آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

ضعف الشخصية وقلة الكفاءة

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-14-2011, 05:32 PM
صحي نشط
 




تركي المحمادي will become famous soon enough


كتبها مهدية مقري ،





ضعف الشخصية وقلة الكفاءة
دعائم قوية للنفاق الوظيفي



الشخصية وقلة الكفاءة nefaaq12_1193204412.jpg


إعداد: مهدية مقري

النفاق عامة صفة مذمومة لايحبها بنو البشر لكنه و في المدة الأخيرة أصبح سلوكاً يطبع تصرفات الكثير من الأشخاص الذين اقتنعوا بأنها السبيل الأمثل للوصول إلى مقاصدهم من ترقيات وتعزيز مكانتهم داخل المؤسسات التي يعملون فيها..
إنه النفاق الوظيفي الذي أصبح عملة رائجة في مواقع العمل وحتى في المجتمع ..بل صار موجة يركبها الكثيرون. لكن كما قال المثل العربي الشهير “حبل الكذب قصير” فمن الأفضل أن يتمسك الموظف الملتزم بقناعاته ومبادئه حتى لا يلجأ إلى هذا الأسلوب لاسيما في مجال العمل الوظيفي. لأن التمسك بالمبادئ يؤدي إلى كسب الموظف الاحترام والتقدير من قبل الزملاء والمسؤولين، ونجد أن النفاق الوظيفي لايطول مفعوله ولا يكون محمود العواقب دائماً.
ومع الانتشار الرهيب لهذه الظاهرة السلبية التي باتت تنخر كيانات المؤسسات والإدارات العربيةلم يعد من الصعب الكشف عن المنافق.. فمن علامات المنافق سواء كان موظفاً أو غير موظف: ميوع الشخصية وعدم ثباته في المواقف وكذا الارتباك، يتصرف وفق مصالح مرحلية.. ومن المعلوم أن الإنسان المصلحي لا قيمة له حتى عند أصحاب المصالح .

أخطر ما في الأمر

لكن أخطر ما في الأمر خاصة داخل الشركات والمؤسسات الإنتاجية والخدمية أن المنافق يعمل بنشاط ظاهري أمام المسؤولين أما إذا ما غابوا فيتكاسل، ربما لأنه قد بذل أقصى جهده .. فالذي يشغل الموظف المنافق رأي الناس والمسؤولين فيه، يبرمج حياته على آراء الآخرين..


جزءٌ من ثقافة العمل

أحياناً يُقْدم بعض الموظفين على النفاق دون وعي فلا يؤنب أحدَهم ضميرُه؛ لأنه أضحى جزءاً من ثقافة العمل في المؤسسات العربية بشقيها العام والخاص فالكثيرون يبذلون كل ما في وسعهم ليظهروا لمن حولهم بعض الصفات المحمودة فيتصنعون في سلوكهم وينمقون صورتهم الخارجية بشكل نموذجي يخادع كل من يتعامل معهم، أو قد ينافق بعضهم للوصول إلى أهداف شخصية في محيط العمل أو بين الأهل والأصدقاء بغية إخفاء سلوكياتهم غير المحببة إلى النفوس للحصول على مكانة مرموقة في العمل أو في قلوب المقربين منهم.

لا يزال النفاق الوظيفي في مؤسساتنا العربية سيد الأخلاق حسب بعض المعايير والمقاييس التي يعتمدها في أي عمل أو ترقية أو زيادة في الأجر، لأن إدارتنا ولأسباب عديدة لا تزال تستبعد معيار الكفاءة والخبرة من سلم التقييم الذي تعتمده أغلب الدول المتحضرة، ولأسباب عديدة يضطر بعض الموظفين إلى النفاق والاعتماد عليه بوجوه مختلفة تمكنهم من التلاعب على المسؤولين والزملاء، مجتهدين في تغيير سياستهم النفاقية كل مرة لأنها لا تدوم طويلاً فتنكشف بسرعة لأن حبل الكذب والنفاق قصير.
أمر آخر يبدو بوضوح في المؤسسات العربية من خلال النفاق الوظيفي؛ وهو ارتباط الأداء الإنتاجي بفكرة المظهر؛ فبعض الموظفين وبغرض إخفاء ضعف الكفاءة يحرص بشكل مبالغ فيه على أناقته، أو على إظهار إخلاصه ووفائه المبالغ فيه لمسؤوله، أو الظهور أمام رئيسه بمظهر الموظف المتفاني في عمله ليلَ نهار، وهنا يصبح العمل مجرد شكل ليس له مضمون.
قاموس النفاق
ولقد دخلت على مصطلح النفاق الوظيفي تسمياتٌ عديدة محاولة من قبل الذين ينتهجون هذه السياسة حتى يوصف سلوكهم هذا بالإيجابي فسميت بعديد من المصطلحات منها أنها دبلوماسية إدارية، ولباقة ومجاملة، والصراحة في وجه أخيك وقاحة، وغيرها من المصطلحات التي حاولت أن تبرر بعض الأفعال التي تتسم بالتحايل والنفاق في المؤسسات، وهذه السياسة قد تؤثر سلباً في إنتاجية المؤسسة فتدفع بها إلى الخسارة والضياع.

وتعمل الإدارة على تكريس هذه الظاهرة التي لم تحرك ساكناً من أجل ضبطها بقواعد تمنع الموظفين من انتهاج هذه السياسة السلبية. وللوقوف عند هذه الأسباب فضلنا التطرق للأسباب الخارجية التي تدفع بالموظف إلى الاعتماد على هذه السياسة بالرغم من تيقنه بأنها سياسة منبوذة وسلوك منعه ديننا الحنيف وجعل من يقبل عليه في الدرك الأسفل من النار. .
أسباب النفاق..
للنفاق أسباب عديدة أدت بالكثير من الموظفين إلى الاعتماد على النفاق في الوظيفة قناعة منهم بأنه وسيلة البقاء الوحيدة في المؤسسة. وتنقسم هذه الأسباب إلى أسباب ذاتية وأسباب خارجية، نبدأ أولاً بالأسباب الخارجية المتمثلة في مجموعة من النقاط التي تشجع الموظفين على النفاق في المؤسسة، وفي هذا السياق يمكن الانطلاق من شخصية المديرين أو الرؤساء الذين يعتقدون أنهم في صراع مع الموظف محاولين إظهار كل قوتهم وتسلطهم ليرهبوا الموظفين ويزرعوا الخوف في نفوسهم، ظناً منهم أنه الوسيلة الأنجع في الدفع بالموظفين نحو العمل والولاء للشركة، فيدفعون بهم إلى الخوف ومحاولة اتقاء شرهم بما أنهم أصحاب القرار الأول والأخير في تحديد مصير بقائهم في المؤسسة أو مضايقتهم في العمل لأنهم يخالفونهم القرارات.

وتساعد بيئة العمل التي تسود فيها البيروقراطية وتنعدم فيها أسس الإدارة الحديثة على نمو سياسة النفاق الوظيفي وتفرض على أي موظف السير في ركب المنافقين. ولثقافة القطاع العمومي البيروقراطي الذي هيمن مدةً كبيرةً على أغلب الدول العربية دور كبير في انتشار هذه الظاهرة، فتحول النفاق فيها من سلوك ينتهجه أفراد معينون إلى نمط مؤسسي يسير عليه كل مَنْ منحت له فرصة التوظيف في أي شركة فيتدرب على النفاق وكيفية مسايرة مرؤوسيه بدلاً من التدرب على العمل في الوظيفة الجديدة.
وقد يكون لبعض الزملاء دور كبير في تفشي ظاهرة النفاق الوظيفي في بيئة العمل، فإن كان الزملاء ذوي كفاءة في العمل فلن يكونوا بحاجة إلى اعتماد النفاق في عملهم، وسيتبع بقية الموظفين المنهاج نفسه في العمل ويستبعدون فكرة النفاق من يومياتهم، أما إن كان أغلب زملاء العمل يستخدمون النفاق وسيلة للوصول إلى أهدافهم في المؤسسة فإن البقية من الموظفين يسيرون على خطاهم وضمن الركب الذي أصابته حمى النفاق الوظيفي حتى لا توجه لهم أصابع الاتهام ..
الأسباب الذاتية
وتعمل الأسباب الذاتية على تغذية ظاهرة النفاق الوظيفي داخل المؤسسات بشكل كبير جداً، لأن الموظفين أنفسهم يكونون مستعدين للنفاق نتيجة ضعف المهارات عندهم أو يكونون غير مؤهلين لأداء أعمالهم، أو هم مكانَ أشخاص غيرهم يفوقونهم خبرة وكفاءة، لكن كان للحظ دور في اعتلائهم هذا المنصب الذي هم فيه، ومن هنا نجد أن الموظف ضعيفَ الشخصية له ميل بالفطرة إلى النفاق، ويحرص على نفاق لمرؤوسه من أجل كسب رضاهم، غير مبال بمن حوله من الزملاء، فتجده يجمع الأخبار وينقلها ويوقع بين الموظفين ويشوه صورتهم عند المسؤولين بغية الظهور في الصورة على حساب بقية زملائه.

أضرار متعدية..
لكنْ من الخطأ الاعتقاد بأن النفاق الوظيفي يضر بالموظفين فحسب، بل تمتد مضاره إلى المؤسسة كلها وأخص أداءها وتطورها، فعندما تسود هذه الظاهرة تضطرب المعايير العقلانية ويسود الشك والتذمر والإحباط بين الموظفين ذوي الكفاءة والنزاهة والخلق الحسن، وتسود اللامبالاة وعدم الوفاء للوظيفة لأن الولاء يكون للأشخاص و لإرضاء أمزجتهم..ومن النادر أن تتوفر خطط وبرامج لمحاربة النفاق الوظيفي، وهذا ما يزيد خطورتها، لكنّ هذا لا يعني استحالة محاربتها، لأنها ظاهرة غير موضوعية مرتبطة بأشخاص ضعف فيهم الوازع الديني والأخلاقي وغابت فيهم الكفاءة..وعندما تصبح الكفاءة والمعايير العقلانية هي السائدة في المؤسسة تغيب هذه الظاهرة من مؤسساتنا.

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : تركي المحمادي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 01-14-2011, 05:48 PM
 

تركي المحمادي will become famous soon enough
افتراضي

وليـــــس بعامر بنيان قـــوم إذا

أخلاقهـــــــــم كانت خرابـــــــــــــا


ويقول السؤال



إذا المــــــرء لم يدنس من اللوم عرضه

فكـــــــل رداء يرتديه جمـــــــــــيل

هذا القول قد ذكروه الذاكيرن



و

هناك فرق كبير بين المجامله والنفاق او الكذب
فالمجاملة هي شيء معبر
وجميل... وان اختلفوا عليه
المحللون إلا انها مصتلح
مقــــــــــــــــــــــــــــتبس
من مصتلحات الجمال
والله جميل يحب الجمال
ولأن المجاملة حاله باطنيه
لدى المرء وهذا لا يعرفه
سوى نفس الشخص المجامل..
إلا أنها تدل
على لبق وكياسة الرجل
باحترام الأخرين
ثم اننا لا يمكن ان نعيش في
عالم خالي من
المجاملات وإظهار احترامنا وتقديرنا
للأخرين..وهناك نوع
من المجاملات وهي
الغير محموده اي المبالغه وان تتجاوز
الحد المعقول وإلا اصبحت
نفاقاً..اخيراً لابد من الأعتراف
ان الكلمه العذبه دوماً
تحطم الحواجز والموانع
بين الناس ولكن على
ان لا يصل حد الكذب والنفاق



سؤال يدور في ذهني مراراً و تكراراً00

لماذا لا تخلو السنتنا من المجاملات ؟؟ وهل هذا السوال صحيح ام يخيل لي ولغيري

المجامله ...اصبحت شيء لابد من وجوده ولكن لماذا لا نكون


صادقين مع انفسنا بشأنها00

هل اصبحت المجامله شئ اساسي حتى نعيش ونتعايش معا ؟؟
وهل اصبحنا نجامل بعضنا البعض حتى تسود المحبه بيننا ؟؟
وهل نعتبرها نوع من النفاق والكذب؟؟
اتمنى من جميع الاعضاء ابداء رأيهم في المسأله00
من مواضيع : تركي المحمادي
تركي المحمادي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 01-15-2011, 12:09 AM
صحي متميز
 

المرقاب will become famous soon enough
افتراضي

فتوى

ما حكم الدين فيما يحدث في أماكن العمل الآن من نفاق ورياء للرؤساء وانتشار الفتنة والتضليل من جانب هؤلاء الذين يسعون دائما إلى قضاء مصالحهم والترقي في الوظائف والحصول على استحسان الرؤساء عن طريق هذه الوسائل اللاخلاقية .

وما حكم الدين في هؤلاء الرؤساء الذين ينصتون إلى هؤلاء المنافقين ظنا منهم أنهم بذلك يمتلكون ذمام الأمور ويعرفون كل شيء عن العمل وعن العاملين ويتصرفون بناء على الأحاديث التي تصلهم عن أناس معينين مع الآخرين الذين هم في غفلة فلا يدرون من هو الصاحب ومن هو العدو؟


الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فإنه ممَّا لا شك فيه أن النفاق والرياء والتضليل من الكبائر الموبقات الموجبات للنار، وحسبنا في هذا أن نذكر أن هذا الفعل هو فعل المنافقين؛ فالمنافق يظهر خلاف ما يبطن، قال تعالى: (يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لا يُبْدُونَ لَك) [آل عمران:154] وسماه النبي صلى الله عليه وسم ذا الوجهين فهو يظهر للناس خلاف ما يبطن، قال صلى الله عليه وسلم:" ..وتجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه" وكفى بهذا ذما وتعييرا .
ويجب على الرؤساء أن يتحروا البطانة الصالحة دينا وخلقا وأمانة، وأن يعدلوا بين المرؤوسين، وأن يتثبتوا من الأخبار، ولا يأخذوا بالظن، وإلا فهم ظالمون.



وأما المرؤوسون الذين يتملقون وينافقون على حساب زملائهم، ويطمعون فيما ليس لهم، فلا شك في أنهم آثمون مجرمون، وعلى الآخرين الذين يرون هذا المنكر، وهذا الظلم عليهم أن ينصحوا رؤساءهم، فمن حق المسلم على أخيه أن ينصح له، فعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ بَايَعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَلَى إِقَامِ الصَّلاَةِ ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ، وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ" رواه البخاري في صحيحه. وفي هذا النصح امتثال لأمر النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال: « مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ » صحيح مسلم. وامتثال لما ورد في الذكر الحكيم قال تعالى: "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ" [آل عمران/110]



قال ابن القيم في إعلام الموقعين :

وأي دين وأي خير فيمن يرى محارم الله تنتهك وحدوده تضاع ودينه يترك! وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب عنها! وهو بارد القلب ساكت اللسان، شيطان أخرس، كما أن من تكلم بالباطل شيطان ناطق.أهـ



وعلى من وقع عليه هذا الظلم أن ينقي ساحته، وأن يدفع عن نفسه هذا الظلم، وأن ينفيه عن نفسه، وعلى الجميع أن يقف في وجه هؤلاء المنافقين متحدين لهم حتى يكشفوا زيغهم وإضلالهم أمام الرؤساء المخدوعين المغفلين، وأن يقضوا على ما يسمى بالنفاق الوظيفي. فالدين النصيحة، وتغيير المنكر واجب ، والساكت عن الحق شيطان أخرس.



وعن علاج الكذب في الأقوال الذي هو الآلة في هذا النفاق الوظيفي يقول فضيلة الشيخ القرضاوي:

الكذب خلق سيئ ليس من أخلاق الصالحين ولا المؤمنين، وإنما هو من أخلاق المنافقين كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " آية المنافق ثلاث، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان " (رواه الشيخان). وفي رواية أخرى: " أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه واحدة منهن، ففيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا اؤتمن خان، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر ". (رواه الشيخان وأبو داود والترمذي والنسائي من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما).



فالكذب ليس من خصال المؤمنين، وإنما هو من خصال المنافقين، الذين يكذبون دائمًا، ويؤكدون كذبهم بالحلف، حتى في يوم القيامة يكذبون أمام الله ويحلفون له كما كانوا يحلفون للمسلمين في الدنيا، ويحسبون أنهم على شيء، ألا إنهم هم الكاذبون . وقد جاء في القرآن الكريم " (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) (النحل: 105). وقد سئل النبي - صلى الله عليه وسلم -: " أيكون المؤمن جبانًا ؟ قال: نعم . قيل: أيكون بخيلاً ؟ قال: نعم . قيل: أيكون كذابًا؟ قال: لا ". (رواه مالك مرسلاً عن صفوان بن سليم).
من الناس من يكونون ضعفاء النفوس، يتصفون بالجبن وشدة الفزع.
ومن الناس من يكونون بخلاء، يتصفون بالشح وقبض اليد.
هاتان الصفتان قد تكونان في الجبلة والطبع.

ولكن الكذب لا يكون إلا مكتسبًا، وهذا الذي يحاسب عليه الإسلام ويشدد فيه أبلغ ما يكون التشديد . وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: " عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق، ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا.

وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابًا". (متفق عليه من حديث ابن مسعود).

http://www.islamonline.net/servlet/S...=1246346086448
من مواضيع : المرقاب
المرقاب غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 4 ]
قديم 01-15-2011, 11:19 AM
 

الإسلام هو ديني will become famous soon enough
افتراضي

جزاك الله خير على هذا النقل الرائع وأتمنى من بعض المدراء وكثر من الموظفين قراءة هذا الموضوع
من مواضيع : الإسلام هو ديني
الإسلام هو ديني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 01-15-2011, 01:15 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خيرا
وبارك بك

اللهم صلي وسلم وبارك على حبيبنا وسيدنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وعلى اله وصحبه الابرار


ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الشخصية, الكفاءة, نقلت, ضعف


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفاجئة : برنامج الكفاءة السعودية بالتخصصات الصحية (( ارجو مشاركتنا )) تهي تهو تها ملتقى الخريجين 13 07-05-2011 06:26 PM
لحاملي الكفاءة والثانوية تعميم تحسين الوضع السجلات الطبية عش يومك ملتقى إدارة المعلومات الصحية 1 03-23-2011 07:20 AM
وظائف إدارية: لحمله الكفاءة ومافوق : شركه التموين العربي: الشرقية إدارة اعمال ملتقى الوظائف بالقطاعات الحكومية والأهلية 0 01-30-2011 11:05 AM
استفسار :وظائف التشغيل الذاتي لحملة الكفاءة والابتدائي طير الغلا ملتقى التشغيل الذاتي 8 10-15-2010 04:30 AM
تدريب فنيي أسنان القصيم بالرياض ( لرفع الكفاءة ) RX منتدى وزارة الصحة 0 05-29-2010 02:47 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:54 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط