آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

الحقد والحسد اساس الفشل

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-14-2011, 03:56 PM
صحي نشط
 




تركي المحمادي will become famous soon enough


بسم الله الرحمن الرحيم

رداً على كل من تسول له نفسه المساس بهذا المنتدى

من الواضح ان الحسد هو من دفع تلك الشرذمه من الحاقدين على المنتدى والحاق الاذا بممتلكات المحسودين وللحسد مراتب
ومراتبه:
الأولى:
يتمنى زوال النعمة عن الغير، ويعمل ويسعى في الوسائل المحرمة الظالمة ويسعى في اساءته بكل ما يستطيع وهذا الغاية في الخبث والخساسة والنذالة وهذه الحالة هي الغالبة في الحسّاد خصوصاً المتزاحمين في صفة واحدة ويكثر ذلك في طلاب المناصب والجاه.

الثانية:
يتمنى زوال النعمة ويحب ذلك وإن كانت لا تنتقل إليه ، وهذا في غاية الخبث ، ولكنها دون الأولى.

الثالثة:
أن يجد من نفسه الرغبة في زوال النعمة عن المحسود وتمني عدم استصحاب النعمة سواء انتقلت إليه أو إلى غيره ولكنه في جهاد مع نفسه وكفها عن ما يؤذي خوفاً من الله تعالى وكراهية في ظلم عباد الله ومن يفعل هذا يكون قد كفي شر غائلة الحسد ودفع عن نفسه العقوبة الأخروية ولكن ينبغي له أن يعالج نفسه من هذا الوباء حتى يبرأ منه.

فالحسد مرض من أمراض النفوس وهو مرض غالبٌ فلا يخلص منه إلا القليل من الناس ؛ ولهذا قيل: ما خلا جسد من حسد. ، لكن اللئيم يبديه والكريم يخفيه. والحسد ذميم قبيح حيث أن الله أمر رسوله صلى الله عليه وسلم أن يتعوذ من شر الحاسد كما أمر بالاستعاذة من شر الشيطان .قال الله تعالى(ومن شر حاسد إذا حسد) وناهيك بحال ذلك شراً. فبالحسد لُعن إبليس وجعل شيطاناً رجيماً. ومن أجل أن الحسد بهذه الدرجة ورد فيه تشديد عظيم حتى قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم (الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب).

وقال الشاعر


وكلٌ أدوايه على قدر دائه------- سوى حاسدي فهي التي لاأنالها

وكيف يدواي المرء حاسد نعمة------- إذا كان لايرضيه إلا زوالها
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : تركي المحمادي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 02-14-2011, 05:04 PM
صحي جديد
 

هجري will become famous soon enough
افتراضي

اللهم شافي كل مريض بهذا الداء العضال...وابعدنا عن شر الحسد والحاسدين
من مواضيع : هجري
هجري غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 03-10-2011, 07:44 AM
صحي متميز
 

طــلال الحربي has a spectacular aura aboutطــلال الحربي has a spectacular aura about
افتراضي

صاحب الربيعي


تحمل النفس الإنسانية قيم الخير ونقيضها، وتغليب أحداهما على الأخرى يعود إلى مدى تهذيب النفس المستند إلى مرتبتها المعرفية، فكلما زادت عملية الاكتساب للمعرفة كلما تخطت النفس مراتبها المتدنية نحو مراتب أعلى سمو ورقي والتي بدورها تعمل على تهذيب النفس من شرورها المتأصلة.
إن سمة الغيرة بحدودها المتوازنة يمكن أن تدرج ضمن قيم الخير، كونها تنزع أكثر نحو الاحتفاظ بالخاصة والخوف من فقدانها والحرص على أي شيء تحبه متخذةً كل السُبل للدفاع عنه وبذات الوقت فإنها تعني التمسك وحب الامتلاك وعدم التفريط بشيء أقرب إلى القلب منه إلى المصلحة.
تدفع الغيرة الفرد نحو التحفز والاستنفار للدفاع عن خاصته، فخسارتها تعني التقليل من شأن الذات وعدم المبالاة بالمشاعر والأحاسيس وما يؤل قدرها إلى القلب مركز الإحساس والعاطفة. فبروز الغيرة بحدودها المتوازنة تعني الحرص والخوف من فقدان شيء تحبه، وإظهاراً لعمق المشاعر والأحاسيس الكامنة. وإن تعدت حدودها المتوازنة أصبحت حالة مرضية تستبدل موقعها لتتخذ من أساليب الشر مسلكاً لتحقيق الرغبات وحينئذ تسبب الضرر للطرف الأخر.
في حين أن الحسد مسكنه في النفس المتدنية، الجاهلة بقدر الآخرين والساعية للانتقاص منهم لأجل إعلاء شأنها كونها تفتقد للقدرة على التنافس الحر لمجاراة الآخر. فتعمد إلى التقليل والحط من قدر الآخرين الأكثر نجاحاً في المجتمع، ساعياً لإعلاء شأنها المتدني.
هناك مراتب متعددة للحسد في النفس الجاهلة، ففي حالتها المتدنية تعمد للمقارنة بين نجاح الآخرين وفشلها. وهذا الأمر يشجع على السعي لتحقيق النجاح لمجاراة الآخرين، لكن حين تفتقد الذات للقدرة على منافسة الآخرين تتصاعد حالة الحسد لتصبح حالة مرضية تعكس الأوجه الشريرة من الذات الجاهلة للتعبير بوضوح عنها من خلال الحقد والكراهية واستغابة الآخرين للحط من قدرهم سعياً لإعلاء شأنها الحاسدة!.
يشخص ((الأمام جعفر الصادق-ع)) ثلاثة علامات للحاسد قائلاً:"أنه يغتاب إذا غاب، ويتملق إذا شهد ويشمت بالمصيبة".
تتخذ حالة الحسد أشكالاً متعددة تبعاً لمدى التنافس لتحقيق الرغبات فكلما زادت تعثرت مسالك الوصول إلى تحقيق الرغبات، وكلما تصاعدت مديات الحسد في الذات صرحت أكثر عن نفسها من خلال أظهار أوجه الحقد والكراهية ضد الآخرين.
وتشخص حالة الحسد أكثر بين أصحاب المهنة الواحدة، نتيجة احتدام التنافس بينهما لتحقيق المصالح. وتكون أكثر حدة بين الفئات النخبوية الساعية لتحقيق النفوذ، وبالتالي السيطرة غير المباشرة على التوجهات التي تشكل مراكزاً للقوى المتنافسة لبسط نفوذها المباشر وغير المباشر على الدولة والمجتمع. فكلما زادت حدة التنافس، كلما زادت حالة الحسد واستعرت نار الكراهية والحقد متخذةً من الأساليب غير المشروعة مسلكاً للحط من قدر الآخرين، تحقيقاً لتحقيق الرغبات غير المنضبطة.
كتب ((دعبل الخزاعي)) في هذا الإطار أبيات من الشعر قائلاً:

"وذي حسدٍ يغتابني حين لايرى..........
.........مكاني ويثني صالحاً حين أسمع.
ويضحك في وجهي إذا ما لقيته........
...........ويهمزني بالغيب سـراً ويلسـع.
مـلأت عـليه الأرض كـأنما...........
.............يطبق عليه رحبها حين أطلع".

تعتبر حالة الحسد في المجتمع، صفة غير حميدة وتعبر عن ذات حاقدة تشعر بالنقيصة من نجاح الآخرين نتيجة عدم قدرتها على خوض المنافسة معهم أو أنها أنانية مفرطة تحب الخير لنفسها وتحجبه عن الآخرين. كما أنها تعتبر صفة مذمومة في القيم الدينية والاجتماعية، لأنها غير مشروعة وتصيب الآخرين بالأذى المتعمد دودن وجه حق. فالحاسد مهما بلغ شأنه الديني والاجتماعي، ينظر إليه على أنه إنسان غير سوي تحتقن ذاته بالحقد والكراهية للآخرين لا لشيء سوى لأنه يعاني من حالة مرضية تحكم تصرفاته وسلوكه الشائن بحق الآخرين.
يدعو ((أبي العلاء المعري)) لنبذ الشر والحسد من الذات قائلاً:

"ما الخير صَومّ يذوب الصائمون له........
...........ولا صلاة ولا صوف على جسد.
وإنما هــو ترك الشـر مطرحـاً..........
.........ونفضك الصدر من غَّل ومن حسد".



عموماً حالة الغيرة إن كانت في حدودها الطبيعية تعد حالة مشروعة للدفاع عن خاصة المحب وعند خروجها على حدودها الطبيعية تصنف كحالة مرضية تسبب الضرر لكلا طرفي معادلة الحب. إما حالة الحسد فإنها حالة مرضية إن أصابت مكامن الذات تقودها نحو مراتب متدنية كالحقد والكراهية للإلحاق الضرر بالآخرين والحط من قدرهم الاجتماعي لرفع شانها المنحطة تعويضاً لمركب النقص في الذات غير القادرة على خوض التنافس الحر في المجتمع.
من مواضيع : طــلال الحربي
طــلال الحربي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الحقد, الفشل, اساس, والجسد


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راتبين بدون 9% ليش على اي اساس يخصمونها شموع نجد ملتقى الشؤون المالية 19 03-31-2011 06:31 PM
(( الحقد والحسد ))‏ صيدلانية عاطلة ملتقى النفحات الإيمانية 7 10-17-2010 09:48 AM
لاتدع الحقد ؟ الشعله ملتقى المواضيع العامة 4 08-22-2010 06:25 AM
الحقد دمي اخضر ملتقى ترفيه الأعضاء 6 10-05-2009 03:54 PM
النفس والجسد أخصائيه نفسية ملتقى المواضيع النفسية 3 08-18-2008 10:53 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 11:25 PM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط