آخـر مواضيع الملتقى

دعــــــاء

العودة  

ملتقى المواضيع العامة للحوارات الهادفة والنقاشات البناءة والمواضيع العامة

عرفتُ الهديةَ يا مبروك!

ملتقى المواضيع العامة
موضوع مغلق
  #1  
قديم 05-09-2011, 07:36 PM
الصورة الرمزية المكينزي
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية
 





المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
عرفتُ الهديةَ مبروك! Allah_names.gif






(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)
عرفتُ الهديةَ مبروك! quran_uaearab.gif
اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وسائقنا ودليلنا اليك والى جناتك جنات النعيم.
أسأل الله أن ينفعنا به ويرزقنا الإخلاص فى القول والعمل.




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




εïз εïз

عرفتُ الهديةَ يا مبروك!

εïз εïз ‎


نجيب الزامل


* مقالةٌ مهداة لوزارة العمل، للشباب.. ولنا جميعا.
.. كان يعيش رجلٌ حكيمٌ في أرض السواد، وكان الرجلُ حكيماً، محبوباً، وبالكاد يقيم أوَدَهُ بما يبيعه من صُنع الأدوات. عاش الرجلُ عازبا طيلة حياته، وكبر في السن وقرر أن يقوم بأمرين مهمين .. الأمر الأول، أن يتزوج. الأمر الآخر أن يقتني فتىً يساعده على القيام بشؤونه
(أيام كان الغلمانُ يخطفون من بلادٍ بعيدةٍ ويباعون..).
المهم أن الرجلَ عقد على امرأةٍ طيبةٍ وتزوجها، ثم إنها أنجبت غلاما مترعا بالعافية، وملأت زوجه والولدُ الذي أطلق عليه اسم ''ضياء'' كل حياته، وعرف طعما حقيقيا للسعادة لم يذقه من قبل.. أبدا!
كما أن الغلامَ الذي ابتاعه سمّاه ''مبروك''، وصار يساعده على شأنه اليومي، ويدربه معه على صُنع الأدوات فنما إنتاجه، واتسع رزقه..
يكبر ضياء، ويصير يافعا نضرا ناضحا بالحيوية، ومتدفقا بالنشاط، وماء الشباب يورّدُ بشرته.. ويبدأ الأب الذي بلغ سنا عتية يفكر في حياة ابنه وزوجه من بعده..
كان الوقتُ مساء، والعجوزُ يجلس القرفصاءَ على مصطبةٍ حجرية أمام حانوته الصغير، ويتأمل النخلاتِ الباسقاتِ في أطراف القرية حيث المزارع.. وسعفات النخيل توخز قرص الشمس الواسع الغاطس في الأفق الغربي.. نادى ابنه ضياء، وقال له: ''يا بُني، لم يعد لي عمر مديد، ولا أرجو في أرض السواد رزقا وافرا، لذا عندما أموت ستجد وصيتي هنا تحت هذه المطوية الجلدية.. لا تقرأها حتى ذلك الحين..''.
وقف ضياء على شاهد قبر أبيه بعد أن رشّ الماء على تراب القبر، وبدأ في الدعاء له، وتذكر ما حصل له مع أبيه قبل عام من هذا اليوم. ذهب إلى الحانوت وفتحه، رفع المطوية الجلدية، وجد داخلها مطوية من قماش خفيف كتب أبوه عليها هذه الجملة: ''لقد تركت لك هديةً كبرى في مزرعةٍ بورٍ جنوبي الوادي، خذ الأدوات، واحفر الأرض لعلك واجدها.. ولا تنس أن تأخذ معك مبروك''.
تناول ضياء الأدوات من وقته، وأشار إلى مبروك أن يتبعه.. بدأ الاثنان في حفر الأرض، بحثاً عن الهدية المخبأة. ولكن الأرضَ البورَ كانت على امتدادٍ واسع، فأمر ضياء مبروك أن يعمل في القسم الآخر من الأرض حتى يغطيا المساحة ما أمكنهما.. طالت الأيام وحُفرت الأرض مرارا، ولم يجد الشابان هديتهما المخبوءة.. على أن مبروك أشار على سيده اليافع أن يبذرا الأرضَ ما دام حُرثت بالمعاول.. انتشر الاثنان ومعهما البذارُ وصارا ينثرانه في الأرض المتلهفة، ثم بدأ السقي، ثم بدأت العناية، والتسميد، والمتابعة من مطاردة الطير وإبعاد هوام الأرض، ولم يمر حول إلا وقد ارتفعت سنابلُ من ذهب ترقص مع الريح مع إطلالة الشمس في أول أيام الربيع.. وجاء الحصادُ، وباع ضياء محصول قمحه الجيد، واشترى بذارا جديدا، وعاملا جديدا إضافيا.. ووفّر بعض المال، وبقي معه من المال ما يكفيه مع أهله ومصروفات عمله لمدة عام.
يوما قال مبروك لضياء وهما يتناولان بعض التمر في ظهيرة تحت ظل شجرة في استراحة بعد العمل: ''أظن أني عرفت ما هي هدية والدك المخبأة تحت هذه الأرض''، يرفع ضياء رأسَهُ، ويتساءل: ''وما هي يا مبروك''؟ يرد مبروك ضاحكا لتشع أسنانه البيضاء: ''إنه هذا المحصول الذي تراه يتدفق ويملأ الأرضَ خيرا''.
على أن ضياءً أطرقَ طويلاً، وقال: ''لا أظن أن والدي كان يقصد المحصول، إنما كان يقصد أمرا أعظم قدرا، لذا قال (هدية) ولم يقل كنزا.. أو ثروة. أظن أن الذي قصده والدي أن هديتي منه هو من يُحيي الأرض، ومن يصنع الثروة.. إنه شيء قريب مني جدا وشيء متآلف ومتكامل معي''.
يتعجب مبروك ويحك رأسه متسائلا: ''ماذا تقصد؟ ما هو الموردُ الذي قصده أبوك''؟
يرد ضياء وكأنه فجأة وجد ضالته: ''نعم صدقت،.. المورد الذي قصده والدي ليس كنزا مخبوءا، بل هو شيء أهم من الداخل.. إنه أنت، وأنا يا مبروك.. الهدية البشرية، المورد البشري الداخلي، أعظم عنصر للثروة''.. وتعانقا!
تمر القرون .. ويعرف العالم مصطلحا هو.. ''المواردُ البشرية المتآلفة من الداخل والخارج'' لكلٍّ مكانٌ ولكلٍّ دورٌ، ولا يطغى الخارجُ على الداخل، بل يضيف إليه ولا يأخذ منه!

اعجبني
جزا الله الاستاذ نجيب خيراً وبارك به
اتمنى الاستفاده منه!!!
اللهم وفق شباب المسلمين فهم الامل هم الاساس
وبناة لغد مشرق بأذن الله

عرفتُ الهديةَ مبروك! GO2.gif
ودمت بحفظ الرحمن
][®][^][®][ المكينزي ][®][^][®][
شارك
مشاركة في فيسبوك مشاركة في تويترمشاركة في قوقل بلص


من مواضيعي : المكينزي
  رقم المشاركة : [ 2 ]
قديم 05-09-2011, 10:34 PM
مشرف سابق
 

ولد القريات will become famous soon enough
افتراضي

مقال رائع وجميل فجزاك الله خير على النقل الرائع

وبالمثل لكاتب المقال الاستاذ نجيب وجعله الله في موازين حسناتكم


تحياتي لك
من مواضيع : ولد القريات
ولد القريات غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 3 ]
قديم 05-10-2011, 05:39 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد القريات
مقال رائع وجميل فجزاك الله خير على النقل الرائع


وبالمثل لكاتب المقال الاستاذ نجيب وجعله الله في موازين حسناتكم



تحياتي لك

من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 5 ]
قديم 05-14-2011, 09:56 PM
افتراضي



رائع ما نقلتي بارك الله بك
من مواضيع : الكفاح
الكفاح غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 7 ]
قديم 05-15-2011, 01:21 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكفاح

رائع ما نقلتي بارك الله بك





من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [ 8 ]
قديم 05-15-2011, 01:22 PM
مشرفة ملتقى النفحات الإيمانية

الصورة الرمزية المكينزي
 

المكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura aboutالمكينزي has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصون الغامدي





من مواضيع : المكينزي
المكينزي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مبروك!, الهديةَ, عرفتُ


مواضيع مشابهه ننصح بقراتها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مبروك فني بصريات تخصص بصريات 7 06-16-2011 08:28 PM
الف مبروك فهد الشتيلي ملتقى المواضيع العامة 7 05-01-2011 11:30 PM
مبروك على الاخوة هذه الترقيات والف مبروك نصارالسرواني ملتقى أخبار منسوبي وزارة الصحة 1 05-11-2010 03:27 AM
الف مبروك A B O L Y L A ملتقى المواضيع الاجتماعية 1 02-25-2007 01:36 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Pingbacks are متاحة



الساعة الآن 04:27 AM

ضع بريدك هنا لتصلك اخر المواضيع

ملاحظة مهمه :ستصل الى بريدك رسالة تفعيل بعد كتابة احرف التاكيد
يجب الاطلاع على البريد لاستكمال عملية الاشتراك


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
.Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
هذا الملتقى هو مجرد ملتقى لمنسوبي وزارة الصحة ولا يمثل الوزارة إطلاقا
وجميع المشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى
ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط