آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

الإدارة الاستراتيجية

ملتقى الجودة وسلامة المرضى
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-03-2011, 04:26 PM
صحي نشط
 



تحسين الآداء will become famous soon enough


الإدارة الاستراتيجية
أ/عالية محمد المعجل
مفهوم الإدارة الإستراتيجية
( العملية الخاصة بإدارة مهنة التنظيم من حيث تحديد المنظمة غاياتها وإدارة علاقتها التنظيمية والبيئية ، خاصة مع الأطراف المؤثرة والمتأثرة بنشاط المنظمة Stakeholders، والمقومات الأساسية التي تواجهها في بيئتها الداخلية والخارجية)

« الإدارة الإستراتيجية تُعني باتخاذ القرارات المتعلقة ببقاء المنظمة وتفوقها في السوق أو سقوطها واختفائها من السوق وتشييعها إلى مثواها الأخير، ومن ثم فهي تحرص على استخدام الموارد التنظيمية المتاحة أفضل استخدام ممكن بما يتواءم مع متغيرات البيئة الداخلية والخارجية » .

« رسم الإتجاه المستقبلي للمنظمة وبيان غاياتها على المدى البعيد، واختبار النمط الإستراتيجي الملائم ذلك في ضوء العوامل والمتغيرات البيئية داخلياً وخارجياً ثم تنفيذ الإستراتيجية وتقويمها » .

عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بتخصيص وإدارة موارد المنظمة من خلال تحليل العوامل البيئية المنظمة على تحقيق رسالتها والوصول إلى غاياتها وأهدافها المنشودة» .

نجد أن بعضها يركز على تصور دور المنظمة على المدى البعيد ويهمل العلاقات البيئية، ويهتم البعض الأخر بأهمية تحديد المنظمة لرسالتها وغايتها ، في حين يركز آخرون على عملية اتخاذ القرارات الإستراتيجية وتخصيص الموارد التنظيمية، وفي هذا الصدد يمكننا القول أن

الإدارة الإستراتيجية تعني :
« تصور الرؤى المستقبلية للمنظمة، ورسم رسالتها وتحديد غاياتها على المدى البعيد، ونقاط القوة والضعف المميزة لها، وذلك بهدف اتخاذ القرارات الإستراتيجية المؤثرة على المدى البعيد ومراجعتها وتقويمها » .

ضرورة وضوح التصور والرؤية المستقبلية للمنظمة .
بيان أهمية رسالة المنظمة .
التركيز على ضرورة وضوح الغايات والأهداف .
أن التحام المنظمة ببيئتها يعد أمراً مهماً .
تهتم الإستراتيجية بتحديد وتخصيص الموارد المتاحة .
اتخاذ القرارات الإستراتيجية المؤثرة على المدى البعيد .
الاهتمام بتصرفات وممارسات الإدارة العليا .

ويمكننا أن نوجز مفهوم الإدارة الاستراتيجية بانه الانتقال بالممارسات الإدارية القائمة على المزاجية الفردية والعشوائية والروتين والبداهة والحدس
والتقليد إلى الممارسات الإدارية القائمة على المشاركة ( فريق عمل ) والتغيير المخطط والابتكار والمبادرة واستثمار التكنولوجيا الحديثة وتوظيف المعلومات المتجددة، فضلاً عن اعتماد البحث العلمي والتجريب كمرتكزات أساسية للتطوير والتجديد، من منظور أن الإدارة
علم متخصص له نظرياته ومبادئه ومرتكزاته ولا يجوز ممارستها إلا من قبل من اعد لها اعداداً خاصاً

أهداف الإدارة الإستراتيجية
تهيئة المنظمة داخليا بإجراء التعديلات في الهيكل التنظيمي والإجراءات والقواعد والأنظمة والقوى العاملة بالشكل الذي يزيد من قدرتها على التعامل مع البيئة الخارجية بكفاءة وفعالية

إتخاذ قرارات هامة ومؤثرة تعمل على زيادة حصة المنظمة في السوق وزيادة رضاء المتعاملين معها وتعظيم المكاسب لأصحاب المصلحة من وجودها سواء كانوا من المساهمين أم كان المجتمع كله أو قطاع منه .

تحديد الأولويات والأهمية النسبية بحيث يتم وضع الأهداف طويلة الأجل والأهداف السنوية والسياسات وإجراء عمليات تخصيص الموارد بالاسترشاد بهذه الأولويات .

إيجاد المعيار الموضوعي للحكم على كفاءة الإدارة، فالإدارة التي تفشل في زيادة قيمة المنظمة هي إدارة فاشلة مهما كان حجم ما تتدعيه من إنجازات وتطوير داخل المنظمة .

زيادة فاعلية وكفاءة عمليات إتخاذ القرارات والتنسيق والرقابة وإكتشاف وتصحيح الإنحرافات لوجود معايير واضحة تتمثل في الأهداف الإستراتيجية.

التركيز على السوق والبيئة الخارجية بإعتبار أن إستغلال الفرص ومقاومة التهديدات هو المعيار الأساسي لنجاح المنظمات

تجميع البيانات عن نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات بحيث يمكن للمدير إكتشاف المشاكل مبكراً وبالتالي يمكنه الأخذ بزمام القيادة بدلاً من أن تكون قرارات المدير هي رد فعل لقرارات وإستراتيجيات المنافسين .

وجود نظام للإدارة الإستراتيجية يتكون من خطوات وإجراءات معينة يشعر العاملون باهمية المنهج العلمي في التعامل مع المشكلات .

تشجيع إشتراك العاملين من خلال العمل الجماعي مما يزيد من إلتزام العاملين لتحقيق الخطط التي إشتركوا في مناقشتها ووافقوا عليها ويقلل من مقاومتها للتغير ويزيد من فهمهم لأسس تقييم الأداء ومنح الحوافز داخل المنظمة .

تسهيل عملية الإتصال داخل المنظمة حيث يوجد المعيار الذي يوضح الرسائل الغامضة .

تسهيل عملية التنسيق ومنع التعارض والإحتكاك بين الإدارات لوجود معايير وأهداف واضحة تستخدم للفصل بين وجهات النظر المتعارضة .

وجود معيار واضح لتوزيع الموارد وتخصيصها بين البدائل المختلفة .

تساعد على إتخاذ القرارات وتوحيد إتجاهاتها .

أهمية الإدارة الإستراتيجية للمنظمات .
وضوح الرؤية المستقبلية واتخاذ القرارات الإستراتيجية
التفاعل البيئي على المدى البعيد
تحقيق النتائج الاقتصادية والمالية المرضية
تدعيم المركز التنافسي
القدرة على إحداث التغير
تخصيص الموارد والإمكانيات بطريقة فعالة

المكونات الاساسية لنموذج الادارةالاستراتيجية
عناصر نموذج الادارةالاستراتيجية
التفكير الإستراتيجي Strategic Thinking
يشير التفكير الإستراتيجي إلى توافر القدرات والمهارات الضرورية لقيام الفرد بالتصرفات الإستراتيجية وممارسة مهام الإدارة الإستراتيجية بحيث يمد صاحبه بالقدرة على فحص وتحليل عناصر البيئة المختلفة ، والقيام بإجراء التنبؤات المستقبلية الدقيقة ، مع إمكانية صياغة الإستراتيجيات واتخاذ القرارات المتكيفة في ظروف التطبيق والقدرة على كسب معظم المواقف التنافسية ، بالإضافة إلى إدراك الأبعاد الحرجة والمحورية في حياة المنظمة واٌستفادة من مواردها النادرة

أهم خصائص الأفراد ذوي التفكير الإستراتيجي ما يلي :
القدرة على بناء الغايات .
البصيرة النافذة والفراسة في وزن الأمور .
الاستشعار البيئي .
مهارة تحليل البيانات والمعلومات وتفسيرها .
مهارة الاختيار الإستراتيجي .
مهارة تحديد الموارد والإمكانات المتاحة واستخدامها بكفاءة .
التجاوب الاجتماعي بين المنظمة وبيئتها المحيطة .
مواكبة عولمة الفكر الإداري .
القدرة على اتخاذ القرارات الإستراتيجية .
القدرة على اتخاذ القرارات الإستراتيجية
يتميز القرار الإستراتيجي عن غيره من القرارات بالشمول وطول المدى الذي يجب تغطيته ولذا يجدر بالمفكر الإستراتيجي أن يلم بجميع خصائص كل من القرارات الإستراتيجية، والقرارات التشغيلية

القرارات الإستراتيجية
المركزية في المستويات العليا
يعد القرار الإستراتيجي قراراً حتمياً
تتميز القرارات الإستراتيجية بعدم التكرار
قرارات قليلة نسبياً في عددها
قرارات تتعلق بالمدى الطويل
قرارات تهتم بتنظيم العلاقة بين المنظمة وبيئتها الخارجية

عملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية
اقتراحات لتطوير الممارسات الاستراتيجية و الاتجاه نحو الإدارة الإستراتيجية :
طبيعة القرارات الاستراتيجية .
تأثير البيئة على عملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية .
العولمة والنجاح الاستراتيجي .
السمات الشخصية للاستراتيجيون .
تأثير كفاءة أنظمة المعلومات على جودة الاستراتجييات

1.طبيعة القرارات الإستراتيجية
ضرورة أن تركز الإدارة العليا على اتخاذ القرارات الاستراتيجية على أن يفوض ما عدا ذلك للمستويات الإدارية الأقل . ولا يمنع ذلك من وجود نظام للتقارير أو عقد اجتماعات دورية تبحث فيها الإدارة العليا الأمور الغير استراتيجية دون أن يكون ذلك شاغلها الأساسي .
الاعتماد في تقييم الإدارة العليا على دراسة نوعية ومعدل الاستراتيجيات المتخذة ومدى اهتمامها بالبيئة الخارجية وجدية محاولاتها لإيجاد طرق مبتكرة لكشف عن الفرص والتهديدات والتعامل معها بالاعتماد على تفجير الطاقات الكامنة في الموارد المادية والبشرية المتاحة .
إسناد إدارة المنظمات للقادة القادرون على اتخاذ قرارات استراتيجية وتحمل قدر من المخاطرة ، وزيادة السلطات الممنوحة لهم ومحاسبتهم عن عدم استخدامها.

ضرورة أن يتم تقييم المدير بقدر إسهامه الاستراتيجي ، على أن يعتبر المدير الغير قادر على التفكير استراتجييا أو الغير قادر على اتخاذ قرارات استراتيجية مديرا فاشلا غير مؤهل لشغل منصب قيادي استراتيجي
ضرورة أن تتعلم المنظمات من المنظمات العالمية الرائدة في صناعتها.


2-العولمة والنجاح الاستراتيجي
ضرورة أن تعد المنظمات نفسها للتعامل مع المنافسة العالمية
ضرورة الاستعانة بالخبرات العالمية في مجال الإدارة الاستراتيجية وتشجيع إقامة المشروعات المشتركة مع الشركات العملاقة للتعلم والاستفادة من خبراتهم الاستراتجيية .

3.تأثير البيئة على عملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية
ضرورة إصلاح نظام التعليم بمراحله المختلفة لإيجاد أفراد استراتجيين قادرين على الابتكار والتطوير
ضرورة إصلاح نظم الاختيار والتعيين والترقية بحيث يمكن للمنظمات من الكشف على النابغين ممن يتملكوا مهارات استراتجية وقدرة عالية على التفكير والابتكار والتطوير .
ضرورة جعل الابتكار وتقديم أفكار جديدة مطلبا رسمياً في المنظمات
4- السمات الشخصية للاستراتيجيون
تعكس استراتيجيات المدير خبراته ، ومعلوماته ، ومهاراته ، وسماته الشخصية ، فمن الصعب الفصل بين شخصية المدير وبين ما يتخذه من استراتيجيات .

وهناك صفات لابد من توافرها في المدير الذي يشغل منصب استراتيجي وهي :
القدرة على اتخاذ القرارات في التوقيت المناسب وبالسرعة التي تسمح باستغلال الفرص المتاحة .
الاستعداد لتحمل قدر معقول من المخاطرة يسمح بتطبيق الأفكار الجديدة والمبتكرة .
الوعي بالبيئة الخارجية والاهتمام بتعديل وتنويع أنشطة المنظمة بالشكل الذي يوفر أكبر قدر من التوافق مع البيئة .
توافر الخبرة والمهارة والخفية العلمية والعملية المناسبة لطبيعة المنظمة ولطبيعة السوق والعملاء .

ما هي مكونات عملية الادارة الاستراتيجية و اعداد الخطة الاستراتيجية؟


التوصيات
الاهتمام بتدريب القيادات الإدارية وتثقيفها بأهمية الإدارة الاستراتيجية والتفكير الاستراتيجي المستقبلي ، والتأكيد على ضرورة ممارسة الإدارة الاستراتجية بشكل أوسع في المنشآت السعودية ، وذلك لتدعيم إمكاناتها الداخلية وزيادة قدراتها التنافسية ودفعها للتقدم والنمو ومساندة تكيفها مع التغيرات البيئية المختلفة .
إن انتشار فكرة النظام العالمي الجديد ( العولمة )، سوف يجعل السعودية تواجه تحديات المنافسة العالمية القوية التي تقوم أساسا على الفكر والتحليل ألاستراتيجيي وتتبنى أسلوب الإدارة الاستراتجية كأداة أساسية لنموها وبقائها . وهذا يتطلب من القيادات السعودية أن تعيد النظر في أساليب الإدارة التي تتبعها وطرق معالجتها للمشاكل المختلفة قبل أن تجد نفسها عاجزة عن مواجهة الأسواق العالمية والتنافس معها بكفاءة .

التأكيد على ضرورة التعمق في دراسة المشاكل المستقبلية والتنبؤ بها والاستعداد لمعالجتها والتعامل معها ، مما يتطلب من القيادات الإدارية السعودية استخدام أسلوب متقدم من التفكير والتحليل العلمي المنظم للتعامل مع المستقبل البعيد الذي قد ينظر إليه البعض على أنه مستقبل مجهول يصعب على الإدارة التعرف عليه أو التنبؤ به ، مما يجعل الجهود التخطيطية لديهم تتجه للتعامل مع المستقبل القريب.

يجب زيادة الاهتمام بوضع رسالة المنشأة وأهدافها القصيرة والطويلة الأجل بعبارات واضحة ومحددة ، وتحديد الاستراتيجيات الملائمة التي سوف تتبناها في ظل الأوضاع البيئية المختلفة وقدراتها وإمكاناتها الداخلية ، حتى تتمكن من تطبيق تلك الاستراتيجيات بالنجاح المطلوب ، والتكيف مع التغيرات البيئية والاستجابة لها بشكل مناسب.

ضرورة العمل على اشتراك الجهات التنفيذية في اتخاذ القرارات الاستراتيجية الخاصة بوضع الأهداف ورسم الاستراتيجيات الوظيفية وتحديد متطلبات التطبيق الاستراتيجي الناجح ، مما يشجع تلك الجهات على تحديد المشاكل والمعوقات المتوقعة التي قد تواجه عملية التنفيذ الاستراتيجي ، ويسهل تحديد الخلل المتوقع بصورة مسبقة وإيجاد الأساليب المناسبة لمعالجتها .

إن المساهم الرئيسي في ممارسة الإدارة الاستراتيجية هو المستوى الإداري الأعلى في المنشأة الذي يكون على معرفة ودراية تامة بكافة أوضاع المنشأة ، إلا أن هذا لا يمنع من زيادة الاهتمام بتهيئة أفراد الإدارة الوسطى وإعدادهم كأفراد الصف الثاني للإدارة ، وزيادة مشاركتهم في عملية الإدارة الاستراتيجية من خلال ترجمة الاستراتيجيات الشاملة إلى مجموعة من الخطط التشغيلية والسياسات المطلوبة ، وبالتالي تنمية القدرة على التحليل والتفكير الشامل لديهم بدلا من التفكير الوظيفي المتخصص ، مما يزيد من قدرة المنشأة على التنسيق والنجاح في تطبيق الاستراتيجية الشاملة التي تم وضعها.

تحسين درجة ممارسة الإدارة الاستراتيجية للمنشآت وذلك بوضع نظام للتخطيط الاستراتيجي بتناسب مع خصائصها والظروف الخاصة بها وإمكاناتها ، وجعل هذا النظام بسيطا مرنا يسهل استخدامه في الأوقات العادية وأوقات الأزمات ، ويحفز عملية الإبداع في التعامل مع التغيرات البيئية بحيث يمكن أن تكون المنافع المتأتية منه أعلى بكثير من تكاليفه.

زيادة تركيز القيادات الإدارية السعودية على ضرورة إعداد الهياكل التنظيمية الملائمة لمنشأتها للتوافق مع الاستراتيجية التي تتبنى تطبيقها . كذلك إعداد السياسات الوظيفية المناسبة وإيجاد البيئة والمناخ التنظيمي والثقافي الملائم الذي يساند تحقيق الأهداف النهائية للمنشأة .

الاهتمام بإيجاد نظام معلومات استراتجي

أن تفتح المنظمة أبوابها لأغراض البحث العلمي وبالذات في المجالات المعرفية الجديدة .
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : تحسين الآداء
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 02-09-2011, 02:41 AM
صحي جديد
 

كريمو will become famous soon enough
افتراضي

ماشاء الله ياليت تتبناني ياتحسين الاداء فيما يخص الجوده وساكون تلميذتك المطيعه ولاتحرمنا من معلوماتك بصراحه قسم مهم جدا جدا ياليت توتفق علي طلبي
من مواضيع : كريمو
كريمو غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الاستراتيجية, الإدارة


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجلس الصحة يُقر الخطة الاستراتيجية للرعاية الصحية الأولية RX منتدى وزارة الصحة 0 06-08-2011 01:52 PM
درس في الإدارة الكفاح ملتقى المواضيع العامة 1 03-07-2011 05:56 PM
بعض الحقيقة: النظام الصحي .. غياب الاستراتيجية السلطة الرابعه منتدى وزارة الصحة 0 04-29-2010 04:15 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 10:55 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط