آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى التدريب والإبتعاث منتدى يختص بجميع المواضيع والإستفسارات الخاصه بالتدريب والابتعاث

آثار اجتماعات التعليم المستمر وحلقات العمل على الممارسة المهنية والنتائج الصحية

ملتقى التدريب والإبتعاث
موضوع مغلق
  #1  
قديم 02-20-2011, 03:53 AM
صحي متمرس
 





الاطـلال will become famous soon enough


آثار اجتماعات التعليم المستمر وحلقات العمل على الممارسة المهنية والنتائج الصحية



من المرجح أن تكون حلقات العمل التفاعلية أكثر فعالية من التدريب القائم على المحاضرات. من غير المحتمل أن تغيّر الجلسات الوعظية وحدها، الممارسة المهنية. تستند حلقات العمل التفاعلية بشكل كبير على مهارات التواصل والتيسير لدى الميّسر Facilitator أو الميسيرين.

تعليق مكتبة الصحة الإنجابية كتبه Smith H, Brown H, Khanna J

1. ملخص البَيِّنَة





السؤال الأولي التي سعت المراجعة للإجابة عنه هو

: هل الاجتماعات التعليمية وحلقات العمل، فعالة في تحسين الممارسة المهنية؟


وللإجابة عن هذا السؤال قامت هذه المراجعة بتحليل 32 دراسة (كل من تجارب معشاة ودراسات ذات تصاميم شبه تجريبية شملت 2995 مهني صحة) بحثت نتائج الاجتماعات التعليمية مقابل النتائج في فئة الشواهد التي لم يكن فيها أي تدخل. تم الحكم على جميع الدراسات من قبل المؤلفين وفق معايير موصوفة في المراجعة، على أنها متوسطة أو عالية الجودة من حيث الحماية ضد التحيّز. قارنت المراجعة،


بشكل رئيسي، بين:
  • الاجتماعات التعليمية بمواد تعليمية أو دون مواد تعليمية، مع الرعاية المعتادة دون تدخل; و
  • الاجتماعات التعليمية التي تستخدم مكونات تفاعلية مع الجلسات التعليمية القائمة على المحاضرات.
الاجتماعات التعليمية مقابل عدم التدخل





بشكل إجمالي أشارت 24 دراسة من أصل 32 دراسة شملتها المراجعة، إلى حدوث تحسّن يعتد به، في الممارسة المهنية (في نتيجة رئيسية واحدة على الأقل) و 3 دراسات من أصل 8 درست الأثر على النتائج بالنسبة إلى المرضى، أشارت إلى حدوث فوائد يعتد بها إحصائياً، لصالح التدخل - أي الاجتماعات التعليمية.
الاجتماعات التعليمية التفاعلية مقابل الاجتماعات القائمة على المحاضرات (الوعظية)

تشكل هذه المقارنة نقطة التركيز الأساسية لهذه المراجعة، على الرغم من أنها لم تكن هي السؤال الأولي. واحدة فقط من الدراسات الـ 32 قامت بمثل هذه المقاربة المباشرة، ولم تجد فروقاً بين المقاربتين. مع العلم أنه عندما أجرى المؤلفون المقارنة بين المقاربتين عبر الدراسات، وجدوا في 6 من أصل 10 مقارنات آثاراً إيجابية يعتد بها إحصائياً "بشكل معتدل أو كبير بشكل معتدل" لصالح حلقات العمل التفاعلية، ووجدوا في المقارنات الأربعة المتبقية أثراً إيجابياً "صغيراً"، وفي مقارنة واحدة فقط كان الأثر الإيجابي يعتد به إحصائياً. وفي فئة أخرى مكونة من 19 مقارنة بين اجتماعات أو حلقات عمل زاوجت بين المقاربات التفاعلية والوعظية (محاضرات تعليمية)، مع تلك التي احتوت على محاضرات فقط، وجد لـ 12 مقارنة آثار إيجابية (معتدلة أو كبيرة بشكل معتدل) (11 منها كانت يعتد بها إحصائياً) ولـ 7 مقارنات أثر إيجابي "صغير". وجد أن الاجتماعات التي احتوت على محاضرات فقط لم يكن لها أثر يعتد به، على الممارسة المهنية.
في نقاش النتائج أعلاه سلّم المؤلفون أن النتائج لم تكن حاسمة بشكل واضح وأنه يجب تفسيرها بحذر. وذكروا أن التوثيق الضعيف لطرائق الدراسة، وعدم كفاية المعلومات حول متابعة مهنيي الصحة، والتعمية غير الكافية في قياس النتائج كانت نقاط ضعف رئيسية في الدراسات المشمولة في المراجعة ويعتقد المؤلفون أيضاً، أن هذه النتائج قد تكون تأثرت بتحيّز النشر (أي التحيّز لصالح نشر الدراسات التي أظهرت نتائج إيجابية، وليس التي أظهرت نتائج سلبية)، وبالمبالغة في تقدير الآثار الإيجابية، للتعليم المستمر. وفي حين يتحفظ المؤلفون على قيمة إجمالي الآثار الإيجابية للاجتماعات وحلقات العمل على تحسّن الممارسة المهنية، فإنهم يعتقدون أن مسألة المفاضلة بين المحاضرات وحلقات العمل التفاعلية لها أهمية أكبر بكثير في سياق التعليم الطبي المستمر. ويفسر هذا الاعتقاد لماذا طغى على هذه المراجعة، التي وضعت للإجابة ببساطة عن التساؤل فيما إذا كانت الاجتماعات التعليمية تحسن الممارسة المهنية، نقاش مطول، عصي على الفهم في بعض الأحيان، حول حلقات العمل التفاعلية والمحاضرات. يميل المؤلفون في النهاية لصالح التدريب التفاعلي (بناءً على نظريات تربوية وتحاليل كيفية) على الرغم من أن البَيِّنَة في هذه المراجعة كانت ضعيفة. يجدر بالملاحظة أن الدراسة الوحيدة التي قامت بمثل هذه المقارنة لم تجد أي أثر إيجابي، بالرغم من أن المقارنات بين الدراسات أظهرت آثاراً (معتدلة) أو (كبيرة بشكل معتدل) في العديد من الحالات.


الطرق المستخدمة في البحث في الأدبيات لتحديد الدراسات، تُحقق معايير كوكرين ويبدو أنها كانت شاملة. طبق المؤلفون بعناية معايير الاشتمال وقيّموا جودة الدراسات بناء على تصميم كل دراسة، وعلى التقييم المعمى للنتائج ومدى اكتمال المتابعة ومن ثَمَّ صنفوا الدراسات المؤهلة من حيث درجة الحماية من التحيّز (مرتفعة، معتدلة، منخفضة). استخرجت المعطيات من الدراسات من قبل مراجعين اثنين بصورة مستقلة.
قسم الطرائق في هذه المراجعة مفصل ومعقد وصعب المتابعة عموماً. أجرى المؤلفون العديد من التحليلات لتقييم التغييرات في نتائج الدراسات وجودة الدراسات. على سبيل المثال صنفوا بشكل شخصي سلوكيات الممارسة المختلفة المستخدمة لقياس النتائج في الدراسات، حسب درجة التعقيد. مع العلم أن المراجعة لا توضح كيف تم استخدام هذا التصنيف فيما يخص النتائج.
2. الصلة مع ظروف ضعف الموارد

2.1. حجم المشكلة

ترتبط الحاجة إلى التعليم الطبي المستمر في كل العالم بخُطا التطور السريعة في الرعاية الصحية. وهكذا فإن السؤال المطروح ليس فيما إذا كان هناك حاجة للتعليم الطبي المستمر وإنما هو: هل شكل هذا التعليم يؤدي إلى التغيرات المرغوبة في الممارسة المهنية - وهو موضوع هذه المراجعة؟. توحي البَيِّنَات المقدمة أعلاه بأن للاجتماعات وحلقات العمل أثراً مفيداً على الممارسة المهنية مع العلم بأن الاجتماعات وحلقات العمل قد تكون مستهلكة للوقت ومكلفة. في الدول النامية، حيث في بعض الأحيان، حتى الدوريات الحديثة ومواد القراءة الأخرى، تكون نادرة، تصبح الاجتماعات وحلقات العمل ترفاً بالنسبة للعديد من الأطباء، وقد لاحظت الصناعات الصيدلانية هذا الوضع. يحضر العديد من الأطباء في الدول النامية، فقط تلك الاجتماعات وحلقات العمل التي تنظمها أو ترعاها الصناعات الصيدلانية. وعلى نحو لا يمكن تجنبه، هناك دوماً مكوّنٌ ترويجيٌ قوي (تدعمه هدايا مكملة ومحفزات أخرى) في مثل هذه الاجتماعات، الأمر الذي قد يضر بقضية تعزيز المعرفة الموضوعية القائمة على البَيِّنَة.
2.2. جدوى التدخل

ينبغي أن يؤخذ بالاعتبار تحليل الفعالية بالنسبة إلى التكلفة لاستخدام الاجتماعات وحلقات العمل التعليمية من أجل تغيير الممارسة المهنية في البيئات منخفضة، ومتوسطة الدخل. من بين تقييدات الموارد في العديد من البلدان منخفضة الدخل هناك النقص الشديد في الطاقم مما يعني أنه يصعب على الطاقم حضور برامج التعليم الطبي المستمر. ويعني نقص الطاقم أن عدد المرضى سيكون كبيراً والروح المعنوية منخفضة، ومن الصعب استدامة أي تدخل يهدف إلى تغيير الممارسة السريرية، دون موارد خارجية مستمرة (1). بالتحديد، غالباً ما تكون التدخلات التي تحضر إلى البلدان منخفضة الدخل من البلدان مرتفعة الدخل ذات أثر مستدام فقط باستمرار توفر التمويل الدولي. تهدف تدخلات مثل (مبادرة ولادات أفضل) (2) إلى تجاوز هذه الظاهرة بالبحث عن تمويل من موارد محلية.
يبدو أن التحدي يكمن في تطوير بدائل منخفضة التكلفة للبيئات فقيرة الموارد، تتضمن الميزات الناجحة لحلقات العمل التعليمية التفاعلية المستخدمة في البيئات مرتفعة الدخل، وفي نفس الوقت تأخذ بعين الاعتبار محدودية الموارد. تستخدم "مبادرة ولادات أفضل" (3)، على سبيل المثال، حلقة عمل تفاعلية بمواد ميسورة التكلفة، للتأثير على ممارسة القبالة؛ هذه الاستراتيجية التي طبقت بشكل ريادي في مستشفيات مقاطعة جاوتنج في جنوب إفريقيا، تنفذ في الوقت الحاضر في أربع من مقاطعات جنوب إفريقيا التسعة، وسوف يتم تقييمها لتحديد الأثر على الممارسة وتقييم الاستدامة.
2.3. قابلية تطبيق نتائج مراجعة كوكرين

إحدى قصورات هذه المراجعة (ومراجعات منهجية أخرى لتدخلات من أجل تغيير الممارسات المهنية) هي المصدوقية الخارجية أو قابلية تعميم الموجودات. ويعزى ذلك جزئياً إلى غياب دراسات ذات صلة في بيئات منخفضة أو متوسطة الدخل (حيث يأخذ تقييم آثار التدخلات السريرية، الأولوية) أكثر من عزوه إلى الانحياز في الشمل في المراجعات. من الدراسات الـ 32 المشمولة في المراجعة أُجرِيت 24 دراسة في أمريكا الشمالية واثنتان في المملكة المتحدة وواحد في كل من أستراليا والبرازيل وفرنسا وأندونيسيا وسريلانكا وزامبيا. يحد شمل أربع دراسات فقط من بيئات منخفضة أو متوسطة الدخل (مختلفة) من احتمال إلى أي مدى يمكن أن تنقل به النتائج إلى هذه البيئات.
2.4. تنفيذ التدخل

يخلص المراجعون إلى أنه ينبغي على أولئك الذين يخططون ويحضرون مؤتمرات أو اجتماعات التعليم المستمر، أن يفكروا في تقديم وحضور حلقات العمل التفاعلية بدلاً من المحاضرات. وفي حين يتزايد استخدام الجلسات التفاعلية والتعليم القائم على المشكلات Problem-based learning، في المؤتمرات التعليمية والاجتماعات في البلدان غنية الموارد، ستبقى، لا محالة، المحاضرات والجلسات الوعظية خيار العديد من المحاضرين. تتطلّب الجلسات التفاعلية مقاربة أكثر إبداعاً، للتعليم والتعلم، ومهارات مختلفة لإدارة فئات المتعلمين. غالباً ما تكون هذه المهارات غير متوافرة في البلدان منخفضة الدخل، الأمر الذي يؤثر مجدداً على تكلفة هذه التدخلات بسبب الحاجة لاستقدام المقدمين (المحاضرين) من الخارج.
من الممكن تنظيم اجتماعات وحلقات عمل في مؤسسات مثل المستشفيات التعليمية في البلدان النامية، ولكن مثل هذه الاجتماعات تستند إلى المحاضرات إلى حد كبير؛ ولتنظيم حلقات عمل تفاعلية هناك حاجة لقدر من مهارات التواصل والتقديم، التي غالباً ما تكون غير متوافرة في مثل هذه المؤسسات.
2.5. البحث

نظراً لاحتمال حدوث أثر، معتدل إلى كبير، على الممارسة المهنية في الدول المتطورة، فإنه ينبغي إجراء المزيد من الدراسات في بيئات منخفضة، ومتوسطة الدخل، لتحديد أهمية وقابلية تطبيق حلقات العمل التفاعلية في بيئات قليلة الموارد. بالإضافة إلى النتائج الأولية (الأثر على الممارسة المهنية والنتائج بالنسبة للمرضى)، ينبغي أن يشمل البحث في المستقبل، تقييمات اقتصادية ومدى استدامة النتائج الأولية وبحث كيفي صارم. يمكن أن تساعد الدراسات الكيفية والقائمة على الملاحظة في تحديد السياق الذي يُجرى فيه التدخل، والتآثرات الاجتماعية والعمليات الدائرة ضمن هذا السياق. وهذا سيمكّن من فهم أكبر لعوامل النجاح الأساسية في عمليات تغيير السلوك ويساعد في إبراز الميزات الخاصة لحلقات العمل، التي تساهم في تغيير الممارسة المهنية (4).
المراجع
  • Brown H, Hofmeyr J, Nikodem C, Smith H, Garner P. The effect of evidence based information provision in a low-income country, and a nested randomised trial of a program promoting childbirth companionship. October 9-13; Lyon, France. p 62:In: Abstract Book of the 9th International Cochrane Colloquium; 2001.
  • Smith H, Garner P. Better Births Initiative: a programme for action in middle and low-income countries. In: Global Health Council. Making childbirth safe through promoting evidence based care [Technical Report]. Washington DC; Global Health Council 2002:15-19 .
  • Effective Health Care Alliance Programme. Better Births Initiative. http://www.liv.ac.uk/lstm/bbimainpage.html (last updated October 2002) .
  • Grol R, Baker R, Moss F. Quality improvement research: understanding the science of change in health care [editorial]. Quality and Safety in Health Care 2002;11:110-111.
يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Helen Smith, Heather Brown, Jitendra Khanna. آثار اجتماعات التعليم المستمر وحلقات العمل على الممارسة المهنية والنتائج الصحية: تعليق مكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 16 كانون الثاني/يناير 2003). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية; جنيف: منظمة الصحة العالمية.


شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : الاطـلال
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 02-20-2011, 01:12 PM
صحي جديد
 

ابو نوافـ will become famous soon enough
افتراضي

مبـــــــــــــــدع اخوي الاطلال
واتمنى لك التوفيق
تقبل مروري
من مواضيع : ابو نوافـ
ابو نوافـ غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 02-28-2011, 10:48 PM
صحي متمرس
 

الاطـلال will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نوافـ
مبـــــــــــــــدع اخوي الاطلال

واتمنى لك التوفيق

تقبل مروري







ابو نواف حياك الله اخوي



شاكر مرورك العاطر
من مواضيع : الاطـلال
الاطـلال غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
آثار, الممارسة, المستمر, المهنية, التعليم, الصحية, العمل, اجتماعات, على, والنتائج, وحلقات


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السجلات معفيين من الساعات التعليم المستمر SûLtân ° Zâmâny ملتقى إدارة المعلومات الصحية 16 12-02-2015 09:52 PM
التعليم المستمر في خدمة المجتمع طلال الحربي3 ملتقى التدريب والإبتعاث 2 03-25-2011 09:31 PM
ساعات التعليم المستمر...؟ يوسف% منتدى الهيئة السعودية للتخصصات الصحية 8 01-18-2011 04:18 AM
التعليم الطبي المستمر Joodi ملتقى الرعاية الصيدلية 10 12-20-2010 03:46 AM
الدورات و التعليم المستمر صيدلي مغترب ملتقى الدورات والمحاضرات والندوات الطبية 2 08-21-2010 01:15 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 01:21 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط