آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

كتاب «أوراق جوفية»

الملتقى الأدبي
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-05-2011, 01:23 AM
Banned عضو موقوف
 



طلال الحربي will become famous soon enough


في كتاب «أوراق جوفية»
مواقف الرجل الجوفي جزء من تاريخ المنطقة
رجال الجوف سفراء للثقافة الجوفية




أهل الجوف صورة مشرقة لتاريخ المنطقة


كتاب «أوراق جوفية» 18.jpg



لم يبالغ من قال بأن الكتابة ذاكرة الشعوب، ولم يبالغ من قال بأنه إذا أردت التعرف على مدينة عليك أن تقرأ ما كتب عنها، نعم فالكتابة هي التي تؤرخ لسيرة المكان، وهي التي ترسم ملامحه، وتحدد معالمه، ومع أنني كنت دائماً أعيش ذلك اليقين، إلا أن إحساسي بهذه القناعة قد تضاعف وترسخ عندما زرت منطقة «الجوف» فهذه المنطقة التي طالما سمعت عنها، واشتقت لزيارتها، ورسمت لها صوراً متعددة في خيالي، هي التي حركت في مخيلتي تفاصيل هذا اليقين المتجدد، فبرغم أن لي فيها أصدقاء، وفي مخيلتي عنها حكايات من أحاديث الأصدقاء، إلا أنني لم أزرها إلا مؤخراً، فقد وجدت عند زيارتها فروقات شاسعة بين ما هو محفور في ذاكرتي عنها، وما هو كائن فيها بالفعل في الواقع العصري، لذلك وجدتني مشدوداً إلى البحث عن ملامح صورتها القديمة التي مكانها في ذاكرتي، لذلك تذكرت أن الكتابة هي الذاكرة الحقيقية للمكان، وهداني تفكيري إلى البحث عن شيء مكتوب يمكن من خلاله استعادة بعض ملامح منطقة الجوف القديمة، وذهبت إلى إحدى المكتبات وهناك وجدت «أرراق جوفية» وأوراق جوفية هذا كتاب من تأليف أحد أبناء المنطقة الذين عايشوا أحوال الجوف في مراحل مختلفة كما تبين لي من خلال إطلاعي على الكتاب، فالمؤلف الذي عرف نفسه للقارئ من خلال الغلاف الخلفي للكتاب «اللواء الركن متقاعد معاشي ذوقان العطية» وهذا يعطينا بطبيعة الحال مؤشراً على أنه رجل صاحب تجربة من العمر جعلته شاهداً على الكثير من التحولات التي مرت بها المنطقة.
أما الكتاب الذي يقع في «467» صفحة من القطع المتوسط، فهو الذاكرة التي أعادت إليّ بعض الملامح القديمة التي اختزنتها مخيلتي عن الجوف، نعم فالكتاب يتسم بالتغلغل في مراحل زمنية مختلفة من تاريخ المنطقة، يرصد تفاصيلها الجغرافية والتاريخية والتراثية والاجتماعية، فهو يشتمل على واحد وثلاثين فصلاً متنوعة ومتشعبة وغنية بالمعلومات والتواريخ، في الفصل الأول من الكتاب تناول المؤلف جغرافية منطقة الجوف، وفي الفصل الثاني تحدث عن أهم ثرواتها الحيوانية والزراعية وبيئتها البرية، وفي الفصل الثالث تحدث عن الجوف في التاريخ، وبعد ذلك تحدث عنها قبل الإسلام، ثم في الإسلام، وقد خصص الفصل السادس للحديث عن الآثار في منطقة الجوف وفي الفصل السابع تناول الجوف في العصر الحديث، أو ما يطلق عليه «التاريخ الوسيط» أما الفصل الثامن فقد تناول فيه المؤلف الجوف وآل رشيد حيث حقق موجزاً عن وصول آل رشيد إلى الجوف، ثم غزوة ابن علي للجوف، ثم ولاية عبدالله الرشيد على حائل، وصولاً إلى ما أطلق عليه «الفتنة الأولى» ثم غزوة عبيد الأولى، وقصة دخول حطاب وغالب إلى السجن، وغزوة متعب بن عبدالله الرشيد، لينهي هذا الفصل الثامن بحديثه حول غزوة الأمير طلال للجوف. وفي الفصل التاسع تناول طبيعة التواجد العثماني في منطقة الجوف.
مشيراً في الفصل الحادي عشر إلى علاقة أهل الجوف بعشيرة الرولة، وفي الفصل الثاني عشر تناول فترة حكم آل شعلان في الجوف. أما الفصل الرابع عشر فقد أرخ فيه المؤلف لمرحلة من مراحل التحول في المنطقة، حيث تناول فيه الوجود السعودي الأول في الجوف، ثم ارتباط أهل الجوف بدولة الدعوة الثالثة، تلك الدعوة التي جاءت متمثلة في الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه والتي دخل إليها أهل الجوف بدون أية حروب أو نزاعات، أو إراقة قطرة دم واحدة، حيث وقع أهل الجوف على وثيقة تحالف أرسلوا بها إلى الملك المؤسس إيماناً منهم بصدق دعوته لتوحيد الوطن، وتأسيس كيان كبير يضم كل مناطق المملكة تحت لواء واحد، وقد قوبلت تلك الوثيقة بتقدير كبير من الملك المؤسس رحمه الله ومنذ ذلك التاريخ تجلت وتجذرت المظاهر الوطنية لدى الإنسان الجوفي الذي يحمل الوطن في قلبه أينما حل وارتحل. أما في بقية فصول الكتاب، فقد رصد المؤلف كل ملامح المنطقة متحدثاً ومؤرخاً لمواقف رجالها، وعادات وتقاليد سكانها، وكرم أهلها، وطبيعة تكوين الرجل الجوفي والمرأة الجوفية. وفيما يتعلق بطبيعة تكوين الرجل الجوفي، فقد رصد المؤلف من واقع معايشته للمكان العديد والعديد من صفات الرجل الجوفي، ومن تلك الصفات أن الرجل الجوفي يرى نفسه دائماً سفيراً لمنطقته إذا غادرها إلى منطقة أخرى داخل الوطن، وسفيراً لوطنه إذا غادره إلى بلد آخر، نعم فالرجل الجوفي يقدم صورة مضيئة للمكان الذي نشأ فيه، فتنعكس هذه الصورة المشرقة أمام الجميع، ويمكن لأي شخص أن يلامس هذا الحس الوطني الرفيع لدى أي رجل جوفي عرفه في العمل أو في الدراسة أو أي تواجد آخر يجمع الناس على خريطة الحياة، فهو مثال للرجل الذي يطبق أصالة الجوهر المرتبط بقيمه وتاريخ المكان، لأنه يحمل الميراث الثقافي لمنطقته داخل نفسه وروحه، وكأنه كتاب متحرك يعطي للجميع فرصة لأن يقرأوا تاريخ وأصالة الجوف من خلال رجالها الأخيار الذين نجحوا داخل المنطقة وخارجها، وكذلك الأمر بالنسبة للمرأة الجوفية التي كانت وما زالت تقوم بدور كبير في التربية وصناعة الحياة، ولها الكثير من الفضل في زرع الانتماء والأصالة في نفوس الأجيال الجديدة التي ترفع راية المستقبل بإحساس وطني متدفق. كذلك عادات الزواج والزفاف، والزينة والتجميل، والتربية، والقصص التربوية التي كان يرددها الكبار، وكذلك لم يغفل طبيعة الفن في منطقة الجوف، وهوايات الصيد، وحرف الطبابة والتداوي، وكذلك أهم الصناعات التي تتميز بها المنطقة، وصولاً إلى الفصل الحادي والثلاثين الذي تناول فيه ما قيل عن المنطقة وفيها. ومن الأشياء الملفتة في هذا الكتاب التوثيقي القيم أنه خصص عدداً من الصفحات التي تضم مجموعة من الصور التي تتحدث هي الأخرى عن الجوف جغرافياً وتاريخياً وبيئياً لتدعم ما جاء به الكتاب حول تراث المنطقة والحياة الفطرية والزراعية فيها. إن هذا الكتاب جعلني وجهاً لوجه أمام وثيقة مهمة لا غنى عنها لمن يريد التعرف على تاريخ منطقة الجوف، ومراحل تحولها منذ تاريخ ما قبل الإسلام وصولاً إلى عصرنا الحاضر، ومع تاريخ اشتغال المؤلف عليه يعود إلى ما قبل عشر سنوات وتحديداً في 1412ه حسب ما ذكر في مقدمته، إلا أنه استطاع أن يختزل قروناً من الزمن، ويقدمها للقارئ في نحو 467 صفحة، والمدهش في هذا الكتاب الذي يعتبر طويلا أو كبيراً انسبياً أنه يبتعد بقارئه عن أي احتمال للملل أثناء قراءته، وربما يعود ذلك إلى الكم الهائل من الصدق في التعبير، الصدق الذي ينبعث من أول الكتاب إلى آخره، ويمكن ملاحظة ذلك بشكل واضح من خلال المقدمة التي تؤكد وجود حالة من العشق بين/ المؤلف/ الإنسان والجوف/ المكان، والمؤكد كذلك أنه لولا تلك المساحة الكبيرة من الحب والارتباط الوثيق بين المؤلف والمنطقة، لما استطاع الاستمرار لأكثر من عشر سنوات في البحث والتنقيب ليخرج لنا بهذا «الكتاب الوثيقة» لقد دفعني الكم الكبير من الصدق الذي تعامل به المؤلف مع مادة كتابه إلى أن أصل إلى حالة من النشوة وتدفق المشاعر التي تعلي من قيمة الكتاب والمنطقة التي يتحدث عنها، وهو ما استطاع المؤلف أن يحدثه في نفس القارئ، قد تكون لديّ مسوغات سابقة لحب المنطقة بحكم وجود أصدقاء أقدمين لي فيها، ولكن مما لا شك فيه أن ذلك الإحساس العميق بقيمة المكان قد تضاعفت عندي بعد قراءة الكتاب، والاطلاع على تاريخ الجوف من خلاله، أيضاً من الأشياء التي تحسب للمؤلف أنه استخدم لغة بسيطة خالية من التعقيدات التي يتبعها البعض، فقد نجح في توصيل المعنى من أقرب السبل إلى النفس والعقل والمنطق، وبأقل ما يمكن من جمل وكلمات، بمعنى أنه استخدم أسلوب السهل الممتنع ليضع قارئه أمام ما يريد قوله ببساطة ويسر.
وعلى الجانب الموضوعي المفترض في مثل هذه الكتب التوثيقية، فإن المؤلف قد نجح في إقناع القارئ بحجة المنطق التوثيقي الذي اتبعه، حيث استخدم أسلوب الشواهد التي يؤكد بها صدق ما يذهب إليه، وما يريد توصيله، خصوصا فيما يتعلق بالأحداث التي شهدتها المنطقة، حيث تحدث من منطقة وسطية تطرح الحقيقة الفعلية بدون التدخل الذي قد يغير من معالمها، أو يضعه أمام أي شبهة تحيز لغير الحق الذي كتب من أجله.
لقد جعلني هذا الكتاب أستعيد مرحلة أو مراحل مختلفة من ذاكرة المكان، والمكان هنا هو منطقة الجوف التي قرأتها في ذكريات معارفي وأصدقائي، وتوطدت علاقتي بها بعد زيارتها الفعلية، وقراءة هذا الكتاب، لأبدو وكأنني ولدت في زمن سابق، وعشت تفاصيل منطقة لم تشهد ولادتي، نعم فالكتاب حقق نوعاً من الألفة والحميمية بيني وبين تلك المنطقة العامرة بالأحداث، والمشبعة بالتفاصيل الإنسانية التي ترسم صورة مشرقة لجزئية من خريطة الأصالة العربية الضاربة في عمق الزمان والمكان والإنسان أيضاً.

الدكتور حسين المانع
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

<A href="http://www.e-moh.com/vb/" target=_blank>
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : طلال الحربي
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
القصيدة, الكرام, اعزائي, اهديكم, هذه


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للأسف العضو ( أوراق مبعثرة ) يودعكم نهائياً .. قلم خـاص ملتقى ترفيه الأعضاء 36 07-18-2011 11:16 AM
نقطة إلتقاء بين أوراق الصباح وأقلام المساء ولد القريات ملتقى المواضيع العامة 4 03-08-2011 12:08 AM
متى أرفع أوراق الترقيه لودي عمليات ملتقى شؤون الموظفين 7 08-01-2010 01:28 AM
أربع أوراق أعجبتني.....!!!! الطائفية ملتقى النفحات الإيمانية 4 06-05-2007 11:14 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 03:26 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط