آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

قبل إِرادة التغيير إدارة التغيير

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-19-2011, 01:34 PM
صحي متمرس
 





الاطـلال will become famous soon enough


قبل إِرادة التغيير إدارة التغيير






ما أكثرَ ما تَنطلق الصيحاتُ مِن هنا وهناك ترفَع شعاراتِ التغيير مناديةً بها، وهي صيحاتٌ ليست بدعًا من القول ولا منكرًا؛ فالتغيير مطلَب أساس في كلِّ لحظة تنحرِف الأمور عن مسارها؛ ولا سبيلَ إلى إعادتها إلا بالتغيير،تغيير لا يتأتَّى بمجرَّد قِراءة:﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11] تجويدًا وترتيلاً، ولا بمجرَّد تسبيح الله بُكرةً وأصيلاً، أو رفعها شعارًا وتمثيلاً، إنما هو تغيير يتحقَّق بتنزيل التغيير في شتَّى مجالات الحياة إلى واقِع عملي.


ولن يتأتَّى نجاحُه إلا بشروطه وضوابطه؛ فالتغيير: استبدال مرغوب فيه بمرغوبٍ عنه؛ فهو ليس تركًا وإزالة فحسب، بل إقامة راجِح مقام مرجوح، وفاضل مكان مفضول؛ فالتغيير أعمقُ مِن الإزالة، ويتطلَّب وعيًا بالمرحلة، وذلك هو: "فقه التغيير".


والمتأمِّل في الواقع اليوم يرى هذا الفِقه غائبًا، ولكلٍّ وسيلتُه ومنهجه الذي يراه لتحقيقِ التغيير الذي ينشده، وربما جزَم البعض أنْ لا وسيلة إلا ما يراه، ومثل هذا الاعتقاد أضرّ بعمليات التغيير كثيرًا، ومَن تأمَّل حال هؤلاء يرى التخبُّط سائدًا، وغياب التنظيم والتخطيط والإدارة واردًا.


ولن ينجحَ أيُّ تغييرٍ دون إدارة تتولَّى الإشرافَ عليه مِن مختلف النواحي والمجالات، فالهزيمة التي مُنِينَا بها في مجالِ التغيير مردُّها إلى غِياب التخطيط وسوء التوجيه.


ومِن آثار غياب هاتِه الإدارة: الاختلاف فيمَ يكون التغيير؟ ومِن أين يجب أن يبدأ؟ وما الأولويات التي تُعطَى لها العناية والاهتمام؟


فهناك مَن يراه: في نشْر العلم، وتحقيق التنمية، وآخرون يَرَوْنه في إصلاح العقيدة وتنقيتها، والبعض يراه: في إصلاحِ المجتمع وتزكيته، وطرف آخَر يرى كل هذه الأشياء مترابِطة لا يُمكن فصل أيٍّ منها عن الآخَر، وهناك مَن يرى تحقيق هذه الأشياء بجهْد جماعي، وبعضهم بشكْلٍ فردي، وغير ذلك مِن الجزئيات التي تحتاج إلى حُسن إدارة وتوجيه.


والأزمة التى نعيشها اليوم في شتَّى مجالاتِ التغيير تقتضى منَّا إدارةَ هذا التغيير، إدارة تحمِل في طِيَّاتها رُؤًى واضحة، يعي فيها رُوَّادُ التغيير القضايا المتعلِّقة بجملة منَ الترتيبات الأولية، ذات الصِّلة بالمجتمع الذي يُرام التغيير فيه، ويأخذ بعَيْن الاعتبار حيثياتِ وظروفَ الزمان والمكان؛ كما انطلق التغييرُ الأول على يدِ المصطفى - عليه الصلاة والسلام - أول ما انطَلَق في المجتمع الجاهلي الذي بُعِث فيه؛ حيث حدَّد أولاً مكْمَنَ الخلَل المسيطر على العقول والحاجِز عن الرؤية والتقدير، والمتمثِّل في عبادة الأصنام والمعبودات الأرضية المتنوِّعة، فكان أوَّل ما فعَل أنه حدَّد المشكلةَ ثم انطلق في التغيير؛ فكان تغييرًا ناجحًا لم يشهدِ التاريخ له مثيلاً؛ حقَّق نجاحًا باهرًا في ظرْف قِياسي وجيز.


ومَن تأمَّل ما في الواقع اليوم مِن فتن بدعوى التغيير، رآها ناجمةً عن غِياب فِقه التغيير، والعَبَث والارتجاليَّة في اتِّخاذ القَرار، والفَوْضويَّة في التنفيذ، وعدم الصبر على الوضْعِ القائم بإزالة ضرر يترتَّب عنه ضررٌ أشد، فيتولَّد منه ما هو أكبر منه.


وسيرة النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - حافلةٌ بمسائلَ عدَّة أجَلَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - تغييرَها وأمْرَ الحسم فيها؛ كما في الكفِّ عن تغيير البيت ورده على قواعدِ إبراهيم، مع قُدرته عليه؛ خشيةَ وُقُوع ما هو أعظم منه مِن عدم احتمالِ قريش لذلك، لقُرْبِ عهدهم بالإسلام.


فالعملية التغييريَّة تستدعي وعيًا بالمتطلبات، حتى تواصل الحرَكَةُ فِعلها التغييري دونما انقِطاع، وهذا يتطلَّب امتلاكَ القُدْرة على تحديدِ المنطلقات، والأهداف، ونوعية الأمراض التي يُراد علاجها، والتركيز على الأولويات؛ فيقدم الفرْض على النَّفْل، والواجب على المندوب، والقريب على البعيد، والميدان الذي تَكثُر الحاجة إليه على الميدان الذي تقلُّ الحاجة إليه؛ وعلى هذا المنوال قسمتْ مقاصد الشرع إلى: ضرورية، وحاجية، وتحسينيَّة، وأهميتها حسب الحاجة إليها.


فكم مِن حرَكات انطلقتْ باسمِ التغيير، لكنَّها انحرفَتْ عن المسار لسوء إدارة التغيير؛ كما لم تصمدْ في مواجهة التحديات الأولى التي اعترضت سبيلها؛ لغيابِ التخطيط المسبَق، ولم تستطعْ مواجهة المجتمعات بغير ما ألِفَتْه، وقد عبَّر القرآن الكريم عن هذا التحدِّي الذي يمكن أن يواجِهَه كلُّ مناد بالتغيير؛ كما في قوله تعالى: ﴿ بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ ﴾ [الزخرف: 22].


ومطلوبٌ مِن كل مَن يأنس في نفسه أهلية الإسهام برؤية أو فِكرة مِن أجل إدارة التغيير أن يستفرغَ جهدَه وطاقته لتحقيقِ ذلك؛ فعندما نمتلك الرؤيةَ وندير التغيير سنرى تفجيرَ الطاقات مِن جديد، وسنكون وقتئذٍ جديرين بتحقيقِ دور الشهادة على الناس الذي خصَّنا الله به في كتابه حيث قال: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾ [البقرة: 143].



شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : الاطـلال
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
التغيير, إدارة, إِرادة, قبل


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور القيادة التحويلية في إدارة التغيير الاطـلال ملتقى التمريض 4 06-10-2011 02:00 PM
أدرة تمريض مكة وضرورة التغيير قبل اسبوع قيادات التغيير طـــلال الحربي ملتقى المواضيع العامة 1 05-30-2011 09:28 PM
دور القيادة التحويلية في إدارة التغيير ثمارخالد ملتقى التمريض 2 04-09-2011 04:02 PM
فلسفة التغيير الاطـلال ملتقى المواضيع العامة 0 02-19-2011 01:23 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:13 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط