اتباع التخطيط والتنظيم والرقابة كمبادئ لأزمة للإدارة كما أن مبدأ التفويض في الصلاحيات والاختصاصات واتباع اسلوب اللامركزية كمبدا هام في تسيير وادارة المؤسسة والوحدات الادارية التابعة لها كما أن الإدارة لابد أن تدرك أنها تمثل النموذج الأمثل والقدوة الحسنة لجميع العاملين وكذلك فإن الحرص على الجوانب المعنوية للعاملين والثواب يعتبر أسلوباً جيداً للفن الاداري ، وأخيراً فإن تشجيع الادارة العاملين على انشاء صندوق للمساعدات الاجتماعية في الافراح والماثم والمساعدة في انشاء النوادي الرياضية والاجتماعية وكافة مضاهر التعاون بين العاملين بالمؤسسة من العوامل المساعدة في خلق اجواء المحبة والتعاون بين العاملين .



اثار التسيب الاداري: -


آثار التسيب الإداري: يعتبر التسيب الاداري من أخطر الظواهر التي يمكن أن تنشأ في أية وحدة وتؤدي إلى فشلها في أداء أعمالها فعدم تحقيق الوحدة لأهدافها لايعني سوى الفشل وهذا يعني أيضاً ما يلي.

- يؤدي التسيب إلى انخفاض كفاءة الاداء وانخفاض مستوى الخدمات وعدم الاقتصاد في الانفاق وكل هذه الأمور تؤدي إلى شلل كامل للجهاز الاداري في




الوحدة المعنية.


- التسيب يعرقل التنمية ويساعد على تفاقم الازمة الاقتصادية

- إن مظاهر التسيب الاداري وبالذات في الوحدات التي تتعامل بشكل مستمر ويومي مع عامة المواطنين سوف يعكس التسيب الاداري نفسه في ردود فعل غير حسنة من المواطنين وما يؤثره في تشكيل الرأي العام عن الجهاز الاداري للدولة.

- يؤدي التسيب إلى هجرة الكفاءات العالية من الوحدة وكذلك أيضاً عدم دخول كفاءات جديدة مما يؤثر في التطور الاداري لهذه الوحدة.
- لاشك أن التسيب الاداري يؤثر على جوانب التنمية بحيث أن التنمية تستلزم الادارة الواعية فإن التسيب الاداري يعني أيضاً التأثير على مستوى النمو الاقتصادي وعرقلة خطط التنمية.

- كما أن التسيب يؤدي إلى مزيد من التسيب وهو أمر يمكن ملاحظته بسهولة فما أن يبدأ التسيب في أي وحدة إدارية ولايمكن الحد منه ينمو باستمرار ويؤدي إلى المزيد منه.




- تعتبر الوحدة الادارية نموذجاً سيئاً للوحدات المتشابهة أو حتى الحكومية بوجه عام لما يمكن أن يكون عليه الأداء الاداري للحكومة ولايعقل أن تكون هناك إدارة واعية تقبل أن ينطبق على الوحدة التي تديرها هذه الصفة.





- مقترحات للحد من التسيب الإداري :

وكما أن العلاج يأتي من معرفة المسببات فإن الحد من التسيب الاداري يأتي أيضاً عن طريق الحد من المسببات التي تؤدي إليها.

- ففيما يتعلق بالعنصر البشري فإنه لابد من مراعاة الجوانب المادية والحقوق المالية للموظف بشكل يتناسب مع أعباء الحياة اليومية وحجم وصعوبة الأعمال الموكولة إليه وبالذات فيما يلي:
- أن تكون المرتبات وملحقاتها من أجور اضافية ومكافآت متناسبة مع الحالة المعيشية وتراعي دائماً حالة الارتفاع في الأسعار.
- أن تشكل العلاوات والترقيات عناصر هامة تلازم دائماً الأداء الممتاز في تحقيق الأهداف وتبتعد ما أمكن ذلك عن العوامل الشخصية.

- أن ترتبط الامتيازات العينية بالوظيفة وليس بالموظف فطالما أن هناك وظيفة يشغلها موظف معين فإن امتيازاتها العينية «كالسيارات والسكن والتلفون» لابد أن تعطى للموظف بحكم شغله للوظيفة ولايجب أن يتمتع بها في حال ترك الوظيفة وكذلك فإنه لابد من الحرص على الجانب المعنوي وبالذات فيما يتعلق بالعنصر النفسي والسلوكي للموظف بحيث يجعل من أهداف الوحدة وأهدافه الشخصية هدفاً واحداً يتحققان معاً وينعدمان سوياً.




التقييم المستمر للأداء لمعرفة المشاكل والعراقيل التي تعترض سير العمل واعدة عملية التخطيط لتصحيح هده الأخطاء .

- إعادة النظر في لائحة المخالفات والجزاءات بحيث تكون شاملة لكل أنواع المخالفات سواء كانت مالية أو إدارية ووضع العقوبات المناسبة وعدم التهاون في تطبيقها وضرورة مراجعة النظم الادارية المطبقة وتحليلها ومساعدة الجهات على تجاوز أوجه القصور فيها.

- تطوير النظم والوسائل اللازمة لتنفيذ الأعمال فلابد أن تتوافر لدى الوحدة الهياكل التنظيمية والاختصاصات التفصيلية حتى أدنى المستويات




• تطوير نظام اختيار وتعيين وترقية العاملين .

• فصل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية و الامنية .

• المساواة امام القانون ومحاسبة الفاسدين الكبار قبل الصغار .
• استخدام التقانة والشفافية والحكومة الالكترونية في المعاملات .
• تطبيق مبدا المحاسبة على النتائج وليس على التعليمات .
• تفعيل الجوانب الدينية والروحية المرتبطة بالاستقامة .

• التوصيف الدقيق والعلمي للوظائف والتكافؤ بين السلطة والمسؤولين.




- الاهتمام بتلبية احتياجات الموظفين وذلك من خلال تخصيص وقت لمناقشة مشكلاتهم والسماع لاقتراحاتهم الخاصة بتطوير العمل ومعالجة معوقاته سواء كان بشكل مباشر عن طريق الاجتماعات، أو غير مباشر عن طريق الإحصائيات.


- الاهتمام بوضع خطط سنوية للإصلاح الإداري بعد اجراء تقييم للاداء للفثرة السابقة ومعرفة الاخطاء والتجاوزات .


- تطوير النظم والوسائل اللازمة لتنفيذ الأعمال فلابد أن تتوافر لدى الوحدة. الهياكل التنظيمية حتى أدنى المستويات والاختصاصات التفصيلية وحتى أيضاً أدنى الوظائف وبشكل كامل ودون أي تعارض أو ازدواج والحرص على تطبيقها وتنفيذها وكذلك فيما يتعلق بالأحكام المنظمة لأعمال التوريد والصرف والشراء والتخزين وتنفيذها بشكل دقيق وكفاءاتها في أحكام الرقابة الداخلية وتطويرها وإعادة دراستها بشكل دوري حتى تتطور مع تطور الظروف الواقعية وأن تحرص هذه النظم على تطبيق مبدأ الثواب والعقاب.


- تبسيط الإجراءات الإدارية داخل المؤسسة.


- مراعاة التخصص في التعيين مع مراعاة القدرة والكفاءة.


- الاهتمام بالتدريب والدورات التي تزيد من كفاءة الموظفين.

أما فيما يتعلق بالوسائل فمن المهم أن يتم توفيرها بشكل يتناسب مع الأداء المطلوب في كل وظيفة وعلى قدر متساو بين كافة العاملين في المستوى الاداري الواحد وأن يرتبط توفير هذه الامكانيات كحوافز كان يمنح بعض المسئولين اجهزة حاسوب محمول او هواتف محمولة للاستعانة بها في اداء اعمالهم ونفس الوقت تعتبر حافزا لهم توضع عند تحقيق أهداف معينة تضعها إدارة الوحدة.ولابد أن نذكر هنا أن تطوير الأجهزة الرقابية وزيادة فعاليتها يعتبر عاملاً حاسماً في الحد من مظاهر التسيب الإداري والقضاء عليه. وفي تقديري الخاص ان السبب الرئسي في زيادة وتيرة الفساد الاداري هو عدم وجود ردع من قبل الجهات القانونية




-



شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص
Nephrology و بيان الصمت 1 معجبون بهذا.


من مواضيعي : طلال الحربي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 12-04-2012, 01:40 PM
صحي جديد
 

علي العارضي will become famous soon enough
افتراضي رد: التسيب الإداري

شكرا لك على الموضوع القيم
من مواضيع : علي العارضي
علي العارضي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 12-04-2012, 03:00 PM
أخصائي صحي
 

ولد زمزم will become famous soon enough
افتراضي رد: التسيب الإداري

قوله تعالى : ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين
جزااك الله علي ماقدمت لذا نرجوا منك ان لا تنسي الاضطهاد الوظيفي والحرب النفسية الاخبرات وتغديم المصالح والعلاقة الخاصة ومن منطلق الصلاحيات الممنوحة والله المستعان

من مواضيع : ولد زمزم
ولد زمزم غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 12-06-2012, 02:15 AM
صحي متميز
 

بيان الصمت 1 will become famous soon enough
افتراضي رد: التسيب الإداري

الله يعطيك العافية

وجزاك الله خير

وفقت بإختيارك الموفق




من مواضيع : بيان الصمت 1
بيان الصمت 1 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 12-06-2012, 06:48 AM
صحي متمرس
 

شلال99 is on a distinguished road
افتراضي رد: التسيب الإداري

موضوع متكامل تشكر عليه

ليس كل حال تصلحة الدورات عندما تكون قاعدة البناء ضعيفة في التربية و مخافة الله قبل مخافة المدير

تربية

اعلام

عند تقوية هذه العناصر قد يتحسن شيئا والموضوع يتحمله المجتمع ككل

وشكراا
بيان الصمت 1 معجبون بهذا.
شلال99 غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
التسيب, الإداري


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التسيب الوظيفي ا لراعب منتدى المراكز الصحية ومنسوبيها 8 05-10-2011 08:22 PM
التسيب الوظيفي يؤدي إلى تعطيل مصالح الناس ويقلص الإنتاج طــلال الحربي ملتقى المواضيع العامة 1 03-07-2011 03:54 PM
سحب القرار الإداري طلال الحربي ملتقى الإداريين 2 01-08-2011 02:30 PM
الإرهاب الإداري نسائم ملتقى الإداريين 14 09-24-2010 05:36 AM
الإتصال الإداري نسائم ملتقى الإداريين 12 01-17-2010 11:48 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 08:00 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط