آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى النفحات الإيمانية مواضيع ديننا الحنيف على منهج اهل السنة والجماعة

العقل ودوره في البناء المعرفي من منظور القرآن الكريم

ملتقى النفحات الإيمانية
موضوع مغلق
  #1  
قديم 01-29-2011, 01:40 PM
Banned عضو موقوف
 



طلال الحربي will become famous soon enough




العقل ودوره في البناء المعرفي من منظور القرآن الكريم


الحمد لله الذي خلق الإنسان في أكرم خلق, وأحسن هيئة, وفضلة عن كثير مما خلق تفضيلاً, وميزه بالعقل والتفكير عن كل المخلوقات والموجودات, والصلاة والسلام على المبعوث بالوحي المبين, مناراً للسائرين, ودليلاً للحيارى والضالين, ونبراساً يرشد العقلاء, ويقود أولو الألباب والبصائر إلى هدايات الحق واليقين, أما بعد:

فإن القرآن الكريم بما يحمل في طياته من المعاني والدرر, وبما يتضمن بين دفتيه من الأحكام والتشريعات, أثبت أن للعقل دوراً وأثراً في البناء المعرفي, وفي تحصيل العلوم, وفهمها, وتوجيهها الوجه الصحيحة وفق المنهج المرسوم, والغاية الوحيدة التي خلق الله الناس لأجلها, وبعث الرسل للدعوة إليها, وأنزل الكتب لشرحها وتوضيحها, هذا الدور الذي أتت به نصوص الكتاب المبين يعد تكريماً للإنسان من جهة وتشريفاً من جهة أخرى.

إن المتأمل في آيات القرآن الوارفة يجد فيضاً من الجمل والعبارات القرآنية التي يستلهم منها الباحثون والمفكرون والعلماء الأدلة على صدق التكريم والتشريف الذي حظي به الإنسان عن غيره من المخلوقات, وحجم المكانة التي نالها العقل من بين سائر أعضاء الإنسان, ونظرة القرآن الشاملة لعمل العقل, وحثه على النظر والتأمل, والفكر والتفكر, وإطلاق العنان له في ربوع المعرفة وفق الضوابط والمحددات التي ذكرها القرآن وأوضحها في المسائل والدلائل التشريعية الضخمة التي لا ينكر عاقل أنها من أجل الإنسان, وفي حدود جلب المصالح له, ودفع المضار عنه, وجعله كائناً حراً شريفاً منزهاً عن الفساد والتعطيل, وعوامل الإفساد والتضليل.

ولقد عاشت الأمة دهراً ومفكروها وروّاد البناء فيها من العلماء وأهل الرأي والعقل والسداد هم من يسوسون الأمور, ويفْصِلُون في المستجدات, ويحمون الشريعة من كل ناعق, حتى صُوِّبت سهام الأعداء على عقول المسلمين وأفئدتهم مُحاوِلَةً من وراء ذلك النيل من العقل المسلم, وصرفه عن المنهج القويم, والطريقة الراشدة, ومسارات التفكير فيه, وأخذ سعة الأفق التي يتحلى بها إلى مكانٍ مجهول؟ وطريقة حديثة تدعى النهوض والتطور, والرقي والتحضر, كبرت كلمةً تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً!

لقد تعددت إسهامات العلماء والباحثين في الحديث عن العقل وأهميته في نظر القرآن الكريم, وفي السنة والآثار, وبالمقابل تعددت السِّياط الخبيثة الهادفة إلى تنويم العقل المسلم واغتياله, وسلب موروثه المرموق, من هنا فإن تعدد الدراسات والبحوث في مجابهة هذه التحديات يضيف بعداً قوياً واستراتيجياً يجابه التحدي, ويثبت الصواب في الوجهة السليمة والاتجاه المطلوب, ومن هذا المنطلق يأتي هذا البحث ليسهم في المكانة والدور والأثر الذي يمكن أن يلعبه العقل في البناء المعرفي, والسلم العلمي, من المنظور القرآني الشريف, والله نسأل التوفيق والسداد.



إشكالية البحث وأسئلته:

إن الناظر في الواقع المعاصر يجد مفترقاً من الطرق, وتشكيلات عديدة من الأساليب, ومناحي تكرر, وطرق تبتكر, الهدف منها جعل العقلية الإسلامية واحدية الرؤية, عقيمة الإنتاج, غير قادرة على مجابهة الأحداث والتحديات المعاصرة, والغرض منها استمرارية تغيب العقل المسلم عن ساحة الإبداع الفكري والشهود الحضاري.

لعل من الإشكاليات القائمة اليوم عدم إدراك الكثيرين للواجب الذي ينبغي أن يقوم به العقل المسلم, وعدم إدراك الدور الحقيقي لمهمة العقل المسلم في مواجهة تحديات عصر العولمة والحداثة والتجديد, والأكبر من ذلك رِضَى الكثرة من المسلمين بالانحطاطية والتخلف العلمي, وهجر القراءة والتعلم، إهمالاً لوظائف العقل, وتقليلاً من شأنه.





كل هذه الإشكاليات تجعل الحاجة ملحة لإعادة التشكيل للعقل المسلم, وإظهاره في ساحة المعرفة, وفي ميادين العلم, وفي بوابات التجديد والابتكار والمواجهة, وبناءً على ما سبق من الإشكاليات فإن الأسئلة التي سيجيب عنها البحث كالآتي:

1.ما مفهوم العقل والعلم والمعرفة في القرآن الكريم؟

2.كيف أمر القرآن بإعمال العقل وأطلق له العنان في ذلك؟

3.ما الدور الذي يمكن للعقل أن يقوم به في ميدان المعرفة؟

4.ما الدور الذي يمكن للعقل أن يلعبه في ميدان التجديد والمواجهة؟



أهداف البحث:

يروم هذا البحث إلى تحقيق الأهداف الآتية:

1.بيان مفهوم العقل والعلم والمعرفة من زاوية التصوير القرآنية.

2.إيضاح أوامر القرآن التي استحثت الناس لإعمال عقولهم وإطلاقها نحو العلم والمعرفة.

3.تبيين الدور المناط الذي ينبغي على العقل أن يقوم به في المجالات المختلفة.

4.بيان المقاصد القرآنية من الأمر بالحفاظ على العقل وتحريم كل ما يفسده.



منهج البحث:

يرتكز منهج البحث على الدعائم الآتية:

·المنهج الاستقرائي: وذلك بالنظر فيما قاله الأولون والمعاصرون عن العقل وفوائده وأعماله المشدودة, والاستفادة من ذلك في توظيف موجهات البحث.

·المنهج الاستنباطي: ويكون باستنباط الوظائف والأدوار التي ينبغي للعقل أن يقوم بها وذلك من خلال نصوص القرآن وكلام العلماء والباحثين.




هيكل البحث:

المقدمة.

إشكالية البحث وأسئلته.

أهداف البحث.

منهجية البحث.



الفصل الأول: التعريفات ويشمل:

مفهوم العقل في القرآن.

مفهوم العلم في القرآن.

مفهوم المعرفة في القرآن.



الفصل الثاني: إعمال العقل ويشمل:

المبحث الأول: أمر القرآن بإعمال العقل.

المبحث الثاني: مقصد حماية العقل في القرآن.

المبحث الثالث: دعوة القرآن إلى إطلاق العقل نحو العلم.



الفصل الثالث: أثر العقل في البناء المعرفي من منظور القرآن ويشمل:

المبحث الأول: العقل ودوره في البناء المعرفي.

المبحث الثاني: العقل ودوره في البناء الحضاري والتجديد.

المبحث الثالث: العقل ودوره في مواجهة الأزمة القائمة.

الخاتمة والنتائج.

قائمة المصادر والمراجع.




الفصل الأول:


التعريفات ويشمل:

·مفهوم العقل في القرآن.

·مفهوم العلم في القرآن.

·مفهوم المعرفة في القرآن.

قبل أن نلج إلى صلب موضوع البحث وندرس مضامينه يحسن أن نبدأ بالكتابة حول بعض أبجديات البحث, والمفاهيم الرئيسية فيه, وبالنظر إلى عنوان هذا البحث نجد أنه لا يخرج عن مفاهيم ثلاثة نتناولها بشئٍ من التعريف والإبانة حتى يتم الدخول من باب صحيح, ومسلك واضح.



مفهوم العقل في القرآن:

بالنظر إلى المعاني اللغوية المستمدة من القرآن الكريم نجد أن مادة "عقل" وردت تحمل العديد من المعاني ومنها كالآتي:

المعنى الأول: الحبس ومنه العقل: الحابس عن ذميم القول, "(عقل) العين والقاف واللام أصل واحد منقاس مطرد، يدل عظمه على حبسة في الشيء أو ما يقارب الحبسة. من ذلك العقل، وهو الحابس عن ذميم القول والفعل."[1].

المعنى الثاني: العقل نقيض الجهل, "قال الخليل( بن أحمد الفراهيدي): العقل: نقيض الجهل. يقال عقل يعقل عقلا، إذا عرف ما كان يجهله قبل، أو انزجر عما كان يفعله. وجمعه عقول. ورجل عاقل وقوم عقلاء. وعاقلون. ورجل عقول، إذا كان حسن الفهم وافر العقل"[2].


[1]


شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : طلال الحربي
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 01-29-2011, 01:51 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خيرا




ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 02-04-2011, 08:56 PM
Banned عضو موقوف
 

طلال الحربي will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المكينزي
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحك ومساك بكل خير
جزاك الله خيرا



ودمت بحفظ الرحمن

][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][






شكرا لمرورك العاطر
من مواضيع : طلال الحربي
طلال الحربي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
منظور, المعرفي, البناء, العقل, القرآن, الكريم, ودوره


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرآن الكريم بالفلاش الفجر القادم ملتقى النفحات الإيمانية 33 08-31-2015 07:32 AM
ادعية في القرآن الكريم اشقر ملتقى النفحات الإيمانية 21 06-20-2015 09:21 AM
°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°لتفسير القرآن الكريم°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ° المكينزي ملتقى النفحات الإيمانية 23 06-10-2015 12:35 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:46 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط