آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

علم العقاب:

ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-03-2011, 03:52 AM
Banned عضو موقوف
 



طلال الحربي will become famous soon enough


علم العقاب:
مستقل بذاته، يبحث في غايات الجزاء، هدفه الردع العام والردع الخاص وتحقيق العدالة، نشأ في القرن 17م، حاول المفكرون الاعتناء بالمحكوم عليه، رائده jean mabilon دون منازع، مؤلفاته تأملات في السجون الرهبانية، تناسب العقوبة مع إمكانات المحكوم عليه، تدريبه على العمل، رعايته، السماح له بالتنزه، تطور في القرن18م من خلال العناية بالسجون، حفظ كرامة المجرم أيا كان لأنه إنسان، أصبح له حقوق معترف بها.
المادو02من قانون04-05″يعامل المحبوسون معاملة تصون كرامتهم الإنسانية وتعمل على الرفع من مستواهم الفكري والمعنوي بصفة دائمة دون تمييز بين العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي.”


مراحل العقوبة:
أ/الانتقام الفردي:يعتدي الفرد على فرد من عائلة أخرى، يقوم المجني عليه وعائلته بالانتقام، الأضرار عادة تكون أفدح، إن حصل الاعتداء في العائلة الواحدة يتولى الأمر رب العائلة بالطرد أو القتل…
ب/الانتقام الجماعي:القصاص، عقوبة تماثل الاعتداء، تحت إشراف العشيرة، لا يتجاوز القصاص حدوده ليسود السلام، يمكن للرئيس توقيع الجزاء، الحرب في حالة الاعتداء بين عشيرتين مختلفتين، إن انهزمت عشيرة المجني عليه فلا قصاص، إن حصل العكس تملي شروطها(انتقام جماعي).
ج/الانتقام في القبيلة:هي عدة عشائر، إن اعتدى فرد من عشيرة على فرد من عشيرة أخرى تدفع الأولى الدية، بناء على اتفاق سابق، تحدد الدية حسب مكانة المجني عليه، أصبحت الدية تذهب للقبيلة ويحصل المجني عليه على تعويض من العشيرة والعائلة، إرضاء للآلهة.
°لم تكن العقوبة شخصية ولا تناسب الفعل، تحقق الردع العام والردع الخاص على السواء.

العقوبة في نظام الدولة:
أ/العصور الوسطى:للمسيحية أثر في تطور أساليب العقاب ونوعه ودرجته، العقوبة تكفير عن الخطيئة، المجرم مخطئ وليس منبوذ، مع ذلك كانت شديدة القسوة.
ب/الثورة الصناعية:لها أثر كبير، التشريع الموالي ألغى عدة عقوبات قاسية إلا الإعدام، لكنه كان يتم بوحشية كالحرق والوضع في الزيت المغلي فأصبح بالشنق أو الكرسي الكهربائي والحقن بالسم.
ج/النظام الاقتصادي:كانت العقوبة سابقا تنال جسد الجاني وبعد الثورة الصناعية والحاجة إلى اليد العاملة وبدل هدر قوته وبالتالي خسارة المجتمع تستثمر قوته فأضحى تشغيله امر وارد.
د/التحولات الديمقراطية:أحدث النظام السياسي أثرا، البلدان الديمقراطية تنعم بتغيرات جذرية، العقوبة أصبحت وسيلة علاج لا انتقام.

الدفاع الاجتماعي:
Filippo gramatica:ايطالي، أطلق اتجاهه في1945، صدر مؤلفه:مبادئ الدفاع الاجتماعي في1960، تتمثل أفكاره في إلغاء القانون والقضاء الجنائي، المسؤولية القائمة على الإرادة الحرة، إلغاء العقوبة، إبدال الجريمة بالسلوك المنحرف والمجرم بالشخص المنحرف، اعتبره ضحية ظروف اجتماعية، الإجراءات المتخذة تهدف إلى تأهيله وإصلاحه، تبني فكرة عد التكييف مع المجتمع.
نقد:-استبدل الفعل الإجرامي الواضح بالسلوك المنحرف الغامض، -إخضاع عدد غير محدد إلى التدبير، -التدابير تحقق الردع الخاص دون العام، -تبديل لفظ الجريمة والمجرم مجرد تلاعب بالألفاظ، -تهديد الحريات الفردية بترك تقدير عدم التكييف للإدارة، -إلغاء المسؤولية والعقوبة والقضاء رأي لا يستقر وما استقرت عليه الإنسانية.
Marc ancel:مؤسس حركة الدفاع الاجتماعي الحديثة، صاحب كتاب الدفاع الاجتماعي الجديد، حماية المجتمع ضد الجريمة، تجاوز الظروف الدافعة لارتكابها، حماية المجرم بإصلاحه وتأهيله لئلا يعود إليها، أقر القانون والقضاء وضرورتهما، أهمية مبدأ شرعية الجرائم والجزاءات، اعترف بالمسؤولية الجنائية على أساس حرية الاختيار، ضرورة دراسة القاضي لشخصية المجرم قبل المحاكمة لتقدير التدبير اللازم، المحافظة على الكرامة الإنسانية، رفض الإعدام لان أي مجرم وأيا كان يمكن إصلاحه.
نقد:ركز على الجانب الإنساني، التأهيل حق للمجرم والتزام على المجتمع، هدفه حماية المجتمع والمجرم، احترام إنسانية المجرم، حماية الحرية الفردية، ركز على الردع الخاص وأغفل الردع العام وتحقيق العدالة، مع ذلك كان لأفكاره صدى كبير لا يستهان به وتركت آثارها في التشريعات.

السجون:
لم يكن دورها قديما في العصور القديمة، في عهد الرومان لحجز لحين المحاكمة أو تنفيذ الحكم، حجز من يشكل خطورة، عرفت إهمالا في العصور الوسطى، الغية منها حجز المجرمين خشية الفرار، أحيانا يسيرها الخواص ويدفعون للدولة مقابل الإدارة، يستوفون من المساجين الرسوم، كانت الوضعية سيئة، في القرن 18م ساهمت الحركات الفكرية ومبادئ حقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية في تطورها وفي القرن19م عرفت إصلاحا واسعا في اروبا و وم أ وعرف العالم أنظمة مختلفة:
1/النظام الجماعي:الاختلاط، سوية ليلا نهارا،التصنيف إلى طوائف، يحفظ على السلامة النفسية والعقلية، لا يشعر بالعزلة، تكاليفه قليلة، يزيد من إنتاج عمل السجناء، يولد نتائج خطيرة كنقل فنون الإجرام، تشكيل عصابات، الأمراض.
2/النظام الانفرادي:زنزانة خاصة، لا اتصال مع الغير، يأتي الطعام إلى الزنزانة، يعمل وتعلم بداخلها، يتيح له مراجعة ذاته والتوبة، يضر بالسلامة النفسية والعقلية، يفقد التآلف والتواصل، يكلف مبالغ طائلة يحتاج موظفين كثر.
3/النظام المختلط:يجمع بينهما، جماعي نهارا وفردي ليلا، يشبه الحياة العادية، يأكلون ويعملون معا ويفترقون ليلا، يلتزمون الصمت تجنبا لتأثير أحدهم على الآخر، يجعل السجين يعيش عاديا، يندمج بسرعة مع المجتمع عند خروجه، يعيش حياة شريفة كونه اكتسب حرفة، لا يحتاج النظام الى موظفين كثر، يقلل من فرص التأثر وتشكيل عصابات، لا يؤدي إلى آثار نفسية، يتطلب إنشاء زنزانات، يحرج الشعور عند الصمت، معاقبة تأديبية، طبق أول مرة في1823.
4/النظام التدريجي:تقسيم فترة العقوبة الى مراحل، يشجع المحكوم عليه على الانصياع للنظام، ينتظر مرحلة أخف من سابقتها، يتدرج من السلب التام للحرية الى الحرية التامة، أول تطبيق في1840.
°أخد قانون 04-05 بالنظام الجماعي، يخضع المحبوس للعزلة، يطبق على من حكم عليه بالإعدام أو المؤبد لا تتجاوز العزلة3سنوات، يطبق على الخطير كتدبير وقائي وعلى المريض كتدبير صحي.مادة 46.

الإفراج الشرطي:
إطلاق سراح المحكوم عليه قبل انتهاء المدة بشروط يجب توافرها ويكون معلقا على عدم الإخلال بالتزامات محددة قانونا وإلا عاد الى السجن، يجعله يسلك سلوكا قيما ويحرص أن يكون سلوكه كذلك، وتمكنه فترة الإفراج من إعادة التكيف، نص عليه قانون 04-05 وشوطه:-قضاء فترة اختبار من مدة العقوبة،-حسن السلوك والسيرة، مبدئيا فترة الاختبار نصف مدة العقوبة و2/3 المدة لمتعادي الإجرام، وللمؤبد 15سنة، ما يخفض بالعفو يدخل في الاختبار، من يبلغ السلطات عن حادث من شأنه المساس بأمن المؤسسة قبل وقوعه أو معلومات عن مدبريه أو يكشف عن مجرمين ويوقفهم يستفيد منه دون الاختبار ولا يستفيد من لم يسدد المصاريف القضائية والغرامات والتعويضات.

البارول:
الإفراج عن المحكوم عليه مقابل كلمة شرف بأن يسلك سلوكا معين ويخضع لضوابط الإفراج والإشراف، تنفذ عليه معاملة خارج المؤسسة وتحت إشرافها ولا بد أن يقضي مدة معينة في السجن قبل الاستفادة منه أي يقع تحت الاختبار، تكون مدة البارول أقل من الإفراج الشرطي للتأكد من سلوكه، يخضع لمعاملة تختلف عن غيره من المفرج عنهم، وهنا يختلف عن الإفراج الشرطي، يتولى الإشراف مشرف اجتماعي مؤهل ويؤكد تفاصيل حياته ويقدم تقرير عن أوضاعه، يشجع البارول المحكوم عليه بالالتزام بتعليمات السجن ويمكنه من الاندماج بسرعة، ينهض على نفس أسس الإفراج الشرطي:-يفرضان عقوبة سالبة للحرية،-يتطلبان فترة في السجن،-لا يمنحان إلا بعد التحقق من حسن السلوك،-يلغيان عند الإخلال بالشروط، الفارق بينهما هو:-قصر مدة اختبار البارول، -الإشراف الصارم في البارول،-البارول سائد في النظام الانجلوسكسوني والإفراج في النظام الفرنسي.

الحرية النصفية:
وضع المحكوم عليه نهائيا خارج المؤسسة العقابية خلال النهار منفردا ودون رقابة ليعود إليها مساء لتمكينه من مزاولة دروس التعليم العالي أو التقني أو متابعة دراسات عليا ويستفيد منه المبتدئ الذي بقي 24شهرا على انقضاء عقوبته، الذي سبق الحكم عليه بعقوبة سالبة للحرية وقضى نصف العقوبة وبقي على تمامها24شهرا، بمقرر صادر عن قاضي تطبيق العقوبات بعد استشارة لجنة تطبيق العقوبات وإشعار المصالح المعنية في وزارة العدل ويلتزم المستفيد على احترام الشروط بتعهد مكتوب وعند الإخلال يرجع الى المؤسسة ويخبر قاضي تطبيق العقوبات ليقرر إلغاءه أو إبقاءه بعد استشارة اللجنة104الى 107 من قانون تنظيم السجون.وهناك نظام الورشات الخارجية والبيئة المفتوحة تتميز بالتشغيل والإيواء بعين المكان

المحبوس:
من تم إيداعه مؤسسة عقابية تنفيذا لحكم قضائي والمسجون المؤقت هو من لم يصدر بشأنه حكم أي هو متابع قضائيا، المحكوم عليه هو من صدر بقه حكم، وهناك المسجون للإكراه البدني، يفصل السجين المؤقت عن غيره في النظام الانفرادي ولا يلزم بارتداء البذلة ولا بالعمل إلا الضروري، يتم إيواؤه وفقا لشروط ملائمة.

المؤسسة العقابية:
مكان الحبس، تنفذ فيه العقوبات السالبة للحرية والأوامر الصادرة عن القضاء والإكراه البدني عند الاقتضاء 25 من قانون السجون. تأخذ شكل البيئة المغلقة، بفرض الانضباط والخضوع للمراقة أو تأخذ شكل البيئة المفتوحة أي قبول الطاعة دون الرقابة. تصنف مؤسسات البيئة المغلقة إلى مؤسسات و مراكز:
أ/تنقسم المؤسسات إلى:-مؤسسة الوقاية:في دائرة اختصاص كل محكمة، المحبوسون مؤقتا والمحكوم عليهم نهائيا بعقوبة سالبة للحرية لمدة سنتين، ومن بقيت سنتان لانقضاء مدته و المحبوسون للإكراه البدني.-مؤسسة إعادة التربية: في دائرة اختصاص كل مجلس، المحبوسون مؤقتا والمحكوم عليهم بعقوبة سالبة للحرية لمدة 5سنوات، ومن بقيت 5سنوات لانقضاء مدته و المحبوسون للإكراه البدني.-مؤسسة إعادة التأهيل:لاستقبال المحكوم عليهم نهائيا بعقوبة الحبس لمدة تفوق 5سنوات وبعقوبة السجن ومتعادي الإجرام والخطيرين والمحكوم عليهم بالإعدام.
ب/تنقسم المراكز إلى:-مراكز النساء: المحبوسات مؤقتا والمحكوم عليهن نهائيا بعقوبة سالبة للحرية و المحبوسات للإكراه البدني.-مراكز الأحداث:من تقل أ‘مارهم عن 18سنة، المحبوسون مؤقتا والمحكوم عليهم نهائيا بعقوبة سالبة للحرية.

تأجيل تنفيذ العقوبات:
يمكن تأجيل تنفيذ العقوبة السالبة للحرية مؤقتا للأشخاص الذين لم يكونوا محبوسين عندما أصبح الحكم نهائيا،ل يستفيد منه متعادي الإجرام ومرتكبي جرائم أمن الدولة أو الأفعال الإرهابية ويتم التأجيل لأسباب:
-المحكوم عليه مصاب بمرض،-توفي أحد أفراد عائلته،-كان المتكفل بالعائلة،-تأجيل ضروري لإتمام أشغال فلاحية أو صناعية لا يقدر عليها غيره،-مشاركة في امتحان مهم،-زوجه محبوس أيضا،-امرأة حامل،-كان محل إكراه بدني،-مستدعى للخدمة الوطنية.المادة16 قا تنظيم السجون.
°لا تزيد المدة عن 6أشهر،في حالة الحمل تمتد إلى شهرين إذا وضع ميتا و24شهرا إذا وضع حيا.

التوقيف المؤقت للعقوبات:
يجوز لقاضي تطبيق العقوبة بعد أخذ رأي اللجنة وقف العقوبة مؤقتا إذا كان باقي العقوبة يساوي أو يقل عن سنة، لا تتجاوز مدة التوقيف 3أشهر، إذا توفي أحد أفراد عائلته، أو أصيب بمرض خطير وكان هو المتكفل، أو للتحضير لامتحان، أو للعلاج الطبي.

الإجازات الممنوحة للمحبوسين:
يمكن لمدير مركز إعادة التربية أو مدير المؤسسة العقابية منح الحدث إجازة لمدة 30 يوما في الصيف ويمكن له منح الحدث حسن السلوك عطلا في الأعياد ولا يصح أن تتجاوز 3أشهر، كما يجوز لقاضي تطبيق العقوبات لأسباب استثنائية منح المحبوس ترخيصا بالخروج تحت الحراسة لمدة محددة على أن يخطر النائب العام بذلك كما يجوز له مكافأة المحبوس حسن السيرة والسلوك المحكوم عليه بعقوبة سالبة للحرية ل3سنوات بمنح إجازة خروج لمدة أقصاها 10أيام بعد أخذ رأي اللجنة.

شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : طلال الحربي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
العقاب:, علم


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(اساليب العقاب للاطفال رائع جداا) المكينزي ملتقى تمريض النساء والولاده والاطفال 13 12-14-2015 01:36 PM
عموميات حول الحق في العقاب الاطـلال ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 0 02-27-2011 11:02 PM
دراسات أدبية : Emma – Jean Austen , Huckleberry Finn , Mark Twain الجريمة و العقاب , طلال الحربي ملتقى المواضيع النفسية 1 02-18-2011 06:19 AM
العقاب سلبياته وايجابياته عبدالعزيزخلف عبيد الشراري ملتقى التعامل مع حالات العنف والإيذاء 4 01-04-2009 08:56 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:15 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط