آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى التشغيل الذاتي خاص بأنظمة وقوانين واستفسارات التشغيل الذاتي

¶«-.¸¸.-»©¶ الــــــ مــبــروكـ.’ ـــــف لــمــوظـفــي الـتـشـغـيـل ¶©«-.¸¸.-»¶

ملتقى التشغيل الذاتي
موضوع مغلق
  رقم المشاركة : [ 31 ]
قديم 03-12-2011, 12:54 AM
صحي جديد
 

تقني will become famous soon enough
افتراضي

كلنا نتمنى التثبيت .. ولكن على اي اساس تقول كلامك ..
اذا في مصدر ( اهلن وسهلن ) .. مافي مصدررر
خلنا نشووف شغلنا .. من برقيات وخطابات
من مواضيع : تقني
تقني غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 32 ]
قديم 03-12-2011, 08:33 AM
صحي نشط
 

المرجان will become famous soon enough
افتراضي

وينك ياللي تقول فيه تثبيت،،،،،،،،،
من مواضيع : المرجان
المرجان غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 33 ]
قديم 03-12-2011, 06:29 PM
صحي نشط
 

فنان ولكن will become famous soon enough
افتراضي

استفسر احد الزملاء من وزارة الخدمه المدنيه بخصوص تسميه ( التشغيل الطبي )

وقاموا بالرد عليه بأن هذا البند هو ما يسمى بطريقه اخرى ( اللوكم ) وهو لا يمت للتشغيل الذاتي بصله

يعني اللي موظف من فتره طويله بالقطاعات الصحيه ,, شي طبيعي انه سمع بـ هالاسم سابقا

الفتره القليله الماضيه قامت بعض المستشفيات بعد تطبيقها لبند التشغيل الذاتي بتحويل موظفين

اللوكم ( التشغيل الطبي ) الى موظفين تشغيل ذاتي .. طبعا التشغيل الذاتي افضل بكثر من اللوكم ..

عموما خلاصه الكلام ان ردهم لزميلي ان التشغيل الطبي هو اللوكم وليس المقصود به التشغيل الذاتي

يعني اللي طلعت به من فايده ,, ان التشغيل الذاتي يشملهم الترسيم ..

ولكن مع ذلك .. اتمنى من احد الاخوه الموجودين بمدينه الرياض زياره الخدمه المدنيه والتأكد بنفسه من هذه

النقطه وياليت يكون الاستفسار من شخص موثوق به .. طبعا اقصد شخص موثوق به في وزارة الخدمه المدنيه

وليس موثوق من احد الاعضاء ,, لاني اثق فيكم جميعا ان شاء الله ..

حاولت افيدكم وان شاء الله اني افدتكم .. وياليتني من سكان الرياض كان ما انتظرت فلان وعلان يعطوني خبر

ورحت بنفسي وتأكدت ..!
من مواضيع : فنان ولكن
فنان ولكن غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 34 ]
قديم 03-12-2011, 08:08 PM
صحي جديد
 

صحي1432 will become famous soon enough
افتراضي

نقلاً عن صحيفة سبق
متابعة ـ الرياض: قالت مصادر مطلعة إن وزير الخدمة المدنية أكد على أن قرار التثبيت على الوظائف شامل لجميع البنود وفقا لما أوصت به اللجنة الوزارية المشكلة بالأمر السامي رقم 293 وتاريخ 5/1/1428 والرقم 2074 م ب في 27 /2 /1428 والتي استثنت من التثبيت العاملات والعاملين وفق التعاقد على بنود الخبراء والبرامج المرتبطة بتكاليف الخبراء وبرامج التشغيل الطبي التي تشمل تشغيل المدن الطبية. ووفقا لتقرير أعده الزميل عبدالله عبيدالله الغامدي ونشرته "عكاظ"، وجه وزير الخدمة المدنية محمد الفايز أعضاء اللجنة المناط بها تنفيذ القرارات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين أخيرا حول تثبيت العاملين على البنود من وزارتي الخدمة المدنية والمالية
بسرعة تنفيذ القرارات وتعميم جميع الإجراءات والضوابط اللازمة.

وأكد الفايز على أهمية تعاون الجهات الحكومية وبالأخص مديري شؤون الموظفين وممثلي الجهات الحكومية في اللجنة، مؤكدا أن دقة المعلومات المقدمة وسلامتها يساعدان على سرعة تنفيذ القرارات. وأشار وزير الخدمة المدنية إلى أن اللجنة لن تعتد بأي تعاقد يتم بعد صدور القرار الملكي، وسيكون التعيين وفق المراحل التي أشار إليها القرار مع مراعاة الأقدمية في التعاقد.

يشار إلى أن اللجنة المكلفة بإنفاذ قرارات التثبيت بحسب مصادر ستبدأ اجتماعاتها المكثفة بغية العمل على سرعة التنفيذ.
من مواضيع : صحي1432
صحي1432 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 35 ]
قديم 03-14-2011, 09:11 PM
صحي جديد
 

ashi1397 will become famous soon enough
افتراضي

الله يوفق الجميع تضارب الاخبار في تثبيت موظف التشغيل يجعل المرء في شك
من مواضيع : ashi1397
ashi1397 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 36 ]
قديم 03-15-2011, 01:16 AM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة azizjo2011




أخوكم / aziz jo

بإذن الله سيشهد هذا المكان ويجمع فرحة جميع موظفي التشغيل الذاتي بعد توفيقهم وترسيمهم على ملاك الوزارة

واثقاً كل الثقه وواثق الخطأ يمشي ملكاً

أقفلوا أذانكم عن هذا وذاك والتزاموا الصمت حتى قول الحق

من يضحك أولاً سيبكي أخراً

تحملتوا الكثير فما بقى الا القليل

جميعاً عشنا في أيام ظلماء وبإذن الواحد الاحد سنعيش مع النور قريباً

تذكروا تاريخ هذا اليوم وسيشهد هذا المكان بعودتنا ولكن حاملين معاً أفراحنا التى أنتظرناها طويلاً



aziz jo

شوف ياعزيز وحدة من الثنتين
يا إنك تخدر وتلهي موظفي التشغيل الذاتي من المطالبة بالترسيم والتثبيت
أو إنك تثير بلبلة مالها سنع
وأبيك ترد على كلامي
وإذا كنت ملزم على كلامك ياليت تذكر المصدر
على فكرة كلنا نتمنى الترسيم ونتمنى كلامك يكون صحيح
لكن الواقع يحكي شئ ثاني
من مواضيع : التكييف المركزي
التكييف المركزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 37 ]
قديم 03-16-2011, 01:35 AM
صحي نشط
 

AzizJo2011 will become famous soon enough
Lightbulb المشكلة أصبحت أكثر من قرار ترسيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


{{ أخواني }}

التكيف المركزي - المرجان - فنان ولكن - نوونه

أحمد الراشد - تقني - الراسي - أسد 622


{{ رسالتي لكم ذات نوعية خاصة }}

لا تتعلق بتاتاً بقرار الترسيم والمتضمن بشمؤلكم من عدمه لان هذا الامر مفروغ منه نهائياً سواءً صدقتوا أم لم تصدقوا فهذه مشكلتكم وليست مشكلتي


ولاني أحبكم من أعماق قلبي أتيت لكم وحاملاً معي حلاً لمشكلتكم وبإذن الله بأن أوفق في نقلها وكتابتها لكم وأتمنى بأن تلقى إهتمامكم والاخذ بما فيها من باب التجربه فقط فلن تخسروا شئياً


{{ مضمون الرساله }}

1- معنى القضاء والقدر

2- مراتب القضاء والقدر (العلم - الكتابة - المشيئة - الايجاد)

3- الاحتجاج بالقدر على المعايب

4-أنواع أقدار الله باعتباره قدرة الإنسان على التعامل معها

5- كيف يؤمن المؤمن بالقضاء والقدر

6- أثر الإيمان بالقضاء والقدر


قال تعالى
كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون
سبحان من وسع علمه كل شيء، سبحان من جعل أمر المؤمن كله خير ولن يكون العبد مؤمنا حتى يؤمن بقضاء الله وقدره خيره وشره، حلوه ومره


فما الإيمان بالقضاء والقد؟ وما هي أنواع القدر؟ وما صفات المؤمن بقضاء الله وقدره؟ وما أثر الإيمان بالقضاء والقدر؟


أما القضاء لغة فهو: الحكم، والقدر: هو التقدير

فالقدر: هو ما قدره الله سبحانه من أمور خلقه في علمه

والقضاء: هو ما حكم به الله سبحانه من أمور خلقه وأوجده في الواقع


وعلى هذا فالإيمان بالقضاء والقدر معناه

الإيمان بعلم الله الأزلي، والإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة سبحانه

وينبغي أن تعلم

أن مراتب الإيمان بالقضاء والقدر أربع
العلم، والكتابة، والمشيئة، والإيجاد

فالعلم
أن تؤمن بعلم الله سبحانه بالأشياء قبل كونها
قال تعالى: وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة

والكتابة
أن تؤمن أنه سبحانه كتب ما علمه بعلمه القديم في اللوح المحفوظ، قال تعالى
ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير

والمشيئة
أن تؤمن أن مشيئة الله شاملة فما من حركة ولا سكون في الأرض ولا في السماء إلا بمشيئته، قال تعالى
وما تشاءون إلا أن يشاء الله

الإيجاد
أن تؤمن أن الله تعالى خالق كل شيء، قال تعالى
الله خالق كل شيء

لا يجوز لأحد أن يحتج بقدر الله ومشيئته على ما يرتكبه من معصية أو كفر، وقد أورد رب العزة ذلك في كتابه ورد عليهم فقال
سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شي كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون

أي هل اطلع المدعي على علم الله فعلم أنه قد قدر له أن يفعل ففعل، علما أن قدر الله غيب لا يعلمه إلا الله سبحانه فلا يصح أن يقول أحد
كتب الله علي أن أسرق فأنا ذاهب لتنفيذ قدره، فهل اطلع على اللوح المحفوظ فقرأ ما فيه

إن على العبد المؤمن حقا أن ينفذ أوامر الله وأن يجتنب نواهيه وليس المطلوب أن يبحث عن كنه مشيئة الله وعلمه فذلك غيب ولا وسيلة إليه

وعقولنا محدودة والبحث في ذلك تكلف لم نؤمر به، بل قد جاء النهي عنه. يقول الإمام الطحاوي رحمه الله: وأصل القدر سر الله تعالى في خلقه لم يطلع على ذلك ملك مقرب ولا نبي مرسل والتعمق والنظر في ذلك ذريعة الخذلان. وفي الحديث
((خرج علينا رسول الله ذات يوم والناس يتكلمون في القدر، قال: فكأنما تقفأ في وجهه حب الزمان من الغضب، فقال لهم: ما لكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض؟ بهذا هلك من كان قبلكم))


وأما أنواع الأقدار

فلقد قسم العلماء الأقدار التي تحيط بالعبد إلى ثلاثة أنواع

الأول
نوع لا قدرة على دفعه أو رده ويدخل في ذلك نواميس الكون وقوانين الوجود، وما يجري على العبد من مصائب وما يتعلق بالرزق والأجل والصورة التي عليها وأن يولد لفلان دون فلان
قال تعالى

ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير

ومن ثم فهذا النوع من الأقدار لا يحاسب عليه العبد لأنه خارج عن إرادته وقدرته في دفعه أو رده

الثاني
نوع لا قدرة للعبد على إلغائه ولكن في إمكانه تخفيف حدته، وتوجيهه ويدخل في ذلك الغرائز والصحبة، والبيئة، والوراثة.
فالغريزة لا يمكن إلغاءها ولم نؤمر بذلك وإنما جاء الأمر بتوجيهها إلى الموضع الحلال، الذي أذن الشرع به وحث عليه وكتب بذلك الأجر للحديث
والصحبة لا بد منها فالإنسان مدني بطبعه، وإنما جاء الأمر بتوجيه هذا الطبع إلى ما ينفع
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين
والبيئة التي يولد فيها الإنسان ويعيش، لا يمكن اعتزالها ولم نؤمر بذلك وإنما يقع في القدرة التغير والانتقال إلى بيئة أكرم وأطهر، والرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفسا أوصاه العالم حتى تصح توبته أن يترك البيئة السيئة إلى بيئة أكرم فقال له: انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن فيها أناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء
وهنا لا يكون الحساب على وجود ما ذكرناه من غريزة وصحبة وبيئة وإنما على كيفية تصريفها وتوجيهها

الثالث
نوع للعبد القدرة على دفعها وردها، فهي أقدار متصلة بالأعمال الاختيارية والتكاليف الشرعية فهذه يتعلق بها ثواب وعقاب وتستطيع ويدخل في قدرتك الفعل وعدم الفعل معا، وتجد أنك مخير ابتداءً وانتهاءً
فالصلاة والصيام باستطاعتك فعلها وعدم فعلها، فإذا أقمتها أثابك الله وإذا تركتها عاقبك، والبر بالوالدين باستطاعتك فعله بإكرامهما وباستطاعتك عدم فعله بإيذائهما.
وكذا يدخل في ذلك رد الأقدار بالأقدار.
فالجوع قدر وندفعه بقدر الطعام
والمرض قدر وهذا النوع الثالث هو الذي يدخل دائرة الطاقة والاستطاعة، وهنا يكون الحساب حيث يكون السؤال: أعطيتك القدرة على الفعل وعدم الفعل، فلِمَ فعلت (في المعصية) ولِمَ لم تفعل (في الطاعة) كما يدخل الجانب الثاني من النوع الثاني في توجيه الأقدار كما ذكرنا في النوع السابق فانتبه.
وأما صفات المؤمن بقضاء الله وقدره: فهناك صفات لابد للمؤمن بقضاء الله وقدره منها

أ- الإيمان بالله وأسمائه وصفاته
وذلك بأن الله سبحانه لا شيء مثله، قال تعالى
ليس كمثله شيء
لا في ذاته ولا في أفعاله ولا في صفاته وقد قال العلماء: ما خطر ببالك فهو على خلاف ذلك فلا تشبيه ولا تعطيل، أي لا نشبه الله بأحد من خلقه ولا ننفي صفات الله تعالى

ب- الإيمان بأن الله تعالى
موصوف بالكمال في أسمائه وصفاته. وفسر ابن عباس قوله تعالى إنما يخشى الله من عباده العلماء
حيث قال: الذين يقولون: أن الله على كل شيء قدير

ج- الحرص
وهو بذل الجهد واستفراغ الوسع وعدم الكسل والتواني في عمله

د- على ما ينفع
حرص المؤمن يكون على ما ينفعه فإنه عبادة لله سبحانه

هـ- الاستعانة بالله
لأن الحرص على ما ينفع لا يتم إلا بمعونته وتوفيقه وتسديده سبحانه

و- عدم العجز
لأن العجز ينافي الحرص والاستعانة

ز- فإن غلبه أمر
فعليه أن يعلق نظره بالله وقدره والاطمئنان إلى مشيئة الله النافذة وقدرته الغالبة وأن الله سبحانه أعلم بما يصلحه، أحكم بما ينفعه، أرحم به من نفسه، وأن الله لا يقدر لعبده المؤمن إلا الخير

وذلك مصداق قول النبي : ((المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل: قدّر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان))

وأما أثر الإيمان بالقضاء والقدر
فإن الإيمان بالقضاء والقدر له آثار كريمة منها

الأول القوة
وذلك سر انتصار المسلمين في معاركهم مع أعداء الله، ومعظمها كانوا فيها قلة ولكنهم أقوياء بعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر حيث تربوا على قوله تعالى
قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

ثانيا العزة
فالمؤمن عزيز بإيمانه بالله وقدره فلا يذل لأحد إلا لله سبحانه لأنه علم وتيقن أن النافع الضار هو الله، وأن الذي بيده ملكوت كل شيء هو الله
وأنه لا شيء يحدث إلا بأمر الله: ألا له الخلق والأمر
فالخلق خلقه، والأمر أمره، فهل بقي لأحد شيء بعد ذلك؟

ثالثا الرضى والاطمئنان
فنفس المؤمنة راضية مطمئنة لعدل الله وحكمته ورحمته ويقول عمر : (والله لا أبالي على خير أصبحت أم على شر لأني لا أعلم ما هو الخير لي ولا ما هو الشر لي).
فالاطمئنان علامة، والقلق وسوء الظن بالله علامة النفاق، قال تعالى: ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية

رابعا التماسك وعدم الانهيار للمصيبة أو الحدث الجلل
قال تعالى: ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم
قال علقمة رحمه الله: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم. وقال ابن عباس: (يهدي قلبه لليقين فيعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه).
فلطم الوجوه، وشق الجيوب، وضرب الفخذ، وإهمال العبد لنظافة الجسد، وانصرافه عن الطعام حتى يبلغ حد التلف، كل هذا منهي عنه ومناف لعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر

ولله در الشاعر:
إذا ابتليت فثق بالله وارض به إن الذي يكشف البلوى هو الله
إذا قضى الله فاستسلم لقدرته ما لأمرىً حيلة فيما قضى الله
اليأس يقطع أحيانا بصـاحبه لا تيأسـن فنعـم القـادر الله

خامسا اليقين
بأن العاقبة للمتقين وهذا ما يجزم به قلب المؤمن بالله وقدره أن العاقبة للمتقين، وأن النصر مع الصبر وأن مع العسر يسرا، وأن دوام الحال من المحال، وأن المصائب لا تعد إلا أن تكون سحابة صيف لابد أن تنقشع وأن ليل الظالم لابد أن يولي، وأن الحق لابد أن يظهر، لذا جاء النهي عن اليأس والقنوط
( ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح إلا القوم الكافرون )
( لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا )
( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز)



والان هل شخصتوا مشكلتكم وعلمتوا أين مربط الفرص ؟؟؟




aziz jo
إنتظروني لنحتفل جميعاً
من مواضيع : AzizJo2011
AzizJo2011 غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 38 ]
قديم 03-16-2011, 05:29 PM
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة azizjo2011





{{ أخواني }}

التكيف المركزي - المرجان - فنان ولكن - نوونه

أحمد الراشد - تقني - الراسي - أسد 622


{{ رسالتي لكم ذات نوعية خاصة }}

لا تتعلق بتاتاً بقرار الترسيم والمتضمن بشمؤلكم من عدمه لان هذا الامر مفروغ منه نهائياً سواءً صدقتوا أم لم تصدقوا فهذه مشكلتكم وليست مشكلتي


ولاني أحبكم من أعماق قلبي أتيت لكم وحاملاً معي حلاً لمشكلتكم وبإذن الله بأن أوفق في نقلها وكتابتها لكم وأتمنى بأن تلقى إهتمامكم والاخذ بما فيها من باب التجربه فقط فلن تخسروا شئياً


{{ مضمون الرساله }}

1- معنى القضاء والقدر

2- مراتب القضاء والقدر (العلم - الكتابة - المشيئة - الايجاد)

3- الاحتجاج بالقدر على المعايب

4-أنواع أقدار الله باعتباره قدرة الإنسان على التعامل معها

5- كيف يؤمن المؤمن بالقضاء والقدر

6- أثر الإيمان بالقضاء والقدر


قال تعالى
كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون
سبحان من وسع علمه كل شيء، سبحان من جعل أمر المؤمن كله خير ولن يكون العبد مؤمنا حتى يؤمن بقضاء الله وقدره خيره وشره، حلوه ومره


فما الإيمان بالقضاء والقد؟ وما هي أنواع القدر؟ وما صفات المؤمن بقضاء الله وقدره؟ وما أثر الإيمان بالقضاء والقدر؟


أما القضاء لغة فهو: الحكم، والقدر: هو التقدير

فالقدر: هو ما قدره الله سبحانه من أمور خلقه في علمه

والقضاء: هو ما حكم به الله سبحانه من أمور خلقه وأوجده في الواقع


وعلى هذا فالإيمان بالقضاء والقدر معناه

الإيمان بعلم الله الأزلي، والإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة سبحانه

وينبغي أن تعلم

أن مراتب الإيمان بالقضاء والقدر أربع
العلم، والكتابة، والمشيئة، والإيجاد

فالعلم
أن تؤمن بعلم الله سبحانه بالأشياء قبل كونها
قال تعالى: وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة

والكتابة
أن تؤمن أنه سبحانه كتب ما علمه بعلمه القديم في اللوح المحفوظ، قال تعالى
ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير

والمشيئة
أن تؤمن أن مشيئة الله شاملة فما من حركة ولا سكون في الأرض ولا في السماء إلا بمشيئته، قال تعالى
وما تشاءون إلا أن يشاء الله

الإيجاد
أن تؤمن أن الله تعالى خالق كل شيء، قال تعالى
الله خالق كل شيء

لا يجوز لأحد أن يحتج بقدر الله ومشيئته على ما يرتكبه من معصية أو كفر، وقد أورد رب العزة ذلك في كتابه ورد عليهم فقال
سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شي كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون

أي هل اطلع المدعي على علم الله فعلم أنه قد قدر له أن يفعل ففعل، علما أن قدر الله غيب لا يعلمه إلا الله سبحانه فلا يصح أن يقول أحد
كتب الله علي أن أسرق فأنا ذاهب لتنفيذ قدره، فهل اطلع على اللوح المحفوظ فقرأ ما فيه

إن على العبد المؤمن حقا أن ينفذ أوامر الله وأن يجتنب نواهيه وليس المطلوب أن يبحث عن كنه مشيئة الله وعلمه فذلك غيب ولا وسيلة إليه

وعقولنا محدودة والبحث في ذلك تكلف لم نؤمر به، بل قد جاء النهي عنه. يقول الإمام الطحاوي رحمه الله: وأصل القدر سر الله تعالى في خلقه لم يطلع على ذلك ملك مقرب ولا نبي مرسل والتعمق والنظر في ذلك ذريعة الخذلان. وفي الحديث
((خرج علينا رسول الله ذات يوم والناس يتكلمون في القدر، قال: فكأنما تقفأ في وجهه حب الزمان من الغضب، فقال لهم: ما لكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض؟ بهذا هلك من كان قبلكم))


وأما أنواع الأقدار

فلقد قسم العلماء الأقدار التي تحيط بالعبد إلى ثلاثة أنواع

الأول
نوع لا قدرة على دفعه أو رده ويدخل في ذلك نواميس الكون وقوانين الوجود، وما يجري على العبد من مصائب وما يتعلق بالرزق والأجل والصورة التي عليها وأن يولد لفلان دون فلان
قال تعالى

ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير

ومن ثم فهذا النوع من الأقدار لا يحاسب عليه العبد لأنه خارج عن إرادته وقدرته في دفعه أو رده

الثاني
نوع لا قدرة للعبد على إلغائه ولكن في إمكانه تخفيف حدته، وتوجيهه ويدخل في ذلك الغرائز والصحبة، والبيئة، والوراثة.
فالغريزة لا يمكن إلغاءها ولم نؤمر بذلك وإنما جاء الأمر بتوجيهها إلى الموضع الحلال، الذي أذن الشرع به وحث عليه وكتب بذلك الأجر للحديث
والصحبة لا بد منها فالإنسان مدني بطبعه، وإنما جاء الأمر بتوجيه هذا الطبع إلى ما ينفع
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين
والبيئة التي يولد فيها الإنسان ويعيش، لا يمكن اعتزالها ولم نؤمر بذلك وإنما يقع في القدرة التغير والانتقال إلى بيئة أكرم وأطهر، والرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفسا أوصاه العالم حتى تصح توبته أن يترك البيئة السيئة إلى بيئة أكرم فقال له: انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن فيها أناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء
وهنا لا يكون الحساب على وجود ما ذكرناه من غريزة وصحبة وبيئة وإنما على كيفية تصريفها وتوجيهها

الثالث
نوع للعبد القدرة على دفعها وردها، فهي أقدار متصلة بالأعمال الاختيارية والتكاليف الشرعية فهذه يتعلق بها ثواب وعقاب وتستطيع ويدخل في قدرتك الفعل وعدم الفعل معا، وتجد أنك مخير ابتداءً وانتهاءً
فالصلاة والصيام باستطاعتك فعلها وعدم فعلها، فإذا أقمتها أثابك الله وإذا تركتها عاقبك، والبر بالوالدين باستطاعتك فعله بإكرامهما وباستطاعتك عدم فعله بإيذائهما.
وكذا يدخل في ذلك رد الأقدار بالأقدار.
فالجوع قدر وندفعه بقدر الطعام
والمرض قدر وهذا النوع الثالث هو الذي يدخل دائرة الطاقة والاستطاعة، وهنا يكون الحساب حيث يكون السؤال: أعطيتك القدرة على الفعل وعدم الفعل، فلِمَ فعلت (في المعصية) ولِمَ لم تفعل (في الطاعة) كما يدخل الجانب الثاني من النوع الثاني في توجيه الأقدار كما ذكرنا في النوع السابق فانتبه.
وأما صفات المؤمن بقضاء الله وقدره: فهناك صفات لابد للمؤمن بقضاء الله وقدره منها

أ- الإيمان بالله وأسمائه وصفاته
وذلك بأن الله سبحانه لا شيء مثله، قال تعالى
ليس كمثله شيء
لا في ذاته ولا في أفعاله ولا في صفاته وقد قال العلماء: ما خطر ببالك فهو على خلاف ذلك فلا تشبيه ولا تعطيل، أي لا نشبه الله بأحد من خلقه ولا ننفي صفات الله تعالى

ب- الإيمان بأن الله تعالى
موصوف بالكمال في أسمائه وصفاته. وفسر ابن عباس قوله تعالى إنما يخشى الله من عباده العلماء
حيث قال: الذين يقولون: أن الله على كل شيء قدير

ج- الحرص
وهو بذل الجهد واستفراغ الوسع وعدم الكسل والتواني في عمله

د- على ما ينفع
حرص المؤمن يكون على ما ينفعه فإنه عبادة لله سبحانه

هـ- الاستعانة بالله
لأن الحرص على ما ينفع لا يتم إلا بمعونته وتوفيقه وتسديده سبحانه

و- عدم العجز
لأن العجز ينافي الحرص والاستعانة

ز- فإن غلبه أمر
فعليه أن يعلق نظره بالله وقدره والاطمئنان إلى مشيئة الله النافذة وقدرته الغالبة وأن الله سبحانه أعلم بما يصلحه، أحكم بما ينفعه، أرحم به من نفسه، وأن الله لا يقدر لعبده المؤمن إلا الخير

وذلك مصداق قول النبي : ((المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل: قدّر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان))

وأما أثر الإيمان بالقضاء والقدر
فإن الإيمان بالقضاء والقدر له آثار كريمة منها

الأول القوة
وذلك سر انتصار المسلمين في معاركهم مع أعداء الله، ومعظمها كانوا فيها قلة ولكنهم أقوياء بعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر حيث تربوا على قوله تعالى
قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

ثانيا العزة
فالمؤمن عزيز بإيمانه بالله وقدره فلا يذل لأحد إلا لله سبحانه لأنه علم وتيقن أن النافع الضار هو الله، وأن الذي بيده ملكوت كل شيء هو الله
وأنه لا شيء يحدث إلا بأمر الله: ألا له الخلق والأمر
فالخلق خلقه، والأمر أمره، فهل بقي لأحد شيء بعد ذلك؟

ثالثا الرضى والاطمئنان
فنفس المؤمنة راضية مطمئنة لعدل الله وحكمته ورحمته ويقول عمر : (والله لا أبالي على خير أصبحت أم على شر لأني لا أعلم ما هو الخير لي ولا ما هو الشر لي).
فالاطمئنان علامة، والقلق وسوء الظن بالله علامة النفاق، قال تعالى: ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية

رابعا التماسك وعدم الانهيار للمصيبة أو الحدث الجلل
قال تعالى: ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم
قال علقمة رحمه الله: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم. وقال ابن عباس: (يهدي قلبه لليقين فيعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه).
فلطم الوجوه، وشق الجيوب، وضرب الفخذ، وإهمال العبد لنظافة الجسد، وانصرافه عن الطعام حتى يبلغ حد التلف، كل هذا منهي عنه ومناف لعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر

ولله در الشاعر:
إذا ابتليت فثق بالله وارض به إن الذي يكشف البلوى هو الله
إذا قضى الله فاستسلم لقدرته ما لأمرىً حيلة فيما قضى الله
اليأس يقطع أحيانا بصـاحبه لا تيأسـن فنعـم القـادر الله

خامسا اليقين
بأن العاقبة للمتقين وهذا ما يجزم به قلب المؤمن بالله وقدره أن العاقبة للمتقين، وأن النصر مع الصبر وأن مع العسر يسرا، وأن دوام الحال من المحال، وأن المصائب لا تعد إلا أن تكون سحابة صيف لابد أن تنقشع وأن ليل الظالم لابد أن يولي، وأن الحق لابد أن يظهر، لذا جاء النهي عن اليأس والقنوط
( ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح إلا القوم الكافرون )
( لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا )
( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز)



والان هل شخصتوا مشكلتكم وعلمتوا أين مربط الفرص ؟؟؟




aziz jo

إنتظروني لنحتفل جميعاً

مع احترامي لك اللي يخرج عن صلب موضوعنا مو وقته
أما من ناحية كلامك إن الترسيم يرتبط بالقضاء والقدر فهذه النقطة لم نختلف عليها
لكن احب أنبهك على نقطة مهمة
يمكن يكون الشبانات وأمثال الشبانات سبب من الاسباب بعد أمر الله سبحانه بإبعادنا من الترسيم
ويمكن تكون مطالبتنا بالترسيم سبب بعد أمر الله سبحانه ويتحقق الحلم وتتحقق مطالبنا

على العموم : اليوم بالمديرية بأحد المناطق سألت رئيس قسم من الأقسام المهمة بالمديرية عن التثبيت وهل يشملنا نحن موظفي التشغيل الذاتي
فقال : لم يصلنا شئ رسمي وهناك لجنة سوف تنعقد من أجل ذلك
فقلت : متى هذه اللجنة فرد علي : خلال الشهرين القادمين .

هذه اللي قدرت أفيد إخواني التشغيليون به

وسننتظرك ياعزيز وسننتظر هذه اللجنة .
من مواضيع : التكييف المركزي
التكييف المركزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 39 ]
قديم 03-17-2011, 03:08 AM
صحي جديد
 

yahya Alragi will become famous soon enough
افتراضي

اقول ما عندك سالفه

وموضوعك شئ والان بديت تغير مجرى الموضوع

ولكن باذن الله متفائلين وثقتنا بالله كبيره

وهذا شئ مفروغ منه
من مواضيع : yahya Alragi
yahya Alragi غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 40 ]
قديم 03-17-2011, 06:03 AM
صحي متميز
 

الاميرال will become famous soon enough
افتراضي

ياناااااااااااااس
هل يتم تثبيت موظفي عقود الشركات العاملين بالمستشفيات


والله ثم والله ثم والله

ان راتبي 910 ريال
من مواضيع : الاميرال
الاميرال غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لــمــوظـفــي, مــبــروكـ.’, الـتـشـغـيـل, الــــــ, ــــــ, ¶©«-.¸¸.-»¶, ¶«-.¸¸.-»©¶


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
¶«-.¸¸.-»©¶ قــــــــــــــــلـــــ jo ــــــ aziz ـــمـ رصــــــــاصــــ ¶©«-.¸¸.-»¶ AzizJo2011 ملتقى ترفيه الأعضاء 4 03-01-2011 01:05 AM
هناك تفرقة في الدوام ( مراكز الفترة الواحدة ــــــ مراكز الفترتين ( المضلومين ) ف/صيدلي ملتقى شؤون الموظفين 5 10-06-2009 01:52 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 02:17 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط